المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قالت



سلاف
22-12-2003, 10:07 AM
قالت وفي قولها شوقٌ كما أرقُ= هيا إليّ فإني فيك أحترقُ

ويحي تنادينيَ السمرا وأخذلها = لبّيكِ لبّيك قلبي جئت أمتشق

ما زال وجدٌ إلى لقياك يحفزه= يكاد للبعد عن عينيك ينفتق

لا عاش إن لم يكن رجعا لما هتفت= في لحظةٍ نحوكِ الأبعادَ يخترق

كأنه شحنةٌ والغيم يحملها = لشحنةٍ فإذا بالرعد ينطلقُ

وإذْ بوجهك ومض البرقِ طلعته= منها يشع السّنا والحبّ والألقُ

يأسي تنحّ بحق الله، هاتفةٌ = كهذه حبّها ما إن به مذَقُ

ولتعطني فرصةً في الأفق سانحةً = يجيرني من هجير لفني الودَقُ

لو سابقوني على دنياي قاطبةً = إليك بعد رضا مولاي أستبقُ

أكاد سمراء لولا ما هتفتِ به= يغتالني في خضمّ الوحدة الغرقُ

ومع هتافك هذا الهمُّ يهتف بي = سيّان أضحى لديك الحزنُ والأنقُ

عندي الوقائع والأحلام مختلطٌ = أمورها وتغشّاني لذا رهقُ

هما هتافان من حبٍّ ومن لغبٍ=لأي دربيهما قد حرت أنطلق

أبعد ما قلتَ عن رجعِ النداء لها = تردّدٌ كيف في ما قلته تثقُ؟

إليك معذرتي مما يعاودني = إنّ التناوش في الأشياء لي نسقُ

وكم أتوق إلى ما كان من صفتي = أمضي وعزميَ والإقدامُ لي رفَقُ

أعدت لي ذكريات الأمس يانعةً = فيها يصاحبني النعناع والحبَقُ

د.جمال مرسي
22-12-2003, 01:07 PM
الأخ الحبيب سلاف
السلام عليكم
يسعدني أن أكون أول معانق لروح هذه القصيدة الجميلة
النابضة و الناطقة بكل معاني الحب و الجمال

و إذ بوجهك ومض البرق طلعته = منها يشع السنا و الحب و الألقُلله درك و بارك الله فيك
تحياتي

معارج الروح
22-12-2003, 07:30 PM
الأستاذ الحبيب..."سلاف" لقد أطربْتني بهذه الرائعة وذكّرتني بشقيقتها "النعناع والحبق" والتي عشت فيها أياما أتأمل وأنظر وأستلذ...
لا فض فوك...

نهى فريد
23-12-2003, 08:26 AM
قمة العذرية في هكذا غزل

أستاذ سلاف

ستمتع بقراءة قصائدك حقا
سهلة ممتنعة

طيب الله أنفاسك

دمت شاعرا

ديمة
24-12-2003, 09:51 PM
بلا مجاملة استمتعتُ هنا جدا،


دام الإبداع ديدنك،
ودمت شامخا،


ديمة

سلاف
25-12-2003, 12:27 AM
الأعزاء

د. جمال مرسي:

شكرا لك.

أسعدك الله كما أسعدتني كلماتك. وزادك الله رفعة وتواضعا.

--

الحبيب معارج الروح

سلمك الله ورعاك وألف شكر،وربما أعيد نشر تلك هنا إن نصحت بذلك، فلها عندي مكانة أثيرة.

--

نهى

أعتز بثنائك . شكرا لك.

--

ديمة

شكرا لك، وحفظك الله ورعاك.

بندر الصاعدي
26-12-2003, 02:26 AM
ويحي تنادينيَ السمـرا وأخذلهـا
لبّيكِ لبّيك قلبـي جئـت أمتشـق

ما أجمل الصورة الحيّة هنا
****

كأنـه شحنـةٌ والغيـم يحملـهـا
لشحنـةٍ فـإذا بالرعـد ينطـلـقُ
وإذْ بوجهك ومض البرقِ طلعتـه
منها يشع السّنا والحـبّ والألـقُ
براعةٌ في التصوير لا يمتلكُها إلا سلاف
****
إليـك معذرتـي ممـا يعاودنـي
إنّ التناوش في الأشياء لي نسـقُ
اعترافُ إنسان

أخي الحبيب الشاعرَ القدير / سلاف ..
دائماً ما تتنقّل بنا في أبياتِك بين الصور والأخيلة والشعور والنفسية .. والتوازن بين اللين والقسوة مما يجعلُ المتلقي مثاراً إلى أخر نفسٍ في القصيدة ..
لله درُّك ولافض فوك
لك التحية والتقدير
في أمان الله .

عبد الوهاب القطب
03-01-2004, 02:24 AM
الشاعر المبدع دائما

سلاف

قرأتها اكثر من مرة

وفي كل واحدة اهتز طربا ونشوة

تحياتي لشاعر رقيق

المخلص

ابن بيسان

د. سمير العمري
14-01-2004, 05:23 AM
أخي سلاف:

جميلة ورقيقة وننتظر شقيقتها الأثيرة.


تحياتي وودي
:os: