المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الطريق إلى القدس



إيمان رمزي بدران
12-04-2009, 10:15 PM
الطريق إلى القدس

أصابَ الخطبُ من قلبي ونالا = وحالَ النومُ من جَلَلي مُحالا
وفاضَ الدَّمعُ ملءَ العَينِ لمَّا = تَسعَّرَ في الحشا ناراً فسالا
وما دمعي على حِبٍّ خَؤونٍ = ولا هجرا سُقيتُ ولا مِلالا
ولا فارقتُ خِلاني فَبانوا = وبعدَ البَينِ لم أطِقِ احتمالا !
ولكني بَكيْتُ لِبُعدِ عَينِي = عن الأقصى، وما أقساهُ حَالا !
شَدَدْتُ لهُ الرِّحالَ لِفَرطِ شَوقِي = ولكنْ ما حَطَطْتُ بهِ الرِّحالا
تَمَنَّعَت "الحَواجِزُ" عَن وِصالي = وكُنتُ بِرغْمِها أرجو الوِصالا
تَيَمَّمْتُ الجَنُوبَ أَدورُ عَنْها = فَلاحَقَنِي "الجدار" بِها شَمالا
وباغَتَني جُنودُ الحِقدِ غَدراً = فَلاقَيْتُ المَهانَةَ والنَّكالا !
فأسْمَعُ مِنْ مآذنِِهِ المُنادي = وأُمْنَعُ أَنْ أُجِيبَ لهُ مَقالا
فَتَغْلي في شَراييني دِمائِي = وَنَارُ الشَّوقِ تَزْدادُ اشتعالا
فَتأبى كلُّ أَعضائِي ذَهابا = عن المّسْرى وَما تَرضى انْتِقالا!
وسَاقونِي بَعيداً عَنْ مُرادِي = أُجَرُّ كَمنْ حَوَى داءً عُضالا !
وَكمْ مَنَّيْتُ نَفسِي أَنْ أُلاقِي = ثَرَى الأقصى فأَسْجُدَ فِيهِ حَالا
على السور القديم أمر شوقا = أَرى فِي القَبْر مَنْ قَبْلي تَوالى
وفِي مَسرى النبي يهيم قَلبي = وأهرَعُ حَيثُ للعَليا تَعالى
وأَتلو فِي زَوايا القدْسِ آياً = مِن القُرآنِ أَو أَدعُو ابْتهالا
كأَنِّي حِينَ يَمْنَعُنِي عَدُوِّي = يَتيمٌ هَائِمٌ نَسْلُ الَّثكالى !
أُجَرَّعُ مِنْ شَرابِهِمُ حَميماً = وأَشْبَعُ مِن مَوائِدِهمْ وَبالا
ولكنْ ما رَضِيتُ بِسوءِ حَالي = أَبَيْتُ الذُلَّ، أو عَيشَ الكُسالى
وقالوا: بعْ لَنَا الأقداسَ بَيْعاً = سَتُعْطى دُونَهَا جَاها ومَالا!
فَمَا كانَ الجَوابُ يِغيرِ نَفْيٍ = وكلاَّ ثم كلاَّ ، ثم لا... لا ...
فأَغْضَبَهُمْ جَوابِي ثُمَّ مَاجُوا = كَما الثورُ المهَّيجُ حِينَ جَالا
أَعَادُونِي إِلى بَيْتِي ولَكِنْ = لِبُغْضِهِمُ لَعَنْتُ الإِحْتلالا
وَغَالبْتُ الجِراحَ بِرغْمِ حُزْنِي = وَعَهْدِي أَن أُعِيدَ له ارْتِحالا !

أميرة عمارة
12-04-2009, 11:03 PM
الطريق إلى القدس

1- أصابَ الخطبُ من قلبي ونالا = وحالَ النومُ من جَلَلي مُحالا
2- وفاضَ الدَّمعُ ملءَ العَينِ لمَّا = تَسعَّرَ في الحشا ناراً فسالا
3- وما دمعي على حِبٍّ خَؤونٍ = ولا هجرا سُقيتُ ولا مِلالا
4- ولا فارقتُ خِلاني فَبانوا = وبعدَ البَينِ لم أطِقِ احتمالا !
5- ولكني بَكيْتُ لِبُعدِ عَينِي = عن الأقصى، وما أقساهُ حَالا !
6- شَدَدْتُ لهُ الرِّحالَ لِفَرطِ شَوقِي = ولكنْ ما حَطَطْتُ بهِ الرِّحالا
7- تَمَنَّعَت "الحَواجِزُ" عَن وِصالي = وكُنتُ بِرغْمِها أرجو الوِصالا
8- تَيَمَّمْتُ الجَنُوبَ أَدورُ عَنْها = فَلاحَقَنِي "الجدار" بِها شَمالا
9- وباغَتَني جُنودُ الحِقدِ غَدراً = فَلاقَيْتُ المَهانَةَ والنَّكالا !
10- فأسْمَعُ مِنْ مآذنِِهِ المُنادي = وأُمْنَعُ أَنْ أُجِيبَ لهُ مَقالا
11- فَتَغْلي في شَراييني دِمائِي = وَنَارُ الشَّوقِ تَزْدادُ اشتعالا
12- فَتأبى كلُّ أَعضائِي ذَهابا = عن المّسْرى وَما تَرضى انْتِقالا!
13- وسَاقونِي بَعيداً عَنْ مُرادِي = أُجَرُّ كَمنْ حَوَى داءً عُضالا !
14- وَكمْ مَنَّيْتُ نَفسِي أَنْ أُلاقِي = ثَرَى الأقصى فأَسْجُدَ فِيهِ حَالا
15- أَمُرُّ على السُّورِ القديمِ لَعلَّنِي = أَرى فِي القَبْر مَنْ قَبْلي تَوالى
16- وفِي مَسرى النبي يهيم قَلبي = وأهرَعُ حَيثُ للعَليا تَعالى
17- وأَتلو فِي زَوايا القدْسِ آياً = مِن القُرآنِ أَو أَدعُو ابْتهالا
18- كأَنِّي حِينَ يَمْنَعُنِي عَدُوِّي = يَتيمٌ هَائِمٌ نَسْلُ الَّثكالى !
19- أُجَرَّعُ مِنْ شَرابِهِمُ حَميماً = وأَشْبَعُ مِن مَوائِدِهمْ وَبالا
20- ولكنْ ما رَضِيتُ بِسوءِ حَالي = أَبَيْتُ الذُلَّ، أو عَيشَ الكُسالى
21- وقالوا: بعْ لَنَا الأقداسَ بَيْعاً = سَتُعْطى دُونَهَا جَاها ومَالا!
22- فَمَا كانَ الجَوابُ يِغيرِ نَفْيٍ = وكلاَّ ثم كلاَّ ، ثم لا... لا ...
23- فأَغْضَبَهُمْ جَوابِي ثُمَّ مَاجُوا = كَما الثورُ المهَّيجُ حِينَ جَالا
24- أَعَادُونِي إِلى بَيْتِي ولَكِنْ = لِبُغْضِهِمُ لَعَنْتُ الإِحْتلالا
25- وَغَالبْتُ الجِراحَ بِرغْمِ حُزْنِي = وَعَهْدِي أَن أُعِيدَ له ارْتِحالا !




الغالية الأستاذة إيمان
بارك الله فيك , وفي مشاعرك الراقية
أحسست ألمك وحسرتك
القدس , بكاؤها يدمي المقل, ويذكر بكل عجز
لكنكِ سطرتِ بكلمتك معاني العزة والإباء, قذيفة في وجه المعتدين..
كتبتِ فأبدعتِ..
تقبلي مروري
أميرة عمارة

وفاء شوكت خضر
12-04-2009, 11:04 PM
بوركت أيتها الشاعرة ..
جميلة جميلة جميلة رغم ما فيها من ألم تغص به القلوب وتذرفه العين دمعا ..
أتمنى لو يستطيع أحد من مشرفي الشعر تنسيقها ..

رائعة بكل المقاييس بالنسبة لي وهذا رأيي الشخصي ..
سعدت بوقوفي على ضفاف حرفك الزلال ..

لك محبتي والود .

نافع سلامة
12-04-2009, 11:43 PM
لله انت و نبض حرفك اختاه
مودتي

راضي الضميري
12-04-2009, 11:57 PM
رائعة أيتها الشاعرة ، كل حرف هنا يحكي وجعنا ويصور معاناة ثالث الحرمين الشريفين.

لله درك ... ما أجمل الشعر حين يكتب بماء الذهب.

لا فض فوك .

تقديري واحترامي

محسن شاهين المناور
13-04-2009, 12:00 AM
الأخت الكريمة إيمان رمزي بدران
تحية من القلب لهذا الحرف الثائر
وتلك المعاني الجميلة . برغم حزنها وعمق الجرح
كانت قوية البناء والمعنى
نسقتها تقدير وتطفلت على إصلاح خلل في صدر البيت الخامس عشر:
أَمُرُّ على السُّورِ القديمِ لَعلَّنِي
القصيدة على الوافر وهذا الشطر على
الطويل وأتمنى أني وفقت ومع هذا أعتذر
ولكن جلال القصيدة دفعني إلى ذلك
وقد نسقتها تقديرا لك ولحرفك السامق . . . وسأثبتها

حازم محمد البحيصي
13-04-2009, 02:28 AM
الشاعرة المبدعة إيمان بدران
قصيدة شامخة واشتياق للأقصى محفوفٌ بلقياه ومجبولٌ بأمل العودة مرات ومرات
أجدتِ وأبدعتِ بكل حرف فيها
تحيتى لك

أحمد وليد زيادة
13-04-2009, 10:36 AM
الله الله...

شامخة راسخة


بالطبع سأعود قارئاً


مودتي حد روعتك أخية

أحمد عبد الرحمن جنيدو
13-04-2009, 02:52 PM
غناء النوارس وصوت الطفولة وسطوح الحي المشرعة للشمس
توقظ الماضي وتنفر من بين ثنايا الروح لحاضر صغير أمام عملقة البعيد
تناسق اللغة بالصورة وتجانس الروح بالمعنى
أجاد الجمال في المبنى والروعة للمبنى
تناغم وتىلف راقي

مازن لبابيدي
13-04-2009, 05:36 PM
الطريق إلى القدس
[gasida= font="simplified arabic,6,white,bold,normal" bkcolor="green" bkimage="" border="double,4," type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black""]

أصابَ الخطبُ من قلبي ونالا = وحالَ النومُ من جَلَلي مُحالا
وفاضَ الدَّمعُ ملءَ العَينِ لمَّا = تَسعَّرَ في الحشا ناراً فسالا
وما دمعي على حِبٍّ خَؤونٍ = ولا هجرا سُقيتُ ولا مِلالا
ولا فارقتُ خِلاني فَبانوا = وبعدَ البَينِ لم أطِقِ احتمالا !
ولكني بَكيْتُ لِبُعدِ عَينِي = عن الأقصى، وما أقساهُ حَالا !
شَدَدْتُ لهُ الرِّحالَ لِفَرطِ شَوقِي = ولكنْ ما حَطَطْتُ بهِ الرِّحالا
تَمَنَّعَت "الحَواجِزُ" عَن وِصالي = وكُنتُ بِرغْمِها أرجو الوِصالا
تَيَمَّمْتُ الجَنُوبَ أَدورُ عَنْها = فَلاحَقَنِي "الجدار" بِها شَمالا
وباغَتَني جُنودُ الحِقدِ غَدراً = فَلاقَيْتُ المَهانَةَ والنَّكالا !
فأسْمَعُ مِنْ مآذنِِهِ المُنادي = وأُمْنَعُ أَنْ أُجِيبَ لهُ مَقالا
فَتَغْلي في شَراييني دِمائِي = وَنَارُ الشَّوقِ تَزْدادُ اشتعالا
فَتأبى كلُّ أَعضائِي ذَهابا = عن المّسْرى وَما تَرضى انْتِقالا!
وسَاقونِي بَعيداً عَنْ مُرادِي = أُجَرُّ كَمنْ حَوَى داءً عُضالا !
وَكمْ مَنَّيْتُ نَفسِي أَنْ أُلاقِي = ثَرَى الأقصى فأَسْجُدَ فِيهِ حَالا
على السور القديم أمر شوقا = أَرى فِي القَبْر مَنْ قَبْلي تَوالى
وفِي مَسرى النبي يهيم قَلبي = وأهرَعُ حَيثُ للعَليا تَعالى
وأَتلو فِي زَوايا القدْسِ آياً = مِن القُرآنِ أَو أَدعُو ابْتهالا
كأَنِّي حِينَ يَمْنَعُنِي عَدُوِّي = يَتيمٌ هَائِمٌ نَسْلُ الَّثكالى !
أُجَرَّعُ مِنْ شَرابِهِمُ حَميماً = وأَشْبَعُ مِن مَوائِدِهمْ وَبالا
ولكنْ ما رَضِيتُ بِسوءِ حَالي = أَبَيْتُ الذُلَّ، أو عَيشَ الكُسالى
وقالوا: بعْ لَنَا الأقداسَ بَيْعاً = سَتُعْطى دُونَهَا جَاها ومَالا!
فَمَا كانَ الجَوابُ يِغيرِ نَفْيٍ = وكلاَّ ثم كلاَّ ، ثم لا... لا ...
فأَغْضَبَهُمْ جَوابِي ثُمَّ مَاجُوا = كَما الثورُ المهَّيجُ حِينَ جَالا
أَعَادُونِي إِلى بَيْتِي ولَكِنْ = لِبُغْضِهِمُ لَعَنْتُ الإِحْتلالا

وَغَالبْتُ الجِراحَ بِرغْمِ حُزْنِي = وَعَهْدِي أَن أُعِيدَ له ارْتِحالا !




فللأقصى هلموا يا رفاقي = شيوخا أو نساء أو رجالا
فيوم النصر آذنه جهاد = يبدد مستحيلا أو محالا


أختي إيمان بدران ، أحييك وأحيي الأقصى والقدس الشريف ، وأسأل الله تعالى أن يردهما لحياض المسلمين .
سلمت بأبداعك أختي

الطنطاوي الحسيني
13-04-2009, 05:45 PM
وقالوا: بعْ لَنَا الأقـداسَ بَيْعـاً
سَتُعْطى دُونَهَا جَاهـا ومَـالا!
فَمَا كانَ الجَـوابُ يِغيـرِ نَفْـيٍ
وكلاَّ ثم كلاَّ ، ثـم لا... لا ...
فأَغْضَبَهُمْ جَوابِي ثُـمَّ مَاجُـوا
كَما الثورُ المهَّيجُ حِيـنَ جَـالا
أَعَادُونِـي إِلـى بَيْتِـي ولَكِـنْ
لِبُغْضِهِـمُ لَعَنْـتُ الإِحْـتـلالا
وَغَالبْتُ الجِراحَ بِرغْمِ حُزْنِـي
وَعَهْدِي أَن أُعِيدَ له ارْتِحـالا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختنا الفاضلة إيمان رمزي بدران شاعرتنا الطيبة
اعاده الله إلينا وشرد من شردوه وبعدوه
تذكرة رائعة وحرارة ايمان وتقوى
نسأل الله أن يفك اسر الاقصى الاسير بنا وبأبناءنا اللهم أمين
دمت مبدعة صاحبة قضية

محمد العلوان
13-04-2009, 07:01 PM
الطريق إلى القدس

أصابَ الخطبُ من قلبي ونالا = وحالَ النومُ من جَلَلي مُحالا
وفاضَ الدَّمعُ ملءَ العَينِ لمَّا = تَسعَّرَ في الحشا ناراً فسالا
وما دمعي على حِبٍّ خَؤونٍ = ولا هجرا سُقيتُ ولا مِلالا
ولا فارقتُ خِلاني فَبانوا = وبعدَ البَينِ لم أطِقِ احتمالا !
ولكني بَكيْتُ لِبُعدِ عَينِي = عن الأقصى، وما أقساهُ حَالا !
شَدَدْتُ لهُ الرِّحالَ لِفَرطِ شَوقِي = ولكنْ ما حَطَطْتُ بهِ الرِّحالا
تَمَنَّعَت "الحَواجِزُ" عَن وِصالي = وكُنتُ بِرغْمِها أرجو الوِصالا
تَيَمَّمْتُ الجَنُوبَ أَدورُ عَنْها = فَلاحَقَنِي "الجدار" بِها شَمالا
وباغَتَني جُنودُ الحِقدِ غَدراً = فَلاقَيْتُ المَهانَةَ والنَّكالا !
فأسْمَعُ مِنْ مآذنِِهِ المُنادي = وأُمْنَعُ أَنْ أُجِيبَ لهُ مَقالا
فَتَغْلي في شَراييني دِمائِي = وَنَارُ الشَّوقِ تَزْدادُ اشتعالا
فَتأبى كلُّ أَعضائِي ذَهابا = عن المّسْرى وَما تَرضى انْتِقالا!
وسَاقونِي بَعيداً عَنْ مُرادِي = أُجَرُّ كَمنْ حَوَى داءً عُضالا !
وَكمْ مَنَّيْتُ نَفسِي أَنْ أُلاقِي = ثَرَى الأقصى فأَسْجُدَ فِيهِ حَالا
على السور القديم أمر شوقا = أَرى فِي القَبْر مَنْ قَبْلي تَوالى
وفِي مَسرى النبي يهيم قَلبي = وأهرَعُ حَيثُ للعَليا تَعالى
وأَتلو فِي زَوايا القدْسِ آياً = مِن القُرآنِ أَو أَدعُو ابْتهالا
كأَنِّي حِينَ يَمْنَعُنِي عَدُوِّي = يَتيمٌ هَائِمٌ نَسْلُ الَّثكالى !
أُجَرَّعُ مِنْ شَرابِهِمُ حَميماً = وأَشْبَعُ مِن مَوائِدِهمْ وَبالا
ولكنْ ما رَضِيتُ بِسوءِ حَالي = أَبَيْتُ الذُلَّ، أو عَيشَ الكُسالى
وقالوا: بعْ لَنَا الأقداسَ بَيْعاً = سَتُعْطى دُونَهَا جَاها ومَالا!
فَمَا كانَ الجَوابُ يِغيرِ نَفْيٍ = وكلاَّ ثم كلاَّ ، ثم لا... لا ...
فأَغْضَبَهُمْ جَوابِي ثُمَّ مَاجُوا = كَما الثورُ المهَّيجُ حِينَ جَالا
أَعَادُونِي إِلى بَيْتِي ولَكِنْ = لِبُغْضِهِمُ لَعَنْتُ الإِحْتلالا
وَغَالبْتُ الجِراحَ بِرغْمِ حُزْنِي = وَعَهْدِي أَن أُعِيدَ له ارْتِحالا !

قصيده رائعه صادقه معبره تسير معهاوانت تحمل هذا الحزن وهذا الالم الذي جسدته الشاعره المبدعه
شكرا لك اختي الكريمه واعزك الله

مولود خلاف
13-04-2009, 07:56 PM
السلام عليكم

قصيدة حركت فينا ألما لطالما حاولنا دفنه لكن الاحداث الجسام والحب لهذه البقعة المباركة يمنعنا من ذلك

تراه متى نسترد نحن المسلمون القدس؟ ، سؤوال يبقى جوابه صعبا مادام بين اظهرنا من يقفل المعابر عن اخوانه ومن يوالي اعداء الله

مشكورة اختي على هذه الخريدة التي ابدعت فيها ابداعا منعدم النظير

تحياتي

بندر الصاعدي
15-04-2009, 08:35 PM
الشاعرة الكريمة
قصيدة فارهة باذخة تعبيرا وبوحا وسردا وسبكا فيها من العذوبة ما أضفى على موضوعها الحزين هدوءًا وسكينة وفيهما من الجرس ما أضاف للإقاع سلاسة وتناغما ..
أما معانيها فهي معاناة نسأل الله زوالها وذهابها وانجلاءها
وَغَالبْتُ الجِراحَ بِرغْمِ حُزْنِـي
وَعَهْدِي أَن أُعِيدَ له ارْتِحـالا
أسأل الله أن تحطي بها رحالك غالبة في ذلك اليوم وأن تقري عينها بتحريرها أنت وجميع إخوتنا الفلسطينيين .. اللهم آمين
دمت في خير من الله

عماد أمين
16-04-2009, 04:30 PM
كأَنِّي حِيـنَ يَمْنَعُنِـي عَـدُوِّي=يَتيـمٌ هَائِـمٌ نَسْـلُ الَّثكالـى !
أُجَرَّعُ مِـنْ شَرابِهِـمُ حَميمـاً=وأَشْبَعُ مِـن مَوائِدِهـمْ وَبـالا
ولكنْ ما رَضِيتُ بِسوءِ حَالـي=أَبَيْتُ الذُلَّ، أو عَيشَ الكُسالـى
وقالوا: بعْ لَنَا الأقـداسَ بَيْعـاً=سَتُعْطى دُونَهَا جَاهـا ومَـالا!
فَمَا كانَ الجَـوابُ يِغيـرِ نَفْـيٍ=وكلاَّ ثم كلاَّ ، ثـم لا... لا ...



وهذا جوابُ كلّ حرّ أبيّ

كلماتٌ صادقة أختي الكريمة

نسأل الله عز وجل
أن يكون تحرير الأقصى على أيدينا
وما ذلك على الله بعزيز.

احترامي وتقديري

عارف عاصي
16-04-2009, 05:00 PM
أختنا الراقية
إيمان

قصيدة راقية
تحمل قلبا ذبيحا
وتنضح هما وهمة


بورك القلب والقلم
تحاياي
عارف عاصي

فوزية المختار
16-04-2009, 05:01 PM
لله درّك أختي إيمان فقد نكأت الجرح بهذه الكلمات الصّادقة المعبّرة
أقرّ اللّه أعيننا بعودة الأقصى
ورزقنا فيه صلاة قبل الممات
فوزية المختار

جعفر حجاوي
16-04-2009, 05:25 PM
رائعة من روائعك يا ايمان


وليس الابداع الا خصلة من خصالك


وكم نحن الى القدس وهي لا تبعد عنا قاب قوسين

ولا نستطيع بلوغها

وما أقساه حالا


صدقت ورب الكعبة



دمت للقدس و للشعر


أخوك جعفر

محمد عبد القادر
19-04-2009, 02:05 PM
تحمل القصيدة بين طيات حروفها
وجعٌ على وجعٍ
لنا الله من قبل ومن بعد
تحياتى للإبداعك
و
إلى لقاء

الدكتور ماجد قاروط
20-04-2009, 04:42 PM
بارك الله بك على هذا الحرف النبيل الجميل ‘ و على هذا الإيقاع الواضح‘ و الصورة المتقنة

حازم محمد البحيصي
16-03-2010, 10:36 PM
مرةأخرى أعود للنص وأرفعه
هذا يومه في مواجهة كنيس الخراب البائد بإذن الله
سلم فكرك إيمان
تحيتي لك

يوسف البحيصي
17-03-2010, 09:36 PM
أخيتي / إيمان رمزي بدران
حييت و أصلك الدمث الطيب
لقد غلت الدماء في شرايني
و زاد اشتياقي شوقًا فأصبحت المستهام
قصيدة رائعة بل هي سامقة كالنخيل حول المسجد الأقصى



دمتِ و دام المسجد الأقصى بخير

ربيحة الرفاعي
17-03-2010, 11:03 PM
متألقة كصاحبتها
وساحرة مبنى ومعنى
هكذا يكون الشعر سامقا أيتها الشاعرة الرائعة
دمت بألق

سهى رشدان
16-01-2011, 01:07 PM
مهما كتبنا عن القدس لن تنتهي حروفنا والله
فألا مها كثيرة وأحزانها كبيرة
دمت بحروفك اللامعة

رفعت زيتون
16-01-2011, 08:34 PM
.


وافر شكري

لوافر شعرك وشعورك

ومن قلب القدس نرسلها تحية لكل من يكتب لها حرفا

وما أقساه من شعور عندما تأتي إلى الحاجز وتقف في

وجهك مجندة أثيوبية او بولندية لتقول لك ليس هذا مكانك

لكن أقول يا قدس صبرا

أهلا بك اختاه

عمار الزريقي
16-01-2011, 09:45 PM
بوكت همتك السامية

أختي الشاعرة الكريمة

عسى الله أن يأتي بالفتح أو أمرٍ من عنده ..

تحياتي

جهاد إبراهيم درويش
16-01-2011, 10:31 PM
الأخت الكريمة
تحية لحرفك ولجميل بوحك
قصيدة سامقة شامخة
هادفة بموضوعها وغايتها
بديعة الحس والجرس
راقية بمعناها ومبناها
بوركت وبورك حرفك

ولا فض فوك
تحياتي ومودتي

نبيل أحمد زيدان
17-01-2011, 07:50 AM
الأخت الفاضلة إيمان رمزي بدران الموقرة
أين عني هذه القصيدة الجميلة
تصوير حركي ترافقه المشاعر الدفاقة
وحديث الروح يكللها وجرس يتناغم وبوحها
لها ألق النجوم أختي المكرمة
دمت بحفظ الله ورعايته

د.بشير مهدي
19-04-2012, 11:01 AM
ولكنْ ما رَضِيتُ بِسوءِ حَالي = أَبَيْتُ الذُلَّ، أو عَيشَ الكُسالى



نعم نعيد الكرة تلو الكرة – نصل أو نموت دونها أحراراً (... أنتم الأعلون والله معكم...)-شكراً أخيّتي على هذه الحريدة القدسيّة فائقة الجمال.- تحاياي.

سامية الحربي
19-04-2012, 01:27 PM
رائعة بحق زادت شوقنا شوق الى الأقصى السليب لله درك وفك الله أسره ورزقنا فيه صلاة قبل الممات.
تحياتي ومودتي.

أمير صلاح سالم
19-04-2012, 02:42 PM
الأستاذة المبدعة / إيمان

قصيدة تفوح منها الأشواق والحب لهذا المكان الطاهر

أعاده الله إلينا قريباً بإذن الله

كنت غايةً في الروعة والجمال والإبداع

فرسمت صورك الجميلة وبوحك الشجي كأجمل رسام

بورك حرفك ونبضك

مودتي وفائق تقديري

وليد عارف الرشيد
19-04-2012, 04:40 PM
الله ... هذه خريدة باذخة قوية السبك ثرية التصوير طربة الجرس ندية المشاعر أبية تحمل همًا يعنينا
بوركت أيتها الأخت الشاعرة
مرحبًا بك في واحتك واحة الخير والعطاء
مودتي وتقديري كما يليق بهذا الجمال

رويدة القحطاني
14-07-2015, 02:05 AM
ومـــا دمـعــي عـلــى حِــــبٍّ خَــــؤونٍ
ولا هـــجـــرا سُــقــيـــتُ ولا مِـــــــلالا
ولا فـــــارقـــــتُ خِـــــلانـــــي فَـــبـــانــــوا
وبعـدَ البَـيـنِ لــم أطِــقِ احتـمـالا !
ولــكــنـــي بَــكــيْـــتُ لِــبُــعـــدِ عَــيــنِـــي
عن الأقصى، وما أقساهُ حَالا !
شَدَدْتُ لهُ الرِّحالَ لِفَـرطِ شَوقِـي
ولـكـنْ مـــا حَـطَـطْـتُ بـــهِ الـرِّحــالا

شعر جميل أبكتني بعض أبياته وأشعرتني بالخزي مما وصلنا إليه

قول الشاعرة ’’تمنّعت الحواجز عن وصالي ’’ يشت بالمعنى فكأنها تريد وصال الحواجز ، والحواجز تمنع ولا تتمنع

محمد حمود الحميري
14-07-2015, 11:52 PM
القدس وصمة عار في جبين الأمة ،
حكامنا أشغلونا بالطائفية وبالعرقية وبالمذهبية عن قضيتنا الأم لترض عنهم اليهودية .
بارك الله بك شاعرتنا ولا حرمنا إبداعك .

د. سمير العمري
09-07-2016, 12:33 AM
رائعة هذه يا إيمان حفلت بما يشهد لك بالتفوق الشعري والتقدم الحثيث نحو القمة ، فهناك من التراكيب والأساليب من لا يعرف قيمتها إلا الأدباء ثقيلي العيار ولا يتقنها إلا الشعراء الكبار.
ولكن كان هناك بعض قليل فقط من أبيات لم ترق لذات المستوى ومفردات لم تكن الأفضل في توظيفها وهذه ربما هي الخطوة الصغيرة الباقية لتصبحي في مصاف كبار الشعراء والشاعرات.

طيب الله أنفاسك وحقق لك ولنا الأماني بصلاة شكر بعد نصر في رحاب الأقصى الحبيب!

تقديري