المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (( الفضيحة ...... ! ))



الميمان النجدي
26-12-2003, 02:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



إن الإنسان له أجلٌ"="يقضي بالموت أمانينا
قد حان الموعدُ واقتربت"="لحظاتٌ تفضح ماضينا
فنداءُ الحقِ لهُ طلبٌ"="من يعصي الحقَ ويبقينا؟!
كلا والله ولو وقفتْ"="كل الأحياء تفادينا
هذي الأموات وما نفعتْ"="غيضُ الأموالِ سلاطينا
يا قلبُ دواؤك لو تعلمْ"="دمعٌ في الليلِ لبارينا
ما كان دواؤك في نغمٍ"="بالوهمِ الكاذبِ يسبينا
أو كانَ دواؤك في ذهبٍ"="يُعلي بالعيشِ أمانينا
إن القرآنَ لنا زادٌ"="من فيضِ الخالق يسقينا
قم وادعُ لله على وجلٍ"="علَّ الرحمن يعافينا
فلماذا الذنبُ أيا نفسي"="والموتُ يَسيرُ بنادينا ؟
ولماذا الغفلةُ عن وطنٍ"="بجوارٍ الخالقِ يحينا
يا باغي الحسنِ وطلعتهِ"="حور الجناتِ تنادينا
حورٌ في القصر لها خجلٌ"="يسقي بالنور مآقينا
قد طالَ البعد وما فتئتْ"="عنا الآمال تمنينا
بلقاءِ الحورِ وقد ضحكتْ"="شمس بالحسنِ تلاقينا
غلمانُ الدرِِ لنا خدمٌ"="بكؤوس الخمرةِ تسقينا
إن الإيمان لنا أملٌ"="من غضبِ الخالقِ يحمينا
يا ربُ سؤاليَ تعرفهُ"="ما غابتْ عنك خوافينا
فيضٌ من واسعِ رحمتكَ"="تمحو الأوزار وتنجينا
من لهبِ النارِ إذا زفرتْ"="غضباً من قبحِ معصاينا
من حبلِ الله لنا طرفٌ"="عن كل العالمِ يغنينا
ماتَ الشيطانُ وطعنتهُ"="دمعاتٌ تمسحُ ماضينا


الميمان النجدي

15/10/1424

الاسطورة
26-12-2003, 09:19 PM
لا فض فوك شاعرنا الفاضل

الميمان النجدي

قصيدة ذات معانٍ سامية ينظمها شاعر متميز و بجدارة ..

يصل المعنى بسلاسة و سهولة متناغمة

دمت لنا
(
)
(
)
(
شــذا

عبد الوهاب القطب
27-12-2003, 12:45 AM
هذي الأموات وما نفعـتْ"
"غيضُ الأموالِ سلاطينـا
يا قلبُ دواؤك لـو تعلـمْ"
"دمعٌ فـي الليـلِ لبارينـا
ما كان دواؤك فـي نغـمٍ"
"بالوهمِ الكـاذبِ يسبينـا
أو كانَ دواؤك في ذهـبٍ"
"يُعلـي بالعيـشِ أمانينـا
إن الـقـرآنَ لـنـا زادٌ"
"من فيضِ الخالق يسقينـا
قم وادعُ لله علـى وجـلٍ"
"عـلَّ الرحمـن يعافينـا

تحياتي لموسيقى رافقت قلبا

تقيا زاهدا في هذه الفانية.

في البيت التالي
اخي الحبيب

لا اظن ان المعنى يتغير لو قلت

فيضٌ من واسعِ رحمتـه
"تمحـو الأوزار وتنجينـا

وكذلك موسيقى هذا البيت
قم وادعُ لله علـى وجـلٍ"
"عـلَّ الرحمـن يعافينـا


ما رايك؟

تحياتي واعجابي

المخلص

ابن بيسان

الميمان النجدي
28-12-2003, 06:12 PM
الأسطورة .

بارك الله فيك واسعد الله أيامك بطاعته.

ياسمين
29-12-2003, 03:40 AM
هنا اقرأ جمال الحرف والمعنى

رائعة جديدة تضاف الى رصيد روائعك لدينا اخى العزيز


تحياتى لقلم متألق دائما

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

نهى فريد
29-12-2003, 07:04 AM
السـ(رحمة)ــلام

تحية لقلمك أخ ميمان
قصيدة طيبة فبارك الله لك بها
أحاول أن أجد رابطا قويا بين القصيدة وعنوانها ( الفضيحة)

لدي بعض الوقفات في القصيدة أرجو أن يكون صدرك رحبا لها

إن الإنسـان لـه أجــلٌ يقضي بالمـوت أمانينـا

يقضي بالموت أمانينا
مامعنى يقضي هنا ؟
جاء في حديث : إنما إذا قضى الله أمرا أن يقول له كن فيكون
ومعنى قضى هنا أراد
أما المعنى الذي أتصورك أردته أن الموت يقضي على الأماني أي ينهيها
لذلك أتصور أن الجملة ناقصة الأمر الذي يجعلها غير واضحة لكل من يقرأها إلا إذا قصدت معنى آخر رهنا وهو إن الإنسان له أجل ينقضي بالموت .. فيكون الرابط بين هذه الجملة وأمانينا مفقودا أيضا .

في هذا البيت:
ولماذا الغفلةُ عن وطـنٍ"
"بجـوارٍ الخالـقِ يحينـا
ربما لم تصل الفكرة تماما على الأقل لي .

وكذلك هذا البيت:
ماتَ الشيطـانُ وطعنتـهُ"
"دمعاتٌ تمسـحُ ماضينـا

أستاذ ابن بيسان
فهمت قصدك من التخيير في البيت الأول وهو عدم الوقوف على متحرك

ولكن ماذا قصدت في البيت الثاني :

قم وادعُ لله علـى وجـلٍ"
"عـلَّ الرحمـن يعافينـا

ما وصلت له أن الأخ ربما أسقط سهوا حرف الألف في الله لذك اختل الوزن وهو أحد عدة أخطاء مطبعية

تحياتي وأعتذر عن التطفل

الميمان النجدي
30-12-2003, 04:09 AM
ياسمين الواحة .

بارك الله فيك على كلماتك العطرة .

الميمان النجدي
30-12-2003, 04:18 AM
ابن بيسان , نهى .

أما العنوان أختي الكريمة فلعله مأخوذ من البيت الثاني .

وأما البيت الأول فإنما أردت ما ذكرت ردك , ولا أدري إن كان المعنى غير واضح , ولعل الأخوة يفيدوننا بذلك , وإن كان الموت فعلاً يقضي على كل الأماني .

ولماذا الغفلةُ عن وطـنٍ"
"بجـوارٍ الخالـقِ يحينـا

الوطن هو الجنة .

ماتَ الشيطـانُ وطعنتـهُ"
"دمعاتٌ تمسـحُ ماضينـا

وهنا أختي الفاضلة الدمعات هي دمعات التوبة التي تسمح كل الذنوب .

قم وادعُ لله علـى وجـلٍ"
"عـلَّ الرحمـن يعافينـا

كما ذكرت الصواب ( الله ) ولكن سقط الألف .

أما هذا :

فيض من واسع رحتكَ .

هنا أسأل المشرف بن بيسان عن الوقف على متحرك في المتدارك هل يصح أو لا .

بارك الله في الجميع .

اميمة الشافعي
30-12-2003, 04:32 AM
الميمان النجدى

تحياتى الى هذا النقاء

ماذا اقول فلست بشاعرة ولا اعلم من الشعر الا ما تعلمه انت فى الفن

ولكنى تمنيت ان اعرف فى الشعر حتى اكتب لك ما يدور فى نفسى منذ قرأت هذه

الكلمات النورانية ........ التى تحيى قلوب بعد موات

حقا ان الليل للحبيب وحده .........

نناجيه ونجالسه ......... ونبكى بين يديه

يا قلبُ دواؤك لـو تعلـمْ"
"دمعٌ فـي الليـلِ لبارينـا

فان عصت دموعنا وغلت فله وحده سبحانه تنهمر

ولا نخجل منها

سيدى تحياتى اليك

د. سمير العمري
08-01-2004, 11:35 PM
أخي الكريم الميمان النجدي:

غبت عنا بعض الوقت لتعود بهذه الرائعة العابقة بأريج الإيمان الناضحة بنصائح الحخير.

أشكر لك ما قدمت.

ولعلي أشير إلى بعض ما وقعت فيه من هنات هنا:

هذي الأموات وما نفعـتْ **** غيضُ الأموالِ سلاطينـا
أرى أن "فيض" أنسب للمعنى من "غيض"

يا قلبُ دواؤك لـو تعلـمْ **** دمعٌ فـي الليـلِ لبارينـا
"لـو تعلـمْ" لا يستحسن تسكين متحرك ولا يكون ذلك إلا لأشد الضرورات ولا أراها هنا إذ يخرجك من هذا قولك "لو تدري"

قد طالَ البعد وما فتئـتْ **** عنـا الآمـال تمنيـنـا
"عنا الآمال"؟؟ لا أراك وفقت هنا وكان أصوب لو قلت "تلك الآمال ، غض الآمال ، حلو الآمال ، وهكذا ...."

فيضٌ من واسعِ رحمتـكَ
لا يجوز هنا إلا الإطلاق والوقف يعني التسكين وهذا أيضاً يخل بالوزن.

هناك أيضاً أخطاء في الطباعة واضحة.

مهما يكن من أمر فرقي فكري وجزالة عبارتك تعجبني جداً


تحياتي وودي
:os: