المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وهاد سحيقة وجبال شامخة



د عثمان قدري مكانسي
11-05-2009, 02:10 PM
وهاد سحيقة وجبال شامخة



إني ليعجبني الرجل إذا سيم خسفاً أن يقول بملء فيه : لا ..
جملة رائعة تدل على أن قائلها حر كريم ، لا يرضى الذل ، ولا يقبله ، فقد خُلق حراً ، وينبغي أن يعيش حراً . وعلى هذا ربى الإسلام المسلمين . هذا ما قاله الفاروق عمر رضي الله عنه وأرضاه لقد كان هذا القائد الفذ يقول للمسلمين : إذا رأيتم فيّ اعوجاجاً فقوّموه ، ومَن في القادة هذه الأيام من يقول لمرؤوسيه ما قاله أمير المؤمنين عمر ؟! بل من يرضى منهم أن يتقبل نصيحة ؟، وهم الذين يرون أنفسهم فوق النصح وأكبر من الصواب ، بل إن الصواب بعينه يستمطر الكمال منهم ! وما يقولونه أو يفعلونه الحكمة نفسها والسداد عينه ! .
إن عمر حين طلب النصيحة وتقويم الاعوجاج كان يريد للأمة العزة والكرامة ، فما من قائد مهما أوتي الحكمة وفصل الخطاب أن يكون معصوماً عن الخطأ ، والقائد الفذ من يستشير أولي الألباب وأصحاب الخبرة ، ثم يعمل ويطلب إلى الناس جميعاً أن يقوّموا عمله ، ويقيّموا صنيعه ، فالإنسان قوي بغيره ، ضعيف بنفسه ، وقديماً قال الحسن البصري رحمه الله تعالى :
الرجال ثلاثة : فرجل رجل ، ورجل نصف رجل ، ورجل لا رجل .
قيل : كيف ذلك يا إمام ؟ قال:
1- الذكي الفطن الذي يستشير الناس فيضيف ما يسمع منهم إلى ذكائه وفطنته هو الرجل الرجل .
2- والذكي الفطن الذي لا يستشير أحداً ويعتمد على فهمه وذكائه نصف رجل .
3- والغبي الذي لا يسعفه فهمه ولا عقله ، ويأبى استشارة الخبراء وأصحاب الرأي هو الرجل اللا رجل .
فمن أي صنف يا ترى من يسوم أمته الخسف ، وينكل بالأحرار ، ويقتل الكلمة المضيئة ، ويعتقل الفكرة النيّرة ، ولا يرى سوى نفسه ، ويفعل ما يشاء ، وشعاره " أنا ربكم الأعلى " وطريقته في الحكم " ما أريكم إلا ما أرى ، وما أهديكم إلا سبيل الرشاد " ؟!
يقوم أحد الحاضرين فيجيب أمير المؤمنين : لو رأينا فيك اعوجاجاً قوّمناه بحد سيوفنا . .. نعم يقولها دون خوف ولا وجل ، فهو يمارس حقه في الحياة ، وله أن يحاسب الرئيس والمسؤول لأن مهمة هذا الأخير خدمته والعمل لإسعاده ، فإن وفىّ بذلك حقت له الطاعة ، وإن تهاون في مهمته خُلع وحوسب .. يقول كلمته هذه معتقداً تمام الاعتقاد أنه يمارس حقه القديم الذي كفلته له الشرائع الإلهية والقوانين الإنسانية ، ومن كان كذلك لا يخشى لومة لائم ، ولا يخاف الخسف والهوان . وهكذا يجب أن يكون الإنسان السويّ والمواطن الحر ، لكنّ الحاكم في بلادنا صادر هذا الحق ، وجعل من نفسه الوصيّ على الأمة والقيّم على أفكارهم وآرائهم ، فلا يحق للمواطن السوري سوى الرضا بما قدّر له الحاكم الفرد .
أين الرجال الذين قالوا للمتألهين في في أمتنا كلمة الحق ؟ مئات الآلاف منهم قتلوا ، واعتقل أضعافهم عقوداً يأكلون العذاب والهوان ، ويشربون الذل والاستعباد ، وهرب عشرات الآلاف بل مئات الآلاف من جحيم العبودية إلى أرض الله الواسعة . وحكم بالموت على كل الشرفاء المعتقلين والهاربين ، فالظالم لا يستطيع أن يرى ويسمع إلا التسبيح بحمده والتقديس له .
ماذا قال الفاروق رضي الله عنه حين سمع مقولة ذلك الأعرابي في المسجد يرد عليه ؟ طبعاً لم يعتقله ، ولم يعذبه في أتون سجن تدمر وغيرها ، ولا مجاهل الأقبية المنبثة في الوطن الأسير التي جُنّد لها وحوش آدمية تشرب الدماء ، وتدق العظام ، وتنهش اللحوم ، وتتعطش للقتل والتعذيب ، ولا تستسيغ الحياة إلا على الظلم وفي الظلام . بل قال : الحمد لله أن في أمة محمد عليه الصلاة والسلام من يقوّم عمر بحد السيف . .. هكذاالحاكم العادل . وهكذا القائد الملهم .نعم هكذا القائد الملهم .
فهل في بلادنا حكّام أو على صدور أمتنا يجثم الذئاب والغيلان؟

نادية بوغرارة
11-05-2009, 02:22 PM
حين يصبح النصح دأب العوام ،و حين يكون تقبل النصيحة شيمة المسلمين ،

حينذاك يعم الخير ، و ينصلح شأن الأمة ،

لما للنصيحة من دور في كشف الخطأ و تعديله .

أما ما نراه فهو هجر النصح فيما بيننا ،من أكثريتنا ،خوفا و طمعا ،

فكيف بنصح الحاكم و القائد ؟.

كيفما نكون يول علينا ،

و قد كان المسلمون يستحقون ولاية رجل كعمر رضي الله تعالى عنه ،

فماذا فعلنا لنستحق مثله ؟

بوركت دكتور عثمان .

د عثمان قدري مكانسي
11-05-2009, 11:03 PM
نعم ، لعلنا - لبعدنا عن الحق - نستحق أمثال هؤلاء الولاة ،
ولكنْ لا بد من كلمة حق نقولها علها تصل إلى من يفهمه ويعيها ، ولنكون ممن أعذر إلى الله تعالى

نادية بوغرارة
11-05-2009, 11:11 PM
نعم ، لعلنا - لبعدنا عن الحق - نستحق أمثال هؤلاء الولاة ،
ولكنْ لا بد من كلمة حق نقولها علها تصل إلى من يفهمه ويعيها ، ولنكون ممن أعذر إلى الله تعالى

**********

صدقت دكتور .

نفعنا الله بمقالتك .