المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لك يا زوجتي القدحُ المُعَلَّى ... إذا ذكرَ الأنامُ الصالحاتِ



ابن حيزان
02-01-2004, 09:18 AM
تزوجتها ، فاحتضنت بناتي وأخاهن ، فكانت لهم الأم الرؤوم ، والوالدة الحنون ، غمرتنا جميعاً بعطفها وحنانها وحنوها ، فملكت منا القلوب ، فجزاها الله عنا خير الجزاء ، وقد ترجمتُ موقفها الرائع بأبيات على لسانها ، ثم رددتُ عليها بأبيات.



الأبيات


بناتك يا ضيا عَيْنِيْ باتي= بهنَّ شُغِفْتُ مثل الوالدات

سكنَّ أيا حبيبي عُمقَ قلبي=وخالطنَ الحشا والخافقاتِ

لأجلك لو يُرِدْنَ ضياء عيني=لقدمتُ العيونَ الناظراتِ

معي يحيينَ في أدبٍ وطهرٍ=يَعِشْنَ حبيب قلبي المكرماتِ

سأبذل ما استطعتُ لهنَّ جهدي=ووقتي كي يَحُزْنَ العالياتِ

ولن أرضى لهنَّ الذلَّ يوماً= ولا هوناً وربِّ الذارياتِ

كذا حَسَنٌ سأحفظه بعيني= وأسقيه المشاعر سائغاتِ

بدفئي والحنانِ ألفُّ اْبني= وأمنحهُ العواطفَ مفعماتِ

أربيهِ على التقوى وأُحْيِي= به حبَّ الخصال الطيباتِ

وأزرعُ فيه حب الخير دوماً=وأدعوه لفعل الصالحاتِ

لينشأ مثلما تبغيه شيخاً=تقرُّ به العيونُ الآملاتِ

فلا تهتمَّ يا أغلى البرايا=ولا تحزن فقد سكنوا بذاتي

وأنتَ رفيق مشواري ودربي= وأنتَ القلبُ ينبضُ بالحياةِ

أضيق إذا رأيتكَ في همومٌ= ولا أهنأْ بعيشٍ أو سباتِ

فأطلق نور وجهك في عيوني= فأمنحك الشفاه الباسماتِ

وأمنحك السعادة طول عمري= وأُنْسِيْكَ الهمومَ السالفاتِ


الرد



حياتكِ يا منى عمري حياتي= وذاتكِ يا ضيا عينيَّ ذاتي

وأنتِ الشمسُ يغمرنا ضياها = وتنشر دفئها في الناحياتِ

وأنت الورد يرقص في رياضٍ= وننشق منه نفحاً عاطراتِ

وأنتِ حبيبتي سكنٌ وبيتٌ= أنخناْ به المطايا الراحلاتِ

فذي أرواحنا سكنت وباتتْ= مهنأة وكنَّ المتعبـــــــــاتِ

منحتينا الودادَ وصدقَ حبٍ= وعانقنا أكفَّاً حانيـــــــــاتِ

فعشنا في السعادةِ في هناءٍ= وودعنا الليالي البائساتِ

وكنتِ الأم للأبناء تحنو= وترعاهم كرعي الأمهاتِ

ولي كنتِ الوفية في زمانٍ= شكا من ندرةٍ في الوافياتِ

لك يا زوجتي القدحُ المعلَّى= إذا ذكرَ الأنامُ الصالحاتِ

د.جمال مرسي
02-01-2004, 03:13 PM
أخي الكريم ابن جيزان
تحية طيبة و السلام عليكم و رحمة الله
حفظ الله لك يا صديقي زوجتك الكريمة و متعك و إياها بالسعادة والهناء
في الدارين الدنيا و الآخرة
فإن الدنيا متاع و خير متاعها الزوجة الصالحة التي ترعى بيتها و زوجها و أولاده أو أولادها
و تتقي الله فيهم جميعا
قرأت القصيدتين .
من أجمل ما قرأت في هذا الموضوع ففيهما من الحب و الوفاء ما ينم على قلوب طيبة
و شاعرية فذة لشاعر جميل يملك أدوات الروعة و الجمال
و لي فقط بعض الملحوظات
البيت الأول: خطأ مطبعي (باتي و الصحيح بناتي )
البيت الرابع عشر :
أضيق إذا رأيتك في هموم ... ولا أهنأْ بنومٍ أو سباتِ
فلماذا سكنت همزة أهنأ و الواجب فيها الرفع لأن لا نافية وز ليست جازمة
في القصيدة الثانية
و أنت حبيبتي سكن و بيت ... أنخنا به المطايا الراحلات
فأنت هنا قصرت ألف أنخنا فبانت كما لو كانت النون مفتوحة (أنخنَ )
و ألأولى لها الإشباع
و لو قلت مثلا أنختُ به لاستقام الوزن و لم يتغير المعنى

و ما عدا ذلك يا عزيزي فالقصيدتان جميلتان
و لا أروع

و قد استفزتني قصيدتك في زوجتك فقريبا سأعرض عليكم قصيدتي فيها بعنوان
هي الأم و المحبوبة

تحياتي أخي الشاعر المبدع و إلى لقاء

حوراء آل بورنو
02-01-2004, 05:26 PM
أخي ابن حيزان ..
بارك الله لك فيها ..

لن أنقد حروفك النابضة بالحب .. فما أنا أهل لهذا .. ولكني أسجل في صفحة حبك .. كل إعجابي .. بصافي الود الذي تحمل ..
كل السعادة .. كما رسمت في توقيعك .. و كل الفرح أجده لصورة ما زالت معالمها بينة .. بين كل هذه القلوب البائسة ..

ابن حيزان
02-01-2004, 08:22 PM
الأستاذ الكريم الدكتور جمال مرسي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أحب أن أعلمك أولاً أني أكتب بالسليقة وليس لدي علم أو دراية بالعروض والأوزان ، وسأجيبك أستاذي الكريم على ما كرت :

1ـ ( بناتي ) كما ذكرت أستاذي هي واضحة أنها خطأ مطبعي فالعفو منكم وقبح الله العجلة فهي لا تأتي بخير .D:

2ـ أعلم أخي أن أهنأ فعل مضارعٌ مرفوع بالضمة ، لكني ذائقتي لم تقبله مرفوعاً وأحسست أن الرفع يخل بالوزن ، وأنا أسمع بالضرورة الشعرية ، فأدخلتها هنا وسكنتُ ما هو مرفوعٌ للضرورة الشعرية ، ولا أدري هل يحق لي ذلك أم لا ؟!

3ـنفس الشيء في كلمة ( أنخنا ) ولم أقل أنختُ لأن الحديث يشملنا جميعاً انا والأولاد . فأرجو الإفادة هل يحق لي ذلك أم لا ؟!

وأشكرك أستاذي الكريم جزيل الشكر على نقدك وإبداء ملاحظاتك فهي أحب إليَّ من الإطراء مع وجود الخلل .

حياك الله أختي حرة ، وأنا كذلك أسجل ترحيبي بك ، ويشرفني أن أطلع على نقدك .

عبد الوهاب القطب
02-01-2004, 11:18 PM
اخي الشاعر ابن حيزان

تحية تحية لهذه السليقة السليمة المبدعة

قل ان نجد امثالك ممن يجيد ويجود بالشعر وليس له معرفة

في علم العروض.

وتحية لمشاعرك النبيلة الصادقة الجميلة نحو اهلك ابقاك لهم وابقاهم لك.



الدكتور الشاعر جمال

جزاه الله خيرا نوه ووفى واود ان احاةل الاجابة على سؤالك

بجواز التسكين فاقول يجوز ولكنه..اقبح الضرورات وهو الاستثناء لا القاعدة..والا لما كان

هناك فرق في النثر والشعر ان جاز لكل كاتب ان يُسَكن كل ما راق له كمخرج له من الهنات .

ولا يجوز الخطف في "انخنا" في


وأنتِ حبيبتـي سكـنٌ وبيـتٌ=أنخناْ به المطايـا الراحـلاتِ

ولو قلتَ "ننيخُ" لوجدتَ مخرجا.

دمت رائعا مخلصا ذا قلب كبير

تحياتي واعجابي

المخلص

ابن بيسان

عبداللطيف محمد الشبامي
03-01-2004, 01:46 PM
جميلة هذه المشاعر والتلاحم النفسي والعاطفي بينكما

أيها الشاعر الكريم

ابن حيزان

كأني أراكما عياناً وأنتما تتصرحان بهذه المشاعر النبيلة التي لا يسطرها إلا من نفس أبية مخلصة لشريكة حياته ، أجد حبها العظيم في :


فلا تهتمَّ يـا أغلـى البرايـا=ولا تحزن فقد سكنوا بذاتـي

وأنتَ رفيق مشواري ودربي=وأنتَ القلبُ ينبـضُ بالحيـاةِ

أضيق إذا رأيتكَ فـي همـومٍ=ولا أهنـأْ بعيـشٍ أو سبـاتِ

فأطلق نور وجهك في عيوني=فأمنحـك الشفـاه الباسمـاتِ

ويمكن أن تتخلص من الخطأ النحوي على أن تسقط الهمز وهو جائز إسقاطها :


أضيق إذا رأيتكَ فـي همـومٍ=ولا أهنـى بعيـشٍ أو سبـاتِ

فما أجمل هذه التعابير !!

سكنوا بذاتي

وأنت القلبُ ينبضُ بالحياةِ

التوافق بين : أطلق نورَ وجهك .... فأمنحك الشفاه ....

وفي المقابل أجد إخلاصك بالمثل جميلاً وعظيماً في :


وأنتِ حبيبتـي سكـنٌ وبيـتٌ=أنخناْ به المطايـا الراحـلاتِ

فذي أرواحنا سكنـت وباتـتْ=مهنـأة وكــنَّ المتعـبـاتِ

منحتينا الودادَ وصـدقَ حـبٍ=وعانقـنـا أكـفَّـاً حانـيـاتِ

فعشنا في السعادةِ فـي هنـاءٍ=وودعنـا الليالـي البائسـاتِ


يمكن أن تتخلص من الخطأ العروض على أن تقول :


وأنتِ حبيبتي سكنٌ وبيتٌ = أنخنا في مطايا الراحلاتِ


تحياتي الوردية :0014: :0014: :0014:

ابن حيزان
03-01-2004, 02:32 PM
الأستاذ الفاضل ابن بيسان :
أشكرك أخي الحبيب على التصحيح ، الذي أحسست أنه أقام البيت كأنه عمد .

وأشكرك على الشرح والتوضيح .


والشكر موصول للأستاذ عبداللطيف محمد الذي أجاد وأفاد وكان تصحيحه كذلك عمد للبيت فاقامه في قوله ( أهنى )

ولي سؤال إن تكرمتم :

هل يجوز أن نحول أهنأ لأهنى ؟ وما رأيكم في كلمة ( منحتينا ) أعلم أن الأصح ( منحتنا ) ولكن معها لا يستقيم الوزن ؟ وما رأيكم في قولنا ( رعي الأمهات ) وليس ( رعاية )

ويسعدني حقيقة أن أستفيد منكم ومن علمكم بارك الله فيكم .

بندر الصاعدي
04-01-2004, 07:47 AM
أخي الكريم / ابن حزيران
بدايةً أحييك وأحيي فيك هذه العاطفة المتوالدة والمتّقدة , فقدْ كتبت بلسان زوجك مما التمستهُ منها في رعاية بناتك كأنّها أنجبتهنَّ , فما أروعَ التعابير وما أجود السبك ,, وبلسانك عانقتَ مشاعرها فما زادَها إلا روعة وجمالا ..


نعم السليقةُ فيك أخي , أصيلُ العروبة سمعاً ومنطقاً , وما تكرَّم به الأخوة الأساتذة من ذكر لهنّاتٍ يقع فيه الكثير إمّا عجلةً أو سهواً مما لهم دراية بالعروض , وأضيف مجيباً إنْ سمحتَ لي على أسئلتك حيث قلت :

هل يجوز أن نحول أهنأ لأهنى ؟ وما رأيكم في كلمة ( منحتينا ) أعلم أن الأصح ( منحتنا ) ولكن معها لا يستقيم الوزن ؟ وما رأيكم في قولنا ( رعي الأمهات ) وليس ( رعاية )

والإجابة :
في تحويل أهنأ لأهنَا يجوز بالضرورة , وفي محنتِينا لا يجوز إشباع حركة الضمير كما وقعت فيها وفي موقعٍ آخر وهو "( لك) يا زوجتي القدحُ " وإن لم تُكتب فهي تُقرأ ( لكِي ) كي يستقيم الوزن , وجواز الإشباع يكون في حركات أحرف الأسماء كالعقرب ( العقراب ) والدراهم ( الدراهيم ) ..
أمَّا في رعيِ الأمهات ورعاية فالأولى رعاية لأنها مصدرٌ دلَّ على حرفة مثل رمى في الموروث رماية وقيل " أعلمه الرماية كلَّ يومٍ " , أيضاً " علِّموا أبناءكم الرماية .. " , فالأفصح هي رعاية .. واللهُ أعلم .
لك التحية والتقدير
دمت بخير
في أمان الله .

ابن حيزان
04-01-2004, 10:30 AM
أشكرك أيها الأستاذ الفاضل على تفضلك بالرد على سؤالي وإفادتي ، وسأقوم الآن بالتعديل وأطلب منكم رايكم فيه .



أضيق إذا رأيتكَ فـي همـومٌ=ولا أهنـا بعيـشٍ أو سبـاتِ




وأنتِ حبيبتـي سكـنٌ وبيـتٌ=نُنِيْخُ به المطايـا الراحـلاتِ



منحتِ لنا الودادَ وصـدقَ حـبٍ=وعانقـنـا أكـفَّـاً حانـيـاتِ



وكنـتِ الأم للأبنـاء تحـنـو=وترعاهـم رعايةَ أمهـاتِ



فيازوجي لكِ القدحُ المعلَّـى=إذا ذكـرَ الأنـامُ الصالحـاتِ

عبداللطيف محمد الشبامي
05-01-2004, 10:13 AM
أستاذي الفاضل الشاعر
ابن حيزان
بالنيابة عنك أشكر أستاذنا الفاضل بندر الصاعدي على تفضله والإجابة على استفسارك .

وإن تكن فلكل واحد منا وجهة نظره ، وأما تعديلي فلم يكن إلا على سبيل الإقتراح وليست ملزماً بها ، بل لكي نتخطى مسألة الهنة العروضية وأولاً وأخيراً القرار يعود لك .

ومنكم نستفيد


تمنياتي لك بالتوفيق .

تحياتي الوردية :0014: :0014: :0014:

ابن حيزان
05-01-2004, 01:05 PM
أكرر الشكر أستاذ عبداللطيف واقتراحاتكم أستفيد منها وأرجو ألا تبخلوا بها عليَّ بارك الله فيكم .

د. سمير العمري
15-01-2004, 04:38 AM
بارك الله لك في ذريتك وفي زوجك وفي حسن أدبك وتواضعك.


المشاركات هنا من أجمل ما رأيت وهذا ما نطمح إليه دائماً من اتباع الحق ونشر العلم وتبادل الرأي.


ويبقى لك أخي الحبيب ابن حيزان الفضل الأكبر في هذا.


أما القصيدة فلا أروع وأما المعاني فلا أنقى ولا أطهر.


أخي الحبيب ابن حيزان:

أحبك في الله
:os:

ابن حيزان
16-01-2004, 06:41 AM
أشكرك أستاذي على التشجيع ورفع الروح (( المعنوية )) والفضل لله أولاً ثم لكم وما لي من فضل . وأسعدني كثيراً إعجابكم بالأبيات وثناءكم عليها . وأحبكم الله الذي أحببتني فيه ، وما اروع أن تُحِبَّ المرء لا تُحِبُّه إلا لله .

أهمس لك همسة ؟

أتذكر هذه الأبيات ؟


السعدُ يومٌ والأسى ايـامُ=والفرح عامٌ والضنى أعــــــوامُ
والقلب يحرقه لهيب موجـــــــــعٌ =والكبد قد عصفت بها الأسقامُ
ماذا أقول سمير ؟ مما أشتكي ؟=وأنا أراه يُمَزَّقُ الإســــــــــــــلامُ
إني لجمت عن المقالِ وحسبها= من مقلتيَّ تترجـــــــــــــمُ الآلامُ
هل ينصر الإسلام شعري يا أخي ؟ = هل يرجعُ القدس السليب كلام؟
هل ينتهي الذلُّ الذي نحيا به =في العالمين كأننا أنعــــــــــــامُ ؟
أوتوقفُ الأبياتُ أنةَ حـــــــــرةٍ=تبكي ودنس عرضها الأقـــــــزامُ ؟
أو يبعثُ الأرواحَ نبضُ قريحتي =تلك التي أودى بها الإجــــــــرامُ ؟
أيحرر الشيشان أو كشميرنا = حبري ومنه يُمَكَّنُ الأفغـــــــــــانُ ؟
أيعيد للدنيا خلافة أحمـــــدٍ=هذا القريض وتدحرُ الحكــــــــــامُ ؟
أو تشرق الدنيا بشمس قصائدي ؟=أيزول عنا بالنشيد ظــــــــــــلامُ ؟


وتقبل خالص التحيات .

د. سمير العمري
16-01-2004, 08:15 AM
نعم أخي.

أذكر أن هذه الأبيات دفعتني لأكتب رداً مطولاً أيضاً سأنشره قريباً.

ولكني لست أذكر من كتبها :001: (أقصد اسمك المستعار حينها)


تحياتي وودي
:os:

ابن حيزان
16-01-2004, 11:17 AM
ارجع إلى التحرير تذكرُ أننا=كنا هناك دعوتنا لرباك
فأجبتُ حُباً يا أخي وكرامة= وسعدتُ يا عُمَرِيُّ حين لقاكَ

د. سمير العمري
16-01-2004, 02:40 PM
هَبَّ النَّسِيْمُ العَذْبُ مِنْ نَجْوَاكَا=فَشَمَمْتُ عِطْرَكَ وَانْتَشَيْتُ بِذَاكَا
تَاللهِ كَمْ سَعِدَ الفُؤَادُ وَهَزَّهُ=وَمَدَامِعَ العِرْفَانِ فَيْضُ نَدَاكَا
أَقْبَلْتَ تُذْكِي بِالوَفَاءِ مَحَبَّتِي=حَتَّى كَأَنِّي مَا وَدَدْتُ سِوَاكَا
أَنْتَ الأَدِيْبُ تَوَاضُعَاً وَتَرَفُّعَاً=أَنْتَ الأَرِيْبُ المُسْتَوِي بِعُلاكَا
لَكَ يَا بْنَ حِيْزَانَ الزُّهُوْرُ تَضَوَّعَتْ=وَحَوَتْ عَبِيْرَ الطُّهْرِ مِنْ فَحْوَاكَا
فَاهْنَأْ بِصُحْبَةِ مَنْ يَقُوْلُ بِفَرْحَةٍ=يَا صَاحِبِي فِي القَلْبِ مَا أَحْلاكَا

ابن حيزان
16-01-2004, 06:28 PM
أخجلتم تواضعنا يا عرب :001:

يتقاصر قلمي عندكم ، فيتلعثم اللسان ، وتنفر القوافي والأوزان .