المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شفافية إيمانية



د عثمان قدري مكانسي
21-05-2009, 11:22 PM
( شفافية إيمانية )

الدكتور : عثمان قدري مكانسي

قرأت قبل يومين خبراً لطيفاً مفاده أن حاجاً ماليزياً يكتشف حجراً صغيراً – من مزدلفة – في حقيبته بعد أن عاد إلى بلده ، فيغسل الحجر ويعطّره ويضعه في زجاجة ثمينة ، ويرسله بالبريد إلى مسؤول في الحج ومع الرسالة عشرة ريالات أجرة السائق الذي سيعيد الحجر إلى مزدلفة ، فما كان من المسؤول إلا أن أعاده بنفسه ، وأرسل للحاج رسالة فيها نسخة من القرآن الكريم وسبحة وعطر ، وأعاد له الريالات العشر

بعض الأحباب استخرج من النت ما يلي :
- قال الإمام الشافعي رحمه الله :[ لا خيرَ في أن يُخرج من حجارة الحرم ، ولا ترابه شيء إلى الحل ؛ لأنَّ له حرمة ثبتت بايَنَ بها ما سواها من البلدان ، ولا أرى - والله تعالى أعلم - أن جائزاً لأحد أن يزيله من الموضع الذي باين به البلدان إلى أن يصير كغيره ]
2_ وقال ابن حزم رحمه الله :[ ولا يخرج شيء من تراب الحرم ولا حجارته إلى الحل ]
3_ عن عطاء قال : [يُكره أن يُخرج من تراب الحرم إلى الحل ، أو يدخل تراب الحل إلى الحرم
4_ صرح الشافعية [ بحرمة نقل تراب الحرم ، وأحجاره ، وما عمل من طينه - كالأباريق وغيرها - إلى الحل ، فيجب رده إلى الحرم ]
5- من أخذ شيئا من تراب الحرم إلى خارجه فعليه أن يستغفر الله تعالى من فعله أولاً ، ثم عليه أن يرجعه إلى أي بقعة في الحرم إن استطاع ، ولا يجب أن يردَّه بنفسه، بل لو أعطاه لمن يوثق به ليرده : جاز له ذلك فإن لم يستطع هذا ولا ذاك : فيضعها في أي مكان طاهر .
6- وقال الماوردي رحمه الله :[ فإن أخرج من حجارة الحرم ، أو من ترابه شيئاً : فعليه ردُّه إلى موضعه ، وإعادته إلى الحرم ]

ما فعله الحاج نوع من الشفافية الإيمانية عند كثير من المسلمين ، يُحمدون عليها ، وقد نعقد مقارنة بيننا وبين أمثال هذا الرجل على بساطة ما فعل ، فنشعر بتقصير لا ندري التعبير عنه كما ينبغي إلا أننا نلمسه ونحس به ..
اللهم ارزقنا حبك وحب نبيك وحب دينك وحب أهل الإيمان .
وارزقنا الورع والشفافية .
عثمان .
الجمعة – 22- 05- 2009

حسنية تدركيت
23-05-2009, 01:05 AM
جزاك ربي الجنة على الموضوع الرائع
جعله الله في ميزان حسناتك يوم القيامة
http://www.arabsys.net/pic/bsm/107.gif

د عثمان قدري مكانسي
23-05-2009, 01:18 AM
أختي الفاضلة حسنية قرأت دعاءك فشعرت بصدق دعوتك من بين سطوره
وليس لي إلا أن أقول : ولك مثل ذلك بإذن الله تعالى ، فما أجمل أن يدعو الإنسان ربه بلسان لم يعصِه فيه ، وهو لسان أخيه أو أخته في الله
أخوك الداعي لك عثمان

نادية بوغرارة
30-05-2009, 11:45 PM
يااااااااااااااااه ، كم بيننا و بين ذلك الحاج من مسافات إيمانية ،

زادك الله من علمه و نفع بك، آمين .

تقديري .

د/ الماسة نور اليقين
19-06-2009, 02:43 AM
جزاك الله كل خير

وجعلها الله فى ميزان حسناتك

دمت بكل خير

د عثمان قدري مكانسي
12-07-2009, 10:48 PM
أعتذر إلى الإخوة جميعا لتأخري بشكري لطفهم ، ولعلي بعد عودتي من العمرة - أسأل الله أن يتقبل عملي الممتلئ تقصيراً بفضله ومنه - أكتب مقالين أحدهما عن مشاهداتي في الطواف وثانيهما في السعي