المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا حاملة القرآن



ابن حيزان
05-01-2004, 05:07 PM
هاتي المداد وهاتي يا ابنتـي القلما = هاتي القراطيس هاك الشعر مبْتسِما
ولْتنْثـري الزهـر في أرجاء قافيتـي = يفوحُ عطـراً يُزِيـلُ الهمَّ والألمـا
وسطري أحــرفاً بالعــز شامخة = وبالسعــادة قومي سطـري الكَلِمَـا
فهـذه أختنـا في الله قد حفظت = كتاب ربي تَعَلَّـتْ يا ابنتي القِمَمَــا
قولي لها يا رعـاك اللهُ إن أبـي = يكاد من حزنه يبكي الدمــوعَ دَما
لِمَا يَـرى للفتـاة اليـوم من سفـه = وغفلـةٍ اشعلـت في قلبـه الحِمَمَا
قد غرهـا داعجُ العينـين فانفلتـتْ = بنعمـة الله تغــزو الحلَّ والحَرمَا
فكم أصـابت فتى يشكـو صبابته = يشكو من العشـق يشكو الهمَّ والسقما
وكم بهـا من مطيــعٍ ضـلّ وجهتــه = وإذ به بعـد نور يقصـد الظُلُما
كـم من أبٍ ضيّـــع الأولاد سبتهـا = وزوجـةٍ طُلّقت والبيـت قد هُدما
قولي لها يا فتـاة الـدين إن أبي = قد سـره منكـمُ يا أخـتًُ ما علما
وأنه اليوم في بشـرٍ وفي دعــةٍ =وودع الهـــمّ والأحـزان والسأما
فقـد أتاه بشــيرٌ طاب معــدنه = بأن حفظـكِ للقـرآن قد خُتِمــَا
الله أكـبر تعظيمـــاً ورددهـا = لله درك أحييتـي بنــا الهممـا
يا بنت عائشَ يا أختـاً لفــاطمــة = ذكرتنا عز عصـرٍ غاب وانصرما
أحييت في داخلـي عرقاً أحِـسُ به = لولاك أجْـزِمُ أن العـرق ما سلما
لله درك في عصـر تعـجُّ بـــه = مفاتن تأســـرُ الألبـابَ والحُلُمَـا
يا من حملتي كتاب الله في زمـن = تغزو الأغاني به الأشراف والخدما
إليـك مني كُليمَـاتٍ أسطـرها = وربّ حامِلِ فهْــم للـذي فَهِمـــَا
فداومـي حفظـكِ للآي يا أملي = ولا تعـودي وسيري دائمـاً قُـدُمَا
ولْتعملـي بكتـاب الله راجيــة = في جنةِ الخلــدِ منه الأجر والنعما
وترتقي منزلاً يعلـو على قلمي =والشعرُ يعجـزُ عن وصف له عَظُما
ويُلبـسُ الوالـدن التاج في غدهـم = جزاء حفظـكِ من ربِّ الورى كرمـا
وتهنأي بالــذي قد نلـتِ حافظـة = عالي الجنـان وربُّ العرش قد رحما
عليك أختاه بالإخـلاص وانتبهـي = من أن ترائـي بذاك العُرْب والعَجَما
وترْجِمـي الآي في قــولٍ وفي خُلُـق = وفي حيـاتكِ كـوني قدوةً عَلمـا
ولا يكـن همـكِ الدنيـا وزينتهـا = فتحصدي في الحساب اللــْوم والندما
يا مـن حملت كتاب الله حُـقَّ لنــا = بأن نبـاهي بكِ الأمصارَ والأممـا
إنّي أرى الشمـس في الآفاق مشرقة = واسمعُ الطير تشـدو اللحن والنغما
وانظر الأمة الثكـلى وقد نهضـتْ = وثبــتتْ في طـريق العـزةِ القدما
هذا الـذي نبتغـي يا نصـف أمتنا = لا نبتغي القصَّ والموضـات والهُـدُما
نريـد منكنَّ عقـلاً نيـراً وبــه = نرقى أخيّــاتنا العليــاء والشَمما
يا نجمة تتــلالا في تألقهــا = تأبى الوهاد وترقـى بالشمـوخ سما
أهديتُكِ الشعر تقـديراً ومكْـرُمةً = وفيكِ شـرفتُ هذا الحـبرَ والقلمـا

عبد الوهاب القطب
06-01-2004, 12:07 AM
الله الله

اخي الشاعر الفاضل ابن حيزان!

لله ما اروعك

مثل هذا الشعر والشعور الصادق اسكب له الدمع وانا اقرأه.

هنيئا لها ولابويها هذا الانجاو العظيم الذي ما يزال حلما بالنسبة لي

وانشاء الله يتحقق عن قريب.

كما ذكرت تلك العاطفة الصادقة التي تسلبني في الشعر

فشكرا لك.

لي ملاحظة بسيطة جدا ارجو ان يتسع لها صدرك الرحب

الله أكـبـر تعظيـمـاً ورددهــا
لله درك أحييتـي بـنـا الهمـمـا(هنا "احييتي") كان الافضل ان تكن "احييتِ"مع اشباع التاء
ليستقيم الوزن..ربما لو قلت على سبيل المثال

الله اكبر تعظيما زرددها...لله درك إذ تحيي بنا الهمما.

وقي التالي

فداومي حفظـكِ لـلآي يـا أملـي
ولا تعودي وسيـري دائمـاً قُدُمَـا

خطأ مطبعيّ(فداومي حفظك "الآياتِ"بدل الآي.


احسنت اخي الكريم واجدت

وجزاك الله عنا كل خير

ايها الشاعر الباهر

تحياتي وحبي

المخلص

ابن بيسان

ابن حيزان
06-01-2004, 05:39 AM
كما عودتني يا أستاذ ، فأنت دائماً تغمرني بحسن ظنك ، وطيب أخلاقك ، وجميل ردك .

جزاك الله خيراً على التصحيح ، وسوف أقوم بالتعديل في النسخة التي عندي إن شاء الله .

ولي سؤال :

الا يجوز جمع ( آية ) بـ ( آي ) ؟

عبد الوهاب القطب
06-01-2004, 07:10 AM
الرّسالة الأصليّة كتبت بواسطة ابن حيزان
كما عودتني يا أستاذ ، فأنت دائماً تغمرني بحسن ظنك ، وطيب أخلاقك ، وجميل ردك .

جزاك الله خيراً على التصحيح ، وسوف أقوم بالتعديل في النسخة التي عندي إن شاء الله .

ولي سؤال :

الا يجوز جمع ( آية ) بـ ( آي ) ؟

اخي الكريم يجوز الجمع كما تفضلتَ

ولكن الوزن لا يستقيم بها.

لذا اقترحتُ "الآيات" كمثل يستقيم بها الوزن.

تحياتي وشكري لكرم اخلاقك ونبلك

المخلص

ابن بيسان

ابن حيزان
06-01-2004, 08:46 AM
سأغيرها وبارك الله فيك .

بندر الصاعدي
07-01-2004, 02:30 AM
ما شاء الله تبارك الله
جعلهُ اللهُ لها شفيعاً يوم القيامة وكثّرَ منْ أمثالها , وأعاننا على حفظ ما تيسّر من القرأن وجعلهُ ربيع قولبنا وجلاء همومنا وأحزاننا ... فهو على ذلك قدير ..

أخي الحبيب / ابن حيزران ..

أثابك اللهُ عليها , فقدْ سكبتْ فينا هذه الرائع بالمشاعر الطيّبة الدعةَ والسكينةَ لما تجلّتْ فيها المعاني السامية والغاياتُ القيّمة ...

في تهنأي أليست تهنئي أمْ هي صحيحة !؟

لك التحية والتقدير
دمت بخير
في أمان الله .

ابن حيزان
07-01-2004, 08:10 AM
بل ما ذكرته هو الصحيح أستاذ بندر ، وشكر الله لك دعواتك الطيبة ، ووفقنا وإياك لحفظ كتابه والعمل به .

د. سمير العمري
17-01-2004, 03:52 AM
هذا ما يقال له شعر!

لله درك ما أبدعك!


ندعو الله أن يوفق أبناءنا وبناتنا إلى حفظ كتابه الكريم.


أخي ابن حيزان:

تقبل تحياتي وحبي
:0014:

ابن حيزان
17-01-2004, 04:50 PM
أَحَبَّكَ اللَّهُ إْذ أَحْبَبْتَنا فيهِ=يا مَنْ نَحنُّ بصدقٍ أَنْ نلاقيهِ