المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقوق عباد الله في مال الله



مازن عبد الجبار
19-06-2009, 02:37 PM
حقوق عباد فى الله في مال الله
توزيع خمس واردات الدولة الى الشعب قبل استقطاع اي مبلغ منها سواء أكان تكاليف الدفاع أم الخدمات...الخ شرط اساسي من شروط الشريعة الاسلامية هذا ما عمل به الرسول)ص) والخلفاء الراشدون عدم العمل به تقصير في حقوق عباد الله في مال الله فاين نحن من الشريعة الاسلامية ماذا سيقولون لله عز وجل يوم يسالهم عن حقوق امته في ماله
سيد التاريخ وفتى العلم الاول والاخير
الشاعر الفيلسوف
مازن عبد الجبار ابراهيم ...العراق

خليل حلاوجي
29-06-2009, 04:10 PM
حقوق عباد فى الله في مال الله

سيد التاريخ وفتى العلم الاول والاخير
الشاعر الفيلسوف
مازن عبد الجبار ابراهيم ...العراق


لم أعهد للتاريخ سيداً ... فعذراً



أما مضمون الموضوع فأحيي قلمك الصادق .. أخي الحبيب .

عبدالملك الخديدي
29-06-2009, 06:56 PM
أخي عبد الجبار
تقصد خمس الولاية أم أي خمس

أخي رديت على موضوع لك قديم في الشعر الفصيح
لو تتجه إليه .

تحياتي

مازن عبد الجبار
30-06-2009, 04:05 PM
الاستاذ المتالق خليل لاوجي
قلت في مقطع من قصيدتي...لعربش الشعر
هناك حيث مكاني
حيث الشظايا تجولْ
وللسيوف صليلْ
وللخيول صهيلْ
حيث الرصاص ينادي
بعد الفتى لاخليلْ
وما الغرور بطبعي
لكن عصري عليلْ
شكرا جزيلا للمرور الجميل

مازن عبد الجبار
30-06-2009, 04:20 PM
استناذنا الفاضل عبد الملك الخديدي
خمس واردات الدولة خمس ما يدخل خزينة الدولة من ايراد مثال على ذلك مما يدخل خزينة العراق مبالغ بيع النفط والكبريت والغاز الطبيعي والتمور بانواعها وايجارات عقارات الدولة والضرائب ..الخ
تجمع هذه الاموال ويستخرج منها الخمس اولا شرعا ثم يوزع الى جميع ابناء الشعب وفق ما نصت عليه الشريعة باعتقادي يجب استخراج الخمس من ايرادات النفط قبل اعطاء الشركات الاجنبية حصتها من ارباحه
قلت في مقطع من قصيدتي ..لحاف
سأبقى على دربي .. حياتيَ ساحةٌ
.. عوانٌ وهذا منتهى منتهى حِلمي
وما ليَ في هذا الوجودِ مشابه
ومن ذا شبيهي والمجرّاتُ في دَمِّي
صفاتٌ سَيَروِي الدهرُ بعضَ فصولِها
يَزيْنُ بها وجهَيهِ في الحربِ والسِّلمِ
وما أكفرَ الدنيا ... أنا كُحلُ عينِها
وتمنحُ غيري ما تشهَّى من النُعْمِ
لقد وجدوا في السلمِ حسمَ قضيتي
...ولم أَرَ لِيْ إلاّ الرصاصةَ من حسمِ
وداعاً لِعمْرٍ لا يكابرُ جرحه
وحيّهَلا بالموتِ من زائرٍ شَهمِ
بَدا في دياجي الظلمِ أروعَ طلعةً
من الوردِ في اليومِ الربيعيِّ في الحُلمِ
شكرا جزيلا للمرور الجميل