المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شكواكَ يا مُرهَفَ الإحساس شكوانـا (( لحسَّان الصحوة ))



ابن حيزان
13-01-2004, 02:01 PM
شكواكَ يا مُرهَفَ الإحساس شكوانـا=فاسمحْ لقلبـكَ أنْ يُصغـي لنجوانـا

وافتَحْ لنا من حنايـا القلـبِ مُغْلَقَهـا=فقـد فتحنـا لمـن نهـوى حنايـانـا

أُعيـذ وجهَـكَ أنْ تنسـاه ذاكرتـي=وهل نُطيـق لمـن نهـواه نِسيانـا؟!

أُعيـذ قلبَـكَ أنْ يشـقـى بلوعـتـه=وأنْ يفجِّـر فيـه الحـزنُ بُركـانـا

أُمدُدْ إليَّ يدَ الإخـلاصِ فـي زَمَـنٍ=قد صار فيـه حليـمُ العقـل حَيْرانـا

قُلْ للذين بنوا قصراً علـى جُـرُفٍ:=مَنْ ذا يُقيم علـى الأوحـالِ بُنيانـا؟!

وارفعْ بها صوتَـكََ العالـي يخالطـه=صوتي، وصرخةُ حقٍ من صبايانـا:

ندعو «فرنسا» و«أوروبـا» وقبلَهمـا=ندعـو قساوسـةً فيهـم ورُهبـانـا:

أمـا تخافـون ربَّ العالميـن،وقـد=سُقْتُم إلى خنـدقِ التَّثليـثِ رُومانـا؟!

دَعـوا الحجـابَ لنـا، آيـاً مرتَّلـةً=تُضيء روحـاً وإحساسـاً ووجدانـا

دعوا الحجاب لنا نوراً يُضـيء لنـا=دَرْبَ العفافِ ويُبدي وجهَ مَـنْ خانـا

دعوا الحجاب لنـا عـزَّاً ومكرمـةً=دعوه نـوراً مـن التقـوى وبُرهانـا

دَعوا الحجـابَ امتثـالاً نستلـذُّ بـه=شكراً على نِعَـم المولـى وعِرفانـا

دَعوه روضاً من الأخـلاقِ مُزْدهـراً=ومُزْنَـةً أَنْعشـتْ بالغيـث بستـانـا

دعـوه سَـدَّاً أمـام العابثيـن بـمـا=يسمو بـه دينُنـا طُهْـراً وإحصانـا

دعـوا الحجـابَ لنـا حقـاً ينزِّهنـا=واستكملوا سيركـم لهـواً وعصيانـا

صوغـوا قوانينَكـم وهمـاً يضلِّلكـم=بها تطيعـون فـي الأهـواءِ شيطانـا

وسافروا في دورب اللّهـو واتخـذوا=مـن النسـاءِ إلـى إبليـسَ قُرْبانـا

سيحوا، وغوصوا، وذوبوا في رذائلكم=فنحـن أثْبَـتُ بـالإسـلام أركـانـا

يـا مـن تَلَوْتُـم أناجيـلاً محـرَّفـةً=إنَّـا تلـونـا بـوحـي الله قُـرآنـا

نصـوص إنجيلكـم، آياتُهـا كَشفـتْ=برغم تحريفكم عن صـدقِ دَعْوانـا؟

هلاّ رجعتم إلى الحق الـذي شهـدِتْ=بـه أناجيلـكـم صـدقـاً وتبيـانـاً

لو تنظرون بعيـن المنصفيـن، لَمَـا=جُرتُـم علينـا، وهشَّمْتـم مرايـانـا

للعنصريَّـة وجـهٌ سـاء منـظـرُه=ثَغْـراً قبيحـاً هُلامـيّـاً وأجفـانـا

عُـذْراً، فـوالله إنَّـا لا نريـد iiلكـم=إلاَّ صلاحـاً وإصلاحـاً وإحسـانـا

إنَّـا لنلـقـى بـأشـذاء إبتسامتـنـا=وحبِّنـا، كـلَّ مَـنْ بالحـبِّ يلقـانـا

لكنَّكـم قـد رسمتـم ألـفَ دائــرةٍ=مَلأْتموهـا لنـا ظلمـاً، وعُـدوانـا

ما بالُ حرِّيـة الدِّيـن التـي هتفَـتْ=بها الهواتـفُ، تغـدو اليـومَ بُهْتانـا

مما بالُ باريسَ تنسى اليومَ ما رفعـتْ=مـن الشِّعـاراتِ أشكـالاً وألوانـا؟!

حرّيةُ الرأي فـي ميزانهـا انقلبـتْ=فأصبحـتْ لكتـابِ الظلـم عنوانـا؟

ما بالُ تَنويرها المزعومِ صار دُجَـىً=يُخفي لصوصاً وأشباحـاً وغِيلاَنـا؟!

يا بُؤْسَ ثورتها الكبرى قـد انتحـرتْ=بوهمها، ومحـتْ بالظلـم مـا كانـا

يا مَنْ ركبتم ظهور الوهم في غَلَـسٍ=هـذا هـو الفجـر جَلاَّكـم وجلاَّنـا

حرِّيَّةُ الديـن، كنتـم ترفعـون بهـا=صوتاً، فكيف تلاشى صوتها الآنـا؟!

إنَّـا نقـول لكـم، والليـل ملتحـفٌ=بوحشـةٍ أشعلـتْ للرعـب نيرانـا:

مَـنْ كـان مـولاه شيطانـاً يضلِّلُـهُ=عـن الطريـق، فـإ نَّ اللهَ مـولانـا

ومَنْ تهاوتْ به فـي الوَحْـلِ غفلتُـه=فـإنَّ إسلامَنـا بالـوعـي رقَّـانـا

ليلى، ولُبّنَى، وسُعْدى، والرَّبابُ، على=مِنْهـاجِ خالقنـا يُشْـرِقْـنَ إيمـانـا

فما لنا، ولمـن يَمْشيـنَ فـي لُجـجٍ=من الضَّياع، ومَنْ يأخُـذْنَ أخْدانـا؟!

نَهْـرُ العَفـافِ مـن القـرآن مَنْبَعُـه=لولاه لم تُـوْرِفِ الأخـلاقُ أغصانـا

نهـرٌ تدفَّـق لـم تَتْـركْ روافــدُه=جَدْبـاً، يُقنِّـطُ فـي البيـداء ظمآنـا

فـي ديننـا الخيـرُ للدنيـا وساكنهـا=ولـم يَـزَلْ لدُعـاةِ العـدلِ ميزانـا

سلطانُه في قلـوب النـاسِ، مَنْشَـؤُه=مِن صِدقِه، وكفى بالصـدقِ سُلطانـا

يا صرخةً خرجتْ من ثغـرِ قافيتـي=وسافرتْ في نواحي الكـون ألحانـا

مُـدِّي نـداءكِ فـالآفـاقُ مُصغـيـةٌ=وشَنِّفـي بجميـل الـقـول آذانــا

شَتَّانَ بيـنَ حجـابٍ تَستضـيءُ بـه=أُنثى، وبيـنَ ظـلامِ العُـرْيِ، شَتَّانـا



الدكتور / عبدالرحمن العشماوي

عبد الوهاب القطب
14-01-2004, 07:58 PM
قمة في الروعة

والجمال والحكمة والصدق

شكرا اخي الشاعر

ابن حيزان عليها

وجزى الله الدكتور عبد الرحمن عنا كل خير

تحياتي

المخلص

ابن بيسان

ابن حيزان
14-01-2004, 10:13 PM
الشاعر ابن حيزان مرة واحدة ،،،،،،،،،
أخشى أن يصيبني العُجْبُ فأتكبر عليكم .

لا أزال في السلمة الأولى ، وأسأل الله التسديد

د.جمال مرسي
15-01-2004, 06:43 AM
أخي الكريم ابن حيزان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختيار رائع من شاعر رائع
فإن الدكتور عبد الرحمن صاح العشماوي بقصائده المدوية و مواقفه الراسخة
في الدفاع عن القضايا الإسلامية لا يخفى على أحد
أنا شخصياً من محبي شعره جدا و قرأت له كثيرا .
و أرجو أن تتحفنا بين الحين و الأخر بمثل هذه الروائع .
تحياتي

ابن حيزان
16-01-2004, 06:21 AM
أهلا بالأستاذ جمال ، ونسال الله أن يبارك في شعراء الإسلام أمثالكم وأمثال الدكتور العشماوي ، وأن يجمعنا في الدنيا على نصرة شريعته ، وفي الأخرى في جنته ورحمته .

د. سمير العمري
18-01-2004, 04:02 PM
بورك في القائل والناقل.


وأعز الله الإسلام والمسلمين وأيدهم بنصر من عنده.



تحياتي وودي
:os:

ابن حيزان
18-01-2004, 05:11 PM
آمينَ آمينَ لا ارضى بواحدةٍ=حتى أُبَلِّغَها مليونَ آمينا