المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لنكــــــــ من السابقين ـــــــــــون



د/ الماسة نور اليقين
10-07-2009, 02:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

لنكــــــــ من السابقين ـــــــــــون

قال ابو بكـر الوراق :
شهر رجــب هو شهر البــــــــــــــذر
شهر شعبـــان هو شهر السقـــــــــــي
شهر رمضــان هو شهر الحصـــــــاد

http://i187.photobucket.com/albums/x22/REEMA_111/d3-1.gif

من منّا عزم البذر مع بداية رجــب ... من منّا سيكون من السابقين بالخيــرات ... هل أعددنا عدتنا لسبيل الله ... أم كنّا مع القاعدين ... أم كنّا من المخلفين ...؟؟
حتى نكون صادقين مع أنفسنا ... ومع الله أولاً... لابد من وقفة محاسبه دقيقه،،


الوقت يسابقنا ... وقد بدأت مرحلة البذر ... فهل عزمنا على إعداد العده
هل نحن من السابقين بالخيرات ( والله أسأل ان يجعلنا منهم بفضله ) ...؟؟

ام من المخلفين...؟؟

http://i187.photobucket.com/albums/x22/REEMA_111/d3-1.gif



صفات السابقين بالخيرات
1- إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ :
فهم يخافون الله عز وجل ...قلوبهم دائما وجله ... يعرفون الله من خلال صفات جلاله وكماله ... فتجدهم دائما في الخلوات قلوبهم تنطق ( الله بصير ... الله سميع ... الله يعلم ما في صدري )... فلا يعصون الله فيما بينهم وبينه ... لأن خوفهم وخشيتهم لا تكون إلا لله ....( فأعظم سائق إلى الله الخوف والخشيه منه ) فهــل أنت منهم ... هل عندما تأمرك نفسك بالسوء وأنت في خلوه ... تفعل الذنب دون رادع ... أم هل تستشعر معاني صفات الله وإطلاعه عليك ... أم أن الأمر بعيــداً عن حساباتك ...





2- وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ:
سواء آيات الله المتلوه ( القرآن ) .. أو آيات الله في الكون من رسائل ربانيه إلى آخره... فهم إذا تلوا القرآن ...يجعلون أنفسهم هم المخاطبون ... ويطبقون الآيات على أنفسهم وينظرون كيف حالهم منها ... وهنا تزيدهم إيمانا ... أما عن آيات الله في الكون ...فهم يفهمون جيداً رسائل الله إليهم .... وتمر عليهم لتقوّم طريقهم ويزدادوا بها إيمانا ... ،،،فهل أنت منهم ... هل رسائل الله إليك تؤثر فيك ... هل موت الشباب كل يوم يؤثر فيك ... هل الرسائل العديده التي يبعثها الله إليك لها وزن في نظرك ... ام أنها تمر مرور الكرام ........؟؟





3- وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ :
فهم يحققون كمال التوحيد ...فلا يشركون شرك المحبه ( فكل محبوب عنده محبوب في الله ... هااا في الله )أو الخوف ( ولا يخافون إلا الله )أو التوكل ( لا يتجأون ويسألون إلا الله )أو الذل ( لا يخضعون إلا للحق سبحانه ).. فتراه لا يسأل الناس شيئا ... وإذا خاف لم يخف مخلوقا ...( فكل المخلوقين مقهورون بقهر القهار سبحانه) ...هل أنت كذلك ... هل أعظم محبوب عندك هو الله ام الدنيا والشهوات ...هل لا تذل إلا لله ...؟؟ أم هل تذل لشهوه ...؟؟ هل تذل لذنــــب لا تسطيع التخلص منه ...؟؟هل لا تخاف إلا الله ولا تخشي فيه لومة لائم ... أم خشيتك للنّاس أعظم من خشيتك لله ...؟؟



4- وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ :
المقصود هنا أنهم يأتون أعمال البر والخير ... ولكنهم حين يصنعونها يقولون سبحانك ما عبدناك حق عبادتك .... فهم يرون في أعمالهم التقصير والنقصان ... يرون أنها لا تساوى شيئا ... ولهذا يخافون من عدم القبول ،،،فتكون قلوبهم دائما وجله،، هل أنت منهم ... ام أنك تأتي العمل وتقول( يلا بقى كفايه كده أو ... دا صليت كذا وقرأت كذا وكذا ) ... هل تستشعر دائما دنو عملك وأنك لم ولن تعبد الله حق عبادته ...... أم كيف ترى عملك ونفسك...؟؟


5- أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ :
هم هنا نتيجة الخشيه والايمان وكمال التوحيد والخوف من عدم قبول العمل ... يسارعون لعمل الخيرات ... بل أنهم يسابقون إليها قبل أن تأتي ... فهم لا ينتظرون أن يأتي من يقول لهم افعلوا كذا وكذا ... فهم دائموا البحث عن ابواب الخير ولا يترك بابا إلا وتزاحموا عليه .... فأين انت منهم .........؟؟!!


6- الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ :
ينفقون مما يحبون ... في وقت اليسر والعسر،،،فكيف حالك في هذا الباب ؟؟




7- وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ :
فهم ينظرون إلى جزاء هذا العمل ... ولهذا يكظمون عيظهم ... يعفون عن النّاس ... لأنهم يطلبون عفو الله ... فاعفوا عن الناس يعفو الله عنك ،،، فكيف انت مع كظم الغيــــــــــــــــــــظ ... يا من تطلب وترتجي عفو الله كيف انت في العفوا عن خلق الله ....؟؟



8- وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ :
وهنا يتضح انهم يمكن أن يفعلوا ذنوب وقد تكون كبائر .. لكنهم سرعان ما يتوبوا إلى الله ويستغفرونه ويعاهدوه تعالى على عوم العوده إلى هذا الذنب ،،،



9- وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ :
ليس لديهم ذنب يصرون عليه ويدمنونه ... فبمجرد التذكير بالله ... يتخلصوا من الذنب ويتوبوا إلى الله ...فكيف حالك مع ذنوب الخلوات ... وكيف حال الذنب الذي تعتاده كل حين ولا تسطيع الاقلاع عنه .........؟؟؟





http://i187.photobucket.com/albums/x22/REEMA_111/d3-1.gif

صفات المخلـّفين
1- "مترفين " ...
أي يحبون الدنيا ويسرفون على أنفسهم في طلبها ...فهل أنت ممن يوسع على نفسه في المباحات ...بحجه انها مباحه ... كثرة المباح تأتي بالمكروه ... والمكروه يأتي بالحرام ... الدنيا في نظر الله حقيره ... فيجب أن تكون في نظرك كذلك .. فالدنيا بملذاتها لا تساوى جناح بعوضه



2- " وكانوا يصرون على الحنث العظيم "
قيل أن الحنث هو الشرك ... واليمين الكذب مع التعمد ... و قيل انه الذنب العظيم ...أي أنهم يصرون على ذنوب ومعاصي اعتادوها ... حتى ولو ذكروا بالله ... فهل لديك ذنب تدمنه ...؟؟ فإياك والذنب الدائم ،،،



3- عندهم طول أمل وعدم تصديق وإيمان باليوم الأخر ...
والتصديق يكون بالعمل ...... لا مجرد كلمات ... فكيف هو عملك لهذا اليوم الآخر ... ماذا أعددت له حتى تكون بالفعل مؤمناً به ،،،

http://i187.photobucket.com/albums/x22/REEMA_111/d3-1.gif


هذه كانت صفات السابقين بالخيرات وصفات المخلفين ..
فأيّ الفريقين نحن ...؟



اللهم اجعلنا من السابقين بالخيرات





http://i187.photobucket.com/albums/x22/REEMA_111/d3-1.gif


خطوات عملية لنكون من السابقين :





1- الخشيه من الله مصدرها العلم ، والعلم يورث الخشيه ، فيجب علينا معرفة الله عز وجل بصفات كماله وجلاله.

2- تدبر آيات كتاب الله ... والتعامل معها على أساس الخاطب الشخصي لنا ... وتطبيق الآيات علينا ... الوقف عليها ،،،

3- فهم رسائل الله تعالى لنا ... والاتعاظ منها ،،،

4- تحقيق كمال التوحيد ( بجعل المحبه خالصه لله .... والخوف منه وحده ... والتوكل عليه وحده ... والذل لا يكون إلا له جل وعلا )

5- الصدقه اليوميه .... ولو بأيسر اليسير الأهم أنها تكون ثابته بشكل يومي ... مع استحضار النيه ،،،

6- مجاهده النفس ... بحبسها عن الغضب ... ومخالفة جبلتها في الانتصار للنفس إلى العفو عن الناس .

7- كثرة الاستغفار والتوبه ، كان الحبيب صلى الله عليه وسلم يستغفر الله ويتوب إليه مائة مره ...

8- السباق إلى فعل الخيرات ... ادخل من باب كل خير ... كن جامع المنفذ وممن ضرب كل فريق بسهم.


9- حدد احلامك الايمانيه للشهر المبارك ... مثلا هل تريد انت تختم في ثلاث ... هل تريد أن تُقيم الليل بألف آيه ... هل تريد أن تصل لسلفنا الصالح في أوراد الاذكار .... هل وهل وهل .... إذاً ضع هدفك ... وخط السير ... ثم تدرج في هذه الأعمال حتى نصل إلى شهر الحصاد.


10- الدعااااااااااااء ثم الدعاااااااااء ثم الدعاااااااء .. والاستعانه بالله عز وجل ،،





( اللهم أنّا نسألك أن تجعلنا ممن يسابقون بالخيرات http://www.alanwir.com/vb/images/smilies/627-Donotstop-AbeerMahmoud.gif

أحمد موسي
09-08-2009, 01:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د / الماسة نور اليقين

قبل الحديث والكلام هنا تأكدت من الجملة القائلة

(( لكل من اسمه نصيب ))

ألماسة... وربّ الكعبة

عرفتك من خلال هذا النص الديني الجميل ومن خلال عناوين
باقي النصوص

جزاكِ الله خير الجزاء ورضيَ عنكِ وأثابكِ خير الثواب
أفكّر بعمل مسابقة رمضانية بها عدد من الأسئلة الدينية
نتشارك في حلّها وبهذا تزداد ثقافتنا الدينية التي هي
أساس حياتنا ...

لن أعلق على نصك هنا فهو أكبر من أي تعليق
أكتفي بشرف المعرفة ومعانقة هذه الكلمات المهذبة

دمتِ بهذه العفة وهذا الروع

تقديري

أحمد موسى

د/ الماسة نور اليقين
17-08-2009, 11:58 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اخي الكريم والفاضل أحمد موسي
جزاك ربي سعادة الدارين والفردوس الاعلى
اسعدني تواجدك الكريم واخجلني تواضعكم
لك احترامي وتقديري
اختك في الله

رقية عثمانية
17-08-2009, 01:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كما قال الأخ موسى
بدون تعليق
وفقك الله
حقا مواضيعك ممتازة أيها النور
مُنَارَةٌ طرقك نحو الحق

عبدالصمد حسن زيبار
18-08-2009, 01:44 PM
سعيدون أختي الكريمة بهذه المواضيع المهمة
التي تزينت بطابع الجمالية
و تحلت بعبق الإيمان

متابعون لكم

تحياتي

د/ الماسة نور اليقين
19-08-2009, 02:06 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الغالية والكريمة رقية عثمانية
بوركت وجزاك ربي سعادة الدارين
اسعدني مروركم الكريم