المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة عش



فاتن دراوشة
25-08-2009, 01:54 PM
زمانٌ مرّ مُذْ فرّت عَصافيري

كما واخضرّتِ الحيطانُ واصفرّتْ

سطوحُ المنزلِ الحَيْرى


ورحتُ أعانِقُ الذّكرى

بِبَيْتٍ كانَ يَحْضِنُنا

يُهَدْهِدُ حُلْمَنا بِيَدَيْهِ

يَسْكُبُنا

على جُدْرانِهِ الصَمّاء إكسيرًا

مِنَ النّجوى

لعلّ الحظَّ يُسعِفُني

فألمِسُ ريشَةً في العُشِّ

تَذْكُرُ طائِرًا وَلّى

ولكنّي

وَجَدْتُ العُشَّ مَهْدومًا

لَقيتُ الرّيحَ تذروهُ

تُبَعْثِرُ لَهْفَتي مَعَهُ

وحَطّتْ من رِداءِ الرّيحِ

بَعْضُ وُرَيْقَةٍ نَشْوى

فَراحَ الثّغْرُ يَلْثُمُها

بشَوقِ الطّفلِ للأمِّ

وتَوقِ الماءِ للنّهرِ

وعانَقَ كَفّيَ الولهانُ حيرَتَها

يُسائِلُها

تُرى هلْ صافَحَتْ يَوْمًا عَصافيري؟

وهل وهَبَت لَهُمْ حَقًّا

قليلاً من فُتاتِ الدّفءِ والأمَلِ؟
.
.
.

فَقالَتْ لي مُهامِسَةً

ذَري للرّيح ما للرّيحِ غالِيَتي

وَلا تَدَعي

خُواءَ هَواجِسِ الماضي

يَقُصّ ضَفائِرَ الأحْلامِ

مِنْ غَدِكِ
.
.
.

وَمَلّتْ من مخاطَبَتي

وُرَيْقَةُ عُشِّيَ الصّفراءُ

فانطّلَقَتْ

تُراقِصُها

أيادي الرّيحِ ثانِيَةً

وتومىءُ لي بِجَفْنَيْها

مُوَدّعَةً

.
.
.

وبِتُّ أنا أراقِبُها

وَتُندي دَمعَتي خَدّي

وَتَعْصِفُ حيرَتي بِدَمي

وطارَتْ صَرْخَتي في الرّيحِ هارِبَةً

فَما عادَ الصّدى يُجدي

وما عادَت كُلَيْماتي

سِوى أضغاثِ أحلامٍ

بِميناءِ الفَنا تَذوي

وَعُدتُ أجُرُّ

أنْفاسي

وأوسِدُ في دَمي جَمرًا

أثارَ لهيبَ إحساسي


الوافر = مفاعلتن وجوازاتها

أحمد موسي
25-08-2009, 01:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صباح الشعر أيتها الشاعرة الجميلة

من حسن حظي أنني أول المعانقين لهذا الجمال

(((ويا وَيلي على حَظّي
ويا لِقَساوَةِ الوَعْدِ
وَجَدْتُ العُشَّ مَهْدومًا
لَقيتُ الرّيحَ تذرو بَعْضَ قَشّاتِهْ))))

الله عليكِ والله

أنتظر الجديد على أحرّ من الجمر يا فاتن
فأنا حديث العهد بالفصيح وأنتظر الجديد القيّم

كل عام وأنتِ بخير
تقديري

محمد الحضوري
25-08-2009, 11:34 PM
قرأتُ الشعرَ
في أسنى معلقةٍ
من الشعرِ
عليها ومضة ٌ
من رائعات الفن
فيها نفحةٌ مِنْ باسمات الوردِ والزهرِ
لها وقـْعٌ على الأرواح
وقـَّعَهُ غناءُ الطير في الأغصانِ
زيَّـنـَهُ نشيدٌ طيِّبُ الأنسام في النهر ِ

وقصيدة رائعة أيتها الشاعرة
فاتن دراوشة
ودمتي بخير

معتزابوشقير
26-08-2009, 01:14 AM
الأخت المبدعة فاتن
جمال حقيقي هذا من شاعرة
اجادت البحث عنه
رومانسية راقية تدغدغ المشاعر
بفوضاها الممتعة

دمت شاعرة اختي الكريمة

محسن شاهين المناور
26-08-2009, 08:20 PM
الأخت الكريمة فاتن الدراوشة
قصيدة رومانسية راقية تلامس شغاف القلوب
بليغة المعنى سامية الهدف . . كانت جميلة رغم غلاف الحزن
دمت بكل الخير

الطنطاوي الحسيني
26-08-2009, 11:02 PM
وبِتُّ أنا أراقِبُها
وَتُندي دَمعَتي خَدّي
وَتَعْصِفُ حيرَتي بِدَمي
وطارَتْ صَرْخَتي في الرّيحِ
هارِبَةً
فَما عادَ الصّدى يُجدي
وما عادَت كُلَيْماتي
سِوى أضغاثُ أحلامِ
بِميناءِ الفَنا تَذوي
وَعُدتُ أجُرُّ
أذيالَ الجَفا القاسي
وأوسِدُ في دَمي جَمرًا
أثارَ لهيبَ إحساسي
سلام الله عليك اختاه الشاعرة فاتن دراوشة
كل عام وانت بخير ورحمة
قصيدة جميلة وتوظيف لكلمات خفيفة معروفة باجمل ما يكون التوظيف
وظلال انثى في بحثها عن عصافيرها لا يتقنها سواك
تقبلي مروري المتواضع بين ثنايا حرفك

هشام مصطفى
27-08-2009, 12:18 AM
المبدعة الرقيقة / فاتن
جميل أن يوظف المبدع مفردات بيئته كي يضفي على تجربته ملمح التوحد بين التجربة والنفس
في شوق لأن أقرأك أكثر فالنص يشي بشاعرة رائعة
مودتي

فاتن دراوشة
03-09-2009, 05:55 PM
http://www11.0zz0.com/2009/06/11/15/595214622.gif

اخي العزيز احمد موسى

ممتنة لمرورك الكريم

ولك تحياتي

مع صادق الامنيات

فاتن

:0014:

مصطفى السنجاري
03-09-2009, 07:06 PM
زمانٌ مرّ مُذْ فرّت عَصافيري
كما واخضرّت الحيطانُ واصفرّتْ
سطوحُ المنزلِ البيضاءْ
نَوافِذُها غدت من غيرِ بلّوْرِ
وغابَ الأهلُ والخلاّنُ
في أحضانِها الدُّنيا
فصارَ البيتُ منطَرَةً
لغربانِ الصّحاري السّودِ
والبومِ
ورحتُ أزورُهُ البيتَ
لعلّ الحظَّ يُسعِفُني
فألمِسُ ريشَةً في العُشِّ
أو بَيْضَةْ
(ويا وَيلي على حَظّي)
ويا لِقَساوَةِ الوَعْدِ
وَجَدْتُ العُشَّ مَهْدومًا
لَقيتُ الرّيحَ تذرو بَعْضَ قَشّاتِهْ
بِساحاتِ الفِناءِ المُهمَلِ المَحزونْ
وحَطّتْ من رِداءِ الرّيحِ
نصفُ وُرَيْقَةٍ صَفراءْ
لتحضِنَها مساماتي وأضلاعي
وراحَ الفاهُ يَلْثُمُها
بشَوقِ الطّفلِ للأمِّ
وتَوقِ الماءِ للغُدْرانِ والنّهرِ
وعانَقَ كَفّيَ الولهانُ صُفرَتَها
وأندى خصرَها ثَغري
وراحَ القلبُ يسألُها
تُرى هلْ لامَسَتْ يَوْمًا عَصافيري؟
وهل وهَبَت لَهُمْ يَومًا
قليلاً من فُتاتِ الدّفءِ والحُلْمِ؟
وهلْ أهدَتْهُم النّجوى
بِساعاتِ الدُّجى العاري؟
فَقالَتْ لي مؤنّبَةً
وَهَلْ مَجنونَةٌ أنتِ؟
لِتَبْكيها عَصافيرًا
غَدَتْ وَهْمًا
وَعُشًّا قَدْ ذَرَتْهُ الرّيحْ
وَهَلْ يُعْقَلْ
بِأنّ وُرَيْقَةً مِثلي
سَتَذكُرُ أمسَها الذّاوي؟
وتَذكُرُ طائِرًا وَلّى
بِسالِفِ عَصرِها المَدفونِ
في طَيّاتِها الذّكْرى
وَمَلّتْ من مخاطَبَتي
وُرَيْقَةُ عُشِّيَ الصّفراءُ
وانطّلَقَتْ تُراقِصُها
أيادي الرّيحِ ثانِيَةً
وتوميءُ لي بِجَفْنَيْها
مُوَدّعَةً
وبِتُّ أنا أراقِبُها
وَتُندي دَمعَتي خَدّي
وَتَعْصِفُ حيرَتي بِدَمي
وطارَتْ صَرْخَتي في الرّيحِ
هارِبَةً
فَما عادَ الصّدى يُجدي
وما عادَت كُلَيْماتي
سِوى أضغاثُ أحلامِ
بِميناءِ الفَنا تَذوي
وَعُدتُ أجُرُّ
أذيالَ الجَفا القاسي
وأوسِدُ في دَمي جَمرًا
أثارَ لهيبَ إحساسي

/////////////////////////////////////////////////////////////
معزوفة أنثوية رائعة
مررت من هنا لأتعطر بألقك الرائق
لك كل الود

فاتن دراوشة
01-10-2009, 12:47 PM
أخي الكريم محمد الحضوري

كان لبصمتك الرائعة جمال خاص فوق صفحاتي

فالف شكر لك

تحياتي

فاتن

:0014:

خليل ابراهيم عليوي
01-10-2009, 01:38 PM
الاخت فاتن دراوشة
كل عام وانت بخير
اني اقف خجلا اما نصكم البهي
اسرق السمع حينا و حينا اختلس النظرات لقد ابدعت
تقبلي اعجابي
د خليل

فاتن دراوشة
02-10-2009, 12:29 AM
اخي الكريم

معتز شقير

اسعدتني بمرورك اللطيف على نصي

لك جزيل الامتنان

تحياتي

فاتن

:001:

د. سمير العمري
01-03-2010, 08:20 PM
نص جميل رقيق فيه الكثير من المعاني الجميلة والمشاعر الدافئة والإسقاطات الموفقة ، ولكنه شابه أيضا بعض غبار قليل أذهب بريقه وأوهى ألقه من مثل:

ورحت أزوره البيت .... هذا على لغة أكلوني البراغيث وهي مما يتحاشاه كل أديب فصيح.

الفاه .... الهاء هنا ليست من أصل الكلمة بل هي متى لحقت بالاسم فو كانت ضمير وصل للغائب (فوه ... أي فمه) وهذا خطأ لغوي يجب التنبه له.

توميء ... الصواب رسما هي تومئ.

هناك بعض أبيات أيضا كانت تحتاج لتدوير أدق يناسب المعنى والمبنى.

أهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

جهاد إبراهيم درويش
01-03-2010, 08:34 PM
زمانٌ مرّ مُذْ فرّت عَصافيري
كما واخضرّت الحيطانُ واصفرّتْ
سطوحُ المنزلِ البيضاءْ
نَوافِذُها غدت من غيرِ بلّوْرِ
وغابَ الأهلُ والخلاّنُ
في أحضانِها الدُّنيا
فصارَ البيتُ منطَرَةً
لغربانِ الصّحاري السّودِ
والبومِ
ورحتُ أزورُهُ البيتَ
لعلّ الحظَّ يُسعِفُني
فألمِسُ ريشَةً في العُشِّ
أو بَيْضَةْ
(ويا وَيلي على حَظّي)
ويا لِقَساوَةِ الوَعْدِ
وَجَدْتُ العُشَّ مَهْدومًا
لَقيتُ الرّيحَ تذرو بَعْضَ قَشّاتِهْ
بِساحاتِ الفِناءِ المُهمَلِ المَحزونْ
وحَطّتْ من رِداءِ الرّيحِ
نصفُ وُرَيْقَةٍ صَفراءْ
لتحضِنَها مساماتي وأضلاعي
وراحَ الفاهُ يَلْثُمُها
بشَوقِ الطّفلِ للأمِّ
وتَوقِ الماءِ للغُدْرانِ والنّهرِ
وعانَقَ كَفّيَ الولهانُ صُفرَتَها
وأندى خصرَها ثَغري
وراحَ القلبُ يسألُها
تُرى هلْ لامَسَتْ يَوْمًا عَصافيري؟
وهل وهَبَت لَهُمْ يَومًا
قليلاً من فُتاتِ الدّفءِ والحُلْمِ؟
وهلْ أهدَتْهُم النّجوى
بِساعاتِ الدُّجى العاري؟
فَقالَتْ لي مؤنّبَةً
وَهَلْ مَجنونَةٌ أنتِ؟
لِتَبْكيها عَصافيرًا
غَدَتْ وَهْمًا
وَعُشًّا قَدْ ذَرَتْهُ الرّيحْ
وَهَلْ يُعْقَلْ
بِأنّ وُرَيْقَةً مِثلي
سَتَذكُرُ أمسَها الذّاوي؟
وتَذكُرُ طائِرًا وَلّى
بِسالِفِ عَصرِها المَدفونِ
في طَيّاتِها الذّكْرى
وَمَلّتْ من مخاطَبَتي
وُرَيْقَةُ عُشِّيَ الصّفراءُ
وانطّلَقَتْ تُراقِصُها
أيادي الرّيحِ ثانِيَةً
وتوميءُ لي بِجَفْنَيْها
مُوَدّعَةً
وبِتُّ أنا أراقِبُها
وَتُندي دَمعَتي خَدّي
وَتَعْصِفُ حيرَتي بِدَمي
وطارَتْ صَرْخَتي في الرّيحِ
هارِبَةً
فَما عادَ الصّدى يُجدي
وما عادَت كُلَيْماتي
سِوى أضغاثُ أحلامِ
بِميناءِ الفَنا تَذوي
وَعُدتُ أجُرُّ
أذيالَ الجَفا القاسي
وأوسِدُ في دَمي جَمرًا
أثارَ لهيبَ إحساسي
ـــــــــــــــــــــــــ
الأخت الكريمة
جميل ما أبدعت
حرف سلس كالريش بين أنامل فنانة طبدعة
حبذا لو كتبت بخط واضح ترتاح العين لقراءته

دمت متألقة
تقبلي مودتي

فاتن دراوشة
16-01-2013, 06:44 AM
زمانٌ مرّ مُذْ فرّت عَصافيري

كما واخضرّتِ الحيطانُ واصفرّتْ

سطوحُ المنزلِ الحَيْرى


ورحتُ أعانِقُ الذّكرى

بِبَيْتٍ كانَ يَحْضِنُنا

يُهَدْهِدُ حُلْمَنا بِيَدَيْهِ

يَسْكُبُنا

على جُدْرانِهِ الصَمّاء إكسيرًا

مِنَ النّجوى

لعلّ الحظَّ يُسعِفُني

فألمِسُ ريشَةً في العُشِّ

تَذْكُرُ طائِرًا وَلّى

ولكنّي

وَجَدْتُ العُشَّ مَهْدومًا

لَقيتُ الرّيحَ تذروهُ

تُبَعْثِرُ لَهْفَتي مَعَهُ

وحَطّتْ من رِداءِ الرّيحِ

بَعْضُ وُرَيْقَةٍ نَشْوى

فَراحَ الثّغْرُ يَلْثُمُها

بشَوقِ الطّفلِ للأمِّ

وتَوقِ الماءِ للنّهرِ

وعانَقَ كَفّيَ الولهانُ حيرَتَها

يُسائِلُها

تُرى هلْ صافَحَتْ يَوْمًا عَصافيري؟

وهل وهَبَت لَهُمْ حَقًّا

قليلاً من فُتاتِ الدّفءِ والأمَلِ؟
.
.
.

فَقالَتْ لي مُهامِسَةً

ذَري للرّيح ما للرّيحِ غالِيَتي

وَلا تَدَعي

خُواءَ هَواجِسِ الماضي

يَقُصّ ضَفائِرَ الأحْلامِ

مِنْ غَدِكِ
.
.
.

وَمَلّتْ من مخاطَبَتي

وُرَيْقَةُ عُشِّيَ الصّفراءُ

فانطّلَقَتْ

تُراقِصُها

أيادي الرّيحِ ثانِيَةً

وتومىءُ لي بِجَفْنَيْها

مُوَدّعَةً

.
.
.

وبِتُّ أنا أراقِبُها

وَتُندي دَمعَتي خَدّي

وَتَعْصِفُ حيرَتي بِدَمي

وطارَتْ صَرْخَتي في الرّيحِ هارِبَةً

فَما عادَ الصّدى يُجدي

وما عادَت كُلَيْماتي

سِوى أضغاثُ أحلامِ

بِميناءِ الفَنا تَذوي

وَعُدتُ أجُرُّ

أنْفاسي

وأوسِدُ في دَمي جَمرًا

أثارَ لهيبَ إحساسي


الوافر = مفاعلتن وجوازاتها

فاتن دراوشة
16-01-2013, 06:55 AM
الأخت الكريمة فاتن الدراوشة
قصيدة رومانسية راقية تلامس شغاف القلوب
بليغة المعنى سامية الهدف . . كانت جميلة رغم غلاف الحزن
دمت بكل الخير

الأجمل والأروع هو بصمتك التي شرّفت نصّي بها أخي

جزيل امتنان لسموّ روحك

مودّتي

فاتن

محمد إسماعيل سلامه
16-01-2013, 10:18 AM
رقيق هذا النقش ..
برغم عدم وضوح ألوان الخط .. استمتعت بها .
تحيتي

فاتن دراوشة
17-01-2013, 12:51 AM
وبِتُّ أنا أراقِبُها
وَتُندي دَمعَتي خَدّي
وَتَعْصِفُ حيرَتي بِدَمي
وطارَتْ صَرْخَتي في الرّيحِ
هارِبَةً
فَما عادَ الصّدى يُجدي
وما عادَت كُلَيْماتي
سِوى أضغاثُ أحلامِ
بِميناءِ الفَنا تَذوي
وَعُدتُ أجُرُّ
أذيالَ الجَفا القاسي
وأوسِدُ في دَمي جَمرًا
أثارَ لهيبَ إحساسي
سلام الله عليك اختاه الشاعرة فاتن دراوشة
كل عام وانت بخير ورحمة
قصيدة جميلة وتوظيف لكلمات خفيفة معروفة باجمل ما يكون التوظيف
وظلال انثى في بحثها عن عصافيرها لا يتقنها سواك
تقبلي مروري المتواضع بين ثنايا حرفك

عصافيرنا تهاجر دونما رجعة

نفقدها تباعا

لنغرق في دوّامة الفقد

ممتنّة لمرورك البهيّ أخي

مودّتي

فاتن

كاملة بدارنه
17-01-2013, 01:40 AM
أهلا بعودتك عزيزتي فاتن...
كلمات رقيقة ومعاني جميلة
بوركت
تقديري وتحيّتي
(همسة: سوى أضغاثِ)

محمد ذيب سليمان
17-01-2013, 02:51 AM
شكرا ايتها الكريمة على هذا اللحن الجميل بمسحة الحزن التي غلفته
فصار اكثر قربا من الروح
مودتي

فاتن دراوشة
18-01-2013, 04:26 AM
زمانٌ مرّ مُذْ فرّت عَصافيري

كما واخضرّتِ الحيطانُ واصفرّتْ

سطوحُ المنزلِ الحَيْرى


ورحتُ أعانِقُ الذّكرى

بِبَيْتٍ كانَ يَحْضِنُنا

يُهَدْهِدُ حُلْمَنا بِيَدَيْهِ

يَسْكُبُنا

على جُدْرانِهِ الصَمّاء إكسيرًا

مِنَ النّجوى

لعلّ الحظَّ يُسعِفُني

فألمِسُ ريشَةً في العُشِّ

تَذْكُرُ طائِرًا وَلّى

ولكنّي

وَجَدْتُ العُشَّ مَهْدومًا

لَقيتُ الرّيحَ تذروهُ

تُبَعْثِرُ لَهْفَتي مَعَهُ

وحَطّتْ من رِداءِ الرّيحِ

بَعْضُ وُرَيْقَةٍ نَشْوى

فَراحَ الثّغْرُ يَلْثُمُها

بشَوقِ الطّفلِ للأمِّ

وتَوقِ الماءِ للنّهرِ

وعانَقَ كَفّيَ الولهانُ حيرَتَها

يُسائِلُها

تُرى هلْ صافَحَتْ يَوْمًا عَصافيري؟

وهل وهَبَت لَهُمْ حَقًّا

قليلاً من فُتاتِ الدّفءِ والأمَلِ؟
.
.
.

فَقالَتْ لي مُهامِسَةً

ذَري للرّيح ما للرّيحِ غالِيَتي

وَلا تَدَعي

خُواءَ هَواجِسِ الماضي

يَقُصّ ضَفائِرَ الأحْلامِ

مِنْ غَدِكِ
.
.
.

وَمَلّتْ من مخاطَبَتي

وُرَيْقَةُ عُشِّيَ الصّفراءُ

فانطّلَقَتْ

تُراقِصُها

أيادي الرّيحِ ثانِيَةً

وتومىءُ لي بِجَفْنَيْها

مُوَدّعَةً

.
.
.

وبِتُّ أنا أراقِبُها

وَتُندي دَمعَتي خَدّي

وَتَعْصِفُ حيرَتي بِدَمي

وطارَتْ صَرْخَتي في الرّيحِ هارِبَةً

فَما عادَ الصّدى يُجدي

وما عادَت كُلَيْماتي

سِوى أضغاثِ أحلامٍ

بِميناءِ الفَنا تَذوي

وَعُدتُ أجُرُّ

أنْفاسي

وأوسِدُ في دَمي جَمرًا

أثارَ لهيبَ إحساسي


الوافر = مفاعلتن وجوازاتها

فاتن دراوشة
18-01-2013, 04:32 AM
المبدعة الرقيقة / فاتن
جميل أن يوظف المبدع مفردات بيئته كي يضفي على تجربته ملمح التوحد بين التجربة والنفس
في شوق لأن أقرأك أكثر فالنص يشي بشاعرة رائعة
مودتي

قراءتك فخر لنصّي أستاذي

ممتنّة لرقّة مرورك

مودّتي

فاتن

فاتن دراوشة
18-01-2013, 04:35 AM
/////////////////////////////////////////////////////////////
معزوفة أنثوية رائعة
مررت من هنا لأتعطر بألقك الرائق
لك كل الود

مررتَ لتتعطّر فتعطّرت بك القصيدة

لا عدمت رقّة مرورك مبدعنا

مودّتي

فاتن

فاتن دراوشة
18-01-2013, 04:38 AM
الاخت فاتن دراوشة
كل عام وانت بخير
اني اقف خجلا اما نصكم البهي
اسرق السمع حينا و حينا اختلس النظرات لقد ابدعت
تقبلي اعجابي
د خليل

هو غيض من فيض إبداعكم أخي

يخجل النصّ من شاهق قامتكم أستاذي

مودّتي

فاتن

فاتن دراوشة
18-01-2013, 04:45 AM
نص جميل رقيق فيه الكثير من المعاني الجميلة والمشاعر الدافئة والإسقاطات الموفقة ، ولكنه شابه أيضا بعض غبار قليل أذهب بريقه وأوهى ألقه من مثل:

ورحت أزوره البيت .... هذا على لغة أكلوني البراغيث وهي مما يتحاشاه كل أديب فصيح.

الفاه .... الهاء هنا ليست من أصل الكلمة بل هي متى لحقت بالاسم فو كانت ضمير وصل للغائب (فوه ... أي فمه) وهذا خطأ لغوي يجب التنبه له.

توميء ... الصواب رسما هي تومئ.

هناك بعض أبيات أيضا كانت تحتاج لتدوير أدق يناسب المعنى والمبنى.

أهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

بداية أعتذر عن انقطاع دام طويلا عن السّاحة الأدبيّة جعلني أتأخّر في ردودي

قراءة أعتزّ بها أستاذي وملاحظات في غاية الرّوعة

جعلتني أعيد النّظر في النصّ كلّه

حاولت تعديل ما أشرت إليه أستاذي

لكنّي لم أستطع فعل ذلك في المشاركة الأصليّة

فأدرجت التّعديل بين الرّدود

حبّذا لو يُسمح لنا بتعديل النّصوص

فذلك سيسهّل تصحيح الأخطاء اللغويّة والعروضيّة

صفو امتناني لروعة حضورك أستاذي

مودّتي

فاتن

عصام ميره
21-01-2013, 04:50 AM
لاأحب أبدا تصنيف الأدب على أساس الجنس
فالمشاعر هي المشاعر
والأحاسيس هي الأحاسيس
والقلب العاشق واحد
أختنا الكريمة الشاعرة الرقيقة .. فاتن دراوشة
أقرأ لك دائما تفعيلات رقيقة وحساسة وجميلة
حزينة غالبا
ولكنها دائما صادقة ورقيقة ورائعة
بعض الهنات البسيطة لاتنقص من روعة النصوص الجميلة
لك تحيتي وسلامي

فاتن دراوشة
23-01-2013, 07:16 AM
الأخت الكريمة
جميل ما أبدعت
حرف سلس كالريش بين أنامل فنانة مبدعة
حبذا لو كتبت بخط واضح ترتاح العين لقراءته

دمت متألقة
تقبلي مودتي

آسفة أخي بشأن التّنسيق القديم وعدم وضوحه

أتمنّى أن يكون التّنسيق الجديد جيّدا

ممتنّة لرقّة تواصلك مبدعنا

مودّتي

فاتن

رفعت زيتون
23-01-2013, 08:29 AM
.

فَقالَتْ لي مُهامِسَةً

ذَري للرّيح ما للرّيحِ غالِيَتي

وَلا تَدَعي

خُواءَ هَواجِسِ الماضي

يَقُصّ ضَفائِرَ الأحْلامِ

مِنْ غَدِكِ
.
.


أعجبتني هذه الفقرة

قرأت فيها الأمل والتحدي وظننت بعدها أن سأتي فجر الانتصار

ولكنّ الظلام كان هو السائد تماما كحالة هذا الكون الفسيح

تجد فيه نقط الضوء مبعثرة في مساحات العتمة

لعلّ أيامك كلها ضياء صديقتي

.

نهلة عبد العزيز
23-01-2013, 05:39 PM
فاتن

إن كل عبور لك بـ هذا التألق يدلنا

أنا بركانك دائمــاً بـ حالة غليان

وأن ثورت حممه أنت من يطلقها

وأنت من يحدد ساعة الصفر فيها

تختارين الميزان الصحيح لكيل الذهب التي ترتديهي كلماتك


جمال مُثقل بـ الشهد والبلاغه


ودي ووردي واحترامي لفاتن الشاعره الانيقه

خليل حلاوجي
23-01-2013, 07:19 PM
لغة تتساوق مع مشاعر حائرة ... عن الفراق والإنتماء

عن الجليد واللهيب ..

عن أمسنا وحلمنا ..

ومازال العزف .. باكياً متشوقاً : كل يوم هو في شأن جديد.

جلال طه الجميلي
23-01-2013, 11:19 PM
لوحة آسرة مرسومةٌ بريشةٍ من الابداع--
سيدتي فاتن - انتِ تجيدين الكتابة في هذا اللون من الشعر
خاصّة هذه المزاوجة بين المفردات والتي لا اشك ان احدا عالجها قبلك
تحياتي

محمد حمود الحميري
26-01-2013, 01:11 AM
أختي الفاضلة فاتن
إن لشعرك لحلاوة
وجرسٌ بديع ، وذوق فريد ، ورقي يتسامى مع النجوم
فخورٌ أنني قأتُ مثل هذه القصيدة .

محمد كمال الدين
30-01-2013, 02:54 AM
الله

رائعة تحفتك هذه رغم ذاك الوتر الحزين
أيتها الشاعرة أسجل لك في سماء الحروف عاشق جديد

تحيتي والود

فاتن دراوشة
10-02-2013, 06:57 AM
رقيق هذا النقش ..
برغم عدم وضوح ألوان الخط .. استمتعت بها .
تحيتي

والحروف أيضا سعدت بمرورك أخي

ممتنّة لرقّة تواصلك

مودّتي

فاتن

فاتن دراوشة
13-02-2013, 08:37 PM
أهلا بعودتك عزيزتي فاتن...
كلمات رقيقة ومعاني جميلة
بوركت
تقديري وتحيّتي
(همسة: سوى أضغاثِ)


سعيدة حروفي وكلماتي بمصافحتك غاليتي

وهمستك الرّقيقة أروع بصمة تركتها على صفحتي

وافر محبّتي

فاتن

فاتن دراوشة
20-02-2013, 12:15 AM
شكرا ايتها الكريمة على هذا اللحن الجميل بمسحة الحزن التي غلفته
فصار اكثر قربا من الروح
مودتي

الشّكر موصول لبهاء متابعتك أستاذنا

مودّتي

فاتن

فاتن دراوشة
02-03-2013, 03:40 PM
لاأحب أبدا تصنيف الأدب على أساس الجنس
فالمشاعر هي المشاعر
والأحاسيس هي الأحاسيس
والقلب العاشق واحد
أختنا الكريمة الشاعرة الرقيقة .. فاتن دراوشة
أقرأ لك دائما تفعيلات رقيقة وحساسة وجميلة
حزينة غالبا
ولكنها دائما صادقة ورقيقة ورائعة
بعض الهنات البسيطة لاتنقص من روعة النصوص الجميلة
لك تحيتي وسلامي

ملاحظات قيّمة وبصمة راقية لا عدمتها أخي

سعيدة بمرورك مبدعنا

مودّتي

فاتن

فاتن دراوشة
07-03-2013, 06:23 PM
أعجبتني هذه الفقرة

قرأت فيها الأمل والتحدي وظننت بعدها أن سأتي فجر الانتصار

ولكنّ الظلام كان هو السائد تماما كحالة هذا الكون الفسيح

تجد فيه نقط الضوء مبعثرة في مساحات العتمة

لعلّ أيامك كلها ضياء صديقتي

.

سعيدة بإشراقة منحتها متصفّحي يا صديقي

وسعيدة حروفي بمصافحتك البهيّة كروحك

مودّتي

فاتن

فاتن دراوشة
17-03-2013, 08:27 PM
فاتن

إن كل عبور لك بـ هذا التألق يدلنا

أنا بركانك دائمــاً بـ حالة غليان

وأن ثورت حممه أنت من يطلقها

وأنت من يحدد ساعة الصفر فيها

تختارين الميزان الصحيح لكيل الذهب التي ترتديهي كلماتك


جمال مُثقل بـ الشهد والبلاغه


ودي ووردي واحترامي لفاتن الشاعره الانيقه

نهلتي الحبيبة أفتقدك

أينك غاليتي

كم أشتاق عناق بصمتك العطرة

أتمنّى أن تكوني بخير

محبّتي

فاتن:014:

نافذ الجعبري
18-03-2013, 07:11 AM
أختي الكريمة فاتن
ما أجمل ما قرأت هنا
قصيدة ساحرة فاتنة رغم ما غلفها من حزن
تنساب كجدول رقراق
سعدت بالمرور وإن كان متأخرا
دمت في خير

فاتن دراوشة
20-03-2013, 07:36 PM
لغة تتساوق مع مشاعر حائرة ... عن الفراق والإنتماء

عن الجليد واللهيب ..

عن أمسنا وحلمنا ..

ومازال العزف .. باكياً متشوقاً : كل يوم هو في شأن جديد.

وسيظلّ العزف رفيق النّزف

في قلوب اهترأت لوعة من فقد الأمن والوطن والأحبّة

سعيدة بنزهة قضيتها هنا أخي

مودّتي

فاتن

فاتن دراوشة
27-03-2013, 08:24 PM
لوحة آسرة مرسومةٌ بريشةٍ من الابداع--
سيدتي فاتن - انتِ تجيدين الكتابة في هذا اللون من الشعر
خاصّة هذه المزاوجة بين المفردات والتي لا اشك ان احدا عالجها قبلك
تحياتي

قطرة في بحر جمال حرفكم أستاذنا

لا عدمت هذا المرور البهيّ العبق بالرّقة

مودّتي

فاتن

فاتن دراوشة
28-04-2013, 05:50 AM
أختي الفاضلة فاتن
إن لشعرك لحلاوة
وجرسٌ بديع ، وذوق فريد ، ورقي يتسامى مع النجوم
فخورٌ أنني قأتُ مثل هذه القصيدة .

وفخور حرفي ببصمتك الرّاقية على متصفّحي

دمت بودّ أخي

خالد صبر سالم
29-04-2013, 08:59 AM
لقلبك الفرح ولعينيك نظرات الامل
شاعرتنا الرائعة فاتن
عندما اروح لزيارة نص لك اثق بانني سأعود محمّلا بالنشوة ومضمّخا بالعبير
وها انا اجدني مرة اخرى امام تدفق البوح الانثوي الشفيف الوجد
وها أنا اعثر بالزنابق وأتفيّا برونق النظم الباهر
سيدتي الشاعرة
هنا يطيب لي المكوث
دمت بجمال وسعادة وابداع
ولك من الاحترام أوفره ومن المودة تدفقها

فاتن دراوشة
06-06-2013, 08:30 AM
الله

رائعة تحفتك هذه رغم ذاك الوتر الحزين
أيتها الشاعرة أسجل لك في سماء الحروف عاشق جديد

تحيتي والود

سعيد حرفي بك على الدّوام أخي

صفو مودّتي

عبدالحكم مندور
06-06-2013, 09:16 PM
الشاعرة فاتن
لك سبحاتك الخاصة وصورك المعجبة الجذابة
دمت متألقة مبدعة

فاتن دراوشة
04-07-2013, 10:36 AM
أختي الكريمة فاتن
ما أجمل ما قرأت هنا
قصيدة ساحرة فاتنة رغم ما غلفها من حزن
تنساب كجدول رقراق
سعدت بالمرور وإن كان متأخرا
دمت في خير

مرورك شرف لقصيدتي في أيّ وقت مبدعنا

سعيدة أنّها راقت لك

مودّتي

فاتن دراوشة
06-10-2013, 08:55 PM
لقلبك الفرح ولعينيك نظرات الامل
شاعرتنا الرائعة فاتن
عندما اروح لزيارة نص لك اثق بانني سأعود محمّلا بالنشوة ومضمّخا بالعبير
وها انا اجدني مرة اخرى امام تدفق البوح الانثوي الشفيف الوجد
وها أنا اعثر بالزنابق وأتفيّا برونق النظم الباهر
سيدتي الشاعرة
هنا يطيب لي المكوث
دمت بجمال وسعادة وابداع
ولك من الاحترام أوفره ومن المودة تدفقها

وقصائدي سعيدة إذ تصافحها بروعة مرورك أخي

مودّتي

سامي الحاج دحمان
06-10-2013, 09:50 PM
الله الله أستاذتي فاتن

معزوفة رائعة

عزفت الحرف فامتثلت
لك الألحان و الصور

محبتي و تقديري

سامي الحاج دحمان

ربيحة الرفاعي
24-11-2013, 03:24 PM
غرّدت عصفورة على فنن الجمال فكان بوحا عصف بقلوب التلقي كما عصفت الريح بعش عصفورتك
أحسنت رسم لوحتك محملة بالشعور

وددت لو كان ما لثم الوريقة التي سقط غير الثغر لتكون أعمق حسا

شاعرة تفيض حروفك ألقا ورقة
لا حرمك البهاء

تحاياي

هاشم الناشري
22-12-2013, 05:43 PM
وَمَلّتْ من مخاطَبَتي

وُرَيْقَةُ عُشِّيَ الصّفراءُ

فانطّلَقَتْ

تُراقِصُها

أيادي الرّيحِ ثانِيَةً

وتومىءُ لي بِجَفْنَيْها

مُوَدّعَةً

فضاء واسع من التخييل ! وعلينا أن نفتح نوافذ التأويل
وهذه المتعة التي نجدها حين نطوّف بعالمكِ الشعري البهي.

دمتِ مؤمنة مستورة متألقة.

تحياتي وتقديري.

نداء غريب صبري
27-01-2014, 01:47 PM
شعر جميل ممتع
رائعة أختي
رائعة رائعة


بوركت

مصطفى الغلبان
29-01-2014, 03:39 PM
مساء الخير فاتنة الحروفِ اليوم هذا العش
سيرجع والعصافيرُ تكبّرُهُ ، تلمُّ القَش
وعطر الفجرِ ميّاس ، على الدنيا جمالًا رَش
وحرفكِ في المدى سحرٌ ، على روحِ المُنى يُنقَش

حرف بديع ، وسرد رفيع ، وفكر وسيع ، وعطاء رائع حقًا

لكِ التحية

مصطفى.

فاتن دراوشة
15-04-2016, 08:00 AM
الشاعرة فاتن
لك سبحاتك الخاصة وصورك المعجبة الجذابة
دمت متألقة مبدعة

ودامت صفحاتي بعطركم تنتشي أخي

مودّتي

عادل العاني
15-04-2016, 09:59 PM
والله ... لا يحق لهذه العصافير أن تفر من يد ... ينساب منها هذا الإبداع ,

وأنا متأكد أنها ستعود .. تزقرق قريبا من مصدر النغم الجميل الذي تنبضين به.

أجدت وأحسنت الشعر والمشاعر ورسم اللوحات الجميلة المعبّرة.

تحياتي وتقديري

فاتن دراوشة
26-04-2016, 05:58 AM
الله الله أستاذتي فاتن

معزوفة رائعة

عزفت الحرف فامتثلت
لك الألحان و الصور

محبتي و تقديري

سامي الحاج دحمان

سعيدة كلماتي بمرورك مبدعنا

قد زدتها حسنا وبهاء

مودّتي

فاتن دراوشة
24-05-2016, 07:52 PM
غرّدت عصفورة على فنن الجمال فكان بوحا عصف بقلوب التلقي كما عصفت الريح بعش عصفورتك
أحسنت رسم لوحتك محملة بالشعور

وددت لو كان ما لثم الوريقة التي سقط غير الثغر لتكون أعمق حسا

شاعرة تفيض حروفك ألقا ورقة
لا حرمك البهاء

تحاياي

سعيدة حروفي بمصافحتك الكريمة غاليتي

لقد زدتها بهاء وجمالا بمرورك

محبّتي

ليانا الرفاعي
24-05-2016, 09:27 PM
وحَطّتْ من رِداءِ الرّيحِ

بَعْضُ وُرَيْقَةٍ نَشْوى

فَراحَ الثّغْرُ يَلْثُمُها

بشَوقِ الطّفلِ للأمِّ

وتَوقِ الماءِ للنّهرِ

وعانَقَ كَفّيَ الولهانُ حيرَتَها


ما أجمل المشاعر حين تجمعها ريشتك بعد أن نثرتها الريح
تحيتي وتقديري

عبدالله يوسف
24-05-2016, 09:45 PM
ما شاء الله
كلماتٌ وإحساسٌ في غايةِ الرقّةِ والجمال
أبدعتِ سيّدتي
سلمت الأنامل
دمتِ بخير حال

فاتن دراوشة
09-07-2016, 07:50 PM
وَمَلّتْ من مخاطَبَتي

وُرَيْقَةُ عُشِّيَ الصّفراءُ

فانطّلَقَتْ

تُراقِصُها

أيادي الرّيحِ ثانِيَةً

وتومىءُ لي بِجَفْنَيْها

مُوَدّعَةً

فضاء واسع من التخييل ! وعلينا أن نفتح نوافذ التأويل
وهذه المتعة التي نجدها حين نطوّف بعالمكِ الشعري البهي.

دمتِ مؤمنة مستورة متألقة.

تحياتي وتقديري.

شهادة تعتزّ بها قصيدتي وكلماتي

تشتاقك الواحة أستاذنا

أرجو أن تكون بخير

مودّتي