المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عذبة النسمات



د. سمير العمري
05-12-2002, 02:29 AM
خَفَــــقَ الحَنِيـــنُ فَرَدِّدِي خَفَقَاتِـــي=وَتَرَقْـــ رَقِي يَا عَذْبَـــةَ النَّسَـــــمَاتِ
وَتَأَوَّبِـي طَيــفًا يُهَدْهِـــدُ خَاطِــرِي=وَيَزِيـــدُ حَــرَّ الشَّــوْقِ فِي زَفَرَاتِـي
وَيُعيــدُ مَا سَلَبَ الخَيَالُ مِنَ النُّهَى=ويُحِيـــدُ تِيـــهَ الدَّرْبِ عَنْ خُطُوَاتِـي
يَا مَنْ بِطُهْرِكِ قَدْ أَضَــأْتِ مَشَاعِرِي=قَبَسًــــا مِنَ المِصْـبَاحِ وَالمِشْـــكَاةِ
تَسْمُـو المَغَانِــي فِي صِفَاتِكِ لِلذِي=يَرْجُو التَّوَحُّــدَ فِي مَعَانِـــي الـــذَّاتِ
وَتَؤُودُ فَلْسَــفَةَ التَّأَمُّـــلِ عَبْــــرَةٌ=تَتْلُـــو عَلَيــكِ الصَّــمْتَ طَــوْقَ نَجَــاةِ
هَمَسَتْ تَلُمُّ الحَرْفَ بَعْثَرَهُ الجَوَى=رُوحٌ سَقَاهَــا البَيــنُ كَـــأْسَ مَمَـــاتِ
وَرَنَتْ إِلَيْــــكِ عُيُونُ مَنْ بَانَتْ بِـــهِ=عَنْ نَاظِرَيْكِ شَــــوَاسِعُ الفَلَــــوَاتِ
هِيَ فُرْقَــةُ الأَجْسَــــادِ لَكِنَّ الهَـــوَى=فِـي النَّفْسِ لِلأَخْــلاقِ وَالمَلَكَــــاتِ
ضَنَّ الزَّمَــانُ عَلَيَّ بِالقَمَـرِ الذِي=يَهَبُ السُّــــرُورَ وَيُذْهِبُ الحَســــرَاتِ
فَهَوَاكِ أَرْفَقُ بِالفُــؤَادِ مِنَ الدِّمَـــا=وَأَرَقُّ مِنْ رِيْقِــــي عَلَـى لَهَوَاتِــــــي
وَسَنَاكِ أَلْصَـقُ بِالخَيَــالِ مِنَ الرُّؤَى=فِي صَـحْوِ أَفْكَارِي وَفِي غَفَوَاتِــي
كَمْ حُجَّ قَبْــلَكِ نَحْوَ كَعْبَـــةِ مُهْجَتِــي=مِنْ غَيـــــرِ إِحْـــرَامٍ وَلا مِيقَـــاتِ
وَحَجَجْتِ بِالإِحْسَاسِ حِجَّةَ يُوسُــفٍ=لِلسِّجْنِ حَتَّى صِـــرْتِ فِي عَرَفَاتِي
يَا عَــــاذِلاً قَلْبِــي إِلَيْـــكَ عَنِ التِي=مَلَكَتْ بِوَحْيِ النُّـــورِ كُلَّ جِهَـــاتِــي
حَامَتْ فَرَاشَــتُهَا فَهِمْتُ عَلَى الرُّبَـــى=أُبْــدِي رَحِيــقَ القَلْبِ والبَتَـــلاتِ
إِنْ ضَجَّ عَنْهُ الشَّــوقُ أَنْكَرَ نَبْضَــهُ=وَإِذَا سَـــجَا فَالدَّمْــعُ فِي الحَدَقَـــاتِ
يَنْجُو بِمَا ادَّرَعَ الوَقَــــارَ نَهَــــارَهُ=وَهُوَ الأَنِينُ المَحْضُ فِي الظُلُمَـــاتِ
مَــا زِلْــتُ أَرْفَـــأُ بِالتَّــوَرُعِ خَيْمَــةً=تُؤوِي الفُـــؤَادَ كَنَاسِـــكٍ بِصَــــلاةِ
وَطَفِقْتُ أَدْفَعُنِــي عَنِ الوَلَــهِ الذِي=جَعَلَ الهِزَبْــرَ أَسِــيرَ طَـرْفِ مَهَـــاةِ
لَكِـــنَّ أَشْـــوَاقَ المُحِبِّ تَشُـــــدُّنِي=نَحْـــوَ التِي أَوْدَعْتُهَـــا خَلَجَـــــــاتِي
أَجْرِي بِمَاءِ الشِّــعْرِ دَهْشَــةَ حَالِــمٍ=لأَضُــمَّ دِجْلَــــةَ رُوحِهَــا لِفُرَاتِــــي
حَدَّقتُ أَنْظُـــرُ فِي مَعَــالِمِ سِحْـرِهَا=مُتَبَتِّـــلا فِـــي مُحْــكَـــمِ الآيَــــــاتِ
فَرَأَيْتُهَــا لِلعَيـــنِ بَهْجَــةَ فِتْنَـــةٍ=وَعَلَى جَبِيــنِ الكَـــونِ تَـــاجَ سِــــمَاتِ
وَرَأَيْتُ فِي الجَــوْزَاءِ يَرْفُــلُ ظِلُّهَــا=وَيَلُـمُّ خَلْفَ الشَّمْسِ ظِــلَّ شَتَـــاتِي
طَبَعَــتْ عَلَــى خَــدِّ البَنَفْســجِ قَبْلَــــةً=فَدَنَـــا لَهَـــا البُسْتَـــانُ بِالبَسَـمَاتِ
بِشَـذَا كَرَيَّا الصُّبْحِ عَبَّقَـهُ النَّــــدَى=وَجَوَى كَوَجْــــدِ اللَّيْـــلِ مِنْ أنَّـــاتِي
نَازَعْتُهَــــا قَلْبِــي بِنَفْسِ مُكَابِـــــرٍ=فَاسْـــتَ ْكَمَتْ فِي أَرْفَـــقِ الكَلِمَـــاتِ
وَإِذَا نَهَيْتُ القَلْبَ غَضَّ مِنَ الأَسَى=وَأَجَالَ طَرْفَ الوَجْــدِ بِالعَبَــــــرَاتِ
أُخْفِي الضَّنَى حَتَّى إِذَا امْتَقَعَ النَّوَى=نَاجَيْتُهَـــا بِالشَّـــوْقِ فِــي خُلُوَاتِــي
أُصْــغِي لَهَا وَالطَّيْفُ يُؤْنِسُ وِحْدَتِي=فَأَعِيــشُ دَهْرِ الأُنْسِ كَاللَحَظَــاتِ
هِيَ فِــي الفُـــؤَادِ تَمَكَّنَتْ فَتَحَكَّمَتْ=صَــرْحًا لَــــهُ تَأْوِي سِـــنِينُ حَيَاتِي
صَرْحَ الوِفَـاءِ فَإِنْ تَصَدَّعَ أَوْ هَوَى=هَوَتِ الرُّؤَى وَأَطَـــاحَ بِالمُهْجَـــاتِ
لَــمْ تَلْقَهَـــا عَيْنِـــي وَلَكِــنَّ النُّهَــى=بِجَمَالِهَـــ غَطَّتْ عَلَى القَسَــــــمَاتِ
أَحْبِبْ بِهَــــا مِــنْ أقْحُـــوانِ تَــوَدُّدٍ=تَهَبُ النَّــدَى وَتَغُضُّ عَنْ عَثَرَاتِــي
وَهَبَتْ فَلا أَسَــــفٌ عَلَى مَــا أَذْهَبَتْ=وَدَنَتْ فَـلا جَزَعٌ لِمَــــا هُــــوَ آتِ
حَازَتْ عَلَى البَلَــجِ الأَجَــلِّ وَلَمْ تَــطَأْ=بِالحُــبِّ إِلا أَكْـــــرَمَ الغَايَـــــاتِ
مَــا زَالَ قَلْبِـــي لِلهَــــوَى مُتَطَلِّعًـــــا=كَتَطَل ُـــــعِ السَّـــارِينَ لِلنَّجْمَــــاتِ
المُقْلَــةُ افْتَرَشَــتْ بِسَـــاطَ أَثِيرِهَـــا=وَاللَهْفَـ ةُ انْتَظَرَتْ عَلَى الشُّــرُفَاتِ
أَمْ أَنْتَ يَا دَهْـــرَ التَّصَــرُّمِ عَاقِـــــدٌ=أَنْ تَفْجَـــعَ الحِرْمَــانَ بِالحُرُمَـــاتِ
لَــوْلا ضِـــيَاءُ الأُمْنِيَـــاتِ تَفَــــاؤُلًا=لَسَرَى كَفِيــفُ القَلْبِ فِـي الشُـبُهَاتِ
فَالنَّفْــسُ تَهْفُـــو وَالحَــوَادِثُ تَقْتفِـي=وَالسَّـــــعْد يَأْبَــــى مَـرَّةً وَيُوَاتِــــي
لَــوْ بَرَّنِي قَـدَرِي لَعَانَقْـــتُ المَــدَى=وَلَطِرْتُ لِلمَحْبُــــوبِ دُونَ أَنَــــــاةِ
وَخَطَبْتُـــهُ كَفَّ الزَّوَاجِ مُخَضَّبًـــــا=مُتَعَطِّ ـــرًا بِالــــوُدِّ وَالقُبُـــــــــلاتِ




:os::tree::os:

الأندلسي
07-12-2002, 11:24 PM
رائعة الكلمات والخطاب كما تعودت من حروفك ايها المبدع حلم جميل بالزواج .. لكن سيدى لم تريد ان تنهيه بالزواج ؟؟ (طبعا يفهمنى كل من تزوج :) )

حسين قدير
08-12-2002, 09:28 PM
اخي الكريم الاستاذ سمير العمري ..
دمت ودام حرفك ..
ولافض فوك ..
لك ارق تحية.

محمد سوالمة
08-12-2002, 09:54 PM
أَمْ أَنْــــتَ يَــــا دَهْــــرَ الـتَّــصَــرُّمِ عَــاقِـــدٌ
أَنْ تَــفْــجَـــعَ الــحِـــرْمَـــانَ بِــالــحُــرُمَــاتِ
لَــوْلا ضِــــيَــــاءُ الأُمْـــنِـــيَـــاتِ تَــــفَـــــاؤُلًا
لَـسَـرَى كَفِـيـفُ القَـلْـبِ فِــي الشُـبُـهَـاتِ
فَـالـنَّـفْــسُ تَــهْــفُــو وَالـــحَـــوَادِثُ تَـقْـتــفِــي
وَالـــسَّـــعْــــدُ يَـــأْبَــــى مَــــــرَّةً وَيُــوَاتِـــي
لَــــوْ بَــرَّنِــي قَــــدَرِي لَـعَـانَـقْــتُ الــمَـــدَى
وَلَـــــطِـــــرْتُ لِــلــمَــحْــبُــوبِ دُونَ أَنَـــــــاةِ
وَخَـطَـبْـتُــهُ كَــــــفَّ الــــــزَّوَاجِ مُـخَـضَّــبًــا
مُــتَــــعَــــطِّـــرًا بِــــــالوُدِّ وَالــقُــــبُــــــلاتِ


اللهم اغننا بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وبفضلك عمن سواك

الخبير
09-12-2002, 12:30 AM
بصمات حب من فؤاد نير ***** القى القصيد بكامل العبرات
أجد الهوى في سحره متألقا **** ياحسن لفظ زاد بالكلمات

اعذرني اخي سمير لا استطيع تفسيرا أو تقديرا امام استاذ الكلمة وشاعر البيان
أخي يكفي هذا الزمان أنك فيه

فزد لا عدمتك أخا عزيزا وصديقا انيسا

الخبير

د. سمير العمري
09-12-2002, 07:57 PM
أخي الأندلسي:

لأن المسلم إذا أحب عف وفكر بالحلال دون سواه وهذا هو بيت القصيد من هذه المشاركة ...

تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
09-12-2002, 07:59 PM
أخي الكريم حسين قدير:

أدامك الله وشكر لك ...

تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
09-12-2002, 08:03 PM
أخي محمد الفاتح:

أصبت بيت القصيد بشفافية من هداه الله سبيل الحق جزاك الله خيراً...

خطأ بسيط أود أن أشير إليه فيقال "سلم فوك" ولا يقال "سلم فاك"

سلم الله فاك وحفظ عليك تقاك ...

مع تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
09-12-2002, 08:05 PM
أخي الكريم الخبير:

بارك الله لك ونفع بك ..

أشكر لك لطيف ردك وكريم رأيك ...

تقبل تحياتي

جمال حمدان
11-12-2002, 05:39 AM
وَخَـطَـبْـتُــهُ كَــــــفَّ الــــــزَّوَاجِ مُـخَـضَّــبًــا

*************** متعطِّـــــراً بالــــودِّ والقبـــــــــلاتِ


اخي الحبيب / سمير

وودتُ لو استطعت أن أقول لا فض فوك ولكني سأنتظر حتى تصل هذه النسخة لمن " يهمها الأمر " فلعلها وفّتكم الشكرَ والثناء :D

ومع هذا فلا فض فوك اخي الحبيب على هذا الإبداع العمري

واقبل تحيات
أخوكم / جمال حمدان

د. ندى إدريس
13-12-2002, 09:12 AM
مرحبا


أسعد الله الصباح


ترنمت مع إيقاع الوداد على وتر العفاف سيدي!


دمت مرهفا مؤمنا!


مودتي



واحترامي

نسرين
15-12-2002, 09:09 AM
خَفَــــقَ الحَنِيـــنُ فَرَدِّدِي خَفَقَاتِـــي=وَتَرَقْـــ رَقِي يَا عَذْبَـــةَ النَّسَـــــمَاتِ
وَتَأَوَّبِـي طَيــفًا يُهَدْهِـــدُ خَاطِــرِي=وَيَزِيـــدُ حَــرَّ الشَّــوْقِ فِي زَفَرَاتِـي
وَيُعيــدُ مَا سَلَبَ الخَيَالُ مِنَ النُّهَى=ويُحِيـــدُ تِيـــهَ الدَّرْبِ عَنْ خُطُوَاتِـي

سمير العمري
كم هي رائعه تلك الكلمات التي نسجتها في كل بيت من احاسيسك
عبرت بكل صدق عن مشاعرك المفعمه بالحب تجاه المحبوبه

دائما مبدع يا شاعرنا سمير

سلمت وسلم غاليك

نسرينه:)

د. سمير العمري
20-12-2002, 11:30 PM
أخي الحبيب جمال:

أشكر لك لطيف ردك وكريم رأيك ..

ألا تتوقف عن تلميحاتك التي لن تأتيك بما ترنو إليه؟! ;)

تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
23-12-2002, 02:57 AM
أختي ندى القلب:

المؤمن بر عفيف يفي بالعهد ولا ينكث عهد أخيه ...

هذه هي أخلاق المسلم الحق وإننا نرجو الله أن يجعلنا منهم ...

تلك هي الرسالة المنشودة من هذه القصيدة ...

تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
09-05-2003, 06:13 PM
أشكر لك نسرينه ...

إنما هي خلجات قلب من يحتاج للحياة ويشتاق للأمل ...

وليس أجمل من أن نحب فنعف ويكون في الزواج عذب اللقاء ...

تحياتي وتقديري

زيدان
07-05-2004, 05:12 PM
عثرت عليها فبهرني حرفها وأخذني الشعور الذي تفيض به.

شكراً لهذا العبق.

سلطان السبهان
08-05-2004, 11:43 AM
لم أقرأ بجمال هذه الدرة ..


سلمت لمحبك .

طائر الاشجان
08-05-2004, 03:30 PM
كانت هذه الرائعة إحدى ما حجبَ غيابي ، ولم يكن من نصيبي تصفحها إلا اللحظة ، وكانت من أسعد لحظات عمري نشوة لا يدركها إلا شاعر ، تنفست خلالها الصعداء مما يثقل كاهلي من قهر ووجع .

أخي سمير .. أنت أحد أكبر شعراء الأمة بلا مراء.

تقبل تحيات أخيك
طائر الاشجان

د. سمير العمري
16-05-2004, 04:46 PM
أشكر لك أخي الحبيب زيدان.

وأتمنى لك كل خير.


دمت وعشت
:os:

د.جمال مرسي
16-05-2004, 05:55 PM
و انا و الله أخي الحبيب د. سمير لم أقرأ بمثل هذه الروعة

انت شاعر متمكن رقيق المشاعر ولا مثيل لك

انا متأكد انها لوحدها تكفي ان تكون مهراً

لك الله يا أم ...

و لا بلاش

ثم ليست هذه التي اتفقنا عليها يا عزيزي

أين الأخرى ؟

انا لا زلت انتظرها

لك حبي و احترامي

أخوكم د. جمال

د. سلطان الحريري
16-05-2004, 06:03 PM
د. سمير:
غصت في بحور حروفك التي أخذتني ، ولم أبلغ شواطئها، ومازلت أصارع أمواجها التي تتقاذفني بين الحقيقة والخيال..
ما أروعك أيها االمبدع !! وما أطوع اللغة بين يديك !!
رائعة أخي الحبيب.. بل أكثر من رائعة
دمت مبدعا

عبد الوهاب القطب
16-05-2004, 09:31 PM
ولأنتِ ألصقُ بالخيالِ من الـرؤى
في صحو أفكاري وفـي غفواتـي\

اخي الحبيب

المبدع من صغره سمير

من اجمل واعذب وارق ما قرأت.

انت شاعر عز ان يأتي مثله

وانا محظوظ بقراءة روائعك.

تحياتي واعجابي وحبي

المخلص

عبدالوهاب القطب

د.جمال مرسي
17-05-2004, 08:24 AM
و سأظل المح و ألوح بها إلى أن تأتيني بها على جناح السرعة

انا في الانتظار

تحياتي و حبي

د. جمال

د. سمير العمري
18-05-2004, 08:52 PM
أخي الحبيب الأخيل:

إنما هو جمال نفسك ما جعلك تراها جميلة.

أشكر لك حضورك البهي.


دمت كريماً
:os:

د. سمير العمري
16-06-2004, 04:55 PM
أخي الحبيب طائر الأشجان:

أشكر لك لطيف ردك وأدعو الله أن يزيح عن كاهلك أعباء السنين.

ورأيك الغالي محل امتناني.


تحياتي وودي
:os:

د.إسلام المازني
18-06-2004, 11:12 PM
الحبيب الغالى

بداية جميلة

و نهاية رائعة



كانت تشغلنى ..لأنى حقا أستحى من قصيدة مع المرأة لا تنتهى برغبة فى زيجة تقدس عبوديتنا و تحترم بشريتنا أو تكون القصيدة بداية مع حليلة حبيبة



فقد أرحتنى


هنا نفاخر بما لدينا
هنا الغزل الرفيع

فنحن من رفع القيم و حفظ للحب رقيه

بورك المداد

و سأقرأها مليا ..

فهى عنوان لما يصح من القصيد لمن أصابه السهم السديد

د. سمير العمري
02-09-2004, 01:51 AM
أخي الحبيب د. جمال:

وقصائدك فيها رقة وعذوبة أيضا.

أشكر لك لطيف ردك وكريم رأيك ...

ثم ....

ما الذي تنتظره مني أيها الحبيب فقد أنساني طول الدهر وتقدم العمر ذلك.


تحياتي لمن أراه جمالاً في جمال.
:os:

د. سمير العمري
09-09-2004, 02:58 AM
أخي الحبيب د. سلطان:

سعادتي بمرورك هنا لا يوصف وكلماتك الرقيقة عكست لنا القيمة المقيمة في أصل جوهرك الدري.


أشكر لك لطيف ردك وكريم رأيك



تحياتي وودي
:os:

د. سمير العمري
15-12-2004, 04:40 AM
أخي الحبيب عبد الوهاب:

أكرمتني بما لا أراني له أهلاً بعد.

هذا فقط من فضل جودك وكرم نفسك.


ولكن كيف تدعي أنني "المبدع من صغره"؟؟

هل لديك الدليل؟؟:011:


أشكر لك هذا الرد الذي لا يكون إلا من سواك.


تحياتي وودي
:os::tree::os:

عبد الوهاب القطب
15-12-2004, 07:16 AM
أخي الحبيب عبد الوهاب:

أكرمتني بما لا أراني له أهلاً بعد.

هذا فقط من فضل جودك وكرم نفسك.


ولكن كيف تدعي أنني "المبدع من صغره"؟؟

هل لديك الدليل؟؟:011:


أشكر لك هذا الرد الذي لا يكون إلا من سواك.


تحياتي وودي
:os::tree::os:


ولو يا بو حسام !!

الم تقرض الشعر وانت في الخامسة عشرة؟

اليس هذا هو الابداع بحد ذاته منذ الصغر؟

دمت لنا يا شاعرنا الاول وشاعر الامة الاكبر

ودام عطاؤك الوفير

تحياتي وحبي

المخلص

ابو يوسف

د. سمير العمري
27-02-2005, 10:58 AM
أخي الحبيب إسلام المازني:

أشكر لك مرورك النقي وأقدر لك رأيك الكريم.

نعم أخي ... التغزل يكون بحياء وأدب وهدفي هنا هو أن نؤكد على أن الحب يجب أن يكون صادقاً ومتبادلاً ونقياً وشرطه الأساسي أن يكون بهدف الزواج وإعمار الأرض.


دمت نقياً وفياً.
:os::tree::os:

د. سمير العمري
23-04-2005, 11:27 PM
ولو يا بو حسام !!

الم تقرض الشعر وانت في الخامسة عشرة؟

اليس هذا هو الابداع بحد ذاته منذ الصغر؟

دمت لنا يا شاعرنا الاول

ودام عطاؤك الوفير

تحياتي وحبي

المخلص

ابو يوسف


هذا والله من حسن أدبكم أخي أبا يوسف ، ولا أزال أراني دون ما ترون.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

مبارك إبراهيم العجلاني
26-04-2005, 05:13 AM
يَنْجُو بِمَا ادَّرَعَ الوَقَــــارَ نَهَــــارَهُ=وَهُوَ الأَنِينُ المَحْضُ فِي الظُلُمَـــاتِ
مَــا زِلْــتُ أَرْفَـــأُ بِالتَّــوَرُعِ خَيْمَــةً=تُؤوِي الفُـــؤَادَ كَنَاسِـــكٍ بِصَــــلاةِ


منهج وكفى
محبكم
أبو زكريا

د. سمير العمري
20-08-2005, 12:10 AM
الحبيب الغالى

بداية جميلة
و نهاية رائعة

كانت تشغلنى ..لأنى حقا أستحى من قصيدة مع المرأة لا تنتهى برغبة فى زيجة تقدس عبوديتنا و تحترم بشريتنا أو تكون القصيدة بداية مع حليلة حبيبة

فقد أرحتنى

هنا نفاخر بما لدينا
هنا الغزل الرفيع

فنحن من رفع القيم و حفظ للحب رقيه

بورك المداد

و سأقرأها مليا ..

فهى عنوان لما يصح من القصيد لمن أصابه السهم السديد


وهذا ما أردناه منها أخي الحبيب د. إسلام

الحب لا يحرم إلا إن كان لفسوق ، أما إن كان لخطبة أو زواج فإنه والله لمن أعظم النعم.


تقبل مني فائق التحية والتقدير
:os::tree::os:

سحر الليالي
24-09-2005, 04:51 PM
أخي د.سمير:
ستنقش حروفك على أوراق الــــورد

وسينثر عطـــرها ...عبر نسمات المســااء..

فهنا قد انسكبت المعاني كــ قطرات من المطر...

فاصبحت منحوته بين طيات الدهــر..

همسك احال الخيال الي هناك

وكانه ذاك الندى على ورق الزهر...

فتنسااب حرووفك وكأنها وقع خرير الماء من نبع حالم..

إحساسك هنــــــــااا.......سماء ممطرة تثير الحنين...

فتقبل مني خالص اعجابي بما كتبت

لك خالص احترامي وتقديري

محمد الدسوقي
24-09-2005, 05:48 PM
د . أبا حسام

الصمت في حرم الجمال ؛ جمال

يا واصف الحسناء وحبك عظيمُ

وصفت المحاسن بما هو قويم

سلمت ايها الكريم

تقبل أجمل المنى

إلهام محمد
25-09-2005, 08:22 AM
يَنْجُو بِمَا ادَّرَعَ الوَقَــــارَ نَهَــــارَهُ=وَهُوَ الأَنِينُ المَحْضُ فِي الظُلُمَـــاتِ
مَــا زِلْــتُ أَرْفَـــأُ بِالتَّــوَرُعِ خَيْمَــةً=تُؤوِي الفُـــؤَادَ كَنَاسِـــكٍ بِصَــــلاةِ


الأخ الفاضل د. سمير العمري
أثلجت صدورنا بهذه الكلمات الرائعة
كتبت فأبدعت وبأسلوبك الجميل أصبت بيت القصيد
أدامك الله ذخراً لأمتنا المسلمة ولشبابنا وشاباتنا
تلك هي الأخلاق التي نحب أن يتحلوا بها
دامت كلماتك
م. الهام56

د. سمير العمري
28-09-2005, 08:54 PM
يَنْجُو بِمَا ادَّرَعَ الوَقَــــارَ نَهَــــارَهُ=وَهُوَ الأَنِينُ المَحْضُ فِي الظُلُمَـــاتِ
مَــا زِلْــتُ أَرْفَـــأُ بِالتَّــوَرُعِ خَيْمَــةً=تُؤوِي الفُـــؤَادَ كَنَاسِـــكٍ بِصَــــلاةِ


منهج وكفى
محبكم
أبو زكريا


ما أجل ردك أيها الكريم وأجمله!

اشتقت إليك وربي فعسى الله أن يمن علينا بلقياك هنا من جديد وأرجو أن يكون المانع خيرا.

ننتظرك في كل إشراقة نهار.



تحياتي
:os::tree::os:

محمد المزوغي
28-09-2005, 10:37 PM
خَفَــــقَ الحَنِيـــنُ فَرَدِّدِي خَفَقَاتِـــي=وَتَرَقْـــ رَقِي يَا عَذْبَـــةَ النَّسَـــــمَاتِ
وَتَأَوَّبِـي طَيــفًا يُهَدْهِـــدُ خَاطِــرِي=وَيَزِيـــدُ حَــرَّ الشَّــوْقِ فِي زَفَرَاتِـي
وَيُعيــدُ مَا سَلَبَ الخَيَالُ مِنَ النُّهَى=ويُحِيـــدُ تِيـــهَ الدَّرْبِ عَنْ خُطُوَاتِـي
يَا مَنْ بِطُهْرِكِ قَدْ أَضَــأْتِ مَشَاعِرِي=قَبَسًــــا مِنَ المِصْـبَاحِ وَالمِشْـــكَاةِ
تَسْمُـو المَغَانِــي فِي صِفَاتِكِ لِلذِي=يَرْجُو التَّوَحُّــدَ فِي مَعَانِـــي الـــذَّاتِ
وَتَؤُودُ فَلْسَــفَةَ التَّأَمُّـــلِ عَبْــــرَةٌ=تَتْلُـــو عَلَيــكِ الصَّــمْتَ طَــوْقَ نَجَــاةِ
هَمَسَتْ تَلُمُّ الحَرْفَ بَعْثَرَهُ الجَوَى=رُوحٌ سَقَاهَــا البَيــنُ كَـــأْسَ مَمَـــاتِ
وَرَنَتْ إِلَيْــــكِ عُيُونُ مَنْ بَانَتْ بِـــهِ=عَنْ نَاظِرَيْكِ شَــــوَاسِعُ الفَلَــــوَاتِ
هِيَ فُرْقَــةُ الأَجْسَــــادِ لَكِنَّ الهَـــوَى=فِـي النَّفْسِ لِلأَخْــلاقِ وَالمَلَكَــــاتِ
ضَنَّ الزَّمَــانُ عَلَيَّ بِالقَمَـرِ الذِي=يَهَبُ السُّــــرُورَ وَيُذْهِبُ الحَســــرَاتِ
فَهَوَاكِ أَرْفَقُ بِالفُــؤَادِ مِنَ الدِّمَـــا=وَأَرَقُّ مِنْ رِيْقِــــي عَلَـى لَهَوَاتِــــــي
وَسَنَاكِ أَلْصَـقُ بِالخَيَــالِ مِنَ الرُّؤَى=فِي صَـحْوِ أَفْكَارِي وَفِي غَفَوَاتِــي
كَمْ حُجَّ قَبْــلَكِ نَحْوَ كَعْبَـــةِ مُهْجَتِــي=مِنْ غَيـــــرِ إِحْـــرَامٍ وَلا مِيقَـــاتِ
وَحَجَجْتِ بِالإِحْسَاسِ حِجَّةَ يُوسُــفٍ=لِلسِّجْنِ حَتَّى صِـــرْتِ فِي عَرَفَاتِي
يَا عَــــاذِلاً قَلْبِــي إِلَيْـــكَ عَنِ التِي=مَلَكَتْ بِوَحْيِ النُّـــورِ كُلَّ جِهَـــاتِــي
حَامَتْ فَرَاشَــتُهَا فَهِمْتُ عَلَى الرُّبَـــى=أُبْــدِي رَحِيــقَ القَلْبِ والبَتَـــلاتِ
إِنْ ضَجَّ عَنْهُ الشَّــوقُ أَنْكَرَ نَبْضَــهُ=وَإِذَا سَـــجَا فَالدَّمْــعُ فِي الحَدَقَـــاتِ
يَنْجُو بِمَا ادَّرَعَ الوَقَــــارَ نَهَــــارَهُ=وَهُوَ الأَنِينُ المَحْضُ فِي الظُلُمَـــاتِ
مَــا زِلْــتُ أَرْفَـــأُ بِالتَّــوَرُعِ خَيْمَــةً=تُؤوِي الفُـــؤَادَ كَنَاسِـــكٍ بِصَــــلاةِ
وَطَفِقْتُ أَدْفَعُنِــي عَنِ الوَلَــهِ الذِي=جَعَلَ الهِزَبْــرَ أَسِــيرَ طَـرْفِ مَهَـــاةِ
لَكِـــنَّ أَشْـــوَاقَ المُحِبِّ تَشُـــــدُّنِي=نَحْـــوَ التِي أَوْدَعْتُهَـــا خَلَجَـــــــاتِي
حَدَّقتُ أَنْظُـــرُ فِي مَعَــالِمِ سِحْـرِهَا=مُتَبَتِّـــلا فِـــي مُحْــكَـــمِ الآيَــــــاتِ
فَرَأَيْتُهَــا لِلعَيـــنِ بَهْجَــةَ فِتْنَـــةٍ=وَعَلَى جَبِيــنِ الكَـــونِ تَـــاجَ سِــــمَاتِ
وَرَأَيْتُ فِي الجَــوْزَاءِ يَرْفُــلُ ظِلُّهَــا=وَيَلُـمُّ خَلْفَ الشَّمْسِ ظِــلَّ شَتَـــاتِي
طَبَعَــتْ عَلَــى خَــدِّ البَنَفْســجِ قَبْلَــــةً=فَدَنَـــا لَهَـــا البُسْتَـــانُ بِالبَسَـمَاتِ
بِشَـذَا كَرَيَّا الصُّبْحِ عَبَّقَـهُ النَّــــدَى=وَجَوَى كَوَجْــــدِ اللَّيْـــلِ مِنْ أنَّـــاتِي
نَازَعْتُهَــــا قَلْبِــي بِنَفْسِ مُكَابِـــــرٍ=فَاسْـــتَ ْكَمَتْ فِي أَرْفَـــقِ الكَلِمَـــاتِ
وَإِذَا نَهَيْتُ القَلْبَ غَضَّ مِنَ الأَسَى=وَأَجَالَ طَرْفَ الوَجْــدِ بِالعَبَــــــرَاتِ
أُخْفِي الضَّنَى حَتَّى إِذَا امْتَقَعَ النَّوَى=نَاجَيْتُهَـــا بِالشَّـــوْقِ فِــي خُلُوَاتِــي
أُصْــغِي لَهَا وَالطَّيْفُ يُؤْنِسُ وِحْدَتِي=فَأَعِيــشُ دَهْرِ الأُنْسِ كَاللَحَظَــاتِ
هِيَ فِــي الفُـــؤَادِ تَمَكَّنَتْ فَتَحَكَّمَتْ=صَــرْحًا لَــــهُ تَأْوِي سِـــنِينُ حَيَاتِي
صَرْحَ الوِفَـاءِ فَإِنْ تَصَدَّعَ أَوْ هَوَى=هَوَتِ الرُّؤَى وَأَطَـــاحَ بِالمُهْجَـــاتِ
لَــمْ تَلْقَهَـــا عَيْنِـــي وَلَكِــنَّ النُّهَــى=بِجَمَالِهَـــ غَطَّتْ عَلَى القَسَــــــمَاتِ
أَحْبِبْ بِهَــــا مِــنْ أقْحُـــوانِ تَــوَدُّدٍ=تَهَبُ النَّــدَى وَتَغُضُّ عَنْ عَثَرَاتِــي
وَهَبَتْ فَلا أَسَــــفٌ عَلَى مَــا أَذْهَبَتْ=وَدَنَتْ فَـلا جَزَعٌ لِمَــــا هُــــوَ آتِ
حَازَتْ عَلَى البَلَــجِ الأَجَــلِّ وَلَمْ تَــطَأْ=بِالحُــبِّ إِلا أَكْـــــرَمَ الغَايَـــــاتِ
مَــا زَالَ قَلْبِـــي لِلهَــــوَى مُتَطَلِّعًـــــا=كَتَطَل ُـــــعِ السَّـــارِينَ لِلنَّجْمَــــاتِ
المُقْلَــةُ افْتَرَشَــتْ بِسَـــاطَ أَثِيرِهَـــا=وَاللَهْفَـ ةُ انْتَظَرَتْ عَلَى الشُّــرُفَاتِ
أَمْ أَنْتَ يَا دَهْـــرَ التَّصَــرُّمِ عَاقِـــــدٌ=أَنْ تَفْجَـــعَ الحِرْمَــانَ بِالحُرُمَـــاتِ
لَــوْلا ضِـــيَاءُ الأُمْنِيَـــاتِ تَفَــــاؤُلًا=لَسَرَى كَفِيــفُ القَلْبِ فِـي الشُـبُهَاتِ
فَالنَّفْــسُ تَهْفُـــو وَالحَــوَادِثُ تَقْتفِـي=وَالسَّـــــعْد يَأْبَــــى مَـرَّةً وَيُوَاتِــــي
لَــوْ بَرَّنِي قَـدَرِي لَعَانَقْـــتُ المَــدَى=وَلَطِرْتُ لِلمَحْبُــــوبِ دُونَ أَنَــــــاةِ
وَخَطَبْتُـــهُ كَفَّ الزَّوَاجِ مُخَضَّبًـــــا=مُتَعَطِّ ـــرًا بِالــــوُدِّ وَالقُبُـــــــــلاتِ


******
:os::tree::os:

رائعة هذه المعلقة أخي د. سمير وقد أردت أن أقتبس منها بعض الأبيات فوجدتني أقتبسها كلها أشهد انك من الفحول
سلمت دوما

مجذوب العيد المشراوي
29-09-2005, 10:28 PM
حبلى برنات الشعر الهادئة ، تخطف الفؤاد فنقفز بنظراتنا عبر أبياتها خلسة

كي لا نحترق بنور الوحي الساطع ، عبثا نحاول أمام الشعر ، ولن نكتب في

كل حياتنا إلا ما دون عدد أصابع اليد منه ، وأنت تجاوزت ذلك ....

سمير تخندق في وديان الوجدان واحترس حين تكتب فالشعر منك ولك.

حوراء آل بورنو
30-01-2006, 10:53 PM
هِيَ فُرْقَــةُ الأَجْسَــــادِ لَكِنَّ الهَـــوَى=فِـي النَّفْسِ لِلأَخْــلاقِ وَالمَلَكَــــاتِ
ضَنَّ الزَّمَــانُ عَلَيَّ بِالقَمَـرِ الذِي=يَهَبُ السُّــــرُورَ وَيُذْهِبُ الحَســــرَاتِ
فَهَوَاكِ أَرْفَقُ بِالفُــؤَادِ مِنَ الدِّمَـــا=وَأَرَقُّ مِنْ رِيْقِــــي عَلَـى لَهَوَاتِــــــي
وَسَنَاكِ أَلْصَـقُ بِالخَيَــالِ مِنَ الرُّؤَى=فِي صَـحْوِ أَفْكَارِي وَفِي غَفَوَاتِــي
كَمْ حُجَّ قَبْــلَكِ نَحْوَ كَعْبَـــةِ مُهْجَتِــي=مِنْ غَيـــــرِ إِحْـــرَامٍ وَلا مِيقَـــاتِ
وَحَجَجْتِ بِالإِحْسَاسِ حِجَّةَ يُوسُــفٍ=لِلسِّجْنِ حَتَّى صِـــرْتِ فِي عَرَفَاتِي


ما أظنها بك إلا سعيدة .

حسن كريم
31-01-2006, 01:04 AM
مشمولة هذه القصيدة بسر الجمال.
وقفت عند كثير من الابيات، من ذلك:

فَهَوَاكِ أَرْفَقُ بِالفُــؤَادِ مِنَ الدِّمَـــا
وَأَرَقُّ مِنْ رِيْقِــــي عَلَـى لَهَوَاتِــــــي
وَسَنَاكِ أَلْصَـقُ بِالخَيَــالِ مِنَ الرُّؤَى
فِي صَـحْوِ أَفْكَارِي وَفِي غَفَوَاتِــي
كَمْ حُجَّ قَبْــلَكِ نَحْوَ كَعْبَـــةِ مُهْجَتِــي
مِنْ غَيـــــرِ إِحْـــرَامٍ وَلا مِيقَـــاتِ
وَحَجَجْتِ بِالإِحْسَاسِ حِجَّةَ يُوسُــفٍ
لِلسِّجْنِ حَتَّى صِـــرْتِ فِي عَرَفَاتِي


اللهم بارك.

زاهية
31-01-2006, 03:12 AM
ماشاء الله تبارك الرحمن

ليلى الزنايدي
31-01-2006, 02:52 PM
حواجز

أتؤمن أنّ الكلام ..
يضيّع ما قد نحسّ
و ما لا نحسّ...
و أنّ الحروف...
تعوق المشاعر
تغدو ستارا
و أنّ اللّغات...
تصير بعجز الحجارهْ
بصمت الحجارهْ
و تخرس فينا العبارهْ
و أنّ النّقاط...
لوصف الّذي يعترينا
تشلّ
و تغدو بحورك يا شعر
قفرا يبابا .....
تملّ ..تفاعيلك أن يعاب عليها
اجترار المعاني..
و قد ذكر الشّعر...
كلّ المعاني
و أنّيَ إذ أتطفّل...
يضيق الكلام
رجوتك...
دعني أحبّك
دون كلام
.......
فأنت
بواد...
و إنّي
...بوادي
و رغم البعاد...تظلّ بقربي
...تظلّ بقلبي
يظلّ عبيرك يغزو ...فؤادي
و أحتار
كيف يقول القدامى
بأنّ البعيد عن العين
دوما
يكون عن القلب أبعد؟؟
و حبّك أوحد..
برغم الّذي
قد يشاع ...
بأنّ الهوى يتجدّد
....فحين يصير خيالك منّي
و روحك ...
تسري بجسمي
لتقرأ شعرا تغنّي
....تحلّق روحي ..
بأعلى الأعالي
لتلقى الإله.....سعيدة
فأنت الّذي
قد خلقت بروح
و إنّي بروح
نصير سويّا...بروح وحيدة
فأنت قصيّ
و إنّي قصيّا
و لكنّك.. إذ تتنفّس
.................يردّ الزّفير إليّ
و إذ تتنهّد....
يصير وجيب فؤادك
من رئتيّ
و إذ تتألّم...
إذ تتألّم...
إذ تتألّم
تضيع البدايات منّي
تتوه المسالك عنّي
و أشعر أنّي....
وحيدة..شريدة
و أبكي لأنّي
وددت
لحضني اتّساع البحور
و لطف النّسيم
ليحضن منك الفؤاد الكليم
و يستلّ منه الشّعور
بإحساس ضيق
يفيض الألم
و أبكي لأنّي
أردت لكفّي...
امتداد الفضاء
ليلمس منك الجبين
بكلّ حنوّ
كإحساس أمّ
و أتلو قصار السّور
و إنّي أكيدة...
يروح الألم
.....
و إذ تتكلّم
أجمّع كلّ حروفك
عقدا
يحيط بجيديَ
قيدا
يحيط برسغي
و خاصرتيّ...
....
تقول كلاما رقيقا
كهمس النّجوم...
لضوء القمر
كبوح الفراش ...
لعطر الزّهرْ
فتعلو الدّماء إلى ...وجنتيّ
و تسري بجسمي
ارتعاشة طير
من الرّأس ترنو
إلى أخمص قدميّ
.....و إذ تتبسّم.....
تردّ الحياة لقلبي المتيّم
لقلبي المعنّى....
فيغدو ..هنيّا
و حبّك..
يعني
الرّحيل إليك
بغير زمان..
بغير مكان..
بغير قيود
فأبحر في حبّك كلّ يوم
سبعين عاما..
سبعين ميلا
و أشهد
أنّ زماني بحبّك..
كان قليلا..,
كان بخيلا جحود..
...
خلت بأنّ هواك يصير رمادا
فزاد اتّقادا
.......و ناجيت ربّي..
بسرّي..و جهري
لأنسى...
فصار دعائي
ذريعهْ..لأذكر
و صارت صَلاتي
تقوّي صلاتي
و صرت شريعهْ



إذا متّ شهيدة يا أخي الدكتور سمير العمري... فقلمك قاتلي.....

نسيبة بنت كعب
18-02-2006, 05:34 PM
هِيَ فُرْقَــةُ الأَجْسَــــادِ لَكِنَّ الهَـــوَى=فِـي النَّفْسِ لِلأَخْــلاقِ وَالمَلَكَــــاتِ
ضَنَّ الزَّمَــانُ عَلَيَّ بِالقَمَـرِ الذِي=يَهَبُ السُّــــرُورَ وَيُذْهِبُ الحَســــرَاتِ
فَهَوَاكِ أَرْفَقُ بِالفُــؤَادِ مِنَ الدِّمَـــا=وَأَرَقُّ مِنْ رِيْقِــــي عَلَـى لَهَوَاتِــــــي
وَسَنَاكِ أَلْصَـقُ بِالخَيَــالِ مِنَ الرُّؤَى=فِي صَـحْوِ أَفْكَارِي وَفِي غَفَوَاتِــي
كَمْ حُجَّ قَبْــلَكِ نَحْوَ كَعْبَـــةِ مُهْجَتِــي=مِنْ غَيـــــرِ إِحْـــرَامٍ وَلا مِيقَـــاتِ
وَحَجَجْتِ بِالإِحْسَاسِ حِجَّةَ يُوسُــفٍ=لِلسِّجْنِ حَتَّى صِـــرْتِ فِي عَرَفَاتِي


نَازَعْتُهَــــا قَلْبِــي بِنَفْسِ مُكَابِـــــرٍ=فَاسْـــتَ ْكَمَتْ فِي أَرْفَـــقِ الكَلِمَـــاتِ
وَإِذَا نَهَيْتُ القَلْبَ غَضَّ مِنَ الأَسَى=وَأَجَالَ طَرْفَ الوَجْــدِ بِالعَبَــــــرَاتِ

يَنْجُو بِمَا ادَّرَعَ الوَقَــــارَ نَهَــــارَهُ=وَهُوَ الأَنِينُ المَحْضُ فِي الظُلُمَـــاتِ

هِيَ فِــي الفُـــؤَادِ تَمَكَّنَتْ فَتَحَكَّمَتْ=صَــرْحًا لَــــهُ تَأْوِي سِـــنِينُ حَيَاتِي


مشاعر من ذهب فى حروف من ذهب من شاعر احسن الله خلقه
فكانت سجاياه من ماس وذهب
اضعها فى اطار من ذهب حتى يبقى بريقها وضياءها دوما

رااااائـــعة ايها الأديب الخلوق http://www.ebnmaryam.com/vb/images/smilies/king-56.gif

امتعتنى حد التأثر ولا اخفى عليك ..البكاء

وهذه اهديها الى عذبة النسمات http://www.ebnmaryam.com/vb/images/smilies/98-.gif

ربنا يخليها لك ويخليك لها

اتمنى ان تستمروا فى امتاعتا

د. سمير العمري
17-05-2013, 04:06 PM
أخي د.سمير:
ستنقش حروفك على أوراق الــــورد

وسينثر عطـــرها ...عبر نسمات المســااء..

فهنا قد انسكبت المعاني كــ قطرات من المطر...

فاصبحت منحوته بين طيات الدهــر..

همسك احال الخيال الي هناك

وكانه ذاك الندى على ورق الزهر...

فتنسااب حرووفك وكأنها وقع خرير الماء من نبع حالم..

إحساسك هنــــــــااا.......سماء ممطرة تثير الحنين...

فتقبل مني خالص اعجابي بما كتبت

لك خالص احترامي وتقديري

وردك أحال الشعر إلى منبعه حيياً أمام عبقتك الشذية ومشاعرك الندية.

سحر الليالي ... أحار كيف أرد لك فضلك وحسن تقديرك.

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

عبدالحكم مندور
17-05-2013, 05:35 PM
رقيقة ندية تعكس مساحات ثراء إلى مساحات أخرى ثرية العطاء
وهي على طولها تستدرج وتغري لسلاستها وعذوبة استرسالها وجمال معانيها
وإن كنت قد قرأت على عجل فإني في حاجة للعودة للتملي والاستزادة
زادك اله ثراءً وعطاءً ورواءً
وافر التقدير والمودة

نفين عزيز طينة
17-05-2013, 06:28 PM
مبدع وكفى

احترامي والزنبق الأزرق
نفين طينة

فاتن دراوشة
17-05-2013, 08:18 PM
كعهدي بسلسبيل شعركَ أستاذي

يفيض دومًا بأروع الصّور وأبهى المعاني

وهنا كانت للعشق رقصة على مسرحِ السيّد الشّعر

وهبت القصيد من أرجوانها الكثير

دام الإبداع رفيقك

مودّتي

محمد البكري القرني
18-05-2013, 07:40 AM
الكبير العمري

نص باذخ بحق .. شعر واسترسال وعذوبة شعرية وبحر جميل .. لله درك من رائع استاذنا



محبتي
البكري

عيسى سلامي
20-05-2013, 06:17 PM
الله الله ما هذا الجمال وما هذه الروعة حقا لقد جعلت ذائقتي تنهل من معينك العذب
قصيدة باسقة الألفاظ ماتعة الصور فريدة المعاني دمت متألقا أستاذ سمير

خالد صبر سالم
20-05-2013, 07:50 PM
اخي الشاعر المبدع الدكتور سمير
عندما اروح لزيارة نص لك أجزم بأنني سأتعثر بالورود وأتبلل بالعبير وأتظلل بالجمال
حقا انك تكتب الشعر بقلم السحر وترسمه بريشة الفتنة
شكرا لك على هذا الامتاع الفني الساحر
دمت بفرح وابداع
مع خالص الاحترام وعميق المحبة

براءة الجودي
21-05-2013, 01:12 AM
بما أنَّا في آخر الليل والنعاس يقاتل أجفاني
فإنَّ لي عودة مؤكدة إن شاءالله لقراءة متأنية لهذه الروعة التي تُسرُّ بمرآها القلوب

أبي الفاضل / سمير العمري
كل التقدير

ربيحة الرفاعي
01-06-2013, 12:07 AM
يَا مَنْ بِطُهْرِكِ قَدْ أَضَــأْتِ مَشَاعِرِي=قَبَسًــــا مِنَ المِصْـبَاحِ وَالمِشْـــكَاةِ
تَسْمُـو المَغَانِــي فِي صِفَاتِكِ لِلذِي=يَرْجُو التَّوَحُّــدَ فِي مَعَانِـــي الـــذَّاتِ
هَمَسَتْ تَلُمُّ الحَرْفَ بَعْثَرَهُ الجَوَى=رُوحٌ سَقَاهَــا البَيــنُ كَـــأْسَ مَمَـــاتِ
وَرَنَتْ إِلَيْــــكِ عُيُونُ مَنْ بَانَتْ بِـــهِ=عَنْ نَاظِرَيْكِ شَــــوَاسِعُ الفَلَــــوَاتِ
فَهَوَاكِ أَرْفَقُ بِالفُــؤَادِ مِنَ الدِّمَـــا=وَأَرَقُّ مِنْ رِيْقِــــي عَلَـى لَهَوَاتِــــــي
وَسَنَاكِ أَلْصَـقُ بِالخَيَــالِ مِنَ الرُّؤَى=فِي صَـحْوِ أَفْكَارِي وَفِي غَفَوَاتِــي
مَــا زِلْــتُ أَرْفَـــأُ بِالتَّــوَرُعِ خَيْمَــةً=تُؤوِي الفُـــؤَادَ كَنَاسِـــكٍ بِصَــــلاةِ
وَطَفِقْتُ أَدْفَعُنِــي عَنِ الوَلَــهِ الذِي=جَعَلَ الهِزَبْــرَ أَسِــيرَ طَـرْفِ مَهَـــاةِ
نَازَعْتُهَــــا قَلْبِــي بِنَفْسِ مُكَابِـــــرٍ=فاستحكمت فِي أَرْفَـــقِ الكَلِمَـــاتِ
لَــمْ تَلْقَهَـــا عَيْنِـــي وَلَكِــنَّ النُّهَــى=بِجَمالهـــا غَطَّتْ عَلَى القَسَــــــمَاتِ
لَــوْلا ضِـــيَاءُ الأُمْنِيَـــاتِ تَفَــــاؤُلًا=لَسَرَى كَفِيــفُ القَلْبِ فِـي الشُـبُهَاتِ
فَالنَّفْــسُ تَهْفُـــو وَالحَــوَادِثُ تَقْتفِـي=وَالسَّـــــعدُ يَأبَــــى مَـرَّةً وَيُوَاتِــــي

معزوفة يترنم بها العشق جذلا على أفنان السحر، مرسلا فيوض الجمال للقلوب تروي عطِشَها، وتشفي كليمها وتؤمل حزينها
أعجزني اختيار ما أقتبس منها وكل حرف فيها يتحداني أن أتركه، فاخترت عشوائية الانتخاب لأجدني خرجت برائعة مترابطة اشتقت من أصل متين لا يفت فيه شق
فما أعذبها معان وما أطربها حروفا وما اقربها للقلب

دمت أميرنا وبديع حرفك

تحاياي

ماجد الغامدي
01-06-2013, 01:21 AM
هَـمَـسَــتْ تَــلُــمُّ الــحَــرْفَ بَـعْـثَــرَهُ الــجَــوَى
رُوحٌ سَــقَــاهَــا الــبَــيـــنُ كَـــــــأْسَ مَـــمَــــاتِ
وَرَنَـــتْ إِلَــيْــكِ عُــيُــونُ مَــــنْ بَــانَــتْ بِــــهِ
عَـــــــنْ نَــاظِــرَيْـــكِ شَـــوَاسِــــعُ الــفَـــلَـــوَاتِ
هِــــيَ فُــرْقَـــةُ الأَجْــسَـــادِ لَــكِـــنَّ الــهَـــوَى
فِــــــي الــنَّــفْــسِ لِـــلأَخْــــلاقِ وَالـمَــلَــكَــاتِ


الله الله الله

لا فُض فوك يا سيد المكان وما أسعدني إذ اقرأُ لك هذه الوجدانية الجميلة

ولو قدمتها لمأذون الشعر لَقبِلها مهراً لمحبوبتك :)

كل الإعجاب والتقدير

محمد ذيب سليمان
01-06-2013, 08:11 AM
سمعتها بصوتك وقراتها هنا
وتوقفت كثيرا امام سحر البناء والتصوير والمعاني
وقلت اتمنى ان اصبح شاعرا
خالص الود

حسام السبع
01-06-2013, 01:06 PM
وانا طبعت على خد قصيدتك
قبلة الأعجاب

د. سمير العمري
17-09-2013, 01:01 AM
د . أبا حسام

الصمت في حرم الجمال ؛ جمال

يا واصف الحسناء وحبك عظيمُ

وصفت المحاسن بما هو قويم

سلمت ايها الكريم

تقبل أجمل المنى

بارك الله بك وأكرمك أيها الحبيب ولا أوحش الله منك ايها النقي!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
06-04-2014, 02:50 AM
يَنْجُو بِمَا ادَّرَعَ الوَقَــــارَ نَهَــــارَهُ=وَهُوَ الأَنِينُ المَحْضُ فِي الظُلُمَـــاتِ
مَــا زِلْــتُ أَرْفَـــأُ بِالتَّــوَرُعِ خَيْمَــةً=تُؤوِي الفُـــؤَادَ كَنَاسِـــكٍ بِصَــــلاةِ


الأخ الفاضل د. سمير العمري
أثلجت صدورنا بهذه الكلمات الرائعة
كتبت فأبدعت وبأسلوبك الجميل أصبت بيت القصيد
أدامك الله ذخراً لأمتنا المسلمة ولشبابنا وشاباتنا
تلك هي الأخلاق التي نحب أن يتحلوا بها
دامت كلماتك
م. الهام56

بارك الله بك أيتها الكريمة الراقية وأسأل الله تعالى أن تكوني وأهلك بخير وعافية ، وشكرا لك ولا حرمنا الله ألقك!
دام دفعك!
ودمت بكل خير وبركة!

تقديري

د. سمير العمري
08-03-2015, 10:30 AM
رائعة هذه المعلقة أخي د. سمير وقد أردت أن أقتبس منها بعض الأبيات فوجدتني أقتبسها كلها أشهد انك من الفحول
سلمت دوما

بارك الله بك أيها الأخ الفاضل والشاعر الرائع، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

محمد حمود الحميري
08-03-2015, 03:05 PM
إذا أحب المسلم وفكر بالحلال فإن ذلك يورثه الحكمة وصحة القريحة ــ أمران من ثمرات البيان ،
زادك الله حكمة وصحة عقلية وبدنية وألهمك منابع نور البيان ، وبلغك أعلى الجنان ، وزوجك بسبعين من الحور الحسان .
ودمت بخير شعرًا وشعورا .

د. سمير العمري
11-06-2015, 01:16 AM
حبلى برنات الشعر الهادئة ، تخطف الفؤاد فنقفز بنظراتنا عبر أبياتها خلسة

كي لا نحترق بنور الوحي الساطع ، عبثا نحاول أمام الشعر ، ولن نكتب في

كل حياتنا إلا ما دون عدد أصابع اليد منه ، وأنت تجاوزت ذلك ....

سمير تخندق في وديان الوجدان واحترس حين تكتب فالشعر منك ولك.

بارك الله بك أيها الفاضل، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

نداء غريب صبري
10-07-2015, 01:24 AM
وَرَنَتْ إِلَيْــــكِ عُيُونُ مَنْ بَانَتْ بِـــهِ=عَنْ نَاظِرَيْكِ شَــــوَاسِعُ الفَلَــــوَاتِ
هِيَ فُرْقَــةُ الأَجْسَــــادِ لَكِنَّ الهَـــوَى=فِـي النَّفْسِ لِلأَخْــلاقِ وَالمَلَكَــــاتِ
ضَنَّ الزَّمَــانُ عَلَيَّ بِالقَمَـرِ الذِي=يَهَبُ السُّــــرُورَ وَيُذْهِبُ الحَســــرَاتِ
فَهَوَاكِ أَرْفَقُ بِالفُــؤَادِ مِنَ الدِّمَـــا=وَأَرَقُّ مِنْ رِيْقِــــي عَلَـى لَهَوَاتِــــــي
وَسَنَاكِ أَلْصَـقُ بِالخَيَــالِ مِنَ الرُّؤَى=فِي صَـحْوِ أَفْكَارِي وَفِي غَفَوَاتِــي
كَمْ حُجَّ قَبْــلَكِ نَحْوَ كَعْبَـــةِ مُهْجَتِــي=مِنْ غَيـــــرِ إِحْـــرَامٍ وَلا مِيقَـــاتِ
وَحَجَجْتِ بِالإِحْسَاسِ حِجَّةَ يُوسُــفٍ=لِلسِّجْنِ حَتَّى صِـــرْتِ فِي عَرَفَاتِي

:os::tree::os:
هذا ليس مجرد شعر يا سيدي
هذا سحر في الكلمة والإحساس والصور الشعرية

لن أقول أمير الشعر، يا أستاذنا الكبير فأنت في الشعر الملك
شكرا لقصائدك الدروس

بوركت

سمر أحمد محمد
11-08-2015, 08:07 AM
قصيدة تنضح بالعذوبة والرقة والجمال

سلمت يمنيك

دمت بخير وسعادة

د. سمير العمري
28-09-2015, 07:22 PM
مشمولة هذه القصيدة بسر الجمال.
وقفت عند كثير من الابيات، من ذلك:

فَهَوَاكِ أَرْفَقُ بِالفُــؤَادِ مِنَ الدِّمَـــا
وَأَرَقُّ مِنْ رِيْقِــــي عَلَـى لَهَوَاتِــــــي
وَسَنَاكِ أَلْصَـقُ بِالخَيَــالِ مِنَ الرُّؤَى
فِي صَـحْوِ أَفْكَارِي وَفِي غَفَوَاتِــي
كَمْ حُجَّ قَبْــلَكِ نَحْوَ كَعْبَـــةِ مُهْجَتِــي
مِنْ غَيـــــرِ إِحْـــرَامٍ وَلا مِيقَـــاتِ
وَحَجَجْتِ بِالإِحْسَاسِ حِجَّةَ يُوسُــفٍ
لِلسِّجْنِ حَتَّى صِـــرْتِ فِي عَرَفَاتِي


اللهم بارك.

بارك الله بك أيها الأخ الفاضل والشاعر الرائع، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
05-01-2016, 01:28 AM
ماشاء الله تبارك الرحمن

بارك الله بك أختي الفاضلة ، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
25-01-2016, 07:55 PM
حواجز

إذا متّ شهيدة يا أخي الدكتور سمير العمري... فقلمك قاتلي.....

بارك الله بك أيتها الفاضلة ، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك وحفظ الله عمرك وكرمك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
25-05-2016, 03:05 AM
هِيَ فُرْقَــةُ الأَجْسَــــادِ لَكِنَّ الهَـــوَى=فِـي النَّفْسِ لِلأَخْــلاقِ وَالمَلَكَــــاتِ
ضَنَّ الزَّمَــانُ عَلَيَّ بِالقَمَـرِ الذِي=يَهَبُ السُّــــرُورَ وَيُذْهِبُ الحَســــرَاتِ
فَهَوَاكِ أَرْفَقُ بِالفُــؤَادِ مِنَ الدِّمَـــا=وَأَرَقُّ مِنْ رِيْقِــــي عَلَـى لَهَوَاتِــــــي
وَسَنَاكِ أَلْصَـقُ بِالخَيَــالِ مِنَ الرُّؤَى=فِي صَـحْوِ أَفْكَارِي وَفِي غَفَوَاتِــي
كَمْ حُجَّ قَبْــلَكِ نَحْوَ كَعْبَـــةِ مُهْجَتِــي=مِنْ غَيـــــرِ إِحْـــرَامٍ وَلا مِيقَـــاتِ
وَحَجَجْتِ بِالإِحْسَاسِ حِجَّةَ يُوسُــفٍ=لِلسِّجْنِ حَتَّى صِـــرْتِ فِي عَرَفَاتِي


نَازَعْتُهَــــا قَلْبِــي بِنَفْسِ مُكَابِـــــرٍ=فَاسْـــتَ ْكَمَتْ فِي أَرْفَـــقِ الكَلِمَـــاتِ
وَإِذَا نَهَيْتُ القَلْبَ غَضَّ مِنَ الأَسَى=وَأَجَالَ طَرْفَ الوَجْــدِ بِالعَبَــــــرَاتِ

يَنْجُو بِمَا ادَّرَعَ الوَقَــــارَ نَهَــــارَهُ=وَهُوَ الأَنِينُ المَحْضُ فِي الظُلُمَـــاتِ

هِيَ فِــي الفُـــؤَادِ تَمَكَّنَتْ فَتَحَكَّمَتْ=صَــرْحًا لَــــهُ تَأْوِي سِـــنِينُ حَيَاتِي


مشاعر من ذهب فى حروف من ذهب من شاعر احسن الله خلقه
فكانت سجاياه من ماس وذهب
اضعها فى اطار من ذهب حتى يبقى بريقها وضياءها دوما

رااااائـــعة ايها الأديب الخلوق http://www.ebnmaryam.com/vb/images/smilies/king-56.gif

امتعتنى حد التأثر ولا اخفى عليك ..البكاء

وهذه اهديها الى عذبة النسمات http://www.ebnmaryam.com/vb/images/smilies/98-.gif

ربنا يخليها لك ويخليك لها

اتمنى ان تستمروا فى امتاعتا

بارك الله بك أيتها الفاضلة، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

عبده فايز الزبيدي
25-05-2016, 05:16 PM
جميلة هذه الأبيات في وصف العاشق المتجرد
المتأمل في الحب و الذات ،

قصيدة جميلة جدا ؛ فبوركت اليراع.
محبكم

د. سمير العمري
26-07-2016, 02:08 AM
رقيقة ندية تعكس مساحات ثراء إلى مساحات أخرى ثرية العطاء
وهي على طولها تستدرج وتغري لسلاستها وعذوبة استرسالها وجمال معانيها
وإن كنت قد قرأت على عجل فإني في حاجة للعودة للتملي والاستزادة
زادك اله ثراءً وعطاءً ورواءً
وافر التقدير والمودة

بارك الله بك أيها الفاضل، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
22-12-2016, 06:08 PM
مبدع وكفى

احترامي والزنبق الأزرق
نفين طينة

بارك الله بك أيتها الشاعرة الفاضلة، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري