المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لهذا الموطن ِ...



ايمن اللبدي
14-01-2003, 06:31 PM
عليك الصلاة والسلام يا رسول الله

{قصيدة نظمتها منذ ربع قرن تقريباولكني أحببت أن أشرك أخوتي معي فيها هنا دون تعديل وكما هي وكانت قد ألقيت في احتفال المولد النبوي الشريف الذي اقامه مركز الشباب الاجتماعي في مخيم طولكرم } .

لهــــذا الموطن ِ الأشعـــارُ حقُّ
******************** ومن غيرُ الأحبــَّةِ تستحـــقُّ
على كبدِ السماءِ خططتُ مدحي
******************** ومدحُ المصطفى طــه َ يحقُّ
بدا الإحسـاس ينقلنــي بعيــداً
******************** لأرض ِ النّورِ لم يسكنْ يشقُّ
فباتَ القلبُ والذكرى أخيــــذاً
******************** ويا فخري ، لأحمد َ يُستّرَقُّ
بلادَ المــنزل ِ الخلجـــاتُ مني
******************** كما الأرواحُ إن وُصِفتْ تدِقُّ
نثرتُ الشعرَ إطـراءً وحبـــــاً
******************** وفي قلبي عمادُ النَّظم ِ شوقُ
حجازُ وقد هفــا قلــــبي إليهـا
******************** ونبضُ القلبِ مشدود ٌ وعِرقُ
لكِ الأيامُ قد دانـت و كانــــت
******************** لك ِ الأجنـــادُ طوعاً لا تعُقُّ
بمثلِ اليـوم ِ قدْ شرفت بـــلاد ٌ
******************** وتشريفُ الرسولِ لهـــا يحِقُّ
أتانيَ أنَّ أحمــد َ رامَ دربــا ً
******************** لَديـنُ الله ِ جوهـره ُ وخلــــقُ
سكنتُ إلى بحوري أحتويهـــــا
******************** بإحساسٍ له ُ في الشعر عمقُ
فكنتُ الآمـــرَ الناهي، وكانت
******************** جمــالاً فيه ِ تبيــان ٌ ونطـــقُ

*****
أتــــاك ِ النّــورُ يا دنيـــا وخيرٌ
******************** رسولُ الله ِ، والآيات ُ صدقُ
ألا فاقـــرأ وكانَ العلـــمُ نورا ً
******************** وهذا الديـــن ُ أنوار ٌ وبرقُ
تحدّى القومَ أن يأتـــوا بعشــرٍ
******************** فما اسطـاعَ التحدي َفيه خلقُ
على الأفنــانِ قد ناجــتكَ طير ٌ
******************** وفي الأعشاشِ قد غنَّتـكَ ورقٌ
بذكرِ المصطفى والكونُ يشدو
******************** وفي طه لسان ُ الشعر ِ طلقُ
وعذراً سيدي إن خــاب نُطقي
******************** فأنتَ النـاطقُ الأسمى وفرقُ
وما قدرُ العظـــامِ منَ القوافي
******************** وكلُّ الشعـرِ عنْ قَدْرٍ يـرقُّ
مدى الأيــــامِ قد صانتكَ نفسٌ
******************** لديـكَ الحسنٌ آيـــاتٌ و ذوقُ
دعــا لله ِ أقوامــــــاً تهـــاوتْ
******************** بشركٍ و الضلالةُ فيهِ حُمــقُ
فأنقذهـــم بليـنِ الوعــظِ ستـراً
******************** وكانَ الدينُ نبراســاً ليرقــوا

******
عبـــادَ الله ِ، قوموا من سبـات ٍ
******************** وذودوا عن دمِ الإسلام تبقوا
فانَّ الظـــلمَ والشركَ قيـــــودٌ
******************** وانَّ العدلَ والإسلام َ عِتقٌ
وغيرُ مـحجَّةِ بيضــــاءَ زيْغ ٌ
******************** وغيرُ طريقهِ في الحقِّ رقُّ
سوى الإسلام ِلم يثبتْ علاجٌ
******************** لنا فيــه المعالـــيَ تُسـتَحَقُّ
فلا غربٌ يـَُضلِّلُنــــا بفســـقٍ
******************** ولا الإلحادُ خيراً وهو شرقُ
على حدِّ القواضبِ قد كتبنـــا
******************** بدايةُ عهدنـــــا بالمجدِ سبقُ

*******
رسولَ اللهِ قد فضنـــا حنينـــاً
******************** ويعصرُنا إلى لُقيـــاكَ شوقُ
لقد طالَ القـريضُ ولم أوَفِّ
******************** رســـولَ اللهِ تسليــــماً يحقُّ
ألا في وعــدِ لقيـــاهُ نـُمنـّي
******************** نفوســـاً قد برت مما يشُــقُّ
وعهداً أن نسيرَ على دروبٍ
******************** شققتَ لنا ومـا العهدُ يُعَـــقُّ

27/8/80

د. سمير العمري
20-01-2003, 01:13 AM
جزاكَ اللهُ يا مَنْ فيكَ عشقُ=لخيرِ الخلقِ عفواً فيهِ عتقُ
مدحتَ المصطفى فالحرفُ نورٌ=وخلجةُ نبضهِ حبٌّ وصدقُ
رسولُ اللهِ يا نورُ الليالي=ومصباحُ الهدايةِ أينَ شرقُ
أضاعوا منهجَ الإسلامِ ذلاَ=وأقفرَ فيهمُ رعدٌ وبرقُ
وصرنا اليومَ كالغرباءِ فيما=لأهلِ الشرِّ في الأيامِ سبقُ



بارك الله بك أخي أيمن وجزاك خيراً عن هذا القول القديم الجميل وأرى تعيد النظر فتنقح القصيدة لأنها بالفعل تستحق أن تكون في أبهى صورة وخصوصاً وهي تمدح خير الخلق ....



تحياتي وتقديري

ايمن اللبدي
20-01-2003, 04:04 PM
أخي الحبيب سمير
بارككم ربي وحماكم وزادكم من لدنه حكمة وعلما

أفعل إن شاء الله تعالى ،
فإن لم تكن هذه لقدمها.... فجديدة قريبة ....وبارك الله بكم وجميل ِ قولكم

حسين قدير
20-01-2003, 04:09 PM
الله الله يا استاذ ايمن ..
قصيدة رائعة اي وربي ..
جزاك الله خيرا استاذ ايمن..
ونفعك ونفعنا بحب سيد الخلق عليه الصلاة والسلام ..
لافض فوك ..
لك ارق تحية.

معارج الروح
20-01-2003, 07:05 PM
لا فض فوك أستاذ أيمن على هذه الرائعة...وها أنت قد شوقتنا لقصيدة جديدة أتمنى أن ترى النور قريبا......

تحياتي وتقديري:0014:

ايمن اللبدي
22-01-2003, 07:38 AM
أخوي الكريمين حسين قدير ومعارج الروح
بارك الله بكما ولكما مني أجمل وردة:0014: