المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يوم تـُقلـّب وجوههم في النار



د عثمان قدري مكانسي
22-01-2010, 03:24 PM
يوم تُقلّبُ وجوهُهُم في النار

الدكتور عثمان قدري مكانسي

- قرأ الإمام اليوم في صلاة العشاء من سورة الأحزاب قوله " إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا (64)" قلت في نفسي : ما أشد اللعن وأسوأه ! إنه الطرد من الرحمة ، ومن الطاردُ ؟ إنه ملك الملوك يفعل مايشاء ، ولا رادّ لما يشاء ، ومن طُرد من رحمة الله فليس له من مأوى سوى النار – والعياذ بالله تعالى من ناره – وتوقف معي عند كلمة " أعدّ " تجد المصير المخيف لهؤلاء في جهنم . ألا ترى أن الإنسان حين يشترى داراً يهيئها لمدة قد تطول العمر الدنيويّ كله ، و يسعى أن تحوي كل صنوف الراحة ويرتبها ما استطاع إلى ذلك سبيلاً ؟ لكنّ الإعداد الإلهيّ للكافر في النار يتضمن ما يستحقه الكافر من عذاب وتنكيل وإهانة وويلات ، وإعداد الله غير الإعداد البشري - ولا تصح المقارنة بين الخالق والمخلوق - فقد باع الكافر الذي ظلم نفسه بالجحود والنكران آجله بعاجله ، فليس له في الآخرة إلا النار يخلد فيها أبد الآبدين – نسأل الله العافية من سوء المصير – " خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۖ لا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلا نَصِيرًا (65) " والسعير نار تلظّى بما لا يتخيله متخيل . يقول علماء الجيولوجيا : إن حرارة الغليان في باطن الأرض يفوق عشرين ألف درجة ، والأرض كوكب الحياة ، فماذا تقول بملايين الدرجات في ظاهر الشمس ناهيك عن باطنها ! ولا ننس أن هذا كله يمثل الحياة الدنيا ، فكيف بنار جهنم المسعّرة ؟ .
- ولعل الإنسان يجد في الدنيا من يساعده ويسانده ، ويدافع عنه إذا لزم الأمر ، فهل لهؤلاء من ناصر هناك والقاضي إذ ذاك رب العالمين ؟! ومن الذي يشفع لهم ،والله يقول " منْ ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه ؟" ومن يجرؤ أن يكون وليّ الكافرين والجميع خائفون وجـِلون يسألون الله العفو والغفران والنجاة من النار والفوز بالجنة ؟
- فلما وصل الإمام إلى قوله تعالى " يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا (66)" قارنت بين صورتين متشابهتين ، إنهما صورتا الشواء تتماثلان ظاهراً وتختلفان حقيقة . وترى نفسك جالساً أمام كانون النار المتوهّجة تقلب اللحم المشويّ لذيذ الطعم والرائحة ، مبتسماً تضاحك جليسك الذي يثبت اللحم على السفـّود ، ويعطيكه لتصفّه مع مثيله على النار ، وتسمع أزيز النار حين يقع عليها شيء من الدهن فتفوح رائحة الشواء الشهيّة ، فتزداد رغبة فيه ويسيل لعابك فتتناول منه ما يُسكّن قرمك قبل التمتع بأكله مع الحاضرين . وشتان شتان بين هذه الصورة وصورة الكافر بين يدي الزبانية في نار جهنّم يقلّبون وجهه على جمر نارها ، وهو يصرخ مستغيثاً مسترحماً ولا من سامع ، ولا من راحم . " كلما نضِجَت جلودُهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب " فهو المشويّ في النار لا عليها ! والشيّ مستمر لا ينتهي ، خالد لا ينفد .
- إن الكافر هو الذي يحترق ، وما الذي يشوى هنا ؟ إنه الجسم كله ، وذكرتِ الآية ُ الوجهَ لأنه الذي كان متجهماً مستكبراً ، كل ما فيه ينبئ عن نفسية الكافر المعاند من جبين مقطِّب ، وأنف شامخ ، وعينين لامزتين غاضبتين ، وصفحة معرضة ، ولسان بذيء ... ينبئ عن قلب مربدّ أسود .... ألا يستحق الكافر بعد هذا أن يُقلّب وجهه في النار؟ ولكن النار التي يقلب المسكين فيها أعظم وأدْوَم .
- ويتمنّى الكفار لو كانوا في الدنيا طائعين لله والرسول ، ولكن هيهات هيهات ،
ليتَ .... وهل تنفع شيئاً ليتُ ؟؟ !!
- لماذا ؟ والتمنّي سلاح المضيّع ، وآفة الآفات .. كان الهدى أمامه فأباه ، والضياء بين عينيه فأغمضهما ، والفوز بين يديه فعافه . فهو من ظلم نفسه ، لم يظلمه أحد .
- وترى الخاسر الضعيف يحمّل غيره وزر فشله ، ويعزو إلى سواه جريرته " وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) " لا شك أن السادة الكبراء يأمرون ويفرضون ما يريدون ، لكنّ المستجيب لغطرستهم والمؤتمر بأمرهم ضعفاء النفوس والإيمان ، من يتصف بالجبن والخور ، ويؤثر السلامة ويرضى بالدنيّة ، وهم – في الحقيقة – جزء من تركيبة الفساد ، وبهم يرمي الظالم ويعربد ، إنهم جميعاً من نسيج واحد . ولهذا دمجهم الله تعالى جميعا في الخطيئة " إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين "
- يعترف ضعفاء النفوس أنهم كانوا ضالين ، لقد عرف الظلمة في أتباعهم ضلالهم فاستغلوه ، وأمروهم فأطاعوهم ، فضلوا عن السبيل القويم وأضلوا ..
وكما يدعو المؤمن لأخيه المؤمن بالهداية والدرجات الرفيعة في الدارين لأنه السبب في دخول الجنة ورضى الله تعالى عنه ويسأل الله أن يرفعهما جميعاً في عليين يدعو الضال على الضالّ ويسأل الله أن يزيده عذاباً لأنه السبب المباشر في المآل الرهيب " رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا (68) " ... قارن أخي بين علاقة كل من الطرفين بمن معه ، فالمؤمن يدعو لأخيه بالخير ، والكافر يدعو لقرينه بالشر ، والبون بين هذا وذاك شاسع وكبير ......ويجيب الله تعالى في سورة الأعراف " قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون ( 38)"
وكل يستحق ما يناسب نيته واعتقاده وعمله . .. نسأل الله الهداية وحسن الختام
أبو حسان
الخميس 21-01- 2010

جمال محمد صالح
31-01-2010, 10:17 PM
اللهم حرِّم وجوهنا على النار.. آمين..
{ كلما نضِجَت جلودُهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب }
ثبت علمياً أخيراً ان مراكز الاحساس عند الانسان في الجلد.. فهذه معجزة قرآنية منذ 1432 سنة في حين ان العلماء السابقين قالوا ان مراكز الاحساس في المخ.. ولكن ثبت اخيراً ان مراكز الاحساس عند الانسان.. فكلما نضجت الجلود اي استوت بدلها الله بجلود غيرها .. لماذا ؟ ليذوقوا العذاب.. فسبحان الله .. فعلاً ان القرآن هو المنهج والرسالة في وقت واحد.. وهو المعجزة الباقية الخالدة {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون} .{فالله خيرٌ حافظاً وهو أرحم الراحمين}.. وهذا دليل دامغ على صدق القرآن الكريم وصدق رسول الله. وأن هذا القرآن ليس من عنده. {ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً}.
أخوكم في الله
جمال محمد صالح
أكثروا من هذا دعاء
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إنك سميع قريب مجيب الدعوات

د عثمان قدري مكانسي
31-01-2010, 11:20 PM
أخي الفاضل جمال محمد زادك الله إيمانا وفهما
ونفع بك

لطيفة أسير
01-02-2010, 11:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نسأل الله تعالى السلامة والعافية في الدنيا والآخرة
جزاك ربي خير الجزاء أساذي الفاضل

د عثمان قدري مكانسي
01-02-2010, 01:19 PM
أخي الحبيب بلابل وعنادل السلام
اسم ظريف لمسمى ظريف إن شاء الله تعالى
سعدت بكم وبإطلالتكم
حياكم الله تعالى بكل خير في الدارين