المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفرقان وأوراق التوت



محمد ذيب سليمان
02-02-2010, 06:44 PM
الفرقان وأوراق التوت





لقــد نطــق الجمـــاد ولســـت أدري=أينطقُ بعــد طـــول الصَّمت عُـــرْبُ

تــلاحقنــــا المـذابــــح والمــــآسـي=وغـــدر الغـــــرْب لا يثنيـــهُ نخـــب

أتانـــــا يســـتبيـح دمــــاً وأرضـــــاً=ونـــــاراً كلمـــــا خَمـــــدت يُشِــــبُّ

فـــــذي بغــــــداد أدخلهـــــا أتـــونٌ=لظــــاه مبــــرمجٌ , ودواه صعــــب

فـــــأوقـع فــي مآذنهـــــا نُواحــــــاً=وأجــــهض حملهـــا نعيٌ ورعــــب

وأوغــــل في الأجنّــــَةِ فعــــل ذئـبٍ=وفي الأعــــراض تمزيقٌ و ســــلب

فيـــــا وجعـــــاً تـدثَّـر صـــانعــــوه ُ=جلابيبـــــاً بخــــزي الدَّهــــر تربــو

فِـــدى بغـــــداد عينـــــا كــلّ حُـــــرٍ=يـــؤرق ليلــــــه قتـــــــلٌ ونـهـــــب

فمـــــا كانت سوى بغـــــداد قطبــــاً=وبحــــراً لا يمــــــر إليــــه نضــــب

ومــــا برحــت تئـن وليـس يحنـــــو=على أوجـــــاعهـا قيــــسٌ وكعــــب

وغــــزَّة هاشــــمٍ في السّـــاح مهـرٌ=أصيــــل دأبـــه في الحـــــق صعـب

مضى فــــرداً يقــــود الدَّهر قسْـــرّا=وآفــــاتُ التُّــــراب عليــــه حِـــزب

تداعـــت حولــــه مثـل الضَّــــواري=ويا للعــــار , مــــا وافــــاه صحـب

فحــدِّثْ عنـــه , يوم الرَّوع ســيـف=مضى أمضى ولــــم يهزمه كــــرب

بهـــا الفرقــــان فـــرَّق فـي ليـــــال=ســــحابـاً ممطـــراً وضبــابَ يخبــو

ومــــا زال الهيـــاج يريــد مُهـــــراً=تـــآمر حولــــه شـــــرقٌ وغـــــرب

وأرض القـــــدس أرملــــةٌ تعـــانـي=نظـامــــــاً عـالميـــــاً بــــات يكبــــو

فـــأقــــدام الغــــــزاة تديــــر ظهــراً=وصوت الحـــقِّ في الظلمـــاء يحبـو

ومــنْ للــقدس فــي زمـنٍ هــزيــــلٍ=تَسَــــوَّد خانـــــعٌ واختـــــال ضـــبُّ

وفـــي اليمن الســـعيد أمات ســعـداً=وأيقــــــظ فتنــــةً لا بـــــد تخبـــــو

وحـــاضرة العــــروبة في المنـافـي=وكـــل خميلـــــة تلقــــــاه جـــــــدب

أراد لأمـــــــة الإســـــلام قـهــــــــراً=وكســــراً لا يقـــــوم عليـــــهَ ركـب

يُرى انيــــابـه الصفــــــراء ثــــوراً=فيقبــــع في الحظـــــائر مـن يَـــذُبُّ

وما زلنــــا نرى الأصفــــاد عقــــداً=بهــــا يجـــري الى الغايـــات كسـب

ومـــا زلنـــــا نُؤمِّـل فيــــه خيـــــراً=وهل للخيـــــر شـــــيطـانٌ يــــدِب ؟

هو الشــــيطان في الأحضـان أفـعى=وفي الأســــماع وِسْــــــواسٌ يخـبُّ

فــــلا معنـى لتــــدويـر المعــــــانـي=وتفســــير الأمـــــور كمـــــا يُحـــب

فنختلــــق المعـــــــاذيـر امتنـــــانــاً=ونعلـــــ أنهــــــــا زيـفٌ وكِــــــذب

معــــــاذيرٌ يضيق الصـــــدر منهـــا=وفي الأحشــــــــاء نيـران تشــــــبُّ

تُجرِّدنــــــا العقــــــارب كـل ســــتـرٍ=ويـــــا ذُلاًّ لـه الســـــوءات تصبـــــو

وتُســـــعدنا مضـاحكــة الأفـــــاعـي=كأن وصالهــــا في الجدْب سُــــحْـب

فــوا عجبــــاً لقــــومٍ مــات فيهــــم =نـداء المــــاجديـن ولـــــم يُلبـــــــوا

ويا عجبــــــا لدنيــــا غــاب عنهــــا=ضميــــر صــــادق في الحــق صلب

تُســــاوي المجرمين مع الضحـــايـا=وتخنـــــق طـــــائـراً أعيــــــاه درب

وتدعـــو المعتــديـن بخيــــر إســــمٍ=وبـــالإرهــــــ ـاب مظلـــــومٌ أجَـــب

ويــا عجبـــــاً فإنـــــا مـن جـــــذورٍ=متى طُلبــــت الـــى الهيجـــــا تَهُـبُّ

فـــــأيـن عقيـدة الفرســـــان فينــــا=أمـــاتتْ واســــتوى مرٌّ وعـــذب ؟

أفيقــــوا أيهــــــا الســــــادات هــذا=صـــراعٌ مع بني الأرجــــاس صعب

فـــــإن غبتُـم فثـالثـــــة الأثــــــافـي=وإن عـدْتــم فصــــدر الحــقِّ رحــب

محمود فرحان حمادي
02-02-2010, 07:43 PM
مشاعر جيّاشة أخي الشاعر محمد وهدير يشبه البركان في مفردتك
وما ذاك إلا من ألم المصاب الذي حاق بنا
تتوق نفسي إلى عناية منك بهذا الشعر الالق الثائر
ليكون جميلا ويحوطه الإبداع من كل جوانبه
أحيي فيك نبضك الصادق وثورتك الملتهبة على كل طغيان مكفهر
تحياتي

جهاد إبراهيم درويش
02-02-2010, 07:54 PM
أخي الحبيب الشاعر محمد ذيب سليمان
حياك الله وبياك ..
كلمات ثائرة دفاقة سبكتها أيدي فنان مبدع ..
مبدع تحاصره هموم الأمة وارتكاس أهلها ..
كم صادق نبضك .. وكم تتوهج كلماتك ألقاً وبريقا ..
حياك الله وزاد حرفك دفقا ونبضك ألقا

دمت مبدعا

أخوك
جهاتد درويش

محمد ذيب سليمان
02-02-2010, 08:04 PM
الأحبة جهاد درويش ومحمود فرحان
سعدت كثيرا بتواصلي معكم
هذه اولى مشاركاتي التي اتمنى ان تمزجني بهذه النخبه من الأخوه الأحباء
اتمنى أن يستمر التواصل لما فيه خير هذه الأمة ورفعتها

ناصر البنا
03-02-2010, 12:44 AM
الشاعر القدير \ محمد ذيب ... أهلا بك على الدوام في واحة الخير وطاب مقامك .
ومرحباً بحروفك السامقة ، المصبوغة بالروعة والإبداع ،
ولقد أدهشتني هذه العصماء المطلة من علياء الجمال .
وهي موجعة ودامية ، حيث شخصت الحال المرير الذي بات سمة بنا .
ولا أمل في أن يفيق سادات القوم من سباتهم ، وما الأمل إلا بزوالهم بحكمة حكيم وقدر قادر .




وغدر الغــــرْب لا يوقفْـهُ نخـب = ما مصوغ جزم الفعل المضارع الواقع بعد (لا) ؟



ويـا ذُلاًّ بـه السـوءات تبـدو = هنا خالفت روي القصيدة
أفيقـوا أيهـا الســـادات هـذا صراعٌ مع بني الأرجـاس صعب = تنوين (صراع) سيحدث مشكلة بالوزن وقراءتها بالضم خطأ نحوي .

دمت بكل خير ولك خالص تحاياي انهمارا

محمد ذيب سليمان
03-02-2010, 02:17 PM
الأخ الكريم ناصر البنا أكرمك الله
قرأت ملاحظاتك وكان لها الأثر الطيب في نفسي إذ وجدت أخيرا من يبصرني عيوبي
وقد كنت مصيبا في ملاحظتك الأولى والثانية
الملاحظة الأولى : لا يوقفه نخب لتصبح لا يثنيه نخب
الملاحظة الثانية : مخالفة الروي ... حتى الآن لا أدري كيف فاتني ذلك
وهذا الشطر لشاعر يدعى "ابن كمونة"
فيصبح البيت : تجزدنا العقارب كل ستر كتائب كلها كفر ونصب
اما الملاحظة الثالثة لعلني لم افهمها خاصة إذا حاولنا تشطير البيت الى شطرين
الأول : أفيقـوا أيهـا الســادات هـذا وتفعيلاته : مفاعلْتن مفاعلْتن فعولن
الثاني : صراعٌ مع بني الأرجاس صعب وتفعيلاته : مفاعلْتن مفاعلْتن فعولن
الشكر الجزيل على ملاحظاتك واهتمامك

محمد ذيب سليمان
08-03-2010, 10:36 PM
الفرقان وأوراق التوت

لقـد نطق الجماد ولسـت أدري = أينطقُ بعد طول الصَّمت عُـرْبُ

تلاحقنـا المذابـح والمـآسي = وغدر الغــــرْب لا يوقفْـهُ نخـب
و
أتانـا يسـتبيح دمـاً وأرضـاً = ونـاراً كلمــا خَمـدت يُشِـــــبُّ

فـذي بغـــداد أدخلهــا أتـونٌ = لظــاه مبـرمجٌ , ورعـاه كلب

فأوقـع فـي مآذنهـا نُواحــاً = وأجهض حملهـا نعيٌ ورعـب

وأوغـل في الأجنَّـةِ فعل ذئـبٍ = وفي الأعراض تمزيقٌ و سـلب

فيـا وجعـــــاً تدثَّـر صانعــوه ُ = جلابيبـاً بخـزي الدَّهـر تربو

فِـدى بغــداد عينـا كلّ حُـرٍ = يـؤرق ليلـه قتــلٌ ونهـب

فما كانت سـوى بغـداد قطبـاً = وبحـراً لا يمـر إليـه نضـب

ومـــا برحـت تئن وليس يحنـو = على أوجاعهـا قيـسٌ وكعــب

وغزَّة هاشـمٍ في السّاح مهـرٌ = أصيل دأبـه في الحـق صعـب
أ
مضى فرداً يقـود الدَّهر قسْـرّا = وآفـاتُ التُّـراب عليـه حِـزب

تداعت حولـه مثل الضَّـواري = ويا للعـار , ما وافــاه صحب

فحـدِّثْ عنه , يوم الرَّوع سيف = مضى أمضى ولم يهزمه كـرب

بها الفـرقان فـرَّق في ليـال = سـحاباً ممطراً وضبابَ يخبـو

وما زال الهيـاج يريـد مُهـراً = تـآمر حولـه شـــرقٌ وغـرب

وأرض القـدس أرملةٌ تعـاني = نظامـــاً عالميـاً بـات يكبــو

فـأقدام الغـزاة تديـر ظهـراً = وصوت الحقِّ في الظلماء يحبو

ومنْ للقـدس في زمنٍ هـزيلٍ = تَسَـوَّد خـانعٌ واختـــال ضـبُّ

وفي اليمن السـعيد أمات سعداً = وأيقـظ فتنـةً يومـاً سـتخبو

وحاضرة العروبة في المنـافي = وكـل خميلـة تلقــاه جـدب

أراد لأمــة الإسـلام قهــراً = وكسـراً لا يقـوم بِهنَّ ركـب

يُـرى انيـابه الصفــراء ثـوراً = فيقبـع في الحظـائر من يَـذُبُّ

وما زلنا نرى الأصفـاد عقـداً = بها يجـري الى الغايـات كسب

ومـا زلنــا نُؤمِّل فيه خيـــراً = وهل للخيـر شـــيطانٌ يـدِب ؟

هو الشيطان في الأحضان أفعى = وفي الأسـماع وِسْـواسٌ يخبُّ

فـلا معنى لتــدوير المعـاني = وتفسـير الأمـور كمـا يحـب

فنختلـق المعـاذير امتنانــاً = ونعلـم أنهـا زيـفٌ وكِــذب

معاذيـرٌ يضيـق الصدر منهـا = وفي الأحشـاء نيـران تشـبُّ

تُجرِّدنـا العقـارب كل ســترٍ = ويـا ذُلاًّ له السـوءات تحبو

وتُسـعدنا مضاحكـة الأفـاعي = كأن وصالها في الجدْب سُـحْب

فـوا عجبـاً لقـومٍ مات فيهم ى = نـداء المـاجدين ولـم يُلبـوا

ويا عجبـا لدنيـا غاب عنهـا = ضميـر صـادق للحق يصبـو

تُساوي المجرمين مع الضحايـا = وتخنـق طـائراً أعيــــاه درب

وتدعـو المعتـدين بخير إسـمٍ = وبـالإرهـاب مظلــومٌ أجـب

ويـا عجبـاً فإنـا من جـــذورٍ = متى طُلـبت الى الهيجـا تَهُـبُّ

فـأين عقيـدة الفرسـان فينـــا = أمـاتتْ واســـتوى مرٌّ وعـذب ؟

أفيقـوا أيهـا الســـادات هـذا = صراعٌ مع بني الأرجـاس صعب

فـإن غبتُـم فثــــالثة الأثــافي = وإن عـدْتم فصـدر الحقِّ رحب

حسام القاضي
01-04-2010, 08:33 PM
أخي الشاعر المبدع والأديب الكبير/ محمد ذيب سليمان
السلام عليكم
قصيدة رائعة جداً وموجعة للغاية

هكذا الابداع كما يجب أن يكون
عمل يحفر في النفس أخاديداً
لا أظنها تندمل أبداً

فأيـن عقيـدة الفرسـان فينـا
أماتتْ واستوى مرٌّ وعـذب ؟
أفيقـوا أيهـا السـادات هـذا
صراعٌ مع بني الأرجاس صعب
فـإن غبتُـم فثالثـة الأثافـي
وإن عدْتم فصدر الحقِّ رحـب

ما أصعب الإجابة !!

تقبل تقديري واحترامي

حازم محمد البحيصي
01-04-2010, 11:43 PM
أخي الحبيب
نص شامخ وحرف عانق الكبرياء وحلق في سماء الابداع
تحيتي لك

لطيفة أسير
02-04-2010, 12:35 AM
نص بديع وصرخة لا تأتي إلا من نفس حرة أبية
بارك الله فيك أخي استاذي الكريم محمد ذيب سليمان

ربيحة الرفاعي
02-04-2010, 01:04 AM
نص بديع ماتع وحرف حيّ نابض بقسوة الواقع


وأرض القدس أرملـةٌ تعانـي = نظامـاً عالميـاً بـات يكبـو
ليته يغرق في سبات عميق لا صحوة منه، أو يموت ويعفينا من قذارته
مسكينة هي أمة تمسك لدمى بزمام الأمر فيها


دمت مبدعا

محمد ذيب سليمان
02-04-2010, 08:47 AM
الأستاذ الكبير حسام القاضي
لقد أحييت مواتا إذ دخلت على هذا النص
هذا أول نص أشارك به عنذ انتسابي للواحة
ولم يجد الإهتمام اللازم رغم أني أفتخر به
حتى أتيت وأخرجته مرة أخرى
فشكرا لمرورك الكريم

محمد ذيب سليمان
02-04-2010, 08:50 AM
الشاعر المبدع حازم البحيصي
أين أنت يا رجل أفتقدك كثيرا في نصوصي
لا يزعجني تعليقك حتى عندما يكون نقدا لاذعا
أتمنى أن أراه حتى يتم تقويم النصوص
وتخرج أكثر بهاء
شكرا لمشاركتك الجميلة

محمد ذيب سليمان
02-04-2010, 05:39 PM
الأخ الكريم بلابل السلام
شكرا لمرورك الجميل على هذه الصفحة
التي لم يلتفت اليها أحد كونها كانت تحمل النص الأول
الذي اشارك به في هذه الواحة
شكرا لك

حسام محمد حسين
02-04-2010, 05:45 PM
تُجرِّدنا العقـارب كـل ستـرٍ
ويا ذُلاًّ لـه السـوءات تحبـو
وتُسعدنا مضاحكـة الأفاعـي
كأن وصالها في الجدْب سُحْـب

ما هذه الحروفك التي تنبض جمالاً
دمت مبدعاً

محمد ذيب سليمان
03-04-2010, 09:37 PM
الأخالكريم حسام
شكرا لمرورك الكريمن على هذه الصفحة
وتسعدني إطلالتك على حروفها

الطنطاوي الحسيني
03-04-2010, 10:32 PM
أفيقـوا أيهـا السـادات هـذا
صراعٌ مع بني الأرجاس صعب
فـإن غبتُـم فثالثـة الأثافـي
وإن عدْتم فصدر الحقِّ رحـب

سلام عليك ابدا اخي الكبير محمد سليمان
رائعة من روائعك في الحق والثبات والآنتصار للحق وأهله
ولكن لا تعول عليهم كثيرا يا مبدع يا أبي
فرغم أننا ندعو الله لهم بالهداية إلا أننا نلمح منهم غير ذلك
فما بالك برجل يحكم اكثر من ثلاثين عاما ولم يرعوي عما في رأسه المريض ويسلم رأس اخواننا في غزة لليهود الملاعيين
من يقول ذلك هل الآسلام ان يضع يديه في يد اليهود الصهاينة المغتصبين الحاقدين
ومن أدراك لعل لها شركاء من نفس الصنف
اخي لا تحزن عليهم كثيرا إنما التعويل على الشعوب المسلمة وإن شاء الله هي من سيصنع الله بهم النصر إن شاء الله
نصر الله اخواننا في غزة وفي فلسطين قاطبة وحرر القدس والآقصى من براثن اليهود وأعوانهم وازنابهم
اللهم أمين
تحياتي ايها الأبي الرائع الشهم
دمت رائعا مبدعا اخي محمد ذيب سليمان

محمد ذيب سليمان
04-04-2010, 05:07 PM
الأخ الكبير المعطاء الطنطاوي
حتى وإن كان ما رأيت بهم فلا أقل من الدعاء لهم بالصلاح
نعم إنهم لا يرون فينا نحن الرعية أكثر من قطيع يساق الى حيث يريدون
إما إلى المرعى وإما إلى المسلخ فان كان للمرعي فللتسمين وان كان للمسلخ فللذبح
وفي كلتا الحالتين نحن من نكسب فالتسمين يفيدنا والذبح يريحنا
فما رأيك أنت أيها الحبيب ؟
دمت بخير

محمد ذيب سليمان
04-12-2010, 04:10 PM
نص بديع ماتع وحرف حيّ نابض بقسوة الواقع


ليته يغرق في سبات عميق لا صحوة منه، أو يموت ويعفينا من قذارته
مسكينة هي أمة تمسك لدمى بزمام الأمر فيها



دمت مبدعا





الكريم والكبيرة
الأستاذة وسيدة الواحة
ربيحــــة الرفــــاعي

هذا النظام الذي اخترعه الشيطان الأكبر
ما جاء إلا لدعم الصهيونية العالمية ولا أظن أنه ابتعد عن
بروتوكولاتهم وصنع أيديهم .
كل ما نرى من فساد وإفساد وما يدعون اليه كله من أجل خدمتهم
بعد نثر الخراب بين الشعب والحاكم ثم الحاكم والشعب
ويسخرون كل شيء لهذا
شكرا على إطلالتك

محسن شاهين المناور
04-12-2010, 09:02 PM
أخي الحبيب محمد ذيب السليمان
مرثية أمة كتبت بالدم والدمع
وصرخة مقهور أثقلته التراكمات حتى عادت لاتحتمل
أخي الحبيب . . معذرة لأني ماقرأتها إلا اليوم
وقدتم نشرها بداية غيابي
لقد كتبت من أعماق القلب أيها الحبيب
وهذا الذي تناولته المنظور وربك يستر من القادم
أعدت تنسيقها تقديرا لمكانتك عندي ولمضمونها الجاد
دمت مبدعا

محمد ذيب سليمان
30-10-2011, 11:22 AM
أخي الكريم

حسام محمد حسن

وافر الشكر للمرور الكريم

نهلة عبد العزيز
31-10-2011, 07:11 AM
شاعرنا الانيق

محمد

سواء كانت اول مشاركاتك ام لا

فـبرق يراعكَ لم يكن له مداد

هامةٌ مرفوعة انت بقصر الواحه الثقافيه

، و بدرٌ متلألئ تتصارع له القلوب


بندقية كتابة أنتَ لا تنضب لها ذخيرة ياابي..!

قُبله علي يداك وجبينك من ابنتكَ نور

محبتي

د. سمير العمري
13-02-2012, 01:35 AM
رصاصة شعرية من يد قناصة أصابت صميم الواقع الأليم رصدا وقصدا.

لا فض فوك أيها الشاعر الكبير!

دمت بخير وعافية!


تحياتي

وليد عارف الرشيد
13-02-2012, 07:28 AM
لله درك أيها الكبير ... أحقًا كانت هذه مدخلك إلى هذه الواحة المباركة ... ما أجمل ما دخلت به وما أرقاه
طوبى لحرفك الثائر الصادق وطوبى لقلمٍ أجاد وافاد
مودتي كما يليق وتقديري كما تعرفهما وأكثر

محمد ذيب سليمان
17-01-2017, 08:40 AM
أخي الحبيب محمد ذيب السليمان
مرثية أمة كتبت بالدم والدمع
وصرخة مقهور أثقلته التراكمات حتى عادت لاتحتمل
أخي الحبيب . . معذرة لأني ماقرأتها إلا اليوم
وقدتم نشرها بداية غيابي
لقد كتبت من أعماق القلب أيها الحبيب
وهذا الذي تناولته المنظور وربك يستر من القادم
أعدت تنسيقها تقديرا لمكانتك عندي ولمضمونها الجاد
دمت مبدعا



مداخلة كريمة من اخ نبيل مناضل بالكلمة ثم بيده

اختاره الله الى جواره

رحمك الله وغقر لك واثابك الجنة

عادل العاني
17-01-2017, 12:29 PM
الشاعر الكبير أبا الأمين

رغم أنك نبضت بها قبل سنوات , فما جئت به من إرهاصات مازالت تتفاعل حتى يومنا هذا.

وهذا ليس غريبا على شاعر كبير مثلك يحمل هموم وطنه وأمته ومعتقداته بين جوانحه , وإن أنطقها ستنطق بالحقيقة المغيبة عن كثيرين.

أجدت وأحسنت , وبارك الله فيك.

ربما استوقفني هذا البيت :

بـــهـــا الــفــرقــان فــــــرَّق فــــــي لـــيــــال
سـحـابــاً مـمــطــراً وضــبـــابَ يـخــبــو

ويبدو أن الضرورة الشعرية ألجأتك إلى عدم تصريف " ضبابًا " ... ( وضياهُ يخبو ) .. أردت هنا فقط تجانس المعنى بين تفريق السحاب وهو الخير وبين الضياء الذي يخبو , وليس الضباب.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

غلام الله بن صالح
17-01-2017, 04:18 PM
صرخة أبية في قصيدة رائعة
دمت راقيا أبيا
مودتي وتقديري