المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صِداقُ المَعَالي



د. سمير العمري
05-04-2010, 10:27 PM
رن الجوال يحمل بشرى حصول الأخ الصديق د. موسى أبو دقة على درجة الأستاذية في الأدب والنقد ، وكنت عرفته مجتهدا للتفوق في الوصول إلى آفاق مختلفة والعناية بنقد الأدب المميز في عصرنا الحالي على غير عادة جل النقاد فكانت هذه القصيدة مهداة إليه ولكل من يصدق المعالي.

صِدَاقُ المَعَالِي صِدْقُ مَا فِي الضَّمَائِرِ=وَسُقْيَا الليَالِي مِنْ مَآقِي المُثَابِرِ
وَعَزْمَةُ ذِي هَمٍّ وَإِدْرَاكُ عَارِفٍ=وَرُؤْيَةُ أَبْصَارٍ وَرُؤْيَا بَصَائِرِ
يَقُومُ لَهَا المِقْدَامُ مِنْ غَيرِ فَتْرَةٍ=وَيَسْعَى إِلَيهَا قَبْلَ سَعْيِ الخَوَاطِرِ
فَيعْرُكُهَا بِالفَهْمِ وَالحِلْمِ وَالتُّقَى=وَيُدْرِكُهَا بِالعَزْمِ فِي مَتْنِ شَاكِرِ
وَمَا الفَخْرُ إِلا فِي النُّهَى قَبْلَ جَهْلِهَا=وَنَدْبِ العَطَايَا قَبْل نَشْبِ الأَظَافِرِ
وَلًوْ بَاتَ ذُو هَدْيٍ سَوَاءً وَذُو هَوَى=لَسَاوَى البَرَايَا بَينَ بَرٍّ وَفَاجِرِ
وَقَدْ يَسْتَوِي فِي الوُدِّ قَوْمٌ وَإْنَّمَا=أَوَائِلُ مَنْ يَلْقَاكَ غَيرُ الأَوَاخِرِ
وَلَيسَ الذِي بِالقَوْدِ يَغِلِبُ دَهْرَهُ=كَمِثلِ المُسَجَّى بِالجُدُودِ العَوَاثِرِ
وَإِنَّ لأَهْلِ الفَضْلِ فِي النَّفْسِ حُظْوَةً=تَفُوقُ بِهِمْ بَينَ النُّجُومِ الزَّوَاهِرِ
وَلَكِنَّ مُوسَى فَاقَ فِي القَدْرِ غَيْرَهُ=كَمَا فَاقَ زَهْرٌ فِي الغُصُونِ النَّوَاضِرِ
يُعَدُّ مِنِ الأَقْرَانِ أَوَّلَ أَوَّلٍ=إِذَا عُدَّ أَهْلُ الفَضْلِ عِنْدَ المَفَاخِرِ
كَرِيمٌ وَإِنْ فِي الكَفِّ إِلا كَفَافُهُ=حَلِيمٌ وَإِنْ فِي العَفْوِ إِغْراءُ غَادِرِ
سَمَا مُشْمَخِرًّا لِلعُلا غَيرَ عَاذِلٍ=وَغَيرَ مُقِلٍّ جُهْدَهُ غَيرَ عَاذِرِ
مُكِبًّا عَلَى الآدَابِ يَنْأَى عَنِ السُّهَا=إِلَى فَرْقَدٍ فِي الأُفْقِ فَوْتَ النَّوَاظِرِ
يُبَادِرُ لا يَرْضَى مِنِ الصَوتِ بِالصَّدَى=وَلا يُدْرِكُ العَلْياءَ مَنْ لَم يُبادِر
تَرَاهُ إِلَى الإٍبْداَعِ أَحْصَفَ نَاقِدٍ=وَعَنْهُ إِلَى الإِمْتَاعِ أَنْصَفَ نَاثِرِ
وَكَمْ حَائِزٍ عِلْمًا عَلَى ظَهْرِ رِقْعَةٍ=وَقِيمَتُهُ فِي الصَّدْرِ لا فِي الدَّفَاتِرِ
وَلَكِنَّهُ البَحْرُ الخِضَمُّ لِطَالِبٍ=صَقِيلَ اللآلِي أَو نَفِيسَ الجَوَاهِرِ
يَجُودُ عَلَى الطُّلابِ مِنْ فَيضِ عِلْمِهِ=وَيَشْرَحُ مَا يُفْضِي بِحِرْفَةِ مَاهِرِ
وَإِنَّ لِسَانَ الحَمْدِ يَسْعَى بِذِكْرِهِ=وَيَسْرِي كَنَشْرِ المِسْكِ فَوقَ المَنَابِرِ
وَإِذْ غَرَّدَ الجَوَّالُ يُزْجِي بِشَارَةً=بدَتْ فِي عُيُونِ الوُدِّ خَيرَ البَشَائِرِ
تَقُولُ هُوَ الأُسْتَاذُ فِي النَّقْدِ قُلْتُ بَلْ=هُوَ السَّيِّدُ الأُسْتَاذُ فَذُّ النَّظَائِرِ
هَنِيئًا لأَهْلِ العِلْمِ مَا أَنْتَ فِيهُمُ=فَإِنَّكَ يَا مُوسَى مِدَادُ المَحَابِرِ
وَإِنَّكَ بَدْرُ الدَّهْرِ يَنْبُوعُ نَهْرِهِ=جَدِيرٌ جَلِيلُ القَدْرِ وَابْنُ الأَكَابِرِ
خَلَعْتَ بِطَوْدِ النَّقْدِ نَعْلَيكَ مُبْدِعًا=تَرَى بَاطِنَ الأَشْعَارِ قَبْلَ الظَوَاهِرِ
وَحُزْتَ عَصَا مُوسَى تَهُشُّ عَلَى النُّهَى=إِلَى حَيث نُبْلِ القَصْدِ نَيْلِ المَآثِرِ
وَمَا زِلْتَ مَا أَلْقَاكَ بُسْتَانَ بَهْجَةٍ=طَلِيقَ المُحَيَّا أَلْمَعِيَّ النَّوَادِرِ
كَأّنَّ عَذَارَى المَجْدِ شَاءَتْكَ رَبَّهَا=تَوَضَّأُ كَي تَرْضَى بِطُهْرِ السَّرَائِرِ
لَهَا فِي رَوَابِي الشَّامِ فِي مِصْرَ نَفْحَةٌ=وَيَسْرِي شَذَاهَا فِي رُبُوعِ الجَزَائِرِ
وَمَا يَجْتَبِي ذُو الرَّأْيِ إِلا نَظِيرَهُ=وَمَا يَجْتَنِي إِلا لَطِيفُ المَعَاشِرِ
لَكَ الوُدُّ يَا مُوسَى عَصَرْتُ سُلافَهُ=وَذَلكَ حَمْدُ القَلْبِ لا مَدْحُ شَاعِرِ
وَبَاتَتْ لَنَا بَينَ السُّويدِ وَغَزَّةٍ=تَبَارِيحُ مُشْتَاقٍ وَدَمْعَةُ حَائِرِ
وَكُنْتُ بِكُمْ وَاللهِ وَدَّعْتُ وَحْشَتِي=وَكُنْتُ بِكُمْ وَاللهِ قَرَّتْ مَشَاعِرِي
وَإِنِّي وَإِنْ فَارَقْتُ قَسْرًا لَحَافِظٌ=وَجَاعِلُ هَذَا الوُدَّ خَيرَ ذَخَائِرِي

ربيحة الرفاعي
05-04-2010, 10:53 PM
حين كنت أقرأ في الردود على بعض المواضيع تعبير أحدهم عن سعادته بكونه أول معانق للنص الذي يرد عليه، كنت دائما أتساءل:
لماذا ؟
بماذا يختلف أن تكون أول معانق للنص؟
والآن عرفت ...
لكأنه وقوف النحلة على زهرة بكر ما مر بها النحل بعد ...
كل العسل أمامي وحدي .. وبدون مؤثرات
وإنه ليفيض على حاجة خلية بأكملها

نص سامق ومميز رسم تفوق الرجل وروعته حتى لكدت أتعرفه
وفي البيتين الأخيرين من القصيدة قرأت ديوانا من الشعر والشعور

دام لك الألق شاعرا وإنسانا

حازم محمد البحيصي
05-04-2010, 11:17 PM
الحبيب أبا حسام
صدقا لا مجاملة عندما أرى اسمك عبر الشبكة أعلم أن هناك جديدا للشعر العربي
من حكمة ورصانة وإبداع
لك الله يا رجل على هذا الشعور والشعر والنص المحلق عاليا ووفاءً وأخوة ً
أمتعتنا قصيدا وأحلقت بنا قصدا
لهذا النص مكان في الأعلى وهو
التثبيت
تقديرا لكليكما
وإعجابا لشاعر



لك الله يا العمري بت ّّ بناظري = كما بات هذا الشعر ممتع خاطري

تحيتي لك

جهاد إبراهيم درويش
05-04-2010, 11:21 PM
نعم هو يفيض أمي الغالية ..
وحسبك أنه يفيض درا ويترقرق لؤلؤا
ولعل وفاء صاحبه قد زاده وهجا وبريقا
نص جميل أستاذنا المفضال
جميل خميل سامق
بورك المادح والممدوح
ودمت في دراري المجد بدرا

تقبل عاطر حبي ومودتي

محمد ذيب سليمان
06-04-2010, 05:45 AM
منبع الشعر السامق أجده حينما يرافقه اسمك
اعجب لتوالي مفردات القصيدة بهذا النسق
وعلى هذه الصورة الماتعة
حتى لكأني أراه علي من السهل الممتنع
محصول لغوي فائق متميز تحسن بناءه
ليكون قصرا مهيبا في أجمل صورة
دمت مبدعا

سالم العلوي
06-04-2010, 05:45 AM
كَـــأّنَّ عَــــذَارَى الـمَـجْــدِ شَــاءَتْــكَ رَبَّــهَــا=تَـوَضَّــأُ كَـي تَـرْضَــى بِـطُـهْــرِ الـسَّـرَائِــرِ


أهديتها إلى موسى .. وأنا أهديها منك إليك ..
طيب الله أنفاسك أيها الأمير ..
ولا فض الله لك فاها ..
وأسأل الله أن يلبسك ثياب الصحة والعافية اليوم وكل يوم بإذن الله

ماجد الغامدي
06-04-2010, 08:41 AM
لا فُض فوك يا سمير الإباء ونهر الوفاء صادق الشعر نقي الشعور كما عهدناك أبا حسام :
وَذَلكَ حَمْدُ القَلْـبِ لا مَـدْحُ شَاعِـرِ
هنيئاً لأخينا العزيز د.موسى وهنيئاً للبلاغة به وإلى مزيد من التقدم والإرتقاء

هاني الشوافي
06-04-2010, 09:53 AM
دكتور / سمير


قلمك رائع

نص باذخ .. وحرف بهي .. وخيال ثر

ليهنك الشعر

محمود فرحان حمادي
06-04-2010, 10:52 AM
وأنا أُجيلُ طرفي في هذا النص
وأمتع رائدَ الفكر ، أراني أُردّد بين نفسي
إلى كم تناغي بالعذاب السواحرِ
وحُييت فينانًا على كل شاعر
قصيدة يحق لنا أن نفخر بها قي واحتنا المعطاء
قبل أن يفخر بها الممدوح
فمبروك لنا أولا ولك ياصاحب القلم الرهيف
بورك جمال القرض
تحياتي

خالد الهواري
06-04-2010, 04:43 PM
صِدَاقُ المَعَالِي صِدْقُ مَا فِي الضَّمَائِرِ=وَسُقْيَا الليَالِي مِنْ مَآقِي المُثَابِرِ
وَعَزْمَةُ ذِي هَمٍّ وَإِدْرَاكُ عَارِفٍ=وَرُؤْيَةُ أَبْصَارٍ وَرُؤْيَا بَصَائِرِ
يَقُومُ لَهَا المِقْدَامُ مِنْ غَيرِ فَتْرَةٍ=وَيَسْعَى إِلَيهَا قَبْلَ سَعْيِ الخَوَاطِرِ
فَيعْرُكُهَا بِالفَهْمِ وَالحِلْمِ وَالتُّقَى=وَيُدْرِكُهَا بِالعَزْمِ فِي مَتْنِ شَاكِرِ
وَمَا الفَخْرُ إِلا فِي النُّهَى قَبْلَ جَهْلِهَا=وَنَدْبِ العَطَايَا قَبْل نَشْبِ الأَظَافِرِ
وَلًوْ بَاتَ ذُو هَدْيٍ سَوَاءً وَذًو هَوَى=لَسَاوَى البَرَايَا بَينَ بَرٍّ وَفَاجِرِ
وَقَدْ يَسْتَوِي فِي الوُدِّ قَوْمٌ وَإْنَّمَا=أَوَائِلُ مَنْ يَلْقَاكَ غَيرُ الأَوَاخِرِ
وَلَيسَ الذِي بِالقَوْدِ يَغِلِبُ دَهْرَهُ=كَمِثلِ المُسَجَّى بِالجُدُودِ العَوَاثِرِ
وَإِنَّ لأَهْلِ الفَضْلِ فِي النَّفْسِ حُظْوَةً=تَفُوقُ بِهِمْ بَينَ النُّجُومِ الزَّوَاهِرِ
وَلَكِنَّ مُوسَى فَاقَ فِي القَدْرِ غَيْرَهُ=كَمَا فَاقَ زَهْرٌ فِي الغُصُونِ النَّوَاضِرِ
يُعَدُّ مِنِ الأَقْرَانِ أَوَّلَ أَوَّلٍ=إِذَا عُدَّ أَهْلُ الفَضْلِ عِنْدَ المَفَاخِرِ
كَرِيمٌ وَإِنْ فِي الكَفِّ إِلا كَفَافُهُ=حَلِيمٌ وَإِنْ فِي العَفْوِ إِغْراءُ غَادِرِ
سَمَا مُشْمَخِرًّا لِلعُلا غَيرَ عَاذِلٍ=وَغَيرَ مُقِلٍّ جُهْدِهِ غَيرَ عَاذِرِ
مُكِبًّا عَلَى الآدَابِ يَنْأَى عَنِ السُّهَا=إِلَى فَرْقَدٍ فِي الأُفْقِ فَوْتَ النَّوَاظِرِ
يُبَادِرُ لا يَرْضَى مِنِ الصَوتَ بِالصَّدَى=وَلا يُدْرِكِ العَلْياءَ مَنْ لَم يُبادِر
تَرَاهُ إِلَى الإٍبْداَعِ أَوَّلَ وَارِدٍ=وَعَنْهُ إِلَى الإِمْتَاعِ آخِرَ صَادِرِ
وَكَمْ حَائِزٍ عِلْمًا عَلَى ظَهْرِ رِقْعَةٍ=وَقِيمَتُهُ فِي الصَّدْرِ لا فِي الدَّفَاتِرِ
وَلَكِنَّهُ البَحْرُ الخِضَمُّ لِطَالِبٍ=صَقِيلَ اللآلِي أَو نَفِيسَ الجَوَاهِرِ
يَجُودُ عَلَى الطُّلابِ مِنْ فَيضِ عِلْمِهِ=وَيَشْرَحُ مَا يُفْضِي بِحِرْفَةِ مَاهِرِ
وَإِنَّ لِسَانَ الحَمْدِ يَسْعَى بِذِكْرِهِ=وَيَسْرِي كَنَشْرِ المِسْكِ فَوقَ المَنَابِرِ
وَإِذْ غَرَّدَ الجَوَّالُ يُزْجِي بِشَارَةً=بدَتْ فِي عُيُونِ الوُدِّ خَيرَ البَشَائِرِ
تَقُولُ هُوَ الأُسْتَاذُ فِي النَّقْدِ قُلْتُ بَلْ=هُوَ السَّيِّدُ الأُسْتَاذُ فَذَّ النَّظَائِرِ
هَنِيئًا لأَهْلِ العِلْمِ مَا أَنْتَ فِيهُمُ=فَإِنَّكَ يّا مُوسَى مِدَادُ المَحَابِرِ
وَإِنَّكَ بَدْرُ الدَّهْرِ يَنْبُوعُ نَهْرِهِ=جَدِيرٌ جَلِيلُ القَدْرِ وَابْنُ الأَكَابِرِ
خَلَعْتَ بِطَوْدِ النَّقْدِ نَعْلَيكَ مُبْدِعًا=تَرَى بَاطِنِ الأَشْعَارِ قَبْلَ الظَوَاهِرِ
وَحُزْتَ عَصَا مُوسَى تَهُشُّ عَلَى النُّهًى=إِلَى حَيثُ نُبْلِ القَصْدِ نَيْلِ المَآثِرِ
وَمَا زِلْتَ مَا أَلْقَاكَ بُسْتَانَ بَهْجَةٍ=طَلِيقَ المُحَيَّا أَلْمَعِيَّ النَّوَادِرِ
كَأّنَّ عَذَارَى المَجْدِ شَاءَتْكَ رَبَّهَا=تَوَضَّأُ كًي تَرْضَى بِطُهْرِ السَّرَائِرِ
لَهَا فِي رَوَابِي الشَّامِ فِي مِصْرَ نَفْحَةٌ=وَيَسْرِي شَذَاهَا فِي رُبُوعِ الجَزَائِرِ
وَمَا يَجْتَبِي ذُو الرَّأْيِ إِلا نَظِيرَهُ=وَمَا يَجْتَنِي إِلا لَطِيفُ المَعَاشِرِ
لَكَ الوُدُّ يَا مُوسَى عَصَرْتُ سُلافَهُ=وَذَلَكَ حَمْدُ القَلْبِ لا مَدْحَ شَاعِرِ
وَبَاتَتْ لَنَا بَينَ السُّويدِ وَغَزَّةٍ=تَبَارِيحَ مُشْتَاقٍ وَدَمْعَةُ حَائِرِ
وَكُنْتُ بِكُمْ وَاللهِ وَدَّعْتُ وَحْشَتِي=وَكُنْتُ بِكُمْ وَاللهِ قَرَّتْ مَشَاعِرِي
وَإِنِّي وَإِنْ فَارَقْتُ قَسْرًا لَحَافِظٌ=وَجَاعِلُ هَذَا الوُدَّ خَيرَ ذَخَائِرِي ]

خالد الهواري
06-04-2010, 04:51 PM
أديبنا الكبير المحترم
الدكتور سمير العمري
لعلك لا تحتاج من مثلي أن يقول في ادبك مدح
ولكن مثلي له الشرف الكبير ان يمدح أهل الفضل والعلم
فانني اشكر الواحة التي وفرت لي الفرصة كي أمدح القمر في عليائه
ويسمعني القمر ثم يجيب
امتعتني والناس بكوثرك العذب الذي ما إن وردناه حتي صرنا نهيم به
فلك الشكر
ونبارك لصاحبك ما حاز من علم .. ونبارك له ما حاز من صحب كرام وانت منهم
خالد الهواري تلميذكم

هيثم محمد علي
06-04-2010, 07:11 PM
وَلًوْ بَاتَ ذُو هَدْيٍ سَوَاءً وَذًو هَوَى

لَسَاوَى البَرَايَا بَينَ بَرٍّ وَفَاجِرِ

.......................
وَلَيسَ الـذِي بِالقَـوْدِ يَغِلِـبُ دَهْـرَهُ

كَمِثلِ المُسَجَّـى بِالجُـدُودِ العَوَاثِـرِ



اهذا الشعر وتلك الحكم من شاعر يعيش بيننا؟!!

ما كنت لأصدق هذا لولا رأيت أسمك عليه

لافض الله فاك يا استاذي

دمت وفيا

تلميذك...

هيثم العمري
07-04-2010, 12:31 AM
أخي سمير العمري قصيدة مزخرفة بالجمال تحاياي

ممدوح سالم
07-04-2010, 12:50 AM
ما أروعك أخى الحبيب شاعرا !!
وما أروعه أستاذا!!!
كان الشعر ينهمر فيض صدق ’ فيض حب لنفس سواء
دمت أخى الحبيب
ممدوح سالم

خليل ابراهيم عليوي
07-04-2010, 09:15 AM
الاخ الكريم د سمير
نص باذخ فيه من الجزالة و الحكمة ما يسعد قارءه و يؤنس متلقيه
نعم الفضل معرفة الفضل لاهله
مودتي
د خليل

مازن لبابيدي
07-04-2010, 03:49 PM
اقتباس ......"كل القصيدة"

أخي الحبيب أبا حسام
نحتاج بين الفينة والأخرى إلى جرعة داعمة من لقاح الأدب الرفيع كهذه .
لا أدري في هذه القصيدة أمدحت صاحبك الأديب أم مدحت الأدب والعلم كليهما بأسلوبك الرصين السهل الممتنع الذي جزلت مفرداته وسلست عباراته .
أخي أبا حسام اسمح لي بموقف النقد للحظة بين يدي هذه الخريدة ، غيرة عليها مما يشوبها ، فقد سبقت بعض التشكيلات الخاطئة إلى أصابعك في لوحة المفاتيح ، كذلك أظن أن ..جُهدِهِ .. في " .... وغيرَ مُقِلٍّ جُهدِهِ ..." حقها النصب لعمل اسم الفاعل ..مقل ، والله أعلم .
تحيتي أخي الغالي ووافر تقديري وإجلالي .

حسام محمد حسين
09-04-2010, 07:46 AM
كَرِيمٌ وَإِنْ فِي الكَفِّ إِلا كَفَافُهُ=حَلِيمٌ وَإِنْ فِي العَفْوِ إِغْراءُ غَادِرِ
************************************************** *
يُبَادِرُ لا يَرْضَى مِنِ الصَوتَ بِالصَّدَى=وَلا يُدْرِكُ العَلْياءَ مَنْ لَم يُبَادِرِ

هنيئاً له الدرجة العلمية وهنيئاً لنا حروفك التي تنطق بالحكمة

دمتَ رائعاً

جمال الدين بن خليف
09-04-2010, 10:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا فضّ فوك ،
أمتعتنا بوفاء صديق وجميل حرف ..
دم بخير

حسين آل شرف
11-04-2010, 07:02 PM
أستاذنا: د.سمير

نفسٌ
شديد الطول باسق الحضور
لغة تغترف من بحر وتنحت من عذب
ألتقي بــــ:
يُبَادِرُ لا يَرْضَى مِنِ الصَـوتِ بِالصَّـدَى
وَلا يُــــدْرِكُ الـعَـلْـيــاءَ مَـــــنْ لَـــــم يُــبـــادِر

فأجدني
منبهر الحواس
مطرق الإعجاب..

الطنطاوي الحسيني
13-04-2010, 05:48 PM
وَمَا يَجْتَبِـي ذُو الـرَّأْيِ إِلا نَظِيـرَهُ
وَمَـا يَجْتَنِـي إِلا لَطِيـفُ المَعَاشِـرِ
لَكَ الوُدُّ يَا مُوسَى عَصَـرْتُ سُلافَـهُ
وَذَلكَ حَمْدُ القَلْـبِ لا مَـدْحُ شَاعِـرِ
وَبَاتَتْ لَنَـا بَيـنَ السُّويـدِ وَغَـزَّةٍ
تَبَارِيـحُ مُشْتَـاقٍ وَدَمْعَـةُ حَـائِـرِ

سلام الله عليك ايها الفاضل المفضال
د سمير العمري شاعرنا واستاذنا واديبنا
وهنيئا للدكتور موسى صدق هذه القصيدة الغراء والوضيئة
رائعة كلها الحكم والجمال
نتعلم منكم يا ذا القلب الكبير والحب الوفير
اعذرني لتأخري فلم ارها إلا الآن
تقديري وحبي وامتناني وعرفاني
ادام الله الود والحب وجعلها في ميزان حسناتكم استاذنا الدكتور سمير العمري الحبيب

د. سمير العمري
15-04-2010, 10:57 PM
حين كنت أقرأ في الردود على بعض المواضيع تعبير أحدهم عن سعادته بكونه أول معانق للنص الذي يرد عليه، كنت دائما أتساءل:
لماذا ؟
بماذا يختلف أن تكون أول معانق للنص؟
والآن عرفت ...
لكأنه وقوف النحلة على زهرة بكر ما مر بها النحل بعد ...
كل العسل أمامي وحدي .. وبدون مؤثرات
وإنه ليفيض على حاجة خلية بأكملها

نص سامق ومميز رسم تفوق الرجل وروعته حتى لكدت أتعرفه
وفي البيتين الأخيرين من القصيدة قرأت ديوانا من الشعر والشعور

دام لك الألق شاعرا وإنسانا


رد لا يكتبه إلا كريم ولا يجود به إلا قلب واع وعقل ساع وذائقة في ارتفاع واتساع.

أما الرد فلا أجد له في قاموس الثناء والامتنان ما يكفي للتعبير عنه فتقبلي صمتي بيانا وامتنانا.

شكرا لك من القلب!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.



تحياتي

د. سمير العمري
17-04-2010, 12:13 AM
الحبيب أبا حسام
صدقا لا مجاملة عندما أرى اسمك عبر الشبكة أعلم أن هناك جديدا للشعر العربي
من حكمة ورصانة وإبداع
لك الله يا رجل على هذا الشعور والشعر والنص المحلق عاليا ووفاءً وأخوة ً
أمتعتنا قصيدا وأحلقت بنا قصدا
لهذا النص مكان في الأعلى وهو
التثبيت
تقديرا لكليكما
وإعجابا لشاعر



لك الله يا العمري بت ّّ بناظري = كما بات هذا الشعر ممتع خاطري

تحيتي لك


شكرا لك على رأيك الكريم أيها أخي حازم ، وشكرا لك على التثبيت ثبتك الله على الحق!

أرجو أن أكون دوما عند حسن الظن!


تحياتي

د. سمير العمري
18-04-2010, 08:48 PM
نعم هو يفيض أمي الغالية ..
وحسبك أنه يفيض درا ويترقرق لؤلؤا
ولعل وفاء صاحبه قد زاده وهجا وبريقا
نص جميل أستاذنا المفضال
جميل خميل سامق
بورك المادح والممدوح
ودمت في دراري المجد بدرا

تقبل عاطر حبي ومودتي

بارك الله بك يا جهاد وأكرمك ربي على هذا المرور الكريم.

وفقك الله ولا حرمنا صحيح ودك!



تحياتي

د. سمير العمري
19-04-2010, 02:00 AM
منبع الشعر السامق أجده حينما يرافقه اسمك
اعجب لتوالي مفردات القصيدة بهذا النسق
وعلى هذه الصورة الماتعة
حتى لكأني أراه علي من السهل الممتنع
محصول لغوي فائق متميز تحسن بناءه
ليكون قصرا مهيبا في أجمل صورة
دمت مبدعا

بارك الله بك أخي الكبير الكريم ، ورأيك هو محل تقديري أثمنه غاليا وأرفعه عاليا.

أؤمن بأن تجويد المباني يخدم تحديد المعاني.

دام دفعك وأحسن الله إليك!


تحياتي

د. سمير العمري
20-05-2010, 02:22 AM
كَـــأّنَّ عَــــذَارَى الـمَـجْــدِ شَــاءَتْــكَ رَبَّــهَــا=تَـوَضَّــأُ كَـي تَـرْضَــى بِـطُـهْــرِ الـسَّـرَائِــرِ


أهديتها إلى موسى .. وأنا أهديها منك إليك ..
طيب الله أنفاسك أيها الأمير ..
ولا فض الله لك فاها ..
وأسأل الله أن يلبسك ثياب الصحة والعافية اليوم وكل يوم بإذن الله

لا تنفك تجود على أخيك بكل ود وصدق وصفاء حتى يكاد لسان الشكر يسبح بحمدك.

بوركت أيها الحبيب الأثير وبوركت أرضا تتشرف بخطوتك.

وأدام الله هذا الحب الصادق ولا حرمتك يوما!


تحياتي

د. سمير العمري
05-01-2011, 10:57 PM
لا فُض فوك يا سمير الإباء ونهر الوفاء صادق الشعر نقي الشعور كما عهدناك أبا حسام :
وَذَلكَ حَمْدُ القَلْـبِ لا مَـدْحُ شَاعِـرِ
هنيئاً لأخينا العزيز د.موسى وهنيئاً للبلاغة به وإلى مزيد من التقدم والإرتقاء


بارك الله بك يا ماجد الشعر وشكر لك هذا المرور الذي يسعدني وهذا الرأي الذي يكرمني!

لحضورك دوما عبق الفل ونكهة العسل!

دام دفعك!



تحياتي

د. مختار محرم
01-02-2012, 05:17 PM
وَمَـا الفَخْـرُ إِلا فِـي النُّهَـى قَـبْـلَ جَهْلِـهَـا
وَنَـــدْبِ العَـطَـايَـا قَـبْــل نَـشْــبِ الأَظَـافِــرِ
وَلًــوْ بَــاتَ ذُو هَــدْيٍ سَــوَاءً وَذُو هَــوَى
لَـــسَــــاوَى الــبَــرَايَـــا بَــــيــــنَ بَــــــــرٍّ وَفَــــاجِــــرِ
وَقَـــــدْ يَــسْــتَــوِي فِــــــي الــــــوُدِّ قَــــــوْمٌ وَإْنَّـــمَـــا
أَوَائِـــــــلُ مَـــــــنْ يَــلْــقَـــاكَ غَـــيــــرُ الأَوَاخِــــــــرِ
وَلَــيـــسَ الـــــذِي بِــالــقَــوْدِ يَــغِــلِــبُ دَهْــــــرَهُ
كَــمِــثـــلِ الـمُــسَــجَّــى بِــالــجُـــدُودِ الــعَــوَاثِـــرِ
وَإِنَّ لأَهْــلِ الفَـضْـلِ فِــي النَّـفْـسِ حُـظْــوَةً
تَـــفُـــوقُ بِـــهِــــمْ بَـــيــــنَ الــنُّــجُـــومِ الـــزَّوَاهِــــرِ

لقد غلب أميرنا زهير بن أبي سلمى في هذه المقطوعة
لن أطيل أميرنا القدير فالكلمات أقل من أن تفي حروفك حقها
بوركت وهنيئا لنا بك

وليد عارف الرشيد
01-02-2012, 05:33 PM
الله الله الله
وفاءٌ وإبداعٌ وحكمةٌ ورقي مشاعر ... توجها ألق شاعري مبهر
أصيلٌ أنت أيها الرائع
مودتي كما يليق

تركي عبدالغني
01-02-2012, 07:00 PM
إليك جميل القول حسب مشاعري
ومن شاعر أهدى القصيد لشاعر
.

أن يقول سلم يراعك ونبضك
وتحية لوفائك وكريم خلقك

بوركت والوطن

د. سمير العمري
10-05-2012, 11:41 PM
دكتور / سمير


قلمك رائع

نص باذخ .. وحرف بهي .. وخيال ثر

ليهنك الشعر

بارك الله بك أيها الفاضل هاني ، وأشكرك على لطيف ردك وكريم رأيك لا حرمنا الله منك!

دام دفعك!

ودمت بكل خير وبركة!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

د. سمير العمري
19-01-2014, 07:56 PM
وأنا أُجيلُ طرفي في هذا النص
وأمتع رائدَ الفكر ، أراني أُردّد بين نفسي
إلى كم تناغي بالعذاب السواحرِ
وحُييت فينانًا على كل شاعر
قصيدة يحق لنا أن نفخر بها قي واحتنا المعطاء
قبل أن يفخر بها الممدوح
فمبروك لنا أولا ولك ياصاحب القلم الرهيف
بورك جمال القرض
تحياتي

بارك الله بك أيها الأخ الحبيب والشاعر الأريب!
رد كريم كبير بقدرك وقيمتك ، ورأي يسعدني ويشرف نصي.
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
26-10-2014, 08:44 AM
صِدَاقُ المَعَالِي صِدْقُ مَا فِي الضَّمَائِرِ=وَسُقْيَا الليَالِي مِنْ مَآقِي المُثَابِرِ
وَعَزْمَةُ ذِي هَمٍّ وَإِدْرَاكُ عَارِفٍ=وَرُؤْيَةُ أَبْصَارٍ وَرُؤْيَا بَصَائِرِ
يَقُومُ لَهَا المِقْدَامُ مِنْ غَيرِ فَتْرَةٍ=وَيَسْعَى إِلَيهَا قَبْلَ سَعْيِ الخَوَاطِرِ
فَيعْرُكُهَا بِالفَهْمِ وَالحِلْمِ وَالتُّقَى=وَيُدْرِكُهَا بِالعَزْمِ فِي مَتْنِ شَاكِرِ
وَمَا الفَخْرُ إِلا فِي النُّهَى قَبْلَ جَهْلِهَا=وَنَدْبِ العَطَايَا قَبْل نَشْبِ الأَظَافِرِ
وَلًوْ بَاتَ ذُو هَدْيٍ سَوَاءً وَذًو هَوَى=لَسَاوَى البَرَايَا بَينَ بَرٍّ وَفَاجِرِ
وَقَدْ يَسْتَوِي فِي الوُدِّ قَوْمٌ وَإْنَّمَا=أَوَائِلُ مَنْ يَلْقَاكَ غَيرُ الأَوَاخِرِ
وَلَيسَ الذِي بِالقَوْدِ يَغِلِبُ دَهْرَهُ=كَمِثلِ المُسَجَّى بِالجُدُودِ العَوَاثِرِ
وَإِنَّ لأَهْلِ الفَضْلِ فِي النَّفْسِ حُظْوَةً=تَفُوقُ بِهِمْ بَينَ النُّجُومِ الزَّوَاهِرِ


بارك الله بك وأشكر لك رأيك المغدق ومرورك المورق!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
16-01-2016, 02:17 AM
أديبنا الكبير المحترم
الدكتور سمير العمري
لعلك لا تحتاج من مثلي أن يقول في ادبك مدح
ولكن مثلي له الشرف الكبير ان يمدح أهل الفضل والعلم
فانني اشكر الواحة التي وفرت لي الفرصة كي أمدح القمر في عليائه
ويسمعني القمر ثم يجيب
امتعتني والناس بكوثرك العذب الذي ما إن وردناه حتي صرنا نهيم به
فلك الشكر
ونبارك لصاحبك ما حاز من علم .. ونبارك له ما حاز من صحب كرام وانت منهم
خالد الهواري تلميذكم

بارك الله بك أيها الأديب الفاضل وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي وردك الكريم!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

خالد صبر سالم
16-01-2016, 07:18 AM
لو وجدت هذه القصيدة دون اسم الشاعر لقلت انها تنتمي لعصور الشعر العربي الزاهرة وذلك لفخامة بنائها الفني وروعة صورها وعميق حكمها التي تدل على خبرة عميقة في الحياة .
ولكنها مع ذلك تحمل بصمة الشاعر القدير الدكتور سمير
حقا انني اقف متأملا هذا النص الباهر واعيده اكثر من مرة وفي كل مرة اجد فيه الجديد من مواقع الابداع
شاعرنا القمة الدكتور سمير
شكرا لك على هذا الامتاع الفني القدير
دمت بكل خير
مع خالص احترامي وعميق محبتي

محمد حمود الحميري
29-02-2016, 03:56 PM
الدكتور ــ سمير العمري
كنت هنا في جامعتك أتلقى العلم النافع وأغترف من فيض نهرك العذب الزلال .
دمت شاعر الأمة وحكيمها .

د. سمير العمري
18-12-2016, 04:14 PM
وَلًوْ بَاتَ ذُو هَدْيٍ سَوَاءً وَذًو هَوَى

لَسَاوَى البَرَايَا بَينَ بَرٍّ وَفَاجِرِ

.......................
وَلَيسَ الـذِي بِالقَـوْدِ يَغِلِـبُ دَهْـرَهُ

كَمِثلِ المُسَجَّـى بِالجُـدُودِ العَوَاثِـرِ



اهذا الشعر وتلك الحكم من شاعر يعيش بيننا؟!!

ما كنت لأصدق هذا لولا رأيت أسمك عليه

لافض الله فاك يا استاذي

دمت وفيا

تلميذك...











بارك الله بك أيها الأديب الفاضل وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي وردك الكريم!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

عبدالستارالنعيمي
18-12-2016, 04:55 PM
الأستاذ د سمير العمري

حبيت من الخير والمزيد أيها الشاعر المُجيد ولا زال يراعك نضاحا بألوان البيان والبديع على أن حرفك الغيداق لم يفارق سلالم الألق مذ عهدناه
هذا ثم إن فيض مودة لك وعميم تقدير أيها الشاعر الأمير

عادل العاني
18-12-2016, 09:26 PM
نعم الهادي ونعم المهدى إليه

قصيدة سامقة ورائعة في المدح , كما لم تخل من تلميحات للغربة والحنين للوطن ,

والتحليق في فضاءات الوطن العربي ,

كما التلميح ببعض لوحات تاريخية لإعطاء المعنى بعدا عميق الجذور.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
18-12-2016, 10:49 PM
من وحي بيت في القصيدة :

وَبَــــاتَــــتْ لَــــنَـــــا بَــــيـــــنَ الـــسُّـــويـــدِ وَغَـــــــــزَّةٍ *** تَـــبَــــارِيــــحُ مُـــشْــــتَــــاقٍ وَدَمْــــــعَــــــةُ حَــــــائِــــــرِ



http://gulfsup.com/do.php?img=3918 (http://gulfsup.com/)


تحياتي وتقديري