المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عِندَما يشْدُو الأَنين



صقر أبوعيدة
29-04-2010, 02:53 PM
عِندَما يشْدُو الأَنين



هلاّ عذرتم مَنْ يدحرجُ قلبَهُ بين الزوايا والمحنْ
نفضَ الغبارَ عن الهويّةِ وامتطَى
قلماً بهِ جُرحٌ زَمِنْ
في جوفهِ نحتَ الحكايةَ مُرّةً
والعظمُ من أوجاعِها حصدَ الثمنْ
أثنوهُ كي لا يرسمَ الأيامَ من عينِ الألَمْ
ولْيكتبِ الأحلامَ ورداً في الفتنْ
هلاّ عذرتم دمعَهُ يومَ انتفَينا في الوطنْ
*****
قُلْ للذي غرسَ النوائبَ في نسيمِ صباحِنا
تركَ الدوائرَ تسكنُ البيتَ الذي في أرضِه يتحرّقُ
فالعمرُ في مرآتهِ يتمزّقُ
والوردُ في أكمامهِ متسائلاً يتفلّقُ
منْ ذا الذي دفعَ النسورَ تهاجرُ ؟
والطيرُ في أوكارهِ يتساءلُ
أينَ النوارسُ ترقصُ؟
إن لم يكنْ في عشبِها فرْشُ العروسِ تشقشقُ
فالفجرُ يخفي عطرَ داليةٍ تنامُ على شبابيكِ الوطنْ
*****
هلاّ عذرتم من لهُ قلمٌ يئِنْ
عند المسيرِ إلى جنونٍ يومَ نامتْ شوكتي
حين احتضارِ كتابتي
بين السطورِ وهامشِ الأحياءِ أحكي غُربتي
مَنْ عندهُ مفتاحُ ظلٍّ كي أُنادي غفوَتي؟
لا تعذروني إنْ رأيتم بي جُنوحاً أو عطنْ
إنّي ابْتليتُ بحبِّ أمِّ أنجبتْ
ولداً بهِ مسُّ الوطنْ
*****
هذا جنونٌ فاعذروا قلماً به لعجُ الجوَى
أولم تروا كيف القلوبُ تحطُّ في ركنِ الهوَى
وعلى شفيرِ الحقدِ ألقتْ خَبْأَها
يا أمةً ذرفتْ على أحزانِها جمرَ العدى
كيفَ السبيلُ لمنْ غوتهُ النفسُ يوماً واحْتسَى
صمْتَ الأُخوَّةِ لم يجدْ غير الصدَى
فالدّربُ طالَ بغيرِ لجمٍ واخْتزَنْ
علفَ الجنونِ وغَورَ بئرٍ في الوطنْ

خالد الهواري
29-04-2010, 05:03 PM
هلا تعذرني انت يا صاحبي
لقلة حيلتي في وصف تلك البهية .. الندية .. جامحة الطفولة
تلك الفيحاء العاطرة.. التي نظمتها من عبقر الحرف فسارة في قلبي ... مسير القشعريرة في برد الشتاء فارتجف القلب وغني لها كي تدوم طالما هناك كاس تدور بها من عصر الابداع

ربيحة الرفاعي
29-04-2010, 05:20 PM
قُلْ للذي غرسَ النوائبَ في نسيمِ صباحِنا

تركَ الدوائرَ تسكنُ البيتَ الذي في أرضِه يتحرّقُ
فالعمرُ في مرآتهِ يتمزّقُ
والوردُ في أكمامهِ متسائلاً يتفلّقُ
منْ ذا الذي دفعَ النسورَ تهاجرُ ؟


والطيرُ في أوكارهِ يتساءلُ

أينَ النوارسُ ترقصُ؟


إن لم يكنْ في عشبِها فرْشُ العروسِ تشقشقُ
فالفجرُ يخفي عطرَ داليةٍ تنامُ على شبابيكِ الوطنْ

استوقفتني رصانة الحرف وروعة الصورة في لقائي الأول بهذه الروح الشعرية السامقة
حصافة وألق

سأحرص على تتبع قلمك
دمت مبدعا

أحمد عبد الرحمن جنيدو
29-04-2010, 05:55 PM
أجدك أستاذي الكريم تمتلك أدوات الشعر بطريقة رائعة
لذا لا أترك فرصة أن أنهل من معينك الذاخر
لك صور بديعة وأسلوب سرد راقي
جميل شعرك وسعدت بالمكوث هنا

صقر أبوعيدة
29-04-2010, 10:08 PM
شاعرنا الحبيب
خالد الهواري

ما أجمل ما رسمت ريشتك المليئة بالحب والصدق
بوركت أيها النبيل
وحفظك المولى

صقر أبوعيدة
29-04-2010, 10:14 PM
شاعرتنا الراقية
ربيحة الرفاعي

سعيد من قرأ الثناء على نصه منكم
بوركت أيتها النبيلة
وحفظك المولى

عبدالرحمن لطفي
29-04-2010, 10:15 PM
هلاّ عذرتم من لهُ قلمٌ يئِنْ
عند المسيرِ إلى جنونٍ يومَ نامتْ شوكتي
حين احتضارِ كتابتي
بين السطورِ وهامشِ الأحياءِ أحكي غُربتي
مَنْ عندهُ مفتاحُ ظلٍّ كي أُنادي غفوَتي؟
لا تعذروني إنْ رأيتم بي جُنوحاً أو عطنْ
إنّي ابْتليتُ بحبِّ أمِّ أنجبتْ
ولداً بهِ مسُّ الوطنْ



الله الله يا صقر

حلق كما شئت

أين شئت

فأنت تمتلك مزمار شعر يطرب من قلبة قد من حجر

دم سامقا

عبدالرحمن

صقر أبوعيدة
29-04-2010, 10:20 PM
شاعرنا الصديق
أحمد جنيدو
ترسم لأحبائك بقلبك المليء بالحب للجميع

بوركت أخي
وحفظك المولى

راضي الضميري
29-04-2010, 11:15 PM
إن لم يكنْ في عشبِها فرْشُ العروسِ تشقشقُ
فالفجرُ يخفي عطرَ داليةٍ تنامُ على شبابيكِ الوطنْ


أنت شاعر جميل، تكتب بلغة الأرض الصادقة النقية، نقاء أبنائها الأحرار.الذين يتكلمون من القلب فيصل كلامهم إلى القلب مباشرة ...
أحييك وأشكرك وأدعو الله تعالى أن يحفظك من كل مكروه.

تقديري واحترامي

صقر أبوعيدة
02-05-2010, 07:32 AM
راضي الضميري
الأديب الصديق
أراك فتطمئن النفس ويهدأ البال
فالجرح واحد يا أخا الجرح
بوركت وحفظك الله

صقر أبوعيدة
02-05-2010, 07:33 AM
عبد الرحمن لطفي
شاعرنا الحبيب
حضوركم هنا له أثر المحبين في النفس
ولكم كل ا لود والتقدير
بوركت وحفظك الله

لمى ناصر
02-05-2010, 10:12 AM
تعرف رأي يا ابن الأرض الطاهرة

شدو جميل..وأنين يدك معالم التراب.

أبدعت.

الطنطاوي الحسيني
02-05-2010, 11:58 AM
هلاّ عذرتم مَنْ يدحرجُ قلبَهُ بين الزوايا والمحنْ
نفضَ الغبارَ عن الهويّةِ وامتطَى
قلماً بهِ جُرحٌ زَمِنْ
في جوفهِ نحتَ الحكايةَ مُرّةً
والعظمُ من أوجاعِها حصدَ الثمنْ
أثنوهُ كي لا يرسمَ الأيامَ من عينِ الألَمْ
ولْيكتبِ الأحلامَ ورداً في الفتنْ
هلاّ عذرتم دمعَهُ يومَ انتفَينا في الوطنْ



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي صقر ابو عبيدة الشاعر المدرار
قصيدة من حريق الوطن
رائعة واكثر من رائعة
ومحرقة ونافذة كالطعنة
صور جميلة وتدفق معاني وانسيابية شعرية رائعة
تقبل ثقل مروري على درتك هذه

فاتن دراوشة
20-05-2016, 09:28 PM
قصيدة تشبّعت عظام حروفها بحبّ الوطن وبروح الانتماء

لله درّ حرفك المبدع وما يرسم من صور أخي صقر

يطيب لي دائما أن أصافح حرفك المحلّق