المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وحدويات



حسن العطية
04-05-2010, 07:31 PM
وحدويات
***
- أخوتي أخواتي .. ما احوجنا أن نلم صفوفنا ونوحد كلمتنا وأن نكون يدا واحدة على عدونا ..
- وقلتها واقولها مجددا .. إن من أعظم ما يفت بعضد الإمة الإسلامية .. تلك المهاترات والمماحكات وصراع الديكة التي بتنا نشاهدها في الآونة الأخيرة بين بعض الشيعة وبعض السنة على الفضائيات والمواقع ..
- تلك المناظرات تقر عين أعداء الإسلام وتثلج صدورهم !!
- وإن كانت بعض الإحصائيات تشير إلى أعداد من يدخل الإسلام من المسلمين الجدد .. فإنهم لا يعرضون في المقابل أعداد الطوابير التي تخرج من الإسلام إلى غيره .. ومن أسبابه .. ما يستغله الأعداء ويتصيدونه مما يحدث بين المسلمين أنفسهم ..
- فأحببت أن افتح صفحة أنقل فيها بعض الآراء – مني ومن غيري - التي توحد ولا تفرق .. لتكون لطمة على وجوه المتشددين التكفيريين من كلا الطرفين الشيعة والسنة !!


يتبــــــــــــــــــــع ...

حسن العطية
04-05-2010, 07:35 PM
العوا: السنة والشيعة جسد واحد واحذروا الفتنة الكبرى


الدكتور محمد سليم العوا
ما الفرق بين السنة والشيعة؟ ما هي أبرز أوجه الاتفاق وما هي الاختلافات؟ هل نصرة الشيعة حلال أم حرام، وما هي الفتنة الكبرى التي تهدد أمتنا الإسلامية؟ أسئلة هامة وخطيرة أجاب عليها الدكتور سليم العوا -الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- في حوار مفتوح عقده بنقابة الصحفيين المصرية، وحضره نخبة من العلماء والإعلاميين وأداره المفكر الإسلامي أبو العلا ماضي.
في البداية، أكد الدكتور محمد سليم العوا أن أكثر أهل السنة لا يعرفون عن الشيعة سوى أنهم طائفة تغالي في التشيع مع أن الشيعة يعرفون عن السنة الكثير، وهو ما أكده المفكر الدكتور أحمد كمال أبو المجد بعد نجاح الثورة الإسلامية في إيران، ولا يزال هذا هو الواقع الذي نعيشه حتى الآن.. وللأسف الشديد تشيع معرفة مغلوطة بين السنة والشيعة وهذا يقتضي التعرض للموضوع بنوع من البصيرة وبعين الإنصاف والعدل دون تزييف أو مزايدة.
ويضيف الدكتور سليم العوا أنه عندما ننسب للناس أقوالا أو نحاسبهم على آراء فيجب أن نحاسبهم على ما قالوه فقط دون التطرق إلى النتائج المترتبة على أقواله؛ لأن القاعدة المسلمة أن "ناسب المنهج ليس بمنهج"؛ أي إنني لست المسئول إذا قلت كلاما أن يفهمه الناس بأسلوب وشكل خاص بهم.
كيف افترقنا؟
ويؤكد الدكتور العوا أن أول شيء يواجهنا ونحن نتحدث عن السنة والشيعة هو الإجابة على سؤال كيف افترقنا؟ هذه أمة واحدة، مأمورة بالاعتصام بحبل الله؛ فالإسلام منذ عهد رسول الله والمسلمون أمة واحدة لا يفرقهم رأي، كانوا جماعة تعرف كلمتها، وكانوا كما أراد بهم ربهم إلى أن انتقل الرسول إلى الرفيق الأعلى، فكان أول خلاف في أمة محمد الخلاف في الإمامة؛ أي من يتولى إمامة المسلمين بعد رسول الله، ثم كانت الفتنة والنزاع بين معاوية وعلي بن أبي طالب، واختلف الفريقان وتولد أول نزاع مسلح في الإسلام بين ثلاث من الصحابة الأجلاء، وتفرق المسلمون إلى ثلاث فرق هي:
الفئة الأولى: الخوارج، وهي فئة خرجت عن الجماعة وقررت قتل الصحابة الثلاثة، ونجحوا في قتل علي رضي الله عنه، وفشلوا مع الآخرَيْن لحكمة يعلمها الله.
الفئة الثانية: فئة ساندت عليا وسموا بالشيعة، وتفرقوا إلى فرق كثيرة، أبرزها الشيعة الإمامية الاثني عشر والجعفرية.
الفئة الثالثة: ساندت معاوية في البداية إلى أن جاء عام 40 هجرية، فتنازل الحسن لمعاوية عن الخلافة، وسمي بعام الجماعة، وسميت هذه الفرقة بأهل السنة والجماعة، وهذه الفرقة تختلف عن فرق الشيعة وتختلف عن الخوارج في مسائل عقائدية ومذهبية.
وفي هذا الإطار نؤكد أن الشيعة مذهب فقهي، وهم فرقة من فرق المسلمين ونشدد على كلمة المسلمين؛ لأن علماء المسلمين أكدوا في كل كتبهم أن الشيعة مسلمون، ولا يوجد كتاب يخرج الشيعة من فرق الإسلام.
وفي هذا يلفت الدكتور العوا النظر إلى خطأ تعبيري شائع عندما نتحدث عن التقارب بين المذاهب والأديان، والصحيح أن نقول التقارب بين أهل المذاهب والأديان؛ لأن كل صاحب مذهب يعتقد أن مذهبه هو الصحيح، وليس عيبا أن يكون هناك اختلاف، فلو أراد الله لجعلهم أمة واحدة. والاختلاف هو سر الابتلاء وهو إرادة إلهية.
ولكن ما هي أوجه الاتفاق والاختلاف بين السنة والشيعة؟
يجيب الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: إن الذي يجمعنا بالشيعة عدة أركان؛ أولها الإيمان بالله ربا وبمحمد نبيا ورسولا، وكل ما جاء به نبينا عليه الصلاة والسلام، وكذلك الإيمان بالقرآن كتابا منزلا من عند الله، وبالرغم من أن هناك مقولات تزعم أن الشيعة يؤمنون بتحريف القرآن ونسب إلى أحد كتب الشيعة ذلك، إلا أنه يجب أن نعلم أن هذه المقولة حادثة، كما أنها منكرة، فقضية الإيمان بالقرآن الكريم لا اختلاف عليها بين المسلم السني والمسلم الشيعي، ودمج سورتي الفيل وقريش وسورتي الانشراح والضحى في سورة واحدة لا يعني خلافا، والدليل على ذلك أن جميع المصاحف المطبوعة في إيران تم طبعها على تلاوة حفص عن عاصم.
ويضيف: منذ 107 أعوام تقريبا كتب المتحدث النوري كتابا بعنوان "فصل الخطاب في تحريف الكتاب"، وجمع فيه روايات من كتب الشيعة، وأشار إلى أن تلك الروايات تدل على تحريف القرآن، وقبله لم يقل أحد بتحريف القرآن على الإطلاق، وقد قوبل كتابه بانتقادات شديدة من قبل الحوزة العلمية، وضجرت بآرائه، ولم يقبل الشيعة منذ ذلك الوقت بأن يقال إنه تم تحريف القرآن، وتم التشكيك في كتابه والإشارة إلى أن الروايات التي جمعها مجهولة وضعيفة الرواية، وهو ما أكده الخميني الذي اتهم رواياته بالضعف، وأنها محشوة بالكثير من الحكايات الهزلية الضعيفة.
ويستطرد الدكتور العوا قائلا: "يجمع بيننا أيضا وبين الشيعة الالتزام بالأركان العلمية، مثل الصلاة والصيام والحج، والاختلاف بيننا وبينهم كالاختلاف بين المذاهب، والاتفاق بين السنة والشيعة يصل إلى نحو 90%، والاختلاف في 10% يعتبر نسبة بسيطة؛ خاصة أنها في التفاصيل وليست في الأصول، وهو ما يؤكده الدكتور يوسف القرضاوي في كتابه "مبادئ في الحوار والتقريب بين المذاهب" أن الفقهين في النهاية متقاربان إلى حد كبير؛ لأن المصدر الأصلي واحد وهو الوحي الإلهي، والأهداف النهائية متفقة بين الطرفين.
أوجه الاختلاف
أما أوجه الاختلاف بين السنة والشيعة فيوجزها الدكتور العوا في عدة أمور هي مسمى "عصمة الأئمة"، وهو الاعتقاد الشائع لدى الشيعة الإمامية، ونحن لا نقبل هذا الاعتقاد؛ لأنه لا عصمة بعد رسول الله.. كما أنهم يقولون في الإمامة إنها وضع إلهي أوصي به الرسول إلى علي، ثم أوصى به علي إلى من بعده، وحتى محمد بن الحسن العسكري. ونحن نقول إن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يعين حاكما بعده، وإنما أوصى فقط وترك الأمر شورى بين المسلمين. واعتقاد الشيعة هذا ترتب عليه ما سمي بالإمامية المهدية "المهدي المنتظر" الذي يعيد لأهل البيت سمعتهم ووضعهم اللائق.
وفي مسألة العصمة والإمامة أكد العوا أن عددا كبيرا من الأئمة أنكر ما نسب إليهم في مذاهبهم من تحريف القرآن الكريم، ولهم في ذلك ثلاثة اجتهادات؛ أولها اجتهاد الخميني أو ما سمي بـ"ولاية الفقيه" أن للوالي ما للإمام الغائب من أحكام وإقامة الدولة الإسلامية.
الاجتهاد الثاني لصاحبه محمد مهدي شمس الدين، ويرى ضرورة ولاية الأمة على نفسها؛ لأن ولاية الفقيه تصلح في إيران ولكنها لا تصلح لدى أهل السنة، ويرى ضرورة أن تقود الأمة نفسها بنفسها بالاختيار الحر، ونسميه نحن بالحكم الديمقراطي.
أما الاجتهاد الثالث لصاحبه حسين علي منتظري فيرى أن الأمة يجب أن تختار إمامها لمدة محدودة وهي مدة حاكمية غير المعصوم، وحدود اختياراته تكون نابعة من اختيار الناس حضورا وبقاء، وهذا الاجتهاد بالغ الأهمية؛ حيث يؤمن به 80% من أعضاء مجلس الشورى الإيراني ومجلس الوزراء، والرئيس الإيراني نفسه أحمدي نجاد.
ويؤكد الدكتور العوا أنه وبالرغم هذا الاختلاف فإن مسألة الإمامة هي من الفروع، ولا ينبغي أن نقحمها في الأصول.
أسباب الفجوة
ويضيف: للأسف الشديد نشأت فرقة سياسية أدت إلى توسيع الفجوة بين المسلمين والشيعة بسبب الأحداث السياسية التي ألقت بظلالها على المنطقة.. فبعد اندلاع الثورة الإيرانية أيدتها الشعوب العربية والإسلامية وعارضها الحكام، وهو ما اعتبره الشعب الإيراني أننا نؤيد حكم الشاه الذي حكمهم بالحديد والنار.. بعدها وقعت حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران، وبالرغم من أن الحرب سياسية في المقام الأول فإنها ارتدت رداء المذهبية؛ كأنها حرب بين الشيعة والسنة أو أنها حرب عربية فارسية، وتلك الحرب اختلفت فيها الشعوب؛ فالبعض أيد إيران واعتقد أنها حرب ضد الدولة الإسلامية بها، والبعض ساند العراق.
ثم كانت الفرقة الثالثة عند الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 والذي أعقبه نشوء حزب الله، الذي استطاع أن يطرد المحتل الإسرائيلي في عام 2000 ولم تنس إسرائيل تلك الهزيمة لتُكرّر العدوان عام 2006، إلا أن حزب الله نجح في دحرها وعادت مهزومة مجروحة، وساندت الشعوب العربية والإسلامية المقاومة رغم الأقاويل التي ترددت ووصفتها بأنها مغامرة غير محسوبة، وأنها انتهت إلى دمار لبنان، إلا أن الحقيقة أن حزب الله نجح في أن يرد إلينا كرامتنا ورفع رؤوسنا، وأثبت لنا أنه لا يوجد عدو لا يقهر، وإذا كانت لديك الرغبة في المقاومة فإنك قادر على أن تهزم أي عدو؛ فالمقاومة لم تقتصر فقط على رجال حزب الله الشيعي، وإنما انضم إليه رجال السنة بعد صدور بيان علماء المسلمين بوجوب المقاومة مع حزب الله في حربه ضد العدو الإسرائيلي.
ويؤكد الدكتور العوا أن أمريكا تسعى حاليا إلى فتح ملف إيران، واستطاعت طهران أن تجيد فن التعامل الدبلوماسي؛ وهو ما اتضح من طلب نجاد الأخير مناظرة الرئيس الأمريكي الذي رفض؛ لأنه أضعف من أن يواجه رجلا امتلأ قلبه بالإيمان، وهو يسعى إلى الحصول على حقه في امتلاك قوة نووية، لذا يسعى أعداؤنا -وما أكثرهم- إلى محاولة اختراقنا وزعزعة كلمتنا، لذا سعوا إلى محاولة اختراق وتقسيم الأمة.
مخطط الأعداء
لذا يجب أن نؤمن بأن التعددية مع الاحترام لكل رأي وفكر، وهذا هو أساس قوتنا وحيويتنا، وعكس ذلك هو الذي يهدمنا ويجب في ذلك أن نرفع شعار الوحدة الإسلامية، لذا يجب أن تتوحد المذاهب كلها من أجل مواجهة الصهيونية والاستعمار؛ حيث اجتمع أعداؤنا جميعا على قلب رجل واحد من أجل هدف واحد وهو القضاء على الإسلام، لذا يسعون إلى البحث عن كل ما يضعفنا ويفرق شملنا وهو مخطط كبير يجب أن نلتفت له، والدليل أن حروب أمريكا كلها موجهة إلى دول إسلامية، والدور القادم على إيران ومن بعدها سوريا فالسعودية ومصر، لذا فوحدتنا هي الحل لمواجهة أطماع أعدائنا، ونحن في ذلك ضد أي فتنة تطالب السنة بالتشيع أو الشيعة بالتسنن، ودعوة كل مذهب إلى ترك مذهبه هي فتنة عظيمة وقانا الله منها، ونحن ضد هذه الفتنة، ويجب أن تتكاتف جهودنا جميعا من أجل التصدي لها.

أدهم بن فارس
04-05-2010, 09:24 PM
أنا معك ندعوا الى الوحدة
ولكن يا اخ حسن انت تريد الوحدة على قرون طويلة فيها حقد وكراهية بين الطرفين
اليس من المنطق ان نقوم اولا بتطهير تلك الشوائب وازالة تلك الكراهبة
ان ننبذ تلك المعوقات التى تهين الطرفين وبعد ذلك نبنى الوحدة على اسس صادقة بدون كراهية ولا تعصب اليس كذلك؟
كيف نريد الوحدة أخى وهناك من يهين الصحابة وامهات المؤمنين ولم تصدر فتوة وحدة من كبيركم بعدم جواز هذا وينهى بشدة هذا
كيف يا اخى تريد الوحدة وهناك مؤسسات كاملة تطبع كتب لكبار علمائكم يدعون الى كل شر يضر بهذة الامة
بخلاف القنوات التى تصدر من ايران
وبخلاف المشابخ الا يصدرون الفتوى ليل نهار بطعن واهانة دين الله من خلال الطعن بمن نقل الدين
اليس من المنطق والعقل ان نقوم بدعوة هؤلاء الى نبذ هذة الاشياء التى تصعد الكراهية اكثر واكثر
وبعد ذلك ندعوا الى الوحدة وعندها ستكون تلك الدعوة صحيحة ومباركة من الله لانها على اسس سليمة

حسن العطية
06-05-2010, 10:52 AM
أنا معك ندعوا الى الوحدة
ولكن يا اخ حسن انت تريد الوحدة على قرون طويلة فيها حقد وكراهية بين الطرفين
اليس من المنطق ان نقوم اولا بتطهير تلك الشوائب وازالة تلك الكراهبة
ان ننبذ تلك المعوقات التى تهين الطرفين وبعد ذلك نبنى الوحدة على اسس صادقة بدون كراهية ولا تعصب اليس كذلك؟


إذا كان هذا صحيحا .. فالفرقة بين السنة أنفسهم كذلك .. فإذا كنت أنت سلفيا مثلا .. وتريد التقارب مع الشافعي .. فهل تقول له اذهب اولا أصلح مذهبك كي يكون التقارب بيننا سليما ؟؟
- هذا أولا .. ثانيا أخي الكريم .. إذا لم نتقارب فعلى الأقل لا نزيد شقة الخلاف بالتنابز والترهات وصراع الكدية .. الإصلاح لا يتم عن طريق التكفير والتبديع وصراع الديكة لا من السنة ولا من الشيعة .. علينا ان ننبذ المتشددين من كلا الجانبين !!

حسن العطية
06-05-2010, 10:58 AM
* الشيخ محمد الغزالي رحمه الله تعالى :
***
المتاجرة بالخلافات شأن التافهين ، ما يقع الخلاف بيناتكم ، أنا رأيت الأئمة ، حضرت الفقة أول حياتى على المذهب الحنفى ، ثم بدأت أدرس الأئمة الآخرين ، فكان من خيرات الأزهر أو من فضائله ، فى الحقيقة إحنا كنا من قرية من الريف ،كنا سته على ثلاثة مذاهب ، فيه مالكيه وفيه شافعيه وفيه أحناف لكن مكنش فيه حنابلة فى المعهد الذى كنت فيه ، وكنا لا نشعر بته بأن هناك خلاف دا مذهب ودا مذهب ورأى ووجهة نظر ، لما تسألنى يعنى إيه وجهة نظر ،يقولك يا أخى إنجلترا أهى فيها حزب العمال وحزب المحافظين ، الناس عايشين مع بعض لا خلاف بينهم فيما يتصل بمصلحة الإمبراطورية ، وكل واحد له رأيه فى حكم البلد من الناحية الإقتصادية ، من ناحية تأمين القطاع العام ، من ناحية كذا من ناحية كذا ، كل واحد لا يشعر إلا بأخوة الدم فى القومية الإنجليزية هناك عندهم ، إيه إلى هيخلينا إحنا نعمل خلافات بيننا نعمل منها ملة جديدة ويبقى الخلاف بين ملتين ، ليه من قال هذا بأى حق يقال هذا ، طبعا الخلافات إنتشرت بيننا وما كنا نراها شيئا ، بل بالعكس فى خلافات العقائد ما كناش نعرف إنها خلافات عقائد (خلافات رأى ) ، كتاب الدرديرى إلى كان علينا فى الجوهرة (يمكن فى العقائد ) ، كان يقول : مذهبه السلفى كذا ومذهبه الخلفى كذا وإنتهى الأمر، والأمة تمشى فى طريقها، فإذا بنا الآن العلم الإسلامى يحمله تافهون ، والله ما ينبغى أن يحمل هؤلاء علم الدين أبدا أبدا ، لأنهم دون هذا المستوى ، الدين أكبر من أن يحمله التافهون ، وكما قال الأستاذ / فريد وجدى : دين الله أشرف من أن يؤخذ عن أفواه الحمقى.
ما هذا!!! أنا جبت معارك كثيرة فى أمور تافهة ، فى الوقت إلى الأمة الإسلامية فيه تتوسع فى الفروع ، ودى طاقة عقلية إذا أستنفذت فى الفروع ، ماتت فيما هو ضرورى لمصلحة الأمة، إحنا عندنا تخلف فى الفقه الدستورى ، نظرية أرسطوا فى السلطات الثلاثة نظرية حسنة ممكن أدرسها ، ممكن أنتفع بها، هو عمر لما مصر الأنصار ، إنتفع بالجهاز الإدارى الفاشى والرومانى ومالو، أنتفع به هما إنتفعوا بالعلم الإسلامى ، فلما لا أنتفع بما عندهم ،عندنا الفقه السياسى ، الفقه الإدارى ، الفقه الدستورى الفقه الدولى لسه ضحل,أكاد أمزق ثيابى من الدهشة إن أبص ألاقىراجل عاوز يعرض الإسلام على الناس على إنه (لا إكراه فى الدين)نسخت!!!!!!،نسخت!!!!! إزاى يا أخى ، أمال راح تعمل إيه تعرض الإسلام إزاى ، هنقاتل يا أخى ، دا إنت ما عندكش عصا تقاتل بيها ، دا الأن الحرب عاوزة تعمق فى البرى والبحرى والجوى والكمياء والفلك ، معندكش شىء من هذا كله ، تقوم أولا تكذب على الله وتقول إن الإسلام يعرض بالسيف ، ولا تفهم ما ورد من أحاديث ومن آيات ، دا دفعنى أعرض الموضوع كله فى كتاب جديد لى (جهاد الدعوة بين حجر الداخل وكيد الخارج) كتبت 120 آيه قرآنيه تتحدث عن عرض الدعوة ، يلغيها واحد مغفل كلها بسهم غبى ، أو بحيث لا يعرف فيما نزل أو قيمته حتى العلمية إيه، دا الفقه الدولى جهله فيه ، الفقه الإدارى جهله فيه، فقه العمل والعمال ينقل من الخارج الآن ، ليه ما احنا مشغولين بفقه دورة المياه، هذا لا يجوز ، هذا لا ينبغى ، لا بد أن نعيش مع عصرنا مع ديننا مع قواعدنا الأولى ، دا أبو حنيفة مألفش كتب ، ألف رجال ، ألف مين ؟ ، ألف أبو يوسف ،ماذا فعل أبو يوسف ؟؟ ، ألف كتاب فى الضرائب إلى هيه الخراج ،تلميذه الثانى (محمد الحسن الشيبانى ) له مدرسة الأن فى القانون الدولى لأنه صاحب فعلا (الكتاب الثورى الكبير ) ، من خيرة ما كتب فى المعاهدات ومعاملة الدول بعضها للبعض الآخر ، هذا الفقه ينتهى يضيع ويتلاشى ويجى بدله فقه الغسل وما إليه فقط ، ليه كده ،ما هذا ؟؟.
قد يقول بعض الناس : هو إنت يعنى هتخلى الخلاف كده مفتوح يدخل فيه كل من هب ودب ، لا ، ما فيش حاجة إسمها ما هب ودب ، الفقه له ضوابط وله رجاله وله ناسه ، والآن فى مجلس الدولة عندنا مستشار الرأى ، إيه يعنى مستشار الرأى ، يعنى مخخ كده من دماغه حاجات ، لا ، دا بينظر فى النصوص و يطلع الفتوى ، آدى معنى مستشار الرأى، هم أهل الرأى فى الفقه الاسلامى مش أهل الهوى ، أهل النظر ، أهل المقارنة بين النصوص والموازنة والإسنتاج وما إلى ذلك ، فالفقه الإسلامى له ضوابطه ، والأمة الإسلامية تشعبت، مقدرش أقول أنها بقت كلها على المذهب الحنفى ، أو على المذهب المالكى ، لا ، دى تشعبت.
عندنا تراث هائل من الفقه الاسلامى حقيقة ، الغريبة أن الفقه الرومانى بيدرس فى كليات الحقوق على أنه الفقه ، ، مع إنه الفقه الرومانى إذا قيس بالفقه الإسلامى ، كما تقيس كوم من السباخ بجبل الهيملايا ، الفقه عندنا فقه شارع ، شامخ ، أقدر أقول ببساطة : إن عندنا مذاهب فقهيه مضبوطة ، الأحناف ،المالكية، الشافعية ، الحنابلة ، عندنا المذهب الزيدى الشيعى ، المذهب الجعفرى الشيعى ، المذهب الظاهرى... فيه مذاهب اخرى،لكن مضبوطة ، تقولى أساس الضبط إيه ،أقولك فيه شىء نتفق عنده أو نلتقى عنده وهو أولا كتاب الله سبحانه وتعالى (القرآن الكريم ) ،من حسن حظ الأمة الإسلامية أن الله صان هذا الكتاب ، إحنا فى القرن الخامس عشر للهجرة ،لا يوجد قرآن يتلى أو مصحف موحد محدد إلا هذا الكتاب العزيز لجميع المذاهب الإسلامية ، ومن قال إن مذهبا عنده مصحف آخر فهو يكذب على الواقع وعلى التاريخ ، لا يوجد إلا هذا المصحف ، إذا طبع فى الجزائر قرأناه فى القاهرة ، إذا طبع فى القاهرة قرأ فى العراق وطهران وقرأ فى باكستان وتركستان ، هو المصحف لا غيره ، لحساب من نشغب على مصحفنا ، واحد مفيش غيره هذا المصحف ،ولا تزال أمتنا ولله الحمد بتصلى الخمس وبتصوم رمضان وبتحج البيت وتؤتى الزكاة ، الأركان التى تواترت وجاءت متواترة نبقى عليها ، فيه الفروع وقد يختلف الناس فيها ، خلوها للمجالس العلمية التخصصية نبحث فيها مش مشكلة ، لكن بلغنى ... ,إلى قالها لى ما قلش إنها نكته ، قال إنها حقيقه (فى أمريكا سامع نزاع بين 2 مسلمين ، واحد بيتكلم عن على بحرارة ، وواحد بيتكلم عن معاوية وأبو بكر بحرارة ، فقال لهم هما الإثنين دول هيترشحوا فى الإنتخابات القادمة عندكم ، فقالوا له : لأ ، دول ماتوا من أربعة عشر قرن ، فالرجل نظر لهم بشىء من الدهشة وقال أمال يعنى المعركة ليه؟) ، الرجل بفطرته لم يقرأ قوله تعالى:(تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألن عما كانوا يعملون).
وأنا بقول للعقلاء ممكن نتلاقى ، وأنا إشتغلت فى دار التقريب بالقاهرة مع أساتذتى مكنتش ند ، أنا كنت تلميذ الشيخ محمود شلتوت وللشيخ محمد المدنى وللشيخ عبد العزيز عيسى أطال الله بقاؤه وأستاذى حسن البنا ، وكنت مع الأستاذ , أستاذى :حسن البنا ولى نعمتى كان يجى فى المركز العام يجيله / محمد تقى قمى أمين دار التقريب من إيران ، والله يستقبله أحسن إستقبال ويقولى: يا غزالى إحنا عاوزين أمتنا تتلاقى ، قلتله :نعم ، قالى : الكنيسة الأرثوذكسية بينها وبين الكاثوليك خصام من 18 قرن أو 17 قرن ، إختفى الخلاف وإتحدوا ، بين البروستانت والكاثوليك خلاف من عدة قرون ..إختفى ، الثلاث كنائس العالمية تلاقت وتلاقت معها الصهيونية العالمية وأصبح اليهود والنصارى حزبا واحدا ، يعنى مفيش إلا الأمة الإسلامية هى إلى هتبقى مختلفة ومتنازعة وأعداؤها إتفقوا جميعا أن يمروا على رفاتها ، أى عقل هذا ؟؟

نادية بوغرارة
06-05-2010, 11:00 AM
-
إذا لم نتقارب فعلى الأقل لا نزيد شقة الخلاف بالتنابز والترهات وصراع الكدية .. الإصلاح لا يتم عن طريق التكفير والتبديع وصراع الديكة لا من السنة ولا من الشيعة .. علينا ان ننبذ المتشددين من كلا الجانبين !!
========
ليت الجميع يفهم هذا و يعمل به .

جزاك الله خيرا أخي حسن.

أدهم بن فارس
06-05-2010, 02:00 PM
إذا كان هذا صحيحا .. فالفرقة بين السنة أنفسهم كذلك .. فإذا كنت أنت سلفيا مثلا .. وتريد التقارب مع الشافعي .. فهل تقول له اذهب اولا أصلح مذهبك كي يكون التقارب بيننا سليما ؟؟
- هذا أولا .. ثانيا أخي الكريم .. إذا لم نتقارب فعلى الأقل لا نزيد شقة الخلاف بالتنابز والترهات وصراع الكدية .. الإصلاح لا يتم عن طريق التكفير والتبديع وصراع الديكة لا من السنة ولا من الشيعة .. علينا ان ننبذ المتشددين من كلا الجانبين !!


يا أخ حسن قلت سابقا الاختلاف بين المذاهب الاربعة عندنا اختلاف فروع وليس أصول
لا يوجد عندنا مشكلة فى هذا فجميع يجمع على فضل الصحابة وامهات المؤمنين هؤلاء خطوط حمراء الطعن فيهم يعنى الطعن فى الدين
لا نطلب الاخرين ان يحبوهم لا ولكن على الاقل نكف الالسنة عنهم فما حدث من خلاف انتهى خلاص لا داعى لنبش الماضى
فمذاهب اخى الفاضل عندنا اصولها واحدة لا اختلاف
اما عند الشيعة فأختلاف فى الاصول نفسها فنحن نختلف معكم فى كل شىء من التوحيد الصلاة والزكاة والحج كل شىء
هل رايت احد من اهل السنة يطعن فى اهل البيت لا ابدا
المشكلة انك تتكلم معنا كانك لا تقرء كتبكم وتقول المتشددين من الجانبين
عندنا نعم متشددين ولكن هناك من يقف امامهم ويصدهم اذا خرجوا عن الحد
لكن انظر عندكم اذا سب احد الصحابة لا احد يتكلم
اذا طعن فى عرض رسول الله لا احد يتكلم
اذا نشرت عشرات الكتب التى تطعن وتسب وتحكم على اهل السنة انهم فى النار و..و وتطبع فى مطابع ايران وبيروت تحت سمع وانظار الحكومات لا احد يتكلم
لقد عرضنا عليك الكتب لما لا تطلع عليها ليس كتاب او اثنين بل عشرات من كبار كبار العلماء الذين تعتمد عليهم المراجع الان وتاخذ منهم
لما حضرتك تكذب هذا وتقول من كتب الاعداء رغم اننا نعرضها عليك باسم والصفحة لا اعلم حقا ما وجهة نظرك فى هذا ارجو الافادة فى هذة النقطة بذات
هل رايت احد من اهل السنة يطعن فى اهل البيت لا ابدا

اذا ظهرت عشرات القنوات وعشرات الفيديوهات الواضحة من كبار علمائكم يدعون الى قتل اهل السنة لا احد يتكلم بل يحوز على درجة علمية ارفع
يا اخى الفاضل كن منصف واقرء فى كتبكم وشوف بنفسك اين تطبع
بل ادخل على موقع السيستانى الذى ينشر اخرها لاحد مشايخهم القدامة يقول فيها ان المتقدمين على امير المؤمنين فى النار خالدين وانكار الامامة كفر وكثير من المواقع
ثم تاتى وتقول نحن من نثير الفتنة
بما انك تنشر اراء الكثير من المسلمين الذين يدعون الى الوحدة
ممكن تنشر اراء علماء كبار من الشيعة يدعون الى الوحدة والى نبذ والكف عن السباب والافعال التى تثير غضب البعض
هل عندك هذا ؟
وعلى فكرة انا ابدا لا اشكك فى انك تريد الوحدة ابدا فأنا اعلم نيتك الطيبة ولكن هذا ليس كافى حتى نخفى الواقع
جزاك الله كل خير ولكن علينا ان ننظر بعقل ولا نحكم العاطفة فقط

زهراء المقدسية
07-05-2010, 11:01 PM
هذا ما يجب
وهذا ما علينا أن ننادي به في كل مكان نصل عليه
سواء بأجسادنا أو عبر حروفنا

وما أحوجنا الآن في هذه الأوقات العصيبة
التي تعصف بأمتنا أن نتيقظ
وندرك ما يحاك لها من أبواب الفتنة الطائفية
والتي ستحرق الجميع بنيرانها
إذا لم يستيقظ أبناء الأمة قبل فوات الأوان

فاختلاف مر عليه قرون لا يجب أن يكون سببا في اشعال نار
لا نريدها إلا على عدونا الحقيقي المتربص بنا

فتحية للعقلاء من الطرفين السني والشيعي
وتحية للأستاذ حسن على طرحه الرائع
ونعم للوحدة
ولا لكل ما يمزق وحدة الصف المسلم

دمت بكل خير

أدهم بن فارس
08-05-2010, 04:19 AM
يوما ما ..
عندما تكشف ايران الصفوية عن وجهها الحقيقى وتضرب دول الخليج وتقتل فى العرب كما تفعل الان فى العراق وقتها ستعرفون الحقيقة وستدركون قيمة الكلام الذى نقولة هنا ولكن سيكون الأوان قد فات
ولا اعلم حقا الناس التى تقول ويتهمون الغير بأنهم مثيرون الفتنة وينبشون فى الماضى
واضح ان هؤلاء يعيشون فى عالم غير الذى نعيش فية
فلا يرون عشرات القنوات الشيعية التى تصدر من مؤسسات وهيئات حكومية والتى تسب وتطعن فى دين الله امام الجميع
ولا يرون عشرات الكتب التى تدعوا الى الفتنة التى تطبع تحت اعين وسمع كبار رجال الدين الشيعى
من يتهمنا اننا نثير الفتنة
هناك أشياء لم تأخذوا بالكم منها غابت عن عقولكم لانكم حكمتم العاطفة عن العقل
لما حتى الان يقيم الشيعة عزاء لحسين ؟
يا من تدعون اننا ننبش أشياء مضى عليها قرون
لما لا تسئلوا الشيعة لما هم يقمون سراديق عزاء الى الان لشخص مات منذ قرون ولطم وشق الجيوب وبكاء وضرب بسلاسل وووو
انا لما اقيم عزاء لشخص قتل منذ قرون اليس هذا تهيج لعواطف وزيادة الغضب على من قتلة
الم تسمعوا ان الشيعة يتهمون اهل السنة بقتل الحسين فلما اقيم تلك العزاء كأننى اذكر الناس بقاتل الحسين فأزيد من الغضب والحقد والكراهية والاخذ بثأر كما يدعون دائما
فيا من تدعون اننا ننبش الماض الم تسألوا أنفسكم من ينبش فى الماضى حقا
لا............. لا تسألوا انما تغلبت العاطفة كعادة على العقل
ولكن يوما ما ستعرفون الحقيقة ولكن ارجو الا تعرفوها فى الوقت الضائع
والله يهدينا جميعا

حسن العطية
09-05-2010, 06:37 PM
========
ليت الجميع يفهم هذا و يعمل به .

جزاك الله خيرا أخي حسن.

بوركت أختي الكريمة نادية على هذه النظرة الحكيمة ..
شاكر مرورك الكريم ..

حسن العطية
09-05-2010, 06:44 PM
وعلى فكرة انا ابدا لا اشكك فى انك تريد الوحدة ابدا فأنا اعلم نيتك الطيبة ولكن هذا ليس كافى حتى نخفى الواقع
جزاك الله كل خير ولكن علينا ان ننظر بعقل ولا نحكم العاطفة فقط


مشكور أخي الكريم أدهم .. يكفيني هذا منك .. وأنصحك أن تتروى في الأمور اكثر ..

حسن العطية
09-05-2010, 06:49 PM
هذا ما يجب
وهذا ما علينا أن ننادي به في كل مكان نصل عليه
سواء بأجسادنا أو عبر حروفنا

وما أحوجنا الآن في هذه الأوقات العصيبة
التي تعصف بأمتنا أن نتيقظ
وندرك ما يحاك لها من أبواب الفتنة الطائفية
والتي ستحرق الجميع بنيرانها
إذا لم يستيقظ أبناء الأمة قبل فوات الأوان

فاختلاف مر عليه قرون لا يجب أن يكون سببا في اشعال نار
لا نريدها إلا على عدونا الحقيقي المتربص بنا

فتحية للعقلاء من الطرفين السني والشيعي
وتحية للأستاذ حسن على طرحه الرائع
ونعم للوحدة
ولا لكل ما يمزق وحدة الصف المسلم

دمت بكل خير

بارك الله بك استاذتي الكبيرة زهراء .. فعلا أراك أمَّة ..

حسن العطية
09-05-2010, 06:52 PM
الأزهر أقر تدريس الفقه الشيعي: **
يقول الدكتور عبدالصبور مرزوق الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية: جميع المسلمين وكل العرب مستقبلهم محفوف بالمخاطر وليس أمامهم طريق غير إعادة إعمال مفهوم الأمة الذي أكد عليه القرآن الكريم. إن المذهب الشيعي له أتباع أقوياء وله دول وأنظمة ولا يمكن إجبارهم علي التخلي عن مضمون الفكر الشيعي فإيران التي بلغت من القوة السياسية والعسكرية والتي تجعلها تتحدي أمريكا وتؤكد أنها تمتلك صواريخ تضرب بها إسرائيل وهي دولة إسلامية وليس لها نظير في المحيط العربي والإسلامي... هل من العقل أن أهدم هذه القوة أو أفرط فيها وأهديها للعدو؟.. العقل يقول لا ونقول ليضع الجميع يده بيد أخيه لنكن قوة واحدة.
- ويضيف د. عبد الصبور مرزوق: في الخمسينات وعلي يد الشيخ محمد تقي الدين القمني والشيخ محمود شلتوت وأساتذة أجلاء من الأزهر كان عددهم كبيرا، كانوا يتحاورون ويتدارسون نقاط الخلاف والاتفاق بين السنة والشيعة واستطاعوا التلاقي في كثير من القضايا وهذا يدل علي ان التقارب ممكن، ومع ما نعانيه اليوم أصبح التقريب بين المذهبين ضرورة حتمية أمام من يريد أن يزيح الإسلام كله من الوجود بمن فيه من سنة وشيعة ألم يقل الرئيس بوش أن في مقدمة اهتماماته في الولاية الثانية في رئاسة الولايات المتحدة أن لا يدع رجل دين له ذقن ولا رجلا يحرم شرب الخمر أو يطلب من زوجته الحجاب وكان هذا علناً ونشر بالصحف فكيف نتمسك بالقضايا الخلافية وكل من السنة والشيعة في مهب الريح.
- ويؤكد د. مرزوق أنه ثبت بالدليل القاطع أنه لا يوجد لدي الشيعة المغالين قرآن خاص بهم ولا يوجد ما يقال عنه.. مصحف فاطمة.. فهو غير صحيح. ويرى أن ثمار جهود العلماء في التقريب بين السنة والشيعة وصلت إلى حد أنه اختير المذهب الجعفري ليدرس في جامعة الأزهر وإلي الآن يدرس بالفعل.
- كما أصدر الإمام الأكبر الشيخ محمود شلتوت في الستينيات فتوي أثارت جدلا كبيرا وأجازت الفتوي التعبد بمذهب الشيعة الإمامية وقد عضد الشيخ محمد الغزالي هذه الفتوي برأيه فيها تقول الفتوي كما وردت علي لسان الشيخ محمود شلتوت إن "الإسلام لا يوجب علي أحد من أتباعه اتباع مذهب معين بل إن لكل مسلم الحق في أن يقلد ـ بادئ ذي بدء ـ أي مذهب من المذاهب المنقولة نقلا صحيحاً والمدونة أحكامها في كتبها الخاصة ولمن قلد مذهبا من هذه المذاهب أن ينتقل إلي غيره أي مذهب كان ولا حرج عليه في شيء من ذلك. وأن مذهب الجعفرية المعروفة بمذهب الشيعة الإمامية الاثني عشرية مذهب يجوز التعبد به شرعا كسائر مذاهب أهل السنّة فينبغي علي المسلمين أن يعرفوا ذلك وأن يتخلصوا من العصبية بغير الحق لمذاهب معينة فما كان دين الله، وما كانت شريعته لمذهب أو مقصورة علي مذهب، فالكل مجتهدون مقبولون عند الله تعالي يجوز لمن ليس أهلا للنظر والاجتهاد تقليدهم والعمل بما يقررونه في فقههم ولا فرق في ذلك بين العبادات والمعاملات.

حسن العطية
12-05-2010, 08:29 PM
- دعا رجل الدين السعودي البارز الشيخ عائض القرني إلى صياغة ما وصفه

بـ"ميثاق التعايش الطائفي" بين الطوائف الاسلامية ينص على منع التعرض للرموز الدينية.

واقترح القرني على مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني تبني صياغة الميثاق بمشاركة علماء ومفكرون ورموز من كل الطوائف الاسلامية.

وتضمن اقتراح الميثاق الذي تداولته مواقع الكترونية النص على منع التعرض للرموز الدينية بالسب والشتم بداية من كبار الصحابة ونهاية برموز السنة والشيعة وغيرهم من الطوائف المعاصرة.

مضيفا بأن مثل هذا الميثاق لا يعارض بيان الحق وعرض الأدلة "فتقديم المنهج الصحيح ليس معناه سب المخالف ولعنه وتجريمه وتجريحه".

مقترحا أن ينص الميثاق على احالة الخلاف بين الطوائف إلى المناقشة في دوائر مغلقة بين العلماء وحملة الفكر "بعيدا عن العامة والغوغاء" على حد تعبيره.

ورأى أن من شأن ذلك أن ينهي حالة الاحتقان والبغضاء ويقضي على الفتنة في مهدها ويطفئ نار العداوة بين اتباع الطوائف الاسلامية.

وأضاف القرني ان ميثاق التعايش الطائفي وثيقة ينشرها الإعلام والدعاة والخطباء والمفكرون والكتّاب " ليفهمها مثيرو الشغب وعشاق الإثارة الذين لا يفكرون في العواقب".

وفي انتقاد ضمني لتصريحات رجل الدين المتشدد محمد العريفي المسيئة للمسلمين الشيعة والامام السيستاني قال القرني "هل من العقل أن نأتي إلى رمز مهما اختلفنا معه فنحقّره ونهجم عليه بحجة انتصارنا لمنهجنا، ونعد ذلك بطولة وشجاعة؟ "

وجاء اقتراح القرني على غرار وثيقة للتعايش الطائفي اقترحها الشيخ حسن الصفار ضمن نقاشات رفيعة المستوى بين رجال الدين الشيعة والسنة في السعودية ومنهم الشيخ عبدالمحسن العبيكان تضمنت سن قانون يجرم المساس بالرموز الدينية من الطرفين.

الطنطاوي الحسيني
12-05-2010, 08:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي حسن العطية أنا معك في التقريب والتلاقي على الخير
(ولتكن منكم أمةٌ )
واقتبست ما أورد الشيخ الغزالي عن استاذنا البنا رحمة الله عليه
وأستاذى حسن البنا ، وكنت مع الأستاذ , أستاذى :حسن البنا ولى نعمتى كان يجى فى المركز العام يجيله / محمد تقى قمى أمين دار التقريب من إيران ، والله يستقبله أحسن إستقبال ويقولى: يا غزالى إحنا عاوزين أمتنا تتلاقى ، قلتله :نعم ، قالى : الكنيسة الأرثوذكسية بينها وبين الكاثوليك خصام من 18 قرن أو 17 قرن ، إختفى الخلاف وإتحدوا ، بين البروستانت والكاثوليك خلاف من عدة قرون ..إختفى ، الثلاث كنائس العالمية تلاقت وتلاقت معها الصهيونية العالمية وأصبح اليهود والنصارى حزبا واحدا ، يعنى مفيش إلا الأمة الإسلامية هى إلى هتبقى مختلفة ومتنازعة وأعداؤها إتفقوا جميعا أن يمروا على رفاتها ، أى عقل هذا ؟؟

أقول ولهذا قتلوه يا حسن يا سميه
اخي حسن إن ما أثار الشيخ قرضاوي على الشيعة في السنة قبل الماضية تقريبا رغم انه من أئمة التقريب
هو فقط التبشير بالمذهب الشيعي بين السنة فقد وجههم إلي التبشير به في الآوساط الاخرى كالمسيحية واليهودية وغيرها
ولكنه على موقفه من التقريب ومازال حجة حتى بين علماءنا الشيعة
اخي حسن المتاجر بالفرقة لا يرعى لنا حرمة ولذلك نريد أن يتسع صدرنا ولا نكون كالآولين من الفريقين ضاقت صدورهم بالصبر على بعضهم حتى يهتدون للحق في نقاشاتهم ومساجلاتهم ففسق بعضهم بعض وكفر بعضهم بعض
وهذا مالا نريده نحن نرى أن الآمة نضجت تحت وقع الحراب بما فيه الكفاية وإن كنا نسعى للتقريب فعلا فلابد من فتح نوافذ الحوار الخالص لوجه الله لا إغلاقها لا نريد منها إلا الوصول للحق وضم أكبر صف حق جنبا إلي جنب لآن المعارك الفاصلة قريبة
أي رأب الصدع في داخل البيت حتى نتفرغ لخارجه
تحياتي اخي حسن العطية ونسأل الله سلامة الصدور والمثوبة والله معنا ولن يترنا أعمالنا

حسن العطية
14-05-2010, 10:05 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي حسن العطية أنا معك في التقريب والتلاقي على الخير


بل كل العقلاء على ذلك أخي الحبيب الحسيني .. شاكر لك هذه الكلمات الطيبة ..
دمت بخير ..

أحمد الشمال
21-01-2012, 06:55 AM
يا أخ حسن قلت سابقا الاختلاف بين المذاهب الاربعة عندنا اختلاف فروع وليس أصول
لا يوجد عندنا مشكلة فى هذا فجميع يجمع على فضل الصحابة وامهات المؤمنين هؤلاء خطوط حمراء الطعن فيهم يعنى الطعن فى الدين
لا نطلب الاخرين ان يحبوهم لا ولكن على الاقل نكف الالسنة عنهم فما حدث من خلاف انتهى خلاص لا داعى لنبش الماضى
فمذاهب اخى الفاضل عندنا اصولها واحدة لا اختلاف
اما عند الشيعة فأختلاف فى الاصول نفسها فنحن نختلف معكم فى كل شىء من التوحيد الصلاة والزكاة والحج كل شىء
هل رايت احد من اهل السنة يطعن فى اهل البيت لا ابدا
المشكلة انك تتكلم معنا كانك لا تقرء كتبكم وتقول المتشددين من الجانبين
عندنا نعم متشددين ولكن هناك من يقف امامهم ويصدهم اذا خرجوا عن الحد
لكن انظر عندكم اذا سب احد الصحابة لا احد يتكلم
اذا طعن فى عرض رسول الله لا احد يتكلم
اذا نشرت عشرات الكتب التى تطعن وتسب وتحكم على اهل السنة انهم فى النار و..و وتطبع فى مطابع ايران وبيروت تحت سمع وانظار الحكومات لا احد يتكلم
لقد عرضنا عليك الكتب لما لا تطلع عليها ليس كتاب او اثنين بل عشرات من كبار كبار العلماء الذين تعتمد عليهم المراجع الان وتاخذ منهم
لما حضرتك تكذب هذا وتقول من كتب الاعداء رغم اننا نعرضها عليك باسم والصفحة لا اعلم حقا ما وجهة نظرك فى هذا ارجو الافادة فى هذة النقطة بذات
هل رايت احد من اهل السنة يطعن فى اهل البيت لا ابدا

اذا ظهرت عشرات القنوات وعشرات الفيديوهات الواضحة من كبار علمائكم يدعون الى قتل اهل السنة لا احد يتكلم بل يحوز على درجة علمية ارفع
يا اخى الفاضل كن منصف واقرء فى كتبكم وشوف بنفسك اين تطبع
بل ادخل على موقع السيستانى الذى ينشر اخرها لاحد مشايخهم القدامة يقول فيها ان المتقدمين على امير المؤمنين فى النار خالدين وانكار الامامة كفر وكثير من المواقع
ثم تاتى وتقول نحن من نثير الفتنة
بما انك تنشر اراء الكثير من المسلمين الذين يدعون الى الوحدة
ممكن تنشر اراء علماء كبار من الشيعة يدعون الى الوحدة والى نبذ والكف عن السباب والافعال التى تثير غضب البعض
هل عندك هذا ؟
وعلى فكرة انا ابدا لا اشكك فى انك تريد الوحدة ابدا فأنا اعلم نيتك الطيبة ولكن هذا ليس كافى حتى نخفى الواقع
جزاك الله كل خير ولكن علينا ان ننظر بعقل ولا نحكم العاطفة فقط

صدقت أخي شكرا لك

زهراء المقدسية
21-01-2012, 08:23 AM
وحتى لا نفتح جبهة أخرى

الموضوع مغلق