المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ميثاق الشعراء



مازن لبابيدي
27-05-2010, 12:09 PM
[]أحبابي الشعراء ، قصيدتي هذه أنصح بها نفسي قبل أن أنصح لكم ، ولا أعني بها أحداً بعينه ، فأرجو أن تلقى منكم القبول ، وأتقبل كل تعليقاتكم بكل حب وترحيب .

ميثاق الشعراء


إِنْ قُلْتَ شِعْرًا تَرْتَجِي تَقْدِيرَهُ = فَاكْتُبْهُ بِالخَطِّ الجَمِيلِ مُنَقَّحا
وَاضْبِطْ أَوَاخِرَهُ وَأَحْكِمْ وَزْنَهُ = وَاجْعَلْ فَرَائِدَهُ الأصَحَّ الأفْصَحَا
وَبِعِلْمِ تَصْرِيفِ الكَلامِ وَنَحْوِهِ = وَبَدِيعِهِ وَعَرُوضِهِ فَتَسَلَّحا
واقْصِدْ إلى أسْمَى المَقاصِدِ ناظِمًا = فِيها القَصيدَ وغَيْرَ ذَلِكَ فاطْرَحا
واستَلَّ مِنْ غِمْدِ الفَصيحةِ صارِمًا = ليصُولَ فِي ساحِ الحُقوقِ ويَنْفَحَا
وبِما حُبِيتَ مِنَ المَحامِدِ فافْتَخِرْ = لا بِالمَثالِبِ والخَنا مُتَبَجِّحا
وتَعامَ عَنْ بَعْضِ العُيُوبِ لِفاضِلٍ = وانْظُرْ إلى فُضْلَى المَكَارِمِ فامْدَحا
واللهَ رَاقِبْ إنْ هَجَوْتَ تَظَلُّمًا = واعْدِلْ ولا تَكُ طاعِنًا ومُجَرِّحا
الكَونُ بُسْتانُ الجَمالِ فَطُفْ بِهِ = واصْدَحْ بِشِعْرِكَ واصِفًا ومُسَبِّحا
وتَجَنَّبِ الأعْراضَ تَهْتِكُ سِتْرَها = خَيرُ النَّسيبِ أعَفُّهُ .. لا تَفْضَحا
وعَنِ التَّنَطُّعِ والطَّلاسِمِ فانْصَرِفْ = وتَخَيَّرِ المَعْنَى المَليحَ الأوْضَحَا
وارْأفْ بِذَوْقِ القارِئينَ فَكَمْ لِشِعْـ = ـرٍ مَنْطِقٌ آذَى النُّفُوسَ وقَرَّحا
بَعْضُ القَرِيضِ إِذا يُصَبُّ عَلَى المَسا = مِعِ وَقْعُهُ كالمِنْجَنِيقِ أَوِ الرَّحَى
مِنْ لَحْنِ قَوْلٍ أَوْ لِكَسْرِ عَرُوضِهِ = أَوْ عُجْمَةٍ أَوْ بَيْنَها مُتَرَنِّحا
ومِنَ القَرِيضِ سَفاسِفٌ ورَذائِلٌ = مِنْ ذِكْرِها يَنْدَى جَبِينُ مَنِ اسْتَحَى
فارْبَأ بِشِعْرِكَ أَنْ يَعِيبَ بِسَقْطَةٍ = واجْعَلْ سَلامَتَهُ لِنَفْسِكَ مَطْمَحا
وَتَقَبَّلِ النَّقْدَ الصَّرِيحَ مِنَ الَّذِي = وَزَنَ الْحُروفَ مُدَقِّقًا وَمُصَحِّحَا
لا تَمْتَعِضْ مِنْ قَوْلِهِ واشْكُرْ لهُ = أدَبًا دَعاهُ لأنْ يَقُولَ وَينْصَحَا
واسْمَعْ نَصِيحَتَهُ وراجِعْ رَأيَهُ = وافْطَنْ لِما بِكَياسَةٍ قَدْ ألَمحَا
النَّقْصُ صِبْغَةُ كُلِّ إنْسانٍ فَكُنْ = مُتَواضِعًا تَبْدُو بِعَقْلِكَ أَرْجَحا
فإذا رَدَدتَّ على أخيكَ مَقالَهُ = فارْفُقْ وبالبُرْهانِ بَيِّنْ واشْرَحا
ولْيَتَّسِعْ لِلنَّقْدِ صَدْرُكَ ولْيَفِضْ = بِالْحُبِّ قَلْبُكَ وَاحْتَمِلْ وَتَسَمَّحا
فَالنَّقْدُ مِرْآةُ الحَقِيقَةِ لِلَّذِي = يَبْغِي الرُّقِيَّ وَيَشْتَهِي أَنْ يَنْجَحَا
إِنْ رُمْتَ مَدْحًا خالِصًا مِنْ كُدْرَةٍ = فاكْفُفْ لِسانَكَ واجِبٌ أَنْ تُمْدَحَا
قَدْ تَنْتَشِي فَرَحًا بِمَعْسُولِ الثَّنا = والحَقُّ أَوْلَى إِن بَدا أَنْ تَفْرَحَا
ولَرُبَّ عَيْبٍ مِنْ أَخٍ يُهْدَى إِلَيْـ = ـكَ فَفُزْ بِهِ لِتُقِرَّ عَنْهُ الأَصْلَحَا
يا مَعْشَرَ الشُّعَراءِ هَذي شِرْعَتي = نَهْجٌ كَضَوْءِ الشَّمْسِ في وَضَحِ الضُّحَى
مُدُّوا إلَيَّ أكُفَّكُمْ في بَيْعَةٍ = عَنْ حِفْظِها لا لَنْ نَكُفَّ ونَبْرَحَا

محمود فرحان حمادي
27-05-2010, 12:34 PM
إنها لعمري شرعة السبيل المهيع النبيل
وياليتنا معاشر الشعراء نأخذ بهذا النصح الصادق الأصيل
وكما قال علماؤنا
رحم الله مَن أهدى إليّ عيوبي
والمرء مرآة أخيه
نعم الرأي هذا أخي الفاضل مازن
وبورك قولك السديد ومشاعرك الصادقة الهادفة
وهديتك التي يفرح بها شعراء الكلمة الحرة
تحياتي

جهاد إبراهيم درويش
27-05-2010, 03:06 PM
يا مَعْشَرَ الشُّعَـراءِ هَـذي شِرْعَتـي = نَهْجٌ كَضَوْءِ الشَّمْسِ في وَضَحِ الضُّحَى
مُـدُّوا إلَـيَّ أكُفَّكُـمْ فــي بَيْـعَـةٍ = عَنْ حِفْظِها لا لَـنْ نَكُـفَّ ونَبْرَحَـا
بوركت خلي والكياسة منهج = يرقى إليه من ابتغاه ورجحا
أكْرم بها من شرعةٍ يُزْهى بها = تختال في فنن الفصاحة مسرحا
يا طيب خل من أتى بلبابها = ملك البيان علا البنان مُلَوِّحا
دانت له طرق البلاغة منهجا = وازْدان بالدرر الفرائد صَوَّحا
طوبى بمدرسةٍ ومرآة بدت = تهدي عيوب النفس تشرق كالضحى
يهفو لها الحر الكريم وينتشي = يبغي الرقي ويشتهي أن ينجحا
فالشكر بعض الشكر تلك فضيلة = يرعى وداداً جاء يزهو مفصحا

هيثم العمري
27-05-2010, 03:44 PM
مازن لبابيدي رأيتك مفصحا = ملء الضحى والصدقُ عندك ضحضحا
والنقدُ مدرسةٌ تليقُ بعالمٍ = لا بالحقود ولا الحسود إذا رحى



أخي مازن لبابيدي تحاياي

عبدالله العبدلي
27-05-2010, 04:25 PM
سأقول أمرين تجلّيا في هذه القصيدة :
الأول : الحكمة السديدة التي صبت في قالب شعري وهذا من أجمل الشعر وإن من الشعر لحكمة.
الثاني : معاني هذه القصيدة تجلى فيها المثل الشهير ( الهدوء يسبق العاصفة ) ، فقد بدأت القصيدة بمعان تلقائية مباشرة ثم تلتها معان هي من قراح الشعر فأول الغيث قطر ثم ينسكب.
تحياتي العطرة حبيبي مازن وتقديري الصادق لهذا الجمال السرمدي!
أثبتها في روحي وقلبي وعقلي

مازن لبابيدي
27-05-2010, 06:21 PM
إنها لعمري شرعة السبيل المهيع النبيل
وياليتنا معاشر الشعراء نأخذ بهذا النصح الصادق الأصيل
وكما قال علماؤنا
رحم الله مَن أهدى إليّ عيوبي
والمرء مرآة أخيه
نعم الرأي هذا أخي الفاضل مازن
وبورك قولك السديد ومشاعرك الصادقة الهادفة
وهديتك التي يفرح بها شعراء الكلمة الحرة
تحياتي


طيب مرورك أخي محمود يزيدني بركة ويغني الصفحة بكريم إطرائك وجميل تعليقك .

وأنت من خير من يقدر الكلمة الحرة ويمارسها أخي فلك التحية والتقدير

ماجد الغامدي
27-05-2010, 07:57 PM
أمدُ كفي وأبسطُ راح فؤادي لقولك الجميل وشعرك النبيل والذي يستحق أن يكون ميثاق شرف للشعراء جميعاً

والحمد لله هذا ما نعهده في واحة الإبداع وروضة الرائعين هنا

القصيدة للتثبيت إعجاباً وإكراما

الطنطاوي الحسيني
27-05-2010, 08:53 PM
واقْصِدْ إلى أسْمَى المَقاصِـدِ ناظِمًـا
فِيها القَصيدَ وغَيْـرَ ذَلِـكَ فاطْرَحـا
واستَلَّ مِنْ غِمْدِ الفَصيحـةِ صارِمًـا
ليصُولَ فِي سـاحِ الحُقـوقِ ويَنْفَحَـا
وبِما حُبِيتَ مِـنَ المَحامِـدِ فافْتَخِـرْ
لا بِالمَثـالِـبِ والخَـنـا مُتَبَجِّـحـا
وتَعامَ عَنْ بَعْـضِ العُيُـوبِ لِفاضِـلٍ
وانْظُرْ إلى فُضْلَى المَكَـارِمِ فامْدَحـا
واللهَ رَاقِـبْ إنْ هَـجَـوْتَ تَظَلُّـمًـا
واعْدِلْ ولا تَـكُ طاعِنًـا ومُجَرِّحـا
الكَونُ بُسْتـانُ الجَمـالِ فَطُـفْ بِـهِ
واصْدَحْ بِشِعْـرِكَ واصِفًـا ومُسَبِّحـا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هيه استاذي واخي مازن لبابيدي
استوحشانك في الإبداع
تقبل حب اخيك وانبهاره بهذه السامقة الرائعة
وقلبك اروع
دمت بحب وجمال وابداع

مها أبو حامد
27-05-2010, 10:51 PM
أحيّيك أخي الشّاعر على هذه الدّرّة الفريدة ... وإنّك شاعر كريم ... من معشر شعراء تزدهي بهم العربيّة ... أسمح لي أن أبثّك تقديري بقولي:

إنّي أحيّي معشرَ الشّعراءِ فهمُ لعمري النّور في الظَّلْماءِ
فهمُ المنارةُ ما يجفّ سراجها وهمُ الحيـاة لسـائرِ الأدبـاءِ


اقبل مروري على طبق ورديّ حالم.ِ

إسماعيل القبلاني
28-05-2010, 12:13 AM
إِنْ قُلْـتَ شِعْـرًا تَرْتَجِـي تَقْـدِيـرَهُ
فَاكْتُبْـهُ بِالخَـطِّ الجَمِيـلِ مُنَقَّـحـا


استوقفني المطلع كثيراً فمر بخاطري بيتين لي :

صديقي إن مثل الشعر سحرٌ
إذا وافيت شعراً لا تشاور

لهذا الشعر جرحٌ أبجديٌ
ودهرٌ حاضرٌ وسواه غابرْ


لعمري يا أخ مازن أنك الدهر الحاضر من عمق الغابر نصح بتمعن يسلب القلوب


جزيت خيراً


وأنا أول الموقعين على ميثاقك بما بيدي

فمن يبايع تحت النخلة :tree::os:

مازن لبابيدي
28-05-2010, 08:45 AM
مازن لبابيدي رأيتك مفصحا = ملء الضحى والصدقُ عندك ضحضحا

والنقدُ مدرسةٌ تليقُ بعالمٍ = لا بالحقود ولا الحسود إذا رحى




أخي مازن لبابيدي تحاياي


يا هيثم العمري عطرك فوحا =فجزيت حقًا في مقالك ما فحا
الصدق عندي في الأخوة واجب =في شرع من دان العبادُ لما وحى
ما الرد عندي للنَّقود بشخصه=لكن أجيب المرء فيما قد نحا



أخي الكريم هيثم ، شكراً للمرور
تحيتي

محمد ذيب سليمان
28-05-2010, 01:02 PM
مع الحب


تأبى الرسالة أن تفارق أهلها = في كل مكرمة لهم ميعاد

دمت لها

ربيحة الرفاعي
28-05-2010, 10:05 PM
بَعْضُ القَرِيضِ إِذا يُصَبُّ عَلَى المَسا = مِعِ وَقْعُهُ كالمِنْجَنِيقِ أَوِ الرَّحَى
مِنْ لَحْنِ قَوْلٍ أَوْ لِكَسْرِ عَرُوضِهِ = أَوْ عُجْمَةٍ أَوْ بَيْنَها مُتَرَنِّحا
ومِنَ القَرِيضِ سَفاسِفٌ ورَذائِلٌ = مِنْ ذِكْرِها يَنْدَى جَبِينُ مَنِ اسْتَحَى
فارْبَأ بِشِعْرِكَ أَنْ يَعِيبَ بِسَقْطَةٍ = واجْعَلْ سَلامَتَهُ لِنَفْسِكَ مَطْمَحا
وَتَقَبَّلِ النَّقْدَ الصَّرِيحَ مِنَ الَّذِي = وَزَنَ الْحُروفَ مُدَقِّقًا وَمُصَحِّحَا
يا مَعْشَرَ الشُّعَراءِ هَذي شِرْعَتي = نَهْجٌ كَضَوْءِ الشَّمْسِ في وَضَحِ الضُّحَى
مُدُّوا إلَيَّ أكُفَّكُمْ في بَيْعَةٍ = عَنْ حِفْظِها لا لَنْ نَكُفَّ ونَبْرَحَا


ولبعضه وقع كلمسة بلسم = عطر يمر على القلوب ليشرحا
ولأنت شاعره فجد بحروفه = بالحق طرا في العشية والضحى
هذي يدي ممدودة في بيعة = "عَنْ حِفْظِها لا لَنْ نَكُفَّ ونَبْرَحَا"

لك تحايا الشعر قبل تحايانا أيها الرائق الحضور، الرقيق الطرح
وكل الشكر لخلقك الجم وأدبك العظيم

دمت متالقا مشرقا

مازن لبابيدي
29-05-2010, 07:16 AM
أخي الغالي جهاد

زنت الصفحة بجميل ما أضفت من أبيات رائعة سأبقيها جزءا من قصيدتي ، وجزاك الله خيراً لما حملته من إطراء وصدق شعور .

مازن لبابيدي
29-05-2010, 07:22 AM
........
......
تحياتي العطرة حبيبي مازن وتقديري الصادق لهذا الجمال السرمدي!
أثبتها في روحي وقلبي وعقلي

ثبتك الله على الحق والإيمان أخي الحبيب عبدالله وبارك في عمرك وعقلك ووهبك الحكمة وعلمك من الشعر أطيبه وأصدقه .

مازن لبابيدي
29-05-2010, 07:30 AM
أمدُ كفي وأبسطُ راح فؤادي لقولك الجميل وشعرك النبيل والذي يستحق أن يكون ميثاق شرف للشعراء جميعاً

والحمد لله هذا ما نعهده في واحة الإبداع وروضة الرائعين هنا

القصيدة للتثبيت إعجاباً وإكراما

الحبيب ماجد الغامدي ، شاعرنا الأريب
وأنا أمد يدي قلبي معانقا راح فؤدك وكرم مقالك .
جزاك الله خيرا لتقديرك الذي أعتز به ، وثبتك الله على الحق واليقين .

د. عمر جلال الدين هزاع
30-05-2010, 01:10 AM
لعمري إنه لميثاق يستحق البيعة و إنها - البيعة المنشودة - لنعم الشرف
فطبت و طاب مبتغاك
و أحييك و أمد يدي لتتشرف بمصافحة الكرام النبلاء أهل الرسالة النيرة
ـــــــــــ
محبتي أيها الصاحب الجليل
و في القصيدة ما يحتاج لبعض مراجعة لتصويبه
و لك الشكر كل الشكر

مازن لبابيدي
30-05-2010, 01:13 PM
...............
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هيه استاذي واخي مازن لبابيدي
استوحشانك في الإبداع
تقبل حب اخيك وانبهاره بهذه السامقة الرائعة
وقلبك اروع
دمت بحب وجمال وابداع


أخي الطنطاوي لا أوحشك الله في حبيب يا صاحب القلب الجميل والذوق الرفيع .

مازن لبابيدي
30-05-2010, 01:33 PM
أحيّيك أخي الشّاعر على هذه الدّرّة الفريدة ... وإنّك شاعر كريم ... من معشر شعراء تزدهي بهم العربيّة ... أسمح لي أن أبثّك تقديري بقولي:

إنّي أحيّي معشرَ الشّعراءِ فهمُ لعمري النّور في الظَّلْماءِ
فهمُ المنارةُ ما يجفّ سراجها وهمُ الحيـاة لسـائرِ الأدبـاءِ


اقبل مروري على طبق ورديّ حالم.ِ
الأخت الكريمة مها أبو حامد
شكراً لما نثرته من كريم قول وبديع شعر ولطيف شعور .
تحيتي وتقديري

مازن لبابيدي
30-05-2010, 02:04 PM
أخي الحبيب الشاعر مازن لبابيدي

قصيدة من درر الشعر و الحكمة تجلى فيها جمال روحك الشفافة الرقيقة
فبرغم ما فيها من النصح -الذي غالبا ما يكون جافا- إلا أنها جاءت بقالب شعري عذب
بألفاظ منتقاة بعناية الشاعر المرهف الحس فوصلت إلى القلوب بكل رقة و دون عقدة..

أبدعت شعرا و معنى و مبنى أخي الحبيب..



الأخ والشاعر الحبيب جلال الصقر
تقديرك وإطراؤك وسامان على صدر القصيدة وصاحبها ، فلا عدمناك أخا وشاعراً مبدعا وذواقا .




همسة:
لم أتقبل منها غير شيء واحد هو إضافة ألف الإطلاق إلى فعل الأمر في بعض القوافي
مثل : فَتَسَلَّـحـا - فاطْرَحـا
وفعل الأمر يُتقبَّلُ فيه المد بالكسر أي في حالة الرويّ المجرور : فاطرَحِ - فتسلّحِ

وافر ودي و تقديري

أخي جلال ، همستك سمعتها بقلبي .. فجزاك الله خيراً لنصحك .

فعل الأمر هنا لم يبن على السكون أخي الكريم ... وإنما على الفتح لاتصاله بنون التوكيد المخففة والتي حذفت لسبب الوقف ، ولهذا أمثلة في القرآن الكريم وفي الشعر .

قال تعالى " كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية " ، والشاهد هنا أن كلمة "لنسفعا" يوقف عليها بالمد ، عدا عن أن الرسم القرآني (ويسمى بالعثماني) كما تعلم ، هو بالمد .
كقول الشاعر : أقصر فلست بمقصر جزت المدى .. وبلغت حيث النجم تحتك فاربعا
وآخر : وإياك والميتات لا تقربنها ... ولا تعبد الشيطان والله فاعبدا
كلاهما أوردهما الغلاييني في جامع الدروس العربية .
ما رأيك أخي جلال ؟
وتقبل حبي وشكري وتحيتي

د. سمير العمري
30-05-2010, 07:16 PM
تالله ما كتبت هنا إلا ميثاق التوجه الأدبي في الواحة والذي ظللنا ننافح عنه ونطعن بسببه محتسبين ومصرين على اعتمادة منهجا أدبيا في الواحة منذ انطلقت.

وتالله لقد جمعت كل الخطال وتناولت كل الجوانب بحكمة وحنكة ورؤية شاملة ، رصدت فأصبت ونصحت فأنصفت.

بارك الله بك وشكر لك وأعتمد هذه القصيدة ميثاقا شعريا للواحة بشكل رسمي.

ولعلني أرى أن استشهادك ذهب بعيدا ولا أراه صائبا. فأما ما ورد في الكتاب الكريم فهو في أساسه ليس فعل أمر بل فعل مضارع سبقته لام توكيد ولحقته نون توكيد رسمت بالرسم العثماني فهي ليست ألف إطلاق هنا.
وأما الأبيات التي استشهدت بها فهي إن صحت فإنها لا تمثل قاعدة يمكن الركون إليها والاعتماد عليها للتسويغ.

وأنا أوافق رأي أخي جلال وأشير إلى الفعل "واشرحا" أيضا فكل هذا كان استوقفني وأنا أقرأ النص.

دمت مميزا مبدعا شاعرا وإنسانا!


تحياتي

محمد إبراهيم الحريري
30-05-2010, 10:06 PM
حكيم شعر وشعر حكيم
وحكمة أتت من تجربة حياتية
نعم القول قولك أخي
لكن هل من مجيب ؟
وقد خالفنا قول النبي صلى الله عليه وسلم :(من انتصر لنفسه فهو وليها)
وتبقى القصيدة شرعة ومنهاجا لمن أراد الحق .
لك شكري وتقديري

مولود خلاف
31-05-2010, 02:07 PM
بايعناك اخي مازن
لا فض فوك أيها الشاعر المغوار
سؤال أخي للاستفادة وللنهل من نبعكم
عادة أخي نجر المجزوم إن أتى رويا ودعت إليه الضرورة فهل يجوز نصبه كما فعلت أو رفعه
أرجو أن أكون خفيف الظل عليكم
مودتي

مازن لبابيدي
31-05-2010, 07:39 PM
توضيح هام

أستميح الإخوة والأخوات عذراً في الرد على نقطة تكرر السؤال عنها

قلت في قصيدتي :

فإذا رددت على أخيك مقاله ... فارفق وبالبرهان بين واشرحا

ولعل من المفارقات أن في هذا البيت نفسه أحد الكلمات التي كانت موضوعاً للانتقاد وهي "واشرحا" !

فلا بد أن ألتزم ما نصحت به غيري شاكراً أولاً لمن أهداني رأيه ، ومجيباً بما أتاح الله لي سائلاً إياه سبحانه التوفيق لي وله . وأعبر عن شديد سعادتي لذلك حقاً ، حيث سيكون هذا النقاش بإذن الله تطبيقا عمليا لمضمون القصيدة وما دعت إليه من أسلوب النقد والرد عليه وتقبله ، وبذلك يخدم الهدف منه بغض النظر عن نتيجته .


وكنت قد استعملت في قصيدتي فعل الأمر مفتوح الآخر ومتبوعاً بالمد ، وهذا ما راجعني به الإخوة الأكارم . وجاء في خمسة مواضع : تسلحا ، فاطرحا ، فامدحا ، واشرحا ، وتسمحا

وما لم يراجعوني به (بعد) هو استعمالي للفعل المضارع "تفضحا" بنفس الطريقة مع أنه في محل جزم بلا الناهية .

أما ردي على ذلك فهو أن جميع هذه الأفعال - سواء منها أفعال الأمر أو الفعل المضارع - كانت مبنية على الفتح وذلك لاتصالها بنون التوكيد الخفيفة والتي كتبت بالألف المنونة ووقفت عليها بالمد ، وهو جائز لغويا ، وإن لم يكن شائعا .

وقد جاءت في القرآن الكريم مرتين : 1 قوله تعالى " .. لنسفعا بالناصية .. " ، 2 قوله تعالى " .. وليكونا من الصاغرين .." . وكلاهما مضارعان ، لكن الشاهد نفسه إذ تمد في حالة الوقف .

وإليكم التفصيل والشواهد من الشعر العربي :

1 - يقول الغلاييني في جامع الدروس العربية : " ويجوز أن تكتب النون المخففة بالألف مع التنوين كما في الآية الكريمة (وهو مذهب الكوفيين) فإذا وقفت عليها وقفت بالألف ويجوز أن تكتب بالنون كما هو شائع (وهو مذهب البصريين ) .
.......
ومهما تشأ منه فزارة تعطكم ... ومهما تشأ منه فزارة تمنعا (نفس المصدر) وينسب البيت للكميت .
......
وإياك والميتات لا تقربنها ... ولا تعبد الشيطان والله فاعبدا (نفس المصدر) ويبدو أن الشيخ الغلايينى رواه برواية أخرى غير التي وجدتها في ديوان الأعشى كما سيرد ، والله أعلم .

2 - قول الأعشى ( راجع الديوان) في قصيدته التي مطلعها : ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا
في بيتين من نفس القصيدة

وذا النصب المنصوب لا تنسكنه ... ولا تعبد الأوثان والله فاعبدا
وصل على حين العشيات والضحى ... ولا تحمد الشيطان والله فاحمدا

3 - قول المتنبي
ماض هواك صبرت أم لم تصبرا ... وبكاك إن لم يجر دمعك أو جرى

وقوله : في قصيدته التي مطلعها : أركائب الأحباب إن الأدمعا ....
أقصر ولست بمقصر جزت المدى ... وبلغت حيث النجم تحتك فاربعا

4 - يحسبه الجاهل مالم يعلما ... شيخا على كرسيه معمما ( البيت ينسب لمساور بن هند العبسي)

فكما ترون أيها الأحبة ، أن الأفعال في هذه الأمثلة - سواء المضارع منها أو الأمر - بنيت على الفتح لاتصالها بنون التوكيد المخففة والتي كتبت بالمد والتنوين لسبب الوقف ، وتقرأ كذلك بدون لفظ النون .

هذا والله أعلم ، ومرحباً بآرائكم

مازن لبابيدي
01-06-2010, 09:31 AM
استوقفني المطلع كثيراً فمر بخاطري بيتين لي :

صديقي إن مثل الشعر سحرٌ
إذا وافيت شعراً لا تشاور

لهذا الشعر جرحٌ أبجديٌ
ودهرٌ حاضرٌ وسواه غابرْ

لعمري يا أخ مازن أنك الدهر الحاضر من عمق الغابر نصح بتمعن يسلب القلوب

جزيت خيراً

وأنا أول الموقعين على ميثاقك بما بيدي

فمن يبايع تحت النخلة :tree::os:

الأخ الحبيب اسماعيل
وجزاك الله كل خير وبارك فيك
أشد على يدك وأسأل الله لك التوفيق والنجاح .

مازن لبابيدي
01-06-2010, 09:34 AM
مع الحب



تأبى الرسالة أن تفارق أهلها = في كل مكرمة لهم ميعاد



دمت لها

أدام الله علينا طيب حضورك وجمال روحك أخي محمد ذيب .
وأنتم للمكارم أهلها وذخرها .

مازن لبابيدي
01-06-2010, 09:37 AM
ولبعضه وقع كلمسة بلسم = عطر يمر على القلوب ليشرحا
ولأنت شاعره فجد بحروفه = بالحق طرا في العشية والضحى
هذي يدي ممدودة في بيعة = "عَنْ حِفْظِها لا لَنْ نَكُفَّ ونَبْرَحَا"

لك تحايا الشعر قبل تحايانا أيها الرائق الحضور، الرقيق الطرح
وكل الشكر لخلقك الجم وأدبك العظيم

دمت متالقا مشرقا
شاعرتنا الكبيرة وأختنا الكريمة ربيحة
أي عطر سكبته في صفحتي وأي بلسم مسحت به قصيدتي .
لك الشكر والتقدير

مازن لبابيدي
01-06-2010, 10:21 AM
لعمري إنه لميثاق يستحق البيعة و إنها - البيعة المنشودة - لنعم الشرف
فطبت و طاب مبتغاك
و أحييك و أمد يدي لتتشرف بمصافحة الكرام النبلاء أهل الرسالة النيرة
ـــــــــــ
محبتي أيها الصاحب الجليل
و في القصيدة ما يحتاج لبعض مراجعة لتصويبه
و لك الشكر كل الشكر


أخي الحبيب شاعرنا الكبير عمر هزاع

أشعر بدفء يدك وأشد عليها والشرف لي أخي .

كما أشكر لك ملاحظتك القيمة أخي عمر ، وقد أضفت توضيحا - المشاركة رقم 25 - لما أشكل من بناء أفعال الأمر والمضارع بسبب التوكيد ، فإن كان هذا ما قصدت وإلا فهل لي أن أطمع منك بتفصيل ما عنيت مشكورا غير مأمور .

طبت أخا وضيفا وناصحا أخي عمر

نادية بوغرارة
01-06-2010, 10:53 AM
ميثاق واضح و صريح و لا تختلف عليه الأقلام الحرة .

هنيئا لنا هذا الدفق الشعري الجامع و الموجه ،و هنيئا لك اعتماده ميثاقا شعريا للواحة .

دكتور مازن ، تقبل مروري .

مازن لبابيدي
01-06-2010, 11:15 AM
تالله ما كتبت هنا إلا ميثاق التوجه الأدبي في الواحة والذي ظللنا ننافح عنه ونطعن بسببه محتسبين ومصرين على اعتمادة منهجا أدبيا في الواحة منذ انطلقت.

وتالله لقد جمعت كل الخطال وتناولت كل الجوانب بحكمة وحنكة ورؤية شاملة ، رصدت فأصبت ونصحت فأنصفت.



بارك الله بك وشكر لك وأعتمد هذه القصيدة ميثاقا شعريا للواحة بشكل رسمي.



ولعلني أرى أن استشهادك ذهب بعيدا ولا أراه صائبا. فأما ما ورد في الكتاب الكريم فهو في أساسه ليس فعل أمر بل فعل مضارع سبقته لام توكيد ولحقته نون توكيد رسمت بالرسم العثماني فهي ليست ألف إطلاق هنا.
وأما الأبيات التي استشهدت بها فهي إن صحت فإنها لا تمثل قاعدة يمكن الركون إليها والاعتماد عليها للتسويغ.

وأنا أوافق رأي أخي جلال وأشير إلى الفعل "واشرحا" أيضا فكل هذا كان استوقفني وأنا أقرأ النص.

دمت مميزا مبدعا شاعرا وإنسانا!


تحياتي


أخي الحبيب الغالي عميدنا في الواحة والشعر أبا حسام


جزاك الله كل خير ، والله لقد ملأت القلب سروراً والصدر اعتزازا ، وما اعتمادك للقصيدة ميثاقا إلا وسام فخر أتشرف به ، ومن معينك ننهل أخي وللمبادئ والقيم الرفيعة للواحة في الأدب والثقافة ندعو وأنت الرائد ، خدمة لأمتنا ولغتها وهويتها ، وسعيا لنهضتها وعزها .


أخي الكريم ، أنزلت توضيحًا لما أشكل في المشاركة - 25 ، ويسرني أن أسمع رأيكم فيه . نفعنا الله بأدبكم وعلمكم .

وائل محمد القويسنى
02-06-2010, 01:34 AM
أخي الحبيب الشاعر مازن لبابيدي
رغم أن شعر النصح يبدو غالبا جافا إلا أني لم أشعر بأي جفاف هنا
ربما كان ذلك للإيقاع اللفظي والقافية وربما كان لأن النصح جاء عاما
لك وللجميع
ولذلك جاءت القصيدة خفيفة حالمة باسمة
أحسنت وأبدعت أخي مازن .. وأبايع
تقديري
وائل القويسني

مازن لبابيدي
02-06-2010, 07:55 AM
حكيم شعر وشعر حكيم
وحكمة أتت من تجربة حياتية
نعم القول قولك أخي
لكن هل من مجيب ؟
وقد خالفنا قول النبي صلى الله عليه وسلم :(من انتصر لنفسه فهو وليها)
وتبقى القصيدة شرعة ومنهاجا لمن أراد الحق .
لك شكري وتقديري

شاعرنا الكبير محمد الحريري
إطراء غال أتقلده وساما من أديب كبير وشاعر نحرير .
القول الحق أخي بذرة علينا غرسها ، فإن صادفت تربة طيبة نمت ، والله يجزي على النية .
شكرا لنسمة مرورك الندية التي أنعشت ظمأ أوراقي .

مازن لبابيدي
02-06-2010, 08:05 AM
بايعناك اخي مازن
لا فض فوك أيها الشاعر المغوار
سؤال أخي للاستفادة وللنهل من نبعكم
عادة أخي نجر المجزوم إن أتى رويا ودعت إليه الضرورة فهل يجوز نصبه كما فعلت أو رفعه
أرجو أن أكون خفيف الظل عليكم
مودتي

بارك الله فيك أخي أبا أنس وجزاك خيرا لإطرائك الجميل .
أما سؤالك أخي مولود فقد فصلت القول فيه في المشاركة 25
وظلك أخي يضيء صفحتي ويملأ القلب سرورا .

أخلص الود وأطيب تحية

فريد البيدق
02-06-2010, 07:41 PM
ما شاء الله تعالى!
إبداع في الإبداع والتأصيل اللغوي!
دمت مبدعا متميزا شاعرنا الحبيب الأستاذ مازن!
أنت على صواب!

ربيحة الرفاعي
03-06-2010, 02:50 AM
أيها الأستاتذة الأفاضل
عمالقة الواحة شعرا وشعورا

سأظل أتابع هذا النقاش الفائق الرقي، أمتدح نفسي بنسبتها إليكم

فخورة سادتي أني بينكم ومعكم

دمتم متألقين

مازن لبابيدي
03-06-2010, 06:24 AM
ميثاق واضح و صريح و لا تختلف عليه الأقلام الحرة .

هنيئا لنا هذا الدفق الشعري الجامع و الموجه ،و هنيئا لك اعتماده ميثاقا شعريا للواحة .

دكتور مازن ، تقبل مروري .

أهنأك الله أختي بالصحة والسعادة ،
جزاك الله خيرا لإطرائك الجميل ، ومرورك محل ترحيب وسرور دائما

أحمد خيري عكاشة
03-06-2010, 12:39 PM
جميلة تضع إطارا للقصيدة
والتفاعل معها
سعيد بوجودي هنا

مازن لبابيدي
04-06-2010, 08:05 AM
أخي الحبيب الشاعر مازن لبابيدي
رغم أن شعر النصح يبدو غالبا جافا إلا أني لم أشعر بأي جفاف هنا
ربما كان ذلك للإيقاع اللفظي والقافية وربما كان لأن النصح جاء عاما
لك وللجميع
ولذلك جاءت القصيدة خفيفة حالمة باسمة
أحسنت وأبدعت أخي مازن .. وأبايع
تقديري
وائل القويسني
أخي الحبيب وائل
إن لحضورك ورأيك مكانة خاصة عندي
صدقت أخي ، وإن النصح كالدواء جبلت الأنفس على مجه ، فلا بد من تحليته بمعسول الكلام والتلطف فيه ، قال تعالى : " وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا "
أرجو فعلا أن أكون وفقت لذلك أو اقتربت منه

أعتز جدا بتقديرك وإطرائك ، ولك التحية من القلب

مازن لبابيدي
11-06-2010, 09:33 AM
أخي الحبيب جلال الصقر
يعجز اللسان عن شكر طيب مقالك وكريم خصالك ، وأنا أجد فيها حرص الأخوة ودفئها .
أؤكد لك أخي جلال أن ذائقتك وقبولك أهم عندي من ذائقتي وقبولي ، فالشاعر يبحث عن القبول والرضا في قرائه ويجب أن يسعى إليه ، وهذا المعنى أكدته في قصيدتي هذه .
ويبقى بعض الاختلاف الذي لن نطيل الوقوف عنده إن شاء الله ، فأخوك يرى أن الرخصة اللغوية مبررة وليست شاذة وإن كانت غير شائعة ، كما أنها ليست من الضرورات الشعرية وإلا لما وقفنا عندها أصلا ، ومن المؤكد كذلك أن الوقف على جميع الأمثلة التي ذكرتها هو بالمد وليس بالنون .

رأيكم أخي جلال ورأي الدكتور سمير على الرأس ، ولا حرمني الله منه ومن أخوتكم .
ولا زلت أرحب دائما بأي رأي وتصحيح من قبلكم .

:0014::014:

نبيل أحمد زيدان
11-06-2010, 03:35 PM
دستور حقٍّ قد أتانا موضحا = فحبوت نحوه كي أجلَّ وأفرح
وفقك الله إلى ما يحب ويرضى ولك مني احترام الدستور وخالص الحب .
تفضل بقبول التقدير

مازن لبابيدي
21-06-2010, 04:33 PM
ما شاء الله تعالى!
إبداع في الإبداع والتأصيل اللغوي!
دمت مبدعا متميزا شاعرنا الحبيب الأستاذ مازن!
أنت على صواب!


شهادة أعتز بها من خبير لغوي كبير ، ومرور طيب وإطراء كريم
دام دفعك أخي الأستاذ فريد ولا حرمني الله منك .
تحية وخالص الود

مازن لبابيدي
22-06-2010, 06:07 AM
أيها الأستاتذة الأفاضل
عمالقة الواحة شعرا وشعورا

سأظل أتابع هذا النقاش الفائق الرقي، أمتدح نفسي بنسبتها إليكم

فخورة سادتي أني بينكم ومعكم

دمتم متألقين
لي الفخر والاعتزاز بحضورك ومتابعتك سيدتي الكريمة .
وما أخوك إلا متعلم يرتقي أولى درجات الشعر متعثرا ومتكئا على إخوة ناصحين أمثالكم .

مرحبا بك دائما ولك التحية

مازن لبابيدي
05-01-2012, 01:43 PM
الأخ أحمد عكاشة
أشكر لك مرورك وإطراؤك الكريم

مازن لبابيدي
05-01-2012, 01:45 PM
دستور حقٍّ قد أتانا موضحا = فحبوت نحوه كي أجلَّ وأفرح
وفقك الله إلى ما يحب ويرضى ولك مني احترام الدستور وخالص الحب .
تفضل بقبول التقدير

مرحبا بحضورك الطيب أبا سالم الحبيب
دمت بكل خير ولك التحية والتقدير

خالد الجريوي
07-01-2012, 07:43 AM
أسعد الله صباح الأمير
مازن لبابيدي
أستاذنا وشاعرنا الرائع
سلام يليق بك
على إمتاعنا
تقديري

مازن لبابيدي
07-01-2012, 03:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحبابي ، أجدني مضطرا لإعادة إدراج القصيدة في مشاركة جديدة ، حيث اختفى النص تماما من المشاركة الأولى ، وتقديري للأمر أن الخلفية القديمة قد أزيلت من المنتدى وبقي النص الذي ربما كان باللون الأبيض خفيا على المشاهدة ، إن أمكن لأحد المشرفين الأحباء أن ينتبه لهذه المشكلة فأرجو تداركها ، وربما وجدت في نصوص أخرى في المنتدى . وإليكم القصيدة كما هي :


ميثاق الشعراء




إِنْ قُلْـتَ شِعْـرًا تَرْتَجِـي تَقْـدِيـرَهُ = فَاكْتُبْـهُ بِالخَـطِّ الجَمِيـلِ مُنَقَّـحـا
وَاضْبِـطْ أَوَاخِـرَهُ وَأَحْكِـمْ وَزْنَــهُ = وَاجْعَلْ فَرَائِـدَهُ الأصَـحَّ الأفْصَحَـا
وَبِعِلْـمِ تَصْرِيـفِ الكَـلامِ وَنَـحْـوِهِ = وَبَدِيـعِـهِ وَعَـرُوضِـهِ فَتَسَلَّـحـا
واقْصِدْ إلى أسْمَى المَقاصِـدِ ناظِمًـا = فِيها القَصيدَ وغَيْـرَ ذَلِـكَ فاطْرَحـا
واستَلَّ مِنْ غِمْدِ الفَصيحـةِ صارِمًـا = ليصُولَ فِي سـاحِ الحُقـوقِ ويَنْفَحَـا
وبِما حُبِيتَ مِـنَ المَحامِـدِ فافْتَخِـرْ = لا بِالمَثـالِـبِ والخَـنـا مُتَبَجِّـحـا
وتَعامَ عَنْ بَعْـضِ العُيُـوبِ لِفاضِـلٍ = وانْظُرْ إلى فُضْلَى المَكَـارِمِ فامْدَحـا
واللهَ رَاقِـبْ إنْ هَـجَـوْتَ تَظَلُّـمًـا = واعْدِلْ ولا تَـكُ طاعِنًـا ومُجَرِّحـا
الكَونُ بُسْتـانُ الجَمـالِ فَطُـفْ بِـهِ = واصْدَحْ بِشِعْـرِكَ واصِفًـا ومُسَبِّحـا
وتَجَنَّبِ الأعْـراضَ تَهْتِـكُ سِتْرَهـا = خَيرُ النَّسيـبِ أعَفُّـهُ .. لا تَفْضَحـا
وعَنِ التَّنَطُّعِ والطَّلاسِـمِ فانْصَـرِفْ = وتَخَيَّـرِ المَعْنَـى المَليـحَ الأوْضَحَـا
وارْأفْ بِذَوْقِ القارِئينَ فَكَـمْ لِشِـعْـ = ـرٍ مَنْطِـقٌ آذَى النُّفُـوسَ وقَرَّحـا
بَعْضُ القَرِيضِ إِذا يُصَبُّ عَلَى المَسـا = مِـعِ وَقْعُـهُ كالمِنْجَنِيـقِ أَوِ الرَّحَـى
مِنْ لَحْنِ قَـوْلٍ أَوْ لِكَسْـرِ عَرُوضِـهِ = أَوْ عُجْـمَـةٍ أَوْ بَيْنَـهـا مُتَرَنِّـحـا
ومِـنَ القَرِيـضِ سَفاسِـفٌ ورَذائِـلٌ = مِنْ ذِكْرِها يَنْدَى جَبِينُ مَـنِ اسْتَحَـى
فارْبَـأ بِشِعْـرِكَ أَنْ يَعِيـبَ بِسَقْطَـةٍ = واجْعَـلْ سَلامَتَـهُ لِنَفْسِـكَ مَطْمَحـا
وَتَقَبَّلِ النَّقْـدَ الصَّرِيـحَ مِـنَ الَّـذِي = وَزَنَ الْحُـروفَ مُدَقِّقًـا وَمُصَحِّـحَـا
لا تَمْتَعِضْ مِـنْ قَوْلِـهِ واشْكُـرْ لـهُ = أدَبًـا دَعـاهُ لأنْ يَقُـولَ وَينْصَـحَـا
واسْمَـعْ نَصِيحَتَـهُ وراجِـعْ رَأيَـهُ = وافْطَـنْ لِمـا بِكَياسَـةٍ قَـدْ ألَمحَـا
النَّقْصُ صِبْغَـةُ كُـلِّ إنْسـانٍ فَكُـنْ = مُتَواضِعًـا تَبْـدُو بِعَقْلِـكَ أَرْجَـحـا
فـإذا رَدَدتَّ علـى أخيـكَ مَقـالَـهُ = فارْفُـقْ وبالبُرْهـانِ بَيِّـنْ واشْرَحـا
ولْيَتَّسِـعْ لِلنَّقْـدِ صَـدْرُكَ ولْيَـفِـضْ = بِالْحُـبِّ قَلْبُـكَ وَاحْتَمِـلْ وَتَسَمَّـحـا
فَالنَّقْـدُ مِــرْآةُ الحَقِيـقَـةِ لِـلَّـذِي = يَبْغِـي الرُّقِـيَّ وَيَشْتَهِـي أَنْ يَنْجَحَـا
إِنْ رُمْتَ مَدْحًا خالِصًـا مِـنْ كُـدْرَةٍ = فاكْفُـفْ لِسانَـكَ واجِـبٌ أَنْ تُمْدَحَـا
قَدْ تَنْتَشِـي فَرَحًـا بِمَعْسُـولِ الثَّنـا = والحَـقُّ أَوْلَـى إِن بَـدا أَنْ تَفْرَحَـا
ولَرُبَّ عَيْبٍ مِـنْ أَخٍ يُهْـدَى إِلَـيْـ = ـكَ فَفُزْ بِـهِ لِتُقِـرَّ عَنْـهُ الأَصْلَحَـا
يا مَعْشَرَ الشُّعَـراءِ هَـذي شِرْعَتـي = نَهْجٌ كَضَوْءِ الشَّمْسِ في وَضَحِ الضُّحَى
مُـدُّوا إلَـيَّ أكُفَّكُـمْ فــي بَيْـعَـةٍ = عَنْ حِفْظِها لا لَـنْ نَكُـفَّ ونَبْرَحَـا



*******

د عثمان قدري مكانسي
07-01-2012, 04:01 PM
يا سيدي أسديت نصحاً مفصحا ..... وأتيت معنى في الحياة موضّحا
ووهبت - يا مُزن الأخوّة -منطقاً .... جلّى من الأدب الموفّق مِرفقا

نادية بوغرارة
07-01-2012, 05:58 PM
قصيدة رائعة ، نحتاج أن نقرأها كل حين .

الدكتور مازن ،

بارك الله فيك .

وليد عارف الرشيد
08-01-2012, 02:29 AM
أولاً اسمح لي يا أخي الدكتور المبدع ... أن أعلن ولاء ذائقتي لجمال القصيدة وسحرها وحكمتها ورصين وبديع تركيبها
ثم أبايعك صديقي على ما أستطيع فبعض البنود الموضوعية والأخلاقية ممكنة التنفيذ بل وواجبة ما عدا أني أتلمس هدى الشعر رضيعاً بين الكبار فمن أين لي بتنفيذ باقي البنود .. سأحاول ما استطعت إليه سبيلا وفقنا الله وإياكم لنكون بهذا الوجه المشرق للأدب ونتعلم من أمثالكم جزاك الله خيراً فما نطقت إلا به
مودتي وتقديري ومبايعتي يا طبيبنا الشاعر الأصيل

مازن لبابيدي
09-01-2012, 06:38 AM
أسعد الله صباح الأمير
مازن لبابيدي
أستاذنا وشاعرنا الرائع
سلام يليق بك
على إمتاعنا
تقديري

أخي خالد الجريوي
مرحبا بك وبمرورك الطيب
شكرا لتعليقك الكريم .
لك التحية والتقدير

مازن لبابيدي
09-01-2012, 06:41 AM
يا سيدي أسديت نصحاً مفصحا ..... وأتيت معنى في الحياة موضّحا
ووهبت - يا مُزن الأخوّة -منطقاً .... جلّى من الأدب الموفّق مِرفقا

مرحبا بأخي الكبير د. عثمان
أتحفتني سيدي وأضفيت ألقا على هذه الصفحة بقولك الجميل وإطرائك الكريم .
بارك الله في عمرك وعملك .

هاشم الناشري
09-01-2012, 09:31 AM
يا مَعْشَرَ الشُّعَـراءِ هَـذي شِرْعَتـي
نَهْجٌ كَضَوْءِ الشَّمْسِ في وَضَحِ الضُّحَى

مُـدُّوا إلَـيَّ أكُفَّكُـمْ فــي بَيْـعَـةٍ
عَنْ حِفْظِهـا لا لَـنْ نَكُـفَّ ونَبْرَحَـا

وأنا أمدّ كفّي مبايعاً ومسلّماَ وشاكراً

شرعتك ونهجك القويم وما أسديت

من جميل النصح ، جزاك الله خيراً عن

المكارم والقيم والشعر والأدب.

وتحية لك أخي الدكتور / مازن لبابيدي

مازن لبابيدي
10-01-2012, 07:54 AM
قصيدة رائعة ، نحتاج أن نقرأها كل حين .

الدكتور مازن ،

بارك الله فيك .

في كل مرة تضيفين ألقا جديدا يا أم وئام فمرحبا بك .

مازن لبابيدي
27-09-2012, 04:11 PM
أولاً اسمح لي يا أخي الدكتور المبدع ... أن أعلن ولاء ذائقتي لجمال القصيدة وسحرها وحكمتها ورصين وبديع تركيبها
ثم أبايعك صديقي على ما أستطيع فبعض البنود الموضوعية والأخلاقية ممكنة التنفيذ بل وواجبة ما عدا أني أتلمس هدى الشعر رضيعاً بين الكبار فمن أين لي بتنفيذ باقي البنود .. سأحاول ما استطعت إليه سبيلا وفقنا الله وإياكم لنكون بهذا الوجه المشرق للأدب ونتعلم من أمثالكم جزاك الله خيراً فما نطقت إلا به
مودتي وتقديري ومبايعتي يا طبيبنا الشاعر الأصيل

أنت أهل لكل مكرمة أخي الحبيب الشاعر الأديب وليد الرشيد

إطراء أعتز به ومرور يطرب له القلب .

مودتي الصافية وتحيتي

مازن لبابيدي
27-09-2012, 04:17 PM
يا مَعْشَرَ الشُّعَـراءِ هَـذي شِرْعَتـي
نَهْجٌ كَضَوْءِ الشَّمْسِ في وَضَحِ الضُّحَى

مُـدُّوا إلَـيَّ أكُفَّكُـمْ فــي بَيْـعَـةٍ
عَنْ حِفْظِهـا لا لَـنْ نَكُـفَّ ونَبْرَحَـا

وأنا أمدّ كفّي مبايعاً ومسلّماَ وشاكراً

شرعتك ونهجك القويم وما أسديت

من جميل النصح ، جزاك الله خيراً عن

المكارم والقيم والشعر والأدب.

وتحية لك أخي الدكتور / مازن لبابيدي

أخي الحبيب وشاعرنا المتألق هاشم الناشري

لا تعلم كم يترك مرورك وكلماتك في قلبي من السرور العظيم

حياك الله لما آزرت وأطريت .

ولك محبتي وتحيتي

عبدالحكم مندور
02-05-2014, 11:37 AM
ماأروع وأحكم ما قرأت وما أنصعه من بيان
صياغة لبقة وحسن تصرف واتساع قاموس ولغة واضحة كتبت سريعا لذهابي إلى صلاة الجمعة
رائع ما قرأت زادك الله بهاءً
خالص تقديري وأطيب تحياتي

مازن لبابيدي
12-05-2014, 06:35 AM
ماأروع وأحكم ما قرأت وما أنصعه من بيان
صياغة لبقة وحسن تصرف واتساع قاموس ولغة واضحة كتبت سريعا لذهابي إلى صلاة الجمعة
رائع ما قرأت زادك الله بهاءً
خالص تقديري وأطيب تحياتي

مرحبا بك أخي عبد الحكم
أعتز بتقدير شاعر مبدع مثلك
مرورك السريع ترك في قلبي السرور والرضا .

مودتي

عبد السلام دغمش
12-05-2014, 07:21 AM
يا لها من قصيدة تزدان بمعاني الحكمة وجميل النصيحة بقالب شعري بديع.
بوركت شاعرنا الحبيب وجزاك الله كل الخير.
تقديري .

د. مختار محرم
12-05-2014, 12:29 PM
لعلي آخر المبايعين لكنني أكثرهم ابتهاجا بهذه التشريعات
وحري بها أن تكون رسالة توجيه يقرأها الشعراء قبل أن يكتبوا حرفا واحدا في الواحة
ولْـيَـتَّــسِــعْ لِـلـنَّــقْــدِ صَــــــدْرُكَ ولْــيَــفِـــضْ***بِــالْ ـحُــبِّ قَــلْــبُــكَ وَاحْــتَــمِــلْ وَتَـسَــمَّــحــا
فَــالــنَّــقْــدُ مِــــــــرْآةُ الـحَــقِــيــقَــةِ لِــــلَّـــــذِي***يَـبْـ ِــي الــرُّقِـــيَّ وَيَـشْـتَـهِــي أَنْ يَـنْـجَـحَــا

ما أروعك دكتور وأنت تصف العلاج الناجع
محبتي

مازن لبابيدي
05-01-2016, 02:18 PM
يا لها من قصيدة تزدان بمعاني الحكمة وجميل النصيحة بقالب شعري بديع.
بوركت شاعرنا الحبيب وجزاك الله كل الخير.
تقديري .

وبارك الله فيك الأخ والشاعر الحبيب عبد السلام دغمش

تقديرك وثناؤك في مكان من قلبي

أعتز بك دائما

محبتي

مازن لبابيدي
05-01-2016, 02:20 PM
لعلي آخر المبايعين لكنني أكثرهم ابتهاجا بهذه التشريعات
وحري بها أن تكون رسالة توجيه يقرأها الشعراء قبل أن يكتبوا حرفا واحدا في الواحة
ولْـيَـتَّــسِــعْ لِـلـنَّــقْــدِ صَــــــدْرُكَ ولْــيَــفِـــضْ***بِــالْ ـحُــبِّ قَــلْــبُــكَ وَاحْــتَــمِــلْ وَتَـسَــمَّــحــا
فَــالــنَّــقْــدُ مِــــــــرْآةُ الـحَــقِــيــقَــةِ لِــــلَّـــــذِي***يَـبْـ ِــي الــرُّقِـــيَّ وَيَـشْـتَـهِــي أَنْ يَـنْـجَـحَــا

ما أروعك دكتور وأنت تصف العلاج الناجع
محبتي

وأنت من أهمهم مؤازرا ومطبقا أخي الحبيب د مختار ، والعلاج يصرف من صيدليتك

أعتز بك وأفخر بتقييمك

ولك محبتي

محمد سمير السحار
05-01-2016, 02:34 PM
أخي العزيز الشاعر القدير الأستاذ مازن لبابيدي
أحسنت نصيحةً وشعرًا ومن منّا لا يرضى بهذه النصائح السامية !!!
هو هذا الشعر الهادف السامي
باركٓ الله فيكَ وجزاكَ كلّ الخير وأسعدك
وتقبّل خالص تحيّتي ومودّتي على الدوام

ليانا الرفاعي
05-01-2016, 04:28 PM
يـا مَعْشَـرَ الشُّعَـراءِ هَـذي شِرْعَتـي
نَهْجٌ كَضَوْءِ الشَّمْسِ في وَضَحِ الضُّحَى
مُــدُّوا إلَــيَّ أكُفَّـكُـمْ فـــي بَـيْـعَـةٍ
عَـنْ حِفْظِهـا لا لَــنْ نَـكُـفَّ ونَبْـرَحَـا


ولماذا تكف عن الحقيقة أستاذنا المبدع مازن لبابيدي؟
وماذا سنستفيد إذا لم نجد من ينقد حرفنا؟
واضحة جميلة بتسلسلها ومضمونها الذي حمل النصح والحكمة
تحيتي وتقديرى

نبيل أحمد زيدان
05-01-2016, 09:26 PM
الأخ الفاضل مازن لبابيدي الموقر
لكأنني بايعت هذه من أمد بعيد
رائعة كلها للقبس
بوركت شاعرا أعتز به
لك المحبة والشكر والإحترام

مازن لبابيدي
06-01-2016, 11:04 AM
أخي العزيز الشاعر القدير الأستاذ مازن لبابيدي
أحسنت نصيحةً وشعرًا ومن منّا لا يرضى بهذه النصائح السامية !!!
هو هذا الشعر الهادف السامي
باركٓ الله فيكَ وجزاكَ كلّ الخير وأسعدك
وتقبّل خالص تحيّتي ومودّتي على الدوام

شكرا لمرورك الكريم أخي الشاعر الأريب محمد السحار

إطراؤك ودعاؤك أسعدا قلبي

محبتي

مازن لبابيدي
06-01-2016, 11:07 AM
يـا مَعْشَـرَ الشُّعَـراءِ هَـذي شِرْعَتـي
نَهْجٌ كَضَوْءِ الشَّمْسِ في وَضَحِ الضُّحَى
مُــدُّوا إلَــيَّ أكُفَّـكُـمْ فـــي بَـيْـعَـةٍ
عَـنْ حِفْظِهـا لا لَــنْ نَـكُـفَّ ونَبْـرَحَـا


ولماذا تكف عن الحقيقة أستاذنا المبدع مازن لبابيدي؟
وماذا سنستفيد إذا لم نجد من ينقد حرفنا؟
واضحة جميلة بتسلسلها ومضمونها الذي حمل النصح والحكمة
تحيتي وتقديرى

أثمن فكرك النير وبعد نظرك أختي ليانا

تقديرك وكلماتك الجميلة سرتني وأعتز بها

لك التحية والتقدير

مازن لبابيدي
06-01-2016, 11:08 AM
الأخ الفاضل مازن لبابيدي الموقر
لكأنني بايعت هذه من أمد بعيد
رائعة كلها للقبس
بوركت شاعرا أعتز به
لك المحبة والشكر والإحترام

الروعة في حضورك وكلماتك المؤازرة

بارك الله في عمرك وعافيتك وأسعدك في الدارين

محبتي الكبيرة واعتزازي

عدنان الشبول
06-01-2016, 11:30 AM
ميثاق شامل ومحكم

لو الأمر بيدي لأعدت تثبيت القصيدة بشكل دائم على صفحة الشعر الفصيح ، فكلنا بحاجة ليعي هذه النصائح ويعمل بها .


دمتم بخير وسعادة

مازن لبابيدي
07-01-2016, 06:32 AM
ميثاق شامل ومحكم

لو الأمر بيدي لأعدت تثبيت القصيدة بشكل دائم على صفحة الشعر الفصيح ، فكلنا بحاجة ليعي هذه النصائح ويعمل بها .


دمتم بخير وسعادة

وأنا أحوجكم

مرورك يغني عن تثبيتها أخي الحبيب عدنان

أعتز بك صاحبي

أحمد الجمل
21-05-2016, 07:28 PM
تستحق الواجهة
ويستحق صاحبها كل احترام وتقدير