المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القسَم من أساليب التربية النبوية



د عثمان قدري مكانسي
14-06-2010, 01:44 PM
من أساليب التربية النبوية



القسـَم ( 20 )



الدكتور عثمان قدري مكانسي


إنه من أشد أنواع التأكيد(1) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_edn1) ، فالمسلم يقسم بخالق الكون وبارىء النسم أن ما يقوله أو يقرره صدق لا جدال فيه ، سواء أكان ذلك سلباً أم إيجاباً .
والقسَم طريقة من طرائق الإقتناع والوصول إلى إرضاء المخاطب والدخول إلى نفسه ، وجلاء الشك فيه .
وقد سلك رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ هذه الطريقة لإقناع المسلمين ، فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (( . . . والذي نفسي بيده ، لقد هممت أن آمُرَ بحطب فيُحتطب ، ثم آمُرَ بالصلاة فيؤذنَ لها ، ثم آمر رجلاً فيؤمَّ الناس ، ثم أخالفَ إلى رجال فأحَرّقَ عليهم بيوتهم (2) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_edn2) . . ))
فالرسول الكريم يوضح مكانة صلاة الجماعة ، وينعى على الذين يهملونها كسلاً ، ويؤكد أنه همّ عدة مرات أن يعاقبهم ، فأقسم بالله سبحانه وتعالى ـ وهو الصاق الصدوق الذي لا يحتاج إلى القسم ـ أنه كاد يعاقبهم على تخلفهم عن صلاة الجماعة .
وأقسم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ القسم نفسه على شدة هول يوم القيامة ، وما أعد الله للكافرين من العذاب ، وذكر أن الناس غافلون عنه ، فقد روى أبو هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال :
خرج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على رهط من أصحابه يضحكون ويتحدثون ، فقال : والذي نفسي بيده لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً ، ثم انصرف وقد أبكى القوم(3) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_edn3) .
وفي معرض وجوب اتباع سنته والسير على منهجه ـ صلى الله عليه وسلم ـ ينهي عن التنطع في الدين ، لأنه يسر .
تروي عائشة ـ رضي الله عنها ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ما بال أقوام يتنزهون عن الشيء أصنعه ؟ ! . . فوالله إني لأعلمهم بالله وأشدهم له خشية(4) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_edn4) .
فقد أقسم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه أعرف الناس بالله تعالى ، وخشيتـُه لله سبحانه إنما تأتي من معرفته الحقةِ له ، ويعْرفـُه من بعده العلماء العاملون ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ )(5) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_edn5) . ولا ينبغي لمؤمن بالله ، مسلمٍ متبعٍ للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا أن يكون مثله في عبادته .
وحين يرى عاملـَه يأتي بالزكاة ويقتطع لنفسه شيئاً يزعم أنه أهدي إليه ، يوبخه ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثم يعلو المنبر موضحاً أن ما يأخذه العامل غير أجرِه إنما هو رشوة يحاسب عليها يوم القيامة ، ويقسم على ذلك لتأكيد هول الموقف وخطورة أخذ الرشوة .
يروي أبو حميد الساعدي أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : . . . . . والذي نفسي بيده ، لا يأتي بشيءٍ إلا جاء به يوم القيامة يحمله على رقبته ، إن كان بعيراً له رغاء ، أو بقرة لها خوار ، أو شاة تيعر(6) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_edn6) . . . .
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال :
خرج رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ذات يوم أو ليلة ، فإذا هو بأبي بكر وعمر ـ رضي الله عنهما ـ
فقال : ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة ؟
قالا : الجوع يا رسول الله .
قال : والذي نفسي بيده لأخرجني الذي أخرجكما(7) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_edn7) . . . ( والحديث طويل )
فالرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يتحبب إليهما ، وأنه خرج لِما خرجا له ، ويقسم على ذلك .
وهكذا نرى أن القسم جاء تأكيداً للمعاناة التي يعانيها الصحابة من جوع وشظف عيش ،، وتصويراً لاشتراك الجميع فيها ، دون أن يحتاج صاحبه للقسم عليه .
وكثيراً ما كان العرب يستعملون القسم لا لكبير حاجة ، إنما هو أسلوب من أساليبهم .
ومن بديع أحاديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ الجامعة : الحديث الذي صدّره بالقسم ليشد الانتباه إليه والتفكير فيه ، مع استحضار اليقين . ثم يصورُ أربعة أنواع من الناس ، تجمع كل اثنين منهم النية ، لأنها مفتاح الجنة أو النار :
فعن أبي كبشة عمر بن سعد الأنماري ـ رضي الله عنه ـ أنه سمع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : (( ثلاثة ( أقسم عليهن ) وأحدثكم حديثاً فاحفظوه :
ـ ما نقص مال عبد من صدقة .
ـ ولا ظُلِمَ عبدٌ مظلمة صبر عليها إلا زاده الله عزاً .
ـ ولا فتح عبدٌ باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر ، ( أو كلمة نحوها ) ، وأحدثكم حديثاً فاحفظوه عني : " إنما الدنيا لأربعة نفرٍ :
1ـ عبدٍ رزقه الله مالاً وعلماً ، فهو يتقي فيه ربه ، ويصل فيه رحمه ، ويعلم لله فيه حقاً ، فهذا بأفضل المنازل .
2ـ وعبدٍ رزقه الله علماً ، ولم يرزقه مالاً ، فهو صادق النية ، يقول : لو أن لي مالاً لعملت بعمل فلان ، فهو بنيّته ، فأجرهما سواء .
3ـ وعبدٍ رزقه الله مالاً ، ولم يرزقه علماً ، فهو يخبط في ماله بغير علم ، ولا يتقي فيه ربه ، ولا يصل فيه رحمه ، ولا يعلم لله فيه حقاً ، فهو بأخبث المنازل .
4ـ وعبدٍ لم يرزقه الله مالاً ولا علماً ، فهو يقول : لو أن لي مالاً لعملت فيه بعمل فلان فهو نيّته ، فوزرُهما سواء(8) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_edn8) .

(1) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_ednref1) لا يحل لمسلم أن يقسم إلا بالله .

(2) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_ednref2) رياض الصالحين ، باب فضل صلاة الجماعة ( متفق عليه ) .

(3) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_ednref3) الأدب المفرد الحديث / 254 / .

(4) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_ednref4) متفق عليه .

(5) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_ednref5) سورة فاطر : الآية 28 .

(6) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_ednref6) رواه الشيخان .

(7) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_ednref7) من رياض الصالحين الحديث / 495 / .

(8) (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newthread.php?do=newthread&f=38#_ednref8) رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح .

شيماء عبد الله
14-06-2010, 02:11 PM
باركك الرحمن أستاذي القدير /عثمان
دروس تجلي النفوس
جعلنا الله وإياكم ممن ياخذون بالقول فيتبعون أحسنه

سلمك الله من كل سوء وبارك في علمك وزادك تقوى واعزك دوما

جزيت خيرا

دمت بحفظ الله

د عثمان قدري مكانسي
14-06-2010, 11:46 PM
هذا هو سيدنا وقدوتنا الحبيب صلى الله عليه وسلم يعلمنا منذ أن بزغت شمس الإسلام كيف نصل إلى القلوب
شكراً لك يا أخت ونفعنا الله تعالى بما نقرأ