المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : برزخ الحفظ



د. سمير العمري
28-06-2010, 09:43 PM
إِنَاؤُكَ مِنْ قَمْحِ الفَجِيعَةِ قَدْ أَجْفَى=وَمَاؤُكَ مِنْ قرْحِ الوَجِيعَةِ قَدْ جَفَّا
وَوَجْدُكَ مِنْ رِيحِ الذَّرِيعَةِ جَمْرَةٌ=وَغَيثُكَ مِنْ رُوحِ الشَّرِيعَةِ قَدْ أَطْفَا
أَلا أَيُّهَا السَّارِي عَلَى دَرْبِ هِمَّةٍ=تَعزُّ عَلَى الشَّكْوَى وَتَفْخَرُ بِالأَكْفَا
هُوَ العَهْدُ فَانْزَعْ نَزْغَةَ السُّخْطِ بِالرِّضَا =وَرُدَّ اللَيَالِي بِالمَحَبَّةِ وَالزُّلْفَى
فَحِلْيَةُ مَنْ يَسْمُو عَلَى الغَيظِ حِلْمُهُ=وَلَيسَ شَدِيدًا مَنْ يُنَازِعُهَا العُنْفَا
وَكُلُّ إِنَاءٍ مِنْ هَوَى النَّفْسِ نَاضِحٌ=فُصُبَّ مِن الإِبْرِيقِ أَعْذَبَهُ رَشْفَا
عَجِبتُ مِن الأَيَّامِ مَا انْفَكَّ دَأْبُهَا=يَدُورُ عَلَى ذَاتِ الوَتِيرَةِ لا يَغْفَى
أَفِي اليَومِ مَا فِي الأَمْسِ وَالأَمْسِ فِي غَدٍ=وَمَا عَرِفَتْ إِلا الغَيَاهِبَ وَالعَصْفَا
تَدُورُ بِذَاتِ الكَأْسِ مَا بَينَ نَاقِمٍ=وَبَينَ ظُنُونٍ مَا شَقَقْنَ لَنَا جَوْفَا
كَأَنَّ العُلا لَمَّا تَسَاقَى مُدَامَتِي=سَقَى أَلْفَ نَفْسٍ مِنْ تَمَيُّزِهَا زَعْفَا
وَقَالُوا هَجَاكَ القَومُ مَا أَنْتَ فَاعِلٌ=فَقُلْتُ: سَلامًا لا أَمسُّ لَهُمْ طَرْفَا
هُمُ الصَحْبُ وَالأَحْبَابُ لا مِثْلَ صَاحِبٍ=يُعَبِّقُ أَنْفَ العَيشِ مِنْ نُصْحِهِ عَرْفَا
وَكَمْ طَائِرٍ أَقْلَى مِنَ النَّقْرِ إِلْفَهُ=فَذَابَ حَنِينًا لَمْ يَجِدْ عِنْدَهُ إِلْفَا
فَإِنْ مَدَّتِ الكَفَّينِ مِنْهُمْ جِنَايَةٌ=فَمَا الفَضْلُ إِلا أَنْ أَمُدَّ لَهُمْ كَفَّا
وَإِنْ قَدَحُوا بِالصَّدِّ فِي القَدْرِ مَرَّةً=فَقَدْ مَدَحُوا بِالوُدِّ فِي قَدْرِنَا أَلْفَا
وَلِي قَلْبُ عِرْفَانٍ عَصَرْتُ شَغَافَهُ=سُلافَ وَفَاءٍ مِنْ عَلائِقِهِ صِرْفَا
تُرَاودُهُ الأَحْدَاثُ مِنْ كُلِّ مِرْيَةٍ=فَمَا مَالَ عَنْ نَهْجِ الوَقَارِ وَلا خَفَّا
إِذَا غَرِمُوا أَعْفَى وَإِنْ ظَلَمُوا عَفَا = وَإِنْ سَقِمُوا عَافَى وَإِنْ شَتَمُوا عَفَّا
وَإِنْ نَكَثُوا وَافَى وَإِنْ غَدَرُوا وَفَى=وَإنْ طَلَبُوا أَوْفَى وَإِنْ بَخَسُوا وَفَّى
مُحِيطٌ أَنَا لِلشِّعْرِ قَاعِي مُمَرَّدٌ=وَمَائِيَ مِنْ عِطْرِ الزَنابِقِ أَو أَصْفَى
وَصَيدُ مَجَالِي جَاوَزَ المَدَّ وَالمَدَى=وَبِنْتُ خَيَالِي لا يُحَاطُ بِهَا وَصْفَا
وَمَا كُنْتُ أَرْضَى الحَرْفَ إِلا نَسِيجُهُ=حَرِيرٌ بِأَحْدَاقِ الجَوَاهِرِ قَدْ حُفَّا
أُغَنِّي ؛ وَمَا فِي النَّايِ إِلا حُشَاشَتِي=تَرَانِيمَ قَلْبٍ لا أَكِلُّ بِهِ عَزْفَا
بِشِعْرٍ سَرَى فِي الصَّدْرِ كَالبَدْرِ فِي الدُّجَى=يُلامِسُ فِي الوجْدَانِ بِالنُّورِ مَا اسْتَخْفَى
وَفِكْرٍ جَرَى فِي الدَّهْرِ كَالنَّهْرِ فِي الحِجَا=يُطِيبُ لأَهْلِ الرَّأْيِ مِنْ نَبْعِهِ الغَرْفَا
فَكَيفَ يُنِيبُ العَبْدَ مَنْ كَانَ سَيِّدًا=وَكَيفَ يَسُومُ النِّصْفَ مَنْ يَمْلكُ الضِّعْفَا
وَلَو كُنْتُ مَخْبُولا لَمَا كُنْتُ جِئْتُهَا=فَكَيفَ وَقَدْ كُنْتُ الحَكِيمَ الذِي يُقْفَى
وَلَكِنْ دَهَانِي بَرْزَخُ الحِفْظِ للِأُلَى=وَإِبْدَاعِ نَظْمِي بِنَزْرِ مَرْجٍ وَقَدْ أَغْفَى
أَمَا اخْتَلَطَتْ بِيضُ اللآلِي وَسُودُهَا؟=فَكَيفَ جَرَتْ فِي السِّلْكِ وَانْتَظَمَتْ صَفًّا؟
إِذَا دَارَ قَصْدُ المَرْءِ دَارَى رَشَادهُ=وَسَاقَ دَلِيلَ العَقْلِ فِي الحُكْمِ وَاسْتَكْفَى
وَمَا كُلُّ مَا يَبْدُو مِن الأَمْرِ ظَاهِرًا=كَفِيلٌ بَأَنْ يُجْلَى الصَّوَابُ بِهِ كَشْفَا
فَمَنْ كَانَ عَفَّ القَصْدِ صَدَّقَ وَاتَّقَى=وَأَدْرَكَ أَنَّ السَّهْوَ لا يُوجِبُ القَذْفَا
وَمَنْ كَانَ ذَا حِقْدٍ عَلَى الشَّأْنِ وَالسَّنَا=تَحَرَّى الثُّرَيَّا أَنْ يُسَاوِمَهَا الخَسْفَا
يَظُنُّ بِرَجْمِ النَّجْمِ بِالوَجْمِ شُهْرَةً=وَيَحْسَبُ أَنَّ الشَّأْفَ فِي صَدْرِهِ يَشْفَى
أَرَانِي كَأَنَّ اللهَ بِالخَيرِ خَصَّنِي=فَقَيَّضَ لِي الحُسَّادَ تَخْدِمُنِي عَكْفَا
كَسَونِي كِرَامَ القَومِ تَسْخُو بِفَضْلِهَا=وَعَرَّوا لَئِيمَ النَّفْسِ يُبْدِي الذِي أَخْفَى
وَإِنِّي أَمُدُّ الكَفَّ للهِ سَاجِدًا=بِشُكْرٍ وَقَدْ أَهْدَى الكِرَامَ لَنَا صَفَّا
بِحُرٍّ سَلِيلِ المَجْدِ مِنْ آلِ غَامِدٍ=وَلَو قَامَ فَرْدًا لِلجُنَاةِ فَقَدْ كَفَّى
وَهَذَا نَدَى مَحْمُودَ قَدْ زَادَنِي أَخًا=وَهَذَا جَلالُ الصَّقْرُ قَدْ فنَّدَ السُّخْفا
وَفَاحَ شَذَا الإِنْسَانِ مِنْ أُمِّ ثَائِرٍ=تَلِيدًا وَمِنْ سُقْيَا وَفَاءَ أَرَى الوَطْفَا
وَمَازِنُ هَذَا البَرُّ ذُو الرَّأْيِ عَاضِدًا=وَسَالِمُ صِنْوُ النَّفْسِ قَدْ عَطَّرَ الأَنْفَا
وَفَضْلُ الخُدَيدِي سَابِقٌ غَيرُ لاحِقٍ=وَزِيدَانُ ذُو الإِحْسَانِ بِالوُدِّ قَدْ أَلْفَى
وَأَسْمَعُ مِنْ زِيبَارِ لِلفِكْرِ صَوْلَةً=فَيَحْلُو لِعَقْلِ الحُرِّ مِنْ كَرْمِهِ قَطْفَا
ونَادِيَةُ الإِصْرَارِ هَمًّا وَهِمَّةً=وَجُهْدُ رَنِيمِ الصِّدْقِ لَمْ يَعْرِفِ الخلْفَا
وَزَاهِيَةٌ بِالحَقِّ وَافَتْ فَأَنْصَفَتْ=وَوَافَقَ فِيهَا المَنْطِقُ الدِّينَ وَالعُرْفَا
وَزَهْرَاءُ وَالشَّحَّاتُ وَالخَالِدِي مُنَى= وَمَرْحَةُ وَالغَنَّامُ قَدْ أَنْصَفُوا الحَرْفَا
جِهَادُ وَعَبْدُ اللهِ وَالشَّهْمُ عَايِدٌ= وَيَحْيَى وَنَجْوَى وَالحُسَينِيُّ مَنْ أَضْفَى
وَرِيمُ ، ثُرَيَّا وَالعَطِيَّةُ والذِي=يُحَدِّثُ أَهْلَ الحَقِّ حُسْنًا وَمَنْ قَفَّى
سَتَعْلُو شُمُوسُ النُّورِ فِي وَاحَةِ العُلا=وَيَسْرِي دُعَاةُ الخَيرِ فِي ظِلِّهَا حِلْفَا
وَمَنْ كَانَ رَبُّ النَّاسِ فِيهِمْ حَسِيبَهُ=فَلَنْ يُزْدَرَى فِي القَدْرِ يَومًا وَلَنْ يُنْفَى

يحيى سليمان
28-06-2010, 10:04 PM
الله الله
عذب فرات طويل بطول الجمال والحكمة
انتظرناك ولم تخيب رجاء المحبين
بل جئت بما يشفي النفوس ويلطف الحروق
لا عدمناك يا سمير سميرا
شكرا أستاذي البارع الحكيم

الطنطاوي الحسيني
28-06-2010, 10:13 PM
يَظُنُّ بِرَجْـمِ النَّجْـمِ بِالوَجْـمِ شُهْـرَةً
وَيَحْسَبُ أَنَّ الشَّأْفَ فِي صَدْرِهِ يَشْفَـى
أَرَانِـي كَـأَنَّ اللهَ بِالخَيـرِ خَصَّـنِـي
فَقَيَّضَ لِي الحُسَّـادَ تَخْدِمُنِـي عَكْفَـا
كَسَونِي كِرَامَ القَومِ تَسْخُـو بِفَضْلِهَـا
وَعَرُّوا لَئِيمَ النَّفْسِ يُبْدِي الـذِي أَخْفَـى
وَإِنِّـي أَمُـدُّ الـكَـفَّ للهِ سَـاجِـدًا
بِشُكْرٍ وَقَدْ أَهْدَى الكِـرَامَ لَنَـا صَفَّـا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو استطيع التثبيت حظيت بشرف تلك يا أخي
د سمير العمري رئيس واحتنا الفاضل والرجل المعاصر العاقل
قلت ووفيت و ابدعت فأشجيت ونثرت فأبكيت
اخي الحبيب لا نصر الله عليك عدوا ابدا
وليمت شانؤك بغيظهم لم ينالوا خيرا
اخي انت في قلوبنا و قلوب الآطهار الآخيار من ابناء هذه الآمة
شامة وعلامة بارزة حافلة بكل خير ورفعة وسمو وكل ما هو غال له غاية سامقة وثمين في الموازين
تحياتي ايها الحبيب
ووددت في تلك اللحظة لو امتلك التثبيت
دمت بقلوبنا حبيبا ذو فضل ورفعة لا يشير إليك البنان والجنان إلا بكل خير وفضل وبركة وابداع

د محمد عاصي
28-06-2010, 11:06 PM
لا فض فوك

وخاب شانئوك

أخي الحبيب

د. سمير العمري

تقبل ودي ومحبتي

محمود فرحان حمادي
28-06-2010, 11:08 PM
للتثبيت في القلوب
وللأعلى لتكون غرة في جبين الأدب الرصين
وأنتم أهله شاعرنا الكبير
وافيت ولسان حالك يقول
أنامُ ملْءَ جُفُوني عن شوارِدِها
ويَسهرُ الخلقُ جرَّاها ويَختصمُ

محمد ذيب سليمان
28-06-2010, 11:16 PM
وَقَالُوا هَجَاكَ القَومُ مَـا أَنْـتَ فَاعِـلٌ
فَقُلْتُ: سَلامًا لا أَمـسُّ لَهُـمْ طَرْفَـا

يكفي هذا البيت ليقول عنك
وهذا المصطفى خير قدوة وما قلت سوى ما قال صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة
خصال لا يملكها إلا الكرام فمن يطاول هاماتهم
والله لا أقول مداهنة أو رياء
أما الشعر فيكفي أن أقول أنك البحر بأصدافه المليئة باللؤلؤ
بوركت أيها الرجل ووقاك الله شر الأشرار

ماجد الغامدي
29-06-2010, 12:32 AM
الله ُ أكبر وليخسأ الخاسئون !
المعادن الثمينة يا سيد المكان لا تزدادُ إلاّ لمعاناً وأنت لاتزداد إلاّ وهجاً إلى سناك وعلواً إلى رفعتك وشموخاً إلى قدرك وسماحةً إلى حلمك وسطوةً إلى بأسك وحباً إلى مكانتك

هي قبلةٌ على جبين مقامك وسأعود لقراءة القصيدة

كل التحية والتقدير والوفاء

عبدالصمد حسن زيبار
29-06-2010, 12:33 AM
هي مثبتة في القلوب أيها العمري الإنسان
هي أخلاق النبع الأصيل و شيم الأطهار الأنقياء
دمت و دام الود منك
تحياتي

ماجد الغامدي
29-06-2010, 01:10 AM
مُحِيطٌ أَنَا لِلشِّعْرِ قَاعِي مُمَرَّدٌ=وَمَائِيَ مِنْ عِطْرِ الزَنابِقِ أَو أَصْفَى
وَصَيدُ مَجَالِي جَاوَزَ المَدَّ وَالمَدَى=وَبِنْتُ خَيَالِي لا يُحَاطُ بِهَا وَصْفَا
وَمَا كُنْتُ أَرْضَى الحَرْفَ إِلا نَسِيجُهُ=حَرِيرٌ بِأَحْدَاقِ الجَوَاهِرِ قَدْ حُفَّا
أُغَنِّي ؛ وَمَا فِي النَّايِ إِلا حُشَاشَتِي=تَرَانِيمَ قَلْبٍ لا أَكِلُّ بِهِ عَزْفَا
بِشِعْرٍ سَرَى فِي الصَّدْرِ كَالبَدْرِ فِي الدُّجَى=يُلامِسُ فِي الوجْدَانِ بِالنُّورِ مَا اسْتَخْفَى
وَفِكْرٍ جَرَى فِي الدَّهْرِ كَالنَّهْرِ فِي الحِجَا=يَطِيبُ لأَهْلِ الرَّأْيِ مِنْ نَبْعِهِ الغَرْفَا
فَكَيفَ يُنِيبُ العَبْدَ مَنْ كَانَ سَيِّدٌ=وَكَيفَ يَسُومُ النِّصْفَ مَنْ يَمْلكُ الضِّعْفَا
وَلَو كُنْتُ مَخْبُولا لَمَا كُنْتُ جِئْتُهَا=فَكَيفَ وَقَدْ كُنْتُ الحَكِيمَ الذِي يُقْفَى
وَلَكِنْ دَهَانِي بَرْزَخُ الحِفْظِ للِأُلَى=وَإِبْدَاعِ نَظْمِي بِامْتِزَاجٍ وَقَدْ أَغْفَى
أَمَا اخْتَلَطَتْ بِيضُ اللآلِي وَسُودُهَا؟=فَكَيفَ جَرَتْ فِي السِّلْكِ وَانْتَظَمَتْ صَفًّا
لا فُض فوك يا سيد المكان فقد قلت وأبلغت ولا أراك إلاّ كالقائل :


وما أنا ممن سيّر الشعرُ ذِكرَهُ
ولكنَّ أشعاري يسيرُ بها ذِكري
و للشعرِ أتباعٌ كثيرٌ ولم أكن
لهُ تابعاً في حالِ يسرٍ ولا عُسرِ

يقول الدكتور عبد الله الغذامي عن نظرية التكرارية التي يلغي بها (ديرارد ) وجود حدود بين نص وآخر ( تقوم هذه النظرية على مبدأ الإقتباس ومن ثم تداخل النصوص لأن أي نص أو جزء من النص لهو دائم التعرض للنقل إلى سياق آخر في زمنٍ آخر فكل نص أدبي هو خلاصة تأليف لعدد من الكلمات والكلمات هذه سابقة للنص في وجودها كما أنها قابلة للانتقال إلى نص آخر وهي بهذا كله تحمل معها تاريخها القديم و المكتسب .وهذا يمكن أن يحدث بشكل مطلق في أي زمان وأي مكان والمادة المقتطعة تنفصل من سياقها لتقيم مالا يحصر من السياقات الجديدة التي لاتحدها حدود ولذا فإن السياق دائب التحرك وينتج عن هذا أن أي نص هو خلاصة لما لا يحصى من النصوص قبله ويضع (ليتش 87 م) لهذا معادلة نظرية تقول أن التاريخ الكلي لأي اقتباس (أي تاريخ كل كلمة في النص) مضروباً في عدد الكلمات في النص يساوي المجموع الكمي للنصوص المتداخلة مع هذا النص الذي بين يدينا ولأننا لانملك القدرة على تقرير كامل لتاريخ أي كلمة فإن قيمة هذه المعادلة -كما يقول ليتش- تنبع من اقتراحها بأن النصوص المتداخلة لا حصر لها ومعها تأتي الإمكانات الإقتباسية لتشريح النص.
ونظرية التكرارية لا تعتمد على نية المؤلف ولا تصدر عن إرادته ولكنها فعالية وراثية لعملية الكتابة بها تكون الكتابة ومن دونها لا كتابة فكل كلمة في النص هي تكرار واقتباس من سياق تاريخي إلى سياق جديد وتتلاحم التكرارية مع الأثر كقوى خفيّة للنص وما التكرارية إلاّ حتميّة تلقائية تحدث كالجادة ترسمها أقدام المارة في الصحراء تلقائيا.
ولذا فإن السياق يتداخل عبر الاقتباس فتتحرك الإشارات المكررة كاسرة لحواجز النصوص وعابرة من نص إلى آخر حاملةً معها تاريخها وتاريخ سياقاتها المتعاقبة فيتمدد معها الموروث الأدبي وتنشأ من خلال حركتها فكرة النصوص المتداخلة ويصبح السياق مطلقاً لا تحصره حدود ومن خلال قصيدة واحدة نستطيع قراءة مئات القصائد ونجد فيها ما لا يحد من سياقات تحضرها الإشارات المكررة وهذه نظرة جديدة نصحح بها ما كان الأقدمون يسمونه بالسرقات أو وقع الحافر على الحافر بلغة بعضهم وما ذاك إلاّ حركة الإشارة المقتبسة وما جلبته من سياقاته السابقة أي الكلمة وتاريخها أو نظرية التكرارية كما نقلنا هنا .
وكم نجد الأمر طبيعياً إذا نحن تذكرنا أن صانعي النصوص أنفسهم ليسوا سوى نتاج ثقافي لسياقات الموروث الأدبي، وهم يكتبون من فيض هذا المخزون الثقافي في ذاكرتهم كأفراد وفي ذاكرة اللاوعي الجمعي لمجتمعاتهم.) من كتاب الخطيئة والتكفير للدكتور عبد الله محمد الغذامي ص 55، 56

آمال المصري
29-06-2010, 02:44 AM
ماشاء الله ولا قوة إلا بالله
أمير الأدب والشعر العربي أنت سيدي الفاضل
رغم أنوف الحاقدين
تنحني كل الحروف والأقلام أمام سمو قلمكم
تقديري الكبير ... وجل احترامي لمعاليكم

وفاء شوكت خضر
29-06-2010, 03:24 AM
فَـمَــنْ كَـــانَ عَـــفَّ الـقَـصْـدِ صَــــدَّقَ وَاتَّــقَــى
وَأَدْرَكَ أَنَّ الـــسَّـــهْــــوَ لا يُـــــوجِــــــبُ الـــقَــــذْفَــــا

قد انتظرتها وقد جاءت ..
جاءت كنجم في ليلة ظلماء فسال النور لجينا يكتب الحروف ..

أخي د.سمير العمري ..
يخجل حرفي فيسقط عن السطور ..
فاقبل مروري بصمت دامع ..

سالم العلوي
29-06-2010, 06:09 AM
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
والله ما تمالكت نفسي .. فالله المستعان ..
لا بأس والحمد لله على كل حال .. فها هي المنح تترى من خلف هذه المحنة ..
أدعو الله مخلصا أن يهدي الصحب الذين شطوا .. ويرجعهم لجادة الصواب .. فالحق أحق أن يتبع.
دمت يا سيد الحرف متفردا متألقا ..
ورزقنا وإياك الإخلاص في القول والعمل.
ولك من قلب أخيك أخلص الحب وأصفاه.

عبدالغني خلف الله
29-06-2010, 06:28 AM
أخي الغالي الدكتور سمير
أسعد الله صباحاتكم بكل خير
شعرت وأنا أقرأ رائعتكم هذه وكأنك قد قدمت للتو من سوق ( عكاظ ) وأن ثمة معلقة جديدة قد أخذت موقعها هنالك .. صدقني أيها الشاعر الفذ لو كنت وزيراً للتربية والتعليم لأضفت هذه القصيدة للمناهج التعليمية التي تنأى عن الكثير من الترهات وسقط القول ..لك ثابت تقديري ووفائي ودمتم في رعاية الله وحفظه .

مازن لبابيدي
29-06-2010, 06:50 AM
اقتباس كل القصيدة



لا فض فوك يا أباحسام
عطر الله أنفاسك الطيبة


ورب الكعبة إنك لمن أشعر شعراء هذا الزمن
قصيدة للحق والتاريخ

نادية بوغرارة
29-06-2010, 10:54 AM
طب نفسا أيها العَلَمُ رغم أنوف الحاقدين .

دمت شامخ الحرف رفيع المقام .

منى الخالدي
29-06-2010, 12:11 PM
هذه القصيدة.. أعادت للشمسِ كرامتها
ومدّت جسوراً من فولاذ ما بين محبيك وبين روحك المعطاء
طابت نفسك
ما أروع هذا الشعر يا أميره
فاغرورقت العين بالدمعِ منذ مطلع القصيدة
حتى آخر العجز

تحيتي لك واحترامي..

ماجد الغامدي
29-06-2010, 01:22 PM
بِحُرٍّ سَلِيـلِ المَجْـدِ مِـنْ آلِ غَامِـدٍ

وَلَو قَامَ فَـرْدًا لِلجُنَـاةِ فَقَـدْ كَفَّـى !!



وهل تظن هؤلاء يحتاجون لأن أقوم !! :)

ماجد الغامدي
29-06-2010, 01:25 PM
هو الصدقُ يجري من رُبى فطرتي صِرفا=و ينبعُ من طُهرِ الجِنانِ ولا أصفى
هو الحقُ أن يبقى الكرامُ كدأبِهم =و لسنا نساوي في سنامِ النُهى خُفّا
و مَن ذا يساوي فرقداً في علوِّهِ =بفحمةِ لؤمٍ أُنزلت فرسخاً خسفا
وأن لا نرى صدقَ الصدوقِ جِنايةً=وأن لا نرى إفكَ المنافقِ يُستصفى
وأن ننزلَ الأفذاذ في أُفقِ مجدِهم =وأن نُسكنَ المنبوذَ مُسترذلاً جُرفا
أبَت واحةُ الأطيابِ خبثَ نباتِهِ =وقد أفسدت جوّاً وقد أزكمت أنفا
وقد لفظت أرضُ النقاءِ جذورَهُ =فأدبرَ يستجدي الأبوّةَ و العطفا
تشرّدَ حتى لم يجد لِتَيَتُمِ = أباً أو أخاً أو صاحباً لا ولا إلفا
فعادَ إلى دربِ الصعاليكِ علّهُ =يبثُّ سموماً أو يحرفُ ما أخفى
وأغضيتُ حيناً عن مساوئِ طبعِهِ =و حزَّ بنفسي أن مددتُ لهُ كفّا
و أزمعَ في غيٍّ و ما كنتُ غافلاً =أراهُ وإن عاشَ التشرّدَ في المنفى
ولمّا أتى بالإفكِ يزعمُ كاذباً =وقفتُ لهُ خصماً و جئتُ لهُ صفّا


و جرّدتُهُ حتى بدا ضعفُ عظمِهِ =أُزمجرُ ما أغمضتُ جفناً و ما رفّا

ربيحة الرفاعي
29-06-2010, 02:54 PM
أُغَنِّي ؛ وَمَا فِي النَّايِ إِلا حُشَاشَتِي=تَرَانِيمَ قَلْبٍ لا أَكِلُّ بِهِ عَزْفَا
بِشِعْرٍ سَرَى فِي الصَّدْرِ كَالبَدْرِ فِي الدُّجَى=يُلامِسُ فِي الوجْدَانِ بِالنُّورِ مَا اسْتَخْفَى
وَفِكْرٍ جَرَى فِي الدَّهْرِ كَالنَّهْرِ فِي الحِجَا=يُطِيبُ لأَهْلِ الرَّأْيِ مِنْ نَبْعِهِ الغَرْفَا
فَكَيفَ يُنِيبُ العَبْدَ مَنْ كَانَ سَيِّدًا=وَكَيفَ يَسُومُ النِّصْفَ مَنْ يَمْلكُ الضِّعْفَا
وَلَو كُنْتُ مَخْبُولا لَمَا كُنْتُ جِئْتُهَا=فَكَيفَ وَقَدْ كُنْتُ الحَكِيمَ الذِي يُقْفَى
وَلَكِنْ دَهَانِي بَرْزَخُ الحِفْظِ للِأُلَى=وَإِبْدَاعِ نَظْمِي بِامْتِزَاجٍ وَقَدْ أَغْفَى




لك الشكر يا رب القصيد فما أرى = بحرفك هذا شاعرا يرتجي حرفا
هطلت كغيث جاد جدبا تكرماً = عفوت بجود عن جهول وقد أقفا
فكنت كدأبك شامخا متواضعا=وكانوا هم الأدنى وكانوا هم السخْفا

الطنطاوي الحسيني
30-06-2010, 06:22 PM
وَقَالُوا هَجَاكَ القَومُ مَـا أَنْـتَ فَاعِـلٌ
فَقُلْتُ: سَلامًا لا أَمـسُّ لَهُـمْ طَرْفَـا
هُمُ الصَحْبُ وَالأَحْبَابُ لا مِثْلَ صَاحِبٍ
يُعَبِّقُ أَنْفَ العَيشِ مِـنْ نُصْحِـهِ عَرْفَـا
وَكَمْ طَائِـرٍ أَقْلَـى مِـنَ النَّقْـرِ إِلْفَـهُ
فَذَابَ حَنِينًا لَـمْ يَجِـدْ عِنْـدَهُ إِلْفَـا
فَـإِنْ مَـدَّتِ الكَفَّيـنِ مِنْهُـمْ جِنَايَـةٌ
فَمَا الفَضْـلُ إِلا أَنْ أَمُـدَّ لَهُـمْ كَفَّـا
وَإِنْ قَدَحُوا بِالصَّدِّ فِـي القَـدْرِ مَـرَّةً
فَقَدْ مَدَحُوا بِالـوُدِّ فِـي قَدْرِنَـا أَلْفَـا
وَلِي قَلْبُ عِرْفَـانٍ عَصَـرْتُ شِغَافَـهُ
سُلافَ وَفَـاءٍ مِـنْ عَلائِقِـهِ صِرْفَـا
تُرَاودُهُ الأَحْـدَاثُ مِـنْ كُـلِّ مِرْيَـةٍ
فَمَا مَالَ عَنْ نَهْـجِ الوَقَـارِ وَلا خَفَّـا
إِذَا غَرِمُـوا أَعْفَـى وَإِنْ ظَلَمُـوا عَفَـا
وَإِنْ سَقِمُوا عَافَـى وَإِنْ شَتَمُـوا عَفَّـا
وَإِنْ نَكَثُوا وَافَـى وَإِنْ غَـدَرُوا وَفَـى
وَإنْ طَلَبُوا أَوْفَـى وَإِنْ بَخَسُـوا وَفَّـى
مُحِيـطٌ أَنَـا لِلشِّعْـرِ قَاعِـي مُمَـرَّدٌ
وَمَائِيَ مِنْ عِطْـرِ الزَنابِـقِ أَو أَصْفَـى


وهل مثل هذا القلب وهل مثل هذا الشعر
وهل مثل هذه النفس
تحياتي اخي الرائع الحبيب دسمير العمري الفاضل الكريم الوفي
قراءة ثالثة

نوارالسلمي
30-06-2010, 07:52 PM
الشاعر الكبير دسميرالعمري
تظل أعلامك مرفرفة في ميادين البيان مركوزة على قمة الفصحى الشاهقة..
تحياتي لحرفك الشامخ وشاعريتك الفذة..
دمت في هذه الواحة الغناء تساقط رطبًا جنيًّا..

زهراء المقدسية
30-06-2010, 08:05 PM
دكتور سمير العمري

في هذا المقام يعجز اللسان
أمام هذه الهمة رغم هزة كانت
شاعر كبير أنت
وستظل كبيرا

دمت يحفظك المولى

جهاد إبراهيم درويش
01-07-2010, 02:04 PM
كنت أثبت رداً هنا ..
لكن حبل النت كان قصيرا فلم يثبت
أعود لأثبت ردي من جديد
يكفيك فخرا شهادة من سبقوني
فما عساني أضيف
كنت كتبت قصيدا بعنوان أتبكي لِ ( التَّنَاص ) تموت غَمَّا ..؟!


http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=530934#post530934

تمنياتي لكم بكل الألق
ودي وعاطر مودتي

زاهية
01-07-2010, 02:55 PM
د. سمير العمري، شاعر الحكمة، وحكيم الشعراء
كفيت ووفيت ياسليل ابن الخطاب

نسيبة بنت كعب
02-07-2010, 08:37 PM
فَـحِـلْـيَـةُ مَــــنْ يَـسْـمُــو عَــلَــى الـغَـيــظِ حِـلْــمُــهُ

وَلَـــيــــسَ شَـــدِيــــدًا مَــــــــنْ يُــنَــازِعُــهَــا الــعُــنْــفَــا

وَكُـــــلُّ إِنَـــــاءٍ مِــــــنْ هَــــــوَى الــنَّــفْــسِ نَـــاضِـــحٌ

فُــــصُــــبَّ مِـــــــــن الإِبْــــرِيـــــقِ أَعْــــذَبَـــــهُ رَشْــــفَـــــا



برافو عليك يا دكتور :nj:

عرفت الناس اخلاقك بكلمات بسيطة ولكن بليغة لا يعجز عن فهم شخصية صاحبها من خلالها الا عاجز !
عرفناك كريم الاخلاق حلو المعشر طيب القول
والله ما علمنا عليك من سوء
قصيدة خرافية ككل اعمالك التى احتفظ بها فى مفكرتى الذهبية حتى ولو بعدت عن الواحة فانا اتابع مسيرتك الهادئة الواثقة الراقية
حروف من ذهب وعلى امسك حرامى ان يمسكوا أنفسهم اولا فتصرفاتهم مثل تصرفات الحرامى الذى يعمل فى الخفاء ويضرب فى الظهر ويغدر بينما انت لا تغدر
والله ربنا بيحبك ان هذا حدث فى شهر رجب ليكون ثوابك مضاعف على الصبر على اذيتهم وعقابهم مضاعف لانتهاكهم حرمات الأشهر الحرم ( فلا تظلموا فيهن انفسكم )
وقاك الله سيئات ما مكروا وحاق بهم سوء العذاب


اقترح عليهم اغلاق صفحتهم التافهة وان يتوبوا الى الله عسى ان يكفر عنهم ذنوبهم


هذا رد عدوكم :



وَقَــالُـــوا هَــجَـــاكَ الـــقَـــومُ مَــــــا أَنْــــــتَ فَـــاعِـــلٌ



فَــقُــلْـــتُ: سَـــلامًــــا لا أَمـــــــسُّ لَــــهُــــمْ طَــــرْفَــــا



هُمُ الصَحْـبُ وَالأَحْبَـابُ لا مِثْـلَ صَاحِـبٍ



يُـعَـبِّــقُ أَنْـــــفَ الـعَــيــشِ مِـــــنْ نُـصْــحِــهِ عَــرْفَـــا





اعجاب مقيم من عضو مقيم

زاهية
02-07-2010, 09:08 PM
:020:

الله أكبر تبارك الرحمن
أرأيتِ كيف يكون الإخاء يانسيبة صادقا نظيفا
يكسر حاجز البعد ويقرب الغياب الذين لاتزال قلوبهم
مجتمعة على حب الله ومن ثم الإخلاص لإخينا د. سمير
الذي خبرنا معدنه الأصيل وقوة إيمانه وصبره الكبير رغم كل الصعاب
بوركت ياغالية وجمع الله أهل الواحة المخلصين من جديد .
أختك
زاهية بنت البحر

عبدالملك الخديدي
02-07-2010, 09:13 PM
وَقَالُوا هَجَاكَ القَومُ مَا أَنْتَ فَاعِلٌ=فَقُلْتُ: سَلامًا لا أَمسُّ لَهُمْ طَرْفَا
هُمُ الصَحْبُ وَالأَحْبَابُ لا مِثْلَ صَاحِبٍ=يُعَبِّقُ أَنْفَ العَيشِ مِنْ نُصْحِهِ عَرْفَا
وَكَمْ طَائِرٍ أَقْلَى مِنَ النَّقْرِ إِلْفَهُ=فَذَابَ حَنِينًا لَمْ يَجِدْ عِنْدَهُ إِلْفَا
فَإِنْ مَدَّتِ الكَفَّينِ مِنْهُمْ جِنَايَةٌ=فَمَا الفَضْلُ إِلا أَنْ أَمُدَّ لَهُمْ كَفَّا
وَإِنْ قَدَحُوا بِالصَّدِّ فِي القَدْرِ مَرَّةً=فَقَدْ مَدَحُوا بِالوُدِّ فِي قَدْرِنَا أَلْفَا



لله درك يا أبا حسام
هذه هي أخلاق الكرام فماذا عساهم يقولون بعد هذا ؟
حفظك الله من كل مكروه
تقبل تحيات ومحبة أخيك على الداوم ..

مولود خلاف
02-07-2010, 10:36 PM
الله الله عليك أستاذنا
ليس لك أن ترد على أي سفيه بعد اليوم فهذه قد ردت على كل حسادك إلى يوم القيامة .
حفظك الله أخي ورعاك
موتي دائما وأبدا

د. سمير العمري
02-07-2010, 11:31 PM
الله الله
عذب فرات طويل بطول الجمال والحكمة
انتظرناك ولم تخيب رجاء المحبين
بل جئت بما يشفي النفوس ويلطف الحروق
لا عدمناك يا سمير سميرا
شكرا أستاذي البارع الحكيم


بارك الله بك يا يحيى واشكرك على هذا المرور وهذا الإطراء الكريم!

يسرني دوما رأيك فأنت ذواقة حقيقية للشعر العربي أصيله وحديثه.

دمت بخير ودام دفعك!


تحياتي

نسيبة بنت كعب
03-07-2010, 11:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله

كنت قد كتبت فى اول مداخلتى انك الشاعر الكبير د. سمير العمـرى ليس بحاجة الى تبرير وأن المغرضين نيتهم مبيته للتشهير وذلك فى انهم استخدموا الفيس بوك واليوتيوب العالميين لتكون الفضيحة كما يسمونها اوسع انتشارا وليس بسبب حفظ حقوق الموتى

وكنت قد كتبت انهم من الاولى ان يراسلوا الناس للأستيضاح على ايميلاتهم قبل عمل فيديوهات والتفرغ للتفاهات .. وبصراحة لا ارى اين ذهبت هذه السطور ؟!
ربما لأننى طبعت ردى على عجله لم تظهر . ولكنها رسالة احببت ان اوصلها اليهم

ونفس ردى هذا موجود فى صفحتهم المشينه على الفيس بوك

يمكن للأدارة دمج الردين باضافة هذه السطور فى اول مداخلتى .. مع الشكر

سالم العلوي
04-07-2010, 09:52 AM
قدم الأديب الناقد / محمد الشحات محمد
دراسة نقدية موفقة عن قصيدة أستاذنا ( برزخ الحفظ)
وهذا رابطها للاطلاع والتعليق .. حيث يسعدنا دعم قسم الدراسات النقدية بالزيارة والمشاركة :
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=42691
ودمتم بخير وعافية.

وفاء شوكت خضر
04-07-2010, 03:01 PM
قميص البهتان يلقي على د. سمير العمري ..

والله ما حجب غربال نور الشمس ..
والله إن للواحة رب يحميها فما تأسست إلا على صدق نية ونقاء سريرة لوجه الله تعالى ..
ومن أراد بها كيدا فالله يرد كيده في نحره ..
والله لقد مرت هذه الواحة ورمزها المؤسس بمواقف عدائية لا يعرفها إلا من عاش تلك الظروف القاسية
وكلنا كان واثقا بأن ما ألقي على د. سمير العمري ما هو إلا قميص بهتان نسج من إفك وزور ..
نعم آلمنا هذا التنكر والجحود ممن سعى إلى خراب الواحة وإلى تشويه سمعة مؤسسها ..
لكنه أبدا ما استطاع أن يمس شعرة منه و لم يغبر على حذائه بما أثار من زوابع إفك وحقد..
إن ذاك الشخص المنتحل لاسم مجموعة تهتم بالفضائح والسرقات الفنية وليس لها أية صلة بالأدب ولا الأدباء
ولا تفهم بشعر أو نثر أوقصة ولا حتى اللغة العربية فمعظم ما تكتبه تلك المجموعة عبارة عن أخبار عن الأوساط الفنية
وفضائحا وسرقاتها بأسلوب عامي ركيك ..

نحن لم نكن ندافع عن أخانا د. سمير العمري ..
بل كنا نسعى لإثبات كذب من ادعى إفكا عليه ..
فما رأيناه هنا من شهادة أدباء وشعراء لهم باع طويل في عالم الأدب وعلى الشابكة في أدب وشعر وأخلاق د. سمير العمري لهي أوسمة شرف قلدوها له ، وليس نفيا لما أتى من شخص بعد أن كبر وتألق في الواحة ، حمل معوله ليهدم أركانا شامخة راسخة فيها باتهامات ما هي إلا بهتان وزور ، وكان أول ركن هو د. سمير العمري ..

نعم ..
فرح القلب وانشرح الصدر وقد التف الجيمع حوله يناصرون الحق ويمنحونه أوسمة صدق تمسح عن نفسه الحزن ..

فشكرا لقلوب نقية طيبة تعودنا منها أن تكون بمثل هذه المواقف الشريفة العادلة ..

د. سمير العمري
05-07-2010, 12:28 AM
يَظُنُّ بِرَجْـمِ النَّجْـمِ بِالوَجْـمِ شُهْـرَةً
وَيَحْسَبُ أَنَّ الشَّأْفَ فِي صَدْرِهِ يَشْفَـى
أَرَانِـي كَـأَنَّ اللهَ بِالخَيـرِ خَصَّـنِـي
فَقَيَّضَ لِي الحُسَّـادَ تَخْدِمُنِـي عَكْفَـا
كَسَونِي كِرَامَ القَومِ تَسْخُـو بِفَضْلِهَـا
وَعَرُّوا لَئِيمَ النَّفْسِ يُبْدِي الـذِي أَخْفَـى
وَإِنِّـي أَمُـدُّ الـكَـفَّ للهِ سَـاجِـدًا
بِشُكْرٍ وَقَدْ أَهْدَى الكِـرَامَ لَنَـا صَفَّـا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو استطيع التثبيت حظيت بشرف تلك يا أخي
د سمير العمري رئيس واحتنا الفاضل والرجل المعاصر العاقل
قلت ووفيت و ابدعت فأشجيت ونثرت فأبكيت
اخي الحبيب لا نصر الله عليك عدوا ابدا
وليمت شانؤك بغيظهم لم ينالوا خيرا
اخي انت في قلوبنا و قلوب الآطهار الآخيار من ابناء هذه الآمة
شامة وعلامة بارزة حافلة بكل خير ورفعة وسمو وكل ما هو غال له غاية سامقة وثمين في الموازين
تحياتي ايها الحبيب
ووددت في تلك اللحظة لو امتلك التثبيت
دمت بقلوبنا حبيبا ذو فضل ورفعة لا يشير إليك البنان والجنان إلا بكل خير وفضل وبركة وابداع


بوركت أيها الحبيب ـ ايها الطنطاوي الجميل ، يا صاحب أنقى قلب عرفته.

يكفيني هذا الاستقبال الحافل المعبر عن نقاء صدقك وعظيم إخائك لا حرمني الله منك.

لا يضام من كان مثلكم صحبته ، والله ولينا تعالى.


تحياتي

مصطفى بطحيش
05-07-2010, 08:40 AM
الله الله ما اجمل الشعر واحسن البيان محاصر بالمر وعابق بالحب والرضى
والله انه لقأل سعد في صباح صاف بعد ليل قلق
اتعلم كم سعدت بهذا البيان العذب الصافي المنهل المشعشع
حباك الله من فضله وزادك عطاء وصبراً وحكمة
ادعوا لك الله بخير
ولك مني صافي الوداد

د. سمير العمري
05-07-2010, 06:02 PM
لا فض فوك

وخاب شانئوك

أخي الحبيب

د. سمير العمري

تقبل ودي ومحبتي


حفظك الله أيها الكريم النبيل وشكر لك موقفك الراقي!

إنما هي مواقف تتكشف فيها المعادن النفيسة عن المعادن الخسيسة وإنك والله كريم ابن كرام.

حفظك ربي ولا عدمناك أخا وذخرا!



تحياتي

نبيل أحمد زيدان
05-07-2010, 11:57 PM
ألا أيها الآتي على ىسحب الوفا =بسطت سماحاً من منابعك الصفا
أخي د.سمير الموقر
ترفعت عن المسيء ولك الحسنى وقد امتحنت فتمسكت بالعروة الوثقى
جزاك الله خيرا
أفضت بيانك بالمعلقة الجميلة فكانت درّا
لك كل الود والمحبة والسلام

محمد الشحات محمد
06-07-2010, 03:35 AM
قصيدةٌ ما زلْتُ أقرؤها بإمعانٍ ..

أبحثُ فيها عن بيتِ القصيد حتى أتوقف عنده ،

فكانتْ هي بصورتها الكلية بيت قصيد ...



د. سمير العُمري

مَنْ أوْجدَهُ اللهُ ، فَمَنْ يُلْغي وجوده ...؟!

كما أنت على "درب الهمة" و الإبداع كُنْ و اصطبر


التجربة فعلاً مفيدة ، و زاخرة بالعَبَراتِ و العِبْرات


وافر التحية و الاحترام

صقر أبوعيدة
06-07-2010, 06:29 AM
قصيدة تتزين بها العيون والصدور
حكم ليتنا نأخذ بها ونرجع إلى الأساس في معاملتنا وثقافتنا
تكفي هذه الحكمة لأكحل بها عيني

وَمَنْ كَانَ رَبُّ النَّـاسِ فِيهِـمْ حَسِيبَـهُ
فَلَنْ يُزْدَرَى فِي القَدْرِ يَومًا وَلَـنْ يُنْفَـى

شاعرنا النبيل
دمت نبيلا أريبا عفيفا
حفظك الله

ماجدة ماجد صبّاح
06-07-2010, 08:40 AM
هي قريحةُ شاعر... ولا لإنكار

أحمد عبد الرحمن جنيدو
06-07-2010, 01:29 PM
نقلات نوعية بين الصياغة التعبيرية والاتسام الصوري الماح بين حروفك
أجدت في تركيب جملك المتداركة الخببية التي سعت لتكوين انزياح تعبيري
فوصلت إلى قمة من التوازن بين الكلمة والصورة الشعرية
بسهولة ويسر

د. سمير العمري
07-07-2010, 09:57 PM
للتثبيت في القلوب
وللأعلى لتكون غرة في جبين الأدب الرصين
وأنتم أهله شاعرنا الكبير
وافيت ولسان حالك يقول
أنامُ ملْءَ جُفُوني عن شوارِدِها
ويَسهرُ الخلقُ جرَّاها ويَختصمُ

رفعك الله في الدارين أيها الكريم ابن الكرام وثبتك على سبيل الحق والخير دوما.

رأي كريم كبير من كريم كبير نعتز به ونفتخر.

دام دفعك!


تحياتي

مصطفى السنجاري
08-07-2010, 12:04 PM
رغم أني مثل الأطرش بالزفة
لم أعاصر الأحداث والمعاناة التي سبقت
ولادة هذه الخريدة الفريدة
إلاّ أنني من خلال قراءتها
وقفت على بعض الحقيقة
فليفخر شانؤك أيها النبيل
أنه السبب وراء ولادة هذه العصماء الفتية
وهي معلقة بحق للخصال الحميدة
والكبرياء العربي
ساحرة بكل حرف فيها
وفقك الله لأمثالها أيها الرجل الشاعر
أيها الشاعر الخلوق
أنت بحق تستحق أن تكون ربان سفينتنا
لك كل الود والتقدير

النواري محمد الأمين
08-07-2010, 10:56 PM
القصيدة
للتثبيت
في القلب أولا
وفي ملف قصائدي المفضلة ايضا
فوالله
لو لم يكن في الشعر إلا هاته الأبيات
لاكتفى الشعر
فالجمال، والرقة، والرصانة، والسلاسة، وأمور أخرى كثيرة،، هنا
دمتم
رغم أنوف الحاقدين
نبراسا
ودام هذا الصرح
كعبة علم
بحج إليها كل ظامئ
وما مثل ما جرى، إلا علامة من علامات النجاح
تقديري

د. سمير العمري
08-07-2010, 11:27 PM
وَقَالُوا هَجَاكَ القَومُ مَـا أَنْـتَ فَاعِـلٌ
فَقُلْتُ: سَلامًا لا أَمـسُّ لَهُـمْ طَرْفَـا

يكفي هذا البيت ليقول عنك
وهذا المصطفى خير قدوة وما قلت سوى ما قال صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة
خصال لا يملكها إلا الكرام فمن يطاول هاماتهم
والله لا أقول مداهنة أو رياء
أما الشعر فيكفي أن أقول أنه البحر بأصدافه المليئة باللؤلؤ
بوركت أيها الرجل ووقاك الله شر الأشرار

أيها الحبيب النبيل والأخ الكبير:

نسأل الله تعالى أن يعيننا على ما ابتلانا به من هم وهمة ، وأن يوفقنا إلى رضاه بالقول والعمل.

وأين أنا من خير البشر ونبراس كل خير وفضيلة؟؟ وأين أنا من كثير من الصالحين أمثالكم أيها الكريم النبيل؟! إنما نحن نتأسى به ونجتهد في رضا الله ونسأل الله أن يثبتنا دوما على منهج الحق.

أشكرك شكرا يليق بقدرك الكبير في النفس ، وأحييك تحية محب ممتن.

دام دفعك!


تحياتي

إسماعيل القبلاني
09-07-2010, 02:26 AM
فَكَيفَ يُنِيبُ العَبْدَ مَـنْ كَـانَ سَيِّـدًا
وَكَيفَ يَسُومُ النِّصْفَ مَنْ يَمْلكُ الضِّعْفَا

الذهب الأصلي لا يتغير

محمد الهضيب
09-07-2010, 02:16 PM
السلام عليكم
أستاذنا القدير د. سمير العمري
لايخفى عليك أنني أغيب كثيراً ولكن يهمني كثيراً
متابعة أخبار واحتنا الجميلة بوجودك ووجود الفضلاء
من الإخوة والأخوات وفقكم الله جميعا
ولا أعرف مادار من عراك ولكن الذي أعرفه عنك فيما يظهرلي
ولا أزكيك على الله تعالى أنك وحدك واحة خير وجمال ووفاء
ولا يحضرني سوى أبيات قالها أحد الشعراء لعلها تعبر عن
ما أكن لك من حب وإجلال وتقديربين جوانحي

أَلَقُ الشهامة في جبينك يشرقُ
وشذا المروءة من يمينك يَعْبقُ
يا أيها الرجل الذي إحسانه
مازلت من أطيابه أتخلقُ
ماذا أقول وأنت في عُرس به
تخضر أغصان الوفاء وتورقُ

دمت بكل شموخ ووفاء ودام لنا وفاؤك
أخوك محمد الهضيب

أ.د/ مصطفى الشليح
09-07-2010, 03:15 PM
.
.



الأستاذ الشاعر الكبير الذي لا يجارى
د/ سمير العمري


أبعد هذه الفائية الطويلية قصيد ؟
لا وأيم الشعر

سلمتَ ودمتَ كبيرا


تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
09-07-2010, 11:10 PM
الله ُ أكبر وليخسأ الخاسئون !
المعادن الثمينة يا سيد المكان لا تزدادُ إلاّ لمعاناً وأنت لاتزداد إلاّ وهجاً إلى سناك وعلواً إلى رفعتك وشموخاً إلى قدرك وسماحةً إلى حلمك وسطوةً إلى بأسك وحباً إلى مكانتك

هي قبلةٌ على جبين مقامك وسأعود لقراءة القصيدة

كل التحية والتقدير والوفاء

أما هذه فلا رد لها بكلام بل بدمعة فخر وامتنان ، وبعناق حيمي أيها الشاعر الفنان والأخ الإنسان!

أما ما كتبته فهو ذات قولي لك وأزيد.

اللهم زد هذا الماجد من آل غامد رفعة وعزة ، واجزه عنا خير ما تجزي به عبادك الصالحين.



امتناني

فرج أبو الجود
10-07-2010, 10:31 AM
فَمَنْ كَانَ عَفَّ القَصْدِ صَـدَّقَ وَاتَّقَـى
وَأَدْرَكَ أَنَّ السَّهْـوَ لا يُوجِـبُ القَذْفَـا
هون عليك يا أخي الحبيب واطو هذه الصفحة وأعرض عن الجاهلين، فشاعريتك اقوى من ان تمس وشعرك أوضح من أن ينتسب، ولعلها محنة جلبت منحة فرأيت بها كم هي كثيرة تلك القلوب التي تحبك.
تقبل خالص تقديري

د. سمير العمري
11-07-2010, 11:56 PM
هي مثبتة في القلوب أيها العمري الإنسان
هي أخلاق النبع الأصيل و شيم الأطهار الأنقياء
دمت و دام الود منك
تحياتي

ثبتك الله على الحق أيها المنير روحا وعقلا وقلبا!

بوركت من شهم كريم ولا حرمنا من كريم رأيك ولطيف مرورك!


دمت عاليا!



تحياتي

حبيبة كرم
12-07-2010, 12:50 AM
سَتَعْلُو شُمُوسُ النُّورِ فِي وَاحَـةِ العُـلا
وَيَسْرِي دُعَاةُ الخَيرِ فِـي ظِلِّهَـا حِلْفَـا
وَمَنْ كَانَ رَبُّ النَّـاسِ فِيهِـمْ حَسِيبَـهُ
فَلَنْ يُزْدَرَى فِي القَدْرِ يَومًا وَلَـنْ يُنْفَـى


صدقت صدقت
قصيدة جميلة جدا

محمد العلوان
12-07-2010, 06:03 PM
وَقَالُوا هَجَاكَ القَومُ مَـا أَنْـتَ فَاعِـلٌ
فَقُلْتُ: سَلامًا لا أَمـسُّ لَهُـمْ طَرْفَـا

وفاء
وعذوبة
وإباء
بوركت اخي الشاعر الكبير
ودام سموّك
و
القك
تحياتي

رفعت زيتون
12-07-2010, 06:26 PM
..


برزخ حفظ

أحسنت بها الوصف والتوصيف والعنوان

وكانت ردّا قويا وحجّة على كلّ مدّعٍ

حفظك الله أخي الكريم من كل سوء

وأعاد سماء المكان نقيّا من كل سحب الظلام

أخي الكريم دعنا ننظر إلى الآتي الأجمل

ونذر ما كان وراء ظهورنا

فهذا شأن الحياة لا بدّ أن تمرّ بنا لحظاتُ حزن

أظنها قد ولّتْ

أسعد الله قلبك وأصلح بالك

والله يكفيكَ هذا الكمّ من الحبّ حولك

صدقني يا أخي هذا كفيل أن يضاعف عدد الحاسدين

ولكنه كفيل أيضا بالردّ عليهم

وإن هذه الثلة الكريمة ممن ذكرت في قصيدك لهي والله نعمة منّ بها الله عليك

لك الودّ حتى ترضى

.

د. سمير العمري
13-07-2010, 12:21 AM
مُحِيطٌ أَنَا لِلشِّعْرِ قَاعِي مُمَرَّدٌ=وَمَائِيَ مِنْ عِطْرِ الزَنابِقِ أَو أَصْفَى
وَصَيدُ مَجَالِي جَاوَزَ المَدَّ وَالمَدَى=وَبِنْتُ خَيَالِي لا يُحَاطُ بِهَا وَصْفَا
وَمَا كُنْتُ أَرْضَى الحَرْفَ إِلا نَسِيجُهُ=حَرِيرٌ بِأَحْدَاقِ الجَوَاهِرِ قَدْ حُفَّا
أُغَنِّي ؛ وَمَا فِي النَّايِ إِلا حُشَاشَتِي=تَرَانِيمَ قَلْبٍ لا أَكِلُّ بِهِ عَزْفَا
بِشِعْرٍ سَرَى فِي الصَّدْرِ كَالبَدْرِ فِي الدُّجَى=يُلامِسُ فِي الوجْدَانِ بِالنُّورِ مَا اسْتَخْفَى
وَفِكْرٍ جَرَى فِي الدَّهْرِ كَالنَّهْرِ فِي الحِجَا=يَطِيبُ لأَهْلِ الرَّأْيِ مِنْ نَبْعِهِ الغَرْفَا
فَكَيفَ يُنِيبُ العَبْدَ مَنْ كَانَ سَيِّدٌ=وَكَيفَ يَسُومُ النِّصْفَ مَنْ يَمْلكُ الضِّعْفَا
وَلَو كُنْتُ مَخْبُولا لَمَا كُنْتُ جِئْتُهَا=فَكَيفَ وَقَدْ كُنْتُ الحَكِيمَ الذِي يُقْفَى
وَلَكِنْ دَهَانِي بَرْزَخُ الحِفْظِ للِأُلَى=وَإِبْدَاعِ نَظْمِي بِامْتِزَاجٍ وَقَدْ أَغْفَى
أَمَا اخْتَلَطَتْ بِيضُ اللآلِي وَسُودُهَا؟=فَكَيفَ جَرَتْ فِي السِّلْكِ وَانْتَظَمَتْ صَفًّا
لا فُض فوك يا سيد المكان فقد قلت وأبلغت ولا أراك إلاّ كالقائل :


وما أنا ممن سيّر الشعرُ ذِكرَهُ
ولكنَّ أشعاري يسيرُ بها ذِكري
و للشعرِ أتباعٌ كثيرٌ ولم أكن
لهُ تابعاً في حالِ يسرٍ ولا عُسرِ



الحبيب الماجد:

أشكرك من القلب على هذا الرد الكريم وهذه المداخلة المميزة التي تكفي العقلاء والكرام لفهم الحالة ، أما المغرضون والسفهاء من الصغار فلا يهمهم إلا الشغب السخيف والأسلوب الرخيص.

دمت عاليا كريما!

ودام دفعك ووفاؤك!


تحياتي

دارين توفيق طاطور
13-07-2010, 06:02 PM
قرأت هنا مدرسة للشعر..
وبلاغة في الإبداع..
الدكتور الشاعر سمير العمري..
لأكون صريحة وصادقة.. كانت قصيدتك من جعلتني أسجل هنا..
وكم أنا محظوظة بقراءتي هذه الرائعة..
قصيدة احتوت الأسماء واحتوت معاني الوفاء..
واحتوت الإنسان قبل كل شيء..
الإنسان الصادق..
أستاذي الشاعر.. لعلي عرفت الحكاية من خلال بعض الردود
والإفتراءات على شخصك وإبداعك..
لذا سأقول وأنا حديثة العهد بينكم..
فيضك أقوى من أن أختصره برد هنا..
لذا سامحني لأنني سأترك الصمت
والإعجاب بهذا الأدب الراقي والهادف..
وسأسمح لنفسي أن أكون تلميذة في مدرسة شعرك..

د. سمير العمري
15-07-2010, 01:37 AM
ماشاء الله ولا قوة إلا بالله
أمير الأدب والشعر العربي أنت سيدي الفاضل
رغم أنوف الحاقدين
تنحني كل الحروف والأقلام أمام سمو قلمكم
تقديري الكبير ... وجل احترامي لمعاليكم


بارك الله بك ابنتي رنيم وحفظك من كل سوء!

وأشكر لك مرورك السامق ورأيك الكريم!

دام دفعك!


تحياتي

ينابيع السبيعي
17-07-2010, 01:12 PM
يَظُنُّ بِرَجْـمِ النَّجْـمِ بِالوَجْـمِ شُهْـرَةً
وَيَحْسَبُ أَنَّ الشَّأْفَ فِي صَدْرِهِ يَشْفَـى
أَرَانِـي كَـأَنَّ اللهَ بِالخَيـرِ خَصَّـنِـي
فَقَيَّضَ لِي الحُسَّـادَ تَخْدِمُنِـي عَكْفَـا
كَسَونِي كِرَامَ القَومِ تَسْخُـو بِفَضْلِهَـا
وَعَرُّوا لَئِيمَ النَّفْسِ يُبْدِي الـذِي أَخْفَـى
وَإِنِّـي أَمُـدُّ الـكَـفَّ للهِ سَـاجِـدًا
بِشُكْرٍ وَقَدْ أَهْدَى الكِـرَامَ لَنَـا صَفَّـا


حاشاك ما ادعوه يا ملك الشعر
وخسيء الخاسئون :006:
كتبت وأشفيت وأعجبت
لا تربت يداك:v1:
ودمت سالماً جميلا رائعاً في قلوبنا
كل التقدير لمقامك والشعر
ينابيع السبيعي

د. سمير العمري
17-07-2010, 09:00 PM
فَـمَــنْ كَـــانَ عَـــفَّ الـقَـصْـدِ صَــــدَّقَ وَاتَّــقَــى
وَأَدْرَكَ أَنَّ الـــسَّـــهْــــوَ لا يُـــــوجِــــــبُ الـــقَــــذْفَــــا

قد انتظرتها وقد جاءت ..
جاءت كنجم في ليلة ظلماء فسال النور لجينا يكتب الحروف ..

أخي د.سمير العمري ..
يخجل حرفي فيسقط عن السطور ..
فاقبل مروري بصمت دامع ..

إنما يتبدى الحق بدرا في ظلمة لمن فتح بصره وبصيرته وأخلص النية لله تعالى. وها أنت تلخصين هنا هذا المعنى.

أشكر لك مرورك الكريم أختي الفاضلة ، وأقدر دمعك الصامت غاليا!

دام دفعك وحسن إخائك!



تحياتي

د. سمير العمري
18-07-2010, 08:46 PM
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
والله ما تمالكت نفسي .. فالله المستعان ..
لا بأس والحمد لله على كل حال .. فها هي المنح تترى من خلف هذه المحنة ..
أدعو الله مخلصا أن يهدي الصحب الذين شطوا .. ويرجعهم لجادة الصواب .. فالحق أحق أن يتبع.
دمت يا سيد الحرف متفردا متألقا ..
ورزقنا وإياك الإخلاص في القول والعمل.
ولك من قلب أخيك أخلص الحب وأصفاه.

بارك الله بك أخي الحبيب أيها النقي الصادق!

نسأل الله أن يحفظنا وأن يرحمنا وأن يكرمنا بفضله ، وإن لم يكن به غضب علي فلا أبالي.

أدامك الله معنى جميلا راقيا في زمن غير جميل!

ودام دفعك وودك!


تحياتي

د. سمير العمري
20-07-2010, 09:02 PM
أخي الغالي الدكتور سمير
أسعد الله صباحاتكم بكل خير
شعرت وأنا أقرأ رائعتكم هذه وكأنك قد قدمت للتو من سوق ( عكاظ ) وأن ثمة معلقة جديدة قد أخذت موقعها هنالك .. صدقني أيها الشاعر الفذ لو كنت وزيراً للتربية والتعليم لأضفت هذه القصيدة للمناهج التعليمية التي تنأى عن الكثير من الترهات وسقط القول ..لك ثابت تقديري ووفائي ودمتم في رعاية الله وحفظه .

بوركت أيها الأديب الكبير والأخ المحترم ، رأي كريم مغدق نقدره لك ونشكره ونعتبره وساما غاليا من أخ نحب.

دام دفعك!


تحياتي

د. سمير العمري
22-07-2010, 12:16 AM
[/center]



لا فض فوك يا أباحسام
عطر الله أنفاسك الطيبة


ورب الكعبة إنك لمن أشعر شعراء هذا الزمن
قصيدة للحق والتاريخ

أشكر لك هذا المرور الكريم يا أسمح الناس خلقا وحكما!

هي قلادة فخر لي ووسام عز وتقدير أكرمتني به بهذا الرأي الكريم الوامق لا عدمتك ذخرا!

ودام دفعك!



تحياتي

مفرح الأسمري
22-07-2010, 01:10 AM
رائع جدا .. قصيدة تهز الوجدان بروعة الشعر ..

د. سمير العمري
22-07-2010, 11:58 PM
طب نفسا أيها العَلَمُ رغم أنوف الحاقدين .

دمت شامخ الحرف رفيع المقام .

أدامك الله أيتها السامقة وحفظك من كل سوء وأتم الله عليك كل أمرك بخير وعافية.

أشكر لك ردك الراقي رقي خلقك!

دام دفعك!



تحياتي

د. سمير العمري
23-07-2010, 07:27 PM
هذه القصيدة.. أعادت للشمسِ كرامتها
ومدّت جسوراً من فولاذ ما بين محبيك وبين روحك المعطاء
طابت نفسك
ما أروع هذا الشعر يا أميره
فاغرورقت العين بالدمعِ منذ مطلع القصيدة
حتى آخر العجز

تحيتي لك واحترامي..

هي نفسك الشفافة أيتها المحلقة في سموات النقاء والصفاء والحرف الجميل!

وهل الشعر إلا لمثل من هم في هذا النبل وهذا الحس الراقي يتذوقون ويستشعرون ويبسمون ويألمون؟!

لا أدمع الله لك عينا إلا بسرور ، ولا أوجع لك قلبا على مدى الدهور!

أشكرك شكرا يليق.


تحياتي

نايف بن تركي
24-07-2010, 11:49 PM
كم انت جميل يادكتور في اخلاقك وعلمك وشعرك
الاعلام العربي غير منصف

د. عمر جلال الدين هزاع
25-07-2010, 12:14 AM
فاء متفردة بالجمال و رنين جرس مدهش النغمات و فوق هذا و ذاك لغة طيعة و معان مغايرة
إنها لقصيدة مبهرة بتفاصيلها
فلك تحية تليق بشاعريتك أيها النبيل
تقديري ..

د. سمير العمري
25-07-2010, 02:41 AM
بِحُرٍّ سَلِيـلِ المَجْـدِ مِـنْ آلِ غَامِـدٍ

وَلَو قَامَ فَـرْدًا لِلجُنَـاةِ فَقَـدْ كَفَّـى !!



وهل تظن هؤلاء يحتاجون لأن أقوم !! :)

وأين سليل المجد من أجناد الحقد؟؟

بوركت فارسا وعز لواؤك!


تقديري

فرج أبو الجود
25-07-2010, 08:40 PM
عندما أقف على شاطئ المحيط لا أجد أمامي بد من اقف أمامه لأستمتع برؤيته وأسبح في أسراره، لكني لا أغامر بالخوض في أعماقة.
والشاطئ لمثلي هو بر الأمان
لعلي قد عبرت عما بداخلي من مشاعر تجاه المحيط الذي أمامي.
دمت بكل الخير

د. سمير العمري
29-07-2010, 01:36 AM
هو الصدقُ يجري من رُبى فطرتي صِرفا=و ينبعُ من طُهرِ الجِنانِ ولا أصفى
هو الحقُ أن يبقى الكرامُ كدأبِهم =و لسنا نساوي في سنامِ النُهى خُفّا
و مَن ذا يساوي فرقداً في علوِّهِ =بفحمةِ لؤمٍ أُنزلت فرسخاً خسفا
وأن لا نرى صدقَ الصدوقِ جِنايةً=وأن لا نرى إفكَ المنافقِ يُستصفى
وأن ننزلَ الأفذاذ في أُفقِ مجدِهم =وأن نُسكنَ المنبوذَ مُسترذلاً جُرفا
أبَت واحةُ الأطيابِ خبثَ نباتِهِ =وقد أفسدت جوّاً وقد أزكمت أنفا
وقد لفظت أرضُ النقاءِ جذورَهُ =فأدبرَ يستجدي الأبوّةَ و العطفا
تشرّدَ حتى لم يجد لِتَيَتُمِ = أباً أو أخاً أو صاحباً لا ولا إلفا
فعادَ إلى دربِ الصعاليكِ علّهُ =يبثُّ سموماً أو يحرفُ ما أخفى
وأغضيتُ حيناً عن مساوئِ طبعِهِ =و حزَّ بنفسي أن مددتُ لهُ كفّا
و أزمعَ في غيٍّ و ما كنتُ غافلاً =أراهُ وإن عاشَ التشرّدَ في المنفى
ولمّا أتى بالإفكِ يزعمُ كاذباً =وقفتُ لهُ خصماً و جئتُ لهُ صفّا


و جرّدتُهُ حتى بدا ضعفُ عظمِهِ =أُزمجرُ ما أغمضتُ جفناً و ما رفّا





لا أيها الماجد من نسل آل غامد!

هذا يحتاج أن أعود له متفرغا لألمس له مدارا ولألتمس له محارا فقد ذهل العقل من بيانه وحارا!

أسألك بعض التأجيل وسأعود بحمل بعير وذلك حمل إليك يسير لا يفيك قدرا.



امتناني

عماد أمين
30-07-2010, 02:10 AM
برزخ الحفظ





السلام عليكم سيدي ورحمة الله وبركاته.

اقتبستُ في ردي هذا عنوان القصيدة فقط.

برزخ الحفظ.

*فقد كان يكفيك كرد منك على بهتانهم.
*وكان يكفيك للذين ربما دخل الشك إلى قلوبهم.

أما نحن-من مرَّ وسيمرُّ-بهذه الصفحة الراقية فقد استمتعنا بالقصيدة ،جلسنا متعلمين عند كبير في الشعر والشعور واللغة والفكر والسلوك وآداب التعامل مع المسيئين.
بل وحتى في كيفية التنسيق والكتابة والتنقيط وتشكيل الحروف.


مهما قلنا وفعلنا فلن نوفيك حقك سيدي.
فاعذر تقصيرنا.


مودتي وتقديري

د. سمير العمري
07-08-2010, 01:24 AM
لك الشكر يا رب القصيد فما أرى = بحرفك هذا شاعرا يرتجي حرفا
هطلت كغيث جاد جدبا تكرماً = عفوت بجود عن جهول وقد أقفا
فكنت كدأبك شامخا متواضعا=وكانوا هم الأدنى وكانوا هم السخْفا

بل الشكر كل الشكر لك أيتها السامقة المتألقة في كل حالك!

أبيات ثلاثة تزن عندي جبالا ثلاثة وتزيد ، فلك الشكر الشديد والتقدير الأكيد!

ودام دفعك وأعز الله قدرك!



تحياتي

نداء غريب صبري
08-08-2010, 08:31 PM
لأني بدأت أفهم المشكلة، ولا أعرف شيئا عن الأشخاص
أقول لك يا شاعر هذا الزمان أن قصيدتك تحسم الأمر
وتثبت كذب الإدعاء

د. سمير العمري
22-08-2010, 01:41 AM
وهل مثل هذا القلب وهل مثل هذا الشعر
وهل مثل هذه النفس
تحياتي اخي الرائع الحبيب دسمير العمري الفاضل الكريم الوفي
قراءة ثالثة



بارك الله بك أيها الحبيب وشكر لك ردك النقي ورأيك الكريم الوفي!

دام دفعك!

وكل عام وأنت بألف خير!


تحياتي

د. سمير العمري
08-10-2010, 12:21 AM
الشاعر الكبير دسميرالعمري
تظل أعلامك مرفرفة في ميادين البيان مركوزة على قمة الفصحى الشاهقة..
تحياتي لحرفك الشامخ وشاعريتك الفذة..
دمت في هذه الواحة الغناء تساقط رطبًا جنيًّا..

بوركت أخي الكريم أيها الشاعر المبدع المميز!

أشكر لك ردك السخي النبيل ورأيك الكريم الأصيل.

دام دفعك ولا حرمنا الله من نبل طبعك!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

د. سمير العمري
03-01-2011, 11:39 PM
دكتور سمير العمري

في هذا المقام يعجز اللسان
أمام هذه الهمة رغم هزة كانت
شاعر كبير أنت
وستظل كبيرا

دمت يحفظك المولى

حفظك الله وأكرمك أيتها السامقة النبيلة!

دام دفعك!

ودمت بخير ورضا!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير


تحياتي

سحبان العموري
04-01-2011, 07:09 PM
وَإِنْ قَدَحُوا بِالصَّدِّ فِـي القَـدْرِ مَـرَّةً....فَقَدْ مَدَحُوا بِالـوُدِّ فِـي قَدْرِنَـا أَلْفَـا
وَلِي قَلْبُ عِرْفَـانٍ عَصَـرْتُ شِغَافَـهُ....سُلافَ وَفَـاءٍ مِـنْ عَلائِقِـهِ صِرْفَـا
تُرَاودُهُ الأَحْـدَاثُ مِـنْ كُـلِّ مِرْيَـةٍ....فَمَا مَالَ عَنْ نَهْـجِ الوَقَـارِ وَلا خَفَّـا
إِذَا غَرِمُـوا أَعْفَـى وَإِنْ ظَلَمُـوا عَفَـا....وَإِنْ سَقِمُوا عَافَـى وَإِنْ شَتَمُـوا عَفَّـا
وَإِنْ نَكَثُوا وَافَـى وَإِنْ غَـدَرُوا وَفَـى....وَإنْ طَلَبُوا أَوْفَـى وَإِنْ بَخَسُـوا وَفَّـى

الدكتور سمير العمري

انا لااعرف عمن تتحدث ولكن هذه معان لايقولها الارجل سام حر شريف

اعطاها بهاء الشعر رونقا والقا

تقبل مني كل اكبار واحترام

يوسف العزعزي
04-01-2011, 07:30 PM
الله
يالسلاسة حرفك أيها الكبير
أنت من علمتنا
كيف تعشق الصعاب
من مرآك
لك كل حبي و انسجامي
و تقديري و احترامي
يا كبير القدر و صاحب خير الأسامي

يوسف العزعزي
04-01-2011, 08:00 PM
علوتَ و نخبُ الشعر نحوُ العُلا زفَّا = و جَاوزتَ قدرأ ساميَ البونِ ملتفا
و أجَّجتَ من نشْرِ الزَّمانِ مَلائكاً = و أفنَيتَ مَنْ بالحقدِ من أرْهِقوا حتْفَا
وَ جردْتَ من حشْدِ البيانِ بَواتِراً = بِهنَّ هديتَ الظالمينَ و منْ سَفّا
فلا تكترثْ للزيغِ يا صانِعَ الضُّحى = و لا ترتبكْ فالغيضُ منْ يزرعُ الضَّعفا
و كيفَ؟ و غيثُ السَّاكباتِ معَ الهَوى = إلَى رحْبِك الممتنَّ بالنّور قد رَفّا

منصورأحمد الأصبحي
04-01-2011, 08:48 PM
محتار من تعجبي عليك أيها الكبير المحترب مع ذاتك والمحترف في مغازلة النجوم والمفاهيم ...... محترف بتنوعك الجذاب لواقع لاتبهره المسافات

د. سمير العمري
24-04-2011, 07:05 PM
كنت أثبت رداً هنا ..
لكن حبل النت كان قصيرا فلم يثبت
أعود لأثبت ردي من جديد
يكفيك فخرا شهادة من سبقوني
فما عساني أضيف
كنت كتبت قصيدا بعنوان أتبكي لِ ( التَّنَاص ) تموت غَمَّا ..؟!


http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=530934#post530934

تمنياتي لكم بكل الألق
ودي وعاطر مودتي

بارك الله بك أيها الكريم وأشكر لك رأيك الكريم وشعرك الرائق ومرورك اللطيف.

دام دفعك!

ودمت بخير ورضا!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير واحة الفكر والأدب.


تحياتي

عمار الزريقي
24-04-2011, 07:30 PM
يا الله !!
في أي موسم تشكلت أحرف هذا النضار ؟!
أقف هنا لأضع بصمة إعجاب .
تحية للأستاذ الشاعر د. سمير العمري .

فاتن دراوشة
19-01-2013, 03:26 AM
عقد من اللآلىء طوّق عنق هذا الصّرح الشّامخ بسكّانه

لا عدمنا سيول روعتكم أستاذنا

مودّتي

فاتن

عدنان الشبول
01-05-2014, 10:09 PM
قرأتها سابقا ولم أكتب تعليقا
وها أنا أقرؤها مرة ثانية اليوم وبعد آخر بيت قال لساني ( دون تخطيط مسبق ): واو ( waw)
ثمّ ماشاء الله !

وفعلا ما شاء الله

شعر يشبع ويروي الروح والذائقة ومليء بالحكم والموسيقى التي أعشق

حفظكم الله وبارك بكم دكتورنا الشاعر و الساحر الماهر سمير العمري

د. سمير العمري
13-05-2015, 07:57 PM
د. سمير العمري، شاعر الحكمة، وحكيم الشعراء
كفيت ووفيت ياسليل ابن الخطاب


بارك الله بك أيتها الكريمة النقية وأشكر لك رأيك الكريم ووفائك الأثير.

دام دفعك!

ودمت بخير ورضا!

ولا حرمني الله من صدق إخائك وعظيم وفائك!

تقديري

د. سمير العمري
14-08-2016, 02:23 AM
فَـحِـلْـيَـةُ مَــــنْ يَـسْـمُــو عَــلَــى الـغَـيــظِ حِـلْــمُــهُ

وَلَـــيــــسَ شَـــدِيــــدًا مَــــــــنْ يُــنَــازِعُــهَــا الــعُــنْــفَــا

وَكُـــــلُّ إِنَـــــاءٍ مِــــــنْ هَــــــوَى الــنَّــفْــسِ نَـــاضِـــحٌ

فُــــصُــــبَّ مِـــــــــن الإِبْــــرِيـــــقِ أَعْــــذَبَـــــهُ رَشْــــفَـــــا



برافو عليك يا دكتور :nj:

عرفت الناس اخلاقك بكلمات بسيطة ولكن بليغة لا يعجز عن فهم شخصية صاحبها من خلالها الا عاجز !
عرفناك كريم الاخلاق حلو المعشر طيب القول
والله ما علمنا عليك من سوء
قصيدة خرافية ككل اعمالك التى احتفظ بها فى مفكرتى الذهبية حتى ولو بعدت عن الواحة فانا اتابع مسيرتك الهادئة الواثقة الراقية
حروف من ذهب وعلى امسك حرامى ان يمسكوا أنفسهم اولا فتصرفاتهم مثل تصرفات الحرامى الذى يعمل فى الخفاء ويضرب فى الظهر ويغدر بينما انت لا تغدر
والله ربنا بيحبك ان هذا حدث فى شهر رجب ليكون ثوابك مضاعف على الصبر على اذيتهم وعقابهم مضاعف لانتهاكهم حرمات الأشهر الحرم ( فلا تظلموا فيهن انفسكم )
وقاك الله سيئات ما مكروا وحاق بهم سوء العذاب


اقترح عليهم اغلاق صفحتهم التافهة وان يتوبوا الى الله عسى ان يكفر عنهم ذنوبهم


هذا رد عدوكم :



وَقَــالُـــوا هَــجَـــاكَ الـــقَـــومُ مَــــــا أَنْــــــتَ فَـــاعِـــلٌ



فَــقُــلْـــتُ: سَـــلامًــــا لا أَمـــــــسُّ لَــــهُــــمْ طَــــرْفَــــا



هُمُ الصَحْـبُ وَالأَحْبَـابُ لا مِثْـلَ صَاحِـبٍ



يُـعَـبِّــقُ أَنْـــــفَ الـعَــيــشِ مِـــــنْ نُـصْــحِــهِ عَــرْفَـــا





اعجاب مقيم من عضو مقيم

بارك الله بك أيتها الكريمة النقية وأشكر لك رأيك الكريم ووفائك الأثير.

دام دفعك!
ودمت بخير ورضا!
ولا حرمني الله من صدق إخائك وعظيم وفائك!

تقديري