المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شارك بقصيدتك في ديوان شعري مميز وشامل



د. سمير العمري
30-09-2010, 12:08 AM
الإخوة الكرام والكريمات شعراء وشواعر ملتقى رابطة الواحة الثقافية:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقوم الأخ والصديق أ. د. موسى إبراهيم أبو دقة أستاذ النقد الأدبي الحديث والمقارن في كلية الأداب والعلوم الإنسانية بجامعة الأقصى بجمع ديوان مميز وشامل بعنوان


فرسان تركيا الأحرار يكسرون الحصار


نصرة و انتصاراً للعدالة قضيتنا الفلسطينية، وعرفانًا و وفاءً للدماء التي أصبحت حكاية، فدمهم تحيتُهم .. رسالتُهم إلى فلسطين والأمة ، دمهم حكايتُهم .. وخوفهمُ على شعب غزة البطل المحاصر...


والديوان يتم جمعه من أفضل القصائد عرفانًا و وفاءً للشعب التركي الأصيل وقائده الحقيقي رجب طيب أردوغان؛ ليتسنى طباعتها في ديوان شعري واحد ؛ و نشره و توزيعه على المؤسسات الثقافية العربية والعالمية المهتمة بنصرة قضيتنا ، لذا نهيب بكم جميعاً، المشاركة الفاعلة في هذا المشروع وإسناده بقصائدكم حتى يمكن إخراجه للنور مساهمة بناءة و كريمة نستطيع من خلالها خدمة قضية الأمة المركزية العادلة.


هذا وسيقوم أخي أ. د. موسى بالإشراف على إخراج الديوان وطباعته ثم نشره وتوزيعه على المؤسسات والمراكز الثقافية المهتمة بنصرة قضية فلسطين ، ونرجو من كل شاعر كريم راغب في المساهمة في هذا المشروع ونشر قصيدته مع النخب الشعرية في الوطن العربي أن يقوم بنشر قصيدته أو قصائده في هذا الموضوع الذي سنجعله تجميعا لكل ما نشر من قبل ولكل ما لما ينشر.



ننتظر مساهمة فاعلة في هذا المشروع راجين السرعة والتزام المطلوب وبالطبع نشر القصائد منقحة.




تحياتي

د. سمير العمري
30-09-2010, 12:14 AM
أسطول الحرية
شعر د. سمير العمري


طَعَنُوكَ مِنْ قُبُلٍ وَقَالُوا اخْتَارَا=هُوَ مَنْ أَثَارَ أَبَى الحِوَارَ وَثَارَا
لَو كَانَ أَمْطَرَنَا السَّلامَةَ لاتَّقَى=لَكِنَّهُ مَلأَ العُيُونَ غُبَارَا
أَمُغَامِرٌ وَرَدَ الهَلاكَ وَسَادِرٌ=فَقَدَ الشِّرَاكَ وَخَاسِرٌ يَتَبَارَى
وَعَلَى اخْتِبَالاتِ التَّطَهُّرِّ مِنْ دَمٍ=شَقَّ الصُّفُوفَ وَخَالَفَ التَّيَّارَا
هَلْ يَنْفَعُ العُصْفُورَ هَدَّدَ عُشَّهُ=ذُو مِخْلَبٍ أَنْ يُشْهِرَ المِنْقَارَا
أَمْ هَلْ تُصَدُّ الطَّائِرَاتُ مُغِيرَةً=إِنْ أَطْلَقَتْ تِلكَ البَنَادِقُ نَارَا
قَتَلوُكَ فِي زَيفِ الحَقِيقَةِ وَادَّعَوا=أَنَّ التَّوَجُسَ يَدْفَعُ الأَخْطَارَا
إِذْ أَخْرَجُوا مِنكَ الدِّيَارَ وَأَمْعَنُوا=فِيكَ الحِصَارَ وَيفْتَدُونَ أُسَارَى
أَفَيُؤْمِنُونَ بِبِعْضِ مَا شَرَعَ الهُدَى=فَضِّ النِّزَاعِ وَيَكْفُرُونَ جِوَارَا
مَاذَا الإِخَاءُ إِذَا تَبَزَّلَ خِنْجَرًا=فِي القَلْبِ غَدْرًا يَسْفِكُ الأَعْمَارَا
لَيسَ الذِي اتَّخَذَ الإِخَاءَ شَعِيرَةً =مِثْلَ الذِي اتَّخَذَ الإِخَاءَ شِعَارَا
كَمْ جَارَ فَوقَ العَرْشِ مِنْهُمْ خَائِنٌ=رَفَعَ العَبِيدَ وَحَقَّرَ الأَحْرَارَا
وَمَتَى انْتَشَى بِالكَأْسِ قَالَ فَأَمْسَكَتْ=كَفُّ الفَسَادِ الدُّفَّ وَالمِزْمَارَا
نَامَتْ عَلَى شَفَةِ المُرُوءَةِ هِمَّةً=وَاسْتَيْقَظَتْ عِنْدَ المَوَاقِفِ عَارَا
قَدْ أَذْعَنُوا لِلأَوْلِيَاءِ وَأَتْقَنُوا=فَنَّ الثُّغَاءِ وَنَافَسُوا التُّجَّارَا
بَاعُوا ضَمِيرَ الحَقِّ وَاتَّبَعُوا الضَّلالَ=وَقَبَّلُوا الأَقْدَامَ وَالأَدْبَارَا
وَتَطَاوَلُوا مِلْءَ الهَوَانِ جَلالَةً=وَتَنَادَلُوا مِلْءَ الطِّعَانِ خُوَارَا
وَإِذَا الأَئِمَّةُ أَسْرَفَتْ فِي سَكْرَةٍ=فَعَلامَ تَتْبَعُهَا الشُّعُوبُ سُكَارَى
نَمْ يَا عَدُوُّ قَرِيرَ عَينٍ إِنَّنَا=قَوْمٌ نُحِبُّ الدَّنَّ وَالدِّينَارَا
بِالأِمْسِ كَانَ الشَّجْبَ كُلُّ سِلاحِنَا=وَاليَومَ لا شَجْبًا وَلا اسْتِنْكَارَا
وَلَقَدْ يَذُودُ البَأْسَ عَنْكَ خَوَارِجٌ=مِنَّا وَيَبْنُونَ الصُّرُوفَ ضِرَارَا
إِنِّي لأُبْصِرُ أُمَّةً بَينَ الوَرَى=هَمَلا وَبَينَ الكَائِنَاتِ حِمَارَا
وَمَضَلّلا بِالأُنْثَيَينِ سَرَى بِهِمْ=أَوْرَى العَدَاوَةَ بَينَهُمْ وَتَوَارَى
زَعَمُوا اتِّبَاعَ الحَقِّ نَهْجًا وَادَّعَوا=شَمَمَ الإِبَاءِ وَخَالَفُوهُ مَدَارَا
وَتَذَرَّعُوا بِالعَجْزِ حَتَّى لَو سَطَا=هِرٌّ لَقَالُوا: اللَيْثُ ثَمَّ أَغَارَا
فِيمَ التَّعَلُّل وَالعُيُونُ شَوَاخِصٌ=وَالحَقُّ قَدْ فَضَحَ الظَّلامَ نَهَارَا
مَنْ يَدَّعِي ثَنْيَ الشُّعَاعِ مَتَى سَرَى=نُورًا يُعَانِقُ بِالرُّؤَى الأَبْصَارَا؟
أَمَّنْ يَصُدُّ قِوَى الشُّعُوبِ إِذَا أَبَتْ=وَيَرُدُّهُنَّ إِذَا اجْتَمَعْنَ مَسَارَا؟
هِيَ هِمّةُ الإِنْسَانِ مَا تَرْقَى بِهِ=إِلا إِذَا جَرَّ الهَوانَ وجَارَى
وَلَئِنْ تَخَاذَلَتِ الجُيُوشُ بِنَصْرِهَا=فَاللهُ رَبُّكَ يُرْسِلُ الأَنْصَارَا
جَاؤُوكَ بِالأُسْطُولِ وَفْدَ تَضَامُنٍ=مِنْ مُسْلِمِينَ وَشِيعَةٍ وَنَصَارَى
مِنْ كُلِّ مَنْ رَكِبَ السَّفِينَةَ نَاجِيًا=مِنْ عَارِ مَنْ سَكَبَ الضَّغِينَةَ قَارَا
النَّاهِضِينَ إِلَى الفَضِيلةِ وَالنَّدَى=النَّاصِرِينَ الحَقَّ وَالأَبْرَارَا
الحَافِظِينَ مِن الحَيَاةِ كَرَامَةً=لِلأَبْرِيَاءِ ، المُحْسِنِينَ كِبَارَا
جَاؤُوا بِأَشْرِعَةِ التَّحَدِّي كُلَّمَا=عَرَضَ العَدُوُّ تَشَبَّثُوا إِصْرَارَا
رَفَعَتْ لَهُ الأَتْرَاكُ رَايَةَ عِزَّةٍ=تَهَبُ الأَمَانَ وَتَرْدَعُ الأَغْرَارَا
وَسَأَلْتُ: أَيْنَ بَنُو العُرُوبَةِ عَنْ يَدٍ؟=أَيْنَ الرِّجَالُ قُضَاعَةً وَنِزَارَا؟
قَدْ فُقْتَهُم يَا أَرْدُغَانُ مُرُوءَةً=وَبُطُولَةً وَكَرَامَةً وَوَقَارَا
مَنْ ذَا يُجَارِي فِيَ الإِبَاءَ عَلاكُمُ=هَيْهَاتَ كَيفَ المَجْدُ فِيكَ يُجَارَي
أَدْرِكْ بِهِمَّتِكَ الأَبِيَّةِ أُمَّةً=مَا عَادَ فِيهَا فِي المُلُوكِ غَيَارَى
أَدْرِكْ فَإِنَّ شِعَابَ مَكَّةَ قَدْ عَفَتْ=وَالنِّيلُ غَارَ فَأهْلَكَ الأَزْهَارَا
هَذِي كِلابُ الأَرْضِ أَخْبَثَ نَابُهَا=شِيَةً عَلَى نَفْجِ السُّعَارِ جَهَارَا
وَلَغَتْ بِقَانُونِ التَّحَضُّرِ وَاعْتَدَتْ=صَلَفًا عَلى البَشَرِيَّةِ اسْتِصْغَارَا
وَسَطَتْ عَلَى الأُسْطُولِ تَسْفَحُهُ دَمًا=فِي مَشْهَدٍ يَذَرُ العُقُولَ حَيَارَى
فَإِلامَ أَمْرِيكَا وَمَجْلِسُ أَمْنِهَا=تَحْمِي الشِّرَارَ وَتَظْلِمُ الأَخْيَارَا
شَهِدَتْ عَلَيهِمْ فِي البِلادِ جَرَائِمٌ=فَبِأَيِّ آلاءِ الهُدَى تَتَمَارَى
شَرُّ المَمَالِكِ مَنْ تَجُورُ وَتَزْدَرِي=قَدْرَ الرِّجَالِ وَتَصْلبُ الأَفْكَارَا
أَمِن الحَضَارَةِ أَنْ تَسُودَ فَتَفْتَرِي=حُجَجًا لِتُمْعِنَ فِي الوَرَى اسْتِعْمَارَا
أَمِن العَدَالَةِ أَنْ يُعَرْبِدَ مُجْرِمٌ=فَيَذُودُ عَنْهُ البَاطِلُ اسْتِكْبَارَا
أَمِن البُّطُولَةِ أَنْ تُهَيمِنَ قُوَّةٌ=حَتَّى يُرَاق بِهَا الدَّمُ اسْتِهْتَارَا
إِنْ كُنْتِ فِي دُجَجِ السِّلاحِ كَبِيرَةً=فَاللهُ أَكْبَرُ نَاصِرًا قَهَّارَا
فَتَرَفَّعِي يَا تِلْكَ عَنْ سُبُلِ الخَنَا=إِنَّ المَثَالِبَ تُذْهِبُ الأَقْدَارَا
يَا مِصْرُ أَنْتِ الأُمُّ لا تَقْسُو عَلَى=أَبْنَائِهَا فَتَدَارَكِي الآثَارَا
قَدْ عِشْتِ رَاسِخَةً عَلَى قِمَمِ العُلا=وَاليَومَ قَدْرُكِ فِي الوَرَى قَدْ بَارَا
سَالَتْ دِمَاءُ الأَبْرِيَاءِ عَلَى يَدٍ=سَالَتْ عَلَى جِيدِ الزَّمَانِ نُضَارَا
يَا مِصْرُ يَا أَرْضَ الكِنَانَةِ مَنْ لَنَا=إِنْ لَمْ تُقِيلِي لِلإخَاءِ عِثَارَا
إِنْ كُنْتِ أَنْكَرْتِ الأُخُوَّةَ مَنْهَجًا=هَلا حَفِظْتِ الجَارَ والأَدْوَارَا؟
فُكِّي الحِصَّارَ فَلَيْسَ يُعْقَلُ كَي نَرَى=فَكَّ الحِصَارِ بَأَنْ نَخُوضَ بِحَارَا
يَا شَعْبَ مِصْرَ أَلَسْتَ أَكْرَمَ مَنْ أَبَى=فَلِمَ التَّخَاذُلُ لا يَزَالُ سِوَارَا
إِنَّا عَهِدْنَاكَ المُقَدَّمَ فِي الوَغَى=لا خَائِنًا وَجِلا وَلا خَوَّارَا
يَومَ الجَزَائِرِ أَبْرَزَ الأَنْيَابَ فِي=الكُرَةِ الجَمِيعُ وَأَنْشَبُوا الأَظْفَارَا
وَعَلَى حِصَارِ أُبَاةِ غَزَّةَ أَخْبَتُوا=فَمَنِ الذِي قَدْ غَيَّرَ المِعْيَارَا؟
إِنْ كَانَ مُحْتَزبُ الحِصَارِ وَبَأْسُهُ=فِي شِعْبِ مَكَّةَ زَلْزَلَ الكُفَّارَا
فَعَلامَ صَمْتُ السَّادِرِينَ كَأَنَّمَا=بَاتَ التَّوَاطُؤُ فِي الفُجُورِ فَخَارَا؟
هُبُّوا إِلَى رَفَحِ الكَسِيرَةِ وَارْفَعُوا=رَايَاتِ حُبٍّ وَاهْدُمُوا الأَسْوَارَا
إِنِّي أَرَى الظُلُمَاتِ أَوْشَكَ فَجْرُهَا=وَأَرَى عُيُونَ النَّصْرِ تَحْضُنُ دَارَا
وَأَرَى رِكَابَ العَدْلِ شَدَّ رِحَالَهُ=فِي المَشْرِقَينِ وَنَحْوَ غَزَّةَ سَارَا
إِنْ كُنْتَ فِي خَتَلٍ فَإِنَّ قَصَائِدِي=سَوطٌ يُذِيقُ المُرْجِفِينَ تَبَارَا
يَنْثَالُ مِنْ قُلَلِ المَشَاعِرِ مَادِحًا=صِيدًا وَمُخْزِي الخَائِنِينَ ذِمَارَا
لا كَانَ مَنْ يَرْضَى الهَوَانَ لأَهْلِهِ=أَوْ لَيسَ عَنْهُمْ يَدْفَعُ الأَضْرَارَا
إِنِّي أُهَادِنُ لا أُدَاهِنُ مَنْهَجِي=بِالحَقِّ يَقْضِي مَا دَرَى أَو دَارَى
إِنْ قَامَ يَعْذلُهُ الِلَئامُ فَإِنَّهُ=عِنْدَ الكِرَامِ يَزِيدُهُمْ إِكْبَارَا
لَنْ يَجْحَدُوهُ وَلَنْ يُكَلَّلَ بِالرِّضَا=لَكِنَّهُ فِكْرٌ جَرَى أَشْعَارَا

نايف بن تركي
30-09-2010, 01:31 AM
هل يمكن المشاركة بقصيدة نبطية

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/threads/15970-...-%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%80%D9%80%D9%80%D9%80%D9%80%D 9%80%D9%80%D8%B7%D9%8A%D9%86-...-!!!

عبدالرحيم الحمصي
30-09-2010, 03:17 AM
الشاعر القدير د سمير العمري ،،


دعني أقدر هذا المهجود و المشروع الثقافي القيم
الذي تولونه خاصية نضالية مشكورة
بمعية أ. د. موسى إبراهيم أبو دقة
نثمنه و نشارك فيه للأمانة الفكرية ،،


لدي سؤال عن إجناس القصائد
التي تودون إدراجها في هذا الديوان
حتى نتمكن من المشاركة ،،،


مع محبتي
و تقديري ،،


الحمصـــــــي

اشرف نبوي
30-09-2010, 08:19 AM
الاستاذ الكريم
د سميرالعمري

بورك هذا النبض بقلبك

لكم كانت سعادتي حين طالعت هذا الخبر لانه يعبر عن صدق نوياكم التي اثبتموها في كل مناسبه وصدق عزيمتكم في نصرة قضايا الامه وعلي رأسها قضيتنا المحوريه

الاقوال كثيره لكن اصحاب الافعال قليلون واحمد الله انكم هنا من اصحاب الافعال لا الاقوال

طبعا انا لست بشاعر فلن استطيع ان اشارك في هذا الديون
لكني اردت ان اقف بجانب هذا الجهد الطيب واثمنه واشد علي ايدي كل من شارك وسيشارك فيه

ومن هنا من الدوحه في قطر لي استعداد لتقديم اي عون فيما يخص هذا الكتاب سواء بإيصاله لدور الصحافه او اي مؤسسات او جهات هنا

كل التحيه والشكر

اشرف نبوي

فاطمة الفلاحي
30-09-2010, 11:43 AM
الشاعر الدكتور سمير العمري

قوافل من الفل والكادي تغادر واحتي ، لتلقي التحية وتشيد بمجهودكم الرائع

سيدي الكريم :
هل لشخصكم الكريم تحديد جنس القصيدة ، لنتمكن من المساهمة .

احتراماتي

بدرالسلام موفق
30-09-2010, 11:58 AM
هو البحر يقذف منه عبابــــــــــــا =يبــــــــرّز سنا ويظهــــــــــــــر نابـا.
ويروي أحاديث كالسحر تلقــــــى=تمائـم تشفي الجبان المصـــــــــــــابا.
عيينا بما قد روينــــــــا وإنــــــــا=لقوم نرى الحــــــــــــق يطـــرق بابا.
فنغلق دونــــــــــــــــه كل الدروب=ونفـرض بينــــا عليــــــــه الحجــابا.
ونحســــــــن يوم الخطابــــة قولا=نسيجـــــه كان صــــدا وســــــرابـــا .
ولولا عصائـــــــــب مجد من التر=ك تحكي الأســود الضواري غضابـا.
بقايا لعصمـــــــــــان سادات حق=مخالــــــــب صــدق ،رجـــــالا غلابـا.
لداس بقية ما حرم الــــــــــــــل =ه جحفل هـــــــــــــودا ،وعاد يبابـــــا .
مواخـــــر سارت إلى الله باعت= ه أرواحـها واشتــــــــــرت مستطـــابا.
رياضا بجنات عدن ،ومجــــــدا=لمن خلفهم.... ملهما ومهــــــــــــــابا.
تنام البراكين دهرا وتحـــــــــيا=كذا الترك قاموا، وألقـــــــوا النــــقابا.
فبرّز وجه يظـــــــــن -لفرط ال= جمـال- لخيــــــــــــــر المزايا كـــتابا.
دعا العربيّ فصــــــــــــمّ أخوه=ووحـده رضـــــــــــوان من قد أجـــابا.
أبونا هو الدين عز بنــــــــــوه=ونأبـى لغيــــــــــــــــــره بعد انتســـابا.
فما ظلم الترك لكن ظلمـــــــنا=بجعل القضــــــــــــــــايا خلوصا عرابا.
نعرّب كل الهمــــــــوم وننفي =بني الديـــــن عنا و نشــــــكو اغترابا.
إلى أن علتنا الهزائم تتـــرى=وصــــــرنا لكل الكـــــــــــلاب كــــــلابا.
يعيـــــــــــرنا بالمذلــــــة كل =جبان فنحنـــــــي لـــــديه الرقــــــــــابا.
ومن عبث الدهر فينا تســـلّ=ط من لا يـــــرى العز يومـــــــــــا طلابا.
ولا ندرك السامقات العوالي=إذا لم نرم في التعالي الســــــــــــــــحابا.
شقينا بمن ملكونا فهـــــــلا =كرضـــــوان فينا مجـــــيبا مجـــــــــــابا.

كريمة سعيد
30-09-2010, 12:14 PM
الأخ الفاضل الدكتور سمير العمري
لمثل هذه الأنباء التي تثلج الصدور تطرب الروح
أحيي كل شاعر وشاعرة يشاركان في هذه الملحمة الوطنية
بارك الله فيهم وفيكم وفي أ.د. موسى إبراهيم أبو دقة وجزاكم الله جميعا كل خير.....

جهاد إبراهيم درويش
30-09-2010, 02:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
القصيدة الأولى
هذي حكاية مرمرة
جهاد إبراهيم درويش
قطاع غزة ـ فلسطين
( متفاعلن )



يحكون في عجبٍ أطَلَّتْ ( مَرْمَرَة )
فعدا عليها غِرْقدٌ ..
نشب الأظافر والمخالب مُشْهرة
ولُعابه مدداً جرى ..
جمراً تَوَقَّدَ في أتون مجمرة
فبُغاثه ملأوا الْفَضَا ..
وذئابه ..
سَدُّوا فجاج البحر شَدُّوا المقصلة
لكأنها ..
لكأنها قامت هناك الزلزلة
تجتاح أسراب الحمام الْقَلْقلة
مع كل خطوٍ قُنبلة
يعلو هدير الولولة / الزغردة
****


عاد المغول بِقَضِّهم وقضيضهم ..
عادت فصول المهزلة
مدنيـــةٌ ..!!
ثوب التحضر تَدَّعي
مدوا قرابين الهوى في ودِّها
تجري ومن رَحْمِ الوريد دماؤنا متسلسلة
( يأجوج ) حَطَّتْ دارنا ..
( مأجوجُ ) أطْفَتْ نارنا ..
هذا مدار السلسلة
( من كُلِّ حَدْبٍ ينسِلُونَ ) لأمر حق قد جرى ..
آياته طيَّ الكتاب مُنَزَّلَة
****


هذي حكاية مرمرة
أناتها وجراحها ..
ودماؤها الْحَرَّى هنالك قَنْطرة
ترنو عناقاً نحو ( غـــــــزة ) مرسلة
يا غُــرَّةً للمجد أنتِ البوصلة
ريحانةٌ للخُلْد دربك مُوصِلة
هذا الحصار إلى متى .. ؟!
حَتَّامَ تُرْهقك الرزايا في حصارك مُوغِلة ..؟!
حتام شمسك أن تَغِبْ ..
أفديك قلبي .. مَنْ لِيَرْوِ السُّنْبُلة ؟؟
أيُبَادُ زَهْـرُ الروض في جنبيكِ حقدٌ غَيَّبَهْ ..؟!
يحيا على شِفْرِ الهلاك عيونه مُتقلبة
سلب العناءُ وميضها ..
تحيا الفناءَ مُعَذَّبة
مع كل ثانيةٍ تَنِزُّ جراحها مُتَصببة
تجري شِلالاً في خريف العولمة
مشلولة أوصالها ..
جُدُرٌ أوتها في دياجٍ معتمة
بُوركتِ ( غَـــزة ) للحياة وللتصبر مُلْهمة
****


حُــــــــــــــرّيةٌ ..
مرحى لها قد أقبلت ..
مثل العروس .. لها السفين مُحَمَّلة
تزهو بأحـــرار الدُّنا .. كل الدنا ..
من كل روضٍ زهرة ..
من كل أرضٍ بالعبير مُرَجَّلة
تأتي إلينا مع نسيم الفجر تشدو لحنها
تبني لنا جسر العبور ومرحلة


إيه أسود الترك قودوا ركْبها ..
هذي الدِّمَا ..
عَمَّتْ مرافي البحر ليست مسخرة
يا ( أردُغَان ) العِـزّ أنت وَلِيُّها ..
فَالْحَقْ لها بالثأْرِ سَطِّرْ مفخرة
لا تنتظر عرباً تَقَلَّصَ عَرْشهم ..
فعروشهم نوماً تبيت مُخَدَّرَة
لا أمْـن .. لا
غال الأمان حُماته ..
من كل لونٍ بالأتون مُسَعَّرَة
وجيوشنا ..
خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ هَوَتْ
كَبِّرْ عليها أربعا ..
لا تنتظر غيثاً بأرضٍ مُقْفِرَة
****
مرحى سليل العز مجدك مؤثل
فانهض لها ..
وانثر على هام الزمان قرنفلة
فَجِّـرْ رعاك الله قلباً نابضا ..
بالحب .. بالحق الصُّرَاح وسنبلة
وأعِـدْ لنـا ..
مجـــــــداً لعثمانٍ مضى
بالدين أرسى للفضيلة جوهـرة
سارت على في ِّ الزمان خيولها
في كل فج بالقلوب مُطَهَّرة
فتعانقت روح الصفاء لباسها ..
عَمَّ الرياض عبيرها
بالحب دانت مُزْهِــــرَة



القصيدة الثانية
بسم الله الرحمن الرحيم
همُ الْعشرين أقمار الدياجي


مهداة إلى أبطال أسطول الحرية


فِدَى للدَّمِّ نعم الدم تاجٌ = أبيٌ صادحٌ خفقت سماه

نَما حُبَّاً ومثل الزرع أربى = فشاد ملاحماً أعْلَتْ سناه
أتى سعياً َنَسْيم طاف بحرا = سما نُبُلاً تسامى مُبْتَغَاه
يُسَابقُ غايةً .. يختالُ طَلْقَا = يُغَرِّدُ بلبلاً .. تغلي دِمَاه



فَيَصْدَح لا احتلال ولا قيود = فِدَاهَا راية .. أضْحَتْ لِوَاه :

" إلام حصاركم بغياً تمادى = وطال الزهر ( في غـلٍّ ) سباه
إلامَ الْحُـرُّ مرْهُون بقيدٍ = وما للرزق : قَطَّعْتُمْ عُرَاه "



***** = ******

فدى للبحر كان بنا حفيا = تدانى وُدُّهُ .. وهمى نداه
فيا للموج رقراق سني = تكسَّرَ ماؤه .. وَصَفَا مَدَاه
ويا للريح قد هَبَّتْ إلينا = ففاضت رقةً .. لَبَّتْ صَدَاه
تُجَاوِبُهُ كأنَّ بها حنين = تُجاذبه الهوى حَطَّتْ فدَاه :
" أ إنسان بلا قلب وَحِس = حريصٌ عُمْرُهُ سُحْتٌ قِـرَاه ..؟!
بِرَحْمٍ قد نَشَا ماءً مَهِينَا = تناسى أصله .. وَنَسَى عُرَاه ؟!



ظلومٌ عاتيٌ .. بالجور أربى = أضَلَّ الْعَـدْلُ .. أم بُتِرَتْ يداه ..؟! "


***** = ******


فدى للفجر ضَمَّخَنَا سناه = أهذا خيطه .. عطرٌ شذاه

لصوص الليل ما انْفَكَّتْ إلينا = وجَلْجَلَ صدرهم نَضَحَتْ وِِعََاه



قراصنةٌ عَدَوْا بالإفك لَجُّوا = تنامى إفكهم مَسَّاً أتاه


تغذَّى غرقداً .. سُحْتا تَعَشَّى = تَدَفَّقَ نَيْره .. عَمِيَتْ رُؤَاه


تَعَدَّى البر جاب البحر ركضا = وفي كبد السما ألقى عصاه


ودودٌ .. لم يَصُنْ أبداً ودادا = يُجافي خِلَّه .. غدراً .. قلاه

فلا عهداً يصون .. ولا جوارَا = كأنَّ الأرض مُقْفِرَةٌ إلاه !!



***** = *******

فَدَيْتُك غزة جاءوكِ زحفا = أطَلَّ الفجر وَائْتَلَقَتْ سماه



فيا لله .. هذا اليَمّ عُرْس = بِتَسْبيح السما .. خفقت مياه


زحوف كالنجوم أتوك حُبا = فباغتها الردى وَافْغَرَّ فَاه


بغدرٍ دَكَّهَا جواً وبحرا = يُحَطِّمُ قلبها يعلو رُغَاه

تَدَجَّج بالسلاح يتيه زهوا = تَأجَّج كيده .. غـلاً وآه
ألا درعٌ .. وحَسْبُ الصدر درعٌ = سما تاجاً .. يُتَوِّجهم بهاه
ملاحم عِـزة .. لضميرِ حَيٍّ = نواميسٌ : تُصَانُ بها الجباه



***** = *****

مواطن أُنفةٍ سَطَعَتْ شموسا = وكم حَنَّ الأباة لها وتاهوا
كرامٌ من خيار الناس خُلْقا = نجومٌ لِلسَّنَا حَسَبٌ وجاه
تباروا من شَتَاتِ الأرض خَفْقَا = أما قطعوا الْفلا لهباً ثَرَاه
قوافل للإباء بنين عِـزَّا = فما لِلْغِـرِّ مركبها إزْدراه
فِدَى لِلْبَرِّ ضَنَّ لهم أنيسا = فيا للبحر أُنْسُهُمُ اشْتَرَاه
حباهم موجه فَعَلَوْا نجوما = وجابوا متنه .. شَقُّوا ذراه
فديتك غزة عهداً قطعنا = ومبدأُنا السني نرعى حِمَاه





****** = ****

فِدَى الْعشرين أقمار الدياجي = تَوَقَّدَ زَيْتُهَا .. أحْيَتْ رُباه :
جراحٌ زَغْردتْ فارْتَجَّ قوم = وعانق ثغرها روحاً حباه
فبان الزيف وانْهَدَمتْ حصونٌ = من الكذب الصراح أوتْ خِبَاه
فدى للتُّرْكِ : إنَّ التُّرْكَ شعبٌ = عريقٌ أصله .. نبضت دماه
فجادت بالوفا مخرت عُبابَا = تروم الْعَـدْلَ أنفسها فداه
وأما الْعُرْبُ فاسْوَدَّتْ وجوهٌ = وهم شَدُّوا الحصار عَلوا بِنَاه
عبيدٌ .. يحسبون الْمُلْكَ سوطا = أفي رِقِّ الشعوب يُرامُ جاه ؟!




القصيدة الثالثة :
تجدها في مشاركة مستقلة تحت نفس الصفحة لضيق المساحة هنا



خوضوا ذرا التاريخ في الزمن الأخير

نادية بوغرارة
30-09-2010, 02:23 PM
تحية للدكتور العمري ، و لكل من سيساهم في هذا العمل الكبير .

سالم العلوي
30-09-2010, 11:33 PM
بوركت الجهود أبا حسام
وطيب الله الأنفاس
وساجتهد في أن أحظى بشرف المشاركة عاجلا بإذن الله
دمت بخير وعافية

ربيحة الرفاعي
02-10-2010, 10:15 PM
ما كل حلمٍ نما في خاطري صدقا = لأســـتبيحَ فؤاداً بالهوى خَفَـقـا
تـمر بي ذاتَ وهـمٍ كـنتُ فيـكَ بهِ = أكحِّـلُ الليـلَ بالأحلامِ والغَسَـقا
أكذوبةَ الحبّ في قلبي الملّوع والدّ = نيا التي أشتهي والنور والألَقا
نزفتُ فيكَ حروفَ العشْقِ يَحْرِقُني = لكَ اشتياقي وكنْتُ الحِبْرَ والوَرَقا
وذبتُ أذْرِفُ دمعي منْ دَمي هَوَساً = وموج بَحْرِ شُجونٍ خُضْتُه غَرَقا
وأنْتَ تمنـحُ حَـقّي للخَصـيمِ فـلا = أنالُ فيكَ سِوى التسويفِ مُعْتَنَقا
ترى تَباريحَ أشْواقي فَتُمعِنُ في = صَدّي وتُنْظِر قَلْبا صارَعَ الأرَقا
نازعْتُ فيكَ ضَميري والهَوى نَزَقٌ = وعِشْتُ أرْقبُ وَهْماً مِنكَ ذاتَ نَقا
بمرجِفٍ منْ عَويلِ الريحِ أرعَبَني = وغادِرٍ كلّ أثوابِ التُقى مَشَقا
تَضيقُ بي فيكَ أيامي فيا عَجَبي = هَجا الزَمانَ لسانُ الحَقّ إذْ نَطَقا
فيا زمانَ هوانٍ خلْتُهُ أملاً = أجفأتَ خَيْلي وجَفَّ الخَيْرُ واحتَرَقا
لي إخوةٌ قدْ تَداعَوْا وامْتَطَوْا سُفُناً = فاقوا بهاءَ وَميضِ البَرْقِ إذْ بَرَقا
لِنُصرةِ الأهْلِ حيثُ الأسرُ وِجْهَتُهمْ = بِدَفْقِ بَعْثَتِهمْ غَيثُ المنى انْبَثَقا
فكَّ الحِصارِ أرادوا ويْكَ أنّ لهُمْ = عَزْماً أطاحَ بسَدِّ العَجزِ واختَرَقا
قد غافَلتْني عنِ التحقيق حُرْقَتُهمْ = وصَفْنةٌ صَرَّ فيها خافقي الحَذَقا
فأسْلموا لانطِلاقِ الريحِ أشْرِعَةً = والحِمْلُ ما أنْعَمَ المُعْطي وما رَزَقا
مرَّتْ على سَطحِ بحرِ الرومِ تَحمِلهمْ = سفينةُ الصُبحِ لما ضَوؤهُ انفَلَقا
تَوَجّسَ البحرُ من رُكّابِ باخرةٍ = هامتْ على سَطحهِ لمْ تجْتَنِبْ نَزَقا
فأقبَلَ الجُبْنُ مَجْبولاً على نَتَنٍ = بِكُلِّ غِلٍّ كعُبْدِ السوءِ إذْ أبَقَ
كَحْلٌ من الدّمِ أعْشى البَحرَ ذاتَ ضحىً = بِمرْوَدِ البَغْيِ جافى الجَفْنَ والحَدَقا
منَ اليهودِ أساطينِ الظلامِ ومَن = بِحُمْرَةِ الموْتِ يَغزو الفَجرَ والشَفَقا
بَنو الخنازيرِ ساقوا الموتَ في صلفٍ = منْ طاهِرِ الدّمِ أمْواهَ البِحارِ سَقَى
يا أمةَ التُرْكِ أعْتَبناكمُ خَجَلا = والعَفْوُ منكمْ بِفَضلِ الفِعْلِ قدْ سَبَقا
تَنامُ مِلءَ عيونِ الخَوْفِ حاضِرَتي = ويَبْزُغُ النورُ من إقدامِكُمْ غَدَقا
أسْقى البغاةُ بني عثمانَ، ما صدقوا = وحَدّثونا بِزورِ القَوْلِ مُخْتَلَقا
قالوا:طُغاةٌ عُتاةٌ سَخَّروا سَلَفي = يُراوِدونَ سَحابَ الغَيْثِ ما وَدقَا
وبَيْنَ أظْهُرِنا منْ صدَّقوا! عَجَبا != سُحْقا لأُمّةِ جَهْلٍ بُعثِرتْ مِزَقا
أخُوّةُ الحَقّ باسْــمِ اللهِ تَجمَعُنا = بِخَيْرِ طارِقِ خَيْرٍ فَتْقَنا رَتَقا
يا أمّةَ التّركِ سَقْنا الشُكْرَ فاحتملوا = في أمَّةِ العَرْبِ جَمْعاً بالخَنا شَهَقا

وجيه محمد أبوالعلا
02-10-2010, 11:22 PM
همت الفلك !!



(همت الفلك واحتواها الماء = وحداها بمن تقل الرجاء)



همت الفلك نحو غزة تبغي = لو تجف الدموع تصفو السماء



لو ينام الأطفال نوما هنيئا = قد حواهم عبر السنين العراء



همت الفلك ترتجي دفع ظلم = عن أناس بنورهم يُستضاء



كل ذنب جنوه أن لا اعتراف= بيهود ولو تراق الدماء



ذاك حكم الجناة في الأرض دوما= أن تموتوا ولا يصح بكاء



تُقطع الأشجار انتقاما ممن العصـ=فور غنى ويمنع الإدماء



تحرم الأم من رضيع وحيد= ثم لا ينبغي لكم أن تُساؤوا




يا بلادي وأنت خير بلاد=هل يطيب الإذلال و(الإنكفاء)؟!!



هل نرد العدوان عنا بخزي= وخنوع كأننا ضعفاء ؟؟



هل علينا يعز كل عدو= ويهون الأصحاب والأصدقاء؟؟




أيها الفلك لن تجدنا أمانا= من عدو فكلنا جبناء



سوف تلقى اليهود بحرا وجوا= وترانا آذاننا صماء



في جحور قد حُصِّنت بعويل =وسلاح الحكام فيها رغاء



وشعوب قد أثقلتها هموم= ما لها من بداية وانتهاء



غير أن الشعوب ذنب عظيم= لو حييتم وما لكم كبرياء



انفضوا عن وجوهكم ذل دهر= يا بلادي فمنكم الأنبياء



هل إله الأكوان يرضي عبادا= ليس فيهم ، يا ويحنا ، أصفياء ؟؟




أيها الفلك سر فنحن ضعاف= نحن في غير نخوة أكفاء!!



قد عمرنا البارات في كل وقت= ما بخلنا وغيرنا بخلاء



قد رفعنا الحصار عن شهوات= فهي فينا بأمرها ما نشاء!!




امض نحو القطاع لا لاتبالي= أيَّ عُرب مثل اليهود سواء



هم رجال مثل الصغار تماما= وصغار بغزة عظماء



شُق بحر المجهول لا تتردد = لم يمت من رفاقه شهداء



وهنيئا قد حزتَ ما حاز طه= كان نحو السماء ذا الارتقاء

الزهراء
02-10-2010, 11:24 PM
فكرة متميزة و رائعة ...
كل القصائد التي قرأت تستحق أن تكتب في ديوان...
ليتني من من ينظم الشعر العامودي لكنت أول المبادرين
لكم جزيل شكري

رفعت زيتون
02-10-2010, 11:50 PM
القصيدة الأولى
-----------



مرحى دماءُ التـّركِ




....





يا مركبًا فيهِ



الكّرامُ تجمّعوا



منْ كلِّ وجدانٍ طهورٍ مؤمنٍ



أنعمْ بهذا الطّـّهرِ



والوجدانِ





مرحى دماءُ التـّـركِ



عطـّـرتِ الثـّـرى



طوبى لروحٍ في حمى الرّحمنِ




ودخلتِ بابـًا



منْ خلالِ ترابنا



يفضي إلى غرفِ النـّـعيمِ



بجنـّـةِ الرّضوانِ





والحورُ في شوقٍ ,



وذلكَ شأنُها , لمنِ استطاعَ المشيَ



فوقَ الماءِ في بحرِ الهوى



رغمَ استعارِ الرّيحِ



والحيتانِ





مرحى , كأنّ الحورَ تـَـشـْـتـَـمُّ



الدّماءَ زكيـّـةً ,



تعلو علاماتُ السّؤالِ



فمنْ يـُـفكّـكُ لغزَها ..؟



أينَ الدّماءُ بوجنةِ العـُربانِ ..؟





ما بالُ قومٍ



قدْ تخلـّـفَ ركبهمْ



عنْ كلِّ أسرابِ الطـُّــيورِ



السّـائراتِ إلى السّـما



فقدوا الخطى للطيرِ



والرّكبانِ





أترى بلادي



هلْ سيبزغُ فجرها



يومـًا قريبًا منْ خلالِ نوافذٍ



في بيتِ نسرٍ منْ



بني عثمانِ ..؟





***





صرحُ العدالةِ قدْ خارتْ دعائمُهُ
واشتدَّ كالصّـخرِ عودُ الإفكِ والكذبِ

يا أمـّـةَ الذلِّ في الأتراكِ عزّتنا
أضحتْ وذابتْ كملحٍ أمّـةُ العربِ ..!

يا زمرةَ العارِ هلْ ماتتْ رجولتكمْ
أيصمتُ الضـّـادُ واليونانُ في غضبِ..؟

أفٍ لقومٍ كما الأصنامُ طينتهمْ
صمٌّ وبكمٌ وفي الإحساسِ كالخـُـشُــبِ

ماذا أقولُ وقدْ أدميتمُ كبدي
وذا فؤادي كما البركانِ مـُـلتهبِ

ستّونَ عامـًا وهذا الذّئبُ يأكلنا
وابنُ اللئامِ يخضُّ الماءَ بالقـِرَبِ

ستـّونَ عامـًـا كفاكمْ بئسَ موئلكمْ
الناسُ تعلو وأنتمْ في عُرى الذّنبِ


http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/threads/42193-مرحى-دماءُ-التــّـــركِ-(إلى-شهداء-الحريّة)?highlight (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/threads/42193-مرحى-دماءُ-التــّـــركِ-(إلى-شهداء-الحريّة)?highlight)=

------------------------------------------------------


القصيدة الثانية


..




يحميكَ ربـّـي أوردغانْ



.
يا أمّ
قدْ جادَ الزّمانُ
بفارسٍ كالسيفِ
يشرقُ منْ سناهُ المجدُ
أمــّـي أبشري
واللهِ قدْ آنَ
الأوانْ



رجلٌ
يغارُ الخيلُ من إقدامهِ
بلْ يستحي إن شئتِ
منْ أقدامهِ تلكَ التي
لمْ تمشِ في
دربِ الهوانْ



النــّـورُ ظـِــلٌّ
لا يفارقُ خطوهُ
إنْ سارَ ثارَ
العنفوانْ



أوْ حلَّ
ينتفضِ المكانُ
أمامهُ كلُّ الملوكِ تخنـّـثوا
وهناكَ ينعقدُ اللسانْ



وإذا تحدّثَ
فالفخارُ لسانـُـهُ
قولاً يفوحُ صلابةً
وتفيض أنهارُ
البيانْ



في الأمسِ
قدْ بلغَ القلوبَ
أقولها هذا الأميرُ
أظنـّـهُ إبن الثرّيا والنـّجومِ
سليلُ زهرِ الأقحوانْ



هذا أميرُ المؤمنين
مجدّدا في دربهِ
يا بطريرك القدس*
بشراكَ القديمةُ
عهدةً فيها
الامانْ



اليومُ يومُ الفتحِ
أقسمُ أنـّـهُ قدْ تمـّـتِ الرؤيا
ويوسفُ رافعٌ أبويهِ نحو العرشِ
منْ فوقِ العنانْ



أمـّـاهُ
والآمالُ تسبقُ بعضها
كتبتْ عصافيرُ السـّـماءِ سطورها
أمــّـاهُ في بطنِ الســّـماءِ وأنشدتْ
يحميكَ ربــّـي
أوردغانْ



.
بقلم : رفعت زيتون
1\6\2010




* بطريرك القدس : المقصود به الأب عطا الله حنا له أوجه التـّحيه
على مواقفه البطولية



( أتمنى أن تجد هذه القصيدة طريقها إلى يد اميرها وبلغته التركية )

أحمد ليبوركي
03-10-2010, 09:10 AM
سفينة مرمرة
خلوا السبيل لكي تمـر المَرْمَــرَا=ودعوا السفينة كي تجوب الأبْـحُرَا
من تركـ آتية تهـدهـد حلمها=من تركــ آتية سفينة مَـــرْمَرَا
لتزيل ظلما كان يكتم غـــزة= وكأنها الأسرار كـي لا تُـــذْكَرَا
وتزيح عن وجه العدو ستائــرا=ليبين حق للعبـــاد ويَظْـــهَرَا
عرت سفينتنا حقيقـة ظـــالم=يهوى الدماء ولا يحب الأخــضرا
قامت على ظهر المياه أنامــل=وحشية بجـــريمة لن تُغْـــفَرَا
سالت على خد المياه دمـــاؤنا=فاحمر بحــر بالدمــاء تَغَيَّــرَا
واستقبلت أمواجه أرواحـــنا=بالمسك والورد المحـول عنـــبرا
الموت في البحر انتصار قضيــة=تبكي على مر العقـود تحــسُّرَا
هذا طلوع الفجر يحمل شمســه=نصـرا أثيلا للشهيد مظــــفَّرَا
إن لم يكن في اليوم كسر حصارهم=بإرادة مـــن ربنا قـــد أُخِّرَا
والله ليس بظــالم يا أمتـــي=سيعود جيش محمد كـي يثْــأَرَا
سنريهمُ آيــاتنا فــي أفقهم=سيرون في القرب الحصار مكـسَّرَا
وسيعلمون بأننا فـي أرضـــنا=سنقيم دولتنا إلـى أن نُحْــشَرَا
أحمد ليبوركي
الودريمي

ياسر الششتاوي
04-10-2010, 07:23 PM
(مذبحة الحرية )

*** إهداء إلى قافلة الحرية وشهدائها ***
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
جوانح غزة تصرخ
جوعٌ
وليلٌ دميمٌ
وموتٌ يراقبهم
وشروق الأماني يذوق انكسارْ
ذهبنا
إلى جدبنا
تركنا هطول نداءاتهم
ولبسنا الحرير
شربنا الكؤوس
ورحنا نثرثر حول مشاكلهم
ومضينا
كأنا حصدنا انتصارْ
ثوى الوقتُ
والوقت يرمقنا
من نوافذه
ويرى ما سنفعل
من أجل بتر الدمارْ
نسينا
جوانح غزة
والصمت صار قرارْ
كأن دماء العروبة ماءٌ
إلى الضعف نغدو
كأن ممارسة الضعف ليست بعارْ
أتى
من أتى
بحليب اليتامى
بقمح ٍ
وباب اخضرارْ
أتوا
من أقاصي البسيطة
حتى تدب الحياة
بنبض الديارْ
بإيمانهم عبروا البحر
كي يملك الحق
أيدي اقتدارْ
بإيمانهم عبروا البحر
فالظلم لا ينتهي
باصطفاف الكلام
ولا بالوقوف وراء الفرارْ
بإيمانهم عبروا البحر
شكراً لهم
ألف شكر ٍ
فكم يلهج الشكر في شكرهم
هم رحيق العدالة
من آمنوا بمشاعل حرية ٍ
رفعوها شعارْ
أتوا
وفلول الذئاب
تشم مبادئهم
قتلوا حلمهم
دونما رحمة ٍ
أو حضور انتظارْ
مع الفجر
قد أيقظوا بطشهم
والدماء الزكية سالتْ
لتصبح جسر النهارْ
مع الفجر
قد أيقظوا بطشهم
والنيام نيام
متى سنقدم عن نومنا
ربوات اعتذارْ ؟!!
إلى ذلك الحد
صرنا نخاف
فهم يقتلون
وهم يفعلون
وهم يحكمون
ونحن بلا أي فعل ٍ
بلا برء ردع ٍ
أنحن صغار ؟!!
أتوا بقوافلهم
ليشلوا الظلام
وكي يرفعوا الحيف
عن أرضنا
قتلوهم
بطلقة غدر ٍ
صهاينة العصر
لا يضعون
لغير القويّ اعتبارْ
إلام سنبقى
نكدس آلامنا ؟!
ونظن الخضوع وقارْ ؟!!
أمام خطانا الطريق الصحيح
فهل سنسير ؟؟
إذا ما بقينا
على حالنا
نستحق الذي سيكون
فما زال
عند البكاء بحارْ

شعر : ياسر الششتاوي
· الثلاثاء * 1 ـ 6 ـ 2010

الطنطاوي الحسيني
05-10-2010, 06:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأخي الفاضل الحبيب د سمير العمري ابو حسامأ د موسى إبراهيم أبو دقة الفاضلنثمن هذا الجهد المبارك إن شاء الله وهذه الخطزة الرائدة للأمة ثقافيا وحراكيا مع قضية غزة وقضايانا المصيريةأشترك بجهد المقل بقصيدة بعنوان متاريس قمحوهذا رابطها في الواحة المباركةhttp://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/threads/42201-مَتَاريسُ-قَمْحٍ-*لأبطال-سفن-الحرية?highlight=وهذه هيمتاريسُ قَمْحٍ أمْ أَوانٍ مِنَ الْمُؤَنْ قَصَفْتُمْ رَصَاصَ الْحِقْدِ أَمْ صَدَّهُ الْبَدَنْ أمِ الْكونُ مُشْتاقٌ لِكَشْفِ حقيقةٍ توارتْ عن التَّصْديق رِدْحًا منَ الزَّمَنْ وَ سَالتْ دِمَانَا تستغيثُ بِعدْلِكُم فلَّما غفى كونٌ خَتَمْنَا بِهَا الْوَطَنْ أَيَا عُصْبَةَ الْأَشرافِ مِنْ نَبْعِ فِطْرَةٍ مَصَبَّ اتِّحادِ الْهَمِّ والدَّمِ وَ الْمِحَنْ تُرى البحر يَبْكي أو تُراه بعيدِهِ إذَا مَا ارْتقي الأبطالُ في عَرْضِهِ عدَن سفينٌ تَنَدَّىْ الخيرُ من بَخْرِ زحفِه كأسْطُولِ حَربٍ هزَّ بالحقَّ مَا سَكَن بتمزيقِ ليلِ الظُّلمِ قامتْ جنودُه ف لله جندٌ فِي عقِيدَةِ مَنْ فطَن بهِِ اسْتَجْمَعَتْ دوْراتُ شَّمْسِ مَدَارَهَا فَغِيظَ الْعِدَا حينَ انْتَشَى البدرُ فاحتضَنْ وما صَفْعَةٌٌ من أَيْمُنِِ الْحَقِّ تُتَّقَى خُذُوها يهودَ الذَّبْحِ- وانْقلبَ المِجَنْ وَ لَا تِلْك يَا صُهيونُ آَخرُ صَفْعَةٍ بأوزَارِكُمْ أنْجَاسِكُمْ كَوْنُنُا احْتَقَنْ بعُجْمٍ وعُرْبٍ وحَّدَ اللهُ قلبَهمْ فيَشْتطَّ طَاغوتٌ بِعَزْمَاتِهِمْ يُجَنْ منَ الإنكليز التُّركِ والصِّينِ والدُّنى وعربٌ مغاويرٌ و (كُلَّاْنْدَ) و اليَمَنْ ألَا أيُّها التاريخُ قِفْ لنجيعِهم تضمَّخْ بمسكٍ في قِرابٍ من الشَجَن أَعِدْ دورةَ التأريخِ للنُّورِكَرَّةً فَكَمْ ذا شَقِيْنَا فِتْنَةََ الزُّورِ وَ الرَّطَنْ وَ مِنْ بِئِرِْ صِدْقٍ فَانْزَعِِ الماءَ فِتْيَةً أَبَوْ أنْ يجيؤونَا العَشيَّةَ بالفِتَنْ مَتَى يلمعُ الحقُّ البَهيجُ ونجمُهُ تنادوْ لِسَعيٍ مَسْحُ أََعتَابِهِ الكَفَنْ ومن وقفة الأحرارِ يَمْتَدُّ سُؤْلُنَا لِأَيْنَ اصْطِبَارُ الأهلِ طَاحُونةَََ الرَّسَنْ وكيفَ احْتمالُ الشَّيْخُ في مَوْتِ بَعْضِهِ و كيفَ اشتهاءُ الطفل قارورةَ الَّلبَنْ و كمْ مِنْ مَريضٍ أو جَريح ٍ تَسَرَّبَتْ لِأوْصَالِه آلامُ موتٍ بِذَا الدَّرَنْ وكمْ من صقيع ألهبَ الظهر سمُّهُ خيامٌ ببؤسٍ موتُهمْ خطفةُ الوَسَنْ سَلَامٌ عليْكُمْ صَاحِبَ الْحَوْضِِ طََرَّدًا فَمِنْ فِعْلِكُمْ ذَا فُسْحَةَِ الْعَدْلِ وَ الْمِنَنْ متى أمةَ الحقِّ الجليلِ رجوعُنَا أَمَا آن فعلٌ قد تَمَاهَى مَعَ السُّنَنْ عَسَى اللهُ في الْعَلْيَاءِ يرضِيهِ سَعْيُنَا فَرِضْوَانِهِ نَصْرٌ معَ السِّرِّ وَ الْعَلَنْ نواقيسُ صَحْوٍ سَاقََها اللهُ نحْوَنَا وقرآنُ كَونٍ في ثِيَابٍ منَ المِحَنْ دَعُونَا شُعُوبَ الْأَرضِ مِنْ حُكْمِ ذِلَّةٍ وَ هَاتُوا قُلُوبًا فِي اتِّحَادٍ مَعَ الزَّمَنْ نَفُكُّ الْحِصَارَ الْمُرَّ مِنْ حُرِّ بَأْسِنَا بَراهينُ صِدقٍ أنَّ للحقِّ مُؤْتَمَنْ أَلَسْنَا بِنِي الإنْسَانِ والأبُ آدمٌ أَمَا أمُّنَا حوَّا وَ جَادَتْ لِمَ الضَّغَنْ أأسف لعدم عمل تنسيق القصايد عنديوأثابكم الله وبارك الهمة و رزقكم النية والعمل الصالحين المقبولين آمينأخوكم

سالم سليمان سلامة
07-10-2010, 09:03 AM
احيييك دكتر سمير العمريواني لاستهدي صفحاتك سلامي واناشدها حمنله اليكم دمتا لنا منارة وداعيا لخير هذه الامة تحياتي

أحمد عبدالرحمن الحكيم
09-10-2010, 10:44 AM
ابليس وفعلته الكبرى


هل أخبرتُكَ يوماً
عن سرِ اللهفةِ في عيني
وهل خبُرتكَ يوماً
عن سرِاللوعةِ في حرفي
فالحرفُ حزينٌ جداً في المنفي
والمشفى
يدخُلهُ الأحياءُ فيأتونا موتي
هل تعرفُ سراً
كان السر حريصٌ جداً أن يُفشي
سرُ سليمانَ الجنَ وأُنثي تُدعي بلقيس
هل تعرفُ نوايا إبليس
إبليسُ القابعُ في الآياتِ لا يعرفُ أسماءَ القتلى
إبليسُ القابعُ فينا
يحلمُ أن نُصبحَ قتلي
أياإبليسُ لنعقِدَ صفقتنا الكبرى
خُذ ما ترغبُ من وطني و أتركني أكتب نصاً وحشياً
لأوصفَ فِعلتكَ الكُبرى
كان الشيطانُ وملوكُ الجنِ في مجلسِ أمنٍ صوري
وأنا أُدعي ثوري
والثورةُ ترقدُ في المشفى
هل تُدرجُ في أسماءِ القتلى ؟
وأُنثي ليست تِلكَ الأُنثى ، بالأحرى ليست بِلقيس
تبحث عني .. تسألُ مني ،فتلاقيني أبحثُ في عينِ الموتى
عن وطنٍ عربي .. عن وطنٍ لا يسكنهُ موتى
عن تاريخٍ .. عن قصصٍ تروى

ينابيع السبيعي
13-10-2010, 12:13 AM
اهتمامكم بذات الأدب يشجع على الكتابة والمشاركة
دمتم وفاء وإخلاصا لواحتنا الغراء الراقية بكم
أختكم
ينابيع السبيعي

جهاد عفانة
14-10-2010, 10:57 AM
بورك هذا المجهود ووفقكم الله لنصرة شعب فلسطين ان شاء الله سأشارك بخاطرة متواضعة تحياتي

نبيل أحمد زيدان
19-10-2010, 01:15 AM
الشعر الفصيح الشاعر ( نبيل أحمد زيدان ) (http://www.facebook.com/pages/alshr-alfsyh-alshar-nbyl-ahmd-zydan-/163548573658286)


ومضاتٌ تمخر اللبَّ وتبقى
عاقرت خمراً عروبياً معتقْ
فانثنت صحراؤنا بوحاً يعري
باقياتٍ ترتدي ثوباً ممزق
عربدت شرقاً وغرباً فازدراها
وأنا المسكون عشقاً ...كم سأغرق
يا أنين الموت في عمقي أمضى
يا نجيع الطهر من جرحٍ تورق
ليس للنور بزوغاً يعربياً
وشعاع العزم بالغيم تفرق
ها هم الأتراك للبذل امتثالاً
وندى الوجدان بالدين وأشرق
في فضاءات الشعور ارتدَّ طرفي
وجدار الفصل بالصدر تسلَّق
واختلالات النهى فيك أباحت
رعشة الخوف احتلالاً منك أغدق
كل آهٍ من حنايانا أنينٌ
وصديد الذاتِ بالعقل تعمَّق
ماتت الأفعال والآهات فينا
وغدونا بعض أوراقٍ ...ستحرق
بُحَّ من بوحة ماضينا ضميرٌ
عانق الأعماق والنفح تعرَّق
كيف للأموات أن تأتي عزمًا
يا ضميراً في مدى الوجدان حدَّق
كيف للغيث هطولاً يتأتى
وهبوب الريح في الآفاق أخفق
إنني ..أنعيك ياحلماً تدلى
في حبال الوهم بالدنيا تعلَّق
ذا أنا والوجد آيات عَزوفٍ
قد غرقنا والهوى جرحٌ تدفق

محاسن بيومي
20-10-2010, 06:57 AM
غريب الدار
يا أرض المجد ضميني
ياريت الوحدة تحميني
جبال الصبر قتلاني
وأنا عايش لحرماني
بيشهد بالوفا طيني
فلسطيني فلسطيني
عروبة بمس شيطاني
تقول المجد عنواني
وبعد ثواني تنساني
فلسطيني فلسطيني
أخويا ياحتة من قلبي
في قلبي بيتغرز سيفك
غريب الدار إليك أجري
ويجي بكايا على كيفك
قولوا لي ياناس لمين أشكي
أصيل بالدم مهما أحكي
يقول الطين فلسطيني
وبارفع في السما عييني
وأقول يارب ترزقني
بيد أخويا تحميني
وبعد مماتي تحييني
فلسطيني فلسطيني
ونصري بنصرتي لديني

عبدالسلام الجاف
20-10-2010, 08:37 AM
الأخ الفاضل الدكتور سمير العمري
لمثل هذه الأنباء التي تثلج الصدور تطرب الروح
أحيي كل شاعر وشاعرة يشاركان في هذه الملحمة الوطنية
بارك الله فيهم وفيكم وفي أ.د. موسى إبراهيم أبو دقة وجزاكم الله جميعا كل خير.....
بارك الله كل انسان يبجل الشهداء والاخوان البقية التي حاولت كسر الحصار وأيقنت للعالم إن بربرية الصهاينة لا تقف فقط على الفلسطيني .

جهاد إبراهيم درويش
22-10-2010, 11:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
إستكمالا للقصيدتين السابقتين ها هي القصيدة رقم 3

خوضوا ذرا التاريخ في الزمن الأخير
( متفاعلن )


عجباً له ..
أيشق موج اليم في زحفٍ مثيرْ
هل كان يدري ما النهاية فانْبرى ..
يُزْجي لها الأحلام في مهدٍ وثيرْ
أم كان يدرك أنه ..
حمل السلام رسالةً ً..
وأمانـة ً..
يرقى بها الأفلاك مع نغم الأثيرْ
هل كان يرقب حتفه ..
إذ سار يمشي في الورى ..
يرعى الأماني في ضفاف الروح ِ..
شَقَّ الصمت لم يقل الكثيرْ
حمل المنى في الدفتين وبالأكفِّ ..
رعى المبادئَ ..
ما استكان لكل فرعون كبيرْ
قاد الكواكب والنجوم وراءهُ ..
مُهجٌ تجوب الأفق دائبة تسيرْ
ليديل عاصفة الدجى ..
ويقود ملحمة العبورْ ْ
حمل النسائم فوق كف الراح يغشاه الحبورْ
فجر أطَلَّ تَخَضَّبَتْ حدقاتهُ ..
شَقَّ النشورْ
هل كان ( يدري ما المحاورة اشْتكى )
أم أنه ..
حمل النفوس يزف نجوى العابرينْ / الحالمين


ما للدُّجَى ..
ما للدُّجَى يمتد كالبركان في الليل البهيم ِ


بكل ناحيةٍ يميدْ ..؟
أرغى وأزبد في الورى ..
هتك المحارم بأسه بأس شديدْ
داس المبادئ جهرةً ..
نقض العهود
ألْقى بها في الجُّبِّ أغْرَتْه الجحافل والحشودْ
يرمي الحميم على الرؤوس ولا يحيدْ
ويبيد أزهار الرُّبَا .. كالْعَصْفِ .. داهمها الحصيدْ
يَنْقَضُّ في زرد الحديد على الصدور العارياتِ ..
يحارب النسمات بالرشاش .. بالحقد المدجج والحديدْ
يغتال ميلاد الحياةِ ..
يَعُبُّ أنخاب الدماء تَضَرَّجَتْ مِلْء الوريدْ ْ
صُورٌ توالت ..
وانْعِكَاسُ الموج يستدعي المزيدْ
فالبوم ينعق ملء ناصية السما ..
والبحر صفحتهُ ..
يُكَسّرُ وجهها صَخَبُ القرودْ
وسفائن الأسطول خَضَّبَ سطحها ..
دَمٌّ تَوَرَّدَ بالأديم .. بشائراً حُمر الخدودْ
الموج يردفها تَخَضَّبَ لونهُ
تمضي بنا قدما على سُنن الجدود


يا للدجى ..
بالبرق يقصف والرعودْ
يمضي على عين التمدن راقصا ..
ساق النشامى للإسار بكل أصفاد القيودْ
غربانه مِلْء الفضا ..
ونعيبها بالبين يستبق الوعودْ
ملأ الْخِضَم عُواؤهُ ..
فالبحر مُنْقلبٌ حَرُود
أمواجه الْحَرَّى تُهدهد فتيةً ً..
قد آمنوا بالله ما عرفوا الجحودْ
قد أقسموا بالله أن يَلِجُوا الْخُلود
حباً
وأنْ يمضوا على درب الْعُلا ..
وليفضحوا ..
بصدورهم ..
مكر البغاة وكل طاغية حقودْ
يشْدون في سَمْعِ الزمان رسالة ً..
يكفي احْتلالاً يا بُغاة الأرض لم ترعوا الحدودْ
ونشرتمُ بين الورى ..
موت الربيع ِسرقتمُ الفرح الوليدْ


مَرْحَى النجوم الْغُرُّ هَلَّ ربيعها ..
بعثاً يمورْ
عبروا فجاج الأرض شقوا متنها ..
وبنوا الجسورْ
مَدُّوا حبال الوصل من عهدٍ مضى ..
كانوا عماليق البلادِ ..
تزيَّنت بهم العصورْ
الفاتحون السابقون لكل مكرمة خَلَتْ ..
الحافظون .. عهودهم .. رغم الدهورْ
( عبـــــد الحميــــد ) كتابه بيمينه ..


سارت به الرُّكْبَانُ أوْلَتْهُ الْحُبُور




وحفيــــــــــدهُ ..




حمل اللواء مُحَلِّقَا ..




تزهو لِطَلْعَته الشموس يحفه زَخَمُ الأثيرْ




يا ( نَسْلَ عُثْمَان ) الْكِرَام شَرُفْتُمُ ..




أنتم لها ..




خوضوا ذرا التاريخ في الزمن الأخيرْ

أحمد يوسف
24-10-2010, 10:37 PM
أعتذر أني لم أتمكن من كتابة قصيدة خاصة بأبطال تركيا وكسرهم للحصار ، وأتمنى أن أتشرف بالمساهمة في هذا الديوان بقصيدتي (جراح غزة) التي كتبتها أيام حرب غزة منذ قرابة السنتين ونشرتها في هذه الواحة الغناء:


http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/threads/34164-جــــــــراح-غــــــــــــــزة-!!!-شعر-أحمد-يوسف



جِراحُ غزةَ ملءُ السمعِ والبصرِ
ودمعُ غزّة يدمي مقلةَ الحجر
ِونار غزة تشوي قلبَ أمتنا
ولا مجيبَ من الأصنامِ والحُمُرِ
عزَّ الحميرُ .. فلو سيموا الأذى نهقوا
وربما رفسوا الباغي بلا نُذُرِ
لكن قادتنا لاذوا بصمتهمُ
على الهوانِ ودسوا الرأس في الحفرِ
ما قام قائلهم إلا ليفضحنا
فشاهَ وجهُ العميلِ الخائنِ الأشرِ
ألم تجد غير قتلانا توبخهمْ
على ثباتهمُ في لُـجَّـةِ الخطرِ
ألم تجد غير جرحانا تعاتبهمْ
على إبائهمُ لعرضكَ القذرِ
ألستَ تخجلُ من أم تنوحُ على
أشلاءِ أطفالِها مرهونةَ الحفرِ
ألستَ تخجلُ من طفلٍ تلاحقنا
صرخاتُهُ من جحيمٍ ثَـمَّ مستعرِ
ألستَ تخجلُ من عارٍ يجللنا
بعد استضافةِ أفعى الغدرِ في مصرِ
إن كانَ صمتُ نعاجِ العربِ فاضحَـهُم
فإنَّ نطقكَ عوراتٌ بلا سُتُـرِ
--------------------------------------------------------------------
يا قادةَ العجزِ فكوا أسرَ أمتنا
أما كفتكم عقودُ البغي والبطرِ
يا قادةَ الخزيِ أمسى خزيكم خَجِلاً..
فقد جَبُـنتُـم ولو عن عقدِ مؤتمرِ
أقولُ قادتنا والعارُ يملأني
من واقعٍ شائنٍ بالذلِّ منصهرِ
قادَ النعاجُ خِرافًا .. ويحَ أمتنا
أما بها من رجالِ العزِّ من أثرِ
أما بها من سنينِ المجدِ تذكرةٌ
تحيي الضمائرَ بعدَ الموتِ والخَوَرِ
متى تعودُ لدينِ اللهِ تنصرهُ
بالفعلِ لا بالكلامِ الباهتِ الأثرِ
فليسَ ينزلُ نصرُ الله من خُطَبٍ
رنانةِ الحرفِ لكن جدبةِ الثمرِ
وما العبادةُ دون العلمِ مُغنيةٌ
وما الدعاءُ بلا بذلٍ بمنتصرِ
وما الأمانيُّ إن طالت وإن عَـظُـمَت
بباعثاتِ الحيا في قلبِ محتضرِ
شاءَ المهيمنُ أن الكونَ أجمعَهُ
يمشي على سننٍ تجلو خفا القَدَرِ
عودوا لها مثل ما قد كان أَوَّلُكم
تَدِنْ لكم مثلَ أمسٍ قادةُ البشرِ
--------------------------------------------------------------------
يا عُصبةَ السوءِ إن الشعبُ منتفضٌ
فهل لكم في زئيرِ اللَّـيـثِ من نُذرِ
يا سُبَّـةَ الدهرِ إن حانَ الحسابُ فلن
يفيدكم وقته عذرٌ لمعتذرِ
لم تتركوا في قلوبِ الناس من أملٍ
في الأمس.. أو في غدٍ.. والحاضر العَثِرِ
غدًا تذوقونَ مُرَّ الكأسِ ويحكمُ
فقد شربنا بكم بحرًا من الكدرِ
غدًا سترسلكم نيرانُ ثورتنا
إلى مثاويكمُ السوداءِ في سقرِ
غدًا قريبٌ .. فلا تستصغروا شررًا..
(فمعظمُ النارِ من مستصغرِ الشررِ)

إبراهيم عبد الله
25-10-2010, 10:14 AM
النَّيْرُونِيَةُ






أَنْ يُحاَلَ بَيْنَ الزَّهْرَةِ وَعِطْرِهَا،
وَ يُصْرَفَ عَنِ الشَّمْسِ نُورُهَا،
وَيُضْطَرَّ المُخَالِفُ إِلَى أَضْيَقِ الطُّرُق.





/
أَنْ تُذاَذَ عَنِ الطُّيُورِ أَكْنَانُهَا،
وَيَنْأىَ عَنِ النَّحْلِ َرَحيِقُهَا
ويُساَقَ للْفَراَشِ لَهيِبُهَا
وَتُضْرَبَ الأَقْفاَل.




/




أَنْ يُغَلَّ القَلَمُ بِغُلاَلَةِ رِفْقٍ،
وَ يُمْْنَعَ عَنِ الحِجْر التَّمْييِزُ،
َوَ يُسْجَنَ العُصْفُورُ فيِ قَفَصٍ مِنْ ذَهَب.




/
أنْ تسَجََّرالأََرْحَامُ بِالأَرْحَامِ،
وَ تُجْلىَ مِرْآةُ الأَسْرَارِ،
وَ تُمْنَعَ شَهْرَزَادُ مِنَ المُبَاح.




/
أَنْ تُزْرَعَ فَسيِلَةُ عِزٍّ
فيِ أَرْضِ شَوْكٍ
فيِ تُرْبَةِ عُقْم.




/
أَنْ تُثْلَمَ الأَكْباَدُ
وَتُزْرَعَ الأَوْهاَمُ
وَتُخْشىَ الحِباَلُ.




/
أَنْ يَرْبُضَ النَّسْرُ
أَمَامَ الضَّحِيَّة
يَتَرَبَّصُ السُّقُوطَ.




/
أَنْ تُصْبِحَ مَيِّتاً فيِ يَدِ الغَسَّال،
وَ تَهْجَعَ فيِ أَحْضَانِ النِّسْيِانِ،
وتُعْصَرَ كَالثَّوْبِ المغْموُرِ.




/
أَنْ يَتَراءىَ المَاءُ
وقَدْ أضْناَكَ الصَّدَى
فَتُصَّفََّدْ بِالأَحْزاَن.




/
أَنْ يَبْلَعَ الْماَضيِ الأُفْقَ
وَتُرْسىَ السّفيِنَةُ
فَوْقَ مَوْجٍ كَالْجِباَل.




/
أَنْ يوُضَعَ العُمْرُ فيِ قَفَصِ الاِتِّهام
وَيُرَقَّدَ الْجَنيِنُ
وَيُنْقَضَ غَزْلُ الأَياَّم.




/
أَنْ يُخْشَى البَيَاضُ،
وتُفْزِعَ زُرْقَةُ السَّمَاء،
وَتوُسَمَ الأَجْسَادُ،
وَتُثْلَمَ الأَعْرَاضُ.




/
أَنْ يَعْشُوَ نورُ الفَجْرِ الأبْصارَ،
وَيُهَجَّرَ الْكِتاَبُ،
وَتُعْرَضَ سَوْءاَتُ الأَشْجاَر.





/
أَنْ يَحْتَلَّ الْقَلْبَ رَكْبُ الأَنْواَءِ
فَتَهْرُبُ الشُّموُعُ
وَتَنْزِفُ الأَحْداَق.




/
أَنْ يَجْأَرَ الشَّارِحُ
وَيَتَوَجَّسَ الصَّائِغُ
وَيَتَحَجَّرَ مِدَادُ الكَلِمَاتِ.




/
أَنْ يَسْتَأْسِدَ فِقْهُ العَدَاوَةِ
ويُصَعِّرَ الميِزَانُ خَدَّهُ
ويُقْطَعَ لِسَانُ الأَنْبِيَاءِ.




/
أَنْ يُسْمَلَ الحِجَى
وَتُبَعْثَرَ الأَوْرَاقُ
وتَسْكُنُكَ السَّوْداَءُ.




/
أَنْ يُرْفَعَ أَنْكَرُ الأَصْواَتِ
يَعُلُّ الفُؤَادَ
بِالأَمْرِ الشَّديِدِ.




/
أَنْ يُطْوَى بِالمُدَاهَنَةِ سِجِلُّ العُمْرِ،
أَنْ تَفْتِكَ الوُعُودُ بِالأَسْبَابِ
وَيُسْحَبَ مِنَ الآمَانيِ البِسَاطُ.




/
أَنْ تُفَلَّ الصَّنَاديِقُ،
وَتُنْزَعَ التِّيجَانُ
بِأَسنَّةِ التِّنِّين.




/
أَنْ تَسْتَعِرَّ النِّيراَنُ،
وَيَزْحَفَ الثُّعْباَنُ
فَتُعيِدَ النَّمْلَةُ صَيْحَتَهَا،
وَيُزَغْرِدَ الدُّولاَر.
/




أَنْ يَلْقَفَ الْحَرْفُ اَلحْرْفَ
وَيَحْكُمَ الْقَرْيَةَ الْخَرْفَ،
وَتَكْسِفَ الإِعاَقَةُ الشُّموُس.




/
أَنْ يُسَجَّرَ للاَّمُتَناَهيِ النَّارَ
فَيَغْذُوَ الْجَمْعُ فَرْداً،
وَتُسْبىَ الأزْهاَر.




/
أَنْ يُحَنَّكَ للِطَّيْرِ الْغَرُورُ،
وَتُدَقَّ الطُّبوُلُ
وَتُلْجَمَ النَّائِحاَت.
/




أَنْ يَنْهاَرَ التَّوْأَماَن
فَتُسْجَنَ السُّمْرَةُ
وَيُطاَرَدَ الْهِلاَل.




/
أَنْ تَئِطَّ الأَرْضُ
بِالآماَل المَهْدُورَةِ،
وَتَغْدُوَ الأَقْلاَمُ شَفَراَتٍ
تَمْسَحُ الأَحْلاَمَ.




/
أَنْ يَضيِقَ المِعْصَمُ بِالسِّوارِ
وَتُمْحىَ مِنَ الْخَريِطَةِ كَنْعاَن
وَتَجْريِ بِالرَّزاَياَ الأَطْفاَل.




/
أَنْ يَسْتَضيءَ نيِرُون
بِأَنَامِلِ الأَجْداَثِ،
فََتُقْفَلَ أَبْواَبُ السَّمَاءِ.




/
أَنْ تُمْطِرَ السَّماَءُ دَماً
وتَسْتَوي الأَرْضُ عَلىَ بُرْكاَنٍ
ويُصَفِّقَ الكِباَرُ.




/
أََنْ يَصْدُرَ الحُكْمُ فيِ الْخَيْمَةِِ المُغْلَقَةِ
فَيُصْهَرَ الحَديِدُ
وتُرْجَمَ عَرَاجِينُ الإبَاءِ

إبراهيم عبد الله
25-10-2010, 12:38 PM
أرجو اخذ قصيدة أحلاف الحب لانسجامها مع موضوع الديوان المشترك إن قدر وكان لي فيه نصيب، وهي منشورة في منتدى قصيدة النثر
مع خالص تقديري للجميع
*******************************




أحلاف الحب






انسلت الأجداث



ما وسعتها الميتة الأولى



لا نريد موتا على الفُرش



لا نريد موتا تحت بأس عابث



لا نريد موت آفة



نريد موت الزاهد في الثمرات !!




/



وقفت الشمس للسفين



أقسمتُ ألا أغيب إلا على طيور تداوىَ بأطايب الوصال,




/



يرقب الليل وشاح الغسق



والضوء ينبو



سأعلن النفير في الجانّ



وأسراب الليل ممزعة



متى يأذن الغسق للمروق؟




/



أرعدت المآذن والأجراس



وأسعف نجران الود القديم



لم تشقق الأحجار عن غير نبع



والأنبياء تُوأَد في أرض الكرامة؟




/



الشِّعب مدرسة الكبرياء



تقرض السفينُ الصحيفةَ



الحياة تخرج من موات



الشمس والليل في صلصلة العزم



الجان شموس



وهذه الصلوات بروق



متى يمرق الشِّعب من رَمية الغضب؟



/




هذي السفن تمخر عباب الهزائم



تنوء تحث ثقل الأمانة،



ينفلق الدهر فرقين



هذا فرق يغور



وهذا فرق عز يكبر




/



يذوق البحر طعم الشهادة



يحمر خجلا



حمائم السلام في دورة أبدية



ترقص رقصة نور يشق الظلام



ترمي بغضب



أزهارا من لوز،



وتخيط رقعة شتات ملغوم.




/



ينكشف القبح تحت عباءة البراءة



تتجمع دماء العالمين في بؤرة الحب



يغذو المنّ مرا



ويختفي السلوى إلى الأبد




/



أشيخ الأنبياء !



بالسفين أنقدت الفسائل



أشيخ الحكماء !



بالسفين أنقذت المناهل .




/



تترى السفن من جهات الغضب



تغتسل الأرض من مآقي المحبين



يُطْرق الليل



تصيخ القلوب للقدر



تتفجر مسكا



وتشرع للتبتل الأبواب.




/



بغزة أنهار من عسل مصفى



يملأ الأزيزُ الأرض



يرمي بإبر البعد



يشق عتْمة الإفك



ويجلو السر القديم.




/



لرائحة الدماء الممزوجة بملوحة البحر إغراء العشق



صيحات الثكالى أنغام القرب



والدموع بلورات الأمل.




/



تُزف العذارى إلى البحر



تتخايل في زينتها



بمراوحها تطرد الذباب



والشوق يورق الفناء.




/



يتكئ الشيوخ على جلد



يمخر عباب زمن عسير



هذي الظهور انحنت



العيون تنفث الصدق جمرات



تحترق الغربان



والأمواج تترصد.




/



يترك الرضع أثداء الأمهات



يزحفون رقراقا



لبان غزة أشهى



العَرَقُ على جبين عسقلان أحلى



ونفحات الوصال مهد حميم.




/



تَصنع أقلامنا سفائن الوارثين



تخلد الصحف المسافات



نمشي إلى الغربة بأحلام الشعراء



وبالحبر نرسم العدم الحثيث.



---------------

إبراهيم بن عبد الله
المغرب

بدرالسلام موفق
19-03-2011, 11:13 AM
السلام عليكم ورحمة الله...فقط أتساءل أين قصيدتي المننشورة بهذه الصفحة (هو البحر)؟