المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أماه .. صبرًا



مازن لبابيدي
05-10-2010, 08:42 AM
بِنِيرَانٍ تُخاطِبُنا الخُطوبُ = فَتُكوَى مِنْ حُمَيَّاهَا القُلُوبُ
تُقَلِّبُنا وَتُصلِينَا لَظاها = بِأَلسِنةٍ يَفورُ بها الَّلهِيبُ
لَنا مُقَلٌ مِن الأَحْزانِ تَذْوِي = بِمَحْجِرِها إذا غابَ الحَبيبُ
وأَهْدابٌ يُجافِي البعضُ بعضًا = إذا ما راعَها الأَمْرُ المَهُوبُ
وأَفْئِدةٌ تُكابِدُ في ضَناها = وأَكْبادٌ مِنَ البَلْوَى تَذوبُ
أَتَى أَمْرُ الإِلَهِ فَقُلتُ حَمْدًا = ولِلأقْدارِ تَصْريفٌ عَجيبُ
وعالَجْتُ القَضاءَ وقُلتُ أَنْجُو = فَعاجَلَني بِسَهْمٍ لا يَخِيبُ
وذَكَّرَني بِأَنَّ المَوْتَ حَقٌّ = وأَنَّ العَبْدَ لِلمَوْلَى يَؤُوبُ
ولَيْسَ بِناجِعٍ فِيهِ دواءٌ = ولَيْسَ بِمانِعٍ مِنْهُ طَبيبُ
ولا يُدْنيكَ مِنْ أَجَلٍ بَعِيدٌ = ولا يُنْئِيكَ عَنْ حَتْفٍ قَريبُ
ومَا ساعٍ عَلى قَدَمَيْنِ إِلاّ = سَتَخْلُو مِنْ خُطاهُ غَدًا دُروبُ
أَلا يا أُمِّ فَابْكِي خَيْرَ زَوْجٍ = فَلاَ يَزْرِي البُكاءُ ولاَ يَعِيبُ
وكَيْفَ بِغَيْرِهِ الأَيَّامُ تَحْلُو = وهَلْ مِنْ دُونِهِ عَيْشٌ يَطِيبُ
وحَسْبُكِ عَبْرَةٌ لِلقَلْبِ فَيْضٌ = بِما يُرْضِي الإِلَهَ ولاَ يَحُوبُ
فَيَا أُمَّاهُ حُزْنُكِ زَادَ حُزْنِي = وضَاقَ بِكَرْبِهِ الصَّدْرُ الرَّحِيبُ
فَرِفْقًا يا أَرَقَّ النَّاسِ قَلْبا = فبَعْضُ الحُزْنِ آخِرُهُ لُغُوبُ
أَصَابَ الغَمُّ شِقَّ النَّفْسِ مِنِّي = فَهَلْ تَرْضَيْنَ بِالأُخْرَى يُصِيبُ
وأَنْتِ عَزَاؤُنا والْعِزُّ فِينا = ونَبْعُ الحُبِّ إِنْ عَزَّ الحَبِيبُ
وظِلٌّ وارِفٌ يَحْنُو عَلَيْنا = وبَدْرُ اللَّيْلِ إِنْ حَلَّ المَغِيبُ
وذَا حَالُ الحَياةِ فَلا نَعِيمٌ = يَدُومُ بِها ولا تَبْقَى الكُروبُ
فَلُوذِي بِاليَقِينِ رِداءَ صَبْرٍ = يُثِبْكِ بِرَحْمَةٍ رَبٌّ حَسِيبُ
وخَيْرُ الوَصْلِ مِنْكِ لَهُ دُعاءٌ = وإِنَّ اللهَ حَنَّانٌ مُجِيبُ

محمد ذيب سليمان
05-10-2010, 10:31 AM
أيها الكريم
مازن
تقبل الله الدعاء فخير ما تقدمونه لفقيدكم هو الدعاء
وخير ماتقدم لولدتك هو السلوى والصبر
وأنت المتعلم الواصل لربه البكاء يا أخي لايجدي
ولا يقدم ولا يؤخر
قضاء الله قد نزل ورسولنا يقول لاعزاء بعد ثلاث
وما أرى قصيدتك إلا بعد فترة طويلة وأراك تؤيد البكاء من والدتك
فهذا لا يجوز شرعا
كما أنك مطالب بتسلية الوالدة وتصبيرها حتى وإن كنت تتمزق
يا أخي حكم الله على رقاب العباد وخير الخلق سيدنا محمد قد توفاه الله
ولسنا خيرا منه
جعل الله الصبر رفيقكم وعوضكم خيرا
الرحمة للفقيد ولكم الصبر

نجوى الحمصي
05-10-2010, 01:43 PM
أخي مازن اللبابيدي
سأثني على كلام أستاذنا محمد ذيب وأضيف
غسل الله قلبك وقلب الوالدة بالثلج والماء والبرد
وجعل بهم الإطمئنان
وأذهب عنكما الحزن للأبد
مهما قلنا فَقْدُ الأحبة ألم لهيب أنفاسه يرافقا بكل ذكراهم
أماعن قصيدة التألق بإحساس روحك ودم قلبك
كانت الروعة والإبداع رغم أن وشاح الحزن والألم ثوبها
دمت وليغدق السعادة بقلبك الرحمن


نجــوى الحمصي

جهاد إبراهيم درويش
05-10-2010, 05:35 PM
رحم الله والدك أخي الحبيب
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته ..
فلتحمد الله أخي ولتذكر أن الصبر عند الصدمة الأولى
فالحمد لله أن رزق والدتك بمثلك ليكون عونا لها على الصبر والسلوى
قصيد جميل من شاعر جميل
وهنيئا لك أن والدتك ما تزال بينكم ..
يرحم الله والدتي ووالدي ورحم الله موتى المسلمين

تقبل عاطر الود

ربيحة الرفاعي
05-10-2010, 06:42 PM
لن أقول ما يسليك فوالله إن الفاضل محمد ذيب سليمان قد كفى ووفى
ولكني أسلمك ليقينك بالله
وعلمك أن الموت حق
وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد سبقه للقاء ربه، وقبله أنبياء ورسل كثير
وبعده .... كلنا
كلنا يا أخي

رحمه الله رحمة واسعة
وألهمكم الصبر وثبتكم وآجركم في مصيبتكم

نبيل أحمد زيدان
05-10-2010, 06:50 PM
الحبيب الغالي أبو عبد الرحمن الموقر
قصيدة غلبتها المشاعر وصفا وتوصيفا
أعاننا وأعانك الله والمسلمين
لك كل الود
دمت بحفظ الله ورعايته

عبد الله راتب نفاخ
05-10-2010, 06:51 PM
شاعر حقاً يبكي الحبيب أباه
ماذا نقول ، و الحرقة لظى يتأجج في القصيدة ، و الحكمة تنسكب من عبارات خاشعة برداً و سلاماً على اللهيب
رحم الله والدك الكبير
و بارك لنا بعمرك أيها القدير

محمود فرحان حمادي
05-10-2010, 07:12 PM
كان الله في عونكم أخي الفاضل مازن
فالخطب جلل والمصاب كبير
ولكن العزاء أجمل والصبر أحسن
ولو كانت الدنيا تدوم لواحد
لكان رسول الله حيًّا وباقيا
ولكنها يا أخي تفنى ويفنى نعيمها واللبيب من تزود منها
وخير زادها التقوى
فليكن العزاء والتصبر بذكر محاسن الفقيد
الذي رحل عن دنياكم محملاً بالتقوى والأجر والزاد الطيب
أحسن الله إليكم وغفر لميتكم
الله الله في الوالدة التي تحتاج منك إلى المواساة والتذكر برحمة الله
وهذا حرفك فيه من العبر والحكمة وهو لعمري خير عزاء
تقبل منا خالص الود

ثريا الدوسري
05-10-2010, 08:12 PM
و من يلومها أستاذ مازن .(إن زوج المرأة منها لبمكان).

غفر الله للوالد ,و أنزل عليه شآبيب رحمته,و ألهم والدتكم

حسن الصبر والاحتساب,و أطال عمرها ,وبارك فيه.

مازن لبابيدي
06-10-2010, 09:07 AM
أيها الكريم
مازن
تقبل الله الدعاء فخير ما تقدمونه لفقيدكم هو الدعاء
وخير ماتقدم لولدتك هو السلوى والصبر
وأنت المتعلم الواصل لربه البكاء يا أخي لايجدي
ولا يقدم ولا يؤخر
قضاء الله قد نزل ورسولنا يقول لاعزاء بعد ثلاث
وما أرى قصيدتك إلا بعد فترة طويلة وأراك تؤيد البكاء من والدتك
فهذا لا يجوز شرعا
كما أنك مطالب بتسلية الوالدة وتصبيرها حتى وإن كنت تتمزق
يا أخي حكم الله على رقاب العباد وخير الخلق سيدنا محمد قد توفاه الله
ولسنا خيرا منه
جعل الله الصبر رفيقكم وعوضكم خيرا
الرحمة للفقيد ولكم الصبر


الأخ الكبير الحبيب محمد ذيب
جزاك الله كل خير لما أهديتني من خالص النصيحة والتذكير ، وتقبل منك دعاءك الطيب .
ومن لمثلي إلا إخوة أمثالكم .
ولا أقول إن شاء الله إلا ما يرضيه ، لكنها نفس شاعر تفيض وتأبى إلا أن تنسكب دماء ومدادا على الورق .

نادية بوغرارة
06-10-2010, 12:16 PM
لا أملك ردا على هذا القصيد غير الدموع التي غمرت عيني،

حفظ الله الوالدة الكريمة و أقر عينها بكم .
كان الله معكم .

مازن لبابيدي
08-10-2010, 08:42 AM
أخي مازن اللبابيدي



سأثني على كلام أستاذنا محمد ذيب وأضيف
غسل الله قلبك وقلب الوالدة بالثلج والماء والبرد
وجعل بهم الإطمئنان
وأذهب عنكما الحزن للأبد
مهما قلنا فَقْدُ الأحبة ألم لهيب أنفاسه يرافقا بكل ذكراهم
أماعن قصيدة التألق بإحساس روحك ودم قلبك
كانت الروعة والإبداع رغم أن وشاح الحزن والألم ثوبها
دمت وليغدق السعادة بقلبك الرحمن




نجــوى الحمصي



أختي نجوى
كلماتك العذبة ودعاؤك الطيب ينزلان على قلبي بردا ، ويلبسانه من جميل الصبر بُردا .
لك التحية والاعتزاز .

محمد الشحات محمد
08-10-2010, 09:54 AM
يزيدُ تأثير الشعر في النفوس ، و تتولدُ حكمة سحر البيان فيه كُلّما مرّ الشاعر بتجربةٍ زلزلتْ كيانه ، و دفعتْ بخبراتها القلمَ ،

و نعم .. إن الفراقَ صعبٌ ، و لكنّه كان نتيجةٍ لأمر أراد الله له أن يكون حقاًّ ، و منْ هنا يكون الرضا و الصبر ..

عرفتْ هذه البائية الوافرة طريقها السريع نحو العقل و الوجدان ، فكانتْ شديدة الأثر ، و رغم أنها صريحة التعبير عن حدثٍ ما -وفاة الوالد رحمه الله- إلاّ أنها حملتْ من سخونة التجربة عدّة تفريعات لتأويلاتٍ أخرى غير الموت/ الحق

هاهي القصيدة تبدأ بخطاب الخطوب لنا ، و ماله من تداعيات كان لها أثرها على التصوير الحركي (تُقلبنا و تصلينا ،ألسنةٌ يفورُ بها اللهيب) ، و كذلك الحكمة الشعرية في

ومَا ساعٍ عَلى قَدَمَيْنِ إِلاّسَتَخْلُو مِنْ خُطاهُ غَدًا دُروبُ

و الاستفهام الرقيق ، والذي يستحثُّ الأم على التصبر و الدعاء :

أَصَابَ الغَمُّ شِقَّ النَّفْسِ مِنِّيفَهَلْ تَرْضَيْنَ بِالأُخْرَى يُصِيبُ

.....................

رحم الله الوالد ، و أعزكم بنعمة الصبر و السلوان ، و فعلاً صدقتَ في قولك :-

وأَنْتِ عَزَاؤُنا والْعِزُّ فِيناونَبْعُ الحُبِّ إِنْ عَزَّ الحَبِيبُ

و حقاَ .. إنّ الموتَ حقٌّ ، و لا مفرّ منه ، و ليس لنا إلاّ الدعاء:-
وخَيْرُ الوَصْلِ مِنْكِ لَهُ دُعاءٌوإِنَّ اللهَ حَنَّانٌ مُجِيبُ
...............

تحية لكَ أخي الفاضل/ د. مازن لبابيدي

و جعلَ هذي القصيدة في ميزان حسناتك

مازن لبابيدي
10-10-2010, 12:05 PM
رحم الله والدك أخي الحبيب
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته ..
فلتحمد الله أخي ولتذكر أن الصبر عند الصدمة الأولى
فالحمد لله أن رزق والدتك بمثلك ليكون عونا لها على الصبر والسلوى
قصيد جميل من شاعر جميل
وهنيئا لك أن والدتك ما تزال بينكم ..
يرحم الله والدتي ووالدي ورحم الله موتى المسلمين

تقبل عاطر الود
بارك الله فيك أخي الحبيب جهاد ورحم والديك وجعل الجنة مثواهما .
وأحمد الله تعالى على كل حال ، جزاك الله خيرا لجميل عزائك ونصحك النابعين من قلبك الطاهر .
لك أطيب تحية وخالص الود .

مولود خلاف
10-10-2010, 12:31 PM
كان الله معكم
ورزقكم والوالدة خاصة الصبر والسلوان
مودتي أيها الحبيب

محسن شاهين المناور
10-10-2010, 07:51 PM
أخي الحبيب مازن
أسأل الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد
بواسع الرحمة وأن يلهمكم الصبر من بعده
مشاعر تفيض حبا ووفاء وبالتأكيد ستكون في أوجها
بفقدعزيز
عظم الله أجركم وأحسن عزاءكم ورحم فقيدكم
ودمتم بكل خير

عبدالله العبدلي
11-10-2010, 12:28 AM
عظم الله أجرك أخي أباعبدالرحمن وأحسن عزاءك أنت وأهلك أجمعين وأسأل الله العظيم أن يتقبل أباك في علييين وأن يجمعنا بك وبه في الفردوس الاعلى
والصبر الصبر أخي الفاضل ومثلك يعلمنا الصبر

سالم العلوي
11-10-2010, 05:44 AM
الحبيب أبا عبد الرحمن
قصيدة تعبر عن حالة نفسية وشعورية موغلة في الحزن تمر بها والوالدة والكريمة والأهل جميعا لفقد الوالد رحمه الله تعالى .. ولعل هذه القصيدة ذكرتني برسالة أرسلتها لي وللإخوة في الإدارة على البريد الالكتروني فقلت في نفسي قد بلغ الحزن من صاحبي مبلغه أعانه الله ..
وتعليقا على ما ذكره أخونا الكبير محمد ذيب سليمان فيما يتعلق بالبكاء أحببت أن أقول أنه ليس كل البكاء غير مشروع ، فإن البكاء بلا صوت جائز اتفاقاً، وقد فعله النبي صلى الله عليه وسلم ووصفه بأنه رحمة، ففي الحديث المتفق عليه "أنه فاضت عيناه حينما رفع إليه ابن ابنته كأنه شن، فقال له سعد: يا رسول الله، ما هذا ؟ فقال: هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء. " وكذلك الحال عند موت ابنه إبراهيم.
أما المحرم فهو النوح والندب أو البكاء المقرون بهما أو بأحدهما، كما في الحديث: " إن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب، ولكن يعذب بهذا أو يرحم، وأشار إلى لسانه. " متفق عليه قال النووي رحمه الله: (وأجمعوا كلهم على اختلاف مذاهبهم على أن المراد بالبكاء - أي البكاء الذي يعذب عليه - البكاء بصوت ونياحة، لا مجرد دمع العين.) انتهى
وقد رأى الجمهور أن الميت يعذب إذا أوصى أن يبكى عليه ويناح بعد موته، وذلك جمعاً بين الأحاديث التي رواها عمر وابنه عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن الميت يعذب ببكاء أهله. " متفق عليه.
وإنكار عائشة رضي الله عنها أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا محتجه بقول الله تعالى: وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى [لأنعام:164]، وأن النبي صلى الله عليه وسلم إنما مر على يهودية يبكي عليها أهلها فقال:" إنهم ليبكون عليها وإنها لتعذب في قبرها. " قالت عائشة رضي الله عنها: ( تعذب بكفرها لا بسبب البكاء).
وقد رأى الإمام البخاري أنه يعذب إذا كان ذلك من سنته، فقال:( باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: يعذب الميت ببعض بكاء أهله. إذا كان النوح من سنته. ) انتهى. نقلت هذا من جواب على سؤال على الشبكة الإسلامية.

لكن أيها المحب الكريم هذه حال الدنيا الغرارة، فأحبب من شئت فإنك مفارقه ..

إذا سنحت لك فرصة أتمنى منك مراجعة البيت الأول من حيث الوزن، لتكتمل قصيدة من أجمل قصائد الرثاء التي قرأتها، وما عجب أن تكون كذلك فهي للدكتور مازن لبابيدي حفظه الله.
دمت أيها الحبيب بخير وعافية، وأحسن عزاءك وعزاء الوالدة الكريمة بفقد الوالد العزيز رحمه الله تعالى.

مازن لبابيدي
11-10-2010, 08:20 AM
أستميحكم عذرا أخواتي وإخوتي ، فقد لفت الأخ الحبيب سالم العلوي - جزاه الله خيرا - انتباهي لكسر الوزن في البيت الأول

وهو محق فعجز البيت مكسور الوزن فكلمة "تُكوى" بالمد .

وعلى هذا أعدل عجز البيت فيكون على النحو التالي




بِنِيرَانٍ تُخاطِبُنا الخُطوبُ=فَتُكوَى من حُمَيَّاها القُلوبُ

سالم العلوي
13-10-2010, 06:38 AM
اذن أستأذن في تغيير البيت في أصل القصيدة حتى يزداد الجمال جمالا.

النواري محمد الأمين
13-10-2010, 10:25 PM
اللهم اغفر له وأرحمه وعافه واعف عنه واكرم نزلها ووسع مدخله-
إن كانت محسناً فزد في حسناته
وإن كان مسيئاً فتجاوز عنه
اللهم وسع في قبره ونور له فيه
واغسله اللهم بالماء والثلج والبرَد
ونقّه من الذنوب والخطايا كما يُنقّى الثوب الأبيض من الدنس
والهم اللهم أهله الصبر والسلوان
ربنا تقبل دعاء

رفعت زيتون
14-10-2010, 10:08 PM
.

الموتُ حقّ

ولكنه الفراق صعبٌ صعب

أعانكم الله عليه أخي الكريم

فلقد جرّبته بفقد والدي قبل أعوام

ولم أشعر وقتها إلا أنني طفل صغير

وأنني قد أصابني سهم اليتم

فجعلت أبكي كالصغار

وكان أولادي ينظرون إلي متعجبين

يا سيدي عند الحديث عن قريب من الدرجة الأولى

فكل الأمور يختلف مسارها

رحم الله والدكم وألهمكم الصبر من بعده

.

الهـ عبدالله سيف ـدب
17-10-2010, 07:06 AM
أخي الحبيب مازن

أعظم الله أجركم

و أحسن عزاءكم

و غفر لميتكم

و أسكنه فسيح جناته

و إنا لله و إنا إليه راجعون

أخوك

د. سمير العمري
19-10-2010, 09:02 PM
أبكيتني أيها الحبيب وكنت أتحاشى ذلك بتحاشي قراءة هذه القصيدة طوال الوقت.

وأنا أرى ما ترى فالبكاء والفقد من الوفاء والصدق في المشاعر وإنما نهي عن النحيب والصخب والسخط.

نسأل الله أن يلهمكم الصبر والسلوان وأن يرحكم الوالد الكريم بواسع رحمته.

دمت أخا نبيلا وشاعرا أثيلا!


تحياتي

مازن لبابيدي
24-10-2010, 08:42 AM
لن أقول ما يسليك فوالله إن الفاضل محمد ذيب سليمان قد كفى ووفى
ولكني أسلمك ليقينك بالله
وعلمك أن الموت حق
وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد سبقه للقاء ربه، وقبله أنبياء ورسل كثير
وبعده .... كلنا
كلنا يا أخي

رحمه الله رحمة واسعة
وألهمكم الصبر وثبتكم وآجركم في مصيبتكم


وأنا يا أم ثائر لن أقول سوى الحمد لله على أخت مثلك ، تنصح وتذكر وتواسي وتصبر ، فجزاك الله كل خير .
تعلمين أختي ربيحة ، ردود الإخوة والأخوات على هذه القصيدة أدهشتني في البداية ولم أكن أتوقعها ، ثم اكتشفت أنني أمر في تجربة تفاعلية أدبية عاطفية من نوع جديد بالنسبة لي على الأقل ، واستشعرت المحبة الصادقة العميقة لي في قلوبكم ، حيث هب الجميع لمواساتي وتصبيري ، ولومي أحيانا على الإفراط في الحزن ، أكثر من تعاملهم مع النص الشعري من الجهة النقدية ، ومن هذه الزاوية أعتبر قصيدتي ناجحة في نقل عاطفتي ووجدي ومعاناتي من القلب إلى القلوب مباشرة ، ولكنني صرت أتلمس المشاركات بحثا في زواياها عن نقد لغوي أو اعتراض معنوي أو تصحيح عروضي تشبع غريزتي اللغوية الأدبية ، وقلما كانت .
جزاك الله خيرا وجزى كل الإخوة والأخوات خيرا لمشاعرهم الطيبة وردودهم الكريمة المواسية التي لامست من قلبي الشغاف وأسعدتني بكم أيما سعادة .

احمد حمود الغنام
24-10-2010, 09:33 AM
رحم الله الوالدة وأحسن عزاءكم بها
سنة الحياة وضريبة الحب !
جعل من الجنة مأواها أخي المفضال
أبياتك تعبر عن الحب أدام الله النفع حتى بعد الرحيل
تحيتي ،

مازن لبابيدي
29-10-2010, 09:34 AM
الحبيب الغالي أبو عبد الرحمن الموقر
قصيدة غلبتها المشاعر وصفا وتوصيفا
أعاننا وأعانك الله والمسلمين
لك كل الود
دمت بحفظ الله ورعايته

مرحبا بالحبيب أبا سالم ، وبمثل مشاعركم يا خالي يكون العون ويجمل الصبر
لك التحية والحب من صميم القلب .

مازن لبابيدي
22-11-2010, 05:40 PM
شاعر حقاً يبكي الحبيب أباه
ماذا نقول ، و الحرقة لظى يتأجج في القصيدة ، و الحكمة تنسكب من عبارات خاشعة برداً و سلاماً على اللهيب
رحم الله والدك الكبير
و بارك لنا بعمرك أيها القدير

الحبيب عبدالله النفاخ
لا حرمت من مرورك الطيب الكريم ورأيك وذوقك .
بارك الله فيك ومتعك بأهلك وأحبابك ورزقك سعادة الدنيا والآخرة .

مازن لبابيدي
22-11-2010, 05:43 PM
كان الله في عونكم أخي الفاضل مازن
فالخطب جلل والمصاب كبير
ولكن العزاء أجمل والصبر أحسن
ولو كانت الدنيا تدوم لواحد
لكان رسول الله حيًّا وباقيا
ولكنها يا أخي تفنى ويفنى نعيمها واللبيب من تزود منها
وخير زادها التقوى
فليكن العزاء والتصبر بذكر محاسن الفقيد
الذي رحل عن دنياكم محملاً بالتقوى والأجر والزاد الطيب
أحسن الله إليكم وغفر لميتكم
الله الله في الوالدة التي تحتاج منك إلى المواساة والتذكر برحمة الله
وهذا حرفك فيه من العبر والحكمة وهو لعمري خير عزاء
تقبل منا خالص الود


أخي الحبيب محمود
أعتز بأخوتكم ورأيكم الحصيف ، ولي فيكم من السلوان والعوض ما يهون أكبر المصائب والحمد لله .
بارك الله فيك وفي أهلك وذويك وأدام عليكم العافية والأمن والطمأنينة ورزقكم سعادة الدنيا والآخرة .

تحية ملؤها الحب والتقدير

مازن لبابيدي
22-11-2010, 08:00 PM
و من يلومها أستاذ مازن .(إن زوج المرأة منها لبمكان).

غفر الله للوالد ,و أنزل عليه شآبيب رحمته,و ألهم والدتكم

حسن الصبر والاحتساب,و أطال عمرها ,وبارك فيه.



أختي الكريمة ثريا الدوسري
جزاك الله كل خير لدعائك الطاهر ومرورك الكريم .
فهم عميق ومشاعر طيبة تدل على نبل خصالك ورجاحة عقلك .

لك أختي التحية والتقدير وأسأل الله أن يرزقك سعادة الدنيا والآخرة .

مازن لبابيدي
20-03-2011, 03:39 PM
لا أملك ردا على هذا القصيد غير الدموع التي غمرت عيني،

حفظ الله الوالدة الكريمة و أقر عينها بكم .
كان الله معكم .

الأخت العزيزة نادية بو غرارة
هذا لأنك أم وزوجة وتقرأين بقلبك .

يحفظك الله من كل مكروه ، وأسأله أن يبارك لك في أهلك وعيالك .

مازن لبابيدي
21-03-2011, 12:35 PM
يزيدُ تأثير الشعر في النفوس ، و تتولدُ حكمة سحر البيان فيه كُلّما مرّ الشاعر بتجربةٍ زلزلتْ كيانه ، و دفعتْ بخبراتها القلمَ ،

و نعم .. إن الفراقَ صعبٌ ، و لكنّه كان نتيجةٍ لأمر أراد الله له أن يكون حقاًّ ، و منْ هنا يكون الرضا و الصبر ..

عرفتْ هذه البائية الوافرة طريقها السريع نحو العقل و الوجدان ، فكانتْ شديدة الأثر ، و رغم أنها صريحة التعبير عن حدثٍ ما -وفاة الوالد رحمه الله- إلاّ أنها حملتْ من سخونة التجربة عدّة تفريعات لتأويلاتٍ أخرى غير الموت/ الحق

هاهي القصيدة تبدأ بخطاب الخطوب لنا ، و ماله من تداعيات كان لها أثرها على التصوير الحركي (تُقلبنا و تصلينا ،ألسنةٌ يفورُ بها اللهيب) ، و كذلك الحكمة الشعرية في

ومَا ساعٍ عَلى قَدَمَيْنِ إِلاّسَتَخْلُو مِنْ خُطاهُ غَدًا دُروبُ

و الاستفهام الرقيق ، والذي يستحثُّ الأم على التصبر و الدعاء :

أَصَابَ الغَمُّ شِقَّ النَّفْسِ مِنِّيفَهَلْ تَرْضَيْنَ بِالأُخْرَى يُصِيبُ

.....................

رحم الله الوالد ، و أعزكم بنعمة الصبر و السلوان ، و فعلاً صدقتَ في قولك :-

وأَنْتِ عَزَاؤُنا والْعِزُّ فِيناونَبْعُ الحُبِّ إِنْ عَزَّ الحَبِيبُ

و حقاَ .. إنّ الموتَ حقٌّ ، و لا مفرّ منه ، و ليس لنا إلاّ الدعاء:-
وخَيْرُ الوَصْلِ مِنْكِ لَهُ دُعاءٌوإِنَّ اللهَ حَنَّانٌ مُجِيبُ
...............

تحية لكَ أخي الفاضل/ د. مازن لبابيدي

و جعلَ هذي القصيدة في ميزان حسناتك








أخي الحبيب الأستاذ محمد الشحات
ما برحت قراءاتك أوسمة تزين قصائدي المتواضعة وتزيدها ثراء وقيمة .
أعتز بهذا المرور المغدق والإطراء المغرق .

تحية ملؤها التقدير .

مازن لبابيدي
22-03-2011, 05:05 PM
كان الله معكم
ورزقكم والوالدة خاصة الصبر والسلوان
مودتي أيها الحبيب

أخي مولود خلاف
بارك الله لك في أهلك وذويك وذريتك
جزاك الله خيرا لدعائك وعزائك الكريم .

ولك من أخيك المحب كل تحية وتقدير

مازن لبابيدي
23-03-2011, 12:31 PM
أخي الحبيب مازن
أسأل الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد
بواسع الرحمة وأن يلهمكم الصبر من بعده
مشاعر تفيض حبا ووفاء وبالتأكيد ستكون في أوجها
بفقدعزيز
عظم الله أجركم وأحسن عزاءكم ورحم فقيدكم
ودمتم بكل خير

أخي الحبيب أبا ناصر
جزاك الله خيرا لمرورك الكريم وعزاءك الحسن ودعائك الطاهر .
بارك الله لك في عمرك وأهلك وذريتك .

وتحيتي بكل الود

مازن لبابيدي
25-03-2011, 02:54 PM
عظم الله أجرك أخي أباعبدالرحمن وأحسن عزاءك أنت وأهلك أجمعين وأسأل الله العظيم أن يتقبل أباك في علييين وأن يجمعنا بك وبه في الفردوس الاعلى
والصبر الصبر أخي الفاضل ومثلك يعلمنا الصبر

نعم ما نصحت أخي عبدالله
شكر الله لك وجزاك كل خير لحسن عزائك ، وقد كانت القصيدة أساسا عزاء للوالدة وحثا لها على الصبر .

دمت أخا ودام دفعك

مازن لبابيدي
25-03-2011, 02:58 PM
الأخ الحبيب سالم العلوي أبا بدر

جزاك الله خيرا لمشاركتك التي أثرت القصيدة بالتعليق على مشروعية البكاء على الميت وبعض ما جاء فيها من أقوال .
وشكر الله سعيك لما واسيتني به .

بارك الله لك في أهلك وذويك وذريتك ، ورزقك السعادة في الدارين .

نهلة عبد العزيز
25-03-2011, 03:38 PM
سيدىالعظيم مازن

سبقني الكثير بالردود


واستخدمو كل الاحرف للتعبير

وها انا اقف هنا بصمت رهيب

قرات مرارا وتكرارا ثم اعدت قرائتها

ولم اكتفي

فكلما حاولت الخروج تاسرني الكلمات

لاعود من جديد

اشتم العذاب من ثناياها

اي ابداع اراه هنا

وكيف استطاعت ريشتك

ان ترسم الصبر والالم باقسى انواع الحروف


رحم الله والدك سيدى

واسكنه فسيح جناته

والهمكم الصبر والسلوان 000اللهم آمين

اخى الغالى مازن

عذراً كبيرررررراً لكَ لتأخرى بالرد


احترامى


نور

مازن لبابيدي
30-01-2012, 07:55 AM
إلى جميع إخوتي وأخواتي الكرام الذين قدموا لي العزاء وأدخلوا على نفسي السلوى بكلماتهم الطيبة ومشاعرهم الصادقة أقدم شكري ودعائي لهم بالخير والعافية وطول العمر وصلاح العمل .
جزاكم الله عني كل خير ، تأخرت في ردي هذا زمنا ولكم الحق والعتبى .
ولكل من علق على القصيدة بجانبها الأدبي واللغوي كل الشكر والتقدير .

مازن لبابيدي
13-12-2015, 05:37 PM
اللهم اغفر له وأرحمه وعافه واعف عنه واكرم نزلها ووسع مدخله-
إن كانت محسناً فزد في حسناته
وإن كان مسيئاً فتجاوز عنه
اللهم وسع في قبره ونور له فيه
واغسله اللهم بالماء والثلج والبرَد
ونقّه من الذنوب والخطايا كما يُنقّى الثوب الأبيض من الدنس
والهم اللهم أهله الصبر والسلوان
ربنا تقبل دعاء

أخي الحبيب الشاعر النواري محمد الأمين

أشكر لك دعاءك الكريم ، وأسأل الله دائما أن تكون بخير وعافية وبارك الله في أحبابك

مازن لبابيدي
13-12-2015, 05:39 PM
.

الموتُ حقّ

ولكنه الفراق صعبٌ صعب

أعانكم الله عليه أخي الكريم

فلقد جرّبته بفقد والدي قبل أعوام

ولم أشعر وقتها إلا أنني طفل صغير

وأنني قد أصابني سهم اليتم

فجعلت أبكي كالصغار

وكان أولادي ينظرون إلي متعجبين

يا سيدي عند الحديث عن قريب من الدرجة الأولى

فكل الأمور يختلف مسارها

رحم الله والدكم وألهمكم الصبر من بعده

.

أخي الشاعر الكريم رفعت زيتون

والله أفتقدناك في الواحة في السنوات الفائتة ، وأنت قريب من القلب شعرا وشاعرا

أسأل الله تعالى أن تكون بخير وعافية

مازن لبابيدي
13-12-2015, 05:41 PM
أخي الحبيب مازن

أعظم الله أجركم

و أحسن عزاءكم

و غفر لميتكم

و أسكنه فسيح جناته

و إنا لله و إنا إليه راجعون

أخوك

الأخ الكريم الشاعر عبدالله سيف

جزاك الله خيرا لدعائك الكريم

متأخر لكن عرفانا لفضلكم

مازن لبابيدي
13-12-2015, 05:45 PM
أبكيتني أيها الحبيب وكنت أتحاشى ذلك بتحاشي قراءة هذه القصيدة طوال الوقت.

وأنا أرى ما ترى فالبكاء والفقد من الوفاء والصدق في المشاعر وإنما نهي عن النحيب والصخب والسخط.

نسأل الله أن يلهمكم الصبر والسلوان وأن يرحكم الوالد الكريم بواسع رحمته.

دمت أخا نبيلا وشاعرا أثيلا!


تحياتي

أخي الحبيب د. سمير العمري

ردي متأخر ، وليس للرد على التعزية الكريمة منكم وقد كان ذلك في سرادق العزاء حينها .

أعتز جدا بقلبكم المفعم بالعاطفة الأخوية والنبل والرقة .

أدام الله عليك الألق والرفعة .

مودتي

مازن لبابيدي
13-12-2015, 05:48 PM
سيدىالعظيم مازن

سبقني الكثير بالردود


واستخدمو كل الاحرف للتعبير

وها انا اقف هنا بصمت رهيب

قرات مرارا وتكرارا ثم اعدت قرائتها

ولم اكتفي

فكلما حاولت الخروج تاسرني الكلمات

لاعود من جديد

اشتم العذاب من ثناياها

اي ابداع اراه هنا

وكيف استطاعت ريشتك

ان ترسم الصبر والالم باقسى انواع الحروف


رحم الله والدك سيدى

واسكنه فسيح جناته

والهمكم الصبر والسلوان 000اللهم آمين

اخى الغالى مازن

عذراً كبيرررررراً لكَ لتأخرى بالرد


احترامى


نور

الأخت الأديبة نهلة عبد العزيز

كنت طويت هذه الصفحة منذ سنوات ، وأعتذر لك وللجميع عن عدم الرد في حينه

أشكر لك مشاعرك النبيلة وكلماتك الجميلة

أدام الله عليك العافية وأسعدك في الدارين

فاتن دراوشة
07-05-2016, 07:44 AM
رحم الله والدك رحمة واسعة وأسكنه فسيح جنّته أستاذنا

ودام برّك لوالدتك يكسو حياتك بالخير والتّوفيق

قصيدة سامية بمعانيها وحسّها

دمت مبدعا