المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشخص الإنهزامي....!!!



ابو دعاء
24-10-2010, 08:33 PM
الإنهزاميالإنهزاميضعيف الشخصية، سلبي، متشائم، باحث عن الأخطاء، محبط، كسول، وسواس، متردد، متشكك، معارض، سيئ الظن بالله والآخرين، لا يخطط ، ليس عنده أمال ولا طموحات مستقبلية، قليل الفعل، كثير الكلام، كثير الشكوى ضد الظروف وينحني أمام أبسط العواصف . الإنهزامي شخصية متواكلة , تنتظر من الآخر كل صغيرة وكبيرة , مسلوب الإرادة ، ومن سلبت إراته فلا تنتظر منه شئ . فهو شخصية يعيش في ضياع . كل الصفات التي تحب أن تتجنبها في شخصيتك تجدها في هذه النوعية من الشخصيات فلا تجعلها تهزمك نفسياً، وانتصر علي نفسك بالبعد عن هذه الصفة. صفاته: Ø يخشي المواجهة ولا يقبل التحدي. Ø ضعيف الهمة ، مضطرب نفسياً. Ø لا يحب التنافس خوفاً من الهزيمة. Ø يوقع نفسه في الخطأ والذلل. Ø يفقد الأمل في كل شئ، يشعر باليأس ويرجح الخسارة . Ø ضعيف الإيمان ، بعيد عن ذكر الله ، يميل إلي الهوان. Ø يطالب الآخرين بالعمل أكثر مما في طاقاتهم حتي يعجزهم. Ø شخصية مشلولة لديها إستعداد للفشل أكثر من إستعدادها للنجاح. Ø محبط للآخرين, يفكر في سفاسف الأمور، عضو غير فعال في المجتمع. Ø شخصية إستهلاكية مادياً ومعنوياً وإجتماعياً. Ø مسلوب الإرادة، متقاعس، ويسوف الأمور. Ø يعيش ضائعاً في حياته منزوياً، ليس له هدففي الحياة.كيف تتعامل معه:- Ø لا تعرفه ولا تتعرف عليه ولا تجعله ضمن صحبتك أو مجلسك.Ø ثق في معية الله وكن مع المؤمنين المجاهدين المجتهدين العاملين.Ø ثق في نفسك ، في إمكانياتك وقدرات وعقلك وتفكيرك فأنت أهلاً لذلك.Ø حدد أهدافك ووسائلك وخذ بالأسباب وتوكل علي الله.Ø ثق فيمن حولك، ممن أخترتهم لصحبتك أو العمل معك.Ø لا تتردد في اتخاذ قرار بعد دراسة، ولا ترجع في أمر عزمت عليه بعد توكل.Ø واصل عملك ونجاحاتك وتطوير ذاتك دون الإلتفات إلي كلام الإنهزامي أو أفعاله.Ø إحذر أن يستدرجك إلي إنهزاميته وتخاذله، فيحب أن يصبح الآخرين مثله.Ø لا تسمح له بمناقشة رأيك حتي لا يفتته أو يشكك فيه.Ø إدرس سيرة السلف والصالحين في الإنتصارات وتحقيق ما أرادوا.Ø تعلم بعد دراسة الفرق بين التوكل والتواكل.Ø لا تحمل نفسك أكثر من طاقتها ولا تهدر إمكانياتك وقدراتك فلا تستفيد منها.Ø أصلح قلبك بذكر الله وطاعته، يمتلأ يقيناً بالنجاح والفلاح.Ø لا تعيره أي اهتمام متي قابلته.وأخيراً قل لنفسك :-

بابيه أمال
27-11-2010, 01:47 AM
الأخ أبو دعاء سلام الله عليك

غاية ما اشرأب في أذهاننا عن الشخصية المسلمة الناجحة، هي بعد كل شيء التأثير الحسن والقدرة على التغيير وفق ضوابط نفسية تقول "اقترب من الناس دون البعد عن نفسك"..

وإننا إذ ندعو إلى ولوج منهج الإصلاح من أوسع أبوابه، نرأف بكل من نصادفه من إنسان نشأ في مجتمع مسلم أو غير مسلم كوّن له شخصية معينة بعيدة عما يراد له من حياة قويمة.. كون الشخصية تتكون وتنعدل وتستوي وتصل حد الرقي بالاجتماع ولا يمكن أن تنمو أو تنعدل بالهجر والاقصاء ما لم يكن السبب يصل حد الإجرام..

وحيث أنه من قديم الزمن، عُرف تفاوت الهمم باختلاف الطاقات في الإفادة من الشدائد، والكسب في الظروف الحرجة، فحقيقة إنسان اليوم ليست في بدنه الذي يؤمر فيأتمر، ويساق فيتحرك، ويسخر فيلزم ما يملى عليه أو يرسم له، بل هي في المزاج المعنوي الذي يجمع اتجاهات الطبائع والغرائز والعاطفة ثم الفكر الذي ينسق اتجاه كل هذا ليرسم لنا شخصية هذا الإنسان على الشكل الذي يمكننا من تحديد مستوى تعاملنا معه.. بالتالي محاولة التأثير عليه بالطرق التي إن لم تفده لا تزيده ضررا..
ولأن جماعاتنا وأحزابنا ومسؤولينا منطلقون في سباق رهيب لإحراز أكبر حظ مستطاع من حطام الدنيا.. وقواهم البدنية والنفسية تدور كالآلة الدائبة وراء هذه الغاية وقد حشدوا لها جميع ما خيرت به أرض العرب..
فإن الحقيقة المرة تقول لكل من أدرك من الوعي ولو شق ثمرة أن يحاول اقتسماه مع من هم حوله على حسب إرادتهم (انهزامية كانت أو لها قابلية التغيير) رغبة في أن يكبر حجمه لنبلغ على الأقل إحسان العيش في حدود اليوم، فحصاد يوم غد مرهونا بقيمة ما فعلناه البارحة.. وأيام البارحة يا أخي بشرت لنا بالكثير من المتاعب والمصائب والعراقيل المراد بها الجر بنا نحو مستنقعات الهوان أكثر فأكثر..

دعوة إلى إعادة قراءة ما جاء في مقالك أخي أبو دعاء..
ودعاء بالجزاء من عند الله على ما نجده لك من مداد الخير هنا بالواحة الظليلة..

زكريا زكريا
27-11-2010, 07:59 AM
http://www.rabitat-alwaha.net/vvb4/mwaextraedit6/extra/101.gif

زكريا زكريا
27-11-2010, 08:03 AM
بارك الله فيك اخي
ابو دعاء