المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا فعل لكم عمر ؟ !



باسم عبدالله الجرفالي
14-01-2011, 11:41 AM
ماذا فعل لكم عمر ؟ !
أصبح الناس في أيامنا هذه يلصقون كل ما هو سيء بعمر بن الخطاب ، زعما منهم أنهم يحبونه ، ويعتبرونه موفقا في أعماله .
حتى أن أحدهم قال مرة مقسما أقساما متتابعة ؛ أنه لو كان عمر موجودا اليوم لم يرض بحال الطواف والسعي ، ولجعل النهار للرجال يؤدون مناسكهم ، والليل للنساء .
وينسبون لعمر الغلظة ، بل ويظهرونها ، وكأن عمر لم يتبسم قط ، بل ولم تدمع عينه دمعة واحدة .
فلا يذكر من سيرة عمر إلا الدرة ومن أصابتهم ، حتى يظن المتلقي أن عمر ( ما عنده إلا الضرب والمضروب ) ، ولا يتفاهم إلا بالعصا ، وإذا أخذوا راحتهم أكثر ، يعرضون لك قصصه عند غضبه أمام النبي صلى الله عليه وسلم ، وطلبه منه أن يضرب عنق المخطئ .
ظلموك يا عمر !
أهانوك ولم يكرموك !
لقد كان عمر وقّافا عند الحق ، لا يتقدم عنه ولا يتأخر إن ظهر له .
لقد كان عمر بكـّاء حتى يُرى مجرى الدمع في وجهه .
لقد كان عمر يسعى جاهدا للمسابقة في الطاعة ، وكان من همه أن يسبق أبا بكر ولو مرة واحدة في الخير ، فلم يستطع ، فرضي الله عنهما .
لقد كان قائما على الأرامل والمحتاجين ، أسوة بمن قبله ، فأبو بكر إذ كان خليفة ؛ كان يقوم على الأرامل والعجائز ، ويتبعه عمر ليرى فعل الصديق ، وقد فعله هو بعد ذلك ، وتذكر عنه أيضا بعد توليه الخلافة .
لقد أبرزوا عنك يا أمير المؤمنين كل غلظة وشدة ، بل أظهروه عنفا واستبدادا .
لقد ألصقوا بك فساد نفوسهم ؛ اعتقادا منهم أنك ستتبعهم في الضلال ، وما علموا أنك وقـّاف عند كتاب الله ، ترجع الى الحق إن بدا لك .
ظلموك إذ أظهروك وقدموك في كل ذكرهم على خير البشر بعد الأنبياء أبي بكر الصديق ، فلا تجدهم يذكرون أبا بكر في المواقف الحاسمة ؛ بل يذكروك ، وقد علموا موقفه من الردة ، في حين كنت أضعف منه حينها .
قدّموك عليه في المحبة ، فأحبوك وفضلوك ( ولو لم تنطق أفواههم ففعالهم تثبت ذلك ) على الصديق ، فلا يذكر سواك ، ولا تكتب القصائد إلا فيك ، وهلم جرا ، ونحن نعلم أن بدعة الشيعة بدأت بتفضيل علي بن أبي طالب على أبي بكر وعمر وعثمان ، فلِم يحرُم على الشيعة هذا ويحل لكم ؟
أيها الناس أنزلوا الناس منازلهم تفلحوا ، وأحبوهم بالقدر الشرعي تنجوا ، ولا تظهروا جانبا وتغلـّبوه على بقية الجوانب فتميلوا كل الميل ، فتشوهوا الصورة النضرة لخليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

محمد البياسي
14-01-2011, 11:56 AM
عمر
.
.

( رضي الله عنه )

باسم عبدالله الجرفالي
25-01-2011, 09:43 AM
عمر
.
.

( رضي الله عنه )

أشكركم على المرور ووضع بصمتكم هنا .

علي عطية
25-01-2011, 12:24 PM
حق قلت ايها الحبيب
فعمر رضي الله عنه من أكمل الشخصيات التي عرفت فلم يزد لديه جانب على حساب آخر بل كان مثالا للفهم الصحيح المتزن المتكامل للإسلام وكان حاكما فذا ذو بصيرة نافذة ورؤية بعيدة تحتسب كل ما هو آت

دمت ايها الباسم بذلك الحق

باسم عبدالله الجرفالي
25-01-2011, 12:56 PM
حق قلت ايها الحبيب
فعمر رضي الله عنه من أكمل الشخصيات التي عرفت فلم يزد لديه جانب على حساب آخر بل كان مثالا للفهم الصحيح المتزن المتكامل للإسلام وكان حاكما فذا ذو بصيرة نافذة ورؤية بعيدة تحتسب كل ما هو آت

دمت ايها الباسم بذلك الحق

أشكرك أخي الفاضل وأتمنى أن أوفق للحق دائما .

مرمر القاسم
25-01-2011, 01:06 PM
للأسف ان البعض يجد في الغلظة صفة سيئة ، لكنها صفة الرجال ، و كثر من لا يرون إلا النقطة السوداء في أرض طيبة بيضاء ،

رحم الله عمر و رضي عنه حتى يرضى ،

شكرا أستاذي ..قوافل الزهر

زهراء المقدسية
25-01-2011, 01:19 PM
أصبح الناس في أيامنا هذه يلصقون كل ما هو سيء بعمر بن الخطاب

أهانوك ولم يكرموك !
أستاذ باسم

بداية أحيي فيك غيرتك الكبيرة
على أمير المؤمنين الفاروق رضي الله
و أختلف معك أن تكون نية الناس البسطاء هؤلاء
هي الإساءة للفاروق أو كره له معاذ الله

بل أحسن الظن بهم وأتفهم حاجتهم الى شخصية قوية
تحق الحق ولا تأخذها في الله لومة لائم
ولذا يذكرونه دوما رضي الله عنه
ولا يمكننا أن نغفل ما لعمر من شخصية متفردة

رضي الله عن جميع الصحابة والتابعين
وتابعيهم إلى يوم الدين

بوركت ودمت بحفظ الله

ربيحة الرفاعي
25-01-2011, 10:57 PM
عمر بن الخطاب رضي الله عنه
ما علمت أحدا يبغضه إلا موتور
هو رمز لكل جميل ونبيل واصيل
رمز للتقوى والإيمان والرجولة والعدالة
للشموخ والزهد

أعجب أن يكون ثمة من يلصق به مشين وصف إلا قوم - هداهم الله- على ضلالة

موضوع ملفت
لا حرمت أجره

باسم عبدالله الجرفالي
26-01-2011, 09:05 AM
للأسف ان البعض يجد في الغلظة صفة سيئة ، لكنها صفة الرجال ، و كثر من لا يرون إلا النقطة السوداء في أرض طيبة بيضاء ،

رحم الله عمر و رضي عنه حتى يرضى ،

شكرا أستاذي ..قوافل الزهر

أستاذتي الفاضلة
الغلظة صفة منكرة على الرجال والنساء وقد قال تعالى : ( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك )، ولكن الخشونة مطلوبة بحدودها بحيث لا تصل إلى الجلافة وقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ( اخشوشنوا فإن النعم لا تدوم ) .
والنبي صلى الله عليه وسلم أكمل الناس خلقا ، كان ألين الناس جانبا ، وارحمهم بعباد الله ،وأشدهم عند النزال وأشجعهم ، وكان إذا غضب عرف ذلك في وجهه صلى الله عليه وسلم .
وما ذكرته من خلق النبي صلى الله عليه وسلم لا يعني ذم شخصيات أخرى مثل الخلفاء الأربعة ، فلكل منهم صفاته المتميز بها ، ومواقفه التي امتدحها النبي صلى الله عليه وسلم عليها ، ولكنهم مع هذا التميز هم بعد خير البشر صلى الله عليه وسلم .
ولك الشكر على التعقيب والمشاركة .

باسم عبدالله الجرفالي
26-01-2011, 09:09 AM
أستاذ باسم

بداية أحيي فيك غيرتك الكبيرة
على أمير المؤمنين الفاروق رضي الله
و أختلف معك أن تكون نية الناس البسطاء هؤلاء
هي الإساءة للفاروق أو كره له معاذ الله

بل أحسن الظن بهم وأتفهم حاجتهم الى شخصية قوية
تحق الحق ولا تأخذها في الله لومة لائم
ولذا يذكرونه دوما رضي الله عنه
ولا يمكننا أن نغفل ما لعمر من شخصية متفردة

رضي الله عن جميع الصحابة والتابعين
وتابعيهم إلى يوم الدين

بوركت ودمت بحفظ الله


مشرفتنا الفاضلة :
أنا عندما كتبت هذا الموضوع لم أكتبه عن أناس يكرهون عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، ولكني كتبته عن فئة تحبه بصورة أساءت سمعته ، وشوهت صورته ، وأكثر ما يظهر هذا الخلل في الخطاب الديني عادة ، ومن يتتبع يلاحظ ما لاحظت .
وأشكرك على التعقيب والمشاركة .

باسم عبدالله الجرفالي
26-01-2011, 09:13 AM
عمر بن الخطاب رضي الله عنه
ما علمت أحدا يبغضه إلا موتور
هو رمز لكل جميل ونبيل واصيل
رمز للتقوى والإيمان والرجولة والعدالة
للشموخ والزهد

أعجب أن يكون ثمة من يلصق به مشين وصف إلا قوم - هداهم الله- على ضلالة

موضوع ملفت
لا حرمت أجره

أستاذتي الفاضلة :
إن من يسيء صورة عمر بن الخطاب في أيامنا هذه أحد اثنين :
- إما مبغظ له لانحراف عقدي .
- وإما محب له وهم من تحدثت عنهم في هذا الموضوع .
واشكرك على التعقيب والمشاركة

علي شاكر الجبوري
26-01-2011, 11:02 AM
استااذ الكريم..شكرا لك وجزاك الله خيرا.
رحم الله ابن الخطاب..ورضي عنه..الفاروق..
تحيتي.

باسم عبدالله الجرفالي
05-02-2011, 03:44 PM
استااذ الكريم..شكرا لك وجزاك الله خيرا.
رحم الله ابن الخطاب..ورضي عنه..الفاروق..
تحيتي.

حياك الله ، وبارك فيك .

بندر الصاعدي
08-03-2011, 04:00 PM
أخي باسم
بارك الله فيك على غيرتك وحرصك على الحق اعتقادا وقولا
ولكن من أحب عمر دينا فهو يعرف قدره ويعرف صفته وخلقه وفضائله ومكانته , وقد نقل علماؤنا ذلكم في كتبهم ومؤلفاتهم , فعلينا إن جهلها الناس أن ننقلها لهم أونحيلهم إليها ليعم النفع .
تعارف الناس على الوصف بالصفة البازة في الشخص وبالعمل الأشهر , فإن أبا بكر عرف بالرقة وعمر بالغلظة وعثمان بالإنفاق وعلي بالحكمة والفداء وهذا لا يعني خلو أحدهم من مما امتاز به الآخر , وسيرهم العطرة مورد صافي لكل ناهل .

تحياتي وتقديري

باسم عبدالله الجرفالي
10-03-2011, 08:31 PM
أخي باسم
بارك الله فيك على غيرتك وحرصك على الحق اعتقادا وقولا
ولكن من أحب عمر دينا فهو يعرف قدره ويعرف صفته وخلقه وفضائله ومكانته , وقد نقل علماؤنا ذلكم في كتبهم ومؤلفاتهم , فعلينا إن جهلها الناس أن ننقلها لهم أونحيلهم إليها ليعم النفع .
تعارف الناس على الوصف بالصفة البازة في الشخص وبالعمل الأشهر , فإن أبا بكر عرف بالرقة وعمر بالغلظة وعثمان بالإنفاق وعلي بالحكمة والفداء وهذا لا يعني خلو أحدهم من مما امتاز به الآخر , وسيرهم العطرة مورد صافي لكل ناهل .

تحياتي وتقديري

كلامك جميل أخي بندر الصاعدي ، ولكن عمر اشتهر بوقوفه عند الدليل ، وعرف ببكاءه ، فلماذا لا تشاع بين الناس أيضا .
ثم إن لفظة ( الغلظة ) فيها نفرة وسوء حتى وضعها الله في القرآن في مجال الذم ( ولو كنت فضا غليظ القلب لانفضوا من حولك ) فلو استعضت عنها بـ ( الشدة ) لكان أجود وأنسب .
ولك الشكر يا رفيقي ( عوف يا ربعي )