المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سَقَطَ القِنَاعْ



ربيحة الرفاعي
01-03-2011, 02:40 PM
سَقَطَ القِنَاعْ

سَقَطَ القِنَاعْ

أَزِفَتْ سُوَيْعَاتُ الرَّحِيلِ فَلا تَلاعُبَ بِالكَلامْ
وَتَلاعَنَتْ قَسَمَاتُ وَجْهِ الصُّبْحِ مَعَ سَوْطِ الظَّلامْ
أَوْلَى بِنَا حَيْثُ المَنَايَا تَعْتَرِي أَوْهَامَنَا
وَتَلُفُّنَا بِالعَصْفِ مَا بَيْنَ التَّلاسُنِ وَالخِصَامْ
أَنْ نُسْرِجَ الخَيْلَ امْتِشَاقًا لِلحَقِيقَةِ حَيْثُمَا صَهَلَتْ حَنِينًا
لا نُرَاوِغُ في صَدَاهَا
فَانْتِظَارُ المَوْتِ كَالمَوْتِ الزُّؤَامْ
هِيَ ذِي قَوَانِينُ الرُّجُولَةِ تَمْتَطِي شَذَرَاتِ شَوْقِ الأرْضِ للدّمِ
يَغْسِلُ النَّجَسَ الَّذِي عَقَرَتْهُ فَوْقَ تُرَابِهَا بِالعَسْفِ أَقْدَامُ الِّلئامْ
وَبُنُودُهَا مَنْثُورَةٌ
كَالدُّرِّ أَعْجَزَهُ التَّرَقُّبُ وَاحْتِرَاقٌ لاتِّسَاقِ الَحَبِّ في سِلْكٍ سَمَاوِيِّ المَدَى
حُرٍّ بِخَيْطِ الشّمْسِ مَغْزُولٍ عَلى نَوْلِ الحِمَامْ

هِيَ ذِي قَوَانِينُ البُطُولَةِ أعْلَنَتْ فِي عِزِّ عِزِّ القَهْرِ صَحْوًا
وَاستَقَامَتْ لانْتِقَامْ
فَاعْتَلَّ عَرْشُ الذُّعْرِ زَلْزَلَهُ هَسِيسٌ مِنْ تَرَانِيمِ الخِتَامْ
وَاهْتَزَّ رُكْنُ الَّليْلِ فِي جَنَبَاتِهِ
خَوْفًا وَزَعْزَعَهُ التَّوَجُّسُ حِينَ مَائِلُهَا اسْتَقَامْ
وَعَلا ضَجِيجُ القَابِضِينَ عَلَى جِمَارِ الصَّبْرِ
حَيْثُ النَّوْمُ يَحْلُمُ بِالقِيَامْ
وَعَلَى مَآدِبَ مِنْ دَمِ الشُّهَدَاءِ يَشْرَبُهَا وُلاةُ أُمُورِنَا تَرَعًا حَرَامًا دَأْبَ جُمْهورِ الهَوامْ
وَتَلُوكُ لَحْمَ نُسُورِهَا أضْرَاسُ حُرَّاسِ الخَطِيئَةِ فِي بِلادٍ قَطَّعَت أَوْصَالَهَا
أَنْصَالُ أَنْصَارِ التَّصَبُّرِ فِي دَيَاجِيرِ الجِمَامْ
قَطَعَتْ عُهُودَ المَوْتِ فِيهَا أَنْفُسٌ
عَزَفَتْ عَلَى أَوْتَارِهِ لَحْنَ التَّمَامْ
خَدَرُ النِّيامِ أَنَاخَ نُوقَ الخَيْرِ وَامْتَثَلَتْ
قَوَافِلُ صَمْتِ مَنْ رَكَنُوا إِلَى
وَهْمِ التَّغَوُّلِ فِي الدَّخِيلِ
وَأَسْلَمُوا وَجْهَ الطَّرِيقِ لِمَنْ بِغُرَّتِهِ أَقَامْ
فَأَتَتْ عَلَى خَيْرَاتِهَا سَبْعٌ عِجَافٌ
كُلُّ وَاحِدَةٍ بِعَشْرٍ أَطْبَقَتْ كَالألفِ عَامْ
وَرَتِيبُ أَنْفَاسِ المُكَبَّلِ فِي المَتَاهَةِ
مُسْلِمًا للنَّوْمِ آهَ القّلْبِ وَالجَسَدِ المُسَجَّى
أَقْلَقَتْ وَهنَ العِظَامْ
فَصَحَتْ جَحَافِلُ جَيْشِهَا الجَرَّارِ شَعْبًا لَيْسَ يَرْضَى أَنْ يُضَامْ
قَامَتْ تُزَمْجِرُ فِي ثَرَاهَا ثَوْرَةٌ
تَسْرِي ضِرَامًا فِي الهَشِيمِ فَلا مُقَامْ
أَنَا لَنْ أَنَامْ
هُوَ ذَا هُتَافُ الثَّائِرِينَ يَجُوبُ أَرْوِقَةَ الزِّحَامْ
أَنَا لَنْ أَنَامَ
أَنَا الحَقِيقَةُ وَالإرَادَةُ وَاسْتِعَارُ الوَيْلِ فِي وَجْهِ الطَوَاغِيتِ اسْتِبَاقًا لِلْحُطَامْ
مُذْ قُمْتُ عَرْبَدَ فِي مَتَارِيسِ النِّظَامِ
عَلَى يَدِي بِالحَقِّ إسْقَاطُ النِّظَامْ
وَأنَا احْتِفَالُ الزَيْزَفُونِ هُنَا بتَسْيِيْسِ الرَّبِيعِ مَتى ارتَقَى
فِي الفَجْرِ قُرْصُ الشَّمْسِ يُعْلِنُ غَضْبَةَ الأزْهَارِ
تَسْحَقُ نَشْوَةً بِالنَّصْرِ عَوْسَجَ الانْبِطاحِ
وَتَعتَلي أَسْوارَ طُلابِ العُرُوشِ الرُذُلِ الدُّونِ السَّوَامْ
قَوْمٌ بِبَابِ القَوْلِ يَنْتَظِرُونَ مَا يَقْضِي بِهِ كَأسٌ وَخَارِطَةٌ
وَسِكِّيرٌ يُقَطِّعُ كَعْكَةَ المَوْتَى شُرُوعًا بِالتِهَامْ
سَقَطَتْ مَزَاعِمُ مَنْ يُقَايِضُنَا الغَصِيبَةَ بِالسَّلامْ
وَتَكَشَّفَتْ حَلَقَاتُهَا وَالشِّعْرُ أَعْجَزَهُ الكَلامْ
فَكِلابُهُمْ رَبَضَتْ عَلَى صَدْرِ الحَقِيقَةِ إنَّمَا مَخْلُوعَةٌ
والبَدْرُ فِي فَرَحٍ أَطَلَّ
اسْتَلَّ مِنْ غِمْدِ انْتِفَاضَتِنَا الحُسَامْ
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَّحِيلِ
دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ
وَإِلَّا
فالرُّغَامُ وَالِانْتِقَامْ



28/2/2011

كريمة سعيد
01-03-2011, 03:02 PM
نص ثري بأسلوبه القوي وصوره الجميلة التي صيغت بلغة متينة أبدعت تعابير شيقة
المورقة ربيحة الرفاعي
سرني أن أكون السباقة إلى معانقة معاني هذه الحروف البديعة التي زادها التناص روعة وجمالا
دمت بهذا الحس الراقي أيتها العزيزة الشامخة
كل التقدير والإعجاب
:0014:

مازن لبابيدي
01-03-2011, 03:04 PM
هذه إذن ما كان يشغل ربيحتنا منذ الأمس
ما أروعها وما أبلغها سيدتي
قراءة أولى زادتني رغبة في الإعادة .
نعم سقطت الأقنعة بل احترقت وآن لوجه الحق أن يسطع في سماء الأمة .

تحيتي وبالغ تقديري وإعجابي

مازن عبد الجبار
01-03-2011, 03:05 PM
حقيقة معاناة الامة من ظلم بعض ابنائها قبل اعدائها في نص رائع

محمد ذيب سليمان
01-03-2011, 03:17 PM
الأخت الكريمة

ربيحة الرفاعي

اللــــــــــــــــــه على الشعر المرسوم بيد
متمرسة متدربق على امتشاق قلم الحق
وتوجيهه ليؤشر ويؤطر لعناوين أضحت قبلة الأمة

شعر يستحق الوقوف بين يديه للإستمتاع بهذا الفيض من الصور الشعرية الوارفة الجديدة
شعر يرسم مسارات ويوجه الى مواقع الحسم
طبعا سأعود اليه مرات لنتعلم كيف يكون الشعر شعرا

لك الود

ماجد الغامدي
01-03-2011, 03:18 PM
لا فُض فوك شاعرتنا القديرة ربيحة الرفاعي فقد تكلمتِ بلسان الشرفاء الأحرار وقلتِ بمنطق المنصفين وصرختِ بغضبة الثائرين

حشد بليغ من المعاني السامية و الآراء الصائبة التي عبرت عن هموم المظلومين وآمال الطامحين

تستحق التوقف عند الكثير من الومضات فلك الإعجاب ولشعب ليبيا الحر الدعاء بالنصر والتمكين والقصيدة للتثبيت

سحبان العموري
01-03-2011, 03:41 PM
جديدة في الشكل والطرح
وقوية المعنى ومعبرة عن احلام الملايين
عسى ان يتحقق مضمونها
لك التحية

مصطفى السنجاري
01-03-2011, 03:54 PM
ما هذا البيان الساحر

وهذا النفس الشعري السلسال العذب

كأنه ينحدر من عل

نص ثري بالشعر وقوة الحضور

بوركت وبورك فكرك الوثاب

تحياتي

صاحبة الحرف البهي

أماني عواد
01-03-2011, 10:13 PM
رائعة الطرح........
الاستاذة الكبيرة ربيحة الرفاعي

من الف الابجدية الى الياء تنسجين الكلمة, كأنما الدواء لكل داء.

أدامك الله شامخة في كل ميدان
تقديري واعجابي الكبيرين

محمد الشحات محمد
02-03-2011, 04:44 AM
* نعم الديارُ صارت "حراماً" ، و حان الوقتُ للحج إليها من كلِّ فجّ عميق

* هو الوقتُ الذي سقط فيه قناعُ المخادعين و الدخلاء ، فاهتزتْ عروشهم الكاذبة ..

* و جَبَ الخروجُ ، فلا مكان للنيام ، و لا مطلب للاسترخاء .. إنما هي ثورة الدم التي تُطهّرُ الأرض

* الرجولة و البطوله و العبقرية الإنسانية كلّها عوامل لها دورها في فضّ النزاعات بين الإخوة ،

و التشكيك و التخوين ، و المقامرةِ بالكلام حتى على رموزنا

* أين "خارطة الطريق" تلك التي وقّعتها أمريكا في 30/4/2003 ،
و تتضمن ثلاث مراحل تبدأ من تاريخ التوقيع و تتم في 2005 بقيام دولة فلسطين و حل مشكلة اللاجئين
و عدم القيام بما يمثل عائقاً أمام السلام سواء من جهة العنف أو الترحيل و الهدم للمنازل و خلافه .. أين؟

* أصبح الأمر مرهوناً بوقفة سريعة ، و مَنْ لم يقمِ الآن ، فَلنْ تقوم له قائمة ..

* لم تعد هناك مساحة للسكْر و الوهم ، و تقطيع "كعكة الموتى"!

الشعبُ "ليس يرضى أن يضام" ..


الله ~


لله درّك من شاعرةٍ تشحذ الهمم ،
و تفتح عوالم الجهاد الحقيقي لا غتنام الفرصة قبل فواتها


هل مِنْ مُدّكر ؟


ما أروعك ..


هنا قرأتُ الحرف الثائر ، و المنطقِ الشاعري ، و الفكر المتقد ، و السياسة الرفيعة


مودّة و تقدير

محمود فرحان حمادي
02-03-2011, 07:41 AM
تتغنّج مفردات هذا النص بخيلاء الإبداع
المنساب على سفوح المجد والرفعة
وتشمخ بكبريائها المعهود سامقة عالية
لله درُّ المشاعر التي تفيض رقة ورفعة
وبورك النبض الحر الثر النبيل
تحياتي

مها أبو حامد
02-03-2011, 04:09 PM
اقتباس كامل النص

الرّائعة الرّائعة:

نسيج مخمليّ رائع السّبك
لا يتقنه إلا المبدعون أمثالك...
قرأتها مرّات ومرّات
وفي كلّ مرّة أراني أتشوّق لقراءتها من جديد
فالنّبض فيه دفق وطنيّ هادر
وحسّ مفعم بالأمل والشّوق للنّصر القريب بإذن الله تعالى...

لك إعجابي وتحيّتي.

عمار الزريقي
02-03-2011, 05:56 PM
أنَا لَنْ أنَامَ، أنَا الحَقِيقَةُ وَالإرَادَةُ وَاسْتِعَارُ الوَيْلِ فِي وَجْهِ الطَوَاغِيتِ اسْتِبَاقًا للحُطَامْ
مُذْ قُمْتُ عَرْبَدَ فِي مَتَارِيسِ النِّظَامِ عَلَى يَدِي بِالحَقِّ إسْقَاطُ النِّظَامْ


هذا أنا وجه الحقيقة سافراً فلترحلوا عن أرض يعرب يا خفافيش الجهالة والكهانة والظلام
لي موعدٌ والبعث كان وآن لي أن أستفيق وأن أسير إلى الأمام إلى الأمام إلى الأمام
تحياتي

الطنطاوي الحسيني
02-03-2011, 06:36 PM
هذا هو ما يعتمل في نفوسنا
من حمية وشوق للانتصار
وشوق للتحرر والتخلص من ارجاسهم المنتنة
اللهم حرر اخواننا في ليبيا عاجلا غير اجل
دمت بروعتك يا أيتها الرائعة ام ثائر
شاعرة مؤثرة ومبهرة فكرا وشعرا

زهراء المقدسية
02-03-2011, 09:56 PM
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا

إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

وهنا القول الفصل

لا قناع بعد اليوم
بانت العورات وكل الأوراق تعجز عن مواراتها

فإما النجاة والهروب
وإما شر انتقام من الشعوب

ومن يعيد للمجنون عقله لعله يستوعب؟؟!!

دمت رائعة

جهاد إبراهيم درويش
03-03-2011, 01:43 PM
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

نعم ..
سقط القناع ولم يبق أمام الطغاة إلا الرحيل ..
نص ثري بدفقه وعمقه ومعناه
بوركت أيتها الأبية وجعلك الله من الرابحين

دمت بخير وود
تحياتي ومودتي

وضحة غوانمة
03-03-2011, 04:07 PM
لحرفكِ ها هنا نشوة الموتِ على حافّة الحريّة
وله سوطُ الجلاّد على ظهر الليل القابعِ فوق صدر الفجر

يا صاحبة الحرفِ الذي ينتزعُنا مِنّا لنصيرَ صبحاً وضياء
هنا كان بهاؤكِ أكبر، وأعمَق، وأروى..

لا عدمنا هذا النور أبدا

تقديري

المدني بورحيس
03-03-2011, 07:20 PM
الأخت الشاعرة الرائعة ربيحة الرفاعي، قصيدة غنية وحافلة بالمعاني العميقة والحماسية، عن الثورة التي أسقطت كل الأقنعة الظاهرة والخفية، لغة متينة أبدعت في اختيارها وسبكها، رغم التقريرية التي أسقطك فيها طول القصيدة وظروفها الواقعية.
مودتي الخالصة.

مولود خلاف
03-03-2011, 08:03 PM
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

ما شاء الله عليك أختنا
تتبعت حرفك من زمن وأراه كل يوم يزيد ألقا وتميزا
لا فض فوك
رغم أني لست من عشاق الحر إلا أني أسجل إعجابي بهذا الإبداع
تحياتي

كاملة بدارنه
03-03-2011, 08:54 PM
سقط القناع ليعيد ترتيب حروفه ويصبح عناقا لجميل حروفك التي ثارت وغضبت ورفعت السّلاح في وجه الظالمين .
تفيض كلماتك عزّة وشموخا وإباء
دام عناقك لهذا الإبداع عزيزتي الشّاعرة القديرة ربيحة
تقديري وتحيّتي

ربيحة الرفاعي
04-03-2011, 12:36 AM
نص ثري بأسلوبه القوي وصوره الجميلة التي صيغت بلغة متينة أبدعت تعابير شيقة
المورقة ربيحة الرفاعي
سرني أن أكون السباقة إلى معانقة معاني هذه الحروف البديعة التي زادها التناص روعة وجمالا
دمت بهذا الحس الراقي أيتها العزيزة الشامخة
كل التقدير والإعجاب
:0014:
وحضور قوي باهر بزخمه وعمق ولوجه المعاني

وكنت أكثر سرورا بان تعانق حرفي عيناك فأحظى بشهادتك الطيبة

دمت بألق حلوتي

رفعت زيتون
04-03-2011, 02:30 PM
سَقَطَ القِنَاعْ


سَقَطَتْ مَزَاعِمُ مَنْ يُقَايِضُنَا الغَصِيبَةَ بِالسَلامْ
وَتَكَشَّفَتْ حَلَقَاتُهَا وَالشِّعْرُ أعْجَزَهُ الكَلامْ
فَكِلابُهُمْ رَبَضَتْ عَلَى صَدْرِ الحَقِيقَةِ إنَّمَا ...
مَخْلُوعَةٌ ...
والبَدْرُ فِي فَرَحٍ أطَلَّ اسْتَلَّ مِنْ غِمْدِ انْتِفَاضَتِنَا الحُسَامْ
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

28/2/2011


لأني كنتُ هنا

قبل أن ترى النور

ما زلتُ في متعتي وانبهاري

لحرف عجيب يكتب القصيدة بكرا في لحظة صدق

عندما قرأتها قلتُ ليتها لي وليتني أشتريها بكل ما أملك

لكن هيهات هيهات فأين نحن من الأميرة

شاعرتنا ربيحة رمز الإباء والانتماء

قلعة لا تهزها الريح

ولا تهادن حاكما ولا واليا

.

د. توفيق حلمي
04-03-2011, 05:18 PM
لا أرى الرحيل شعاراً مناسباً أيتها الشاعرة الكبيرة
كنت ضد ذلك الشعار في مصر وتونس
إنما الشعار هو الحساب والمحاكمة والقصاص لدماء الشهداء والمصابين والمقهورين طوال عهدهم البائد
وفي ليبيا الأبية التي جعلها هذا المخرف القذافي ضيعة له يملكها ومن عليها
وغيب أجيالاً وهدم الدولة من أساسها ليستقر له كرسي الحكم
لابد لليبيا ألا تسمح له بالرحيل
بل هو الحساب والقصاص الذي لابد أن يكون جهاراً نهاراً
الشعب منتصر لا محالة والطغاة زائلون
وليس قصيدك هنا إلا شعلة بين شعلات الثورة على الطغيان
تتقد حماساً وإصراراً وبلاغة وشعراً
سعدت بقراءة ما خطه بنانك هنا

نبيل أحمد زيدان
06-03-2011, 02:01 AM
الأخت الفاضلة ربيحة الرفاعي الموقرة
قراءة رائعة بواقع الأمة
ونبرة حرة تتصدى بحرف رصين
واسلوب متميز
دمت بحفظ الله ورعايته

خليل ابراهيم عليوي
06-03-2011, 12:17 PM
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

صوت حرة ابية يقف شامخا شموخ الامة و ثائرا على كل الطغاة
و لقد كشفت كلماتك كل زيف الاقنعة
تبجيلي و تقديري لهذا الالق
مودتي
د خليل

عزت الخطيب
06-03-2011, 12:43 PM
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

أبدعت شاعرتنا القديره

جلال طه الجميلي
06-03-2011, 02:42 PM
الأخت الشاعرى الكريمة ...... القصيدة التي تحتشد فيها الصور والاستعارات لا يكاد القاريء يتبين معالمها فتضيع عليه لذة الاقتناص ورغمَ هذا فاِنكِ قد أَبدعتِ أَيما اِبداع ونصكِ ينمُ عن ثقافةٍ شعريةٍ هائلة
تحياتي وتقديري

أبو أحمد الخالدي
06-03-2011, 05:16 PM
أعجبت بهذا النص

فبورك من نصٍ ، وبورك صاحبه

مرشدة جاويش
06-03-2011, 05:41 PM
سَقَطَ القِنَاعْ

أَزِفَتْ سُوَيْعَاتُ الرَّحِيلِ فَلا تَلاعُبَ بِالكَلامْ
وَتَلاعَنَتْ قَسَمَاتُ وَجْهِ الصُّبْحِ مَعْ سَوْطِ الظَّلامْ
أَوْلَى بِنَا أَنْ نَلتَقِي حَيْثُ المَنَايَا تَعْتَرِي أَوْهَامَنَا
وَتَلُفُّنَا بِالعَصْفِ مَا بَيْنَ التَّلاسُنِ وَالخِصَامْ
أَوْلَى بِنَا أَنْ نُسْرِجَ الخَيْلَ امْتِشَاقًا لِلحَقِيقَةِ حَيْثُ مَا ...
صَهَلَتْ حَنِينًا، لا نُرَاوِغُ في صَدَاهَا، فَانْتِظَارُ المَوْتِ كَالمَوْتِ الزُّؤَامْ

هِيَ ذِي قَوَانِينُ الرُّجُولَةِ تَمْتَطِي
شَذَرَاتِ شَوْقِ الأرْضِ للدّمِ يَغْسِلُ النَجَسَ الَّذِي ...
عَقَرَتْهُ فَوْقَ تُرَابِهَا بِالعَسْفِ أقْدَامُ اللّئامْ
وَبُنُودُهَا مَنْثُورَةٌ كَالدُّرِّ أعْجَزَهُ التَّرَقُّبُ وَاحْتِرَاقٌ لاتِّسَاقِ الَحَبِّ في ...
سِلْكٍ سَمَاوِيِّ المَدَى، حُرٍّ بِخَيْطِ الشّّمْسِ مَغْزُولٍ عَلى نَوْلِ الحِمَامْ

هِيَ ذِي قَوَانِينُ البُطُولَةِ أعْلَنَتْ فِي عِزِّ عِزِّ القَهْرِ صَحْوًا وَانْتِقَامْ
فَاعْتَلَّ عَرْشُ الذُّعْرِ زَلْزَلَهُ هَسِيسٌ مِنْ تَرَانِيمِ الخِتَامْ
وَاهْتَزَّ رُكْنُ الليْلِ فِي جَنَبَاتِهِ ...
خَوْفًا وَزَعْزَعَهُ التَّوَجُّسُ حِينَ مَائِلُهَا اسْتَقَامْ
وَعَلا ضَجِيجُ القَابِضِينَ عَلَى جِمَارِ الصَّبْرِ حَيْثُ النَّوْمُ يَحْلُمُ بِالقِيَامْ

وَعَلَى مَآدِبَ مِنْ دَمِ الشُّهَدَاءِ يَشْرَبُهَا وُلاةُ أُمُورِنَا تَرَعًا حَرَامْ
وَتَلُوكُ لَحْمَ نُسُورِهَا أضْرَاسُ حُرَّاسِ الخَطِيئَةِ فِي بِلادٍ قَطَّعَتْ ...
أوْصَالَهَا أنْصَالُ أنْصَارِ التَّصَبُّرِ فِي دَيَاجِِيرِ الجِمَامْ
قَطَعَتْ عُهُودَ المَوْتِ فِيهَا أنْفُسٌ، عَزَفَتْ عَلَى أوْتَارِهِ لَحْنَ التَّمَامْ

خَدَرُ النيامِ أنَاخَ نُوقَ الخَيْرِ، وَامْتَثَلَتْ قَوَافِلُ صَمْتِ مَنْ
رَكَنُوا إِلَى وَهْمِ التَّغَوُّلِ فِي الدَّخِيلِ، وَأسْلَمُوا وَجْهَ الطَّرِيقِ لِمَنْ بِغُرَّتِهِ أقَامْ
فَأتَتْ عَلَى خَيْرَاتِهَا سَبْعٌ عِجَافٌ، كُلُّ وَاحِدَةٍ بِعَشْرٍ أطْبَقَتْ كَالألْفِ عَامْ
وَرَتِيبُ أنْفَاسِ المُكَبَّلِ فِي المَتَاهَةِ، مُسْلِمًا للنَّوْمِ آهَ القّلْبِ وَالجَسَدِ المُسَجَّى، أقْلَقَتْ وَهْنَ العِظَامْ
فَصَحَتْ جَحَافِلُ جَيْشِهَا الجَرَّارِ شَعْبًا لَيْسَ يَرْضَى أنْ يُضَامْ
قَامَتْ تُزَمْجِرُ فِي ثَرَاهَا ثَوْرَةٌ، تَسْرِي ضِرَامًا فِي الهَشِيمِ فَلا مُقَامْ

أنَا لَنْ أنَامْ ...
هُوَ ذَا هُتَافُ الثَّائِرِينَ يَجُوبُ أرْوِقَةَ الزِّحَامْ
أنَا لَنْ أنَامَ، أنَا الحَقِيقَةُ وَالإرَادَةُ وَاسْتِعَارُ الوَيْلِ فِي وَجْهِ الطَوَاغِيتِ اسْتِبَاقًا للحُطَامْ
مُذْ قُمْتُ عَرْبَدَ فِي مَتَارِيسِ النِّظَامِ عَلَى يَدِي بِالحَقِّ إسْقَاطُ النِّظَامْ
وَأنَا احْتِفَالُ الزَيْزَفُونِ هُنَا بتَسْيِيْسِ الرَّبِيعِ لِيَرْتَقِي ...
فِي الفَجْرِ قُرْصَ الشَّمْسِ ...
يُعْلِنُ غَضْبَةَ الأزْهَارِ تَسْحَقُ نَشْوَةً بِالنَّصْرِ كُلَّ هَوَانِ طُلابِ الإمَارَةِ بِانْتِظَامْ
قَوْمٌ بِبَابِ القَوْلِ يَنْتَظِرُونَ مَا يَقْضِي بِهِ
كَأسٌ وَخَارِطَةٌ وَسِكِّيرٌ يُقَطِّعُ كَعْكَةَ المَوْتَى شُرُوعًا بِالتِهَامْ

سَقَطَتْ مَزَاعِمُ مَنْ يُقَايِضُنَا الغَصِيبَةَ بِالسَلامْ
وَتَكَشَّفَتْ حَلَقَاتُهَا وَالشِّعْرُ أعْجَزَهُ الكَلامْ
فَكِلابُهُمْ رَبَضَتْ عَلَى صَدْرِ الحَقِيقَةِ إنَّمَا ...
مَخْلُوعَةٌ ...
والبَدْرُ فِي فَرَحٍ أطَلَّ اسْتَلَّ مِنْ غِمْدِ انْتِفَاضَتِنَا الحُسَامْ
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

28/2/2011
إنني أراها تنبض في كل الثورات وتلبس الراهن من
بطولات الخلاص
لغة نابضة بحس الوطن
اختزلت الحالات السياسية والوطنية بنبضها الاجمل
بلغة حصيفة ومتمكنة بفنيتها وأدواتها وتوظيفية النص في المعنى المراد
بتوتر ية كامنة في التنامي في و صفية الرؤية
مما جعل النص يحقق طاقة نغمية عالية بما
أوحيت من التنويع في الرؤى وتحدي مستفيدة من السياسي الآني للحدث
بلغة لماحة
ومقدر ة على امساك اكثر الانفعالات بالحس المنبعث بالتنديد والامل
لغةمشغولة بفنية العارفة لخضم ولجة صراعنا الوطني
والامل القادم بالخلاص من ثورة هذا الجيل المتشظي
الذي بلغ الشروق
واجتاح العتمة ليلتحف الضياء والانبلاج
نص قادر
بكل أبعاده اللغوية و الفنية
فالاقنعة سقطت
و جاء الصباح
سلمت
استاذتي
استمتعت
و حزنت
لك الو د والتحايا

عماد أمين
07-03-2011, 11:14 AM
هِيَ ذِي قَوَانِينُ البُطُولَةِ أعْلَنَتْ فِي عِزِّ عِزِّ القَهْرِ صَحْوًا وَانْتِقَامْ
فَاعْتَلَّ عَرْشُ الذُّعْرِ زَلْزَلَهُ هَسِيسٌ مِنْ تَرَانِيمِ الخِتَامْ
وَاهْتَزَّ رُكْنُ الليْلِ فِي جَنَبَاتِهِ ...
خَوْفًا وَزَعْزَعَهُ التَّوَجُّسُ حِينَ مَائِلُهَا اسْتَقَامْ
وَعَلا ضَجِيجُ القَابِضِينَ عَلَى جِمَارِ الصَّبْرِ حَيْثُ النَّوْمُ يَحْلُمُ بِالقِيَامْ




لم يعد النوم يحلم بالقيام.
بل استيقظ ونفض عنه غبار تلك السنين العجاف.
..............
جميلة هذه الصور والتراكيب .
وقد جعلتني (حين مائلها استقام) كالسمكة في صنارة الصياد.

لا فض فوك سيدتي.
احترامي وتقديري.

ربيحة الرفاعي
09-03-2011, 11:13 PM
هذه إذن ما كان يشغل ربيحتنا منذ الأمس
ما أروعها وما أبلغها سيدتي
قراءة أولى زادتني رغبة في الإعادة .
نعم سقطت الأقنعة بل احترقت وآن لوجه الحق أن يسطع في سماء الأمة .

تحيتي وبالغ تقديري وإعجابي

شاعرنا الرائع د. مازن لبابيدي

تزدان الحروف بمرورك ويفرح القصيد
وأطمئن إلى أن عينا حريصة قرأت ودققت
فتكون للثناء نكهة أخرى

دمتا بألق أخي

ربيحة الرفاعي
10-03-2011, 12:44 AM
حقيقة معاناة الامة من ظلم بعض ابنائها قبل اعدائها في نص رائع

أهلا بمرورك الكريم شاعرنا

دمت بألق

فارس أحمد عبدالله
10-03-2011, 05:16 PM
والله إنّهُ لنصٌ عظيمْ
يعبّرُ عن الإرادة التي سُلِبتْ
وعن ينابيعِ القهرِ التي تفجرت
حتى أحدثت ما كنا نظنُّ أنه مستحيل
هذا هو الشعرُ حقاً

حمزة صبحي حمزة
12-03-2011, 01:05 AM
سَقَطَ القِنَاعْ



وَأنَا احْتِفَالُ الزَيْزَفُونِ هُنَا بتَسْيِيْسِ الرَّبِيعِ لِيَرْتَقِي ...
فِي الفَجْرِ قُرْصَ الشَّمْسِ ...



28/2/2011



عابرون في الزمان مروا على جسدي .. عبثوا طويلاً .. لا يدوم الليل سقيم بظلمته .. ظلموا ورحلوا

ربيحة الرفاعي
15-03-2011, 03:12 AM
الأخت الكريمة

ربيحة الرفاعي

اللــــــــــــــــــه على الشعر المرسوم بيد
متمرسة متدربق على امتشاق قلم الحق
وتوجيهه ليؤشر ويؤطر لعناوين أضحت قبلة الأمة

شعر يستحق الوقوف بين يديه للإستمتاع بهذا الفيض من الصور الشعرية الوارفة الجديدة
شعر يرسم مسارات ويوجه الى مواقع الحسم
طبعا سأعود اليه مرات لنتعلم كيف يكون الشعر شعرا

لك الود

بل هي حروفي تفرح بحضورك أيها الكريم
وتعرف شاعرنا كيف تزهو النصوص وتتألق حين يقراها مبدع يعرف كيف يقرأ

دمت بألق أخي

عبدالرحمن لطفي
15-03-2011, 04:59 AM
والبَدْرُ فِي فَرَحٍ أطَلَّ اسْتَلَّ مِنْ غِمْدِ انْتِفَاضَتِنَا الحُسَامْ
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

سقط القناع وهاي الشعوب تنفذ الحكم فالرغام والانتقام

جميلة الموسيقا سهلة الحرف عذبة الايقاع

ودي

أحمد عبد الله حسين
15-03-2011, 11:47 AM
بارك الله في اليراع وصاحبته

وقائع سُطرت بلآلئ الحِكم وجواهر البيان
ولي عودة للنص لأرتشف وأنهل
تحياتي

ربيحة الرفاعي
15-03-2011, 10:37 PM
لا فُض فوك شاعرتنا القديرة ربيحة الرفاعي فقد تكلمتِ بلسان الشرفاء الأحرار وقلتِ بمنطق المنصفين وصرختِ بغضبة الثائرين
حشد بليغ من المعاني السامية و الآراء الصائبة التي عبرت عن هموم المظلومين وآمال الطامحين
تستحق التوقف عند الكثير من الومضات فلك الإعجاب ولشعب ليبيا الحر الدعاء بالنصر والتمكين والقصيدة للتثبيت

أهلا بشاعر الحس الأبي والحرف البهي ماجد الغامدي
أشكرك لهذا الرأي الكريم
والحضور السامق

دمت بألق

ربيحة الرفاعي
18-03-2011, 03:56 AM
جديدة في الشكل والطرح
وقوية المعنى ومعبرة عن احلام الملايين
عسى ان يتحقق مضمونها
لك التحية

شكرا لهذا الرأي الكريم

شرفت متصفحي بحضورك
دمت بألق

ربيحة الرفاعي
20-03-2011, 02:10 AM
ما هذا البيان الساحر
وهذا النفس الشعري السلسال العذب
كأنه ينحدر من عل
نص ثري بالشعر وقوة الحضور
بوركت وبورك فكرك الوثاب
تحياتي
صاحبة الحرف البهي

وهذا الحضور الباهر
والرد البهي الدافع

أكرمتني بسامق مرورك

دمت بالق شاعرنا

محمد محمود مرسى
20-03-2011, 07:00 AM
هذا مستوى استثنائي في كتابة الشعر!
خاصة من شاعرة

وخاصة الثلاثة مقاطع الأولى
محملة بطاقات شعرية عالية

أقرأ للمرة الأولى

ربيحة الرفاعي
01-04-2011, 01:47 AM
رائعة الطرح........
الاستاذة الكبيرة ربيحة الرفاعي
من الف الابجدية الى الياء تنسجين الكلمة, كأنما الدواء لكل داء.
أدامك الله شامخة في كل ميدان
تقديري واعجابي الكبيرين

ما أحلاه مرورك وما أرقه ايتها الرائعة
أفرح بمرورك في نصوصي

دمت بروعتك

ربيحة الرفاعي
11-04-2011, 04:15 AM
لله درّك من شاعرةٍ تشحذ الهمم ،
و تفتح عوالم الجهاد الحقيقي لا غتنام الفرصة قبل فواتها
هل مِنْ مُدّكر ؟
ما أروعك ..
هنا قرأتُ الحرف الثائر ، و المنطقِ الشاعري ، و الفكر المتقد ، و السياسة الرفيعة
مودّة و تقدير

المبدع محمد الشحات محمد

أطلت الوقوف أمام تعليقك الجميل هنا يشرق فوق نصي بهاء ويمطرني بكرمه إطاء
فتتلعثم حروف ردي

شكرا لك بحجم ألقك

دمت بروعتك وتميزك

الطيب كرفاح
11-04-2011, 10:12 AM
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

قفلة لا يقبل عنها بديل..وليس هناك خيار ثالث :إما ..وإما..
حرف ثائر بوعي وفي هدوء..
أحييك أيتها النخلة السامقة ربيحة الرفاعي..

ربيحة الرفاعي
17-04-2011, 02:50 AM
تتغنّج مفردات هذا النص بخيلاء الإبداع
المنساب على سفوح المجد والرفعة
وتشمخ بكبريائها المعهود سامقة عالية
لله درُّ المشاعر التي تفيض رقة ورفعة
وبورك النبض الحر الثر النبيل
تحياتي

شهادة كريمة احتفت بها الحروف وزهت لها
ومرور أسعدني وأكرم النص وصاحبته

شكرا لرأيك السامق

دمت بألق

ربيحة الرفاعي
23-04-2011, 03:14 AM
الرّائعة الرّائعة:
نسيج مخمليّ رائع السّبك
لا يتقنه إلا المبدعون أمثالك...
قرأتها مرّات ومرّات
وفي كلّ مرّة أراني أتشوّق لقراءتها من جديد
فالنّبض فيه دفق وطنيّ هادر
وحسّ مفعم بالأمل والشّوق للنّصر القريب بإذن الله تعالى...
لك إعجابي وتحيّتي.
حضور فاره أيتها الكريمة أفاض على النص بهاء
وملأ نفسي غبطة وانتشاء

أسعد بالقراءة العميقة لحرفي

دمت بألق

محمدطارق عبدالهادي حليمة
28-04-2011, 04:43 AM
جفت الأقلام ورفعت الصحف ما أروع حرفك وقصيدك سيدتي
أسجل إعجابي

ربيحة الرفاعي
09-07-2011, 03:05 AM
أنَا لَنْ أنَامَ، أنَا الحَقِيقَةُ وَالإرَادَةُ وَاسْتِعَارُ الوَيْلِ فِي وَجْهِ الطَوَاغِيتِ اسْتِبَاقًا للحُطَامْ
مُذْ قُمْتُ عَرْبَدَ فِي مَتَارِيسِ النِّظَامِ عَلَى يَدِي بِالحَقِّ إسْقَاطُ النِّظَامْ


هذا أنا وجه الحقيقة سافراً فلترحلوا عن أرض يعرب يا خفافيش الجهالة والكهانة والظلام
لي موعدٌ والبعث كان وآن لي أن أستفيق وأن أسير إلى الأمام إلى الأمام إلى الأمام
تحياتي

تشرق على النصوص كشمس فتغمرها بضيائك
وتزينها بما تنثر من جمان حرفك

وتسعد صاحبتها بـألق حضورك

دمت مبدعا

ربيحة الرفاعي
13-03-2012, 01:14 AM
هذا هو ما يعتمل في نفوسنا
من حمية وشوق للانتصار
وشوق للتحرر والتخلص من ارجاسهم المنتنة
اللهم حرر اخواننا في ليبيا عاجلا غير اجل
دمت بروعتك يا أيتها الرائعة ام ثائر
شاعرة مؤثرة ومبهرة فكرا وشعرا

اللهم حررنا من كل أسر
ولا تسلمنا من جور عميل لجور محتل

أكرمت النص بمرورك أيها الكريم

أهلا بك في صفحتي

تحيتي

وليد عارف الرشيد
13-03-2012, 07:53 AM
وَعَلَى مَآدِبَ مِنْ دَمِ الشُّهَدَاءِ يَشْرَبُهَا وُلاةُ أُمُورِنَا تَرَعًا حَرَامْ
وَتَلُوكُ لَحْمَ نُسُورِهَا أضْرَاسُ حُرَّاسِ الخَطِيئَةِ فِي بِلادٍ قَطَّعَتْ ...
أوْصَالَهَا أنْصَالُ أنْصَارِ التَّصَبُّرِ فِي دَيَاجِيرِ الجِمَامْ
قَطَعَتْ عُهُودَ المَوْتِ فِيهَا أنْفُسٌ، عَزَفَتْ عَلَى أوْتَارِهِ لَحْنَ التَّمَامْ

أليست الأيام تجتر ذاتها مع تبديل المقاعد ربما ؟؟؟
الله الله يا فارسة الحرف العربية الشامخة ... الله الله يا شاعرة
صمتي ودهشتي ونشوتي وعظيم تقديري ... وكفى

عبدالكريم شكوكاني
13-03-2012, 08:13 AM
هِيَ ذِي قَوَانِينُ الرُّجُولَةِ تَمْتَطِي
شَذَرَاتِ شَوْقِ الأرْضِ للدّمِ يَغْسِلُ النَجَسَ الَّذِي ...
عَقَرَتْهُ فَوْقَ تُرَابِهَا بِالعَسْفِ أقْدَامُ اللّئامْ
وَبُنُودُهَا مَنْثُورَةٌ كَالدُّرِّ أعْجَزَهُ التَّرَقُّبُ وَاحْتِرَاقٌ لاتِّسَاقِ الَحَبِّ في ...
سِلْكٍ سَمَاوِيِّ المَدَى، حُرٍّ بِخَيْطِ الشّمْسِ مَغْزُولٍ عَلى نَوْلِ الحِمَامْ

للأمانة
إنني قرأت شعراً له رونقٌ ونكهةٌ متميزة عذبة
وهو يعالج معاناة شعوب الأمة من ملوكها وأمرائها وحكامها البائعين أنفسهم
لعدو الأمة الغربي الذي أضاع فلسطين وأضاع العراق والصومال والسودان
للحكام الظالمين شعوبهم وأمتهم ويبذرون ثرواتها للغريب المعادي

قصيدة ولا أجمل
لغة
وصور بلاغية
ونغمة حلوة

أدامك الله أيتها الشاعرة المتميزة ربيحة
ودمتِ بخير

ربيحة الرفاعي
13-03-2012, 11:41 AM
لحرفكِ ها هنا نشوة الموتِ على حافّة الحريّة
وله سوطُ الجلاّد على ظهر الليل القابعِ فوق صدر الفجر
يا صاحبة الحرفِ الذي ينتزعُنا مِنّا لنصيرَ صبحاً وضياء
هنا كان بهاؤكِ أكبر، وأعمَق، وأروى..
لا عدمنا هذا النور أبدا
تقديري

وهنا كان مرورك أرشق وأعرق وأندى

الرائعة وضحة غوانمة
فخرت الحروف وسعدت صاحبتها بمرورك الجميل وردك الراقي

أهلا بك في متصفحي

تحيتي

د. سمير العمري
26-05-2012, 10:28 PM
لحرفك أيتها الكبيرة هيبة ورهبة وطغيان على المشاعر يطوح بالعقل ويلوح بالثمل ويعبق بالنشر.

قصيدة مبهرة بحرف صادح وحس شامخ ومنطق قوي جليل!

رائع ما قرأت هنا من شعر ... رائع وأكثر وأكثر وأكثر!

دمت للشعر الجميل ولألق الحرف الأصيل ، ودمت في الواحة وردتها الفواحة!


تحياتي

نداء غريب صبري
27-05-2012, 06:29 PM
لحرفك أيتها الكبيرة هيبة ورهبة وطغيان على المشاعر يطوح بالعقل ويلوح بالثمل ويعبق بالنشر.

قصيدة مبهرة بحرف صادح وحس شامخ ومنطق قوي جليل!

رائع ما قرأت هنا من شعر ... رائع وأكثر وأكثر وأكثر!

دمت للشعر الجميل ولألق الحرف الأصيل ، ودمت في الواحة وردتها الفواحة!

تحياتي

صدق أمير الشعر بما وصف به شعرك سيدتي

وقد تكلم سيّد البيان فلم يبق لنا ما نقول

سأظل أقرأ شعرك لأتعلم

شكرا لك

بوركت

ربيحة الرفاعي
11-02-2013, 08:34 AM
بارك الله في اليراع وصاحبته

وقائع سُطرت بلآلئ الحِكم وجواهر البيان
ولي عودة للنص لأرتشف وأنهل
تحياتي

شكرا لجميل مرورك وكريم تعليقك
وبانتظار عودتك يزهو بها النص ويباهي

دمت بخير

تحاياي

ربيحة الرفاعي
22-10-2013, 01:54 PM
وهنا القول الفصل
لا قناع بعد اليوم
بانت العورات وكل الأوراق تعجز عن مواراتها
فإما النجاة والهروب
وإما شر انتقام من الشعوب
ومن يعيد للمجنون عقله لعله يستوعب؟؟!!
دمت رائعة


أصبت أيتها الكريمة
بانت العورات ولم يعد ما يقدر على مواراتها
ولا قناع بعد اليوم

شكرا لمرورك غاليتي
لا حرمك البهاء

تحاياي

ربيحة الرفاعي
15-05-2014, 12:58 AM
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

نعم ..
سقط القناع ولم يبق أمام الطغاة إلا الرحيل ..
نص ثري بدفقه وعمقه ومعناه
بوركت أيتها الأبية وجعلك الله من الرابحين

دمت بخير وود
تحياتي ومودتي

أقنعتهم سقطت منذ حين أيها الفاضل، غير أن للزواحف بجلدها الناعم القدرة على الانسلال بين كثبان التمويه لممارسة مزيد من الخداع
لهذا تأخرت الصحوة قليلا ولكنها يوم آن أوانها كانت وكان انقلاب السحر على الساحر

حضور مشرق ورد كريم
لا حرمك البهاء

تحاياي

آمال المصري
15-05-2014, 04:17 PM
لافض فوك أميرة الشعر
عبرت بفريدتك عما يجيش بصدور المكلومين بحرف ثر وتعابير أنيقة وصور بديعة
هنا فقط لأصفق لهذا الجمال ومتعة رافقتني وأنا أقرؤك
تقديري الكبير

فتحي علي المنيصير
15-05-2014, 04:23 PM
عذبة رقراقة
رغم بعض الأسى
تحيتي والتقدير

محمد حمود الحميري
15-05-2014, 07:31 PM
أغنى بنوك اللغة أنتِ أستاذة ربيحة
نص ثري ، متين السبك ، باذخ الأداء
ما أبهى ما تجود به قريحتك .
تقديري .

عبدالحكم مندور
15-05-2014, 08:11 PM
نص ذو نفس طويل
متعدد الصور فياض العاطفة
متباين في امتداد موجاته ولكنه يحملنا معة
في مغامرة للإبحار الشيق
وكما هي العادة في نصوصك لا تكفي اللمحة الواحدة
ولكن بالاستزادة نزداد
خالص تقديري وأطيب تحياتي

ربيحة الرفاعي
10-03-2015, 12:43 AM
الأخت الشاعرة الرائعة ربيحة الرفاعي، قصيدة غنية وحافلة بالمعاني العميقة والحماسية، عن الثورة التي أسقطت كل الأقنعة الظاهرة والخفية، لغة متينة أبدعت في اختيارها وسبكها، رغم التقريرية التي أسقطك فيها طول القصيدة وظروفها الواقعية.
مودتي الخالصة.
فيض شكري لكريم مرورك وعميق قراءتك شاعرنا

دمت بخير وبهاء

تحاياي

ربيحة الرفاعي
06-09-2015, 12:03 AM
سَقَطَ القِنَاعُ فَأسْرِجُوا خَيْلَ الرَحِيلِ، دِيَارُنَا بَاتَتْ حَرَامًا فَاخْرُجُوا
إنْ تَخْرُجُوا طَوْعًا فَتَمَّ لَكُمْ بِهَا خَيْرٌ وَإلا فالرّغَامُ وَالانْتِقَامْ

ما شاء الله عليك أختنا
تتبعت حرفك من زمن وأراه كل يوم يزيد ألقا وتميزا
لا فض فوك
رغم أني لست من عشاق الحر إلا أني أسجل إعجابي بهذا الإبداع
تحياتي

ولست من عشاق الحرّ والله
لكن الحرف حين يهمي يختار قوالبه شاعرنا، فننساق لها ما لم تتورط في خلط أوراق اللغة ومحاولات تضييع ملامحها!
ولقد سرّني أن راق لسامق ذائقتك حرفي
وشرفتني بشهادتك الكريمة

دمت بهيا
ودام دفعك

تحاياي

ربيحة الرفاعي
25-05-2016, 01:53 AM
سقط القناع ليعيد ترتيب حروفه ويصبح عناقا لجميل حروفك التي ثارت وغضبت ورفعت السّلاح في وجه الظالمين .
تفيض كلماتك عزّة وشموخا وإباء
دام عناقك لهذا الإبداع عزيزتي الشّاعرة القديرة ربيحة
تقديري وتحيّتي

أيتها الأديبة البهية الحضور
شهادتك نيشان فخر على صدر النص وصدر صاحبته

دام لك الألق
ولا حرمتك غاليتي

تحيتي

أحمد الجمل
29-05-2016, 09:46 PM
الله الله الله
راااائعة وأكثر وأكثر وأكثر
ومازالت الأقنعة تسقط ويتساقط معها أرباب الظلام
لكنها أكثر من أن تحصى ، وأحصن من أن تنتهي
سلمت أستاذتي الفاضلة وأسعد الله كل أوقاتك
تحيتي وخالص مودتي

ربيحة الرفاعي
02-06-2016, 10:17 AM
لأني كنتُ هنا
قبل أن ترى النور
ما زلتُ في متعتي وانبهاري
لحرف عجيب يكتب القصيدة بكرا في لحظة صدق
عندما قرأتها قلتُ ليتها لي وليتني أشتريها بكل ما أملك
لكن هيهات هيهات فأين نحن من الأميرة
شاعرتنا ربيحة رمز الإباء والانتماء
قلعة لا تهزها الريح
ولا تهادن حاكما ولا واليا.

شكرا لحضور الراقي شاعرنا الكبير
ختمت عني بكريم تقريرك النص

لا حرم البهاء
تحيتي