المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمير النبل



د. سمير العمري
22-03-2011, 04:25 PM
إلى الحبيب رفعت زيتون ردا على ندى نفسه في قصيدته أمير الشعر (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=42886)



يَصُبُّ المَاءَ صَفْوًا وَهْوَ صَادِ=وَيُطْعِمُ طَاوِيًا مِنْ خَيرِ زَادِ
وَيَضْحَكُ وَهْوَ يَبْكِي غَيرَ شَاكٍ=وَيَعْزِفُ وَهْوَ يَنْزِفُ فِي الفُؤَادِ
وَيُلْقِي الدَّهْرُ فِيهِ بُذُورَ حُبٍّ=فَيَغْرِسُهَا وَيَزْهَدُ فِي الحَصَادِ
أَلا إِنَّ الشَّقَاءَ إِلى فَنَاءٍ=وَبَهْرَجَ مَا يَسُرُّ إِلَى نَفَادِ
هِيَ الأَيَّامُ تَسْعَدُ فِي نَهَارٍ=وَتَنْكَدُ فِي لَيَالِيهَا الشِّدَادِ
تَسِيرُ بِهِ عَلَى الدِّيبَاجِ حِينًا=وَحِينًا فَوقَ حَشْرَجَةِ القَتَادِ
وَمَنْ عَرِفَ المَعِيَّةَ طَابَ نَفْسًا=وَأَنْصَفَ مَنْ يَوَدُّ وَمَنْ يُعَادِي
وَلَمْ يَرْتَعْ بِنَشْوَى ذَاتَ نَجْدٍ=وَلَمْ يَجْزَعْ بِبَلْوَى ذَاتَ وَادِ
لَكَمْ هَجَمَ الجَرَادُ سُمُوقَ نَخْلٍ=فَأَشْبَعَ عِذْقُهُ نَهَمَ الجَرَادِ
وَكَمْ دَهَمَ السَّوَادُ بَيَاضَ فُلٍّ=فَعَبَّقَ قَلْبَهُ رَغْمَ السَّوَادِ
وَمَا اتَّخَذَ التَّذَرُّعَ سَرْجَ عَجْزٍ=وَلا انْتَبَذَ التَّوَرُّعَ نَهْجَ حَادِ
وَهَلْ عَرِفَ الزَّمَانُ الشَّمْسَ إِلا=حَيَاةً لِلبِلادِ وَلِلعِبَادِ
إِذَا أَفَلَتْ تَأَسَّفَ ذُو رَشَادٍ =وَإِنْ سَطَعَتْ تَأَفَّفَ ذُو وِسَادِ
وَمَهْمَا تَلْحَنِ الأَحْقَادُ فِيهَا=تَشِعُّ سَنَا هُنَالِكَ فِي اتِّقَادِ
أَمَا اتَّعَظَ المُجَدِّفُ بِاللَيَالِي=فَمَا يَنْفَكُّ فِي سُبُلِ الفَسَادِ
كَأَنَّ سَفِينَةَ الخَتَلِ اسْتَقَرَّتْ=عَلَى الجُودِيِّ تَحْمِلُ كُلَّ عَادِ
تَأَبَّطَ شَرَّهُ فِيهَا حَسُودٌ=يَرَى طَعْنَ الجَلِيلِ وَذِي المَبَادِي
وَمَفْتُونٌ وَمَوتُورٌ وَغِرٌّ=وَذُو نَقَدٍ يَلِجُّ وَذُو انْقِيَادِ
فَكَيفَ يَكُونُ لِلإِنْسَانِ قَدْرٌ=إِذَا اجْتَرَأَ الضَّلالُ عَلَى الرَّشَادِ
وَكَيفَ يَكُونُ لِلأَوْطَانِ فَجْرٌ=إِذَا اجْتَزَأَ الصَّوَابَ فِي الاعْتِقَادِ
لَقْدْ أَلْهَبْتُ ظَهْرَ العَزْمِ حَتَّى=يَكَادُ يَكِلُّ عَنْ أَرَبِي جَوَادِي
فَدَعْنِي يَا حَسُودُ عَلَى سَبِيلِي=أُنَادِي وَالكِرَامُ مَعِي تُنَادِي
وَطِرْ بِي يَا فُؤَادُ إِلَى سَمَاءٍ=تُطِلُّ مِن الوَفَاءِ عَلَى الودَادِ
يُزَيِّنُ وَجْهَهَا المُمْتَدَّ بَدْرٌ=مُنِيرٌ فِي الرُّقَادِ وَفِي السُّهَادِ
إِذَا اشْتَدَّ الزَّمَانُ دُجَى تَجَلَّى=وَإِنْ غَدَرَ الأَمَانُ أَخًا يُفَادِ
وَأَكْثَرُ مَا يَكُونُ عَلَيكَ جُودًا=مَتَى بَخِلَتْ عَلَى الجُودِ الأَيَادِي
ظَفِرْتُ بِوُدِّهِ فَالكَونُ رَحْبٌ=وَفُزْتُ بِقُرْبِهِ فَالدَّرْبُ هَادِ
كَأَنَّ عَلَى التَّرَفُّعِ كَانَ مَعْنَى=وَلِلزَّيتُونِ كَانَ سَنَا الوِقَادِ
أَخُو شُهُبٍ يُحَلِّقُ فِي مَدَارٍ= وَذُو أَدَبٍ يَسِيرُ عَلَى سَدَادِ
سَعَى بِالحَوزَتَينِ يِرُدُّ جَورًا=كَأَنْبَلِ مَا يَكُونُ مِنَ الذِّيَادِ
بِشِعْرٍ جَاوَزَ الإِبْدَاعَ حَدَّا=بِهِ طَرَبًا تَرَنَّمَ كُلُّ شَادِ
إِذَا خَطَبَ المَطَالِعَ ذُبْنَ شَوقًا=وَإِنْ حَلَبَ الحُرُوفَ فَفِي ازْدِيَادِ
وَكُلُّ قَصِيدَةٍ عَذْرَاءَ تُرْجَى=لَهَا خَاضَ البُحُورَ كَسِنْدِبَادِ
وَفِكْرٍ فَاقَ لُقْمَانَ اقْتِبَاسًا=بِمَأْثَرَةٍ ، وَأَشْجَعُ مِنْ زِيَادِ
لَهُ القَدَحُ المُعَلَّى فِي احْتِرَامٍ=وَجُذْوَةُ رِفْعَةٍ فِي كُلِّ نَادِ
فَسِيَّانَ التَّزَلُّفُ وَالتَّجَافِي=وَشَتَّانَ التَّلَطُّفُ وَالتَّمَادِي
رَعَاكَ اللهُ يَا بنَ القُدْسِ إِنِّي=بِأَكْثَر مَا تُعَدِّدُ ذُو اعْتِدَادِ
وَلَكِنْ فُقْتَ فِي سَبْقٍ وَصِدْقٍ=وَزِدْتَ فَكُنْتَ أَجْوَدَ مِنْ جَوَادِ
أَمِيرَ النُّبْلِ هَلْ فِي المَدْحِ فَضْلٌ=أَجُودُ بِهِ وَأَمْحَضُكَ التَّهَادِي
لَقَدْ أَتْرَعْتَ كَأْسَ المَدْحِ حَتَّى=لَقْدَ جَفَّ اليَرَاعُ مِنَ المِدَادِ
فَخُذْ مِنِّي المَحَبَّةَ بَعْضَ شُكْرٍ=وَحَرْفًا مِنْ سَنَاكَ بِالاجْتِهَادِ
أَمِيرَ النُّبْلِ لا تَأْسَفْ عَلَيهِمْ=وَقَدْ قُدَّتْ قُلُوبٌ مِنْ جَمَادِ
لِئنْ كَفَرَ الحَسُودُ صَحِيحَ وُدٍّ=فَإِنَّ الكُفْرَ مِنْ رُتَبِ العِنَادِ
وَدَعْ مَا كَانَ مِنْ خَوضٍ وَكَيدٍ=وَذِعْ مَا صَارَ مِنْ خَافٍ وَبَادِ
فَإِنَّكَ مِثْلُ صَالِحَ فِي ثَمُودٍ= وَإِنِّي مِثْلُ هُودٍ عِنْدَ عَادِ

مازن لبابيدي
22-03-2011, 04:40 PM
(((اقتباس القصيدة كلها )))

الله الله ، لا فض فوك أمير الشعر وفارسه .
خريدة رائعة بديعة فريدة .
هنيئا لأخي رفعت زيتون هذه الهدية بجدارة واستحقاق .

أثبتها اعتزازا وتقديرا وإعجابا

محمود فرحان حمادي
22-03-2011, 05:12 PM
كما أحببت شاعرنا ننادي
ومنا الود شعشع باتقادِ
أتينا طائعين نعيد فخرًا
وداد الوصل بالمهج الشدادِ
نبايع مثقلين بحب صبٍّ
تمنطق بالجمال وبالوداد
نعتّق من سلافتنا جمالا
نتيه به على كل العباد
ونشرب نخبها بدلال عيش
تضمّخ بالأصالة والرشادِ
على أفياء واحتنا تنادى
رعاع المبطلين من السوادِ
فردّ الله كيدهم بقول
أصيل بالجهابذ من إيادِ
كريم أيها العمريُّ تبقى
كنور البدر في ليل السّواد
مدحت فكنت للجلّى أميرًا
وقلت فكنت ربًّا للجلادِ
وأجمل ما كتبت حروف شوق
لرفعتنا المكلّل بالسدادِ

بوركت هذه المشاعر الاخوية الصادقة
وبورك عبير البوح الفواح المبارك
وهل يحلو المدح والفخر إلا بمثل هذا الحرف الآسر
تقبل أخي خالص الود
ومبارك لشاعرنا المُجيد رفعت هذا الألق الذي يستحقه بجدارة
تحياتي

ماجد الغامدي
22-03-2011, 05:29 PM
الله الله تبارك الله ماشاء الله

لافُض فوك يا سيد المكان وسلطان البيان فلا تزيد النفوس إلا إشراقاً بجمال ما تكتب ولا تهب القلوب إلا فضاءاتٍ من الإبداع ولا تسقي الأرواح إلا سلبيل بوحك تتروى بنميره و تتعطر بعبيره

وأهنئ صديقنا العزيز رفعت زيتون ابن القدس الشريف المدينة المباركة والشجعان المرابطين

والقصيدة لا تنصفها إشادة ولا يبلغها ثناء

قطعةٌ فذّةٌ من الشعرِ
أحـــــــــاطَ اشتاتها نظامٌ دقيقُ


مع وافر التحية وبالغ الإعجاب

ربيحة الرفاعي
22-03-2011, 05:31 PM
أَلا إِنَّ الشَّقَاءَ إِلى فَنَاءٍ=وَبَهْرَجَ مَا يَسُرُّ إِلَى نَفَادِ
هِيَ الأَيَّامُ تَسْعَدُ فِي نَهَارٍ=وَتَنْكَدُ فِي لَيَالِيهَا الشِّدَادِ
تَسِيرُ بِهِ عَلَى الدِّيبَاجِ حِينًا=وَحِينًا فَوقَ حَشْرَجَةِ القَتَادِ
**=**
فَكَيفَ يَكُونُ لِلإِنْسَانِ قَدْرٌ=إِذَا اجْتَرَأَ الضَّلالُ عَلَى الرَّشَادِ
وَكَيفَ يَكُونُ لِلأَوْطَانِ فَجْرٌ=إِذَا اجْتَزَأَ الصَّوَابَ فِي الاعْتِقَادِ
**=**
لَقْدْ أَلْهَبْتُ ظَهْرَ العَزْمِ حَتَّى=يَكَادُ يَكِلُّ عَنْ أَرَبِي جَوَادِي
فَدَعْنِي يَا حَسُودُ عَلَى سَبِيلِي=أُنَادِي وَالكِرَامُ مَعِي تُنَادِي
وَطِرْ بِي يَا فُؤَادُ إِلَى سَمَاءٍ=تُطِلُّ عَلَى الوَفَاءِ عَلَى الودَادِ

يا لسحر البيان وروعته
مفردة خلابة التوظيف وتراكيب مدهشة وصور تفوق الوصف ألقا وعقلانية
وحرف همى بنداه على كل خضر يانع فانعشه، وكل شوك يابس فألانه ورطبه

فخر فاق الفخر فسبحان من حباك هذا التمكن وأنطقك بهذا السحر
ومديح فاق المديح فهنيئا لشاعرنا رفعت زيتون هذه الهدية الباهرة وهذا الحب الصريح
ووفاء فاق الوفاء فطوبى لمن له في مرابع الأمير خباء

مطولة بديعة فلا فض فوك

ودمت بألق سيدي

نادية بوغرارة
22-03-2011, 05:37 PM
يــسـتـحـقـها ، يـسـتـحـقـها

الشاعر رفعت زيتون نجم سطع في سماء الواحة مذ حل بها ،

و ما يزال فيها شعلة من نشاط و إبداع و تألق ، لم نر منه إلا كل طيب ،

حضوره مكسب للواحة و معرفته شرف كبير .

تحية للدكتور سمير العمري الذي يغمر الجميع بلطفه و كرمه .

و الشكر الجزيل للدكتور مازن على تثبيت القصيدة .

دمتم و الواحة .

:os:

عمار الزريقي
22-03-2011, 06:16 PM
بصيرته تسيحُ بكل واد
هياماً بالحقيقة والرشاد
ومنهجه: جزاء الشكر شكرٌ
وعطفٌ بالوداد على الوداد
وبالحسنى يكافئ من أساؤوا
وبالتقوى يحض على الجهاد

هذا ما أعرفه عن الدكتور سمير العمري (الإنسان) وأما الدكتور سمير العمري الشاعر فلا إحاطة لي بحدوده إذ هو كما وصفه أحد الإخوة شعراء الواحة فقال عنه: (البنك المركزي للشعر) وليعذرني عن ما أجهله عنه

للدكتور العمري أسمى مودتي واعتباري.
ولزيتون محبتي وتحيتي وأقول له : أغبطك على هذا الشرف الذي نلته

الطنطاوي الحسيني
22-03-2011, 07:42 PM
استاذنا الحبيب الفاضل ربان سفينتنا المبحرة في بحار الخير والرفعة والسؤدد
الدكتور الآديب الشاعر الأريب سمير العمري الكريم الفاضل
الأخ الشاعر رفعت زيتون الحبيب الخلوق الكريم الودود
يستأهل هذه العصماء النادرة الفريدة
وإني لآغبطه عليها اي غبطة
قدير مدح كبير
واخ مدح اخا
وحبيبا مدح حبيب
فلنا الجمل ولكما الود
دمت اخي الحبيب د سمير العمري أهلا للوفاء مهما طال العهد
ودام اخي الحبيب رفعت زيتون مثاب بما يذب عن أهل اللغة والبيان حبا وتقديرا وعرفانا

محمد ذيب سليمان
22-03-2011, 07:45 PM
ليس أمامي من قول أجل من

ماشاء الله تبارك الله

في حرفك غاية الجمال وفي صورك قمة البهاء

وفي مديحك الثناء الحسن وفي فخرك التواضع

بوركتما فأنتما أهلا لكل مكرمة

شكرا لكما على هذه المتعة

مجذوب العيد المشراوي
22-03-2011, 09:03 PM
ما زلت َ تتشبّث بالحكمة التي انتهت في عصر اللامنطق هههههههههه

أخي سمير نص جميل فيه أبيات من زحل ..

لكن ّ طريق الحكمة يبعد عن النص متاهاته ويسير في طريق واحد يعرفه الجميع ...

وأعرف أنك تريد ذلك ....

ود

رفعت زيتون
22-03-2011, 11:55 PM
سامحك الله أستاذي ومعلمي

فهل تظنّ أن قلبي يحتمل مفاجأة

هي الأجمل والأكبر والأعظم في حياتي

قصيدة كالجبل وضعتها على كاهلي

لا أظنني سأصل إلى ما فيها يوما

وسامحك الله إذ جعلت دمعة فرح تغرق عيني

وتنزل مدادا لتكتب لك كلمات شكرٍ هزيلة أمام قوة وعظمة هديتك

التي أهديتني في أيام أنا فيها بحاجة لمن يشدّ أزري

فكنتَ أنتَ دونما طلب تلبي النداء كأنك تسمعه

لقد ذهب عني التركيز في هذه اللحظات

وغادرتني الكلمات من المفاجأة

ولا أقول إلا أكرمك الله كما أكرمتني

وادخل السرور إلى قلبك كما أدخلته إلى قلبي

وزادك بسطة في العلم والعمر والرزق والصحة والعافية

ورفع من مقامك بما كان من تكريمك لي وإكرامك

لتلميذ أحبّ أن يسجل اسمه ذات يوم في مدرستكم

فقمتم على رعايته وما بخلتم بشيء

وما زال هذا التلميذ رقيق العظم

يحبو سيرا في طريقٍ شديد الوعورة والظلام

ولا زلتم نجما في سمائه يبدد هذا الظلام

ويهديه إلى كلّ ما من شأنه رفعته

والله يا أخي وأستاذي الكبير

إنه لثوب كبير يكفي لأن يلبسه أهل القدس جميعا

فباسم القدس التي ذكرتها في قصيدتك

أقدم لك آيات شكري وامتناني

.

كاملة بدارنه
23-03-2011, 01:01 PM
هكذا شاعرنا الموقّر جعلت الجليل يغار من القدس .. والوضع في فلسطين لا تنقصه الغيرة ... ( للمزاح فقط)

كلمات رائعة قيلت في إنسان نكنّ نحن له أيضا نفس المشاعر .. ويستحقّ ما جدت به

طوبى للمادح وللمدوح ... وهنيئا لرفعت هذه الوجبة الدّسمة المطبوخة بقدسية زيت الزّيتون

تقديري وتحيّتي

خليل ابراهيم عليوي
23-03-2011, 01:51 PM
دمتما و دام القكما
بارك الله فيكم من شاعرين
و ادام الله ودكما
وفاء و كرم من وفي وكريم الى وفي و كريم
مودتي
د خليل

رفعت زيتون
23-03-2011, 09:01 PM
.

سأسمح لنفسي بالدخول

بين الفينة والأخرى للقراءة والشكر باقتضاب

للاخوات والأخوة الذين ما بخلوا علي بحبهم


الأخ مازن لبابيدي

الأخ محمود فرحان

الأخ ماجد الغامدي

الأخت ربيحة

الأخت نادية

الأخ عمار

الأخ الطنطاوي

الأخ محمد ذيب

الأخ مجذوب

الأخت كامله

الأخ د. خليل


أشكركم جميعا على كلماتكم

وعلى محبّتكم التي هي سمة هذا المكان وأهله

وأكرّر شكري لأخي الدكتور سمير العمري

على هذه الهديّة الكبيرة في يوم عيدبارك الله فيكم جميعا:0014:

.

وضحة غوانمة
24-03-2011, 04:09 PM
يستحقّ هذا الـ "زيتون" المقدسيّ هذه الخريدة،،
ونغبطه عليها والله فهي ثمينةٌ عالية مضيئة
أوصافها في السّماءِ ومن درر القول والحكمة،
ومعانيها من زلال الأخلاق ورفعتها ونبلها..

فيها نجمان ساطعان، فمهديها أمير الشّعر، ومُهداها أمير النّبل
فلله درّ الوفاء ما أسماه، ولله درّ الشعر ما أبهاه!!

أستاذنا الكبير د. العمري
بوركتَ ولا عدمناك منارةً لكلّ سموّ

أستاذي القدير رفعت زيتون
سامٍ، وزدتَ سموّا، وليتني أملك ما يليق لأهديتك
ولروحك ياسمينةٌ من القدس القديمة..

تحيات إكبار

آمال المصري
24-03-2011, 05:49 PM
لافض فوك ياأمير الشعر
خريدة مائزة مبهرة اقتطفت من بساتين الشعر
مصحوبة برفيع المعاتي ... وشموخ المباني ...
قصيد يعتلي قمة الشعر العربي الأصيل
مازلت أقول ويقول الجميع أن سموكم مدرسة أدبية جديرة بالدراسة يخلدها التاريخ
وتهنئة لشاعرنا المجيد رفعت زيتون بتلك المحبة المستحقة
دمت بخير سيدي
ولك جل التقدير
خالص التحايا

أحمد قميدة
24-03-2011, 10:03 PM
والصمت في حرم الجمال جمال
قرأتها مرّات ومرّات
واعتدلت في جلستي
وخططت هنا أثر إعجابي

مودتي وتقديري أستاذ

مروان المزيني
25-03-2011, 12:05 PM
أمير الشعر .. أبا حسام .. سمير العمري ..

فَـكَـيـفَ يَـكُــونُ لِـلإِنْـسَــانِ قَــــدْرٌ

إِذَا اجْتَـرَأَ الضَّـلالُ عَلَـى الـرَّشَـادِ

وَكَـيــفَ يَـكُــونُ لِــلأَوْطَــانِ فَــجْــرٌ
إِذَا اجْتَزَأَ الصَّـوَابَ فِـي الاعْتِقَـادِ

لا عجب أن تكون أنت أمير الشعر ..

تقبل إعجابي وتقديري

تحيتي

مرشدة جاويش
25-03-2011, 08:40 PM
الدكتور الراقي جدا سمير

نص ماتع في تصويره ولغته وبيانه

بورك الاستاذ رفعت

بهذه الخريدة المورقة بالحس الصادق

انبعاث كلي وانعتاق يجاسد العلائق الراقية

وهناك التشبيه لاستكناه العلاقة وظف بتوظيف دلالي

سلمت سيدي

و تحية للاستاذ رفعت

تحاياي

نبيل أحمد زيدان
26-03-2011, 12:01 AM
الأخ الفاضل د سمير العمري الموقر
قصيدة هي راية للإخاء خفاقة بسماء الواحة
كانت مديحا رائعا يستحقه الفاضل رفعت زيتون
فلك فاضلي وله كل الود والمحبة
دمت بحفظ الله ورعايته

لمى ناصر
26-03-2011, 01:12 PM
الله..ما أجمل تلك الكلمات التي تحمل
عبق الأخوة الرهينة بأناقة القوافي
كَتبت فأبدعت الرسم بألوان الصداقة...سعدت
بمروري على ندي الشعر وأصالته.

دمتما موفقين دائما.

مصطفى السنجاري
27-03-2011, 09:45 PM
هنا الشعر

هنا البيان

هنا البلاغة

هنا الجزالة

هنا النبل والوفاء

هنا سمير العمري

تحية للشاعر الكبير

دم نبراسا

د. سمير العمري
27-03-2011, 10:26 PM
(((اقتباس القصيدة كلها )))

الله الله ، لا فض فوك أمير الشعر وفارسه .
خريدة رائعة بديعة فريدة .
هنيئا لأخي رفعت زيتون هذه الهدية بجدارة واستحقاق .

أثبتها اعتزازا وتقديرا وإعجابا

وأنا أقتبسك كلك قيمة عالية وقابا صافيا وحسا بديعا وذائقة راقية!

وأسأل الله أن يثبتك على الحق وعلى الصواب ما حييت ، وأشكرك على تثبيت هذه القصيدة إكراما للحبيب رفعت.

دام ألقك وعز قدرك!


تحياتي

د. سمير العمري
27-03-2011, 10:48 PM
كما أحببت شاعرنا ننادي
ومنا الود شعشع باتقادِ
أتينا طائعين نعيد فخرًا
وداد الوصل بالمهج الشدادِ
نبايع مثقلين بحب صبٍّ
تمنطق بالجمال وبالوداد
نعتّق من سلافتنا جمالا
نتيه به على كل العباد
ونشرب نخبها بدلال عيش
تضمّخ بالأصالة والرشادِ
على أفياء واحتنا تنادى
رعاع المبطلين من السوادِ
فردّ الله كيدهم بقول
أصيل بالجهابذ من إيادِ
كريم أيها العمريُّ تبقى
كنور البدر في ليل السّواد
مدحت فكنت للجلّى أميرًا
وقلت فكنت ربًّا للجلادِ
وأجمل ما كتبت حروف شوق
لرفعتنا المكلّل بالسدادِ

بوركت هذه المشاعر الاخوية الصادقة
وبورك عبير البوح الفواح المبارك
وهل يحلو المدح والفخر إلا بمثل هذا الحرف الآسر
تقبل أخي خالص الود
ومبارك لشاعرنا المُجيد رفعت هذا الألق الذي يستحقه بجدارة
تحياتي

وبورك هذا الرد الغامر وهذا الشعر الآسر أيها الشاعر الأصيل!

أشكرك من القلب على هذا المرور العابق بنكهة شعرك وشعورك ، وأشكر لك هذا الرد المورق وهذا الرأي المغدق الكريم.

دام دفعك!

ودام ألقك وعز قدرك!


تحياتي

المدني بورحيس
28-03-2011, 09:09 AM
أخي الحبيب سمير العمري، قصيدة من الدرر العظيمة التي تستحق التخليد بله القراءة، أبدعت أخي الكريم في التعبير عن المشاعر النبيلة تجاه أخينا الشاعر المتألق رفعت زيتون، فهو يستحق هذا المدح وهذا الثناء، ويحق لنا أن نفتخر به شاعرا وإنسانا.
مودتي الخالصة.

د. سمير العمري
28-03-2011, 08:09 PM
الله الله تبارك الله ماشاء الله

لافُض فوك يا سيد المكان وسلطان البيان فلا تزيد النفوس إلا إشراقاً بجمال ما تكتب ولا تهب القلوب إلا فضاءاتٍ من الإبداع ولا تسقي الأرواح إلا سلبيل بوحك تتروى بنميره و تتعطر بعبيره

وأهنئ صديقنا العزيز رفعت زيتون ابن القدس الشريف المدينة المباركة والشجعان المرابطين

والقصيدة لا تنصفها إشادة ولا يبلغها ثناء

قطعةٌ فذّةٌ من الشعرِ
أحـــــــــاطَ اشتاتها نظامٌ دقيقُ


مع وافر التحية وبالغ الإعجاب



بوركت بوركت يا ماجد آل غامد!

لا تنفك تغدق بحضورك وتورق بحرفك وتنطق بسحر قولك!

أشكر لك هذا الرأي الكريم وهذا الرد العظيم يا ندي النفس نقي الروح!

دام دفعك!

وودمت بخير وعافية!


تحياتي

د. سمير العمري
30-03-2011, 03:21 PM
يا لسحر البيان وروعته
مفردة خلابة التوظيف وتراكيب مدهشة وصور تفوق الوصف ألقا وعقلانية
وحرف همى بنداه على كل خضر يانع فانعشه، وكل شوك يابس فألانه ورطبه

فخر فاق الفخر فسبحان من حباك هذا التمكن وأنطقك بهذا السحر
ومديح فاق المديح فهنيئا لشاعرنا رفعت زيتون هذه الهدية الباهرة وهذا الحب الصريح
ووفاء فاق الوفاء فطوبى لمن له في مرابع الأمير خباء

مطولة بديعة فلا فض فوك

ودمت بألق سيدي

أشكرك يا أميرة البيان ، وأشكر لك هذا الرد المغدق وهذا الرأي المورق الكريم!

الحبيب رفعت هو بحق أمير نبل ووفاء وقد سبق بالفضل فغلب.

دام دفعك!

ودمت بخير ورضا!


تحياتي

نداء غريب صبري
30-03-2011, 04:40 PM
نعم يستحقها رفعت زيتون

ما أروعك يا أمير الشعر وأمير الواحة

بأحلى الشعر وصفت احلى الشعراء

فما أروعكما

بوركت

عمر ابو غريبة
02-04-2011, 03:04 AM
استهلال بارع ومقدمة تضج بالثراء والحكمة
ناهيك عن جمال وحسن التخلص نحو الغرض
المقصود
إخوانية عصماء من أمير الشعر لأمير النبل
بارك الله فيكما
محبتي وإعجابي
سيدي

عماد أمين
02-04-2011, 06:07 PM
قرأتُ منذ مدة لإخوة أفاضل وأخوات فضليات عن إنشاء قسم لسمير العمري.
فوضعتُ مبررات الانشاء وموانعه كل في كفة فرجحت عندي كفة الموانع رغم عدم افصاحي برأيي وقتها.
إلا أنني كلما أقرأ لك تصعد الكفة الأخرى.
فأنت بحق مدرسة.

لا حرمناك
ولا حرمنا هذه الاخوانيات بين الفينة والأخرى.

مودتي وتقديري

وطن النمراوي
02-04-2011, 11:39 PM
أستاذي الفاضل د. سمير، مرحبا
عندما يتبادل الكرام الهدايا حروفا من نور تكون الهدية ذات قيمة لا تقدر بثمن، و عندما تكون كلمات من جمان و درر فإنها تعني اعتزاز المهدي بالمهداة إليه
و هنا قد وجدت في القصيدة ما يستوقفني فالكلمات في كل بيت قد صفت صفا و بأناقة و روية حتى جاءت كعقد ماس يخطف الأبصار
و صدقا أقولها لقد وجدت في كل بيت حكمة تنم عن شاعر خبر الخير مثلما خبر الشعر.
قيمة الشيء لا تعرف إلا قياسا بضده و هنا و كما أراد أستاذي فقد رمى إلى أن يوجه قلمه إلى الضدين كي يجبَّ الخيرُ الشرَّ
فجاء نور النهار و اكتسح ظلمة الليل، و بياض الفل لم يمنعه سواد سخام من أن يعبق، و ظلت النخلة تطعم من رماها بالحجارة، و ظل الكريم طلق اليدين رغم من أنكر عليه كرمه ...
أبدعت حماك الله في اختيار صورا غاية في الروعة و وظفت كل مفردة بإتقان لتخدم النص و تحدد ملامح الصورة التي أردت نقشها على صفحة بيضاء في كل بيت فكان لك ما أردت...
أسست فكان متينا، شعرت فتألقت، اخترت فأجدت انتقاء الهدية، و أهديت فجُدت، و أكرمت فأغدقت العطاء بكلمات طيبات ...
و مبارك لأستاذي الفاضل رفعت هذه الهدية باذخة الجمال و القيمة و لولا أن رآه الكريم كريما ما أهداه هذه الجميلة...
لك و لأستاذي الفاضل رفعت تحياتي و تقديري و مثلها لحرفك السامق الألق.

د. سمير العمري
10-04-2011, 09:23 PM
يــسـتـحـقـها ، يـسـتـحـقـها

الشاعر رفعت زيتون نجم سطع في سماء الواحة مذ حل بها ،

و ما يزال فيها شعلة من نشاط و إبداع و تألق ، لم نر منه إلا كل طيب ،

حضوره مكسب للواحة و معرفته شرف كبير .

تحية للدكتور سمير العمري الذي يغمر الجميع بلطفه و كرمه .

و الشكر الجزيل للدكتور مازن على تثبيت القصيدة .

دمتم و الواحة .

:os:


نعم يستحقها ابن القدس الحبيبة فهو أحد أمراء النبل في زمن غير نبيل.

أشكر لك مرورك وأقدر لك ردك لا حرمنا ودك!

دام دفعك!

ودمت بخير ورضا!


تحياتي

عمار الزريقي
22-04-2011, 01:02 AM
يَصُبُّ المَاءَ صَفْوًا وَهْـوَ صَـادِ وَيُطْعِـمُ طَـاوِيًـا مِــنْ خَـيـرِ زَادِ
وَيَضْحَكُ وَهْوَ يَبْكِي غَيرَ شَاكٍ وَيَعْزِفُ وَهْوَ يَنْزِفُ فِي الفُـؤَادِ
وَيُلْقِـي الدَّهْـرُ فِيـهِ بُـذُورَ حُــبٍّ فَيَغْرِسُهَـا وَيَزْهَـدُ فِـي الحَصَـادِ

الله الله
مرة أخرى أعود إليكما
ما هذا الكرم في المادح والممدوح ؟!
بورك فيكما .
لكم غبطت الممدوح وتمنيت لو أنني مكانه بفضل هذه الحروف التي سبكت من الذهب الخالص.

تحية للدكتور العمري
وللأخ رفعت زيتون

عمار الزريقي
27-04-2011, 08:00 PM
هذه اللوحة الفسيفسائية تستحق أن تعرض في أغلى متاحف الفن والأدب .

أقطف هذه الزهرة:
فَكَـيـفَ يَـكُـونُ لِلإِنْـسَـانِ قَـــدْرٌ
إِذَا اجْتَرَأَ الضَّلالُ عَلَى الرَّشَـادِ

تقبل مني هذه التحية:

يكاد لسحر هذا الحرف قلبي
يهيم وينتشي في كل واد

د محمد عاصي
27-04-2011, 08:26 PM
يالروعة البيان وسحر الحرف
أنعم به من قلب صاف هو قلبك شاعرنا الكبير
أخي الحبيب د. سمير العمري
أكرم بك من مهد وأنعم بالأخ الكريم رفعت زيتون من مهدى إليه
وحفظ الله عليكما نعمة المحبة والوداد
تقبلا ودي ومحبتي

رفعت زيتون
27-04-2011, 11:10 PM
يَصُبُّ المَاءَ صَفْوًا وَهْـوَ صَـادِ وَيُطْعِـمُ طَـاوِيًـا مِــنْ خَـيـرِ زَادِ
وَيَضْحَكُ وَهْوَ يَبْكِي غَيرَ شَاكٍ وَيَعْزِفُ وَهْوَ يَنْزِفُ فِي الفُـؤَادِ
وَيُلْقِـي الدَّهْـرُ فِيـهِ بُـذُورَ حُــبٍّ فَيَغْرِسُهَـا وَيَزْهَـدُ فِـي الحَصَـادِ

الله الله
مرة أخرى أعود إليكما
ما هذا الكرم في المادح والممدوح ؟!
بورك فيكما .
لكم غبطت الممدوح وتمنيت لو أنني مكانه بفضل هذه الحروف التي سبكت من الذهب الخالص.

تحية للدكتور العمري
وللأخ رفعت زيتون


والله أنك أخ حبيب

أيها اليمني الأصيل

لك قلب نادر في هذه الأيام

وكم يسعدني أنك صديقي وكم يشرفني

لك ولقلبك السليم ولدكتورنا الغالي الذي شرفني

أجمل باقة مقدسية

:0014:

.

رفعت زيتون
27-04-2011, 11:14 PM
أستاذي الفاضل د. سمير، مرحبا
عندما يتبادل الكرام الهدايا حروفا من نور تكون الهدية ذات قيمة لا تقدر بثمن، و عندما تكون كلمات من جمان و درر فإنها تعني اعتزاز المهدي بالمهداة إليه
و هنا قد وجدت في القصيدة ما يستوقفني فالكلمات في كل بيت قد صفت صفا و بأناقة و روية حتى جاءت كعقد ماس يخطف الأبصار
و صدقا أقولها لقد وجدت في كل بيت حكمة تنم عن شاعر خبر الخير مثلما خبر الشعر.
قيمة الشيء لا تعرف إلا قياسا بضده و هنا و كما أراد أستاذي فقد رمى إلى أن يوجه قلمه إلى الضدين كي يجبَّ الخيرُ الشرَّ
فجاء نور النهار و اكتسح ظلمة الليل، و بياض الفل لم يمنعه سواد سخام من أن يعبق، و ظلت النخلة تطعم من رماها بالحجارة، و ظل الكريم طلق اليدين رغم من أنكر عليه كرمه ...
أبدعت حماك الله في اختيار صورا غاية في الروعة و وظفت كل مفردة بإتقان لتخدم النص و تحدد ملامح الصورة التي أردت نقشها على صفحة بيضاء في كل بيت فكان لك ما أردت...
أسست فكان متينا، شعرت فتألقت، اخترت فأجدت انتقاء الهدية، و أهديت فجُدت، و أكرمت فأغدقت العطاء بكلمات طيبات ...
و مبارك لأستاذي الفاضل رفعت هذه الهدية باذخة الجمال و القيمة و لولا أن رآه الكريم كريما ما أهداه هذه الجميلة...
لك و لأستاذي الفاضل رفعت تحياتي و تقديري و مثلها لحرفك السامق الألق.


كلمات مطرزة بالكرم والجمال

أشكرك أختي الكريمة على هذا التقديم الرائع

وعلى هذا الثناء الجميل ولقد استرقت الردّ استباقا

قبل دكتورنا لأنه لا ردّا بعد ردّه ولا كلاما قد يفوقه جمالا

أشكرك ولك تقديري واحترامي

.

د. سمير العمري
08-06-2011, 10:20 PM
بصيرته تسيحُ بكل واد
هياماً بالحقيقة والرشاد
ومنهجه: جزاء الشكر شكرٌ
وعطفٌ بالوداد على الوداد
وبالحسنى يكافئ من أساؤوا
وبالتقوى يحض على الجهاد

هذا ما أعرفه عن الدكتور سمير العمري (الإنسان) وأما الدكتور سمير العمري الشاعر فلا إحاطة لي بحدوده إذ هو كما وصفه أحد الإخوة شعراء الواحة فقال عنه: (البنك المركزي للشعر) وليعذرني عن ما أجهله عنه

للدكتور العمري أسمى مودتي واعتباري.
ولزيتون محبتي وتحيتي وأقول له : أغبطك على هذا الشرف الذي نلته

هذا رد مغدق مورق يعجز عن الرد فلله أنت أيها اليمني الأصيل الكريم!

هو رد يحتاج أن أعود له بشكر يستحق في وقت مناسب. فاعذرني أيها النبيل.

دام دفعك!

ودمت بكل خير وبركة!

ولا حرمنا الله ودك وحسن إخائك!


تحياتي

محمد البياسي
07-07-2011, 12:27 AM
يا رجل ارحمنا
لم تترك لنا شيئاً لنقوله

هنا يطيب المقام من أجل ثلاثة
المادح و الممدوح والقصيدة

طيبان وطيبة
وكريمان وكريمة

أيها الحكيم

إِذَا أَفَلَتْ تَأَسَّـفَ ذُو رَشَـادٍ
وَإِنْ سَطَعَتْ تَأَفَّفَ ذُو وِسَـادِ


أما الفتنة في البلاغة :

لَقْدْ أَلْهَبْتُ ظَهْرَ العَزْمِ حَتَّـى
يَكَادُ يَكِلُّ عَنْ أَرَبِي جَـوَادِي

نعم , لقد كان ذاك البيت في البلاغة فتنة

وأما عنوان الممدوح حقاً فهو :

له القَدَحُ المُعَلَّى فِـي احْتِـرَامٍ
وَجُذْوَةُ رِفْعَةٍ فِي كُـلِّ نَـادِ

حقاً , للأخ رفعت زيتون , القدحُ المعلّى في الاحترام وله الرفعةُ في كل مقام .

القصيدة كلها درة من درر الشعر في هذا الزمان
ولا غرابة , لأنها كانت من أمير إلى أمير ومن نبيل إلى نبيل .


استوقفتني أشياء , سأراجعك فيها بعد عودتك سالماً أيها العلَم .



احترامي ومحبتي وتقديري
للأمير العمري
وللنبيل رفعت
وللخريدة القصيدة .

د. سمير العمري
17-08-2011, 07:40 PM
استاذنا الحبيب الفاضل ربان سفينتنا المبحرة في بحار الخير والرفعة والسؤدد
الدكتور الآديب الشاعر الأريب سمير العمري الكريم الفاضل
الأخ الشاعر رفعت زيتون الحبيب الخلوق الكريم الودود
يستأهل هذه العصماء النادرة الفريدة
وإني لآغبطه عليها اي غبطة
قدير مدح كبير
واخ مدح اخا
وحبيبا مدح حبيب
فلنا الجمل ولكما الود
دمت اخي الحبيب د سمير العمري أهلا للوفاء مهما طال العهد
ودام اخي الحبيب رفعت زيتون مثاب بما يذب عن أهل اللغة والبيان حبا وتقديرا وعرفانا

بارك الله بك أخي الحبيب الطنطاوي وأشكر لك هذا المرور الطيب وهذا الرأي الكريم.

حفظك الله تعالى ودام دفعك!

ودمت بخير ورضا!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

ناصر أبو الحارث
18-08-2011, 01:20 AM
هذه القصيدة عملاقة
لأنها بحرف عملاق يكتبه عملاق هدية لعملاق

لكم الله ما أروعكم

تحيتي

عمار الزريقي
23-09-2011, 03:14 PM
عدت لأشرب كأسا إضافية من هذه الكرمة
فأحببت تسجيل مروري هنا ثانية
تحية للشاعر الدكتور سمير العمري

د. سمير العمري
03-03-2012, 09:20 PM
ليس أمامي من قول أجل من

ماشاء الله تبارك الله

في حرفك غاية الجمال وفي صورك قمة البهاء

وفي مديحك الثناء الحسن وفي فخرك التواضع

بوركتما فأنتما أهلا لكل مكرمة

شكرا لكما على هذه المتعة

وأنت أهل لكل تقدير أخي محمد ، وإني اشكر لك كريم رأيك وعظيم ثنائك لا حرمنا الله منك!

دام دفعك!

ودمت بخير وبركة!


تحياتي

رفعت زيتون
24-01-2013, 08:25 AM
.
الأخ والصديق والمعلّم دكتور سمير

يكفي أنّني كلّما ادلهمّ ليلي واشتدّ بالكرب يومي

عدّتُ إليها هذه الهديّة لأعيد التّوازن إلى نفسٍ أربكتها الضّربات

ولكي أعيد إلى ذاكرتي فكرة أنّ هذه الدّنيا ما زالت بخير

وربّما لأحسد نفسي على خير جميل أجده في محبّتكم

عندما ينفضّ من حولي كلّ شيء جميل

أسعد الله قلبك بما أسعدّت حياتي بها

.

فاتن دراوشة
24-01-2013, 01:57 PM
جوهرة شعريّة تُهدى لجوهرة بشريّة

فنعم الهديّة والمُهدى إليه

أستاذنا الفاضل د. سمير

يسعدني على الدّوام متابعة ما يجود به يراعك من روائع

مودّتي

فاتن

احمد علي اللقاحي
31-01-2013, 02:46 AM
فَإِنَّـكَ مِـثْـلُ صَـالِـحَ فِــي ثَـمُـودٍوَ@إِنِّــي مِـثْـلُ هُــودٍ عِـنْــدَ عَـــادِ
لعمري يا استاذ سمير العمري ؟؟
ماذا عسا مثلي اين ان يضيف بثناءه الى عقد جهواهر كعقدك هذا
لافظ فوك ودام عطاؤك وتالقك

د. سمير العمري
23-09-2014, 07:07 PM
ما زلت َ تتشبّث بالحكمة التي انتهت في عصر اللامنطق هههههههههه

أخي سمير نص جميل فيه أبيات من زحل ..

لكن ّ طريق الحكمة يبعد عن النص متاهاته ويسير في طريق واحد يعرفه الجميع ...

وأعرف أنك تريد ذلك ....

ود

بل إن الشعر والحكمة يتشبثان بي ، أما المتاهات فلقد تركتها لمن يريدها.

شكرا لقولك ما بلغ!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

محمد حمود الحميري
29-09-2014, 06:54 PM
اللهم صل علي محمد وعلى آل محمد
أهنئ نفسي إذ مررت بهذا الصرح لأحييك صاحب اليراع الذهبي .

دام ألقك .

د.حسين جاسم
07-10-2014, 12:47 AM
(((اقتباس القصيدة كلها )))

الله الله ، لا فض فوك أمير الشعر وفارسه .
خريدة رائعة بديعة فريدة .
هنيئا لأخي رفعت زيتون هذه الهدية بجدارة واستحقاق .

أثبتها اعتزازا وتقديرا وإعجابا

التقيت بهذا الرد الجميل لحظة خروجي من القصيدة أفكر ذاهلا بكيف سأرد على هذا الإبداع
الشعر الذي يستوقفك بكل تفاصيله والشعور الذي يشعرك بالأمان في موقع هذا سيده
أحيي الشاعر الكبير والقصيدة ومن قيلت فيه

محمد محمد أبو كشك
07-10-2014, 07:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
القصيدة جميلة جدا
هدية لعلم البلاغة وخاصة علم البديـــــــــــــع
وفاء متبادل بين الأشقاء حكمة تتالى وتتتابع (
كيف لا وأحدهما دكتور سمير وهو من هو والاخر شاعر كبير القدر نجلهما ونقدرهما
والقصيدة في عجالة لخصت مودة وتمكنا من الصور واللفظ
وأكثر ما أعجبني فيها هو سيل الحكمة المتتالي حتي أن أبياتا هنا تستحق الدراسة بأمانة شديدة
كما أعجبني جدا جدا جدا جدا >>>>> حسن التقسيم في كثير من الابيات والترصيع وكأن دكتور سمير فعلا كان يفتح صندوق جواهر ويزين بواحدة في كل مرة أو كأنه في سيمفونية موسيقية ويقسم بعصاه يمينا وشمالا::vio:
حسن التقسيم هذا هو ما جاء بي هنا في الغالب
حسن تقسيم ممتاز ممتاز في اكثر من بيت
كما أعجبتني صور كثرة جدا لكنها ليست غريبة على دكتور سمير فهي طريقته التي شربناها جيدا
ما لفت نظري اكثر هو البديع هذه المرة .. هذه قصيدة علم البديع فعلا حيث تقريبا لم يحرمنا شاعرنا من شيء من صنوف البديع فيها
كما اعجبني فيها رد الاعجاز الى الصدور في بعض الابيات واعجبني فيها وحدتها العضوية وانفلات الشاعر من موضوع لموضوع اخر خاصة في ابيات الحكمة دون ان تدري في مزيج عضوي ممتاز
كذلك اعجبني الخيال في اكثر من مرة خاصة فن الاستعارة فقد توغل دكتورنا في الاستعارة بكل الوانها وخاصة التصريحية
واعجبني في الاسلوب هنا بعض حذف وبعض اطناب وعمق لفظ ودقة معاني وروعة تشبيهات
وأهم شيء أعجبني هو أن الشاعر لم يسلك درب رد فقط على صاحبه بل سلك دربه هو فتغيرت مناسبية القصيدة الى تجربة شعرية متعددة المواضيع
وأرى ثوب الحكمة غلب على القصيدة ولا بأس في ذلك حيث تجد نفسك تكتب وتكتب وتكتب ولا تدري أنك في ثوب معين وهذا من جمال القصيدة وطبيعتها وسجيتها
ومع كل ذلك ظهلرت الصنعة كما بينت
فالشعر رغم وجدانه ورغم سليقته وسجيته الا أن الشاعر صنع ابياتا بفن واتقان شديدين وتخير وتخير وتخير الفاظا معينة بينت صنعته ومنها ترصيعاته المتعمدة ولا شك ويحضرني مثلا منها


إِذَا أَفَلَتْ تَأَسَّـفَ ذُو رَشَـادٍ
وَإِنْ سَطَعَتْ تَأَفَّفَ ذُو وِسَـادِ

يا سلام:vio:
انظر الى تقسيم أفلت مع سطعت ,,,,,,,,,وانظر الى تقسيم تأسف مع تأقف وانظر الى ترصيع ذو وساد مع ذو رشاد
اضافة التى تصريع داخل القصيدة جديد!!
ولو بدأ البيت ب فإن مكان اذا لكان للتقسيم فرصة جديدة ولكن ماذا تريد ابا الحسين الا تشبع من الجوهر؟!:pr: ,,السكر في كوب الشاي اذا زاد لا يشرب الشاي ..هنا كان البيت سكر مكرر بل عسل وشهد
شيء ملفت فعلا :
وايضا طباقات بالجملة خذ يا محب البلاغة وحمل ولو تعبت أفرغ وعد من جديد فالقافلة مليئة بالجوهر:pr:

البيت باختصار مقطع بعصا سيمفونية فنان :vio:

اريد قطعة من هذا الالق ,,,,,ههههه ملفت ملفت دكتورنا الحبيب
نفس الشيء هنا وفي غير هنا : خذ مثلا :


إِذَا اشْتَدَّ الزَّمَانُ دُجَى تَجَلَّـى
وَإِنْ غَدَرَ الأَمَانُ أَخًـا يُفَـادِ

يا سلام

انظر زمان,,أمان


وانظر الى تقديمه وتأخيره دجى تجلى ,,أخا يفاد

قصيدة هدية لعلم البلاغة وخاصة علم البديع
لولا ضيق الوقت لفندتها بابا بابا وحرفا حرفا مع اعطائها ما لها وما عليها ولي عودة ان شاء الله في اول اجازة عمل واسعة
وهناك اشياء لم تعجبني أيضا بالطبع ,,:001: سأقول انا حر ههههههههههههههه :001:
لكن في اول اجازة ان شاء الله وان كان هناك ما سأبينه في السطور القادمة ان شاء الله

تعال الى ما لم يعجبني
وهو بيتها الأخير فهو مبالغة أراها غير مقبولة وليتسع صدر أخي الحبيب دكتور سمير لي::007:
فمهما كنا أين نحن من أنبياء الله؟! ومهما كان مخالفينا في الرأي أو حتى حسادنا أو حتى كارهونا من إخوتنا فهم ليسوا كقوم عاد ولا كقوم هود
مفهوم المقصد بالطبع وهو تشبيه جزئية معينة فقط وهي الاقتداء بصبر الانبياء على عناد مخالفيهم ...جميل جميل جدا
ولكني دائما اقف عند مثل تلك الصور من باب أسميه ( هناك طريقة أخرى تجنبني الشبهة عند البعض )



هناك كثير مما أود طرحه ولكن لضيق الوقت أعود ان شاء الله في اول فرصة بشكل اوسع حيث برغم هذه السطور الا انني كنت مختصرا جدا فالقصيدة تل من الكنوز وتحتاج الى ساعات طويلة والوقت ضيق ولكن فعلا لم انقد بمثل هذا الشكل منذ فترة وما جذبني هنا اليوم هو هذا الالق وهذا الجمال

والسلام عليكم ورحمة الله اخي واستاذي الحبيب ...:noc:

د. سمير العمري
23-05-2016, 02:10 AM
سامحك الله أستاذي ومعلمي

فهل تظنّ أن قلبي يحتمل مفاجأة

هي الأجمل والأكبر والأعظم في حياتي

قصيدة كالجبل وضعتها على كاهلي

لا أظنني سأصل إلى ما فيها يوما

وسامحك الله إذ جعلت دمعة فرح تغرق عيني

وتنزل مدادا لتكتب لك كلمات شكرٍ هزيلة أمام قوة وعظمة هديتك

التي أهديتني في أيام أنا فيها بحاجة لمن يشدّ أزري

فكنتَ أنتَ دونما طلب تلبي النداء كأنك تسمعه

لقد ذهب عني التركيز في هذه اللحظات

وغادرتني الكلمات من المفاجأة

ولا أقول إلا أكرمك الله كما أكرمتني

وادخل السرور إلى قلبك كما أدخلته إلى قلبي

وزادك بسطة في العلم والعمر والرزق والصحة والعافية

ورفع من مقامك بما كان من تكريمك لي وإكرامك

لتلميذ أحبّ أن يسجل اسمه ذات يوم في مدرستكم

فقمتم على رعايته وما بخلتم بشيء

وما زال هذا التلميذ رقيق العظم

يحبو سيرا في طريقٍ شديد الوعورة والظلام

ولا زلتم نجما في سمائه يبدد هذا الظلام

ويهديه إلى كلّ ما من شأنه رفعته

والله يا أخي وأستاذي الكبير

إنه لثوب كبير يكفي لأن يلبسه أهل القدس جميعا

فباسم القدس التي ذكرتها في قصيدتك

أقدم لك آيات شكري وامتناني

.

بارك الله بك أخي الحبيب وأشكرك من القلب على تقريظك ورأيك الذي أعتز به وأفتخر فلا حرمنا الله منك أخا وأديبا وحبيبا!

وإنك تستحق ما قيل وأهل القدس جميعا فأنتم أهل الرباط وأهلنا ومعقد آمالنا ، وأنت أيها الشاعر والإنسان النبيل تستحق الثناء والتقدير.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

أحمد الجمل
23-05-2016, 04:20 PM
لا تدري ، كم أهلكتني هذه القصيدة
تجرعتها بالأمس حتى أبكتني
فكانت قصيدتي اليوم ( طيور الصبر )