المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : للشعر اعتذاري



وضحة غوانمة
04-05-2011, 01:33 PM
لِلشِّعْرِ اعْتِذَارِي

بَيْنِي وَبَيْنِي فِي صِرَاعٍ دَائِرٍ=لَمْ يَخْبُ فِي سِرِّي، فَهَاكَ جِهَارِي
فَالشِّعْرُ أُمِّي حِيْنَ عَزَّ لِقَاؤُهَا=وَأَنَا اليَتِيْمُ بِحُرْقَتِي وَأُوَارِي
والشِّعْرُ سَقْفُ مَنَازِلِي وَمَلَاجِئِي=والشّعرُ أَرْصِفَتِي وَطُوْبُ جِدَارِي
وإِلِيْهِ أَرْحَلُ مِنْ حَرَائِقِ غُرْبَتِي=وَإِلَيْهِ أَلْجَأُ مِنْ فُلُولِ دَمَارِي
وَنَسَجْتُ مِنْهُ مَعَاطِفِي فِي وِحْدَتِي=ورَسَمْتُ فِيهِ مَلَامِحِي وَمَدَارِي
وَضَفَرْتُ مِنْهُ جَدَائِلاً أَزْهُو بِهَا=وَجَعَلْتُ مِنْهُ قِلَادَتِي وَسِوَارِي
وَرَحَلْتُ دَهْراً، ثُمَّ عُدْتُ وَجَدْتُهُ=مِيْنَاءَ أَشْرِعَتِي، وشَطَّ بِحَاري
لكِنْ أَتُرْجِعُنِي حُرُوفُ قَصِيْدَتِي=نَحْوَ الدِّيَارِ، إِذَا أَضَعْتُ مَسَارِي؟
هَلْ تُصْبِحُ الأَشْعَارُ طَوْقَ نَجَاتِنَاُ=إِنْ أَغْرَقَتْنَا لُجَّةُ التَيَّارِ
وَتُعِيْدُ وَصْلَ ضَفِيْرَةٍ مَقْطُوعَةٍ=حَزَمَتْ حَقَائِبَهُمْ لَدَى الأَسْفَارِ
وَتَصِيْرُ خُبْزاً لِلْجِيَاعِ بِمَوْطِنِي=وَتَصِيْرُ ثَدْياً مُرْضِعاً لِصِغَارِي؟
هَلْ يُطْلِقُ الشِّعْرُ الجَمِيْلُ بَرَاعِمِي=وَيُفَتِّحُ الأَكْمَامَ لِلأَزْهَارِ؟!
أَوْ قَدْ يَسِيْلُ غَزِيْرُهُ يَسْقِي الرُّبَى=كَالمُزْنِ حِيْنَ تَجُوْدُ بِالأَمْطَارِ
مِيْقَاتُ إِحْرَامِي، وَقِبْلَةُ خَافِقِي=وَرِدَاءُ حَجِّي لِلْعُلا وَإِزَارِي
أَيَصِيْرُ مَغْفِرَتِي وَتَوْبَةَ زَلَّتِي=يَمْحُو خَطَايَا لَيْلَتِي وَنَهَارِيْ
يَا سَادَتِي هَذِي الحُرُوبُ كَفِيْفَةٌ=لَا تُبْصِرُ التَّشْتِيْتَ فِي أَقْطَارِي
صَمَّاءُ لَيْسَ يُضِيْرُهَا مِنْ نَائِحٍ=صَوْتُ العَوِيْلِ، وَكَثْرَةُ الأَعْذَارِ
لَا تَعْرِفُ القَوْلَ المُنَمَّقَ، أَوْ تَرَى=تِلْكَ السُّطُوْرَ بَهِيَّةَ الأَنْوَارِ
عِنْدَ احْتِدَامِ النَّارِ فِي سَاحِ الوَغَى=لَا وَقْتَ لِلْإِدْهَاشِ وَالْإِبْهَارِ
إِلَّا بِضَرْبَةِ فَارِسٍ مُتَعَجِّلٍ=لِلِقَاءِ رَبٍّ قَاهِرٍ جَبَّارِ




أيّار 2011

يحيى سليمان
04-05-2011, 02:02 PM
عِنْدَ احْتِدَامِ النَّارِ فِي سَـاحِ الوَغَـى
لَا وَقْـــتَ لِـلْإِدْهَــاشِ وَالْإِبْــهَــارِ

ليتنا نعي
قصيدة جميلة وشاعرة موهوبة
تقديري

مصطفى السنجاري
04-05-2011, 02:05 PM
إيهاً ودعكَ من الأشعار يا قلمُ
هلْ تستردّ القوافي حقَّ من ظُلموا

سأصحبُ السيفَ خيراً منك مصطَحباً
فالسيفُ يمخرُ في الجُلّى ويَقتحممُ


الأخت وضحة غوانمة

صدقت والله ليس الشعرُ غير راو لما يحدث من حولنا

وخطيب يخطب في واد لأناس هم في واد ثان

والمجد لن يكون ألاّ للسيف وحامله

في زمن تكالب الصعاب على الأمة

قصيدة من رائع البيان والحرف

ولغة سامية سامقة

سلمت وسلم المداد

ودمت رافلة بهذا العطاء

تحياتي

محمد البياسي
04-05-2011, 04:31 PM
رائعة هذه القصيدة
تخفي وراءها شاعرة كبيرة

موسيقى القصيدة كانت منهمرة كالشلال
ومعانيها كانت عميقة كالبحر
وصورها كانت واضحة كالنهار

تحياتي ايتها السامقة
واحترامي و تقديري

محمد ذيب سليمان
04-05-2011, 04:48 PM
الأخت الشاعرة

وضحة

لقد وضعت العقدة ثم وضعت الحل

نعم الشعر كما قيل قديما

الشعر ديوان العرب فهو يسجل مآثرهم وانتصاراتهم

ويدافع عن مثالبهم وكان يعمل احيانا كالسيف في المعركة ... الخ

ولكنه في هذا الوقت فقط الشعر الصادق من يسجل التاريخ والأحداث

والشعر المغنى يرفع العنويات ويوجه للمعركة ويدر الحماس

ولكنه قطعا لا ينافس البندقية مطلق ولا ما هو أكبرمنها

قصيدة شاعرة تملك أدواتها وتبني مفرداتها بألق

شكرا لك

عبدالحميدالجبوري
04-05-2011, 04:49 PM
قصيدة سامقة متالقة تستحق كل الاعجاب

حامد أبوطلعة
04-05-2011, 05:13 PM
قصيدة تنم عن شاعرة تدرك ما تقول
وتجيد تأثيث القصيدة
رائعة شاعرتنا القديرة
.
.
وضحة غوانمة
لا عدمناك

رفعت زيتون
04-05-2011, 06:30 PM
.

أضم صوتي لمن سبقني

وأضيف أنها تستحقّ أن تكون في صدارة المكان

وأستأذن مشرفينا في تثبيتها

(للتثبيت استحقاقا )

.

الطيب كرفاح
04-05-2011, 07:53 PM
لا بد أن ينتصر الشعر على الحرب لأنه الحياة..والحياة مستمرة ..
رائية تتهادى عراجينها ..فطوبى لك من شاعرة نخلة..
أحييك وكل المودة لك أختي وضحة غوانمة..

ربيحة الرفاعي
05-05-2011, 03:35 PM
عِنْدَ احْتِدَامِ النَّارِ فِي سَاحِ الوَغَى=لَا وَقْتَ لِلْإِدْهَاشِ وَالْإِبْهَارِ
إِلَّا بِضَرْبَةِ فَارِسٍ مُتَعَجِّلٍ=لِلِقَاءِ رَبٍّ قَاهِرٍ جَبَّارِ

أصبت أيتها الرائعة
قصيدة بديعة بنص عظيم وحس سليم ونبض حرّ كريم
بذكاء مررت على معاني الشعر وجماليات هطوله وارتباطه بدخيلة الشاعر وانفعاله وتطلعاته
وبروعة جردته من هالة المطلق التي يحيطه البعض بها
وببيتين من عقيق اختتمت القصيدة فأعجزت الرد

دمت بألق غاليتي

محمود فرحان حمادي
05-05-2011, 05:25 PM
شاعرية ثرّة، وخلجات جيّاشة بكبرياء الحرف الرصين
لقد رسمت شاعرتنا بيراع الفنان المبدع
لوحة قلَّ نظيرها بما تحمل من ألق الشعور واقتدار المفردة
الأداء الفني في النص مبهر وتقاسيم المشهد آسرة
والفكرة ريانة ندية، ما أحوجنا لمثل هذا التوجه المبارك
جعلها الله في صحائف أعمالك سيدتي
إعجابي مع أجمل تحية

عمار الزريقي
05-05-2011, 05:32 PM
مصافحة أولى لهذا النص المجيد واحتفاء بشاعريته.
وأعود .
تحية للشاعرة الكريمة وضحة غوانمة.

نداء غريب صبري
06-05-2011, 01:33 AM
يَا سَادَتِي هَذِي الحُرُوبُ كَفِيْفَةٌ=لَا تُبْصِرُ التَّشْتِيْتَ فِي أَقْطَارِي
صَمَّاءُ لَيْسَ يُضِيْرُهَا مِنْ نَائِحٍ=صَوْتُ العَوِيْلِ، وَكَثْرَةُ الأَعْذَارِ
لَا تَعْرِفُ القَوْلَ المُنَمَّقَ، أَوْ تَرَى=تِلْكَ السُّطُوْرَ بَهِيَّةَ الأَنْوَارِ

شاعرة قوية صادقة الإحساس أنت أخيتي

وقد واجهتنا قصيدتك هذه بالحقيقة التي تهرب منها أشعارنا

بوركت

ناصر أبو الحارث
07-05-2011, 09:35 PM
للشعر جماله وقيمته حين تكون الحياة بكل شؤونها على خير
لكنه ترف وتقصير حين تدلهم الخطوب

معك حق أختاه

تحيتي

وطن النمراوي
07-05-2011, 10:32 PM
ما أحلاه من اعتذار من شاعرة لها القوافي تخضع و الشعر يأتي سراعا لو نطقت و بكل البهاء تأتي الحروف
هو الشعر أستاتذي الفاضلة وضحة، لا أشبع جوعانا و لا نصر ضعيفا على ظالم و لا حرر أوطانا و ظل السيف و الرمح سَيِّدَي الملاحم سابقا و بنادق الرجال اليوم هي الفيصل بينهم و بين غاز و غاصب و محتل في ساحات القتال، و ظل الخبز زاد الفقير و ليس الشعر،
ربما نلجأ إليه أحيانا و لكن حاجتنا اليوم غير أن ننظم شعرا في حرب، نعم ربما تدب الحماسة في قلوب المقاتلين لقول شاعر و لكنها لن تحرر فلسطين و لم تطرد المحتل من العراق و لم تطح بعرش ملك من ملوكنا الطغاة !
لكن و رغم كل ذاك أنى لنا بحياة جميلة بدون شعر ؟!
قرأت في كتب التأريخ أن الشعراء سابقا كان لقصائدهم دور في قيام الثورات و تغيير دساتير و إسقاط حكومات فهل ظل للشعر اليوم هذا الدور الفاعل في ساحتنا ؟
و قرأت عن عروسة طلبت ممن تقدم لخطبتها أن يكون المهر قصيدة شعر و هذه ليست ببعيدة و منذ ثلاث سنوات فقط .

يا أستاذتي التي نطقت شعرا ظلي اعتذري كي تظلي تطربينا بقصائد من نور و شهد
أبدعت حماك الله و فعلا أرى أستاذتي الفاضلة شاعرة شاعرة لا تتكلف الشعر بل تدعوه فيأتيها طائعا خاضعا و لك بصمة خاصة صرت أعرفها رغم أنني ما قرأت سوى بعض قصائد لك و قصائدك بها من العذوبة ما تطمعنا بالعودة لقراءتها مرات و مرات...
أحييك أيتها الأريبة و أشكرك على ما جئتنا به من كلام حلو كالعسل رقيق كخد ياسمينة و قوي البنيان و متين كصرحٍ.
و لك و لحرفك الألق تحياتي و تقديري و تل ورد.

صبري الصبري
08-05-2011, 12:56 PM
لِلشِّعْرِ اعْتِذَارِي

بَيْنِي وَبَيْنِي فِي صِرَاعٍ دَائِرٍ=لَمْ يَخْبُ فِي سِرِّي، فَهَاكَ جِهَارِي
فَالشِّعْرُ أُمِّي حِيْنَ عَزَّ لِقَاؤُهَا=وَأَنَا اليَتِيْمُ بِحُرْقَتِي وَأُوَارِي
والشِّعْرُ سَقْفُ مَنَازِلِي وَمَلَاجِئِي=والشّعرُ أَرْصِفَتِي وَطُوْبُ جِدَارِي
وإِلِيْهِ أَرْحَلُ مِنْ حَرَائِقِ غُرْبَتِي=وَإِلَيْهِ أَلْجَأُ مِنْ فُلُولِ دَمَارِي
وَنَسَجْتُ مِنْهُ مَعَاطِفِي فِي وِحْدَتِي=ورَسَمْتُ فِيهِ مَلَامِحِي وَمَدَارِي
وَضَفَرْتُ مِنْهُ جَدَائِلاً أَزْهُو بِهَا=وَجَعَلْتُ مِنْهُ قِلَادَتِي وَسِوَارِي
وَرَحَلْتُ دَهْراً، ثُمَّ عُدْتُ وَجَدْتُهُ=مِيْنَاءَ أَشْرِعَتِي، وشَطَّ بِحَاري
لكِنْ أَتُرْجِعُنِي حُرُوفُ قَصِيْدَتِي=نَحْوَ الدِّيَارِ، إِذَا أَضَعْتُ مَسَارِي؟
هَلْ تُصْبِحُ الأَشْعَارُ طَوْقَ نَجَاتِنَاُ=إِنْ أَغْرَقَتْنَا لُجَّةُ التَيَّارِ
وَتُعِيْدُ وَصْلَ ضَفِيْرَةٍ مَقْطُوعَةٍ=حَزَمَتْ حَقَائِبَهُمْ لَدَى الأَسْفَارِ
وَتَصِيْرُ خُبْزاً لِلْجِيَاعِ بِمَوْطِنِي=وَتَصِيْرُ ثَدْياً مُرْضِعاً لِصِغَارِي؟
هَلْ يُطْلِقُ الشِّعْرُ الجَمِيْلُ بَرَاعِمِي=وَيُفَتِّحُ الأَكْمَامَ لِلأَزْهَارِ؟!
أَوْ قَدْ يَسِيْلُ غَزِيْرُهُ يَسْقِي الرُّبَى=كَالمُزْنِ حِيْنَ تَجُوْدُ بِالأَمْطَارِ
مِيْقَاتُ إِحْرَامِي، وَقِبْلَةُ خَافِقِي=وَرِدَاءُ حَجِّي لِلْعُلا وَإِزَارِي
أَيَصِيْرُ مَغْفِرَتِي وَتَوْبَةَ زَلَّتِي=يَمْحُو خَطَايَا لَيْلَتِي وَنَهَارِيْ
يَا سَادَتِي هَذِي الحُرُوبُ كَفِيْفَةٌ=لَا تُبْصِرُ التَّشْتِيْتَ فِي أَقْطَارِي
صَمَّاءُ لَيْسَ يُضِيْرُهَا مِنْ نَائِحٍ=صَوْتُ العَوِيْلِ، وَكَثْرَةُ الأَعْذَارِ
لَا تَعْرِفُ القَوْلَ المُنَمَّقَ، أَوْ تَرَى=تِلْكَ السُّطُوْرَ بَهِيَّةَ الأَنْوَارِ
عِنْدَ احْتِدَامِ النَّارِ فِي سَاحِ الوَغَى=لَا وَقْتَ لِلْإِدْهَاشِ وَالْإِبْهَارِ
إِلَّا بِضَرْبَةِ فَارِسٍ مُتَعَجِّلٍ=لِلِقَاءِ رَبٍّ قَاهِرٍ جَبَّارِ




أيّار 2011




الله الله الله
قصيدة مائزة ماتعة عصماء فيحاء
الإجابة
نعم
الشعر كل ذلك وأكثر
لأنه يصنع الفارس الضارب بالسيف
ويدعم كل مغوار أبيّ
لا تتوقفي عن الشدو بنت فلسطين
فبالشعر سجلتنا نكبتنا
وبالشعر سننهض من جديد
ليس لها من دون الله كاشفة
تقديري

وضحة غوانمة
08-05-2011, 01:56 PM
عِنْدَ احْتِدَامِ النَّارِ فِي سَـاحِ الوَغَـى
لَا وَقْـــتَ لِـلْإِدْهَــاشِ وَالْإِبْــهَــارِ

ليتنا نعي
قصيدة جميلة وشاعرة موهوبة
تقديري


أخي الشاعر يحي سليمان
لمروركَ صدى الصوت المسافر في شريان الحقيقة،
شكرا لنديّ كلماتك، وتشريفك قصيدتي.

تقديري

مازن لبابيدي
10-05-2011, 03:22 PM
أختي وضحة غوانمة

أبادر بتحية قبل تعليقي لقصيدة تجلت فيها الروعة والبراعة .

بمطلع دخلت الشاعرة في بيان صراع النفس عند الشاعر بين قوة الكلمة وضرورتها وبين عقمها وعجزها في كثير من المواضع ، ولعل في بيان هذا العجز قوة من نوع آخر ، إذ تحرض الكلمة الضعيفة على فعل ما هو أكثر من الكلام ، وهذا قوة ، وقد أسهبت وعددت الصور بسلاسة ممتعة ناسبها البحر الكامل والقافية الممتدة مع ياء المتكلم .

النقلة بقولك "يا سادتي هذي الحروب .." كانت مفاجئة وحادة ، كما لم يرد قبلها ما يشير إلى الحروب وويلاتها .

أكرر تحيتي بين يدي هذا الإبداع المتميز مع التقدير والتحية

سالم العلوي
10-05-2011, 03:55 PM
ألا طيب الله انفاسك أختي وضحة
قصيدة مدهشة
ولو لم تثبت لبادرت إلى تثبيتها استحقاقا
وأما الشعر فلا أملك إلا ان أردد مع الإمام القرضاوي حفظه الله
الشعر زادي حين يعصرني الأسى=والشعر عودي حين عزف لحوني

وأرفع راية الشعر مع العملاق الراحل يوسف العظم يرحمه الله:
وراية الشعر للإسلام أرفعها =كالشمس يشرق مجلوا بأوزان
يعيش حسان في قلبي وفي قلمي =فهل بلغت بشعري روح حسان
زادك الله ألقا وروعة أيتها الكريمة المعطاءة
ودمت بخير وعافية.

هاشم الناشري
11-05-2011, 05:16 PM
لِلشِّعْرِ اعْتِذَارِي

يَا سَادَتِي هَذِي الحُرُوبُ كَفِيْفَةٌ=لَا تُبْصِرُ التَّشْتِيْتَ فِي أَقْطَارِي
صَمَّاءُ لَيْسَ يُضِيْرُهَا مِنْ نَائِحٍ=صَوْتُ العَوِيْلِ، وَكَثْرَةُ الأَعْذَارِ
لَا تَعْرِفُ القَوْلَ المُنَمَّقَ، أَوْ تَرَى=تِلْكَ السُّطُوْرَ بَهِيَّةَ الأَنْوَارِ
عِنْدَ احْتِدَامِ النَّارِ فِي سَاحِ الوَغَى=لَا وَقْتَ لِلْإِدْهَاشِ وَالْإِبْهَارِ
إِلَّا بِضَرْبَةِ فَارِسٍ مُتَعَجِّلٍ=لِلِقَاءِ رَبٍّ قَاهِرٍ جَبَّارِ




أيّار 2011



الأخت الشاعرة الكبيرة/ وضحة غوانمة

قصيدة تنقلنا من الخطابة على صدور الصفحات
إلى فتح الصدور في الساحات..

ومن شقشقات المقال إلى ناصعات الفعال.

وأنْ تقولي ذلك فلا غرابة يا ابنة الأكرمين
فقد كنت حقيقة في المعركة ، فلله درك حين
لايرهبك الموت ، ولايفت في عزمك القيد
وجلجلة الحديد.


أمّتْ نجوماً وصلّت في عباءتها = وأرسلتْ صوتها همْساً من الخفرِ
وشرّعتْ قلبها أرضاً وأمنيةً = وروّتِ الدّمْعَ نوراْنيّةَ الشّجرِ
خطّتْ من الجرح للْمسْرى وصيّتها = هيئ لي القبر إنّ الْقومَ في أثري
قد لا نعود فلا تخبرْ بنا أحداً = إلاّ إذا نوّرَ المحرابُ في السّحرِ
لأنّ أرواْحنا ولْهى مهاجرةٌ= في ذمّة الله ما ملّتْ من السّفرِ
خافَ اليهوْدُ مساريْها فَعَنَّ لهم = إيداعها السّجن تخْفيفاً من الخطرِ
وصادروا كلَّ شيئٍ في حقيبتها = لكنّ في قلبها فيضاً من السّورِ
تقَطِّعُ اللّيلَ تسبيحاً وتلبِسه = غلائل الصّبرِ والإيمان بالقدرِ


شكراً من الأعماق لقصيدة سامقة المعنى والمبنى وسمو الهدف.
ودمت مؤمنة مستورة متألقة.

وضحة غوانمة
12-05-2011, 01:48 PM
إيهاً ودعكَ من الأشعار يا قلمُ
هلْ تستردّ القوافي حقَّ من ظُلموا

سأصحبُ السيفَ خيراً منك مصطَحباً
فالسيفُ يمخرُ في الجُلّى ويَقتحممُ


الأخت وضحة غوانمة

صدقت والله ليس الشعرُ غير راو لما يحدث من حولنا

وخطيب يخطب في واد لأناس هم في واد ثان

والمجد لن يكون ألاّ للسيف وحامله

في زمن تكالب الصعاب على الأمة

قصيدة من رائع البيان والحرف

ولغة سامية سامقة

سلمت وسلم المداد

ودمت رافلة بهذا العطاء

تحياتي


أستاذي صاحب الحرف العريق، السنجاري
مرورٌ أمطر الشعر جمالا، فأينعَ حرف الكلام
وإشراقةٌ من ضياء التذوّق ضاءت جوانب النصّ
لحضوركَ يشرفُ القصيد، وبحكمكَ يزدهي

تحيّةٌ كما يليق بالكبار
وعميق تقدير

نبيل أحمد زيدان
13-05-2011, 01:59 AM
الأخت الفاضلة وضحة غوانمة
نعتنق الكلمة لأنها البدء
ونحمل السيف لأنه النهاية
وما بينهما نتأرجح في هذه الحياة
لا أراك الا شاعرة أميرة تلين الحروف بين يديك
تتناغمين والمخيل فتروضينه بخبرة ماثلة للعيان
وهكذا قراتك من قصيدتك الرائعة
لك كل الود والمحبة

تامر عمر
13-05-2011, 04:02 AM
وَنَسَجْتُ مِنْهُ مَعَاطِفِي فِي وِحْدَتِـي
ورَسَـمْــتُ فِــيــهِ مَـلَامِـحِــي وَمَــــدَارِي

وَضَـفَـرْتُ مِـنْــهُ جَـدَائِــلاً أَزْهُـــو بِـهَــا
وَجَـعَــلْــتُ مِــنْـــهُ قِــلَادَتِـــي وَسِـــــوَارِي


سلمت الأيادي التي خطت مثل هذه الكلمات الرائعة بل أكثر من رائعة ما شاء الله
لقد شدت ذهني هذه الكلمات بأسلوبها وكلماتها وعباراتها الفياضة
ودام قلمكِ بتألقٍ دائماً

جمعة قنيبر
13-05-2011, 03:11 PM
يعجبني شعر الفكرة التي تعبر عن مضمون وتخلص إلى نتيجة تحمل رسالة بعيدة عن التهويم في متاهات الفضاء أو الغوص في لجج الغموض ليكون شعراً ، ولكن يبقى الشعر له رسالة في كل حال حرب أو سلم وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول لحسان بن ثابت عليك بهم فإن لشعرك عليهم وقع السيف.

للشعر وقع السيف
لا
تختاري
وتمسكي بالسيف ،
والأشعارِ
إن القصيدة حد سيف قاطع ، ومشاعل في لجة المشوارِ
فتأكدي
للشعر فعل السحر
في شحذ النفوس
تقبلي
أعذاري

عمار الزريقي
14-05-2011, 04:17 PM
القصيدة كاملة للاقتباس
لم أجد ما أرد به على هذا النص سوى بضع كلمات أضيفها بلسان الشاعرة:

وعزاء قلبي - في الحقيقة - أنني
أتقـــنت في حلـــباته أدواري

وضحة غوانمة
15-05-2011, 10:04 AM
رائعة هذه القصيدة
تخفي وراءها شاعرة كبيرة

موسيقى القصيدة كانت منهمرة كالشلال
ومعانيها كانت عميقة كالبحر
وصورها كانت واضحة كالنهار

تحياتي ايتها السامقة
واحترامي و تقديري


تأتي والضّياءُ بذيل حرفكَ أخي الشاعر البياسي
حكمٌ من شاعرٍ كبير وناقدٍ فذّ حقّ لي الافتخار به
ويعطي نصّي وزناً في عالم الشعر.

ألف شكرٍ ولا تكفيك

تقديري

نديم العاصي
15-05-2011, 11:27 PM
لا فض فوك شاعرتنا المقتدرة
وسلم القلب منك واليراع
نعم هو الباطل لا يعرف إلا القوة والسيف
لكن الكلمة التي تقولينها ونقولها ونشهرها سلاحا ليست له في الحقيقة فهو لا يفهمها ولو فهمها ما عمل بها
إنما الكلمة سلاح لنا تثبيتا وتشجيعا وتأصيلا للنضال والكفاح وحثا عليه
ولعل في ارتجاز الصحابة الأجلاء قبل استشهادهم ( في مؤتة مثلا) بل وفي ارتجاز الرسول في الخندق وفي حنين وهو يركض بغلته تجاه ألوف المشركين متحديا يدلهم على شخصه الشريف وهو في رهط لا يجاوزون العشرة يقول
أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب
وغيره كثير يدل على سلاح الكلمة الفتاك وأثرها البالغ في النفوس وكما قال شاعر الرسول الأعظم حسان
لساني وسيفي مذودان كلاهما ويبلغ ما لا يبلغ السيفُ مذودي
يقصد بمذوده لسانه
فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول عن هجائه للمشركين : لهوأشد عليهم من وقع النبل
بل قال له: اهجهم وروح القدس معك
هذا لنا أما لغيرنا من غير أعدائنا فهو تعريف لهم بحقنا ونرى ما له اليوم من أبلغ الأثر

وأنت أعلم مني شاعرتي بكل هذا وإنما هي منك نفثة مصدور ضاقت عليه الأرض بما رحبت وهو يرى تسلط البغاة على وطنه وأمته بما يشاؤون لا يرعوون ولا يصدهم أطنان الكلمات ولا ألوف القرارات ولا ملايين الاحتجاجات

تحياتي وتقديري


[/SIZE][/COLOR]

وضحة غوانمة
18-05-2011, 11:06 PM
الأخت الشاعرة

وضحة

لقد وضعت العقدة ثم وضعت الحل

نعم الشعر كما قيل قديما

الشعر ديوان العرب فهو يسجل مآثرهم وانتصاراتهم

ويدافع عن مثالبهم وكان يعمل احيانا كالسيف في المعركة ... الخ

ولكنه في هذا الوقت فقط الشعر الصادق من يسجل التاريخ والأحداث

والشعر المغنى يرفع العنويات ويوجه للمعركة ويدر الحماس

ولكنه قطعا لا ينافس البندقية مطلق ولا ما هو أكبرمنها

قصيدة شاعرة تملك أدواتها وتبني مفرداتها بألق

شكرا لك


أستاذي الشاعر محمد ذيب سليمان
أهلا بك كما يليق، وشكرا لحضورك الذي تَسعدُ به الحروف وتزداد بهاء،،
الشعر هو الشعر، صولةٌ للكلمة، تؤدّي دورها في ميدانها،
...لكن، في ضجيج الحرب لا تُسمَعُ تلك الكلمة، لأنّ أصواتاً كثيرة ستعلوها..
معادلة تبدو جليّةً فقط في ميدانِ الحقيقة.

شكرا كبيرة لضياء مرورك
تقديري

وضحة غوانمة
24-05-2011, 11:54 AM
قصيدة سامقة متالقة تستحق كل الاعجاب




أهلا بحضوركَ أستاذ عبد الحميد الجبوري

الألقُ جاء بمقدمكم، ورتوى به الحرف من ذائقتكم السامية.

تحياتي

أسامة بابكر قوتة
24-05-2011, 12:36 PM
مِـيْـقَــاتُ إِحْــرَامِــي، وَقِـبْـلَــةُ خَـافِــقِــي
وَرِدَاءُ حَـــــــجِّــــــــي لِـــــلْـــــعُــــــلا وَإِزَارِي
اللـــــــــــــــــــه

أختي الكريمة وضحة غوانمة

أطربتني روح شعرك ومعانيه ومبانيه
سحرني البيت المقتبس أعلاه
فأعدت قراءة القصيدة كرتين
وسألت نفس لم سحرني هذا البيت فالقصيدة كلها ساحرة
ربما كان السبب عدم تركيزي في القراءة الأولى إلى أن واجهت هذا البيت
وأيقظني من غفلتي .
شكراً جميلاً سيدتي

وضحة غوانمة
25-05-2011, 01:58 PM
قصيدة تنم عن شاعرة تدرك ما تقول
وتجيد تأثيث القصيدة
رائعة شاعرتنا القديرة
.
.
وضحة غوانمة
لا عدمناك


حضورٌ ألِقٌ من شاعرٍ ألِق
للنصّ أن يحتفي بهذا المرور لشاعرنا المبدع حامد أبو طلعة
ولي أن أعتزّ بهذا الحكم من صاحب "شكرا جزيلا"

تقديري، وألف تحيّة

دمت بخير

وضحة غوانمة
02-06-2011, 03:14 PM
.

أضم صوتي لمن سبقني

وأضيف أنها تستحقّ أن تكون في صدارة المكان

وأستأذن مشرفينا في تثبيتها

(للتثبيت استحقاقا )

.



حضورٌ تورق لهُ أغصان الحرف،
وتمدّ الأبياتُ أعناقَها اعتِزازاً..

أستاذي الشاعر المبدع رفعت زيتون
أغدقتم على القصيدة بالتثبيت، فشكرا لكم
تلك صرخةُ المكلومِ لم تترك له المعركةُ يدا لسلاح
فصار ما يستطيعه الحرف..

تقديري لسموّكم

خشان محمد خشان
02-06-2011, 06:06 PM
التشطير مشاركة فنية ووجدانية وتعبير عن الإعجاب بالشعر

فإليك أستاذتي الكريمة مع التحية :



بَيْنِـي وَبَيْنِـي فِــي صِــرَاعِ دُوار..... لَمْ يَخْبُ فِي سِرِّي، فَهَاكَ جِهَارِي

فَالشِّعْـرُ أُمِّـي حِـيْـنَ عَــزَّ لِقَـاؤُهَـا.....(والشوق زاد البعد في الأسفار )

( من بعد أمي ضاق بي رحب الفضا)....... إني اليَـتِـيْـمُ بِـحُـرْقَـتِـي وَأُوَارِي

والشِّعْرُ سَقْـفُ مَنَازِلِـي وَمَلَاجِئِـي ........(من واكِفـَي مطرٍ وقصفِ ديارِ )

(وإليه تأخذني الدروب عشيّّةً ) ...... فالشّعرُ أَرْصِفَتِي وَطُوْبُ جِدَارِي

وإِلِيْهِ أَرْحَـلُ مِـنْ حَرَائِـقِ غُرْبَتِـي.....(للماء فيه ومعشر السمّار )

(وإذا بنفسي ثار إعصار الأسى) ....... فإِلَـيْـهِ أَلْـجَـأُ مِــنْ فُـلُـولِ دَمَــارِي

وَنَسَجْتُ مِنْهُ مَعَاطِفِي فِي وِحْدَتِـي ..... ( فوجدته إذ ذاك خير دثار)

(وتخذت منه في انفرادي لوحةً )......ورَسَمْـتُ فِيـهِ مَلَامِحِـي وَمَــدَارِي

وَضَفَرْتُ مِنْـهُ جَدَائِـلاً أَزْهُـو بِهَـا ..... (عند التقائي الطيفَ في الأسحار)

(ما كان من ذهب لديّ ولا حُلىً) ........فَجَعَلْـتُ مِـنْـهُ قِـلَادَتِـي وَسِــوَارِي

وَرَحَلْتُ دَهْـراً، ثُـمَّ عُـدْتُ وَجَدْتُـهُ .....(رمز الوفاء فليس بالغدّار)

(إن هاج بي موجُ البحار تِخِذتُه ).....مِيْنَـاءَ أَشْرِعَتِـي، وشَـطَّ بِـحَـاري

وضحة غوانمة
06-06-2011, 02:19 PM
لا بد أن ينتصر الشعر على الحرب لأنه الحياة..والحياة مستمرة ..
رائية تتهادى عراجينها ..فطوبى لك من شاعرة نخلة..
أحييك وكل المودة لك أختي وضحة غوانمة..


أخي الشاعر الطيب طرفاح
شرّفتَ نصّي بحضوركَ الجميل، هو الشعرُ صوت الحياة
والحربُ تقتلنا جميعاً، وتئدُ الشّعرَ إن لم نعرف أيّ السلاحِ أنجع..

أعليتَني في فضاءٍ واسع، فشكراً لك كما يليق

تحياتي

وضحة غوانمة
24-07-2011, 12:28 PM
أصبت أيتها الرائعة
قصيدة بديعة بنص عظيم وحس سليم ونبض حرّ كريم
بذكاء مررت على معاني الشعر وجماليات هطوله وارتباطه بدخيلة الشاعر وانفعاله وتطلعاته
وبروعة جردته من هالة المطلق التي يحيطه البعض بها
وببيتين من عقيق اختتمت القصيدة فأعجزت الرد

دمت بألق غاليتي



الشعرُ روضي، والظلال ظليلةٌ
والصمتُ سيفي حينَ عزّ قَراري

نبضي يحرِّقُهُ انتِفاضُ جوارحي
والقلبُ محتَجَزٌ لدى الأسوارِ

والوعيُ بركانٌ يزلزلُ خاطري
والحلمُ مرتهَنٌ وراءَ شعارِ!!

أغمِضي عينيكِ عن عجزِ الفِعال، ولا تسمعِي بهرجاتِ الكلامِ بغير انفعال..
نكادُ نختَنِقُ بالصمتِ، ونختنِقُ بالكلامِ ولا حُسام!

الرائعة ربيحة الرفاعي
شكرا كبيرة لهطولكِ الغزير في نصّي، شكرا لضِماد الكلمات
لكنّه الجرحُ ينزفُ يا أبيّة..

بوركتِ

آبو عمرو سليمان
25-07-2011, 01:02 AM
عِنْدَ احْتِدَامِ النَّارِ فِي سَاحِ الوَغَى
لَا وَقْـتَ لِلْإِدْهَـاشِ وَالْإِبْهَـارِ
إِلَّا بِضَرْبَـةِ فَـارِسٍ مُتَعَـجِّـلٍ
لِلِـقَـاءِ رَبٍّ قَـاهِـرٍ جَـبَّـارِ
كم من رجالٍ قاتلوا فى أمتى
عبروا بحوراً أُجِّجّتْ بالنارِ
فر العدا أيام عزٍ منهمو
ومضت سيوفٌ فى دجى الأمصارِ
تسعى وتهدى للمدائن علمها
ملأت قلوب الناسِ بالأنوارِ



الشاعرة القديرة وضحة غوانمة ما أروع ماخط يمينك تقبلى مرورى وخربشاتى المتو اضعة

د. سمير العمري
20-07-2015, 05:19 PM
قصيدة محلقة بشاعريتها حتى لقد بلغت بنا مدارات راقية.

مبدعة أنت وصاحبة بصمة شعرية أحترمها!

دمت بخير وبركة!

تقديري

أحمد الجمل
21-12-2015, 03:27 PM
الله الله الله
من أجمل ما قرأت
سلمت أختي الفاضلة وسلم قلبك ولسانك
تحيتي وتقديري

عبدالستارالنعيمي
06-12-2016, 06:05 PM
الأستاذة وضحة غوانمة

الشعر صورة مرئية من الشاعر وبيئته يظهرها الشاعر جلية أو خفية بين سطور النص؛ومن أجود الشعر ذلك الذي يميزه شاعره عن غيره لغة وسبكا ومعنى؛فيضع بصمته الخاصة من خلال النص بصورة له غير مباشرة وكأنه يطبع على الورقة الداخلية للنص صورته التي لا تفارق المتلقي من أول النص إلى نهايته ؛فكذا شاعرتنا القضلى تركت بصماتها جلية في هذا النص أوضح ذلك في عدة أبيات:


وَضَـفَــرْتُ مِـنْــهُ جَــدَائِــلاً أَزْهُــــو بِــهَــا
وَجَـعَــلْــتُ مِــنْـــهُ قِـــلَادَتِـــي وَسِــــــوَارِي

(ضفرتُ ) لايقول هذا القول إلا امرأة
(جدائلا)---(قلادتي) ---(وسواري) كلها تتحدث عن المرأة (الشاعرة)



وَتُــعِــيْــدُ وَصْــــــلَ ضَــفِــيْــرَةٍ مَـقْــطُــوعَــةٍ



وَتَـصِــيْــرُ ثَــدْيـــاً مُـرْضِــعــاً لِـصِــغَــارِي



هَلْ يُطْلِقُ الشِّعْرُ الجَمِيْـلُ بَرَاعِمِـي


وهكذا يجد القارئ في القصيدة صورة المرأة