المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضيّعها اليهود ، فكانت للمسلمين



د عثمان قدري مكانسي
17-07-2011, 03:30 PM
ضيّعها اليهود ، فكانت للمسلمين

الدكتور عثمان قدري مكانسي

أخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن نوف الحميري قال: لما اختار موسى قومه سبعين رجلا لميقات ربه ( لتمام الموعد) قال الله لموسى:
1- أجعلُ لكم الأرض مسجدا وطهورا،
2- وأجعلُ لكم السكينة معكم في بيوتكم،
3- وأجعلكم تقرأون التوراة من ظهور قلوبكم فيقرأها الرجل منكم والمرأة، والحر والعبد، والصغير والكبير.
فقال موسى لقومه :
- إن الله قد جعل لكم الأرض مسجدا وطهورا.
- قالوا: لا نريد أن نصلي إلا في الكنائس.
- قال: ويجعل السكينة معكم في بيوتكم.
- قالوا: لا نريد إلا كما كانت في التابوت.
- قال: ويجعلكم تقرأون التوراة عن ظهور قلوبكم، فيقرأها الرجل منكم والمرأة، والحر والعبد، والصغير والكبير.
- قالوا: لا نريد أن نقرأها إلا نظرا.
فنقلها الله تعالى للمسلمين أتباعِ محمد صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى : "فسأكتبها : للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون ،
الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ
فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157) " .
قال موسى: أتيتك بوفد قومي فجعلت وفادتهم ( التكريم والعطاء) لغيرهم ! اجعلني نبي هذه الأمة ( يريد أن يكون نبيّ المسلمين ).
قال: إن نبيهم منهم.
قال: اجعلني من هذه الأمة.
قال: إنك لن تدركهم.
قال: رب أتيتك بوفد قومي فجعلت وفادتهم لغيرهم.
قال: فأوحى الله إليه " ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون" الأعراف الآية 159. فجعل الله تعالى من اليهود من يهدي إلى الحق ويحكم به ..
قال: فرضي موسى.
قال ( الراوي نوف الحميريُّ ) للمسلمين : ألا تحمدون ربا شهد غيبتكم، وأخذ لكم بسمعكم، وجعل وفادة غيركم لكم؟
وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن نوف . إن موسى لما اختار من قومه سبعين رجلا قال لهم: فدوا إلى الله وسلوه ، وكانوا قد ذهبوا وفداً إلى الله مع موسى إلى جبل الطور.
فكانت لموسى مسألة ولهم مسألة، فلما انتهى إلى الطور قال لهم موسى: سلوا الله.
قالوا : "أرنا الله جهرة" .
قال: ويحكم...! تسألون الله هذا مرتين؟
قالوا: هي مسألتنا ،أرِنا الله جهرة . فأخذتهم الرجفة ، فصعقوا.
فقال موسى: أي رب جئتك بسبعين من خيار بني إسرائيل، فأرجع إليهم وليس معي منهم أحد، فكيف أصنع ببني إسرائيل، أليس يقتلونني؟
فقيل له: سل مسألتك. قال: أيْ رب إني أسألك أن تبعثهم.
فبعثهم الله . فذهبت مسألتهم ومسألته، وجعلت تلك الدعوة لهذه الأمة.
وأخرج ابن أبي حاتم عن راشد بن سعد. أن موسى لما أتى ربه لموعده قال: يا موسى، إن قومك افتتنوا من بعدك. قال: يا رب وكيف يفتنون وقد أنجيتهم من فرعون، ونجيتهم من البحر، وأنعمتَ عليهم؟ قال: يا موسى إنهم اتخذوا من بعدك عجلاً جسدا له خوار. قال: يا رب فمن جعل فيه الروح؟ قال: أنا. قال: فأنت أضللتهم يا رب. قال: يا موسى، يا أبا الحكماء، إني رأيت ذلك في قلوبهم فيسرته لهم.
يؤكد هذا قوله تعالى في سورة الإسراء " كلاً نُمِدّ هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك ، وما كان عطاء ربك محظوراً " . فمن رغب الضلال وركبه أضله الله تعالى .

ربيع بن المدني السملالي
22-02-2012, 10:27 PM
بارك الله في سعيكَ أيها الكريم ، دائما ما تتحفنا بما يرضي الذائقة جزاك الله خيراً
دمت بألق
تحياتي لك والمودة

د عثمان قدري مكانسي
22-02-2012, 11:05 PM
السلام عليك أخي الشيخ ربيع
هذه الأبيات كتبتها وتاريخ اليهود أمامي
من ظن اليهود يسعون إلى السلام فهو
-1- غبي تافه سفيه .
أو -2-عميل خائن حقير .
لا تصدّقوهم
الحقُّ حقَّ على الإنسان نُصرتُـه === وبالجهـاد إلى الأوطـان أوبتُـه
ولا سـلام مع الأعـداء ينفعُـه === إن طال في سُبُحات الوهم رقدتُـه
ولا سـلامَ إذا إنساننـا وَهَنَـتْ === أمـام مكـر عـدوّ الله قـوّتُـه
ومن يظنَّ يهودَ الغدر قد صلُحوا === أو صالحوا فانتهت في الأرض شِرّتُه
أو أن عقربهم قـد قصّ إبرتَـه === فقـد أتى خَـطَلاً تؤذيـه فَهّـتُـه
لا يـرقـبون لديـن الله ذمّتَـه === إفـسـادُهم بيننـا تـزداد حـدّتُه
ديـدان أرضٍ همُ، يأبَون منفعةً === لمن تطهّـر ، مبغـاهـم أذيّتُـه
والمسلم الحقُّ يدري أن سلمهُـمُ === إفـك قديـم ، بسـيف الله موتتُه
د: عثمان قدري

نادية بوغرارة
22-02-2012, 11:31 PM
ليس لمن رفض الهدى إلا الضلال ،

و هم قوم رفضوا الهدي فضلوا وودوا لو ضلّ الناس كلهم .

كانت لي زميلة أيام الجماعة ، أجرت بحث تخرجها عن اليهود صفاتهم و تاريخهم ،

لقد كان من أهم المراجع التي قرأتها عنهم لما ضمّته من تجميع لكتابات و مؤلفات كثيرة .

هم العدوّ ، و لكي نحذرهم يجب أولا أن نتعرف عليهم .

الدكتور عثمان مكانسي ،

دمتَ بنور العلم .

ربيع بن المدني السملالي
22-02-2012, 11:44 PM
السلام عليك أخي الشيخ ربيع
هذه الأبيات كتبتها وتاريخ اليهود أمامي
من ظن اليهود يسعون إلى السلام فهو
-1- غبي تافه سفيه .
أو -2-عميل خائن حقير .
لا تصدّقوهم
الحقُّ حقَّ على الإنسان نُصرتُـه === وبالجهـاد إلى الأوطـان أوبتُـه
ولا سـلام مع الأعـداء ينفعُـه === إن طال في سُبُحات الوهم رقدتُـه
ولا سـلامَ إذا إنساننـا وَهَنَـتْ === أمـام مكـر عـدوّ الله قـوّتُـه
ومن يظنَّ يهودَ الغدر قد صلُحوا === أو صالحوا فانتهت في الأرض شِرّتُه
أو أن عقربهم قـد قصّ إبرتَـه === فقـد أتى خَـطَلاً تؤذيـه فَهّـتُـه
لا يـرقـبون لديـن الله ذمّتَـه === إفـسـادُهم بيننـا تـزداد حـدّتُه
ديـدان أرضٍ همُ، يأبَون منفعةً === لمن تطهّـر ، مبغـاهـم أذيّتُـه
والمسلم الحقُّ يدري أن سلمهُـمُ === إفـك قديـم ، بسـيف الله موتتُه
د: عثمان قدري

صدقتَ لله درّك أيّها الكريم

عايد راشد احمد
23-02-2012, 12:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذنا ودكتورنا المبجل عثمان

نفعنا واياك رب الكون بالعلم والهداية الي طريق الصواب

لم ادخل لاي من مواضيعك الا وانا مستفيد منه الكثير

بارك الله لك وفيك

وتقبل مروري وتحيتي

د عثمان قدري مكانسي
23-02-2012, 12:43 PM
الأخت نادية
الأخ ربيع
الأخ عايد
سلام الله عليكم وتحية مباركة
غدا لقاء أصدقاء سورية في تونس الحبيبة
اسألوا الله تعالى السداد والأمن والأمان للسوريين والعرب والمسلمين والناس أجمعين
يدعي بشار المجرم انه سيقضي على الثورة في مدة أقصاها 26-02-2012 وأن إسرائيل تدعمه
فلله الأمر من قبل ومن بعد والله غالب على أمره