المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معا..حتى الرحيل



ثائر ابو صلاح
18-08-2011, 11:05 PM
(معا ..حتى الرحيل)

اني أخافُ بأن تَجفَ مشاعري=ويغورُ هذا النبعُ من كلماتي

ويكنُّ شوقُ العاشقينَ بمهجتي =فيموتُ زهرُ الشعرِ في أبياتي

فأرى نجومَ الكونِ تسهرُ وحدها=من دونِ امالٍ تريحُ صلاتي

إني أخافُ بأن تكونَ نهايتي=بقصيدةٍ رَسَمتْ دروبَ مماتي

عانيتُ من عبثِ الهمومِ ِبداخلي=فنظمتُ شعري من لظى ويلاتي

فأموتُ لو تَرَكَ القصيدُ حكايتي=فالشعرُ فيه تنفسي وحياتي

بلتْ دموعُ العينِ وجهَ صحيفتي=واستسلمتْ لرياحها راياتي

واغرورقتْ عينُ اليراعِِ بدمعةٍ=جمريةٍ حرقتْ فؤادَ دواتي

وتلعثمتْ فوقَ السطورِ مسرتي=وتأججتْ نارُ الجحيمِ بذاتي

خابتْ ظنوني كلُّها في لحظةٍ=زمنيةٍ زادتْ بها أنّاتي

همّان احملُ يا مصابي فيهما=بل منهما فتزاحمتْ عَبَراتي

همٌ يضاجعه ُالغرامُ بروضتي=فأطيقهُ بتجلدي وأناتي

والأخر ُالمكتومُ حلَّ فشدَّني=كوريقةٍ طارت مع النسماتِ

هم ٌإذا جاءَ الفقيرُ يزيده=قهرٌعظيم ٌفاشتهاءُ مماتي

برد ٌونارٌ لفَّ جسمي حينها=فصببتُ همي في جوى كاساتي

املي مضىْ.واليأس حطم قصتي=وا حسرتاه لقد فقدت ثباتي

فالهمُ يعصر فرحتي وسعادتي=والهجرُ زادَ القلبَ بالحُرُقات

اشكو فتعصرني السعادةُ ويلها=ؤاذا انثنيتُ فويلها زَفَراتي

لو ضمَّ سورُ الصينِ عُشرَ مصيبتي=لترونه قد هدَّ من مأساتي

أو أن نهرَ النيلِ كان بقصتي=لترونهُ قد فاضَ من دمعاتي

هبْ انه كان الجمادُ بنكبتي= لتراهُ ينطِقُ من عظيم شكاتي

فالحزن ُذبّاحٌ إذا سكن َالجوى=والغدرُ صدّاح يثيرُ سكاتي

سأبثُ في روحِ القصيدِ تعاستي=وأَجَبُّ عن نفسي غبارَ سباتي

وأفيقُ من حُلم ِالسعادةِ موقنٌ=أن السعادةَ لن تزورَ رفاتي

إذا ما التقيتا بالسعادة مرة=فيكون يوم ولادتي مولاتي

ثائر ابو صلاح
20-08-2011, 12:09 PM
لا اله الا انت سبحانك ..اني كنت من الظالمين

شاهر حيدر الحربي
30-08-2016, 03:20 PM
بديعة جدا أستاذي

مطلع ساحر جدا حيث لاقيت بين آفتين للماء الجفاف والغور وهو مليئ بالعاطفة الصادقة ثم بنيت عليه نصا جميلا وإن كان لا يخلو من بعض هنات أرجو أن يتكلم عنها الأخوة

عبد السلام دغمش
30-08-2016, 06:38 PM
أكلّ هذا في وصف الحزن ..؟!

نسأل الرحمن أن يصرف عنا وعنكم البلاء ..

أبدعت شاعرنا ..وشكرا للشاعر الجميل شاهر أن أخرج لنا هذه الدرر ..

وأفيق من حلم السعادة موقنٌ : لعلها موقناً..

بوركت شاعرنا .