المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فسحة من نقاء



د. سمير العمري
06-09-2011, 02:16 PM
مهداة للأخ الحبيب والشاعر الأريب محمد ذيب سليمان ردا على قصيدته "بعض الحجارة" التي أكرمني بها سابقا.

سِيَّانِ مَا تَنْهَبُ الدُّنْيَا وَمَا تَهَبُ=كِلاهُمَا مِنْ مَعِينِ الضِّدِّ يَنْقَلِبُ
هَذَا بِبَعْضِ كَفَافِ العَيشِ مُغْتَبِطٌ=وَذَاكَ يَرْفُلُ فٍي النُّعْمَى وَيَنْتَحِبُ
فِيمَ التَّعَلُّل بِالأَسْبَابِ فِي أُمَمٍ=تَعَاقَرُوا الرَّيْبَ فِي الأَلْبَابِ وَاضْطَرَبُوا
وَمَا يُفِيدُ حَكِيمٌ قَالَ مَوْعِظَةً=فِي تُرَّهَاتِ زَمَانٍ كُلُّهُ عَجَبُ
لا النَّاسُ فِيهِ فُلُولَ العَدْلِ رَاعِيَةً=وَلا القِيَاسُ ضُرُوعَ العَقْلِ يَحْتَلِبُ
وَلِلحَيَاةِ مَقَالِيدٌ مَتَى انْتُهِكَتْ=وَلَّتْ عُهُودُ الهُدَى وَاشْتَدَّتِ الرِيَبُ
وَالمَرْءُ يَغْرسُ مَا يَخْتَارُ مِنْ قَدَرٍ=فَيَرْفَعُ الرَّأْسَ حِينَ الحَصْدِ أَوْ يَئِبُ
يَا صَاحِبَ الطَلْعَةِ الغَرَّاءَ تَغْرِفُ مِنْ=عِطْرِ الخُزَامَى الذِي فِي الرُّوحِ يَنْسَكِبُ
يَا شَاعِرًا أَسْرَجَ الإِحْسَاسَ فَانْتَظَمَتْ=قَوَافِلُ الحَمْدِ تُهْدِي بَعْضَ مَا يَجِبُ
لَكَمْ نَثَرْتَ سَجَايَا حِكْمَةٍ شَهِدَتْ=بِأَنَّهَا لِلنَّدَى وَالبِرِّ تَنْتَسِبُ
وَكَمْ صَبَبْتَ حُرُوفَ النُّورِ فِي قُلَلِ=بِهَا تَجَلَّتْ مَعَانٍ وَانْجَلَتْ حُجُبُ
مِنْ أَينَ أَجْمَعُ إِكْلِيلَ المُنَى نَسَقًا=وَأَنْتَ فِي الدَّهْرِ إِكْلِيلٌ لِمَنْ حَسُبُوا
وَمَا أَقُولُ وَقَدْ أَخْجَلْتَ نَحْلَ فَمِي=فَلَيسَ ثَمَّةَ إِلا الصَّمْتُ وَالصَّخَبُ
فَخُذْ مِنَ النَّدِّ مَا يَصْفُو بِهِ كَدَرٌ=وَخُذْ مِنَ الوُدِّ مَا يَنْأَى وَيَقْتَرِبُ
وَدَعْ سَفَاهَةَ أَغْرَارٍ بُلِيتُ بِهِمْ=فَإِنَّهُمْ مِنْ سَرَابِ المَينِ قَدْ شَرِبُوا
ظَنُّوا التَّطَاوُلَ مَنْجَاةً وَلاحَ لَهُمْ=فِي قَبْوِ سَهْوِي الذِي خَالُوهُ يُحْتَطَبُ
مَا انْفَكَّ يَسْعَى بِوَادِي البَهْتِ غَيْظُهُمُ=كَأَنَّمَا الغَدْرُ أُمٌّ وَالخِدَاعُ أَبُ
إِنِّي أَنَا النَّجْمُ مَا كَادَوا وَمَا مَكَرُوا=أَسْمُو إِلَى الفَضْلِ حَتَّى كِدْتُ أَحْتَجِبُ
لَولا بَقِيَّةُ أَخْلاقٍ أَلُوذُ بِهَا=لقُمْتُ أَكْشِفُ بِالحَقِّ الذِي ارْتَكَبُوا
مَهْ يِا لِسَانُ وَجُدْ بِالعَفْوِ وَادْعُ لَهُمْ=وَدُمْ كَمَا أَنْتَ لا يُسْرِفْ بِكَ الغَضَبُ
هَلْ تُقْلَعُ العَيْنُ إِنْ شَابَ الجُفُوْنَ قَذَى=أَو يُقْطَعُ الرَّأْسُ إِنْ مَا عَقَّهُ الذَّنَبُ
هَيَ النُّفُوسُ فَمِنْهَا النَّحْلُ عَامِلَةً=مِنْهَا الذُّبَابُ وَمِنْهَا التِّبْرُ وَالتُرَبُ
وَهْيَ الرُّؤُوسُ فَمِنْهَا فَارِغٌ صَلِفٌ=بِلا حَيَاءٍ وَمِنْهَا العِلْمُ وَالأَدَبُ
وَلَيسَ لِلمَرءِ إِلا الحلْمُ نَهْجَ تُقَى=وَفُسْحَةٌ مِنْ نَقَاءٍ فِيهِ يَغْتَرِبُ

نادية بوغرارة
06-09-2011, 03:44 PM
الأديب و الشاعر المرهف ، و الأستاذ المبدع الملهَم ، محمد ذيب سليمان ،

قامة أدبية وإنسانية تستحق كل التقدير و الاحترام .

الدكتور سمير العمري ،

قرأتُ هنا حلقة أخرى في عقد الوفاء الفريد ، الذي ما زلت تنظم فيه أحلى الجواهر و أغلاها من الكلام الطيب

و المشاعر النبيلة و اللغة القوية و الحِكم البليغة ، فكنتُ بهذا على موعد مع الجمال كله .

دمتَ و الوفاء و متّعك الله بالصحة و العافية .

:os:

ماجد الغامدي
06-09-2011, 05:55 PM
وَدَعْ سَفَاهَةَ أَغْرَارٍ بُلِيتُ بِهِمْ=فَإِنَّهُمْ مِنْ سَرَابِ المَينِ قَدْ شَرِبُوا
ظَنُّوا التَّطَاوُلَ مَنْجَاةً وَلاحَ لَهُمْ=فِي قَبْوِ سَهْوِي الذِي خَالُوهُ يُحْتَطَبُ
مَا انْفَكَّ يَسْعَى بِوَادِي البَهْتِ غَيْظُهُمُ=كَأَنَّمَا الغَدْرُ أُمٌّ وَالخِدَاعُ أَبُ
إِنِّي أَنَا النَّجْمُ مَا كَادَوا وَمَا مَكَرُوا=أَسْمُو إِلَى الفَضْلِ حَتَّى كِدْتُ أَحْتَجِبُ
لَولا بَقِيَّةُ أَخْلاقٍ أَلُوذُ بِهَا=لِقُمْتُ أَكْشِفُ بِالحَقِّ الذِي ارْتَكَبُوا
مَهْ يِا لِسَانُ وَجُدْ بِالعَفْوِ وَادْعُ لَهُمْ=وَدُمْ كَمَا أَنْتَ لا يُسْرِفْ بِكَ الغَضَبُ
هَلْ تُقْلَعُ العَيْنُ إِنْ شَابَ الجُفُوْنَ قَذَى=أَو يُقْطَعُ الرَّأْسُ إِنْ مَا عَقَّهُ الذَّنَبُ
هَيَ النُّفُوسُ فَمِنْهَا النَّحْلُ عَامِلَةً=مِنْهَا الذُّبَابُ وَمِنْهَا التِّبْرُ وَالتُرَبُ
وَهْيَ الرُّؤُوسُ فَمِنْهَا فَارِغٌ صَلِفٌ=بِلا حَيَاءٍ وَمِنْهَا العِلْمُ وَالأَدَبُ
وَلَيسَ لِلمَرءِ إِلا الحلْمُ نَهْجَ تُقَى=وَفُسْحَةٌ مِنْ نَقَاءٍ فِيهِ يَغْتَرِبُ


ولازلت تسمو يا سيد المكان علماً وفضلاً وأخلاقا وتحتجب بسمو أخلاقك وندى حلمك رفعةً وعلوا كبدرٍ يضيء وإن حلك ليل الأكاذيب ولكنك تقترب من محبيك بصدقك وطهرِ نفسك ودماثة أخلاقك

وقد وصفت وأنصفت وأبدعت وأمتعت وأثمرت وأينعت

تحية ملؤها الإعجاب والمودة و للعزيز محمد ذيب سليمان والقصيدة للتثبيت شهادةً وتأكيدا وإعجاباً وتمجيدا

محمود اليافعي
06-09-2011, 06:39 PM
شعرجميل
وكلمات تسلب الألباب
تحية مني لك يا د/ سمير
على هذه الخميلة الرائعة
تحياتي

الطنطاوي الحسيني
06-09-2011, 07:08 PM
مهداة للأخ الحبيب والشاعر الأريب محمد ذيب سليمان ردا على قصيدته "بعض الحجارة" التي أكرمني بها سابقا.


فَخُذْ مِنَ النَّدِّ مَا يَصْفُو بِهِ كَدَرٌ=وَخُذْ مِنَ الوُدِّ مَا يَنْأَى وَيَقْتَرِبُ
وَدَعْ سَفَاهَةَ أَغْرَارٍ بُلِيتُ بِهِمْ=فَإِنَّهُمْ مِنْ سَرَابِ المَينِ قَدْ شَرِبُوا
ظَنُّوا التَّطَاوُلَ مَنْجَاةً وَلاحَ لَهُمْ=فِي قَبْوِ سَهْوِي الذِي خَالُوهُ يُحْتَطَبُ
مَا انْفَكَّ يَسْعَى بِوَادِي البَهْتِ غَيْظُهُمُ=كَأَنَّمَا الغَدْرُ أُمٌّ وَالخِدَاعُ أَبُ
إِنِّي أَنَا النَّجْمُ مَا كَادَوا وَمَا مَكَرُوا=أَسْمُو إِلَى الفَضْلِ حَتَّى كِدْتُ أَحْتَجِبُ
لَولا بَقِيَّةُ أَخْلاقٍ أَلُوذُ بِهَا=لِقُمْتُ أَكْشِفُ بِالحَقِّ الذِي ارْتَكَبُوا
مَهْ يِا لِسَانُ وَجُدْ بِالعَفْوِ وَادْعُ لَهُمْ=وَدُمْ كَمَا أَنْتَ لا يُسْرِفْ بِكَ الغَضَبُ
هَلْ تُقْلَعُ العَيْنُ إِنْ شَابَ الجُفُوْنَ قَذَى=أَو يُقْطَعُ الرَّأْسُ إِنْ مَا عَقَّهُ الذَّنَبُ
هَيَ النُّفُوسُ فَمِنْهَا النَّحْلُ عَامِلَةً=مِنْهَا الذُّبَابُ وَمِنْهَا التِّبْرُ وَالتُرَبُ
وَهْيَ الرُّؤُوسُ فَمِنْهَا فَارِغٌ صَلِفٌ=بِلا حَيَاءٍ وَمِنْهَا العِلْمُ وَالأَدَبُ
وَلَيسَ لِلمَرءِ إِلا الحلْمُ نَهْجَ تُقَى=وَفُسْحَةٌ مِنْ نَقَاءٍ فِيهِ يَغْتَرِبُ


هل يمنحُ الحبَّ في أعطافنا سببُ = أو يمنعُ الحقد عن إيذاءنا حجُبُ
اخي الحبيب الفاضل د سمير العمري
الشاعر الأديب المؤدِّب
انت دائما تصفح وتعفو فنعرف بكم ان أمة محمد بخير والقلوب مازالت عامرة
واما وصفت به نفسك فأنت أهله وافضل إن شاء الله تعالى
اخي ربان السفينة العاقل الفهم المؤمن ادام الله لكم حسن السيرة والسريرة امين
دمت يا أبا حسام الرائع واخي محمد ذيب وجه عليه الرضا وهو يستأهل كل خير
تحياتي بل وحبي لكم جميعا
والبيت اول قصيدة لي للمجاراة وبيان الفضل لاهله بإذن الله تعالى
كعادتكم اخي مبدع ووفي و أبي

محمد ذيب سليمان
06-09-2011, 09:04 PM
توقفت الكلمات على الشفاه ولبسثها ثياب الحيرة

فبأي لفظ أوأي لغة ترد على ما امامها ..

وهي تعلم انها غير قادرة على مجاراة سمو حرف

وسموق فكروتواضع انسان وأدب وحب ووفاء ونبل مشاعر

أخي الكريم .. امير الواحة

سمير العمري

وأنت تعلم جيدا مقدار ما لك في القلب من من حب وتقديرقبل وبعد هذا

ومنبع هذا الحب معرفتي بك كانسان جمع من الخصال والقيم النبيلة ما لم أره يجتمع في كثير من الرجال

وهذا ما استوقفني أمام قامة ما استطعت مغادرة ظلالها

وإن كان من قول أحب أن اكرره فإني "" أحبك في الله ""

ولم يفتر حبي لك يوما وتحت كل الظروف

أخي الكريم .. غمرتني بفضلك لعلي استطيع ان أكون ذلك الإنسان الذي يستحق

شكرا لك

حازم محمد البحيصي
06-09-2011, 11:08 PM
نعم الوفاء بين الأهل الأحبة وخير العطاء عطاء الصدق في النفس

قصيدة من عيون الشعر

أبدعت ايها الحبيب

تحيتي لك

د. سمير العمري
07-09-2011, 06:21 AM
الأديب و الشاعر المرهف ، و الأستاذ المبدع الملهَم ، محمد ذيب سليمان ،

قامة أدبية وإنسانية تستحق كل التقدير و الاحترام .

الدكتور سمير العمري ،

قرأتُ هنا حلقة أخرى في عقد الوفاء الفريد ، الذي ما زلت تنظم فيه أحلى الجواهر و أغلاها من الكلام الطيب

و المشاعر النبيلة و اللغة القوية و الحِكم البليغة ، فكنتُ بهذا على موعد مع الجمال كله .

دمتَ و الوفاء و متّعك الله بالصحة و العافية .

:os:

أنتم جميعا أهل الوفاء والسابقين بالفضل وأنتم أحق بالشكر والثناء.

دام دفعك!

ودمت في ألق وعبق!


تحياتي

مازن لبابيدي
07-09-2011, 06:39 AM
اقتباس ((كل القصيدة))

قصد نبيل وقصيد جزيل وحكمة بليغة

نعم الإهداء ونعم المهدي والمهدى إليه

تحيتي مع الحب والتقدير

أمل تحسين أبو عاصي
07-09-2011, 06:57 AM
الدكتور القدير سمير..
عندما تقرر الغوص في غمرات الحياة بما فيها من مشاق ومتاعب لا تخفى على بشر فإنه عليك أن تتزود بشيء من الحكمة
وكثير من الصبر
وعميق من الشعر المتين الناصح الأمين
أظنني سأضع رحالي هنا لأنهل من هذه الرصانة
الشعر شعر برسالته
وبغرضه النبيل
وإلا فهو اهتراءات لا أكثر
بوركت دكتورنا القدير وأنت تنسج الجمال على منوال القصيد فسبحان من وهبك إياه!!
لك وافر التقدير
وعميق الاحترام
ودمت بألف خير
***

محمود فرحان حمادي
07-09-2011, 01:22 PM
خريدة جديدة تضاف الى ديوان شعرنا العربي الأصيل
تتغنى بها القلوب، وتبتهج بجمالها وروعتها النفوس
وها هي واحة الكبار تلبس برد الألق وتتطاول بخيلاء
بقصيدة جاوزت بغرضها، وسبكها، وتصويرها السماك
قيلت بحق رجل شاعر أصيل قمين بكل حفاوة، وجدير بكل تكريم
ولا يعرف الفضل إلا ذووه
بوركت مشاعرك د. سمير التي جبلت على الوفاء
وبورك بهاء حرفك الناصع المتألق
ماتت قصائدُ شانئيكَ وأنت ذا
فيما يُقالُ مدى الزمانِ شبابُ
وسيظل يجرع سموم الحسرة، ويعضُّ أصابع الندم
كل متطاول ومكابر فارغ لهذا الصرح الشامخ بصدقه وعطائه الثر
ولكل دعيٍّ شويعر أقول
كناطح صخرةً يومًا ليوهنها
فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل
تحياتي لكما

ماجد الغامدي
07-09-2011, 02:15 PM
سيدي الكريم وصديقي العزيز محمد ذيب سليمان

تستحق كل خير يا صاحبي وهنيئاً لك هذا الشعر الجميل والشعور النبيل

يَــا صَـاحِـبَ الطَلْـعَـةِ الـغَـرَّاءَ تَـغْـرِفُ مِــنْ
عِطْرِ الخُزَامَى الذِي فِي الـرُّوحِ يَنْسَكِـبُ

تستحق هذا البيت بجدارة كبيرة :007:ولكنك تستحقه بأفضلية كبرى لو تحولت الطاء صاداً !:004:

:) مع تحيتي ومحبتي




:0014:

:noc:

نداء غريب صبري
07-09-2011, 02:46 PM
خريدة جديدة تضاف الى ديوان شعرنا العربي الأصيل
تتغنى بها القلوب، وتبتهج بجمالها وروعتها النفوس
وها هي واحة الكبار تلبس برد الألق وتتطاول بخيلاء
بقصيدة جاوزت بغرضها، وسبكها، وتصويرها السماك
قيلت بحق رجل شاعر أصيل قمين بكل حفاوة، وجدير بكل تكريم
ولا يعرف الفضل إلا ذووه
بوركت مشاعرك د. سمير التي جبلت على الوفاء
وبورك بهاء حرفك الناصع المتألق
ماتت قصائدُ شانئيكَ وأنت ذا
فيما يُقالُ مدى الزمانِ شبابُ
وسيظل يجرع سموم الحسرة، ويعضُّ أصابع الندم
كل متطاول ومكابر فارغ لهذا الصرح الشامخ بصدقه وعطائه الثر
ولكل دعيٍّ شويعر أقول
كناطح صخرةً يومًا ليوهنها
فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل
تحياتي لكما

يا الله

لم تبق لنا ما نقول ايها الشاعر الرائع والإنسان العظيم
قلت في القصيدة وقائلها ما تمنيت لو اني قلته
وها أنا أستتعيره منك بحرفيته

بوركت أخي
وبوركت القصيدة هدية رائعة
والشاعر والأخ الأكبر محمد ذيب سليمان مهدى إليه
وأميرنا شاعرا مبدعا

ربيحة الرفاعي
07-09-2011, 11:11 PM
تنقلت هنا بين متانة السبك وجمال الصورة وروعة التعبير
وقرأت الحكمة والمديح والهجاء والفخر مجتمعة
فمن الذي يملك أن يودع كل هذا الإبداع وبهذه الكثافة في قصيدة واحدة

هدية بديعة من مبدع وفيّ لكريم حقيق بالوفاء

ومرور أول أطمح لمعاودته لأستزيد من هذا الجمال

دمت بألق

وضحة غوانمة
08-09-2011, 11:24 AM
وَفُسْحَةٌ مِنْ نَقَاءٍ فِيهِ يَغْتَرِبُ



على أنّ القصيدة حمِّلَت قوافل حكمة، وقوافلَ بخورٍ وعطور
وعلى أنّها أرضٌ فسيحة يتوه فيها البصر، ويحتار النظر
على رحابة فضائها، ورقة أجوائها
اكتفيتُ منها بتلك الدرّة المقتبسة أعلاه
لله درّكَ ألفا على هذا المعنى الذي اصطدت، والحرف الذي قيّدت
هو وحده فضاء اكتمل بذاته..

بوركَ النبض الوفيّ أيها القدير
يستحقّ الأوفياء منا الوفاء
ولا يقع النحل إلا على طيّب الشذا

تقديري الكبير لكَ أستاذي، وللأستاذ محمد ذيب سليمان

بوركتما

مولود خلاف
08-09-2011, 11:53 AM
نعم المادح والممدوح
قصيد يسيل وفاء و حكمة وإبداعا
كل الحب والتقدير لكما أيها الكريمان
تحياتي

د. سمير العمري
08-09-2011, 07:36 PM
ولازلت تسمو يا سيد المكان علماً وفضلاً وأخلاقا وتحتجب بسمو أخلاقك وندى حلمك رفعةً وعلوا كبدرٍ يضيء وإن حلك ليل الأكاذيب ولكنك تقترب من محبيك بصدقك وطهرِ نفسك ودماثة أخلاقك

وقد وصفت وأنصفت وأبدعت وأمتعت وأثمرت وأينعت

تحية ملؤها الإعجاب والمودة و للعزيز محمد ذيب سليمان والقصيدة للتثبيت شهادةً وتأكيدا وإعجاباً وتمجيدا

بارك الله بك أخي الحبيب وحفظك من كل سوء ، وأشكرك من القلب على ما جدت به من ثناء ما أكرمت به القصيدة من تثبيت ثبتك الله ورفع قدرك في الدارين!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

د. سمير العمري
09-09-2011, 07:22 PM
شعرجميل
وكلمات تسلب الألباب
تحية مني لك يا د/ سمير
على هذه الخميلة الرائعة
تحياتي


بارك الله بك أيها الفاضل على كريم رأيك ولطيف ردك!

دام دفعك!

ودمت بكل الخير والرضا!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

سالم العلوي
10-09-2011, 03:56 PM
الله
الله
الله

بالله لفظك هذا سال من عسل
أم قد صببت على أفواهنا العسلا

والصمت في حرم الجمال جمال
ألا طيب الله أنفاسك يا عذب المعاني والمباني
وحفظك وروحك الطيبة النقية نافحة الطيب

والذيب يستحق وزيادة بارك الله به وبحروفه المتألقة دوما
ودمتما بخير وعافية.

د. سمير العمري
10-09-2011, 07:15 PM
هل يمنحُ الحبَّ في أعطافنا سببُ = أو يمنعُ الحقد عن إيذاءنا حجُبُ
اخي الحبيب الفاضل د سمير العمري
الشاعر الأديب المؤدِّب
انت دائما تصفح وتعفو فنعرف بكم ان أمة محمد بخير والقلوب مازالت عامرة
واما وصفت به نفسك فأنت أهله وافضل إن شاء الله تعالى
اخي ربان السفينة العاقل الفهم المؤمن ادام الله لكم حسن السيرة والسريرة امين
دمت يا أبا حسام الرائع واخي محمد ذيب وجه عليه الرضا وهو يستأهل كل خير
تحياتي بل وحبي لكم جميعا
والبيت اول قصيدة لي للمجاراة وبيان الفضل لاهله بإذن الله تعالى
كعادتكم اخي مبدع ووفي و أبي

أدامك الله أخي الحبيب الطنطاوي وأجده مطلعا رائعا لقصيدة ستكون مبهرة كما أتوقع.

دام دفعك!

ودمت بكل الخير والرضا!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

عبير دانيال
10-09-2011, 09:40 PM
د.سمير
اشهد انها قصيدة حق
وشهادة حق
فكل التقدير وكل الخير
لوفاء قلب .
دمتَ تشهد الحق في كل الاماكن
قصيده بليغه ولها مقدارها

مبارك بلعسري
11-09-2011, 07:47 PM
أسجل إعجابي وأنصرف لا حديث بعد هذا التمكن وهذه السلاسة
وهذه المعاني الجميلة
فتقديري لكم أستاذنا

يحيى سليمان
12-09-2011, 02:32 AM
تعرف البعد بيني والرياء والمدح والقدح
وهنا أقول
الله الله الله
الله عليك شاعرا حكيما فصيحا
شكرا لك ولقصيدة جميلة كل الجمال
والود موصول لأستاذي وحبيبي محمد ذيب سليمان

د. سمير العمري
12-09-2011, 06:27 PM
توقفت الكلمات على الشفاه ولبسثها ثياب الحيرة
فبأي لفظ أوأي لغة ترد على ما امامها ..
وهي تعلم انها غير قادرة على مجاراة سمو حرف
وسموق فكروتواضع انسان وأدب وحب ووفاء ونبل مشاعر

أخي الكريم .. امير الواحة
سمير العمري

وأنت تعلم جيدا مقدار ما لك في القلب من من حب وتقديرقبل وبعد هذا
ومنبع هذا الحب معرفتي بك كانسان جمع من الخصال والقيم النبيلة ما لم أره يجتمع في كثير من الرجال
وهذا ما استوقفني أمام قامة ما استطعت مغادرة ظلالها
وإن كان من قول أحب أن اكرره فإني "" أحبك في الله ""
ولم يفتر حبي لك يوما وتحت كل الظروف

أخي الكريم .. غمرتني بفضلك لعلي استطيع ان أكون ذلك الإنسان الذي يستحق

شكرا لك

وأنا والله أحبك في الله وأراك أخا أعتز به قريبا كان أو بعيدا.

وإنك والله سابق الفضل وصاحب المنة في هذا وما هذه القصيدة إلا بعض أحرف شكر وأنت تستحق ما هو خير منها.

أدامك الله عزيزا كريما!

ودام دفعك!

ودمت بخير وعافية!


تحياتي

د. سمير العمري
13-09-2011, 09:19 PM
نعم الوفاء بين الأهل الأحبة وخير العطاء عطاء الصدق في النفس

قصيدة من عيون الشعر

أبدعت ايها الحبيب

تحيتي لك

بارك الله بك وأشكرك على المرور.

دام دفعك!

ودمت بكل الخير والبركة!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

أماني عواد
13-09-2011, 10:16 PM
الشاعر الكبيرالدكتور سمير العمري

حين يسكب حبرنا نزف جراحنا حمما على الورق فهل نفرغ منه ونشفى لتصبح فينا فسحة من نقاء؟


قصيدة رائعة
دام نقاؤك

الطنطاوي الحسيني
14-09-2011, 06:07 PM
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=52860

اخي الحبيب د
سمير العمري
هذه ما اباح لي بها شعركم المدرار
هل يمنحُ الحبَّ في أعطافنا سببُ
أو يمنعُ الحقد عن إيذائنا حجُبُ
من يعصف الرشح إن فاض الإناء ندى
أو يوقف النتح إن مس الحسا عطبُ
واللهِ مالك غيرُُ اللهِ من أحدٍ
... لولا التَّمَسُّكُ كادَ الكلُّ يحتربُ
دع عنك يا ملهمَ الشعْراءِ سيفَ ردى
واستل سيفًا سقاه الحبُّ والآدبُ
ليس الشديد بِمَنْ يُهوَى الرِّجالُ بِهِ
إن الشديد لمَنْ للحقِّ ينقلبُ
فاذكر رسولًا إذا رَجَّت فيالقُه
أُمَّ البلاد و نورُ الحقِّ ينتصب
والناسُ ولهى بخوف لا يطبِّبُهُ
غيرُ الحبيبِ إذا ما اشْتَدتِ الرِّيبُ
حربًا ضروسًا أقاموها بلا هوَدٍ
على النبي و صحبٍ، مادتِ الكُرَبُ
طَلَّ الرحيمُ بقولٍ غيرِ ذي عوجٍ
كالبدرِ ليلًا لضوءِ الشَّمسِ ينتسبُ
ما ظنُّكم يا بلائي يومَ مقدرتي
عفوا حبوتُ - فنارُ الحقدِ تنسحبُ
فآمن الخلق بعد التِّيه قاطبة
وأدبر الحقدُ خوفَ الحبِّ ينتحبُ
إسلامنا دين حب كم يكلله
تاج من العفو لا شعرٌ ولا خطبُ
هو السماحةُ و الإغضاءُ مرحمةً
لنشر حق وجمع الصف نحتسبُ
والغل ما بيننا داءٌ يمزقنا
والصفحُ ما بيننا طبعٌ ومجتلبُ
أخي الخلوق عزوف الذكر تمنحنا
صدرا عَفُوًّا كأنْ جادتْ بهِ السُّحُبُ
لعفوك الطعنةُ النجلاءُ تُنجدِنا
يومَ الكريهةِ في سمتٍ له العَجَبُ
والباقياتُ ثوابٌ دائمٌ أبدًا
تختار حورًا ويدنيكَ الذي يَهَبُ

دمتم مبدعين
بروح الله متأخين
على الخير والنفع متعاونين

د. سمير العمري
15-09-2011, 02:08 PM
اقتباس ((كل القصيدة))

قصد نبيل وقصيد جزيل وحكمة بليغة

نعم الإهداء ونعم المهدي والمهدى إليه

تحيتي مع الحب والتقدير

بارك الله بك أيها الحبيب وأكرمك وجعل الخير فألك!

دام دفعك!

ودمت بكل الخير والبركة!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير!


تحياتي

د. سمير العمري
17-09-2011, 06:53 PM
الدكتور القدير سمير..
عندما تقرر الغوص في غمرات الحياة بما فيها من مشاق ومتاعب لا تخفى على بشر فإنه عليك أن تتزود بشيء من الحكمة
وكثير من الصبر
وعميق من الشعر المتين الناصح الأمين
أظنني سأضع رحالي هنا لأنهل من هذه الرصانة
الشعر شعر برسالته
وبغرضه النبيل
وإلا فهو اهتراءات لا أكثر
بوركت دكتورنا القدير وأنت تنسج الجمال على منوال القصيد فسبحان من وهبك إياه!!
لك وافر التقدير
وعميق الاحترام
ودمت بألف خير
***

بارك الله بك أيتها الكريمة وأشكر لك هذا الرأي الكريم وهذا التفاعل السامق.

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

د. سمير العمري
01-03-2014, 05:39 PM
خريدة جديدة تضاف الى ديوان شعرنا العربي الأصيل
تتغنى بها القلوب، وتبتهج بجمالها وروعتها النفوس
وها هي واحة الكبار تلبس برد الألق وتتطاول بخيلاء
بقصيدة جاوزت بغرضها، وسبكها، وتصويرها السماك
قيلت بحق رجل شاعر أصيل قمين بكل حفاوة، وجدير بكل تكريم
ولا يعرف الفضل إلا ذووه
بوركت مشاعرك د. سمير التي جبلت على الوفاء
وبورك بهاء حرفك الناصع المتألق
ماتت قصائدُ شانئيكَ وأنت ذا
فيما يُقالُ مدى الزمانِ شبابُ
وسيظل يجرع سموم الحسرة، ويعضُّ أصابع الندم
كل متطاول ومكابر فارغ لهذا الصرح الشامخ بصدقه وعطائه الثر
ولكل دعيٍّ شويعر أقول
كناطح صخرةً يومًا ليوهنها
فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل
تحياتي لكما

بارك الله بك أخي الحبيب محمود وشكر لك هذا الخلق الحميد وهذا الرقي في الطبع والقلب والرأي.

وأشكرك من القلب على تقريظك ورأيك الذي أعتز به وأفتخر فلا حرمنا الله منك أخا وأديبا وحبيبا!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!


تقديري

محمد حمود الحميري
01-03-2014, 06:13 PM
أكرم بالمهدي ، وبالمهداة إليه
وفاء بلا حدود ، وحروف هنا شهود
لله درك من حصيفٍ ودود .

أمــيــرة توحــيــد
01-03-2014, 09:08 PM
نعم الإهداء ونعم المهدي والمهدى إليه

بارك الله فيكَ أستاذي الجليل د. سمير العمري

دمتَ لنا قائداً ومعلما

تقبل خالص تحاياي

هبة الفقي
01-03-2014, 11:37 PM
نعم أنت أستاذنا د/سمير العمري
ونعم أستاذنا الفاضل محمد ذيب سليمان

ما أجمله حرفك الرائع ... هو مدرسة للعلم ليس حرف فقط

بوركت ودمت بخير

تقديري واحترامي الدائم

د. سمير العمري
21-10-2014, 01:01 AM
سيدي الكريم وصديقي العزيز محمد ذيب سليمان

تستحق كل خير يا صاحبي وهنيئاً لك هذا الشعر الجميل والشعور النبيل

يَــا صَـاحِـبَ الطَلْـعَـةِ الـغَـرَّاءَ تَـغْـرِفُ مِــنْ
عِطْرِ الخُزَامَى الذِي فِي الـرُّوحِ يَنْسَكِـبُ

تستحق هذا البيت بجدارة كبيرة :007:ولكنك تستحقه بأفضلية كبرى لو تحولت الطاء صاداً !:004:

:) مع تحيتي ومحبتي


:0014:

:noc:

نفتقد هذه الروح اللطيفة أيها الشاعر الكبير نسأل الله أن تكون بخير وعافية ونسأله أن نأنس بك قريبا ونبتسم لمزاحك الراقي الحبيب.

بارك الله بك أخي ودام دفعك!

ودمت بخير وعافية!


تقديري

د. سمير العمري
22-01-2016, 01:12 AM
يا الله

لم تبق لنا ما نقول ايها الشاعر الرائع والإنسان العظيم
قلت في القصيدة وقائلها ما تمنيت لو اني قلته
وها أنا أستتعيره منك بحرفيته

بوركت أخي
وبوركت القصيدة هدية رائعة
والشاعر والأخ الأكبر محمد ذيب سليمان مهدى إليه
وأميرنا شاعرا مبدعا

بارك الله بك أيها الأديبة الكريمة والشاعرة المبدعة، واشكر لك حرفك الزاهر وردك الراقي ، وأشكرك على تقريظك الكريم!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

خالد صبر سالم
22-01-2016, 06:36 AM
مناجاة واثقة شامخة مع النفس العفيفة المتدفقة حماسا وصدقا
وهجاء بلغة نظيفة تتعالى عن الفحش والشتيمة الرخيصة
ومن خلال ذلك تنساب الحكم العميقة التي تذكرنا بقمم الشعر العربي الخالد وتفوح بخبرة متحاورة مع الحياة
وكل ذلك ينساب باسلوب شعري لغته شفيفة وصوره فنية رائقة وبلاغته مقتدرة راقية
لم اقل الا الصدق خاليا من المجاملة والمحاباة
شاعرنا القدير الاخ الدكتور سمير
هذا امتاع شعري باذخ فشكرا لك على رافد ابداع صاف
دمت بفرح وشعر
مع خالص الاحترام وعبق المحبة

د. سمير العمري
07-11-2016, 12:00 AM
تنقلت هنا بين متانة السبك وجمال الصورة وروعة التعبير
وقرأت الحكمة والمديح والهجاء والفخر مجتمعة
فمن الذي يملك أن يودع كل هذا الإبداع وبهذه الكثافة في قصيدة واحدة

هدية بديعة من مبدع وفيّ لكريم حقيق بالوفاء

ومرور أول أطمح لمعاودته لأستزيد من هذا الجمال

دمت بألق

بارك الله بك يا سيدة الأدب ، واشكر لك حرفك الزاهر وردك الراقي ، وأشكرك على تقريظك الكريم وبه أعتز!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري