المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا فعلنا..؟؟



مفيد محمد سلطان
14-09-2011, 08:22 AM
الشاعرُ الملهم الغرِيد يحتضرُ =وعاشقُ الحرفِ مهزومٌ ومنكسرُ
وذكرياتُ الهوى الجبارِ تنثرها = ريحُ السمومِ بأرضٍ دونها سفرُ

ما أهونَ العمر يمضي فوق أرصفةٍ=من الضياع كدوحٍ .. ماله ثمرُ
آهٍ .. ترددها الأحشاءُ ساخنةً =أين المطارحُ والأحلامُ والصورُ
أين الزوابعُ والأفراحُ صاخبةً=أين الأعاصيرُ والأنواءُ والمطرُ

في لحظةٍ كلُّها شاخت وأرقبُها=بين الأصابعِ تذوي ثم تندثرُ
كنارِ معجزةٍ تخبو.. فنكفرهَا=يا ويلها من ذنوبٍ ليس تُغتفر
يا قبحَها ما جنينا غيرَ تجربةٍ=للشعرِ والنثرِ تزهو .. ثم تنتثرُ
كانت .. وكنا على وعدٍ يطاردنا=عبر الدروبِ نسينا أنّه قدَرُ
هذي الصروحُ بنيناها على أملٍ=يا للحماقةَ .. ماتت قبلها الفِكَرُ

من قال إنّ الهوى الملتاع ملحمةٌ=عبرَ الزمانِ وجيشٌ ليسَ يندحرُ
اليوم يبدو كطيرٍ دون أجنحةٍ=وخربشاتٍ على الجدرانِ تختصرُ
كل المواعيدِ والأشواق يطمسها=سيلُ الهمومِ .. وتمحو نفسَها الصورُ

ماذا فعلنا..؟ ويأتي الرد عاصفةً=للهجرِ والبعدِ لا تُبقي ولا تَذرُ
ولا تزالُ على إثري ترددها =ماذا فعلنًا.. وتدري كيف تنتصرُ
ماذا فعلنا ..؟ وتمضي نحو معركةٍ=أخرى.. وطيرٍ جميلٍ سوف ينتحرُ..

صنعاء 13
/9/2011

حازم محمد البحيصي
14-09-2011, 12:03 PM
نص بديع رفيع وحرف أعجبني بكل ما فيه

تحيتي لك

نداء غريب صبري
15-09-2011, 08:26 AM
قصيدة جميلة بمشاعر عذبة وصور رقيقة وقافية منسابة

شكرا لك اخي

بوركت

مفيد محمد سلطان
17-09-2011, 08:57 AM
العزيز حاز
أشكر لك مرورك الكريم
وتقبل تحياتي دوما

مفيد

مفيد محمد سلطان
17-09-2011, 08:58 AM
الشكر لك اخت نداء
تقبلي تحياتي وتقديري
مفيد

محمود فرحان حمادي
17-09-2011, 09:48 AM
برغم اللوعة الضاجة في هذا النص
إلا أنه جاء يزهو بشاعرية ثرّة
ومفردة مقتدرة طيّعة
بورك جمال الحرف
تحياتي

مفيد محمد سلطان
17-09-2011, 09:55 AM
برغم اللوعة الضاجة في هذا النص
إلا أنه جاء يزهو بشاعرية ثرّة
ومفردة مقتدرة طيّعة
بورك جمال الحرف
تحياتي

شاعرنا العزيز / محمود فرحان حمادي
أشكر لك إطرائك الجميل ومرورك الطيب .. وأرجو لك التوفيق في كل أعمالك وخطواتك
تقبل خالص التحية

مفيد

محمود اليافعي
18-09-2011, 12:54 PM
الشاعرُ الملهم الغرِيد يحتضرُ =وعاشقُ الحرفِ مهزومٌ ومنكسرُ
وذكرياتُ الهوى الجبارِ تنثرها = ريحُ السمومِ بأرضٍ دونها سفرُ

ما أهونَ العمر يمضي فوق أرصفةٍ=من الضياع كدوحٍ .. ماله ثمرُ
آهٍ .. ترددها الأحشاءُ ساخنةً =أين المطارحُ والأحلامُ والصورُ
أين الزوابعُ والأفراحُ صاخبةً=أين الأعاصيرُ والأنواءُ والمطرُ

في لحظةٍ كلُّها شاخت وأرقبُها=بين الأصابعِ تذوي ثم تندثرُ
كنارِ معجزةٍ تخبو.. فنكفرهَا=يا ويلها من ذنوبٍ ليس تُغتفر
يا قبحَها ما جنينا غيرَ تجربةٍ=للشعرِ والنثرِ تزهو .. ثم تنتثرُ
كانت .. وكنا على وعدٍ يطاردنا=عبر الدروبِ نسينا أنّه قدَرُ
هذي الصروحُ بنيناها على أملٍ=يا للحماقةَ .. ماتت قبلها الفِكَرُ

من قال إنّ الهوى الملتاع ملحمةٌ=عبرَ الزمانِ وجيشٌ ليسَ يندحرُ
اليوم يبدو كطيرٍ دون أجنحةٍ=وخربشاتٍ على الجدرانِ تختصرُ
كل المواعيدِ والأشواق يطمسها=سيلُ الهمومِ .. وتمحو نفسَها الصورُ

ماذا فعلنا..؟ ويأتي الرد عاصفةً=للهجرِ والبعدِ لا تُبقي ولا تَذرُ
ولا تزالُ على إثري ترددها =ماذا فعلنًا.. وتدري كيف تنتصرُ
ماذا فعلنا ..؟ وتمضي نحو معركةٍ=أخرى.. وطيرٍ جميلٍ سوف ينتحرُ..

صنعاء 13
/9/2011


أبدعت ايها الشاعر الملهم
حيًرت أقلامنا
وأعجزت أفكارنا
ماذا فعلنا ..؟ وأرض الشام تستعرُ
بل كيف نكتب والأقلام تحتـضـرُ

محمد ذيب سليمان
18-09-2011, 04:33 PM
ما شاء الله

قصيدة ثرية بالشعر والجمال ورصين الحرف وبلاغة اللغة

شكرا لجمال ما نثرت

مفيد محمد سلطان
21-10-2011, 03:07 PM
شاعرنا الكريم .. محمد ذيب سليمان
مرورك الطيب يزيد الألق في القصيد ، ويجرئ صاحبه على الطموح لمعانقة إبداع لم يأت بعد

أرجو لك دوام التوفيق ووافر الصحة

تحيتي ومودتي
مفيد

ربيحة الرفاعي
22-10-2011, 03:14 AM
ربما بدت لنا الأقلام في احتضار ولكنها ليست إلى موت، بل هي تستحيل سيوفا مشرعة في وجه البغي والجور والجبروت
وليس أدل على ذلك من هذه الجميلة التي انتفضت بلوعتها مشرعة سيف المواجهة ومعلنة ظهور الحق غير بعيد

أبدعت القول شاعرنا

لا فض فوك

تحيتي

مفيد محمد سلطان
23-10-2011, 03:48 PM
أبدعت ايها الشاعر الملهم
حيًرت أقلامنا
وأعجزت أفكارنا
ماذا فعلنا ..؟ وأرض الشام تستعرُ
بل كيف نكتب والأقلام تحتـضـرُ

أشكر لك مرورك الطيب الكريم .. وأحاول ربما على عجالة أن أثبت أن الأقلام لا ولن تحتضر .. فأقول مهديا إليك هذه الأبيات:


ماذا نقول .. وأرضُ الشام تستعرَُ = وغضبةُ اليمن الميمون تنفجرَُ
على الطغاة زئيرا ملؤه حممٌ = مدي ذراعيك للفجار يا سقرَُ
ماذا نقول .. وقد كانت خزائنَُهم= بالمال متخمة والشعب يفتقرَُ
هذا الذي نام والأجفانَُ مشرعةٌُ = نحو السماء بجنح الليل تستترَُ
تدعو عليه وعينَُ الله ناظرةُُ = لا ريبَ .. أن سهامَ الليل تنتصرَُ
الله أكبرَُ .. دوت من مساجدنا= في ليبيا .. فإذا الدمعات تنهمرَُ
يا فرحة النصر كوني اليوم عاصفةً = طيرا أبابيل .. لا تبقي ولا تذرَُ
فلا الحصون ولا الأبراج مغنيةُُ= عنهم.. فهل تنفع الأنفاق والحفرَُ
قد جربوا كلّ سحرٍ .. كلّ فلسفةٍ = بل ربما قد تناسوا أنهم بشرَُ
واليوم يزحف طوفانَُ الشعوب على = هياكل الظلم .. فاشهد أيها القدرَُ

مفيد محمد سلطان
23-10-2011, 03:50 PM
شاعرتنا العزيزة .. ربيحة الرفاعي
لك خالص الشكر والود على المرور الطيب
وتقبلي تحية خاصة


مفيد

أحمد الضالعي
01-11-2011, 07:56 PM
يا صاحب الحرف الرشيق لك مني كل الود
هذه قصيدة جديدة لم امر بواحاتها من قبل هي و "ماذا أقول" الا تلاحظ انك أكثرت من التساؤل أخيرا؟

أحمد

مفيد محمد سلطان
03-11-2011, 02:15 PM
العزيز المبدع/ أحمد الضالعي
كل شيء من حولنا يصنع علامات استفهام.. مرحلة صعبة لا نكاد نفهم فيها حتى مشاعرنا
مع هذا هي مجرد أسئلة عابرة .. لم تصل إلى حد السؤال العميق (من أنا.؟ ) أتمنى أن لا نصل إليه
لك خالص الشكر وعميق الود على مرورك الكريم
مفيد

الطنطاوي الحسيني
03-11-2011, 03:17 PM
الشاعرُ الملهم الغرِيد يحتضرُ =وعاشقُ الحرفِ مهزومٌ ومنكسرُ
وذكرياتُ الهوى الجبارِ تنثرها = ريحُ السمومِ بأرضٍ دونها سفرُ
ما أهونَ العمر يمضي فوق أرصفةٍ=من الضياع كدوحٍ .. ماله ثمرُ
آهٍ .. ترددها الأحشاءُ ساخنةً =أين المطارحُ والأحلامُ والصورُ
أين الزوابعُ والأفراحُ صاخبةً=أين الأعاصيرُ والأنواءُ والمطرُ
في لحظةٍ كلُّها شاخت وأرقبُها=بين الأصابعِ تذوي ثم تندثرُ
كنارِ معجزةٍ تخبو.. فنكفرهَا=يا ويلها من ذنوبٍ ليس تُغتفر
يا قبحَها ما جنينا غيرَ تجربةٍ=للشعرِ والنثرِ تزهو .. ثم تنتثرُ
كانت .. وكنا على وعدٍ يطاردنا=عبر الدروبِ نسينا أنّه قدَرُ
هذي الصروحُ بنيناها على أملٍ=يا للحماقةَ .. ماتت قبلها الفِكَرُ
من قال إنّ الهوى الملتاع ملحمةٌ=عبرَ الزمانِ وجيشٌ ليسَ يندحرُ
اليوم يبدو كطيرٍ دون أجنحةٍ=وخربشاتٍ على الجدرانِ تختصرُ
كل المواعيدِ والأشواق يطمسها=سيلُ الهمومِ .. وتمحو نفسَها الصورُ
ماذا فعلنا..؟ ويأتي الرد عاصفةً=للهجرِ والبعدِ لا تُبقي ولا تَذرُ
ولا تزالُ على إثري ترددها =ماذا فعلنًا.. وتدري كيف تنتصرُ
ماذا فعلنا ..؟ وتمضي نحو معركةٍ=أخرى.. وطيرٍ جميلٍ سوف ينتحرُ..

قصيدة رائعة شاعرية
هذا هو الشعر
رغم الالم لكنها تركت اثرها
الشاعر الجميل الرائع مفيد سلطان
هذا شعر وسحر
دمت مبدعا ابدا

خليل ابراهيم عليوي
03-11-2011, 06:31 PM
اخي المبدع مفيد اليوسفي
نفثة من لذيذ الشعر و الكلام الجميل نثرت طرره على بساط من حرير
الشعر
احسنت و اجدت
تحيتي
د خليل

د. سمير العمري
07-10-2016, 12:11 AM
شاعر مبدع أنت وطائر شعر غريد.

لا فض فوك مبدعا!
دمت بخير وبركة!

تقديري