المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من ذا الذي يثنيه؟



ربيحة الرفاعي
27-10-2011, 11:20 PM
مَن ذا الَّذي يُثنِيهِ

فَيضٌ مِنَ الأمَلِ الغَرِيقِ المُبْهَمِ = يُلقَى بِرَوْعِ المُسْتَهامِ المُلْهَمِ
وَأَنَامِلُ الوَلَهِ الرَّقِيقِ بعزفِها = في الخَافِقِ المُلْتاعِ رَهْنُ تَرَحُّمِ
مَاذا أَقولُ وَلِلتَّغَزُّلِ أَهْلُهُ = وَالحَرفُ بَينَ مُضَيِّعٍ وَمُتَمِّمِ
وَأَنا عَلى عَتَبَاتِ نُطقِي رِيشَتِي = رُوحِي بِهَا وَلَهِي، وحِبرِي مِن دَمِي
مَاذا أَقُولُ وَقَد تَلَعثَمَت الَّتي = تَصِفُ الّذِي بِالوَاهِنِ المُتَأَلِّمِ
مَاذَا سِوَى تُعْدُو عَلى الدَّنِفِ الرُّؤى = وَالعَادِيَاتُ بِرُمْحِهَا المُتَثَلِّمِ
عَبَثُ الَمشاعِرِ بالقُلوبِ يُذيبُها = والأُقحُوانُ يَسيلُ فَوقَ المبسَمِ
وَعَلى فُؤادٍ عاشِقٍ يَخطو الهَوَى = نَشوانَ يَحمِلُهُ لأَعلى الأَنجُمِ
وَيَبُثُّهُ الأَحلامَ تَتْرَى كُلَّمَا = خَطَرَ الحَبيبُ لَهُ استَكانَ لمَزعَمِ
ما بِينَ فَكَّي تَوقِهِ وَحَيائِهِ = يَمضِي عَلَى إِيقَاعِ حَمدِ المُنعِمِ
إِن أَمطَرَت غَيمَاتُ سِحرِ جُفُونِهِ = يَغنَم وإِن تَجفُ احْتَمَى بِتَوَهُّمِ
ظَمآنُ يَعتَصِرُ المَآقي مُترِعًا = كَأْسَ الجَوَى بَوْحًا بِمَا لَم يَكتُمِ
عَبَقُ الغَرامِ يَفوحُ مِلءَ حُروفِهِ = والشَّوقُ يَقطُرُ مُعلِنًا لِلُّوَّمِ
عِشقًا يُكابِدُهُ الجَرِيحُ أَكَلَّهُ = وَبِهِ يُحيطُ كَمَا السِّوارُ بِمِعصَمِ
دَكَّتْ حُصونَ القَلبِ مِنهُ خُيولُهُ = وأَتَى عَلَيهِ بِعَزمِ سَيفٍ لَهذَمِ
فَأَنَاخَ نُوقَ الصَّبرِ بِينَ تَهَجُّدٍ = وَمُنًى بِنَفسِ الحالِمِ المُتَرَنِّمِ
وَالقَومُ بَيْنَ مُخَذِّلٍ وَمُعَذِّلٍ = كُلٌّ يُطِلُّ مُهَدِّدًا بِتَنَدُّمِ
وَمَعاوِلُ التَقريعِ تُمطِرُهُ أَذًى = والصَّبُ مُنسَرِحٌ بِدَفقِ غَشَمشَمِ
بِتَأمُّلٍ فِي عَيشِهِ وَتَدَبُّرٍ = وَبِنَشوةٍ حَازَ البَصِيرَةَ مَن عَمِي
مَن ذا الَّذي يُثنيهِ؟ هَل طُغيانُهمْ = وَمُجُونُ جَيشٍ لِلضَّلالِ عَرَمرَمِ؟
أَوْ قَاعَةُ التَّحقِيقِ تَحتَ سِيِاطِهِم = وِنِياطُ قَلبٍ بَينَ كَفَّيْ مُجرِمِ؟
أَوَتُهمَةُ الإِرهَابِ إِرهَابٌ لِمَن = يَشرِي الحَياةَ بِرَشفَةٍ مِن زَمزَمِ؟
وَبِكَعبَةِ الرَّحْمن حَطُّ رِحَالِهِ = حُلُمٌ، وَحَجُّ البَيتِ دَكُّ الأَدهَمِ
وَسَمَ السُّجودُ جَبينَهُ وَأَذاقَهُ = وَهَنًا بِبابِكَ في رِحابِكِ فارْحَمِ
أَنعَمتَ رَبّي بالحَبيبِ صَبابَةً = فَأْذَن بِوَصلٍ يا كَريمُ وَتَمِّمِ
فِي جَنَّةِ الرّضوانِ بِينَ أَحِبَّةٍ = مِن صُحبَةِ المُختَارِ خَير المَغنَمِ
بِرِضاكَ بِالرضْوانِ بِالأَمَلِ الَّذي = قَد أَودَعَ التَّسبِيحَ شَهدًا في الفَمِ
أَنتَ الحَبِيبُ وَمُصطَفاكَ مُحَمَّدُ ال = هَادِي الأَمِينُ وَمن سِواكَ لِمُسْلِمِ




الغشمشم : من لا يردّه رادّ عن عزمه

صفاء الزرقان
27-10-2011, 11:58 PM
الشاعرة القديرة ربيحة الرفاعي
نصٌ أذهلني و شدني
القصيدة رائعة لكنني احترت أي الابيات اقتبس
فكلها رائعة
حس المُباغتة في القصيدة رائع و التنقل من حال لحال بطرقة عبقرية
جميلة .
في البداية كانت النبرة تحمل حباً و وجداً ثم بدت النبرة سياسية
و كانت الروعة كلها في الخاتمة .
مرور تحية ولي وقفةٌ طويلةٌ مع هذه الدرة
تحيتي و تقديري

ماجد الغامدي
28-10-2011, 12:37 AM
مَــنْ ذا الَّــذي يُثْنـيـهِ ؟ هَــلْ طُغْيـانِـهـمْ
وَمُـــجـــونُ جَـــيْـــشٍ لِــلْــضَــلالِ عَـــرَمْــــرَمِ؟
أوْ قــاعــةُ التَّـحْـقـيـقِ تَــحْــتَ سـيِـاطِـهِــمْ
وِنِــيـــاطُ قَـــلْـــبٍ بَـــيْـــنَ كَـــفَّـــي مُـــجْـــرِمِ؟
أَوَ تُـهْــمَــةُ الارْهـــــابِ إرْهـــــابٌ لِــمَـــنْ
يَــشْـــري الـحَــيــاةَ بِـرَشْــفَــةٍ مِـــــنْ زَمْـــــزَمِ؟


شاعرتنا المتفردة بسماء الإبداع والمتضوعة بنقاء الروح وطهر المقاصد ربيحة الرفاعي

جمالٌ مبهر أبهج الروح وعبقرية شاعر ينظمٌ يانع البوح وقدرة فريدة في مداهمة الذائقة بزلال الشعر

مطلع القصيدة يوحي بتوقد العاطفة ونضرة المشاعر حتى يتوهم القارئ أنها قصيدة عاطفية ولكنه يتفاجأ بجلال مقصدها وسمو معانيها وطهر عاطفتها وقدسية روحانيتها

أرجو أن تكون بشرى بتأدية مناسك الحج وزيارة البيت العتيق وسقيا زمزم

تحية إجلال وتقدير مملوءة بالإعجاب والقصيدة للتثبيت

ماهر يونس
28-10-2011, 07:34 AM
قرأتها أمس أكثر من مرة،‏ واليوم أيضا..
أشبعتي سحرا لعام
دمت ماجدة وراشدة
محبتي وتقديري ال تعرفين

مازن لبابيدي
28-10-2011, 09:09 AM
اقتباس( كل القصيدة)


أبدعت يا حسنى الشواعر تحفة = من للروائع مثل نظمك ؟ فانظمي
هيجت شوق الروح للبيت العتيـ = ـق فيا إلهي بالزيارة أكرم
ولروضة المختار قلبي قد هفا = صللي على خير الأنام وسلمي



والله لقد شوقتنا يا أم ثائر وقد طال بنا العهد ، أسأل الله أن يجزيك خير الجزاء

بعض التشكيلات خانتك أختي ولم أعرف سبب تشديد الياء في كَفَّيّ حال الإضافة وكان يكفيها السكون

تحيتي ووافر التقدير

كاملة بدارنه
28-10-2011, 09:11 AM
عندما تتوضّأ الكلمات بطهر المعاني، فإنّها تفيض يقينا وتيقّنا بقدسيّة روحانيّة المشاعر المبثوثة صدقا وجمالا

خلقت للإبداع عزيزتي القديرة ربيحة... تميّزت به... وأضاء شعرك بنوره الوهّاج عتمات كثيرة...

بوركت ودمت نبعا للعطاء والإبداع

تقديري وتحيّتي

محمد ذيب سليمان
28-10-2011, 09:37 AM
كثيرة هي الأحايين التي اقنع نفسي بعدم الدخول الى

قصائدك ... حينها احس بضآلة ما اكتب وضعف قدرتي

سيدتي الراقية قولا وفعلا وشعرا

في كل مرة اقول لم اجد لك شعرا اجمل من هذه حتى مللت

من نفسي ولكنني سأقول بأن هذه من أجملها ايضا

كما احسمن هم قبلي كانت نهايتها الرائعة هي المباغتة

ففي بداياتها تلون المشهد فقلت لعله العشق ولكنه في نهايتها

كان ايضا العشق الذي لا قبله ولا بعده

نولك الله ايتها الكريمة حج بيت الله الحرام

لكم التوقير

خليل ابراهيم عليوي
28-10-2011, 09:01 PM
غيمة ايمانية هطلت بفيض مشاعر صادقة
نزلت بروض القلب فاحييت ما جف منه
فعاد نديا
احسنت
تحيتي
د خليل

حازم محمد البحيصي
28-10-2011, 10:38 PM
ظَــــمْـــــآنَ يَــعْــتَــصِـــرُ الـــمَـــآقـــي مُـــتـــرِعًــــا
كَـــأسَ الـجَــوى بَــوْحًــا بِــمــا لَــــمْ يَـكْـتُــمِ


بيت بنص

أبدعت

تحيتي لك

يحيى سليمان
28-10-2011, 11:30 PM
والله حالة فريدة من الشعر
أحب هذا
دمتِ

ربيحة الرفاعي
29-10-2011, 12:34 AM
تعديلا لأخطاء طباعية في التشكيل



مَن ذا الَّذي يُثنِيهِ

فَيضٌ مِنَ الأمَلِ الغَرِيقِ المُبْهَمِ = يُلقَى بِرَوْعِ المُسْتَهامِ المُلْهَمِ
وَأَنَامِلُ الوَلَهِ الرَّقِيقِ بعزفِها = في الخَافِقِ المُلْتاعِ رَهْنُ تَرَحُّمِ
مَاذا أَقولُ وَلِلتَّغَزُّلِ أَهْلُهُ = وَالحَرفُ بَينَ مُضَيِّعٍ وَمُتَمِّمِ
وَأَنا عَلى عَتَبَاتِ نُطقِي رِيشَتِي = رُوحِي بِهَا وَلَهِي، وحِبرِي مِن دَمِي
مَاذا أَقُولُ وَقَد تَلَعثَمَت الَّتي = تَصِفُ الّذِي بِالوَاهِنِ المُتَأَلِّمِ
مَاذَا سِوَى تُعْدُو عَلى الدَّنِفِ الرُّؤى = وَالعَادِيَاتُ بِرُمْحِهَا المُتَثَلِّمِ
عَبَثُ الَمشاعِرِ بالقُلوبِ يُذيبُها = والأُقحُوانُ يَسيلُ فَوقَ المبسَمِ
وَعَلى فُؤادٍ عاشِقٍ يَخطو الهَوَى = نَشوانَ يَحمِلُهُ لأَعلى الأَنجُمِ
وَيَبُثُّهُ الأَحلامَ تَتْرَى كُلَّمَا = خَطَرَ الحَبيبُ لَهُ استَكانَ لمَزعَمِ
ما بِينَ فَكَّي تَوقِهِ وَحَيائِهِ = يَمضِي عَلَى إِيقَاعِ حَمدِ المُنعِمِ
إِن أَمطَرَت غَيمَاتُ سِحرِ جُفُونِهِ = يَغنَم وإِن تَجفُ احْتَمَى بِتَوَهُّمِ
ظَمآنُ يَعتَصِرُ المَآقي مُترِعًا = كَأْسَ الجَوَى بَوْحًا بِمَا لَم يَكتُمِ
عَبَقُ الغَرامِ يَفوحُ مِلءَ حُروفِهِ = والشَّوقُ يَقطُرُ مُعلِنًا لِلُّوَّمِ
عِشقًا يُكابِدُهُ الجَرِيحُ أَكَلَّهُ = وَبِهِ يُحيطُ كَمَا السِّوارُ بِمِعصَمِ
دَكَّتْ حُصونَ القَلبِ مِنهُ خُيولُهُ = وأَتَى عَلَيهِ بِعَزمِ سَيفٍ لَهذَمِ
فَأَنَاخَ نُوقَ الصَّبرِ بِينَ تَهَجُّدٍ = وَمُنًى بِنَفسِ الحالِمِ المُتَرَنِّمِ
وَالقَومُ بَيْنَ مُخَذِّلٍ وَمُعَذِّلٍ = كُلٌّ يُطِلُّ مُهَدِّدًا بِتَنَدُّمِ
وَمَعاوِلُ التَقريعِ تُمطِرُهُ أَذًى = والصَّبُ مُنسَرِحٌ بِدَفقِ غَشَمشَمِ
بِتَأمُّلٍ فِي عَيشِهِ وَتَدَبُّرٍ = وَبِنَشوةٍ حَازَ البَصِيرَةَ مَن عَمِي
مَن ذا الَّذي يُثنيهِ؟ هَل طُغيانُهمْ = وَمُجُونُ جَيشٍ لِلضَّلالِ عَرَمرَمِ؟
أَوْ قَاعَةُ التَّحقِيقِ تَحتَ سِيِاطِهِم = وِنِياطُ قَلبٍ بَينَ كَفَّيْ مُجرِمِ؟
أَوَتُهمَةُ الإِرهَابِ إِرهَابٌ لِمَن = يَشرِي الحَياةَ بِرَشفَةٍ مِن زَمزَمِ؟
وَبِكَعبَةِ الرَّحْمن حَطُّ رِحَالِهِ = حُلُمٌ، وَحَجُّ البَيتِ دَكُّ الأَدهَمِ
وَسَمَ السُّجودُ جَبينَهُ وَأَذاقَهُ = وَهَنًا بِبابِكَ في رِحابِكِ فارْحَمِ
أَنعَمتَ رَبّي بالحَبيبِ صَبابَةً = فَأْذَن بِوَصلٍ يا كَريمُ وَتَمِّمِ
فِي جَنَّةِ الرّضوانِ بِينَ أَحِبَّةٍ = مِن صُحبَةِ المُختَارِ خَير المَغنَمِ
بِرِضاكَ بِالرضْوانِ بِالأَمَلِ الَّذي = قَد أَودَعَ التَّسبِيحَ شَهدًا في الفَمِ
أَنتَ الحَبِيبُ وَمُصطَفاكَ مُحَمَّدُ ال = هَادِي الأَمِينُ وَمن سِواكَ لِمُسْلِمِ

ربيحة الرفاعي
29-10-2011, 12:58 AM
الشاعرة القديرة ربيحة الرفاعي
نصٌ أذهلني و شدني
القصيدة رائعة لكنني احترت أي الابيات اقتبس
فكلها رائعة
حس المُباغتة في القصيدة رائع و التنقل من حال لحال بطرقة عبقرية
جميلة .
في البداية كانت النبرة تحمل حباً و وجداً ثم بدت النبرة سياسية
و كانت الروعة كلها في الخاتمة .
مرور تحية ولي وقفةٌ طويلةٌ مع هذه الدرة
تحيتي و تقديري

أيتها الراقية الرائعة
في مرورك دفع وفي تميز قراءتك ألق

شكرا لإكرامك حرفي بهذا الرأي

وبانتظار عودتك

تحيتي

عبدالكريم شكوكاني
29-10-2011, 03:03 AM
رائعة جداً
مليئة بصور جمالية فاخرة ومبتكرة
لها رونق خاص بها

دمتِ متألقة

درهم جباري
30-10-2011, 07:16 AM
لغة روحية سامية المقصد عالية الوجهة
شاعرتنا المبدعة
بلغك الله مناك ووفقك لرضاه

ولك خالص الود، وكل عام وأنت إلى الله أقرب !!

د محمد عاصي
30-10-2011, 02:17 PM
أَنْــعَـــمْـــتَ رَبّــــــــي بـالـحَــبــيــبِ صَـــبـــابَـــةً
فَــــــــأْذَنْ بِــــوَصْــــلٍ يــــــــا كَــــريـــــمُ وَتَــــمِّـــــمِ
فـــــــي جَــــنَّــــةِ الــــرِضْــــوانِ بِــــيْــــنَ أَحِــــبَّــــةٍ
مِـــــنْ صَـحْــبِــهِ الـمُـخْـتَــارِ خَــيـــر الـمَـغْـنَــمِ
بِــرِضـــاكَ بـالــرِضْــوانِ بـــالأمَـــلِ الَّــــــذي
قَـــدْ أَوْدَعَ التَسْـبـيـحَ شَـهْــدًا فــــي الــفَــمِ
أَنْـــتَ الحَـبـيـبُ وَمُـصْـطَـفـاكَ مُـحَـمَّــدُ الـ
هــادي الأَمـيـنُ وَمـــن سِـــواكَ لِمُـسْـلِـمِ

اللهم استجب..

الشاعرة القديرة
ربيحة الرفاعي
كلام من در يسعد العين والقلب
بورك قلبك وقلمك
مع الود والتقدير

هاشم الناشري
30-10-2011, 07:16 PM
وَأنا عَلى عَتَبَاتِ نُطْقِـي رِيشَتِـي
رُوحِي بِهَا وَلَهِي، وحِبْرِي مِنْ دَمِي

ولأن هذا الحبر غالٍ لايُكتب به إلا كل متفرّد ونفيس

تزداد ذائقتنا جمالاً وطربا كلما قرأنا فرائدك أيتها

الملهَمة .

دمتِ عزيزةً أمّ ثائر ودامت الواحة موئلاً للجمال.

الطنطاوي الحسيني
31-10-2011, 04:27 PM
أَوَتُهْمَةُ الارْهابِ إرْهـابٌ لِمَـنْ
يَشْري الحَياةَ بِرَشْفَةٍ مِـنْ زَمْـزَمِ؟
وَبِكَعْبَةِ الرَّحْمـن حَـطُّ رِحَالِـهِ
حُلُمٌ، وَحَجُّ البَيْـتِ دَكُّ الأَدْهَـمِ
وَسَمَ السُّجـودُ جَبينَـهُ وَأَذاقَـهُ
وَهناً بِبابِكَ في رِحابِِـكِ فارْحَـمِ
أَنْعَمْتَ رَبّـي بالحَبيـبِ صَبابَـةً
فَأْذَنْ بِوَصْلٍ يـا كَريـمُ وَتَمِّـمِ
في جَنَّةِ الرِضْـوانِ بِيْـنَ أَحِبَّـةٍ
مِنْ صَحْبِهِ المُخْتَارِ خَيـر المَغْنَـمِ
بِرِضاكَ بالرِضْوانِ بالأمَـلِ الَّـذي
قَدْ أَوْدَعَ التَسْبيحَ شَهْدًا في الفَـمِ
أَنْتَ الحَبيبُ وَمُصْطَفاكَ مُحَمَّدُ الـ
هادي الأَمينُ وَمن سِواكَ لِمُسْلِـمِ




كل عام وانت بكل خير ورحمة اختي ام ثائر
قصيدة من عيون الشعر
دمت مبدعة رائعة

حامد أبوطلعة
01-11-2011, 09:13 PM
ربيحة الرفاعية
بكِ وبأمثالك لايزال الشعر بخير
بلّغنا الله وإياك الحج المبرور
.
.
لا عدمناك

أحمد محمد
02-11-2011, 03:23 PM
شعر جميل ونفس شعري طويل ، قصيدة رائعة متينة السبك والبناء

ربيحة الرفاعي
03-11-2011, 05:26 PM
الشاعر المتألق ماجد الغامدي
بحضورك شرُف القصيد ، وبرأيك ازدهت الحروف وانتشت

شكرا لكريم مرورك

تحيتي

فاطمه عبد القادر
05-11-2011, 01:44 AM
دَكَّتْ حُصونَ القَلْبِ مِنْهُ خُيولُـهُ
وأَتَى عَلَيْهِ بِعَـزْمِ سَيْـفٍ لَهْـذَمِ
فَأَناخَ نوقَ الصَّبْـرِ بِيْـنَ تَهَجُّـدٍ
وَمُنـىً بِنَفْـسِ الحالِـمِ المُتَرَنِّـمِ



السلام عليكم صديقتي العزيزة ربيحة
قصيدة رائعة يا ربيحة
ريشتك قوية ما شاء الله جدا يا عزيزتي
قدرة فائقة على سبك الكلمات الرائعة بالتعابير الرائعة
تبدو الكلمات بين يديك قطعة طرية من العجين تصنعين بها الأشكال حسب الإحساس
دمت مبدعة
ماسة

سهى رشدان
05-11-2011, 11:02 AM
أبدعتي أختي وغاليتي
ربيحة الرفاعي
دام قلمك
وأضحى مبارك عليك

آبو عمرو سليمان
05-11-2011, 03:52 PM
قلتِ ٌفأبدعتِ فحركتِ القلوبَ والمآقى ---شكراً لكِ أيتها الشاعرة الشاعرة

سالم العلوي
05-11-2011, 08:17 PM
بوركت يا أم القوافي واسلمي=هيجت يا أماه قلب متيم
الشوق يعمل في فؤادي فتكه=فتثور تلقاء الحجاز أعيظمي

طيب الله أنفاسك
ومبارك عيدك
وكل عام وأنت بخير.

عبده فايز الزبيدي
05-11-2011, 09:45 PM
بارك الله في الأنفاس الزكية
و القوافية الحية
دمت و دام لنا هذا العطاء المتميز.
محبكم

ربيحة الرفاعي
06-11-2011, 12:56 PM
قرأتها أمس أكثر من مرة،‏ واليوم أيضا..
أشبعتي سحرا لعام
دمت ماجدة وراشدة
محبتي وتقديري ال تعرفين

أكرمتني بمروك وطيب تعليقك
أهلا بك ومرحبا ايها الكريم

تحيتي

عبدالسلام حسين المحمدي
07-11-2011, 09:06 AM
رائعة أنت يارابحة وكلماتك تهتف مهرولة في وديان القلوب
أبدعت وأمتعت --- شكرا لك

عبير عيسى غزلان
14-11-2011, 10:59 PM
الشاعرة المبدعة ربيحة الرفاعي سلم القلم ،، من الروائع، وكان الختام مسك

بِرِضاكَ بالرِضْوانِ بالأمَـلِ الَّـذي
قَدْ أَوْدَعَ التَسْبيحَ شَهْدًا في الفَـمِ
أَنْتَ الحَبيبُ وَمُصْطَفاكَ مُحَمَّدُ الـ
هادي الأَمينُ وَمن سِواكَ لِمُسْلِـمِ
تقديري

سهى رشدان
17-11-2011, 11:51 AM
قصيدة في غاية الروعة
تستحقين هنا باقات من الإعجاب
دمتي بخير

ربيحة الرفاعي
21-11-2011, 08:45 PM
اقتباس( كل القصيدة)


أبدعت يا حسنى الشواعر تحفة = من للروائع مثل نظمك ؟ فانظمي
هيجت شوق الروح للبيت العتيـ = ـق فيا إلهي بالزيارة أكرم
ولروضة المختار قلبي قد هفا = صللي على خير الأنام وسلمي

والله لقد شوقتنا يا أم ثائر وقد طال بنا العهد ، أسأل الله أن يجزيك خير الجزاء
بعض التشكيلات خانتك أختي ولم أعرف سبب تشديد الياء في كَفَّيّ حال الإضافة وكان يكفيها السكون
تحيتي ووافر التقدير

شاعرنا المبدع وحكيمنا الفاضل د. مازن لبابيدي

شرف بمرورك النص وسمى بإضافتك الضافية ومشاركتك الرائقة

أعذر أخطاء التشكيل التي لا أملك لها حلا، فالذاكرة تحكم المراجعة، وأجدني امر عن أخطاء التشكيل فلا اراها إلا بعد أيام من النشر، حين يغيب النص عن ذاكرتي

أظنك تفهمني

تم التصحيح بمشاركة ملحقة اخي

شكرا لملاحظاك
تحيتي

سهى رشدان
23-11-2011, 04:50 PM
الله الله
ياشاعرتنا
أبدعتي
سافر بنا نصك إلى حيث الجمال

د. سمير العمري
30-11-2011, 06:20 PM
حين نتحدث عن هيبة الشعر فإننا نعني شعرا كهذا.

وحين نبحث عن قيمة الشعر فإننا لن نجد أغلى من هذا.

وحين نظمأ لنبع الشعر فليس ثمة نبع أصفى ولا أنقى!

أي شعر هذا بل أي سحر؟!

وأي ترف للحرف وأي ألق؟!

تقبلي مني كل معاني الإعجاب.

دمت بخير وبركة!


تحياتي

مكي النزال
02-01-2012, 12:58 AM
شاعرتنا المبدعة المشرقة رحيبة الرافعي
لقد أحسنت قول الشعر وربي وكان لكل بيت من قصيدتك أثر لا يزول
ولو قلتِ هذا البيت وصمتّ لوجب على العالم أن يشهد أنك خنساء عصرنا:


مـــــــا بِـــيْــــنَ فَـــكَّــــي تَــــوْقِــــهِ وَحَــيـــائِـــهِ * يَـمْــضــي عَـــلـــى إيـــقـــاعِ حَـــمْـــدِ الـمُـنْــعِــمِ

دمت شاعرةً متمكنة معطاء

.

احمد خلف
02-01-2012, 05:29 AM
لقد تأخرت كثيراً في الرد ولكني آمل تعويض ذلك
الادب عموما هو: عملية ابداع من صاحبه وعملية تذوق جمالي من المتلقي ,
وهدفه ليس نفعيا بل جماليا , إذ يسعى الى إحداث الانفعال في النفس او إثارة الدهشة .
وقد سعت شاعرتنا " ربيحة الرفاعي" الى ذلك حيث هيجت لدينا الشوق للديار المقدسة
وكعادتها دائماً تطربنا بأعذب الألحان وتعطرنا بألوان الشذى والعبير ...
ألمح في قصيدتك هذه مقاماً كبيراً للوجد !
يعرضه على أسماعنا ذلك الحَبَبُ المتناثر كالآلئ على سطور القصيدة ... فهو موقف ليس باليسير !
فالنداء كان مخبوءً خلف نبض الأماني وحنين الكلمات منذ سنين ... والشوق مكبوت يعذبه الصمت والجَنان ..
وبين هذا وذاك تحرر النداء لينهي حالة الصراع تلك ويعلن فوزه على جميع عوائقه ! فسار محلقاً حراً طليقاً يخاطب روحه في رقة وصفاء :
سامحك الله ياشاعرة لقد حركت بأنفسنا ما قد غفى من اللواعج والاشتياق منذ سنين ...
وأججت بكلماتك العذبة الرقيقة ماخبا من مجامر الوجد والغرام !
ولكن مايعزينا في ذلك أنك بعثت إلينا أملاً مجنحاً مشرقاً من خلال

مَــــــــــــاذا أقــــــــــــولُ وَلِـــلـــتَّـــغَــــزّ ُلِ أهْــــــلـــــــهُ**وَالـ ـــحَـــــرْفُ بَــــيْـــــنَ مُـــضَـــيِّــــعٍ وَمُـــتَـــمِّــــمِ
وَأنــــا عَــلـــى عَـتَــبَــاتِ نُـطْــقِــي رِيـشَــتِــي**رُوحِـي بِـهَـا وَلَـهِـي، وحِـبْـرِي مِــنْ دَمِــي
عزفك الرائع على أوتار قلوب العاشقين
عَــبَـــثُ الَـمـشـاعِــرِ بـالـقُـلــوبِ يُـذيـبُـهــا**والأُقْـــح ُـــوانُ يَــســيـــلُ فَـــــــوْقَ الـمَــبْــسِــمِ
وَعَــلــى فُــــؤادٍ عــاشِـــقٍ يَـخْــطــو الــهَـــوَى**نَــــشْــــ ـوانَ يَــحْــمِــلُـــهُ لأَعْــــلـــــى الأَنْــــجُـــــمِ
وَيَـــبْـــثُّــــهُ الأَحْــــــــــلامَ تَـــــتْــــــرى كُـــلَّــــمَــــا**خَــط َــرَ الـحَـبـيـبُ لَــــهُ اسْـتَـكــانَ لـمَـزْعَــمِ
مــــــــا بِــــيْـــــنَ فَــــكَّـــــي تَــــوْقِـــــهِ وَحَـــيـــائِـــهِ**يَــم ْــضــي عَـــلـــى إيـــقـــاعِ حَـــمْـــدِ الـمُــنْــعِــمِ
علنا بذلك أن نستعين به على ما تبقى لنا في المسير
فرحلة الشوق نضاحة بالسعادة والألم ولاتثريب في ذلك حتى وإن قطعنا الطريق بخطوات الأماني والأمل
أَنْــعَـــمْـــتَ رَبّــــــــي بـالــحَــبــيــبِ صَـــبـــابَـــةً**فَـــــ ـــأْذَنْ بِــــوَصْــــلٍ يـــــــــا كَــــريـــــمُ وَتَــــمِّـــــمِ
فــــــــي جَــــنَّــــةِ الــــرِضْــــوانِ بِــــيْــــنَ أَحِــــبَّــــة**مِـــــن ْ صَـحْــبِــهِ الـمُـخْـتَــارِ خَــيـــر الـمَـغْــنَــمِ
بِــرِضـــاكَ بــالــرِضْــوانِ بـــالأمَـــلِ الَّــــــذي**قَـــدْ أَوْدَعَ التَسْـبـيـحَ شَـهْــدًا فــــي الــفَــمِ
أَنْـــتَ الحَـبـيـبُ وَمُصْـطَـفـاكَ مُـحَـمَّــدُ الـ**هــادي الأَمـيـنُ وَمــن سِـــواكَ لِمُـسْـلِـمِ

وفي الخاتمة :إن إيقاع اللغة له أهمية بالغة في موسيقى الشعر ,
ولتمكن الشاعرة " أم ثائر" من اللغة العربية حتما وامتلاكها إيقاع موسيقي رفيع وشامل
مكنها من السيطرة على مفردات اللغة الشعرية وايقاعاتها وايجاد المعاني المتعددة في سبيل الوصول لهدف القصيدة .
وقد نجحت في ابداع علاقات متجاوبة ومتناغمة , جعلت القصيدة تنساب هادئة الى عمق اعماق المتلقي
وهذا ما يؤيده قول لـ " ابن رشيق "
:" ان عمل الشعر على الحاذق به أشد من نقل الصخر ,
وان الشعر كالبحر ,
أهون ما يكون على الجاهل ,
أهول مايكون على العالم .
وإن أتعبَ أصحابه قلباً من عرفه حق معرفته

وليد عارف الرشيد
02-01-2012, 11:21 AM
قضيت وقتاً طويلاً بين يدي هذه المعلقة وأرى علي لزاماً أن أصمت في حضرتها كي لا يحطّ فقير كلمي من قدرها
إلا أنني عقدت العزم أنْ كلما دعتني الحاجة لقراءة شعر سأعود لأنهل وأطفئ ظمئي لبديع الحرف
ما شاء الله لا قوة إلا بالله ...اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه
مودتي أيتها الأخت الشاعرة القديرة

أحمد محمد
25-01-2012, 08:10 PM
نص رائع بامتياز كل التقدير

ربيحة الرفاعي
08-02-2012, 12:53 AM
عندما تتوضّأ الكلمات بطهر المعاني، فإنّها تفيض يقينا وتيقّنا بقدسيّة روحانيّة المشاعر المبثوثة صدقا وجمالا
خلقت للإبداع عزيزتي القديرة ربيحة... تميّزت به... وأضاء شعرك بنوره الوهّاج عتمات كثيرة...
بوركت ودمت نبعا للعطاء والإبداع
تقديري وتحيّتي

لله أنت ايتها الراقية ما أبهى حضورك
وما أسمى أثرك وأجمل تعليقك

غمرتني بفضل غاليتي
لا حرمتك

تحاياي

عبد الرحيم صادقي
04-04-2012, 10:18 PM
رائعة وكفى أيتها القديرة
سلمت يمناك
دمت للكلمة الطيبة

ضيف الله عداوي
05-04-2012, 05:28 AM
أستاذتي القديرة والشاعرة الكبيرة
ربيحة الرفاعي
دائما أنت مدهشة بكل ما تحمل الكلمة من معنى
لشعرك بصمة واضحة في وصياغة الإبداع
ولحرفك المتين ورقة الحس وجمال المعنى
روعة لا يجيدها إلا أنت أيتها الراقية
والله لو اتغنى بهذا النص لم اوفيه حقه ولا حقك
لأنك المتفردة وبلا شك
تقبلي مروري مع التحية
تلميذك

رياض شلال المحمدي
15-06-2012, 06:32 PM
**((
فيض البعاد أبلّ ريقَ الميسمِ = فبكى الرحيق وضجّ عطر الأنجمِ
وسرى إلى طلل الدموع مسائلاً = أين التي طربت فطاب ترنّــمي ؟
فلها على طول المقام تحية = وسلام شِعر للمحبة ينتمي ))**

ربيحة الرفاعي
08-10-2013, 06:03 PM
السلام عليكم صديقتي العزيزة ربيحة
قصيدة رائعة يا ربيحة
ريشتك قوية ما شاء الله جدا يا عزيزتي
قدرة فائقة على سبك الكلمات الرائعة بالتعابير الرائعة
تبدو الكلمات بين يديك قطعة طرية من العجين تصنعين بها الأشكال حسب الإحساس
دمت مبدعة
ماسة

وعليك السلام صديقتي ورحمة الله وبركاته

دمت وقراءتك المائزة تضفي على النصوص بين يديك ألقا من روعتك وفيضا من جمالك

دمت ودام دفعك

ولا حرمك البهاء

تحاياي

نداء غريب صبري
10-03-2014, 05:30 PM
شعرك إبداع وإبداعك لا ينقطع أستاذتي
كلما صادفت قصيدة بحرفك استولى علي الذهول لروعتها

شكرا لك

بوركت

محمد حمود الحميري
10-03-2014, 06:14 PM
سحابةُ ألقت على الأَرض أَرواقها

شكرًا أخت العذوبة والبيان
أصفق تعبيرًا عن شدة إعجابي بهذه البديعة .

عبدالحكم مندور
10-03-2014, 09:37 PM
عَـبَــثُ الَمـشـاعِـرِ بالـقُـلـوبِ يُذيـبُـهـاوالأُقْـحُــوا نُ يَـسـيـلُ فَــــوْقَ الـمَـبْـسِـمِ
وَعَلـى فُـؤادٍ عـاشِـقٍ يَخْـطـو الـهَـوَىنَــشْــوانَ يَـحْـمِـلُـهُ لأَعْــلـــى الأَنْــجُـــمِ
وَيَــبْــثُّــهُ الأَحْـــــــلامَ تَـــتْــــرى كُــلَّــمَـــاخَطَـرَ الحَبـيـبُ لَــهُ اسْتَـكـانَ لمَـزْعَـمِ
مــــا بِــيْـــنَ فَــكَّـــي تَــوْقِـــهِ وَحَـيــائِــهِيَمْـضـي عَـلـى إيـقـاعِ حَـمْـدِ المُـنْـعِـمِ
إن أَمْـطَـرَتْ غَيْـمـاتُ سِـحْـرِ جُفـونِـهِيَـغْـنَـمْ وإنْ تَــجْــفُ احْـتَـمــى بِـتَـوَهُّــمِ
ظَــمْــآنُ يَـعْـتَـصِـرُ الـمَـآقــي مُـتــرِعًــاكَــأسَ الـجَـوى بَـوْحًـا بِـمـا لَــمْ يَكْـتُـمِ
عَـبَـقُ الـغَـرامِ يَـفــوحُ مِـــلءَ حُـروفِــهِوالـــشَّـــوْ قُ يَــقْــطُــرُ مُـعْـلِــنًــا لِـــلُّـــوَّمِ
الشاعرة القديرة الأستاذة ربيحة
رائع ما قرات
ولقد أعجني جودة الرسم والتركيب والنسج وحسن التصرف ولقد شدتني الابيات أعله وغيرها
وإن كنت أحسست بثقل الانسياب أو ثقل الصورة في البعض مثل

دَكَّــتْ حُـصـونَ القَـلْـبِ مِـنْـهُ خُيـولُـهُ وأَتَـــى عَـلَـيْــهِ بِــعَــزْمِ سَــيْــفٍ لَــهْــذَمِ

والقصيدة كلها جميلة متوازنة
زادك الله بهاءا وإشراقا
خالص التقدير وأطيب التحيات

ربيحة الرفاعي
25-12-2014, 02:19 AM
كثيرة هي الأحايين التي اقنع نفسي بعدم الدخول الى
قصائدك ... حينها احس بضآلة ما اكتب وضعف قدرتي
سيدتي الراقية قولا وفعلا وشعرا
في كل مرة اقول لم اجد لك شعرا اجمل من هذه حتى مللت
من نفسي ولكنني سأقول بأن هذه من أجملها ايضا
كما احسمن هم قبلي كانت نهايتها الرائعة هي المباغتة
ففي بداياتها تلون المشهد فقلت لعله العشق ولكنه في نهايتها
كان ايضا العشق الذي لا قبله ولا بعده
نولك الله ايتها الكريمة حج بيت الله الحرام

لكم التوقير

أشرقت بشمس نفسك الندية على الحروف، وأغدقت عليها بكرمك نورا
وختمت عنق أختك بعبق زهور تعقيبك

لا حرمك البهاء

تحاياي

محمد تمار
25-12-2014, 07:07 AM
أَنْــعَـــمْـــتَ رَبّــــــــي بـالـحَــبــيــبِ صَـــبـــابَـــةً
فَــــــــأْذَنْ بِــــوَصْــــلٍ يــــــــا كَــــريـــــمُ وَتَــــمِّـــــمِ
فـــــــي جَـــنَّــــةِ الــــرِضْــــوانِ بِــــيْــــنَ أَحِــــبَّــــةٍ
مِـــنْ صَـحْـبِــهِ الـمُـخْـتَـارِ خَــيــر الـمَـغْـنَـمِ
بِــرِضـــاكَ بــالــرِضْــوانِ بـــالأمَـــلِ الَّــــــذي
قَــدْ أَوْدَعَ التَسْـبـيـحَ شَـهْــدًا فـــي الـفَــمِ
أَنْـتَ الحَبـيـبُ وَمُصْطَـفـاكَ مُحَـمَّـدُ الـ
هــادي الأَمـيــنُ وَمـــن سِـــواكَ لِمُـسْـلِـمِ
فتح الله عليك ووفّقك لكلّ خير
لا فضّ فوك شاعرتنا الكبيرة
خالص مودتي

رويدة القحطاني
14-07-2015, 01:58 AM
فَأَناخَ نوقَ الصَّبْرِ بِيْنَ تَهَجُّدٍ = وَمُنىً بِنَفْسِ الحالِمِ المُتَرَنِّمِ
والقَوْمُ بَيْنَ عِواذِلٍ وَنَواصِحٍ = كُلٌّ يُطلُّ مُهَدِّدًا بِتَنَدُّمِ
وَمَعاوِلُ التَقْريعِ تُمْطِرُهُ أَذَىً= والصَّبُ مُنْسَرِحٌ بِدَفْقِ غَشَمْشَمِ

مَنْ ذا الَّذي يُثْنيهِ ؟ هَلْ طُغْيانُهمْ = وَمُجونُ جَيْشٍ لِلْضَلالِ عَرَمْرَمِ؟
أوْ قاعةُ التَّحْقيقِ تَحْتَ سيِاطِهِمْ = وِنِياطُ قَلْبٍ بَيْنَ كَفَّيّ مُجْرِمِ؟
أَوَ تُهْمَةُ الارْهابِ إرْهابٌ لِمَنْ= يَشْري الحَياةَ بِرَشْفَةٍ مِنْ زَمْزَمِ؟


شعر قوي جميل وتنقل بين الغزل والسياسة والدين بسلاسة لاتشعر القارئ بالانتقال في الموضوع

ربيحة الرفاعي
11-09-2016, 02:24 AM
غيمة ايمانية هطلت بفيض مشاعر صادقة
نزلت بروض القلب فاحييت ما جف منه
فعاد نديا
احسنت
تحيتي
د خليل

شكرا لمرورك الكريم شاعرنا
دام لك الألق

تحيتي