المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سَبِيلُ الْخُرُوجِ مِنْ زَمَنِ ِالضَّيَاعِ



ربيع بن المدني السملالي
11-11-2011, 11:14 PM
سَبِيلُ الْخُرُوجِ مِنْ زَمَن ِالضّيَاع

بقلم / ربيع بن المدني السّملالي

اللهمَّ إنّا نعوذُ بكَ من فِتنةِ القَولِ كما نعوذُ بكَ من فِتنة العمل ، ونعوذُ بكَ من التّكلّفِ لما لا نُحسن كما نعوذُ بكَ من العُجْبِ بما نُحسِن ، ونعوذ بك من السّلاطةِ والهذر ، كما نعوذُ بكَ من العِيِّ والحَصَر ...[البيان والتبيين]
اللّهُمَّ إِنَّا نَحْمَدُكَ عَلَى مَا عَلَّمْتَ مِنَ الْبيَانِ ، وَأَلهَمْتَ مِنَ التِّبْيَانِ ، كَمَا نَحْمَدُكَ عَلَى مَا أسْبَغْتَ مِنَ العَطَاءِ ، وَ أَسْبَلْتَ مِنَ الغِطَاءِ ، ونَعُوذُ بِكَ مِنْ شِرَّةِ اللَّسَنِ ، وَفُضُولِ الْهَذَرِ ، كَمَا نعُوذُ بِكَ مِنْ مَعَرَّةِ اللّكَنِ ، وَفُضُوحِ الحَصَرِ ، وَنَسْتَكْفِي بِكَ الافْتِتَانَ بِإطْرَاءِ الْمَادِحِ ، وَإغْضَاءِ المُسَامِحِ ،... [مقامات الحريري]
أمّا بَعدُ ...
إنّ الأمةَ التي لا تعظّم خالقَها ورازقَها ومَعْبُودَهَا ولا تقدِّر نبيَها ولا ترفع رأسا بكتاب ربِّها -عز وجل- حريٌّ بها أن تعيشَ في الضياع الدّائم والتشرُّدِ المستمر ، مالم تَعُدْ إلى إيمانها وإسلامها ، وهذا من طبيعة الحال لا يتأتى إلا بالرجوع الحقيقي لكتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلّى الله عليه وسلّم .... وواقعُنا المعاصرُ قد حوى بين أزقته ودروبه كلَّ معاني الضّياع والتيه والحيرة زيادة على ذلك الانفلات الدّيني ..
فوا أسفا على أمة همّها ... الكأسُ والغانيات والطربُ
ضياعٌ في العقيدة، ضياعٌ في التوحيد ،ضياعٌ في العلم، ضياعٌ في الأخلاق ، والضّياعٌ في كل مجالات الحياة ...
والعدلُ قد أمسى حديثَ خُرافة ... والصدقُ أصبح للسذاجة مصدرا
حتّى أصبحَ المسلمُ الموحِّدُ يتمنى ما أخبر به الصادقُ الذي لا ينطق عن الهوى صلى اللهُ عليه وسلم في الحديث المتفق عليه ...
‏عن ‏ ‏أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال : ‏
قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم :‏ ‏"والذي نفسي بيده ‏ ‏لا تذهب الدُّنيا حتى يمرَّ الرجل على القبر فيتمرغ عليه ويقول يا ليتني كنت مكان صاحب هذا القبر وليس به الدين إلا البلاء " هذا لفظ مسلم... وفي البخاري ‏عن ‏ ‏الأعرج ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏:
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ "‏قال ‏ ‏لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني مكانه"
يقول ابن بطال -رحمه الله- : وتمني الموت عند ظهور الفتن إنما هو خوف ذهاب الدين بغلبة الباطل وأهله وظهور المعاصي والمنكر ...ويقول ابنُ حجر -رحمه الله- وليس هذا عاما في حق كل أحد وإنما هو خاص بأهل الخير ، وأما غيرهم فقد يكون لما يقع لأحدهم من المصيبة في نفسه أو أهله أو دنياه وإن لم يكن في ذلك شيء يتعلق بدينه . انتهى[ فتح الباري ج 13 ص 108]
والأحاديث في هذا المعنى كثيرة لا تتسع لها هذه الورقة ، ومن أرادها فليراجع كتاب الفتن من صحيح البخاري وصحيح مسلم ...
إنّ الضياع والتشرد قد أصبح سيدَ الموقف في هذا الزمان مع كامل الأسى والأسف ، إذا ذهبتَ إلى المسجد وجدتَ البدعةَ ضاربة ً أطنابها ، وإذا ذهبت إلى الأسواق والشوارع ألفيت مالم تشاهده من قبل أبتداء ً بالشِّرك الأكبرِ والأصغرِ وانتهاءً بالعُري الفاحش والتّفسخ السّافر ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وأما الإدارات والمصانع والمتاجر فهناك مظانُ الرشوة والغش والخداع والكذب والمين...وهلم شَرّا...
هَذَا الزَّمَانُ الّذِي كُنّـــَا نُحَذَّرُهُ ... فِيمَا يُحَدِّثُ كَعْبٌ وابْنُ مَسْعُودِ
إِنْ دَامَ ذَا الدَّهْرُ لَمْ نَحْزَنْ عَلَى أَحَدٍ ... يَمُوتُ مِنَّا وَلَم نَفْــرَحْ بِمَوْلُودِ
على كل حال إنّ الحيرةَ والتشردَ والهلاكَ الذي تعيشه البشريةُ ككل ، لا عاصم لها ولا منجٍ إلا الكتاب الذي قال الله في حقه {ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا } ومتابعة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في كل أقواله وأفعاله وقد قال الله عز وجل عنه {وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين } النور الآية 52
يقول الشيخ مناع القطان -رحمه الله- كما في كتابه [مباحث في علوم القرآن] ص 14
[والإنسانيةُ المعذَّبةُ اليومَ في ضميرها ، المضطربة في أنظمتها ، المتداعية في أخلاقها ، لا عاصم لها من الهاوية التي تتردى فيها إلا القرآن ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة اعمى ) والمسلمون هم وحدهم الذين يحملون المشعل وسط دياجير النظم والمبادئ الأخرى ، فحري بهم أن ينفضوا أيديهم من كل بهرج زائف، وأن يقودوا الإنسانية الحائرة بالقرآن الكريم والسنة المطهرة ، حتى يأخذوا بيدها إلى شاطئ السلام ، وكما كانت لهم الدولة في الماضي ، فإنها كذلك لن تكون لهم إلا به في الحاضر] انتهى

فهذه كلمتي جاءت على هذا النحو فمن كانت له زيادة أو مداخلة فليتفضل مشكورا وجزاكم الله خيرا فالموضوع قابل للنقاش .
كُتبَ هذا الموضوع منذ أربع سنوات تقريبا واليوم عنّ لي أن أنشره في هذا الصّرح المبارك جزى الله القائمين عليه خير الجزاء ....

بابيه أمال
11-11-2011, 11:47 PM
سلام الله عليك

الإنسان كما يصوره القرآن، مخلوق مقدس، الكون كله مسخر له، وخلافة الله في الأرض هي وظيفته ومسئوليته.. وبمقتضى خلافته في الأرض، فقد تحمل تبعة الأمانة من تكليف مبني على حرية الإرادة ومسئولية الاختيار.. وهذا الوضع لن يفهم ولن يتصور ولن يتم تطبيقه على الوجه المراد له ما لم يقم على أصول الإسلام الصريحة والواضحة.. وإلى أن يشاء الله أن يظهر دينه، ستبقى القوانين الإلهية بين طيات القرآن - ما لم يرفع - وبين كتب من صلح أمر زمانهم بإيمانهم، ولن يستفاد منها اليوم سوى من عرفوا أنه لم يبق من الزمان أكثر مما مضى حتى ما يوافقوا قلبا وقالبا على تعاليم دينهم ويمسكون عليها بالنواجذ..

الأخ ربيع.. شكرا لكل الأفكار المطروحة هنا.
همسة: ليتك وضعت النص في منتدى الفكر الإسلامي حيث مكانه المناسب.

عبد الله راتب نفاخ
13-11-2011, 12:35 PM
بارك الله بك أيها الصالح المصلح
سلمك الله و حياك
و نفع بك

محمدحمدالله ابوزيد
13-11-2011, 12:49 PM
جزاك الله كل خير اخى الكريم
الموضوع اكثر من رائع
لا عدمنا وجودك

ربيع بن المدني السملالي
13-11-2011, 01:02 PM
سلام الله عليك

الإنسان كما يصوره القرآن، مخلوق مقدس، الكون كله مسخر له، وخلافة الله في الأرض هي وظيفته ومسئوليته.. وبمقتضى خلافته في الأرض، فقد تحمل تبعة الأمانة من تكليف مبني على حرية الإرادة ومسئولية الاختيار.. وهذا الوضع لن يفهم ولن يتصور ولن يتم تطبيقه على الوجه المراد له ما لم يقم على أصول الإسلام الصريحة والواضحة.. وإلى أن يشاء الله أن يظهر دينه، ستبقى القوانين الإلهية بين طيات القرآن - ما لم يرفع - وبين كتب من صلح أمر زمانهم بإيمانهم، ولن يستفاد منها اليوم سوى من عرفوا أنه لم يبق من الزمان أكثر مما مضى حتى ما يوافقوا قلبا وقالبا على تعاليم دينهم ويمسكون عليها بالنواجذ..

الأخ ربيع.. شكرا لكل الأفكار المطروحة هنا.
همسة: ليتك وضعت النص في منتدى الفكر الإسلامي حيث مكانه المناسب.

بارك الله في سعيك أختي الكريمة ( أمال ) أشكرك على مداخلتك الطّيبة ...
تحياتي

آمال المصري
13-11-2011, 01:47 PM
نحن في زمن الماسك علي دينه كالقابض علي جمر
فالدنيا للمؤمن دار شقاء فطوبي لمن اشترى الآخرة .
موضوع جاد للنقاش الهادف
بارك الله فيك أستاذنا المكرم وزادك علما ونفعك بما علمك
واسمح لي بنقل الموضوع لمنتدى الحوار الإسلامي
وتثبيته استحقاقا
جل تقديري

كاملة بدارنه
13-11-2011, 02:57 PM
ذكّرتني أخ ربيع بحديث الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: ( يأتي على الناس زمان همهم بطونهم وشرفهم متاعهم وقبلتهم نساؤهم ودينهم دراهمهم ودنانيرهم ، أولئك شرار الخلق لا خلاق لهم عنـد الله )
ونحن نعيش في هذا الزّمن... فقد قلّ الاهتمام بالأخلاقيّات وصار النّاس يلهوث وراء أمور دنيويّة تافهة لا تخدم الإنسانيّة بشيء... الوقت يقضى فيما لا ينفع، وقد يَقتل البعض لأنّه لا يجد ماذا يفعل... يعيش حالة من الضّياع والتّشرذم ... والممسك بدينه كالقابض على الجمر:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر" رواه الترمذي.
شكرا لك على ما تأتي به ممّا يخدم الفرد والأمّة
بوركت
تقديري وتحيّتي

احمد خلف
13-11-2011, 05:16 PM
ذكّرتني أخ ربيع بحديث الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: ( يأتي على الناس زمان همهم بطونهم وشرفهم متاعهم وقبلتهم نساؤهم ودينهم دراهمهم ودنانيرهم ، أولئك شرار الخلق لا خلاق لهم عنـد الله ) ونحن نعيش في هذا الزّمن... فقد قلّ الاهتمام بالأخلاقيّات وصار النّاس يلهوث وراء أمور دنيويّة تافهة لا تخدم الإنسانيّة بشيء... الوقت يقضى فيما لا ينفع، وقد يَقتل البعض لأنّه لا يجد ماذا يفعل... يعيش حالة من الضّياع والتّشرذم ... والممسك بدينه كالقابض على الجمر:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر" رواه الترمذي.
شكرا لك على ما تأتي به ممّا يخدم الفرد والأمّة
بوركت
تقديري وتحيّتي

الأخت الفاضلة كاملة
بحثت عن الحديث فلم اجده في موقع الموسوعة الحديثية(الدرر السنية)
هناك حديث بهذا المعنى وله رواية أُخرى:
يأتي على الناس زمان يحلقون في مساجدهم وليس همهم إلا الدنيا وليس لله فيهم حاجة فلا تجالسوهم

الراوي:أنس بن مالك - المصدر:إصلاح المساجد- الصفحة أو الرقم:115
خلاصة حكم المحدث:حسن
اشكرك ......وليتك تضعين تخريج الحديث ...... كما فعلت مع الحديث الثاني
حيث تعم الفائدة وتطمئن النفس إلى صحة النقل والتوثيق
جزاك الله خيراً وجعل ذلك في ميزان حسناتك

احمد خلف
13-11-2011, 05:54 PM
إن الضياع الذي تعيشه الأمة يتلخص في
أولا:التخلي عن الكتاب والسنة في جُل أمورها مما أدى إلى ضياعها وضلالها
(قال صلى الله عليه وسلم. تركم فيكم ما إن تمسكم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي)
وقال صلى الله عليه وسلم:
تركتكم على الواضحة ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا جاحد ، وعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين الهادين عضوا عليها بالنواجذ
الراوي:-المحدث:الشوكاني - المصدر:الفتح الرباني- الصفحة أو الرقم:8/3784
خلاصة حكم المحدث:صحيح ثابت

ثانيا:تعطيل مصدر عزتها وكرامتها ألا وهوالإتباع الصحيح ونبذ ما سواهفعن العرباض بن سارية قال:
صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح فوعظنا موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب ، فقيل : يا رسول الله ! كأنها موعظة مودع فأوصنا ، قال : " عليكم بالسمع والطاعة ، وإن كان عبدا حبشيا ؛ فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضوا عليها بالنواجذ . وإياكم ومحدثات الأمور ؛ فإن كل بدعة ضلالة
الراوي:العرباض بن ساريةالمحدث:ابن عبدالبر - المصدر:جامع بيان العلم- الصفحة أو الرقم:2/1164
خلاصة حكم المحدث:ثابت صحيح
ثالثا:عدم الإعتزاز بالإسلام واعتباره دين لايواكب التطورات الحديثة
(قال صلى الله عليه وسلم لتتبعن سننن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلو جحر ضب لدخلتموه قالوا [أي الصحابة]: يا رسول الله، اليهود والنصارى ؟!
قال: " فمن " [أي فمن غيرهم].
رابعا:غياب الإهتمام بقضايا الأمة والإنشغال بأمور الدنيا عن الدين وغياب الإستشعار بحقوق الأخوة الإسلامية
(قال صلى الله عليه وسلم المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا"وقال مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسدالواحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )
فهل إستشعرنا هذه التوجيهات
أرايت لو أن آلة تعرض على صانعها في اليوم خمس مرات ....هل سيصيبها تلف ؟؟؟؟؟
فهل وعينا أمر الدين والصلاة على وجه الخصوص؟؟؟؟
وهل وقفنا عند حدود الله في السراء والضراء؟؟.....أشك في ذلك!!!!!
نلبس الأقنعة....نفعل في السر ما يستحي الشيطان منهن
عجب برأينا ....ولا نجعل الشرع هادياً لذلك ودليلاً عليه
نتعامل مع الناس على أننا نفهم الإسلام أكثر منهم...ونحتقر أعمالهم
لمجرد مخالفتهم لنا
بلا دليل ...نطلق الأحكام ...فنملأ جهنم من عباد الله
والأدهى قد نستبيح أموالهم وأعراضهم. ودمائهم ...لمجرد المخالفةماذا أحدث ...وأقول...شرح يطول
ولا منجي إلا الله
محاسبة النفس واتهامها بالتقصير.......وطرح العجب والتعجب بالأفعال والأقوال
عمر رضي الله عنه
استشار حذيفة بن اليمان عن الصحابي الجليل ابي موسى الاشعري
فمدحه حذيفة...فقال عمررضي الله عنهم وأرضاهم:
أما إنه كذلك ولكن لا تسمعه ذلك – أي المدح-
لقد خاف عمر على ابي موسى الأشعري من ثوب العُجب
هذا حال الصحابة فما حالنا يا سادة يا كرام؟؟؟؟؟؟وللحديث بقية

معروف محمد آل جلول
14-11-2011, 12:39 PM
نحن ننتظر أن تتبنى بريطانيا أو أمريكا الشريعة الإسلامية قانونا عاما ليتبعها العالم ..
ويستفيق من يزعمون الإسلام بعد قرنين أو أكثر ليستأنفوا تبعيتهم للغرب..
و لا أستبعد أن تأتي الجيوش الغربية فاتحة للمسلمين..
:"اسلم تسلم يؤتك ربك أجرك مرتين.."
أما أن تقوم الشريعة دون إذن غربي فهذا بعيد المنال..
وقد اتضح أن بعض حكام المسلمين هم أكبر مجرمي الحروب في العالم..
الإسلام اليوم يطبق فرديا..
والماسك عليه ..فُرضَ عليه الاعتزال والتصوف..
الصراع مستمر ..
والغلبة سجال..

كاملة بدارنه
14-11-2011, 01:51 PM
بحثت عن الحديث فلم اجده في موقع الموسوعة الحديثية(الدرر السنية)
هناك حديث بهذا المعنى وله رواية أُخرى:
يأتي على الناس زمان يحلقون في مساجدهم وليس همهم إلا الدنيا وليس لله فيهم حاجة فلا تجالسوهم

السّلام عليكم أستاذ أحمد
هذا الحديث أحفظه منذ صغري؛ لأنّه مكتوب ومعلّق على جدار ديوان العائلة منذ زمن جدّي ولا أعرف رواتِه، وأسمعه كثيرا من الأئمّة يوم الجمعة أثناء الخطبة
أنت أدرى بمسألة الإسناد والتّخريج ولك حريّة التّصرّف...
شكرا لك على اهتمامك

ربيع بن المدني السملالي
14-11-2011, 02:49 PM
بارك الله بك أيها الصالح المصلح
سلمك الله و حياك
و نفع بك
وفيك بارك الله أخي الحبيب ، جزاك الله خيرا ...

لطيفة أسير
14-11-2011, 08:52 PM
لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها كما قال الإمام مالك
ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم :" تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما كتاب الله وسنتي "
أثابكم الله الجنة أخي الكريم

ربيع بن المدني السملالي
14-11-2011, 09:58 PM
جزاك الله كل خير اخى الكريم
الموضوع اكثر من رائع
لا عدمنا وجودك

وجزاك الله خيرا أخي الأديب ( محمد ) سررت بمرورك ...

ربيع بن المدني السملالي
17-11-2011, 11:30 PM
نحن في زمن الماسك علي دينه كالقابض علي جمر
فالدنيا للمؤمن دار شقاء فطوبي لمن اشترى الآخرة .
موضوع جاد للنقاش الهادف
بارك الله فيك أستاذنا المكرم وزادك علما ونفعك بما علمك
واسمح لي بنقل الموضوع لمنتدى الحوار الإسلامي
وتثبيته استحقاقا
جل تقديري

بارك الله فيك أختي الفاضلة ( رنيم ) وجزاك الله خيرا سررت بهذا الحضور المشرّف

زهراء المقدسية
18-11-2011, 08:00 PM
القادة المسلمون الملتزمون بدينهم وبعقيدتهم ا
لمؤمنون بدينهم منهج حياة لا للعبادة في المساجد فقط
هؤلاء هم ملح الأرض
فإن فسد الملح فمن يصلح البلد؟؟

نحن بحاجة إلى القائد المسلم والفرد المسلم
أنت على ثغرة من ثغر الإسلام فلا يؤتين من قبلك

الربيع العربي كان بسبب أزماتنا الكثيرة التي تموج بها مجتمعاتنا المسلمة
ومجرد الشعور بالأزمة هو بداية الوصول للتغيير المنشود
فاستبشر خيرا أخي الكريم
فالخير قادم بإذن الله وسيتعدل الحال وةيعود للدين مجده ونعود معه

شكري وامتناني وتقديري الكبير

ربيع بن المدني السملالي
18-11-2011, 10:57 PM
ذكّرتني أخ ربيع بحديث الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: ( يأتي على الناس زمان همهم بطونهم وشرفهم متاعهم وقبلتهم نساؤهم ودينهم دراهمهم ودنانيرهم ، أولئك شرار الخلق لا خلاق لهم عنـد الله )
ونحن نعيش في هذا الزّمن... فقد قلّ الاهتمام بالأخلاقيّات وصار النّاس يلهوث وراء أمور دنيويّة تافهة لا تخدم الإنسانيّة بشيء... الوقت يقضى فيما لا ينفع، وقد يَقتل البعض لأنّه لا يجد ماذا يفعل... يعيش حالة من الضّياع والتّشرذم ... والممسك بدينه كالقابض على الجمر:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر" رواه الترمذي.
شكرا لك على ما تأتي به ممّا يخدم الفرد والأمّة
بوركت
تقديري وتحيّتي

بارك الله فيك أستاذتي الفاضلة ( كاملة ) سعدت بمداخلتك الطّيبة ، واستشهادك بكلام نبينا صلى الله عليه وسلم زاد الموضوع ألقا ، وكما قال أخي الفاضل ( أحمد ) فالحديث ليس بصحيح بل هو من الأحاديث النّطيحة والمتردية وما أكل السّبع ، ومثل هذه الأحاديث تطفح بها كتب الرّقائق غير الموثوقة وكتب الأدب أيضا ، كـ(تنبيه الغافلين للسمرقندي) ، و(المتجر الرابح للديمياطي) و(المستطرف للأبشيهي) وغيرها كثير لا تتسع لذكرها هذه العجالة ....
وفقكم الله أيها الأفاضل ...

ربيع بن المدني السملالي
22-11-2011, 01:22 AM
نحن ننتظر أن تتبنى بريطانيا أو أمريكا الشريعة الإسلامية قانونا عاما ليتبعها العالم ..
ويستفيق من يزعمون الإسلام بعد قرنين أو أكثر ليستأنفوا تبعيتهم للغرب..
و لا أستبعد أن تأتي الجيوش الغربية فاتحة للمسلمين..
:"اسلم تسلم يؤتك ربك أجرك مرتين.."
أما أن تقوم الشريعة دون إذن غربي فهذا بعيد المنال..
وقد اتضح أن بعض حكام المسلمين هم أكبر مجرمي الحروب في العالم..
الإسلام اليوم يطبق فرديا..
والماسك عليه ..فُرضَ عليه الاعتزال والتصوف..
الصراع مستمر ..
والغلبة سجال..

بارك الله فيك وجزاك خيرا

نجيب الموادم
23-11-2011, 09:16 PM
جزاك الله عنا كل خير وزادك علما على علم وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك وغفر لك وسترك في الدنيا والآخرة
آمين اللهم آمين

ربيع بن المدني السملالي
25-11-2011, 12:13 PM
إن الضياع الذي تعيشه الأمة يتلخص في
أولا:التخلي عن الكتاب والسنة في جُل أمورها مما أدى إلى ضياعها وضلالها
(قال صلى الله عليه وسلم. تركم فيكم ما إن تمسكم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي)
وقال صلى الله عليه وسلم:
تركتكم على الواضحة ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا جاحد ، وعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين الهادين عضوا عليها بالنواجذ
الراوي:-المحدث:الشوكاني - المصدر:الفتح الرباني- الصفحة أو الرقم:8/3784
خلاصة حكم المحدث:صحيح ثابت

ثانيا:تعطيل مصدر عزتها وكرامتها ألا وهوالإتباع الصحيح ونبذ ما سواهفعن العرباض بن سارية قال:
صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح فوعظنا موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب ، فقيل : يا رسول الله ! كأنها موعظة مودع فأوصنا ، قال : " عليكم بالسمع والطاعة ، وإن كان عبدا حبشيا ؛ فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضوا عليها بالنواجذ . وإياكم ومحدثات الأمور ؛ فإن كل بدعة ضلالة
الراوي:العرباض بن ساريةالمحدث:ابن عبدالبر - المصدر:جامع بيان العلم- الصفحة أو الرقم:2/1164
خلاصة حكم المحدث:ثابت صحيح
ثالثا:عدم الإعتزاز بالإسلام واعتباره دين لايواكب التطورات الحديثة
(قال صلى الله عليه وسلم لتتبعن سننن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلو جحر ضب لدخلتموه قالوا [أي الصحابة]: يا رسول الله، اليهود والنصارى ؟!
قال: " فمن " [أي فمن غيرهم].
رابعا:غياب الإهتمام بقضايا الأمة والإنشغال بأمور الدنيا عن الدين وغياب الإستشعار بحقوق الأخوة الإسلامية
(قال صلى الله عليه وسلم المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا"وقال مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسدالواحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )
فهل إستشعرنا هذه التوجيهات
أرايت لو أن آلة تعرض على صانعها في اليوم خمس مرات ....هل سيصيبها تلف ؟؟؟؟؟
فهل وعينا أمر الدين والصلاة على وجه الخصوص؟؟؟؟
وهل وقفنا عند حدود الله في السراء والضراء؟؟.....أشك في ذلك!!!!!
نلبس الأقنعة....نفعل في السر ما يستحي الشيطان منهن
عجب برأينا ....ولا نجعل الشرع هادياً لذلك ودليلاً عليه
نتعامل مع الناس على أننا نفهم الإسلام أكثر منهم...ونحتقر أعمالهم
لمجرد مخالفتهم لنا
بلا دليل ...نطلق الأحكام ...فنملأ جهنم من عباد الله
والأدهى قد نستبيح أموالهم وأعراضهم. ودمائهم ...لمجرد المخالفةماذا أحدث ...وأقول...شرح يطول
ولا منجي إلا الله
محاسبة النفس واتهامها بالتقصير.......وطرح العجب والتعجب بالأفعال والأقوال
عمر رضي الله عنه
استشار حذيفة بن اليمان عن الصحابي الجليل ابي موسى الاشعري
فمدحه حذيفة...فقال عمررضي الله عنهم وأرضاهم:
أما إنه كذلك ولكن لا تسمعه ذلك – أي المدح-
لقد خاف عمر على ابي موسى الأشعري من ثوب العُجب
هذا حال الصحابة فما حالنا يا سادة يا كرام؟؟؟؟؟؟وللحديث بقية
الأستاذ الكريم ( أحمد خلف ) بوركت وبورك اجتهادك وجزاك الله خيرا / مرور مشرّف
دمت متميّزا

ربيع بن المدني السملالي
25-11-2011, 12:16 PM
لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها كما قال الإمام مالك
ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم :" تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما كتاب الله وسنتي "
أثابكم الله الجنة أخي الكريم

جزاك الله خيرا أختي الكريمة ( بلابل السلام ) على مرورك الموفق تشرفت به

ربيع بن المدني السملالي
25-11-2011, 12:25 PM
القادة المسلمون الملتزمون بدينهم وبعقيدتهم ا
لمؤمنون بدينهم منهج حياة لا للعبادة في المساجد فقط
هؤلاء هم ملح الأرض
فإن فسد الملح فمن يصلح البلد؟؟

نحن بحاجة إلى القائد المسلم والفرد المسلم
أنت على ثغرة من ثغر الإسلام فلا يؤتين من قبلك

الربيع العربي كان بسبب أزماتنا الكثيرة التي تموج بها مجتمعاتنا المسلمة
ومجرد الشعور بالأزمة هو بداية الوصول للتغيير المنشود
فاستبشر خيرا أخي الكريم
فالخير قادم بإذن الله وسيتعدل الحال وةيعود للدين مجده ونعود معه

شكري وامتناني وتقديري الكبير

بارك الله فيك أختي الكريمة ( زهراء ) وجزاك خيرا على امتيازك الدّائم

ربيع بن المدني السملالي
25-11-2011, 12:27 PM
جزاك الله عنا كل خير وزادك علما على علم وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك وغفر لك وسترك في الدنيا والآخرة
آمين اللهم آمين
ولك بالمثل أخي الكريم جزاك الله خيرا وبارك فيك

ربيحة الرفاعي
26-11-2011, 11:34 PM
إنّ الأمةَ التي لا تعظّم خالقَها ورازقَها ومَعْبُودَهَا ولا تقدِّر نبيَها ولا ترفع رأسا بكتاب ربِّها -عز وجل- حريٌّ بها أن تعيشَ في الضياع الدّائم والتشرُّدِ المستمر ، مالم تَعُدْ إلى إيمانها وإسلامها ، وهذا من طبيعة الحال لا يتأتى إلا بالرجوع الحقيقي لكتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلّى الله عليه وسلّم .... وواقعُنا المعاصرُ قد حوى بين أزقته ودروبه كلَّ معاني الضّياع والتيه والحيرة زيادة على ذلك الانفلات الدّيني ..
قلت فكفيت وويت، واصفا الحال بدقة ومبينا الحلّ بحذّق
وليس للأمة من خلاص بغير العودة للاسلام والاحتكام له في كل أمر الأمة


أستاذنك بتكرار هذين البيتين الرائعين ففيهما من صدق الصورة ما يستوقف طويلا

هذا الزَّمَانُ الّذِي كُنّـــَا نُحَذَّرُهُ ... فِيمَا يُحَدِّثُ كَعْبٌ وابْنُ مَسْعُودِ
إِنْ دَامَ ذَا الدَّهْرُ لَمْ نَحْزَنْ عَلَى أَحَدٍ ... يَمُوتُ مِنَّا وَلَم نَفْــرَحْ بِمَوْلُودِ


كاتب رائع ومفكر مبدع

تحيتي

ربيع بن المدني السملالي
28-11-2011, 10:26 AM
قلت فكفيت وويت، واصفا الحال بدقة ومبينا الحلّ بحذّق
وليس للأمة من خلاص بغير العودة للاسلام والاحتكام له في كل أمر الأمة


أستاذنك بتكرار هذين البيتين الرائعين ففيهما من صدق الصورة ما يستوقف طويلا

هذا الزَّمَانُ الّذِي كُنّـــَا نُحَذَّرُهُ ... فِيمَا يُحَدِّثُ كَعْبٌ وابْنُ مَسْعُودِ
إِنْ دَامَ ذَا الدَّهْرُ لَمْ نَحْزَنْ عَلَى أَحَدٍ ... يَمُوتُ مِنَّا وَلَم نَفْــرَحْ بِمَوْلُودِ


كاتب رائع ومفكر مبدع

تحيتي

بارك الله في سعيك أستاذتنا الموفقة الكريمة ( ربيحة الرفاعي ) سررت بحضورك كالعادة جزاك الله خيرا

ربيع بن المدني السملالي
23-02-2012, 02:40 PM
أستأذنكم في رفعه للأهمية