المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حلـــم عاقــر



محمد ذيب سليمان
20-12-2011, 10:04 PM
أحبهـا حدَّ العشـق , بنى القصور
والآمال معها وفجـأة غـادرت دون
موعـد وتركته وحيداً , رآهـا بعد
وقت طويل وحيدةً بلا أنيس أو جليس




حلم عاقـر


وعندمـا تفـرُّ من أسـفارهـا

ومن جبينهـا الحـروفْ

وبعدمـا حقائب الأيـام

تحُـطُّ بعد العصر في أحلامهـا

ويوغـل الخـريفْ

وبعدمـا يا لحظـةً تفلّتـتْ

وأبحرت في خاطري

في غيبـة الظروف

لا بُـدَّ عندهـا

لا بُـدَّ تذكـرين

ذاك الذي تمرَّغـت

الحـاظـه

في وجهـك الحـزين

وطـاف فيـك كوْنـه

محبـورةَ كالطائر الذي رَوى

حكـاية الكـرومْ

وسِـرِّها المخبـوءِ في

قصـائد العشّـاقْ

وخمرهـا المسـفوك في

مجـالس الحنيـنْ

وعنـدمـا

في الليـل تسـهرينْ

وحيـدةَ كئيبـةً تُقلِّبيـنْ

مع كل آهـةٍ

أو زفـرةٍ مخنـوقةٍ

دفـاتر السـنينْ

لا بـدَّ عندهـا

لا بـدَّ تحلميـنْ

بالشـاعر الـذي مضى

بالشـاعر الـذي

ضيَّعتِ من سـنينْ

ذاك الذي

بنى لك المـدائن الجميلـهْ

وراح في أسـوارهـا

يرصِّع القصـائدْ

ويَنثـرُ الشـموع في حاراتهـا

ويُشـعل المـواقدْ

لبـرْدِكِ الذي

عانيـتِ من سـنينْ

وعندمـا تفتَّحـت وأوْرقًتْ

في قلبـك الحـروف

وعندمـا مواقـدي تًبسَّـمتْ

وأيْنعتْ في جسـمك الشَّـفيف

وأثْمـرتْ قصـائداً

تيّـاهةً مضيئـةَ الحـروفْ

غـادرتِ دون موعـدٍ

والآن يا عزيزتي

ها أنـت تجلسـينْ

وحيـدةً مقهـورةً

بالخـوف تفتحيـنْ

دفـاتراً تغَـبَّرَتْ

وغادَرتْ أوراقها

مراكـب الحنيـن

ما زلت تفتحيـنها ...

ما زلـت تحلميـنْ

لو أن ذلك الذي مضى

لو أنـه بجـانبي

لو أنـه يعـود حتى لحظـةً

يبقى معي

لو أنـه يَضمُّني

لو انـه " يشـدُّني من أضلُعي"

يفُـكُّ لي جـدائلي

يغـوص في مشَـاعري

أذوب في أنفـاسـهِ ….

في همسِـهِ

ويشـعل النيـران في مَسـامِعي

لو أنَّـه كمـا مضى

يقـول لي قصـائداً

عن حُبِّـه

عن عشـقه

عني وعن أطفـالنـا

يا ليتـه حقـاً أبٌ

لطفلي الـذي ... .

يا ليتنـي أُمٌ لـه

لطفلنا الذي

لم أُنْجـبِ

لو أنـه كمـا مضى

لو أنَّـه يعـود لي

يلومني ...

يهـزُّني ...

يصيـح بـي

أدور في أفيـائهِ

أُلقي برأسي مُتعبـاً

في كفِّـهِ

في حضنه

أبكي دموعـاً حَـرَّةً

في خـدرهِ

أقضي نهـاري

في انتظـار عَوْدِه

أقضي المسـاء , طفلة محبورة

في همْسـه

في نبضـهِ

أُصغي لـهُ

أغيـب في أشـعارهِ

لـو أنني ...

لـو أنني ...

أواه لــو..

يـأتي معي ..

يبقـى معي ..

د. مختار محرم
20-12-2011, 10:31 PM
أنت حقا ملك الشعر الرومانسي في زماننا
باقة ورد لقلبك أيها الشاعر الجميل
أطربتني قصيدتك بكل ما فيها من تلونات عاطفية ورسم لملامح الدهر على الشخوص..
مودتي

آمال المصري
20-12-2011, 11:24 PM
موسيقى الكلمات تنطق طربا يهدهد الروح
شاعرنا الفاضل ...
سعيدة بتواجدي في واحتك
دام المداد بعطر الحروف
تحية مزهرة ...
وود جم

فاطمه عبد القادر
21-12-2011, 02:18 AM
غـادرتِ دون موعـدٍ

والآن يا عزيزتي

ها أنـت تجلسـينْ

وحيـدةً مقهـورةً

بالخـوف تفتحيـنْ

دفـاتراً تغَـبَّرَتْ

وغادَرتْ أوراقها

مراكـب الحنيـن

ما زلت تفتحيـنها ...

ما زلـت تحلميـنْ

لو أن ذلك الذي مضى

لو أنـه بجـانبي

لو أنـه يعـود حتى لحظـةً

يبقى معي



السلام عليكم أخي العزيز محمد ذيب
أظن هذة المرأة المسكينة التعيسة قد تركت زوجها وغادرت دون موعد, لأنها اكتشفت عدم قدرته على انجاب الولد
وكان هدفها الجاف ان تتزوج مرة أخرى وتنجب الولد
في الحقيقة لا ألومها كثيرا ,فالولد في حياة المرأة الشرقية هو الحياة إلا قليلا
استجابت لنداء العقل ,ولعاطفة الأمومة
ولكن حساباتها كانت خطأ ,,ولم تتزوج ولم تنجب الولد ,حتى ولو تزوجت وأنجبت سيكون قلبها خواء, لأنها تركته لزوجها الأول ,,ولا يعرف أحد أين هي سعادته!!
لقد قلت فيها أخي أشعارا قد خلعت الفؤاد
حقا انخلع فؤادي وأنا أتخيلها خاسرة كل شيء حسب نغمات القصيدة
شبابها,, زوجها الحبيب ,لا طفل ,,لا عائلة ,,لا شيء
كانت فظيعة نهايتها ,والحياة مخيفة أكثر من الموت أحيانا
يا لها من قصيدة رائعة ,متينة ,معبرة ,قوية ,رقيقة
شكرا لك
ماسة

نهلة عبد العزيز
21-12-2011, 08:12 AM
شاعرنا الاديب السامق

محمد ذيب سليمان

أقسم بأني توقفت هنا كثيراً
أقرأ الحرف وأعود إليه مره أخرى
علني أرتوي من هذا المعين


بربك ما هذا الحرف الذي شيد هنا مدن من الإبداع
في كل مقطع منها مملكة تحتاج منا عمرا للبقاء عليها

بابا الحبيب


كانت حروفك (قهوتي)
تنبئني بــ صباح مختلف


محبتي وتقديري


نور المصري

طارق السكري
21-12-2011, 10:33 AM
بوركت شاعرنا الكبير .. لقد لعب حرف النون دور الماسترو في الأوبريت .. كان ساحرا كالموسيقى التي لا تعرف الحدود من المشاعر .. تتجاوزها .. تنفذ إلى المنابع الأولى من التحنان والشجن .. فإذا القلب يئن دون ألم , والروح تتوجع دون صراخ , والنفس تذوب كما يذوب الشمع !! شكرا لك

محمد ذيب سليمان
21-12-2011, 06:33 PM
د. مختار

اريج عطر المرور لا يزال منبعثا بين الحروف

دمت بود

هاني الشوافي
21-12-2011, 10:52 PM
زخم هائل من الخيالات .. والابداع

مع كل عودة .. لقراءتها

ستنتشي نفسي بصورك الباهر غابت عن في القراءات الأولى

أستاذي الكبير ..

إن كل حرف من قصيدتك أراه قصيدة ماثلة للعيان

دمت للواحة شاعرا

فايدة حسن
22-12-2011, 09:51 AM
قرأتها مرة ...ومرة...ومرة
فزاد استغرابي لمعانيها
هل قرأتها هي تلك السيدة التي فقدت كل شيء
أم قرأت نفسي
رحماك اللهم نسألك الصبر

خالد الجريوي
22-12-2011, 06:59 PM
بورك المطر
بورك اليراع الذي
استنطق بسحره الحجر
أستاذنا الرائع
حفظ الله هذا القلب الذي
يغرقنا في كل مرة
بصور مختلفه
تزرع في دواخلنا متعة القراءه

تقديري الكبير

محمد ذيب سليمان
22-12-2011, 07:55 PM
الكريمة رنيم مصطفى

اسعدني هذا المرور النقي

كل الشكر لك

أحمد محمد عراقى
22-12-2011, 10:16 PM
طاعة اليراع وانصياع المداد خواطر تترى تحمل فى كل بنيان معنى شديد العمق تحية لا تنتهى

ربيحة الرفاعي
22-12-2011, 11:19 PM
رقيق المشاعر وعاطفي الشدو ، بحرف يحلق في فضاء واسع من أخيلة بلا حدود

لا فض فوك شاعرنا

تحيتي

محمد ذيب سليمان
23-12-2011, 11:04 PM
الأخت الكريمة

فاطمة عبد القادر

اسعدني تعليقك الوافر وقراءتك الجميلة

ووصولك الى لون آخر من الرؤية للنص

عاطر التحايا

محمد ذيب سليمان
27-12-2011, 10:04 PM
الكريمة نور المصري

اسعدني مرورك العذب وقراءتك المتأنية

باقات ورد لجمال روحك

تحاياي

وليد عارف الرشيد
28-12-2011, 12:34 AM
سامحك الله أيها الرائع
أكل هذا الإنجاب وتصفه بالعاقر ؟؟؟؟
جميلٌ جداٌ هذا البوح الشفيف كنغمة حسونٍ على غصن فجر ربيعي
شكرا لهذه الأناقة
ومودتي أيها الكبير

محمد ذيب سليمان
16-01-2012, 10:41 PM
الحبيب
طارق السكري

تغلف الحروف بجمال لا اتوقعه

وتترك خلفك عبيرا لا ينضب

شكرا للمرور والتعليق
لك التحايا

عبداللطيف استيتي
18-01-2012, 12:55 PM
الشاعر الرومانسي الراقي محمد ذيب
//
شهادتي بك مجروحة ,,,,
كوني أحببتك وعرفتك وذابت عواطفي في عواطفك
فالقصيدة أجمل من رياحين الربيع ,,,
وأشمل في معطياتها من جدائل الشمس عند الشروق ,,
لا أقول إلا أهنئك كما هنأتك في كل ما تكتب ,,
أنت قامة أدبية أعتز بها ,,
لك تحياتي ومودتي واحترامي

عمار الزريقي
18-01-2012, 01:27 PM
آآآآآآآآآآه آآآآآآه
لقد أعييتنا في متابعتك يا ابن أبي ربيعة زمانه
أيها العاشق الباسق
تحية لحروفك العبقرية
ومودة دائمة

يوسف العزعزي
18-01-2012, 01:34 PM
كم أنت رائع
يا أيها الخاشع في محراب الجمال
أستاذنا و شيخنا و معلمنا
لكم نحتاج إلى معينك أيها المعين الرقراق
فقد عز النصير في هذا العصر

محمد ذيب سليمان
14-05-2012, 04:15 AM
زخم هائل من الخيالات .. والابداع

مع كل عودة .. لقراءتها

ستنتشي نفسي بصورك الباهر غابت عن في القراءات الأولى

أستاذي الكبير ..

إن كل حرف من قصيدتك أراه قصيدة ماثلة للعيان

دمت للواحة شاعرا



أخي الحبيب
كم راقني وجودك بين حروفي وانت من احب
بوركت وبورك الحضور
لك خالص مودتي

نداء غريب صبري
15-05-2012, 01:42 AM
يا الله
رائعة رائعة

شكرا لك أخي الأكبر لهذه القصيدة التي استمتعت جدا بقراءتها

بوركت

لمى ناصر
15-05-2012, 03:59 PM
كم هو متعب هذا الحرف ( لو)
حلم عاقر...متعب جدااااااااااااااااااا
أبدعت بــ لوحتك العاقر...دمت مبدعا.

نادية بوغرارة
15-05-2012, 05:10 PM
قصيدة حزينة منذ عنوانها و مقدمتها النثرية ،

ألفنا في شعرك متانة و عذوبة ، وتفردا في المواضيع .

المبدع الأستاذ محمد ذيب ،

دمت متألقا .

محمد ذيب سليمان
24-12-2012, 05:28 PM
قرأتها مرة ...ومرة...ومرة
فزاد استغرابي لمعانيها
هل قرأتها هي تلك السيدة التي فقدت كل شيء
أم قرأت نفسي
رحماك اللهم نسألك الصبر




الكريمة
راوية رشدي ..
نص يحدث مثله كثيرا في مجتمعاتنا
حينما تختلط الرؤى وينسج لنا المجتمع
صياغات احيانا كثيرة تملكنا وتبتعد بنا عن مسارات صحيحة
انا احمل المجتمع بكل ما يحمل من تناقضات وزر ما يحصل
مودتي لروحك

محمد ذيب سليمان
31-01-2013, 07:59 AM
بورك المطر
بورك اليراع الذي
استنطق بسحره الحجر
أستاذنا الرائع
حفظ الله هذا القلب الذي
يغرقنا في كل مرة
بصور مختلفه
تزرع في دواخلنا متعة القراءه

تقديري الكبير


شكرا أخي الكريم خالد الجريوي
على هذا الحضور الجميل وهذا التعليق الرائق
الرائع وهذا العطر الذي تركته خلفك
مودتي

رفعت زيتون
31-01-2013, 09:29 AM
حلم عاقـر




ما زلـت تحلميـنْ

لو أن ذلك الذي مضى

لو أنـه بجـانبي

لو أنـه يعـود حتى لحظـةً

يبقى معي

لو أنـه يَضمُّني

لو انـه " يشـدُّني من أضلُعي"

يفُـكُّ لي جـدائلي

يغـوص في مشَـاعري

أذوب في أنفـاسـهِ ….

في همسِـهِ

ويشـعل النيـران في مَسـامِعي

لو أنَّـه كمـا مضى

يقـول لي قصـائداً

عن حُبِّـه

عن عشـقه

عني وعن أطفـالنـا

يا ليتـه حقـاً أبٌ

لطفلي الـذي ... .

يا ليتنـي أُمٌ لـه

لطفلنا الذي

لم أُنْجـبِ ..


أوجعتنا هذه أبا الأمين

رغم رقّة حرفك وجمال بوحك

لكن الوحدة أصعب ما يمكن أن يمرّ على البشر

سلم اليراع
.

ياسر سالم
31-01-2013, 03:29 PM
ترنيمة حب كريستالي شفيف
لا شك أن من كانت على ضفاف نهر مضطرد وفاء وحلما كهذا ، ثم ولت عنها راغبة ، فقد فارقت رقعة بيضاء من عيش هانئ رغيد ، تود اخريات - بجدع انوفهن - لو تبللن من بلله بقطرات ....
بوركت استاذ وعشت كريما وافر القلب غض الحنين


تحياتي لحرفك الملون رهفا ببعض ذاتك

ابنكم

جلال طه الجميلي
31-01-2013, 08:46 PM
بورك حرفك الندي ايها السامق

هذا هو الشعر الذي نبحث عنه لنروي ظمئنا الى الجمال

دمت متالقا

محمد ذيب سليمان
18-02-2013, 08:06 AM
طاعة اليراع وانصياع المداد خواطر تترى تحمل فى كل بنيان معنى شديد العمق تحية لا تنتهى




شكرا ايها الحبيب لمرورك المعطر لحروفي
مودتي

محمد ذيب سليمان
19-02-2013, 05:01 PM
رقيق المشاعر وعاطفي الشدو ، بحرف يحلق في فضاء واسع من أخيلة بلا حدود

لا فض فوك شاعرنا

تحيتي




شكر اختنا ربيحة على المرور الكريم
ولك خالص الود

محمد ذيب سليمان
10-05-2014, 11:36 AM
سامحك الله أيها الرائع
أكل هذا الإنجاب وتصفه بالعاقر ؟؟؟؟
جميلٌ جداٌ هذا البوح الشفيف كنغمة حسونٍ على غصن فجر ربيعي
شكرا لهذه الأناقة
ومودتي أيها الكبير



بورك الحضور المتميز ..
شكرا لك ايها الحبيب وليد على جمال الحضور والتعليق
مودتي

قوادري علي
10-05-2014, 05:15 PM
قصيدة رغم قدمها تبقى مكتنزة بالجمال.
شكرا جزيلا الراقي محمد.

محمد ذيب سليمان
27-12-2015, 07:07 PM
الشاعر الرومانسي الراقي محمد ذيب
//
شهادتي بك مجروحة ,,,,
كوني أحببتك وعرفتك وذابت عواطفي في عواطفك
فالقصيدة أجمل من رياحين الربيع ,,,
وأشمل في معطياتها من جدائل الشمس عند الشروق ,,
لا أقول إلا أهنئك كما هنأتك في كل ما تكتب ,,
أنت قامة أدبية أعتز بها ,,
لك تحياتي ومودتي واحترامي


شكر لك اخي البيب على مرورك الانيق
بيادر ياسمين لقلبك
وفائض الحب

عبده فايز الزبيدي
27-12-2015, 08:13 PM
يا للوعة المشاعر و ياللروعة القصيد
هكذا نحب الشعر و هكذا نتعلم منك ما هية الشعر،
أستاذنا أيها المبدع.

أحمد غنيم
27-12-2015, 09:11 PM
نص رومانسي ساحر آسر جميل من شاعر كبير خلوق بارك الله فيكم أخي الكريم تقبل تحياتي

ليانا الرفاعي
27-12-2015, 11:22 PM
لو أن ذلك الذي مضى

لو أنـه بجـانبي

لو أنـه يعـود حتى لحظـةً

يبقى معي

لو أنـه يَضمُّني
.....



(قل للزمانار إرجع يا زمان)
وهل يعود الزمن ؟؟ مذنبة هي ومسكينة تلك المرأة
قصيدة أكثر من رائعة
تحيتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
04-09-2016, 10:05 AM
آآآآآآآآآآه آآآآآآه
لقد أعييتنا في متابعتك يا ابن أبي ربيعة زمانه
أيها العاشق الباسق
تحية لحروفك العبقرية
ومودة دائمة
كم اسعدتني بمرورك الجميل ايها الحبيب
شكرا لجمال روحك وقلبك
خالص ودي