المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إنهم في كل مكان(فلْنحذْرهم)



د عثمان قدري مكانسي
03-02-2012, 08:18 PM
إنهم في كل مكان(فلْنحذْرهم)
الدكتور عثمان قدري مكانسي
كنت أتحدث صباحاً بعد صلاة المسجد عن المنافقين الذين يتصدرون المجالس ويخطبون ودّ الناس بمعسول الكلام ويبتسمون بوجوههم . وقلوبهم – كما ذكر الحبيب المصطفى – قلوب الذئاب .وقد تراهم يصلون في الصفوف الأولى ليرسموا لأشخاصهم في نفوس الناس صورة غير التي هم عليها يدرؤون بها حقيقتهم ويوهمون المجتمع صلاحهم الظاهر الذي يخبئون وراءه كفراً وضلالاً.
يسال أحد المصلين متعجباً أو مستنكراً : وهل يمكن أن ترى منا من ينطبق عليه ما تقول: وهل يدخل المنافق المسجد ويصلي بيننا؟
علمْتُ ما يقصده الشيخ طيب القلب ، فقلت له : نسأل الله تعالى أن يعافينا أن نكون منهم ، ولكنْ أما قرأت قوله تعالى " إذا جاءك المنافقون قالوا : نشهد إنك لرسول الله"؟ فقد كانوا يأتون رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد ويصلون وراءه ويظهرون التقوى والإيمان ويعلنون تصديقهم للرسالة النبوية وانضواءهم تحت لوائها. وتقرأ قوله تعالى يدمغهم بالكذب " والله يشهد إن المنافقين لكاذبون" ومَن أعظمُ شهادة وأصدقُ قولاً من رب العزة سبحانه وتعالى. لقد قالوها بألسنتهم وجحدوها بقلوبهم . وكان المنافقون يملأون المدينة ويفسدون فيها ما استطاعوا حتى نزلت فيهم كثير من الآيات توضح خطرهم في سورة " التوبة" وغيرها ونزلت فيهم سورة كاملة " المنافقون"
كانوا في المدينة يتآمرون ، ومسجد الضرار شاهد على ذلك .وعهدُ رسول الله صلى الله عليه وسلم عهدُ الصلاح الأول، حولَه خيرُ المسلمين من صحابته رضوان الله تعالى عنهم الذين نشروا الرسالة في العالم كله. أفلا يكونون موجودين في هذا الزمن الكئيب الذي يجاهر فيه الفاسد بفساده ؟
وتأمل الآية الأولى في سورة " المنافقون" وهي تبدأ بـ"إذا " الشرطية المستقبلية التي تدل على أنهم يفعلون ذلك في كل زمان، ومكان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع غيره إلى أن تقوم الساعة ويكررون غشيان مجالس المسلمين ومساجدهم لينفذوا إلى أهدافهم ويُعَمّوا على وسائلهم في حرب الإسلام وأهله ، وهؤلاء كما نعلم أشد خطورة من الأعداء الظاهرين ، إنهم يلبسون لباس الإسلام ويتحدثون بلسان المسلمين . ويحلفون الأيمان ليُدَلّسوا على السامعين " اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ " .
قال تعالى في تجملهم للناس وطريقة حديثهم " وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ " ولهذا حذر النبي صلى الله عليه وسلم منهم ومن ذلاقة ألسنتهم التي يكسبون بها قلوب البسطاء ،: [أخوَف ما أخاف عليكم منافق عليم اللسان]. وهذا ينطبق بشكل واضح على علماء النظام السوري الذين يتصدرون تحت لوائه وينافحون عنه ويحلبون في إنائه ، باعوا دينهم في سبيل عَرَض زائل وأذلوا أنفسهم للنظام السافل الذي يستخدمهم كما يريد ثم يرميهم كما تُرمى الأحذية الخلقة حينما ينتهي دورهم وتنتفي الفائدة منهم.فيخسرون الدنيا قبل خسارتهم الآخرة وينطبق عليهم قول الحكيم ( هؤلاء باعوا آخرتهم بدنيا غيرهم). فما أشد خسارتهم وأسوأ حظهم.

نادية بوغرارة
03-02-2012, 10:07 PM
إنهم في كل مكان ، وقانا الله و إياكم شرّ ما يحملون في نفوسهم و عقولهم .

ما أخبث هذا الصنف من البشر ، و ما أقبحه !!!

ربما حين يتصف أحد من العوام - المتفيهقين - ، بهذه الصفات ، لا يكون وبالا إلا على نفسه ،

و على دائرة أفراد صغيرة من حوله ، لكن المصيبة حين تكون ديدن من يُحسبون من العلماء ،

و يعدّون من الحاملين للواء الإصلاح و الهداية .

إن الحصانة الذاتية في هذه الأحوال لها أهمية كبيرة ، فتكون للمسلم القدرة على تمييز

الطيب من الخبيث ، فضلا على أنه بعون الله يتبع هدي قلبه المؤمن حين

تختلف عليه الأمور و تختلط ، و أهم من هذا يظهر دور العلماء العارفين المخلصين ،

لتكون لهم الجرأة في الحق فيبينون للناس و ينيرون لهم ما خفي عنهم .

الدكتور عثمان المكانسي

لاحظت مذ عرفناك أن مواضيعك في هذا القسم بالذات ، تكون غالبا مرتبطة بأحداث يومية تعيشها

في المسجد أو في الشارع، أو تكون تداعيات مواقف و حوارات تكون طرفا فيها ،

و هذا يكون له وقع في نفس المتلقي ، أكثر من مجرد الوعظ أو الدرس المباشر

الذي يعتمد أكثر على النقل ، دون بذل الجهد لِكسر جموده.

أحييك على أساليبك في الدعوة إلى الخير ،

جعل الله جهودك في الواقع المعيش و في العالم الافتراضي في ميزان حسناتك .

د عثمان قدري مكانسي
03-02-2012, 11:41 PM
صدقت أختي الفاضلة الأريبة
فالحياة مدرسة أتعلم فيها قبل أن أعلم غيري ،
إن المرء حين يكبر يكبر معه شعوره بحاجته إلى العلم ، ومن ادّعى غير ذلك فقد اصابه النقص الشديد.
كثيراً ما أجلس مع الشباب وأحادثهم فأجد لديهم ماليس عندي وانا بعمر آبائهم ، ولربما في عمر أجداد بعضهم ، وهذا دليل على وجود ملكاتٍ لدى بعضهم أكبر من أعمارهم
والحقيقة أنني أومن بحاجة المرء إلى خبرات الآخرين وتجاربهم صغاراً كانوا أم كباراً .
وليس من حرج أن يتعلم الكبير من الصغير فالحياة مدرسة متشعبة الخيوط فيها كل جديد بين يدي الجميع .
وكثيراً ما يسألني أحدهم سؤالاً في أمر ما أو يستشيرني فيه فأجدني أستفيد من سؤاله أكثر مما يستفيد من جوابي .
ألم أقل : إن الحياة مدرسة كبيرة ينبغي للعاقل أن يفيد منها إلى آخر رمق من حياته؟!
شكر الله لك يا أختاه ونفع بك وأحسن إليك وإلى كل إخواني في هذه الواحة المباركة .
لك تحياتي وتحيات أم حسان فقد كانت إلى جانبي تقرأ كلماتك .
أخوك أبو حسان.

نادية بوغرارة
04-02-2012, 12:02 AM
شكر الله لك يا أختاه ونفع بك وأحسن إليك وإلى كل إخواني في هذه الواحة المباركة .
لك تحياتي وتحيات أم حسان فقد كانت إلى جانبي تقرأ كلماتك .
أخوك أبو حسان.
========


للسيدة أمّ حـسـان سلامي و تقديري و احترامي ،

و شرف لي أن تقرأ ما كتبت، و سأسعد إن نالتْ كلماتي رضاها .

حفظكما المولى و أدام عليكما نعمة الإيمان ،

و متعكما بالصحة ،و أقرّ عينكما بالذرية الصالحة .

ربيع بن المدني السملالي
04-02-2012, 11:41 AM
نعم صدقتَ أخي الأستاذالفاضل ( د . عثمان ) ما أكثر هؤلاء المنافقين في دنيانا ، الذين يقولون بأفواههم ما ليسَ في قُلوبهم ، ويعملون العمل من أجل الخلق لا من أجل الخالق ، فهم كما وصفهم أحد الشّعراء :
فأنت بالليل ذئب لا حريم له ... وبالنّهار على سمت ابن سيرين
وقد كتبت قصة قصيرة قصدتُ فيها هذا النوع من الجمع المذكر الغير السالم ، ممن يأكلون حقوق الغير ، ويزعمون أنهم يأدّون حقوق الله ، ودونك رابطه :
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=54168
وما أصدق قول الشاعر حين قال في أمثال هؤلاء :
وكنتُ أرى زيداً كما قيل سيّداً ... إذا أنّه عبد القفا واللّهازم
لا صبّحهم الله بخير

ربيع بن المدني السملالي
04-02-2012, 11:43 AM
نعم صدقتَ أخي الأستاذ الفاضل ( د . عثمان ) ما أكثر هؤلاء المنافقين في دنيانا ، الذين يقولون بأفواههم ما ليسَ في قُلوبهم ، ويعملون العمل من أجل الخلق لا من أجل الخالق ، فهم كما وصفهم أحد الشّعراء :
فأنت بالليل ذئب لا حريم له ... وبالنّهار على سمت ابن سيرين
وقد كتبت قصة قصيرة قصدتُ فيها هذا النوع من الجمع المذكر الغير السالم ، ممن يأكلون حقوق الغير ، ويزعمون أنهم يأدّون حقوق الله ، ودونك رابطه :
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=54168
وما أصدق قول الشاعر حين قال في أمثال هؤلاء :
وكنتُ أرى زيداً كما قيل سيّداً ... إذا أنّه عبد القفا واللّهازم
لا صبّحهم الله بخير

د عثمان قدري مكانسي
04-02-2012, 12:05 PM
أخي ربيع بن المدني حفظه الله
في الوقت الذي قرأت فيه تعليقك
جاءنا نبأ مقتل أكثر من ثلاث مئة شهيد في حمص المنكوبة
كما أن الزبداني قتل فيه العشرات
أرأيت يا أخي كيف يفعل الجزارون الذين يريدون تدمير البلد وقتل أهله لانهم قالوا للظالم يا ظالم ؟!
كتب الله لأغلبن أنا ورسلي ... اللهم نصرك يا نصير المظلومين
اللهم عليك بشياطين الإنس الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة
اللهم أحصهم عددا واقتلهم بددا ولا تبق منهم أحدا
اللهم آمين يا رب العالمين.
اللهم آمين يا رب العالمين.

ربيع بن المدني السملالي
04-02-2012, 01:23 PM
أخي ربيع بن المدني حفظه الله
في الوقت الذي قرأت فيه تعليقك
جاءنا نبأ مقتل أكثر من ثلاث مئة شهيد في حمص المنكوبة
كما أن الزبداني قتل فيه العشرات
أرأيت يا أخي كيف يفعل الجزارون الذين يريدون تدمير البلد وقتل أهله لانهم قالوا للظالم يا ظالم ؟!
كتب الله لأغلبن أنا ورسلي ... اللهم نصرك يا نصير المظلومين
اللهم عليك بشياطين الإنس الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة
اللهم أحصهم عددا واقتلهم بددا ولا تبق منهم أحدا
اللهم آمين يا رب العالمين.
اللهم آمين يا رب العالمين.
اللهمّ آمين ياربّ العالمين
اللهم لا ترفع لهم راية ، ولا تحقّق لهم غاية ، وعجّل لهم بالنّهاية
اللهم زلزل الأرض من تحت أقدامهم ، واجعل كيدهم في نحورهم ..
اللهم ارحم المستضعفين من المسلمين في سوريا وغيرها من بلاد المسلمين ، اللهم كن لهم وليّا ونصيرا ...
حسبنا الله ونعم الوكيل
(( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ( 42 ) مهطعين مقنعي رءوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء ( 43 )))