المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ج2 لاتحقرن من المعروف شيئا



احمد خلف
04-02-2012, 04:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله الذي بفضله تتم الصالحات والصلاة والسلام على المبعوث هداية للعالمين رسولنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين....
اما بعد فهذه تكملة لموضوع ( لاتحقرن من المعروف شيئاً )

-وامرأة مومسة؛ بغيٌّ، زانية غفر لها ذنبها هذا بسبب عمل عملته، فيا ترى ما العمل الذي استوجبت به مغفرة الله ورضوانه؟
لقد بيّنه رسولنا صلى الله عليه وسلم، فقال كما في صحيح البخاري،
من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(غفر لامرأة مومسة؛ مرت بكلبٍ على رأس ركي ـ أي بئر ـ يلهث؛ كاد يقتله العطش، فنزعت خفها، فأوثقته بخمارها، فنزعت له من الماء، فغفر لها بذلك).
سبحان الله، ما أعظم فضل الله؟! وما أوسع رحمته؟!إن هذه البغي غفر لها؛ لما قام في قلبها من الإخلاص لله، فقد فعلت هذه السقاية، لم يرها أحد،
وكم من عمل حقير عظّمته النية!!
فإذا كان الإحسان على الكلاب يغفر به الخطايا، فكيف يصنع الإحسان على من وحّد رب البرايا؟! لا شك أن الرحمة به أحق وأجدر إذا كان خالصاً.
فلا تحقرن من المعروف شيئاً، ولو في العطف على الحيوان؛ فضلاً عن الإنسان.
-لقد قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ). [المجادلة:11].
فأمر ـ سبحانه ـ المؤمنين إذا كانوا في مجلس، واحتاج بعضهم أو بعض القادمين عليهم للتفسح له في المجلس،
فإن من الأدب أن يفسحوا له تحصيلاً لهذا المقصود.
فإن من فعل ذلك فإن الله ـ سبحانه ـ يفسحُ له، أي يوسعُ له، ويشمل ذلك توسعة الرزق في الدنيا، وتوسعة المنازل في الجنة.
فإذا كان مجرد الفسح في المكان يوجب هذا الفضل العظيم، وهو لا يضرّ الفاسحَ شيئاً، ولا يكلّفه جهداً،
فكيف بمن فرّج عن مسلم كربة، أو دفع عنه مسغبة، أو قضى له حاجة؟!
إذن فلا تحقرن من المعروف شيئاً، ولو أن توسع لأخيك في المجلس، فربما رحمك الله بذلك، فكنت من الفائزين.
ألا وإن من الأعمال التي أرشد الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى عدم احتقارها؛
ما جاء في مسند أحمد من حديث أبي جُري الهُجيمي، قال:
سألتُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم عَنِ المعروف، فقال: (لا تَحقِرنَّ من المعروف شيئاً، ولو أنْ تُعْطيَ صِلةَ الحبلِ، ولو أنْ تُعطي شِسْعَ النَّعلِ، ولو أنْ تُفرِغَ من دلوكَ في إناء المستسقي، ولو أنْ تُنَحِّي الشَّيءَ مِنْ طريق النَّاسِ يؤذيهم، ولو أنْ تلقى أخاكَ ووجهُك إليه منطلق، ولو أنْ تلقى أخاك فتسلِّمَ عليه، ولو أنْ تُؤْنِسَ الوحشان في الأرض)
صححه ابن حجر وغيره. والمقصود بالوحشان الغريب، وإيناسه أن تلقاه بما يؤنسه من القول والفعل الجميل.
وفي رواية لحديث أبي جري الهجيمي عند أحمد، أن أبا جري قال: أتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو محتب بشملة له، وقد وقع هدَبها على قدميه، فقلت: أيكم محمد؟ أو رسول الله؟ فأومأ بيده إلى نفسه، فقلت: يا رسول الله؛ إني من أهل البادية، وفيَّ جفاؤهم فأوصني، فقال:
(لا تحقرنّ من المعروف شيئاً، ولو أن تلقى أخاك ووجهك منبسط..) الحديث.
وفي حديث أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ في صحيح مسلم قال: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم:
«لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلِق».
نعم؛ فمن المعروف المندوب إليه في الشريعة تبسّمك في وجه أخيك، وانبساط وجهك عنده، فهذا مما يجلب الودّ، ويوثق الحبّ.
ومن الحرمان أن تجد بعض الناس لا يلقى أخاه إلاّ بوجه منقبضٍ،
وطرف فاتر كأن الأحزان قد حلّت بساحته،
وكأنما ينفق هذه الابتسامة من حرّ ماله.
ألا وإن من المعروف الذي يغفل عنه بعض الناس الكلمةَ الطيبة؛ فإن الكلمة الطيبة صدقة؛ فلا يحتقر أحدنا كلمة يبذلها لأخيه؛ تحمل دلالة على خير، أو نهياً عن شر، أو ثناء صادقاً على فِعلة قام بها؛ فربما أن الله أجرى خيراً كثيراً من جرّاء هذه الكلمة.
فلا تعجبوا أيها القرّاء الكرام ـ إذا علمتم ـ أن السبب الشهير لتأليف صحيح البخاري هي كلمة شيخِه إسحاقَ بن راهويه حين قال:
(لو أن أحدكم يجمع كتاباً فيما صح من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم) ق
ال البخاري: (فوقع ذلك في نفسي) فألّف كتابه الصحيح الذي هو أصح كتاب على وجه الأرض بعد كتاب الله.
ولا تعجبوا ـ إذا علمتم ـ أن إمام المحدثين في زمانه الحافظَ الذهبي كان سببُ انصرافه لعلم الحديث هي كلمةٌ صدرت من شيخه البرزالي،
يقول الذهبي ـ رحمه الله ـ عن شيخه البرزالي: (هو الذي حبّب إليّ طلب الحديث، فإنه رأى خطي، فقال: خطّك يشبه خط المحدثين! فأثّر قوله فيّ).
وبعد هذا فلا ينبغي لأحد منا أن يحتقر من المعروف شيئاً يقدّمه لإخوانه،
من بذل ابتسامة،
أو إسماع كلمة طيبة،
أو دفع هدية، (ولقد أغفلنا الهدايا......فإن لم تهد .....فليسعد النطق وحسن الإعتذار..فالكرام يعذرون ..ويُعذَرون)
أو رفع أذية،
أو إعطاء شفاعة حسنة،
والكلام هنا لمن له جاه ويستطيع أن يمشي في حاجة أخيه)
أو قضاء حاجة، أو حلّ مشكلة، أو إدخال سرور بأي أنواع السرور،
ولو برسالة جوال،.....وهنا كلام كثير وكثير
فلعل الله أن يرضى عن شيءِ من تلك الأعمال، فيسعدَ صاحبها سعادة لا شقاوة بعدها. والسلام
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم
فضلا ...لا ....أمرا
لاترحل بلا تعليق......

عايد راشد احمد
04-02-2012, 02:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذنا الكريم والفاضل

زادك الله من عمله وانفعتنا به

كم هو شراح طيب وسلس لتعريف طرق المعروف

بارك الله لك عن جهدك المحمود وجعله في ميزان حسناتك

تقبل مروري وتحيتي

ربيع بن المدني السملالي
04-02-2012, 03:03 PM
لله درّك أيها الأخ الكريم ، كم تعجبُني مواضيعك المفعمة بأحاديث النّبي صلّى الله عليه وسلّم ، والمترعة بنفع الإخوان والأخوات ، المليئة بالحكمة والموعظة ... زادك الله من فضله :
وحدّثْتَني يا سعدُ عنها فزِدتَني ...... جُنوناً فزدني من حديثكَ يا سعدُ.
دمت رفيقاً صالحا ، وأخا موفقاً في واحة الخير
تحيتي والمودة