المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمص المنكوبة



د عثمان قدري مكانسي
04-02-2012, 12:18 PM
اللهم أنت نصير المستضعفين وقاصم المستكبرين
اللهم نصرك الذي وعدت يا لله يا ألله
يقتل شياطين الإنس من يقول لهم ارحلوا أيها المجرمون ، فأنتم سفاكون ولصوص ومجرمون.
يقتلون من يطالب بحريته ويريد أن يعيش إنساناً
يحرقون الأخضر واليابس ويدمرون البيوت فوق رؤوس أهلها
لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة .
قتلوا أمس في حمص الجريحة أكثر من ثلاث مئة من أطفالها وعجائزها ورجالها ونسائها
يريدون إسكات صوت الحق الهادر وإطفاء نوره الساطع.
ولن يستطيعوا أبداً فالحق أقوى وسلاحه أمضى وثباته ضارب في عمق الارض والتاريخ
وسيعود الظلم والإجرام على أهله وبالاً ، وسترتفع راية الحق في سماء سورية ، وسيرحل الظلم واهله إلى سقر وبئس المصير
دعواتكم أيها الأحباب من قلوبكم لإخوانكم وأحبابكم في سورية ،
أعلنوها في كل مكان من أرض الإسلام والعروبة ان الكيل طفح وأن الصبر نفد
ونصر الله تعالى آتٍ ، إنه والله آتٍ
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

نادية بوغرارة
04-02-2012, 12:37 PM
قلوبنا معكم

و الله يشهد أنه يغمرني الحزن و أشعر بمرارة و غصة شديدة لقلة حيلتي ،

و فراغ يدي إلّا من الدعاء الخالص أتوجّه به إلى ربّي ،

أرجو رحمته و أسأله أن يعجّل بالفرج لإخواننا المنكوبين في سوريا الحبيبة .

اللهم انصر الإسلام و المسلمين في كل مكان على أرضك الطاهرة .

لك الله يا حمص .

ربيع بن المدني السملالي
04-02-2012, 01:25 PM
اللهمّ آمين ياربّ العالمين
اللهم عليك بالحزب النصيري الكافر الفاجر الطّاغوت ، اللهم أقرّ أعيننا وأعين المسلمين بهلاكه ، اللهم أرنا فيه يوماً أسوداً ..اللهم أرنا فيهم عجائب قُدرتك ، اللهم عاملهم بعدلك ..
اللهم لا ترفع لهم راية ، ولا تحقّق لهم غاية ، وعجّل لهم بالنّهاية
اللهم زلزل الأرض من تحت أقدامهم ، واجعل كيدهم في نحورهم ..
اللهم ارحم المستضعفين من المسلمين في سوريا وغيرها من بلاد المسلمين ، اللهم كن لهم وليّا ونصيرا ...
حسبنا الله ونعم الوكيل
اللهم انتقم لإخواننا في حمص ، يارب يا رب يارب ..
(( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ( 42 ) مهطعين مقنعي رءوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء ( 43 )))

د عثمان قدري مكانسي
04-02-2012, 03:11 PM
نعم " ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون"
نحن معشر البشر - لأننا لا نعلم الغيب ونتعجل " وخلق الإنسان عجولاً" - لا نعلم متى يأتي النصر ، لكن النصر كما أخبرنا سيدنا وخالقنا سبحانه - قاب قوسين أو أدنى ... ولكننا قوم نستعجل...
والله تعالى يحب من عباده التذلل إليه والإكثار من سؤاله ...ليتحقق معنى العبودية ويعلم البشر أن الله بيده كل شيء
اللهم عليك اتكالنا وإليك لجوؤنا ، ونحن واقفون في بابك ،فلا تردنا خائبين