المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الطريق الى الراحة



مصطفى امين سلامه
27-02-2012, 12:05 PM
كثيرا ما نذنب ............ ومن منا لا يفعل
فالعين تذنب والسمع يذنب والرجل واليد
كل أعضاءنا تذنب
لكننا لا نشعر بعظم الذنب ولا نستشعر العقوبة
وكثيرون نسمعهم يرددون ان الله غفور رحيم
ونسوا أيضا انه شديد العقاب
من كتيب للشيخ عائض القرني إسمه
الطريق إلى الراحة
من أسباب الراحة ترك المعاصي
ظاهرها وباطنها التي تفسد وتهدم الشعوب والأمم ،
فالمعاصي سبب الضيق والعقوبة
معصية واحدة قد تكون في طريقك تهلكك حتى تخسر الدنيا والآخرة
نظر رجل إلى إمرأة لا تحل له ، فقال له أحد الصالحين :
أتنظر إلى الحرام لتجدن أثرها ولو بعد حين
قال : فنسيت القرآن بعد أربعين سنة
فيا من فعل المعصية ولم يرَ أثرها أو تظن أن الله نسيها
هي لك في الطريق ولك بالمرصاد تنتظرك إلى أن تتوب
فبعض الناس يقول المعاصي تؤثر ولكن جسمي لا يتأثر و.......
ويستطرد قائلا لم أصلي الفجر ولم أقرأ القرآن وذهبت إلى السينما وسمعت الأغاني
ومع ذلك لم أتأثر بينما هؤلاء الشيوخ
( الطائع لربه الملتزم بالشرع )
الواحد منهم هزيل مثل العود
فنقول له ان قلبك أصيب بعقوبة ما بعدها عقوبة
قال إبن الجوزي في صيد الخاطر
قال حبر من بني إسرائيل : يارب كم أعصيك وأنت تمهلني ما عذبتني
فأوحى الله إلى نبي بني إسرائيل أن قل لذاك الحبر
لقد عاقبته بعقوبة لا يوجد أثقل منها ، ولكنه لا يدري
أما سلبته حلاوة مناجاتي ولذة طاعتي
سبحان الله كم نحن غافلون
وكم نظن أننا سعداء
ولو تدبرنا هذه الكلمات لعلمنا أننا عوقبنا فقد سلبنا لذة المناجاة
أولسنا نصلي في دقائق
اولسنا نخرج الزكاة على مضض
اولسنا نمنع أزواجنا وأبناءنا وإخواننا من الجهاد ونتذرع بالخوف عليهم
أوليس البعض منا لا يطيق الجلوس في محاضرة دينية نصف ساعة
اللهم إنا نعوذ بك من قلب لآ يخشع ومن عين لآ تدمع
ومن نفس لآ تشبع ومن علمٍ لآ ينفع ومن دعوة لا يستجاب لها
اللهم نقنا من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس

عايد راشد احمد
27-02-2012, 07:41 PM
السلام عليكم ورحمة اللة

استاذنا الفاضل

اللهم اصلح حالنا واهدنا الي طريق الرشد والصواب

فانت القادر وانت الوهاب ولقدرتك نتطلع ولوهبتك ننتظر

موضوع فيه تذكرة ورجوع لله

بارك الله لك وفيك وجعله في ميزان حسناتك

تقبل مروري وتحيتي

بابيه أمال
27-03-2013, 07:49 PM
كثرت المظالم في زمن اليوم، والذنوب واحدة، جور على الحق أو كتمانه أو عدم العمل به..

شكرا لموضوعك الهادف أخي مصطفى، فقط ليته أتى على شكل جمل مسترسلة، تجمعها علاماة الترقيم.

سلامي لك أخي والدعاء لك بالخير ما كتبته يمناك.

مصطفى امين سلامه
29-03-2013, 08:14 PM
الاخ الفاضل عايد راشد بوركت وروركت يمناك
كل الشكر والتقدير لك على الحضور والمشاركة
لك حبي وتقديري
ابو احمد

مصطفى امين سلامه
29-03-2013, 08:16 PM
الاخت الكريمة بابية امال
لك كل الشكر والاحترام على المرور والمشارة
ولك من الله الاجر والثواب
ابو احمد

عبد الرحيم بيوم
29-03-2013, 11:49 PM
حفت النار بالشهوات وحفت الجنة بالمكاره
قضاء مضى وانقضى وسنة كونية لا تتخلف ولا تزول
ومسيرة بالقلب الى ربه تنظمه الشريعة وتمحصه الفتنة ويكر عليه البلاء تلو ابلاء حتى يوافي ربه حاملا اليه بين جنبيه قلبا ليس فيه سواه {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89)} [الشعراء: 88، 89]
هناك وهناك فقط راحته

بوركت ونقلك الكريم

ناديه محمد الجابي
30-03-2013, 04:46 PM
قال ابن عباس ان للسيئة سواداً في الوجه وظلمة في القلب ووهناً ونقصاً في الرزق وبغضة في قلوب الخلق .
وقال الفضيل بن عياض بقدر ما يصغر الذنب عندك يعظم عند الله وبقدر ما يعظم عندك يصغر عند الله .
وقال الإمام أحمد سمعت بلال بن سعيد يقول لا تنظر إلى صغر الخطيئة ولكن انظر إلى
عظم من عصيت .
وقال يحيى بن معاذ الرازي عجبت من رجل يقول فى دعائه اللهم لا تشمت بي الأعداء ثم هو يشمت بنفسه كل عدو فقيل له كيف ذلك ؟ قال يعصى الله ويشمت به في القيامة كل عدو .

كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم:
"اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر
والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين".
اللهـم آميــــن


بارك الله فيك وجزاك الجنة.

مصطفى امين سلامه
31-03-2013, 05:23 PM
الاخ الفاضل عبد الرحيم صابر حفظك المولى عز وجل
وجعل الله ما تكتب في ميزان حناتك
ولك مني كل التقدير والاحترام على المرو والمشاركة

مصطفى امين سلامه
31-03-2013, 05:26 PM
الاخت الكريمة نادية حفظك الله ورعاك وسدد على الحق خطاك
واجرك الله على التعليق والاضافة فقد اثريت الموضوعزيادة
وجعل ما تكتبين في ميزان حناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون

فاتن دراوشة
13-04-2013, 10:37 AM
اللهمّ اجعلنا ممّن يرتاح بذكرك

ولا يُشغل بنواهيك عن طاعتك

بارك الله بك وبحرفك المكتنز بالموعظة

وجعله في موازين عملك الصّالح

مصطفى امين سلامه
17-04-2013, 07:13 AM
الاخت الفاضلة فاتن جعل الله ما تكتبين في ميزان حسناتك يوم القيامة
ابو احمد