المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الواحَـــــــة..



هاشم الناشري
16-03-2012, 11:03 PM
ياواحةَ المجدِ موروثًا ومكتَسَبا = طابَ الغِراسُ فأحيا الذّوقَ والأدبا
لاغروَ إنْ صرتِ للأحرارِ منتجَعًا=صدرُ السماء يضمُّ البدرَ والشهبا
سَلي حروفي وقد أنضيتُها سَفرًا= عشرين عامًا وما لاقتْ فضًا رحبا
كادتْ من المحلِ والترحالِ ذائقتي= تضيعُ منّي وتنسى الشدوَ والطّربا
حتى وجدتُّ مقامي ظلَّ وارفةٍ= فصار قلبي رياضًا بعدَ ما جَدَبا
وجئتُ لاشيء عندي غيرَ صادحةٍ = خبّأتُ في مقلتيها الهمَّ والعتبا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ= فإنّ في قلبكِ الأوطانَ والعربا
يا موئلَ الضّادِ إنّي جئتُ منْتَسِبًا= وفي رؤاكِ وجدتُ العمرَ والنّسبا
إنّي قدمتُ من الصّحراءِ راحلتي = فيضٌ من الحبِّ أسرى بي وما تَعبا
أطوي القِفَارَ حثيثًا خلفَ قافيتي = وظبيتي تحمِلُ الأوجاعَ والكتبا
رحلتُ صيفًا فعبَّ القيظُ راويتي = وجئتُ ظمآنَ هاتِ الدّلوَ والكربا
لاتسأليني عن الصّحراء وهيَ معي= وحدّثيني عن الماضي وما كَتَبا
لأنّها عطرُ تاريخي ومفخَرَتي = أصفَى لها اللهُ حبّي جلّ من وَهَبا
ودّعتُ فيها شُجونًا لن تُفَارَقَنَي = وفي ثَرَاها دَفَنتُ الفَأسَ والحطبا
وحينَ ألقَتْ على وجهي عبَاءَتها= قَطَفتُ منها لكِ النّوارَ والسّكبا
ما أكثرَ البوحَ لكنْ لستُ أحملهُ = إلاّ لِمَن غرّدَ المعنى لها طَربا
قصيدة كلّما غنّى بها وَلِهٌ= تمايلَ الشيحُ في الصّمّان والسهبا
حروفها الصّنْجُ إنْ قامتْ ترجّعها=شبّ الخيالُ على أنغامها اللهبا
سَرَى لها شاعِرٌ ظمأى قريحتُه = مرَّ الينابيعَ صديانًا فما شربا
نادى عُكاظَ فما ردّتْ لهُ خَبَرًا = فسرّحَ القلبَ في آثَارِها طلبا
يمهي خَيَالاً على حدِّ السّنا ألِقًا = وكلّما لاحَ نجمٌ ساطِعٌ وثَبا
يُرَتّبُ اللّيلَ قِندِيلاً ومُفرَدَةً = فَيرتَمي الغيمُ في عينيهِ مُنسكبا
يتيهُ فخرًا لأنّ الحرفَ مملَكَةٌ = تَشعُّ نورًا إذا بدرُ الدّجى غربا
يشدو بأنغامها في كلّ سانحةٍ= خودٌ تَرَبّينَ في بغدادَ أو حلبا
يسرينَ زهوًا مع الرّاوي إلى بلدٍ =لايُطعِمُ النّاسَ إلاّ الشّعرَ والأدبا

ربيع بن المدني السملالي
16-03-2012, 11:08 PM
حتـى وجــدتُّ مقـامـي ظــلَّ وارفــةٍ...فصـار قلبـي رياضًـا بعـدَ مـا جَدَبـا
وجئتُ لاشيء عندي غيـرَ صادحـةٍ...خـبّـأتُ فــي مقلتيـهـا الـهـمَّ والعـتـبـا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ ...فـإنّ فــي قلـبـكِ الأوطــانَ والعـربـا
الشاعر الموفق الكريم هاشم الناشري لله درّك ما أروعك ، وما أروع ما جادت به قريحتك ، أشكرك جزيلا أخي الكريم
دمتَ مُبدعاً
تحياتي التي لا تشيخ

محمد ذيب سليمان
16-03-2012, 11:16 PM
للجمال اصحابه
وللشعر اصحابه الذسن يصنعون الجمال ايضا

قصيدة فارهة معنى وسبكا وتصويرا وموسيقى

اجدها شديدة الجمال وبتعليقها نكون نحن اجمل

دمت مشرقا

هاشم الناشري
16-03-2012, 11:17 PM
حتـى وجــدتُّ مقـامـي ظــلَّ وارفــةٍ...فصـار قلبـي رياضًـا بعـدَ مـا جَدَبـا
وجئتُ لاشيء عندي غيـرَ صادحـةٍ...خـبّـأتُ فــي مقلتيـهـا الـهـمَّ والعـتـبـا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ ...فـإنّ فــي قلـبـكِ الأوطــانَ والعـربـا
الشاعر الموفق الكريم هاشم الناشري لله درّك ما أروعك ، وما أروع ما جادت به قريحتك ، أشكرك جزيلا أخي الكريم
دمتَ مُبدعاً
تحياتي التي لا تشيخ


ومرحبًا بك أيها الحبيب ، تحية لك من قلب أخيك

نعم.. إنها الواحة .! الواحة التي تعلمتُ ومازلت

أتعلم فيها بفضل الله الكريم ثم بصحبة الكرام من

أمثالكم .. فكيف لا يكون لها حضور في أدينا ..

سعدت بإطلالتك الجميلة وحضورك البهي هنا

فلاحرمنا الله منكم ، ودامت الواحة وأميرها وكل

الشرفاء.

تحياتي وتقديري.

نداء غريب صبري
16-03-2012, 11:31 PM
شعر كبير كشاعره الرائع
وتستحق واحتنا الحبيبة هذا الحب واكثر

شكرا لك أخي

بوركت

وليد عارف الرشيد
17-03-2012, 07:03 AM
الله الله أيها الشادي الرائع
ما أجمل هذا الصباح على إيقاع طربك ... لا فض فوك
الشاعر الكبير الأستاذ هاشم أحييك بقدر هذا الجمال الذي قفَّيته هنا وتركتنا مفتونين
مودتي وتقديري كما يليق أيها المبدع الراقي

هاشم الناشري
17-03-2012, 10:03 AM
للجمال اصحابه
وللشعر اصحابه الذسن يصنعون الجمال ايضا

قصيدة فارهة معنى وسبكا وتصويرا وموسيقى

اجدها شديدة الجمال وبتعليقها نكون نحن اجمل

دمت مشرقا



وتكون القصيدة جميلة عندما تتزين
بكلماتك وتنتشي إذا توشّحت عباراتك ..!

قل لي بربك كيف أصبح شاعرًا دون أن
أحظى بمثل قولك ؟ ثمّ إنّها الواحة ..!
فإذا قصّر شعري في إيصال شعوري
فعذري أنني مازلت أعاني من وعثاء السفر.!
لكنني أعد بأن لها موعدًا آخر أتمنى أن
يكون جميلاً.

أحييك أخي الحبيب وأستاذي الشاعر
الكبير / محمد ذيب سليمان.
وثبّت الله على الحق قلبك.

ودمتَ نقيًا عزيزًا.

جلول بن يعيش
17-03-2012, 10:20 AM
الشاعر الخلوق المتأدب صاحب الحلم والرزانة ...قصيد جميل وراق صادر عن نبل قلبك ورشاقة حرفك ...ماأجمل هذه الواحة التي ضمتنا جميعا ...وما أروع شعرك الذي أورق من جداولها ...تحية وتقدير .

نادية بوغرارة
17-03-2012, 10:33 AM
تستحقها الواحة ، و قد عبّرت فيها عن مشاعرنا اتجاهها.

قصيدة وفية كصاحبها ، سامقة مثله .

الشاعر هاشم الناشري ،

دمت و الواحة بكل خير .

:hat:

مولود خلاف
17-03-2012, 12:32 PM
هذا هو الشعر
ما شاء الله قصيد بديع معنى ومبنى
صدقت فهذا الصرح أخرجنا من غربة عانيناها وإن ما زال يشكو تفريطنا في الآونة الأخيرة
دمت متألقا
مودتي

الطنطاوي الحسيني
17-03-2012, 05:09 PM
استاذنا الشاعر الاديب المتألق هاشم الناشري
هذا بيان و روعة وشعر وسحر
شعر ما أروعه\
وسحر ما أحلاه
رائعة و مغردة
وصفت جوانب شتى من رحلتك و اوصاف شتى في واحة الخير والابداع والفضلاء
دمت بروعتك وبيانك و تقديرك
دمت مبدعا

محمود فرحان حمادي
17-03-2012, 06:04 PM
أنت لها أيها المفلق شاعرية أصيلة
لقد ألبست واحتنا بردًا قشيبا وحلة فضفاضة بهية
بورك بهاء حرفك
والفاء الذي لازم ذائقتك
تحياتي

هَمَّام رياض
17-03-2012, 06:37 PM
خفقَتَان تشضَّتا - شغفًا - من خافقي أوَّلَ ما وقع نضري على القصيدة إذْ كان عنوانُها - الواحة - ثمَّ كان إسم الشاعر الكبير - هاشم الناشري -
فهرولتْ أنفَاسي وجَذَلٌ تسْبقهُ مبَاسمي ودخلتها فإذا هي أحضانٌ كلُّهَا مغانيها وقِرَاهَا - مُفعمًا بالعروبة - صَبيح الوجه واليد واللسان .
دمت للواحة سيدي ودام شرفنا تحت ظلالِهَا بأمثالك


...................................

ضيف الله عداوي
17-03-2012, 07:48 PM
الشاعر/هاشم الناشري
قصيدة ترقى بصاحبها
تطفح بالمشاعر الرقيقة والإحساس المرهف
والكلمة العذبة الجميلة
تقبل مروري مع التحية

كاملة بدارنه
17-03-2012, 07:59 PM
يــاواحـــةَ الــمــجــدِ مـــوروثًـــا ومـكـتَـسَـبــا = طــابَ الـغِـراسُ فأحـيـا الــذّوقَ والأدبــا
لاغـروَ إنْ صــرتِ لـلأحـرارِ منتجَـعًـا = صــدرُ السـمـاء يـضـمُّ الـبـدرَ والشهـبـا
دمت مخلصا وغارسا أجمل الغراس في واحتنا شاعرنا المبدع
بوركت والكلمة الصّادقة
تقديري وتحيّتي

حازم محمد البحيصي
17-03-2012, 08:51 PM
أيها الشاعر الغريد المُجيد

أحسنت بل أبدعت

من كريم إلى مكان أنت أهل له وللتحليق في فضائه

أبدعت شعرا وشعورا وحضورا

فمرحبا بك دوما

تحيتي لك

ماجد الغامدي
17-03-2012, 09:01 PM
وجئتُ لاشيء عنـدي غيـرَ صادحـةٍ
خــبّــأتُ فـــــي مقـلـتـيـهـا الــهـــمَّ والـعـتـبــا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ
فــــإنّ فـــــي قـلــبــكِ الأوطـــــانَ والـعــربــا
يـا مـوئـلَ الـضّـادِ إنّــي جـئـتُ منْتَسِـبًـا
وفــــي رؤاكِ وجــــدتُ الـعـمــرَ والـنّـسـبـا
إنّــي قـدمــتُ مـــن الـصّـحـراءِ راحـلـتـي
فيضٌ من الحبِّ أسرى بي وما تَعبـا
أطـــوي الـقِـفَـارَ حثـيـثًـا خـلــفَ قافـيـتـي
وظـبـيـتــي تـحــمِــلُ الأوجـــــاعَ والـكـتــبــا


الله الله الله

تحية مورقة بالإعجاب ومجللة بالتقدير يمازجها الود ويضمخها الإكبار

أَومَا رأيتَ الليثَ يألفُ غيلَهُ
كِبراً و أوباشُ السباعُ ترددُ !

هكذا عرفنا الواحة عرين أدب وعرش إبداع وموئل سادة

وهكذا هي قلوب الأوفياء يملؤها الإعتزاز بما تحمل من الشعور لمن يستحق

واحةَ الشعرِ عُـدتُ للتـوِّ نضـوا
متُ لو تعلميـن عضـواً فعضـوا
عُدتُ من غربـةِ الشعـورِ مشوقـاً
لأعيـشَ الحيـاةَ أُنسـاً وصفـوا
عُـدتُ للسـادةِ الأُبـاةِ مُحـبّـاً
مثلمـا كنـتُ للمكـارمِ صنـوا
عُدتُ أُزجي سميرَ من صـرفِ ودّي
فهو أندى النفوسِ علمـاً وتقـوى
لا مديحـاً فقد تقـاصرَ نظـمي
رغم ما فيـه مـن وِدادٍ وفحـوى
و لَكم صغتُ من سبـائكِ شعري
فجُزيـتُ الوفـاءَ نفحاً وحثـوا
عُدتُ أرعى لواحةِ الحـبِ عهـداً
وأبـثُ الحنيـنَ شعـراً وشـدوا
لأرى مـن أحــبةِ النفسِ أهلاً
و أُحيّي الجميـعَ عضـواً فعضـوا


صديقي العزيز لقد أبدعت وامتعت وطوفت بنا في رياض وفائك ومسافات رحلتك يا سندباد الشعر

أحييك كما يليق ولا فُض فوك

إسماعيل السجلماسي
17-03-2012, 09:09 PM
ياواحةَ المجدِ موروثًا ومكتَسَبا = طابَ الغِراسُ فأحيا الذّوقَ والأدبا
لاغروَ إنْ صرتِ للأحرارِ منتجَعًا=صدرُ السماء يضمُّ البدرَ والشهبا
سَلي حروفي وقد أنضيتُها سَفرًا= عشرين عامًا وما لاقتْ فضًا رحبا
كادتْ من المحلِ والترحالِ ذائقتي= تضيعُ منّي وتنسى الشدوَ والطّربا
حتى وجدتُّ مقامي ظلَّ وارفةٍ= فصار قلبي رياضًا بعدَ ما جَدَبا
وجئتُ لاشيء عندي غيرَ صادحةٍ = خبّأتُ في مقلتيها الهمَّ والعتبا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ= فإنّ في قلبكِ الأوطانَ والعربا
يا موئلَ الضّادِ إنّي جئتُ منْتَسِبًا= وفي رؤاكِ وجدتُ العمرَ والنّسبا
إنّي قدمتُ من الصّحراءِ راحلتي = فيضٌ من الحبِّ أسرى بي وما تَعبا
أطوي القِفَارَ حثيثًا خلفَ قافيتي = وظبيتي تحمِلُ الأوجاعَ والكتبا
رحلتُ صيفًا فعبَّ القيظُ راويتي = وجئتُ ظمآنَ هاتِ الدّلوَ والكربا
لاتسأليني عن الصّحراء وهيَ معي= وحدّثيني عن الماضي وما كَتَبا
لأنّها عطرُ تاريخي ومفخَرَتي = أصفَى لها اللهُ حبّي جلّ من وَهَبا
ودّعتُ فيها شُجونًا لن تُفَارَقَنَي = وفي ثَرَاها دَفَنتُ الفَأسَ والحطبا
وحينَ ألقَتْ على وجهي عبَاءَتها= قَطَفتُ منها لكِ النّوارَ والسّكبا
ما أكثرَ البوحَ لكنْ لستُ أحملهُ = إلاّ لِمَن غرّدَ المعنى لها طَربا
قصيدة كلّما غنّى بها وَلِهٌ= تمايلَ الشيحُ في الصّمّان والسهبا
حروفها الصّنْجُ إنْ قامتْ ترجّعها=شبّ الخيالُ على أنغامها اللهبا
سَرَى لها شاعِرٌ ظمأى قريحتُه = مرَّ الينابيعَ صديانًا فما شربا
نادى عُكاظَ فما ردّتْ لهُ خَبَرًا = فسرّحَ القلبَ في آثَارِها طلبا
يمهي خَيَالاً على حدِّ السّنا ألِقًا = وكلّما لاحَ نجمٌ ساطِعٌ وثَبا
يُرَتّبُ اللّيلَ قِندِيلاً ومُفرَدَةً = فَيرتَمي الغيمُ في عينيهِ مُنسكبا
يتيهُ فخرًا لأنّ الحرفَ مملَكَةٌ = تَشعُّ نورًا إذا بدرُ الدّجى غربا
يشدو بأنغامها في كلّ سانحةٍ= خودٌ تَرَبّينَ في بغدادَ أو حلبا
يسرينَ زهوًا مع الرّاوي إلى بلدٍ =لايُطعِمُ النّاسَ إلاّ الشّعرَ والأدبا

الله الله ما شاء الله
شعر رائع و بديع من شاعر عملاق
أدام الله عليكم نعمه أستاذنا الفاضل
ننتظر المزيد من الابداع .

د. سمير العمري
17-03-2012, 09:13 PM
ياواحةَ المجدِ موروثًا ومكتَسَبا = طابَ الغِراسُ فأحيا الذّوقَ والأدبا
لاغروَ إنْ صرتِ للأحرارِ منتجَعًا=صدرُ السماء يضمُّ البدرَ والشهبا
سَلي حروفي وقد أنضيتُها سَفرًا= عشرين عامًا وما لاقتْ فضًا رحبا
كادتْ من المحلِ والترحالِ ذائقتي= تضيعُ منّي وتنسى الشدوَ والطّربا
حتى وجدتُّ مقامي ظلَّ وارفةٍ= فصار قلبي رياضًا بعدَ ما جَدَبا
وجئتُ لاشيء عندي غيرَ صادحةٍ = خبّأتُ في مقلتيها الهمَّ والعتبا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ= فإنّ في قلبكِ الأوطانَ والعربا
يا موئلَ الضّادِ إنّي جئتُ منْتَسِبًا= وفي رؤاكِ وجدتُ العمرَ والنّسبا



هي واحة أمثالك أيها البهي النقي التقي الوفي الأبي الكريم!

هي واحة أسست على التقوى من أول يوم لتكون موئل الكرام الكبار ودار ندوتهم ووطنا لكل صادق ونبيل.

وها أنت تأتي اليوم لتبر بالواحة التي تفتخر بك ابنا بارا وأفتخر بك أخا كريما وإنسانا نبيلا وعلما سامقا مقدما!

لقد وصفت فأنصفت وبررت فأوفيت ومدحت فأجزلت فلك أزجي كل تقدير ومودة وأنت تزين قائمة من كتب في واحة الأخيار مدحا منصفا والتزمها بثقة ويقين بأنها الخيار الأفضل والأجمل لمستقبل مثقفي الأمة وأدبائها وشعرائها ، والصرح الأعلى والأصدق للغة والأدب والفكر القويم.

أشكرك للجميع بما أعرف من نبلك ورقيك ، وأشكر لك حرفك السامق وشعرك الفائق وحسك النبيل!

دمت رمزا من رموز الواحة ودامت الواحة بك وبأمثالك من الكرام نبراس عز وصرح خير للجميع.


تحياتي

هاشم الناشري
18-03-2012, 09:35 AM
شعر كبير كشاعره الرائع
وتستحق واحتنا الحبيبة هذا الحب واكثر

شكرا لك أخي

بوركت


صدقتِ والله أختي الشاعرة الأبية المتألقة

نداء غريب صبري ، تستحق الواحة ، ومهما

اجتهدنا من أجلها فإن ذلك لايساوي قطرة من

بحر كرمها علينا وحسن رعايتها لنا.

أسعدني مرورك أيتها الكبيرة قدْرًا وشعرًا.

حفظك الله مؤمنة وفي ستر وأمن .

تحياتي.

هاشم الناشري
18-03-2012, 09:47 AM
الله الله أيها الشادي الرائع
ما أجمل هذا الصباح على إيقاع طربك ... لا فض فوك
الشاعر الكبير الأستاذ هاشم أحييك بقدر هذا الجمال الذي قفَّيته هنا وتركتنا مفتونين
مودتي وتقديري كما يليق أيها المبدع الراقي

وما أجمل مرورك أخي الحبيب وشاعرنا الكبير

وليد عارف الرشيد.

والله إن لك في قلب أخيك ودًّا صادقًا فلا حرمنا

الله صحبتك ، وشكرًا لثنائك الذي هو شهادة

تتزين بها قصيدتي وتاج فخر على جبيني.

بوركت والواحة وكل أحبابها.

تحياتي ومحبتي.

هاشم الناشري
18-03-2012, 10:02 AM
الشاعر الخلوق المتأدب صاحب الحلم والرزانة ...قصيد جميل وراق صادر عن نبل قلبك ورشاقة حرفك ...ماأجمل هذه الواحة التي ضمتنا جميعا ...وما أروع شعرك الذي أورق من جداولها ...تحية وتقدير .

والله إن لكلماتك مهابة وقدرًا عاليًا أخي الحبيب

فإن رأيته شعرًا مورقـًا فمن جداولها أيها الفذّ

كما ذكرتَ ولها ولك علينا حق الإحتفاء والأكرام

والوفاء.

دمت لأخيك وأحبابك والطيب والمكارم شاعرنا

الكبير / جلول بن يعيش.

تحياتي ومحبتي.

ربيحة الرفاعي
18-03-2012, 06:24 PM
طاب الغراس وأيم الله
وقد صارت كما وصفتها منجعا للأحرار ومهبطا للأخيار وملاذا للكبار والصغار
وما أكثر الذين اتوها وقد مخروا عباب " الانترنت " بحثا عن موقع صادق ملتزم يلوذون إليه بحروفهم وهممهم العالية وحرصهم على أمتهم ونهضتها، فلم يجدوا غير الاسفاف والابتذال في كل ما عداها

بحرف جميل وتوظيف باهر للمفردة والمعنى، وبلغة شعرية رائعة وتصاوير ماتعة كان هطولك هنا شلالا من الروعة

ابدعت شاعرنا
لا فض فوك

تحيتي

درهم جباري
19-03-2012, 04:27 AM
ما أكثرَ البوحَ لكنْ لستُ أحملهُ = إلاّ لِمَن غرّدَ المعنى لها طَربا
قصيدة كلّما غنّى بها وَلِهٌ= تمايلَ الشيحُ في الصّمّان والسهبا
حروفها الصّنْجُ إنْ قامتْ ترجّعها=شبّ الخيالُ على أنغامها اللهبا
سَرَى لها شاعِرٌ ظمأى قريحتُه = مرَّ الينابيعَ صديانًا فما شربا
نادى عُكاظَ فما ردّتْ لهُ خَبَرًا = فسرّحَ القلبَ في آثَارِها طلبا
يمهي خَيَالاً على حدِّ السّنا ألِقًا = وكلّما لاحَ نجمٌ ساطِعٌ وثَبا
يُرَتّبُ اللّيلَ قِندِيلاً ومُفرَدَةً = فَيرتَمي الغيمُ في عينيهِ مُنسكبا
يتيهُ فخرًا لأنّ الحرفَ مملَكَةٌ = تَشعُّ نورًا إذا بدرُ الدّجى غربا
يشدو بأنغامها في كلّ سانحةٍ= خودٌ تَرَبّينَ في بغدادَ أو حلبا
يسرينَ زهوًا مع الرّاوي إلى بلدٍ =لايُطعِمُ النّاسَ إلاّ الشّعرَ والأدبا

______

كثيرة هي القصائد التي قيلت في واحتنا الغنّاء
لكن هذه لها مذاق آخر
شاعرن الرائع / هاشم الناشري ..
أبدعت شعرا وأنصفت وفاء وفقت وصفا
بوركت غريدا فريد الشدو يهيم بواحاته عشقا
ويغدق حرفه جمالا
ولك الحب غزيرا وللواحة التقدم والتفرد .

هاشم الناشري
19-03-2012, 10:19 PM
تستحقها الواحة ، و قد عبّرت فيها عن مشاعرنا اتجاهها.

قصيدة وفية كصاحبها ، سامقة مثله .

الشاعر هاشم الناشري ،

دمت و الواحة بكل خير .

:hat:


أهلاً بك شاعرتنا الكبيرة / نادية بو غرارة

تشرفت بمرورك ، وأسعدني ثناؤك أيتها

الأصيلة.

جعلنا الله وإياك من أهل الوفاء ، ومهما

اجتهدنا أختي فسيظل اجتهادنا دون قدر

الواحة وما تستحق .

دمتِ مؤمنة مستورة متألقة.

تحياتي وتقديري.

هاشم الناشري
20-03-2012, 11:52 PM
هذا هو الشعر
ما شاء الله قصيد بديع معنى ومبنى
صدقت فهذا الصرح أخرجنا من غربة عانيناها وإن ما زال يشكو تفريطنا في الآونة الأخيرة
دمت متألقا
مودتي

أهلاً بك أخي الشاعر البديع/ مولود خلاف

أعتز بشهادتك أخي وأشكر لك مرورك

الجميل وثناءك الذين شرفني وأسعدني

وما علمناك إلا وفيًّا، فتحية لروحك الطيبة.

تحياتي وتقديري.

عبداللطيف استيتي
21-03-2012, 09:22 AM
ما أجمل اللقيا بعد العناء ,,,
قصيدة باذخة ,,, في واحة وارفة ,,,
دافئة الحضن ,,, صادقة الوفاء ,,
منك الوفاء لأهل الوفاء ,,,
دمت أيها الناشري ودام الصدق والإخاء ,,,
لك تحياتي ,,,

شريفة العلوي
21-03-2012, 10:36 AM
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ
فإنّ في قلبـكِ الأوطـانَ والعربـا
يا موئلَ الضّادِ إنّي جئـتُ منْتَسِبًـا
وفي رؤاكِ وجدتُ العمرَ والنّسبـا


هذا الشعور المتطيب بالمسك صدقا يشاركك الكثير ..
وأما ذاك القصيد العريق.. والبيان الدقيق.. وسحر الشعر الأنيق ..
ذلك مرجعه القدرة الذاتية لشاعر يزيح المسافة بين الشعر والشاعرية وبين الكلمة والمتلقي .

تقديري واحترامي.

إسماعيل السجلماسي
21-03-2012, 11:40 AM
حتى وجدتُّ مقامـي ظـلَّ وارفـةٍ = فصار قلبي رياضًا بعدَ مـا جَدَبـا
وجئتُ لاشيء عندي غيرَ صادحـةٍ = خبّأتُ في مقلتيهـا الهـمَّ والعتبـا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ = فإنّ في قلبـكِ الأوطـانَ والعربـا
يا موئلَ الضّادِ إنّي جئـتُ منْتَسِبًـا = وفي رؤاكِ وجدتُ العمـرَ والنّسبـا


ما شاء الله تبارك الله : جميل و رائــــــــــــــــــــع



ما أكثرَ البوحَ لكنْ لسـتُ أحملـهُ = إلاّ لِمَن غرّدَ المعنـى لهـا طَربـا
قصيـدة كلّمـا غنّـى بهـا وَلِـهٌ = تمايلَ الشيحُ في الصّمّان والسهبـا
حروفها الصّنْجُ إنْ قامتْ ترجّعهـا = شبّ الخيالُ علـى أنغامهـا اللهبـا
سَرَى لها شاعِرٌ ظمـأى قريحتُـه = مرَّ الينابيعَ صديانًـا فمـا شربـا

هاشم الناشري
21-03-2012, 05:47 PM
استاذنا الشاعر الاديب المتألق هاشم الناشري
هذا بيان و روعة وشعر وسحر
شعر ما أروعه\
وسحر ما أحلاه
رائعة و مغردة
وصفت جوانب شتى من رحلتك و اوصاف شتى في واحة الخير والابداع والفضلاء
دمت بروعتك وبيانك و تقديرك
دمت مبدعا

وهذا مرور نعتز به أخي المبدع / الطنطاوي الحسيني

شكرًا لثنائك وجميل قولك ، وأدام الله الواحة وأحبابها,

تحياتي وتقديري.

هاشم الناشري
21-03-2012, 05:52 PM
أنت لها أيها المفلق شاعرية أصيلة
لقد ألبست واحتنا بردًا قشيبا وحلة فضفاضة بهية
بورك بهاء حرفك
والفاء الذي لازم ذائقتك
تحياتي

وبوركت أنت أخي الحبيب والشاعر الكبير

محمود فرحان حمادي.

لمرورك وإشادتك وقع خاص في نفس أخيك

فلا حرمنا الله من رعايتك .

تحياتي وتقديري.

هاشم الناشري
21-03-2012, 06:02 PM
خفقَتَان تشضَّتا - شغفًا - من خافقي أوَّلَ ما وقع نضري على القصيدة إذْ كان عنوانُها - الواحة - ثمَّ كان إسم الشاعر الكبير - هاشم الناشري -
فهرولتْ أنفَاسي وجَذَلٌ تسْبقهُ مبَاسمي ودخلتها فإذا هي أحضانٌ كلُّهَا مغانيها وقِرَاهَا - مُفعمًا بالعروبة - صَبيح الوجه واليد واللسان .
دمت للواحة سيدي ودام شرفنا تحت ظلالِهَا بأمثالك


...................................



هذا لأنك إنسان نبيل ، وشاعر كبير .!

و الله يا أخي همّام إن لك في قلبي مكانة كبيرة

من الود والاحترام ، و إنني أحمد الله على صحبتك

وصحبة أمثالك من الشرفاء الأنقياء.

دمت ودامت واحة السمو والأدب .

تحياتي ومودتي.

ياسين عبدالعزيزسيف
22-03-2012, 11:13 AM
ياواحةَ المجدِ موروثًا ومكتَسَبا
طابَ الغِراسُ فأحيا الذّوقَ والأدبا

لاغروَ إنْ صرتِ للأحرارِ منتجَعًا
صدرُ السماء يضمُّ البدرَ والشهبا
.......................
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ
فإنّ في قلبكِ الأوطانَ والعربا

يا موئلَ الضّادِ إنّي جئتُ منْتَسِبًا
وفي رؤاكِ وجدتُ العمرَ والنّسبا
................
ما أكثرَ البوحَ لكنْ لستُ أحملهُ
إلاّ لِمَن غرّدَ المعنى لها طَربا

قصيدة كلّما غنّى بها وَلِهٌ
تمايلَ الشيحُ في الصّمّان والسهبا
...................
سَرَى لها شاعِرٌ ظمأى قريحتُه
مرَّ اليانبيعَ صديانًا فما شربا

نادى عُكاظَ فما ردّتْ لهُ خَبَرًا
فسرّحَ القلبَ في آثَارِها طلبا

يمهي خَيَالاً على حدِّ السّنا ألِقًا
وكلّما لاحَ نجمٌ ساطِعٌ وثَبا

يُرَتّبُ اللّيلَ قِندِيلاً ومُفرَدَةً
فَيرتَمي الغيمُ في عينيهِ مُنسكبا
يتيهُ فخرًا لأنّ الحرفَ مملَكَةٌ
تَشعُّ نورًا إذا بدرُ الدّجى غربا
..............



حقيقة لا أدري ماذا أقتبس وماذا أدع من هذا العقد الثمين المعلق على صدر الواحة فكلها جواهر ثمينة تستحقّها الواحة ..
هنيئاً للواحة بهذه المعلقة الغالية ..
وهنيئاً للواحة وروّادها بشاعر مثلك ..

تحياتي لك ومودتي

لحسن عسيلة
24-03-2012, 12:02 AM
تحية طيبة
سلمت أستاذ هاشم الناشري ،
أداء متميز ،
المعاني منتقاة انتقاء الكلمات التي تتلبسها ،
سبك رائع ،
دمت شاعرا متألقا ،
تحياتي العطرات

هاشم الناشري
24-03-2012, 10:20 AM
الشاعر/هاشم الناشري
قصيدة ترقى بصاحبها
تطفح بالمشاعر الرقيقة والإحساس المرهف
والكلمة العذبة الجميلة
تقبل مروري مع التحية

ومرورك أخي الشاعر / ضيف الله عداوي

يرقى بنا عاليًا ، شكرًا من القلب أيها الأنيق

شعرًا وحضورًا.

تحياتي .

هاشم الناشري
24-03-2012, 03:27 PM
يــاواحـــةَ الــمــجــدِ مـــوروثًـــا ومـكـتَـسَـبــا = طــابَ الـغِـراسُ فأحـيـا الــذّوقَ والأدبــا
لاغـروَ إنْ صــرتِ لـلأحـرارِ منتجَـعًـا = صــدرُ السـمـاء يـضـمُّ الـبـدرَ والشهـبـا
دمت مخلصا وغارسا أجمل الغراس في واحتنا شاعرنا المبدع
بوركت والكلمة الصّادقة
تقديري وتحيّتي

الأديبة المتألقة/ كاملة بدارنه
أهلاً بك أيتها الكبيرة قدرًا وأدبًا
كلماتك ثقيلة في ميزان الثناء
تشرّفتُ بمرورك الجميل ، فلك
أطيب التحايا وأصدق الدعاء.

دمت مؤمنة وفي ستر وأمن.

تحياتي وتقديري.

هاشم الناشري
25-03-2012, 05:31 PM
أيها الشاعر الغريد المُجيد

أحسنت بل أبدعت

من كريم إلى مكان أنت أهل له وللتحليق في فضائه

أبدعت شعرا وشعورا وحضورا

فمرحبا بك دوما

تحيتي لك

أهلاً بك أخي الحبيب وشاعرنا الكبير / حازم محمد البحيصي

أنت والله وفيّ مع أخيك دائما ، وأنت ممن يلهمنا التحليق أيها

المبدع .. أشعر بفرح شديد عندما أرى توقيعك أيها الحازم.

تحياتي ومحبتي.

صبري الصبري
26-03-2012, 12:52 AM
بائية لا يمل النهل منها شاعرنا الكبير هاشم الناشري
طاب شدوكم الجميل
تحياتي
ومحبتي

هاشم الناشري
29-03-2012, 05:06 PM
وجئتُ لاشيء عنـدي غيـرَ صادحـةٍ
خــبّــأتُ فـــــي مقـلـتـيـهـا الــهـــمَّ والـعـتـبــا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ
فــــإنّ فـــــي قـلــبــكِ الأوطـــــانَ والـعــربــا
يـا مـوئـلَ الـضّـادِ إنّــي جـئـتُ منْتَسِـبًـا
وفــــي رؤاكِ وجــــدتُ الـعـمــرَ والـنّـسـبـا
إنّــي قـدمــتُ مـــن الـصّـحـراءِ راحـلـتـي
فيضٌ من الحبِّ أسرى بي وما تَعبـا
أطـــوي الـقِـفَـارَ حثـيـثًـا خـلــفَ قافـيـتـي
وظـبـيـتــي تـحــمِــلُ الأوجـــــاعَ والـكـتــبــا


الله الله الله

تحية مورقة بالإعجاب ومجللة بالتقدير يمازجها الود ويضمخها الإكبار

أَومَا رأيتَ الليثَ يألفُ غيلَهُ
كِبراً و أوباشُ السباعُ ترددُ !

هكذا عرفنا الواحة عرين أدب وعرش إبداع وموئل سادة

وهكذا هي قلوب الأوفياء يملؤها الإعتزاز بما تحمل من الشعور لمن يستحق

واحةَ الشعرِ عُـدتُ للتـوِّ نضـوا
متُ لو تعلميـن عضـواً فعضـوا
عُدتُ من غربـةِ الشعـورِ مشوقـاً
لأعيـشَ الحيـاةَ أُنسـاً وصفـوا
عُـدتُ للسـادةِ الأُبـاةِ مُحـبّـاً
مثلمـا كنـتُ للمكـارمِ صنـوا
عُدتُ أُزجي سميرَ من صـرفِ ودّي
فهو أندى النفوسِ علمـاً وتقـوى
لا مديحـاً فقد تقـاصرَ نظـمي
رغم ما فيـه مـن وِدادٍ وفحـوى
و لَكم صغتُ من سبـائكِ شعري
فجُزيـتُ الوفـاءَ نفحاً وحثـوا
عُدتُ أرعى لواحةِ الحـبِ عهـداً
وأبـثُ الحنيـنَ شعـراً وشـدوا
لأرى مـن أحــبةِ النفسِ أهلاً
و أُحيّي الجميـعَ عضـواً فعضـوا


صديقي العزيز لقد أبدعت وامتعت وطوفت بنا في رياض وفائك ومسافات رحلتك يا سندباد الشعر

أحييك كما يليق ولا فُض فوك

والله لا أجد ردًا يليق بكرمك وسمو أدبك و عميق رؤيتك
فحمدًا لله على أنني بينكم ، وحق لمن ينتمي لهذا الملتقى
المبارك أن يعد ذلك منجزًا ثقافيًا وأخلاقيًا لمسيرته.
شكرًا أباشمس لأنك تطيب خواطرنا بإشراقاتك التي تنم
عن نبلك وطيب أصلك.
كم أنا فخور بك وبالواحة وبأخينا الدكتور سمير وأهل الواحة
الكرام .
انتهت رحلة ( السندباد) هنا أيها الماجد لأنه قد وجد ضالته.!

دمت للمكارم عزيزًا متألقًا.

هاشم الناشري
30-03-2012, 05:38 PM
الله الله ما شاء الله
شعر رائع و بديع من شاعر عملاق
أدام الله عليكم نعمه أستاذنا الفاضل
ننتظر المزيد من الابداع .

أحييك أخي الشاعر / إسماعيل السلجماسي

تحية لك من قلب أخيك وشكرًا لمرورك

الجميل وثنائك الحسن.

تحياتي وتقديي.

هاشم الناشري
30-03-2012, 05:51 PM
هي واحة أمثالك أيها البهي النقي التقي الوفي الأبي الكريم!

هي واحة أسست على التقوى من أول يوم لتكون موئل الكرام الكبار ودار ندوتهم ووطنا لكل صادق ونبيل.

وها أنت تأتي اليوم لتبر بالواحة التي تفتخر بك ابنا بارا وأفتخر بك أخا كريما وإنسانا نبيلا وعلما سامقا مقدما!

لقد وصفت فأنصفت وبررت فأوفيت ومدحت فأجزلت فلك أزجي كل تقدير ومودة وأنت تزين قائمة من كتب في واحة الأخيار مدحا منصفا والتزمها بثقة ويقين بأنها الخيار الأفضل والأجمل لمستقبل مثقفي الأمة وأدبائها وشعرائها ، والصرح الأعلى والأصدق للغة والأدب والفكر القويم.

أشكرك للجميع بما أعرف من نبلك ورقيك ، وأشكر لك حرفك السامق وشعرك الفائق وحسك النبيل!

دمت رمزا من رموز الواحة ودامت الواحة بك وبأمثالك من الكرام نبراس عز وصرح خير للجميع.


تحياتي

وجدناك والله وفيًا كريمًا سخيًا ودودًا تجزل الوفادة وتمنح الإشادة
وتحنو علينا بعلمك وحلمك فجزاك الله عنا كل خير ..!

فإن رأيتَ منّا ما يسرّك فلأنك أهل للثناء ونبراس للشرفاء ، فحين
يجد الإنسان نفسه محاطًا بكوكبة الفكر وطيبيّ الذِّكْر يطيب له
المقام وتأنس روحه من بعد الوحشة والاغتراب ، وهذا حالنا فقد
آنسنا قربُكم أهلَ الواحة ، فلك وللواحة وأهلها الكرام التقدير والوفاء.

دمت عزيزًا ودامتْ واحة الأدب والسمو والخير منارة للهدف النبيل
والرسالة السامية.

تحياتي وتقديري أيها الحبيب.

هاشم الناشري
02-04-2012, 11:56 PM
طاب الغراس وأيم الله
وقد صارت كما وصفتها منجعا للأحرار ومهبطا للأخيار وملاذا للكبار والصغار
وما أكثر الذين اتوها وقد مخروا عباب " الانترنت " بحثا عن موقع صادق ملتزم يلوذون إليه بحروفهم وهممهم العالية وحرصهم على أمتهم ونهضتها، فلم يجدوا غير الاسفاف والابتذال في كل ما عداها

بحرف جميل وتوظيف باهر للمفردة والمعنى، وبلغة شعرية رائعة وتصاوير ماتعة كان هطولك هنا شلالا من الروعة

ابدعت شاعرنا
لا فض فوك

تحيتي

وأنت والله أيتها الشاعرة الكبيرة والحرّة الأبية ، الغيورة

على دينها ولغتها وأدبها ممن سهرعلى رعاية هذا الغراس

الطيب ، ومازلتِ قدوة حسنة لكل من يحمل هدفًا نبيلاً ورسالة

سامية .

بوركت جهودك ولا حرمنا الله من دعمك وتأييدك ، ودامت

الواحة منارة للفكر والأدب الرفيع.

تحياتي وتقديري لمرورك البهي وشهادتك التي أعتز بها.

وأدام الله عليك الأمن والإيمان.

هاشم الناشري
06-04-2012, 01:18 PM
ما أكثرَ البوحَ لكنْ لستُ أحملهُ = إلاّ لِمَن غرّدَ المعنى لها طَربا
قصيدة كلّما غنّى بها وَلِهٌ= تمايلَ الشيحُ في الصّمّان والسهبا
حروفها الصّنْجُ إنْ قامتْ ترجّعها=شبّ الخيالُ على أنغامها اللهبا
سَرَى لها شاعِرٌ ظمأى قريحتُه = مرَّ الينابيعَ صديانًا فما شربا
نادى عُكاظَ فما ردّتْ لهُ خَبَرًا = فسرّحَ القلبَ في آثَارِها طلبا
يمهي خَيَالاً على حدِّ السّنا ألِقًا = وكلّما لاحَ نجمٌ ساطِعٌ وثَبا
يُرَتّبُ اللّيلَ قِندِيلاً ومُفرَدَةً = فَيرتَمي الغيمُ في عينيهِ مُنسكبا
يتيهُ فخرًا لأنّ الحرفَ مملَكَةٌ = تَشعُّ نورًا إذا بدرُ الدّجى غربا
يشدو بأنغامها في كلّ سانحةٍ= خودٌ تَرَبّينَ في بغدادَ أو حلبا
يسرينَ زهوًا مع الرّاوي إلى بلدٍ =لايُطعِمُ النّاسَ إلاّ الشّعرَ والأدبا

______

كثيرة هي القصائد التي قيلت في واحتنا الغنّاء
لكن هذه لها مذاق آخر
شاعرن الرائع / هاشم الناشري ..
أبدعت شعرا وأنصفت وفاء وفقت وصفا
بوركت غريدا فريد الشدو يهيم بواحاته عشقا
ويغدق حرفه جمالا
ولك الحب غزيرا وللواحة التقدم والتفرد .


ولمرورك أيها الشاعر الكبير والصديق الوفي / درهم جباري

وقع خاص في نفس أخيك ، كلماتك ثقيلة في ميزان الثناء ولن

أجد لها ردًا يليق ، فتقبّل مني خالص الود وعظيم الامتنان.

تحياتي وتقديري.

د. مختار محرم
16-04-2012, 08:37 PM
يا هاشم الشعر .. نجمٌ سابق الشهبا
حروفه تعدل الياقوت والذهبا
ماذا عساي أقول اليوم في قلم
أهدى لواحته الأمجاد إذ كتبا
إني رأيتك سلطانا القصيد هنا
مسابقا كل ما أعيى الهوى طلبا
لله درك أستاذا يجود على
ديارنا بقصيد يبعث الطربا

الرائع النبيل
شاعرنا القدير هاشم الناشري ..
أنشر علينا من عطائك فيئا
فبسحرك.. المعدوم يصبح شيئا
دمت بهذا العطاء والنقاء
لك جميل محبتي

هاشم الناشري
23-04-2012, 10:48 PM
ما أجمل اللقيا بعد العناء ,,,
قصيدة باذخة ,,, في واحة وارفة ,,,
دافئة الحضن ,,, صادقة الوفاء ,,
منك الوفاء لأهل الوفاء ,,,
دمت أيها الناشري ودام الصدق والإخاء ,,,
لك تحياتي ,,,

وأنت والله من أهل الوفاء ، وما شهادتك هذه

إلا من سمو ذوقك ، وطيب روحك ، أعتز كثيرًا

بهذا المرور الوارف أخي الشاعر الكبير شعرًا

وقدرًا / عبد اللطيف استيتي.
تحياتي وتقديري.

هاشم الناشري
30-04-2012, 07:33 PM
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ
فإنّ في قلبـكِ الأوطـانَ والعربـا
يا موئلَ الضّادِ إنّي جئـتُ منْتَسِبًـا
وفي رؤاكِ وجدتُ العمرَ والنّسبـا


هذا الشعور المتطيب بالمسك صدقا يشاركك الكثير ..
وأما ذاك القصيد العريق.. والبيان الدقيق.. وسحر الشعر الأنيق ..
ذلك مرجعه القدرة الذاتية لشاعر يزيح المسافة بين الشعر والشاعرية وبين الكلمة والمتلقي .

تقديري واحترامي.

وهذه الأسطر بقصيدة كاملة أيتها الشريفة ، وهذه الشهادة

التي تزين بها جيد القصيدة وسام فخر تتباهى به ، كيف لا

وهي من أديبة وشاعرة بحجم / شريفة العلوي.

دمت في ستر وأمن وإيمان .

تحياتي وتقديري .

هاشم الناشري
07-05-2012, 01:27 PM
ياواحةَ المجدِ موروثًا ومكتَسَبا
طابَ الغِراسُ فأحيا الذّوقَ والأدبا

لاغروَ إنْ صرتِ للأحرارِ منتجَعًا
صدرُ السماء يضمُّ البدرَ والشهبا
.......................
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ
فإنّ في قلبكِ الأوطانَ والعربا

يا موئلَ الضّادِ إنّي جئتُ منْتَسِبًا
وفي رؤاكِ وجدتُ العمرَ والنّسبا
................
ما أكثرَ البوحَ لكنْ لستُ أحملهُ
إلاّ لِمَن غرّدَ المعنى لها طَربا

قصيدة كلّما غنّى بها وَلِهٌ
تمايلَ الشيحُ في الصّمّان والسهبا
...................
سَرَى لها شاعِرٌ ظمأى قريحتُه
مرَّ اليانبيعَ صديانًا فما شربا

نادى عُكاظَ فما ردّتْ لهُ خَبَرًا
فسرّحَ القلبَ في آثَارِها طلبا

يمهي خَيَالاً على حدِّ السّنا ألِقًا
وكلّما لاحَ نجمٌ ساطِعٌ وثَبا

يُرَتّبُ اللّيلَ قِندِيلاً ومُفرَدَةً
فَيرتَمي الغيمُ في عينيهِ مُنسكبا
يتيهُ فخرًا لأنّ الحرفَ مملَكَةٌ
تَشعُّ نورًا إذا بدرُ الدّجى غربا
..............



حقيقة لا أدري ماذا أقتبس وماذا أدع من هذا العقد الثمين المعلق على صدر الواحة فكلها جواهر ثمينة تستحقّها الواحة ..
هنيئاً للواحة بهذه المعلقة الغالية ..
وهنيئاً للواحة وروّادها بشاعر مثلك ..

تحياتي لك ومودتي

وهنيئًا لي هذا المرور البهي ، وهذه الشهادة من أخي

الشاعر الشاعر / ياسين عبد العزيز سيف.

أقف عاجزا أمام هذا الفيض العاطر من ثنائك وجمال

روحك ، وتستحق الواحة وأهلها النبلاء من أمثالك.

تحياتي وتقديري.

هاشم الناشري
12-05-2012, 04:05 PM
تحية طيبة
سلمت أستاذ هاشم الناشري ،
أداء متميز ،
المعاني منتقاة انتقاء الكلمات التي تتلبسها ،
سبك رائع ،
دمت شاعرا متألقا ،
تحياتي العطرات

ودمتَ للمكارم وأخيك أيها المتفرد شعرًا وحضورًا وعلمًا

تفخر القصيدة بتوقيع أمثالك أخي الشاعر / لحسن عسيلة

تحياتي وتقديري.

هاشم الناشري
20-06-2012, 06:58 PM
بائية لا يمل النهل منها شاعرنا الكبير هاشم الناشري
طاب شدوكم الجميل
تحياتي
ومحبتي

وطابت أيامك ولياليك ، شكرًا لأنك هنا أيها القدير

أسعدني مرورك وسرني ثناؤك فلا حرمنا الله صحبتك.

تحياتي وتقديري.

عماد أمين
04-07-2012, 05:01 PM
حتى وجدتُّ مقامـي ظـلَّ وارفـةٍ
فصار قلبي رياضًا بعدَ مـا جَدَبـا
وجئتُ لاشيء عندي غيرَ صادحـةٍ
خبّأتُ في مقلتيهـا الهـمَّ والعتبـا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ
فإنّ في قلبـكِ الأوطـانَ والعربـا
يا موئلَ الضّادِ إنّي جئـتُ منْتَسِبًـا
وفي رؤاكِ وجدتُ العمـرَ والنّسبـا
........................
إي والله صدقت.
هكذا كنا ...
وهذا ما وجدنا...
فالحمد لله على نعمة الواحة ومن فيها.
فهي نعمة منَّ الله بها علينا .

محبتي وتقديري

مازن لبابيدي
27-01-2013, 11:18 PM
اقتباس (كل القصيدة)

ما أجمل حرفك وأسلسه أخي الحبيب هاشم ، يترقرق كماء الواحة التي تنشدها ويتألق نقاء كسمائها .

قصيدة كفتني كل مديح لواحتنا الحبيبة

لا فض فوك من شاعر مبدع .

تحيتي بالحب والتقدير

فاتن دراوشة
19-07-2013, 01:08 PM
يحقّ لهذه الواحة الخضراء الطيّبة أن تفخر بك عمودًا من أعمدتها التي ترتكز عليها

قصيدتك نظم من الدّر المنضود أحطت به جيد واحتنا الحبيبة

فألف شكر لبهاء قلبك المسكوب هنا

مودّتي

نافع مرعي بوظو
07-11-2013, 10:03 AM
سَلي حروفـي وقـد أنضيتُهـا سَفـرًا .... عشرين عامًا وما لاقتْ فضًـا رحبـا
كادتْ من المحلِ والترحـالِ ذائقتـي ...... تضيعُ منّي وتنسـى الشـدوَ والطّربـا
حتـى وجـدتُّ مقامـي ظـلَّ وارفــةٍ ....... فصـار قلبـي رياضًـا بعـدَ مـا جَدَبـا
وجئتُ لاشيء عندي غيـرَ صادحـةٍ ....... خبّـأتُ فــي مقلتيـهـا الـهـمَّ والعتـبـا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ ....... فـإنّ فـي قلـبـكِ الأوطــانَ والعـربـا



الشاعر القدير هاشم الناشري :
قصيدة راقية الحروف معنى و مبنى
الله ... ما أجمل شعرك و ما أحلى معانيه .

لك كل التقدير و الإحترام
تحيتي

محمد حمود الحميري
07-11-2013, 02:09 PM
يـاواحـةَ المـجـدِ مـوروثًـا ومكتَـسَـبـا ... طابَ الغِـراسُ فأحيـا الـذّوقَ والأدبـا
لاغروَ إنْ صـرتِ للأحـرارِ منتجَعًـا ... صـدرُ السمـاء يضـمُّ البـدرَ والشهبـا

ماشاء الله ، تبارك الله
علم الإنسان ما لم يعلم

لواحتنا أن تفخر بأمثالك أستاذ هاشم
كما تستحق واحتنا الحبيبة أن تعلق هذه الخريدة على صدرها
مودتــــــــي .

حسام السبع
07-11-2013, 06:00 PM
اواحـةَ المـجـدِ مـوروثًـا ومكتَسَـبـاطابَ الغِراسُ فأحيـا الـذّوقَ والأدبـا
لاغروَ إنْ صرتِ للأحـرارِ منتجَعًـاصدرُ السمـاء يضـمُّ البـدرَ والشهبـا
سَلـي حروفـي وقـد أنضيتُهـا سَفـرًاعشرين عامًا وما لاقتْ فضًا رحبـا
كادتْ من المحـلِ والترحـالِ ذائقتـيتضيعُ منّي وتنسـى الشـدوَ والطّربـا
حتـى وجـدتُّ مقامـي ظــلَّ وارفــةٍفصـار قلبـي رياضًـا بعـدَ مـا جَدَبـا
وجئتُ لاشيء عندي غيـرَ صادحـةٍخبّـأتُ فــي مقلتيـهـا الـهـمَّ والعتـبـا
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍفـإنّ فـي قلـبـكِ الأوطــانَ والعـربـا
يا موئـلَ الضّـادِ إنّـي جئـتُ منْتَسِبًـاوفـي رؤاكِ وجـدتُ العمـرَ والنّسبـا
إنّي قدمـتُ مـن الصّحـراءِ راحلتـيفيضٌ من الحبِّ أسرى بي وما تَعبـا
أطـوي القِفَـارَ حثيثًـا خلـفَ قافيـتـيوظبيتـي تحـمِـلُ الأوجــاعَ والكتـبـا
رحلـتُ صيفًـا فعـبَّ القيـظُ راويتـيوجئـتُ ظمـآنَ هـاتِ الدّلـوَ والكربـا
لاتسأليني عن الصّحراء وهيَ معـيوحدّثينـي عـن الماضـي ومـا كَتَـبـا
لأنّهـا عـطـرُ تاريـخـي ومفخَـرَتـيأصفَى لها اللهُ حبّـي جـلّ مـن وَهَبـا
ودّعـتُ فيهـا شُجونًـا لــن تُفَارَقَـنَـيوفـي ثَرَاهـا دَفَنـتُ الفَـأسَ والحطبـا
وحيـنَ ألقَـتْ علـى وجهـي عبَاءَتهـاقَطَفـتُ منهـا لــكِ الـنّـوارَ والسّكـبـا
مـا أكثـرَ البـوحَ لكـنْ لسـتُ أحمـلـهُإلاّ لِمَـن غـرّدَ المعـنـى لـهـا طَـربـا
قصـيـدة كـلّـمـا غـنّــى بـهــا وَلِـــهٌتمايلَ الشيـحُ فـي الصّمّـان والسهبـا
حروفها الصّنْـجُ إنْ قامـتْ ترجّعهـاشـبّ الخيـالُ علـى أنغامـهـا اللهبــا
سَـرَى لهـا شاعِـرٌ ظمـأى قريحـتُـهمـرَّ الينابـيـعَ صديـانًـا فـمـا شـربـا
نـادى عُكـاظَ فمـا ردّتْ لــهُ خَـبَـرًافـسـرّحَ القـلـبَ فــي آثَـارِهـا طلـبـا
يمهـي خَيَـالاً علـى حـدِّ السّنـا ألِـقًـاوكـلّـمـا لاحَ نـجــمٌ سـاطِــعٌ وثَـبــا
يُـرَتّــبُ الـلّـيـلَ قِـنـدِيـلاً ومُــفــرَدَةًفَيرتَمـي الغيـمُ فـي عينـيـهِ مُنسكـبـا
يتـيـهُ فـخـرًا لأنّ الـحـرفَ ممـلَـكَـةٌتَشـعُّ نـورًا إذا بـدرُ الـدّجـى غـربـا
يشـدو بأنغامـهـا فــي كــلّ سانـحـةٍخـودٌ تَرَبّـيـنَ فــي بـغـدادَ أو حلـبـا
يسرينَ زهـوًا مـع الـرّاوي إلـى بلـدٍلايُطعِـمُ النّـاسَ إلاّ الشّـعـرَ والأدبــا


|زانا رحلت اثر حروفك
استنشق منها عطر الكلام

رياض شلال المحمدي
15-01-2017, 05:11 PM
إنْ كان حرفي قضى دهرًا بلا وطنٍ = فــــإنّ فــــي قـلــبــكِ الأوطـــــانَ والـعــربــا
يـا مـوئـلَ الـضّـادِ إنّــي جـئـتُ منْتَسِـبًـا = وفـــي رؤاكِ وجــــدتُ الـعـمــرَ والـنّـسـبـا

وتظل تشتاقك الواحة يا ترجمان الوفاء ومنبع الصدق والرواء ، طبت وطاب
مسعاك ودمت بخير وعافية ، تحيتي ومحبتي وسلامي .