المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة ..أعجب من الخيال..!!



سامية الحربي
22-03-2012, 07:21 PM
طفل امريكي مسلم درس الإسلام في السادسة وأشهره في الثامنة..!! هذه القصة القصيرة ماهى إلا تطبيق للحديث النبوى:" كل مولود يولد على الفطرة, فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه".
ولد ألكساندر فرتز لأبوين مسيحيين في عام 1990م.. وقررت أمه منذ البداية أن تتركه ليختار دينه بنفسه..فاحضرت له كتب دينية فى شتى الأديان..وبعد قراءة متفحصة ..أعلن إسلامه وعمره 8 سنوات..بل وتعلم كل شىء عن الإسلام..الصلاة ..حفظ القرآن ..الأذان..والكثير من الأحكام الشرعية دون أن يلتقى بمسلم واحد..!!

سمى نفسه (محمد عبد الله) تيمنا باسم النبى الذى طالما أحبه..!!
استضافته أحد القنوات الإسلامية وكان بصحبة والدته .. كان مقدم البرامج يستعد لإلقاء الأسئلة على الصغير..ولكنه فوجىء به هو الذى يسأله ..كيف يمكننى آداء الحج والعمرة..؟؟..هل الرحلة مكلفة..من أين أشترى ملابس الإحرام؟؟

كان الصغير مشهورا فى مدرسته ...حينما يأتى موعد الصلاة ..يقف وحده ويؤذن ثم يقيم الصلاة وحده..!!
سأله المذيع..هل تقابلك مشاكل أو مضايقات فى ذلك؟؟..فأجاب بحسرة : تفوتني بعض الصلوات في بعض الأحيان بسبب عدم معرفتي بالأوقات..!!
سأله: ما الذى جذبك فى الإسلام؟..أجاب: كلما قرأت عنه أكثر أحببته أكثر..
سأله :ما هى أمنياتك؟؟..فأجاب الصغير فى لهفة: لدى أمنيتان...الأولى أن أصبح مصورا لأنقل الصورة الصحيحة عن المسلمين..تؤلمنى كثيرا أفلام أمريكا القذرة التى تشوه صورة حبيبى محمد (صلى الله عليه وسلم)

والثانية أتمنى أن أذهب إلى مكة المكرمة وأقبل الحجر الأسود
هنا تدخلت أمه المسيحية قائلة: تمتلىء حجرته فى منزلنا بصور كعبة المسلمين..ولقد أدخر من مصروفه الأسبوعى 300 دولار ليزورها..يعتقد الناس أن ما يفعله هو نوع من المغامرة..ولكن محمد لديه إيمان حقيقى لا يحس به الآخرون..!!

سأله: هل صمت رمضان ؟؟..أجاب: نعم..صمت العام الماضى ..وتحدانى والدى بألا استطيع..ولكنه ذُهل عندما فعلت ذلك..!!
سأله :ما هي أمنياتك الأخرى؟..أجاب: أتمنى أن تعود فلسطين للمسلمين, فهذه أرضهم وقد اغتصبها الإسرائيليون منهم..!!
سأله: هل تأكل مع والديك لحم الخنزير؟..أجاب: الخنزير حيوان قذر جدا ..أنا لا أكله ولا أعرف كيف يأكله الناس..!!
سأله: هل تصلي في المدرسة؟...أجاب: نعم, وقد اكتشفت مكاناً سرياً في المكتبة أصلي فيه كل يوم.

حان وقت صلاة المغرب, فنظر إلى المذيع قائلاً: هل تسمح لي بالأذان؟، ثم قام وأذّن في الوقت الذي اغرورقت فيه عينى المذيع بالدموع!
يا ترى ..هل علمنا أبناءنا أن يهتموا بالإسلام كما يهتم به هذا الطفل؟؟


المصدر / كتاب عادوا الى الفطرة .

ربيع بن المدني السملالي
22-03-2012, 07:27 PM
سأله: ما الذى جذبك فى الإسلام؟..أجاب: كلما قرأت عنه أكثر أحببته أكثر..
سأله :ما هى أمنياتك؟؟..فأجاب الصغير فى لهفة: لدى أمنيتان...الأولى أن أصبح مصورا لأنقل الصورة الصحيحة عن المسلمين..تؤلمنى كثيرا أفلام أمريكا القذرة التى تشوه صورة حبيبى محمد (صلى الله عليه وسلم)
الأستاذة الموفقة غصن الحربي واختيار المرء قطعة من عقله تدلّ على تخلّفه أو فضله
شكرا لهذا الاختيار الموفق ، والذي دلّني على فضلك وتوفيقك ، كما أحسبك ولا أزكيك على الله
دمت ودام بهاء الإسلام على وجهك

تحياتي التي لا تشيخ
يا ترى ..هل علمنا أبناءنا أن يهتموا بالإسلام كما يهتم به هذا الطفل؟؟
للأسف لا !!!!

ربيحة الرفاعي
23-03-2012, 04:14 AM
تحيرني هذه القصصن ليس فقط لعدم توثيقها بما ينطوي تحته كعنوان من معاني كلها غير مريح، لكن أيضا بما خلفيتها من إشادة بغير المسلمين
فهل أجمل وأروع من أم مسيحية تأتي ولدها بكتب عن جميع الأديان ليختار منها معتقده، وهل في الدينا من لا يحرص على توريث معتقده لولده ، لأنه على أقل تقدير يحاول أن يقيه الضياع، فيحميه بما يعتقد هو أنه الحق واليقين
أليس كذلك؟

كل احترامي لكاتبتنا الرائعة غصن الحربي، ولمصدرها وكاتبه
وليس في تعليقي -والله- ما يستهدف أيا منهما، إنما هو علمي بما يحاول الآخر ترويجه من قصص يقدم عليها الدلائل ليخترق بها حجتنا
وخصمنا عنيد طويل النفس لا يكلّ ولا يملّ
وهل أدل على ذلك من يهود الدومنة في تركيا

شكرا أيتها الفاضلة لقصة منحتني الفرصة لقول رأيي

أهلا بك في واحتك

تحيتي

عايد راشد احمد
23-03-2012, 10:07 AM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذتنا الفاضله

لله درك وبارك الله لك وفيكي

قصة تجعلنا نتأمل كيف نربي اولادنا والمفروض اننا من يجب عليهم ان يربوا اولادهم علي هذا النهج

شكرا لك ولمنقولك ايها الكريمة

تقبلي مروري وتحيتي

سامية الحربي
23-03-2012, 05:17 PM
سأله: ما الذى جذبك فى الإسلام؟..أجاب: كلما قرأت عنه أكثر أحببته أكثر..
سأله :ما هى أمنياتك؟؟..فأجاب الصغير فى لهفة: لدى أمنيتان...الأولى أن أصبح مصورا لأنقل الصورة الصحيحة عن المسلمين..تؤلمنى كثيرا أفلام أمريكا القذرة التى تشوه صورة حبيبى محمد (صلى الله عليه وسلم)
الأستاذة الموفقة غصن الحربي واختيار المرء قطعة من عقله تدلّ على تخلّفه أو فضله
شكرا لهذا الاختيار الموفق ، والذي دلّني على فضلك وتوفيقك ، كما أحسبك ولا أزكيك على الله
دمت ودام بهاء الإسلام على وجهك

تحياتي التي لا تشيخ
يا ترى ..هل علمنا أبناءنا أن يهتموا بالإسلام كما يهتم به هذا الطفل؟؟
للأسف لا !!!!


كل الشكر لك أستـاذ ربيع على التعقيب النافع كما عهدتك .. وبالفعل للاسف أبناءنا يولدون في الإسلام كثير منهم لا يشعر بهذه النعمة وكيف يدافع عنها . جزيت الفردوس الأعلى .

سامية الحربي
23-03-2012, 05:34 PM
تحيرني هذه القصصن ليس فقط لعدم توثيقها بما ينطوي تحته كعنوان من معاني كلها غير مريح، لكن أيضا بما خلفيتها من إشادة بغير المسلمين
فهل أجمل وأروع من أم مسيحية تأتي ولدها بكتب عن جميع الأديان ليختار منها معتقده، وهل في الدينا من لا يحرص على توريث معتقده لولده ، لأنه على أقل تقدير يحاول أن يقيه الضياع، فيحميه بما يعتقد هو أنه الحق واليقين
أليس كذلك؟

كل احترامي لكاتبتنا الرائعة غصن الحربي، ولمصدرها وكاتبه
وليس في تعليقي -والله- ما يستهدف أيا منهما، إنما هو علمي بما يحاول الآخر ترويجه من قصص يقدم عليها الدلائل ليخترق بها حجتنا
وخصمنا عنيد طويل النفس لا يكلّ ولا يملّ
وهل أدل على ذلك من يهود الدومنة في تركيا

شكرا أيتها الفاضلة لقصة منحتني الفرصة لقول رأيي

أهلا بك في واحتك

تحيتي

الأستاذة القديرة ربيحة : سعدت بمرورك الكريم ورأيك .. ولم تستغربين أيتها الفاضلة ؟ فنصارى الغرب ليسوا كنصارى العرب ولا اخفيك سيدتي كنت لسنوات استمع لحورات عقائدية معهم في غرف صوتية فأجد أختلافا كبيراً بين نصارى الغرب والعرب الذي غالبا ما يجتمع جهل نصارى العرب مع إستكبارهم وبعض ممن اسلموا يقول ان اسلامه شأن خاص لم يعترض عليه احد من ذويه . تذكرت مقطع ليهودي يدافع بناته المسلمات الفرنسيات . نعم انها حالات فردية ولكن نقف عندها قليلاً خصوصا وهؤلاء المسلمون الجدد في خط الدفاع الأول مع الكفار واعلامهم . كل التحايا والـود أستاذتي.

سامية الحربي
23-03-2012, 05:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذتنا الفاضله

لله درك وبارك الله لك وفيكي

قصة تجعلنا نتأمل كيف نربي اولادنا والمفروض اننا من يجب عليهم ان يربوا اولادهم علي هذا النهج

شكرا لك ولمنقولك ايها الكريمة

تقبلي مروري وتحيتي

الأستاذ الفاضل عايد راشد احمد : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . أشكرك جزيل الشكر على كرم المرور والرد .صدقت القول المتأمل لتربيتنا لأبناءنا لا يملك غير الحسرات . بوركت وكل التحايا.

زهراء المقدسية
26-03-2012, 05:12 PM
هل علمنا أبناءنا أن يهتموا بالإسلام كما يهتم به هذا الطفل؟؟

وهل ذاق أبناء المسلمين حلاوة الإسلام كهذا الطفل ؟؟

هناك خلل في تربيتنا الإسلامية ليغدو الدين عادة لا عبادة
اسم في الهوية لا سلوك في الحياة
شعائر ومظاهر خارجية لا عقيدة راسخة في القلب

بورك في محمد عبد الله
وهدانا لما فيه الخير والصلاح

وبوركت المورقة غصن الحربي