المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هسهسات فجيعة



ربيحة الرفاعي
23-03-2012, 02:25 AM
هَسهَساتُ فَجِيعةٍ


لكَ الخُلُودُ وحُبٌّ أنْتَ مَعْنَاهُ = يَا مَنْ يُؤَرْجِحُ فِي وَهْمٍ مُعَنّاهُ
طَبعُ الوِدَادِ وَفاءٌ لا مِراءَ بِهِ = فَإنْ دَعَا العَاشِقَ المَعْشُوقُ لبّاهُ
وأَنْتَ لِي أَمَلٌ أَحْيَا بِجَذْوَتِهِ = وَأَنْتَ لِي قَدَرٌ وَالحَقُّ أَجْرَاهُ
كُنْتَ المرَامَ وَكَانَ العَهْدُ أُغْنِيَةً = يَشْدُو بِأَحْرُفِهَا فِي الوَجْدِ مُضْنَاهُ
يَغْفُو عَلَى دَمْعَةِ الأَشْوَاقِ مُرْسَلَةً = لا طَيْفَ مِمَّنْ بِلُقْيَا الطَّيْفِ أَغْرَاهُ
أَشْوَاكُ غُرْبَتِهِ فِي الجَفْنِ مُغْمَدَةٌ = هَمُّ السُّهَادِ بِعَيْنِ الَّليْلِ أَشْقَاهُ
تَئِنُّ فِي وَلَهِ المَسْلوبِ عَبْرتُهُ = وَلا يَبثُّ لِغَيرِ اللهِ شَكْوَاهُ
أَمِنْ هُيَامٍ وَكأسُ الحُبِّ مُتْرَعةٌ = وَمِن نَمِيرِ عُيُونِ الشَّهْدِ ريّاهُ؟
أَو مِنْ رَسُولٍ سَيَأتِينَا بِمَوعِدِ مَنْ = نَمَارِقُ القَلبِ قَدْ أَضحَيْنَ مَمشَاهُ؟
أَمِ استَوَى فِي الهَوى حُرٌّ ومُمتَلَكٌ = فَلا تُفَرِّقُ عِندَ القَبضِ يُمنَاهُ
يَا مَالِكَ القَلْبِ هَلْ تَدرِي الغَدَاةَ بِنَا = سَهْمُ الهَوَى فِي فُؤَادِ الصَّبِّ أرْداهُ
فَمَنْ لِمَنْ هَسْهَسَاتُ الفِكرِ تَفجَعُهُ = ومَنْ لِمَنْ في جَحِيمِ الصَّبرِ سُكنَاهُ
نَسائِمُ الفَجْرِ تَستَجدِي تَوَقُّدَهُ = وتَذرَعُ العُمرَ تَسْتجلِي خَبايَاهُ
فَيَنطَوي مُخفِيًا بِالفَقْدِ حَسْرتَهُ = وَيَنزَوِي رَاضِيًا مَا قَدَّرَ اللهُ
يَعِفُّ عَنْ كَفِّ إشفَاقٍ إِذا ذَكَرَتْ = بَلوَاهُ، تَمتَدُّ بِالمَعرُوفِ يَأبَاهُ
لَم يَترُكِ الحِبُّ مِن دَرْبٍ لِعَودَتِنا = وَسَامَنا مِنْ هَجِيرِ النَّأيِ أَقْسَاهُ
فجُدْ بِعَدلِكَ ربَّ الكَونِ ضِيقَ بِنَا =مَولايَ، قَد جَفَّ نَهرٌ ضَلَّ مَجْراهُ
نُكابِدُ الغُربةَ الّلهُمَّ فَاقْضِ لَنَا = فِي قَصْعةٍ كُلُّنا والكَوْنُ أَفْواهُ
وَيَسْألُ الأَهْلُ: هَلْ في الكَوْنِ مِنْ وَطَنٍ = نَأوِي إلَيْهِ وَنَحيا في زواياهُ؟
لا وَالذِي بَرَأَ الأَكوَانَ مِنْ عَدَمٍ = مَا فِي مَدَى الكَونِ مِنْ مَأوىً لِمَنْ تَاهُوا
خَلفَ الحُدودِ تَهَاوَى مَن مَفَاتِحُهُم = فِي الصَّدرِ مُودَعَةٌ تَحكِي سَجَايَاهُ
يَسْعَى بِنَا قَدَرٌ مَاضٍ فَلا حَذَرٌ = والسَّهْمَ مُقتَدِرٌ فِي القَلبِ أَرسَاهُ
كَأنَّهُ وَالمُنى السَّوداءَ فِي كَفَنٍ = تَوافَقَا أَوْ كَأَنَّ المَوْتَ أَشْبَاهُ
فَالقَومُ ضَيَّعَهُمْ مَن كَانَ أَوْضَعَهُمْ = والهَمَّ أَرضَعهُمْ جَهلًا بِمَسْعَاهُ
وَطَرَّحَتهُمْ بَناتُ الدَّهرِ لاهِيَةً = فِي كُلِّ دَاهِيةٍ تحْدُوهُمُ الآهُ
كَيمَا يُقِيمَ عَدوُّ اللهِ فِي رَغَدٍ = وَكَيْ يَنَالَ بِأَرضِ النُّورِ مَأوَاهُ
وَيَدَّعِي دَعةً وَالكَفُّ مُوغِلَةٌ = بِحُمْرةٍ مِن دَمٍ قَدْ لوَّثَتْ فَاهُ
سُحْقًا لِقَافِيةٍ تَأتِي بِزَوبَعَةٍ = وَالمَجْدُ يَلبَسُهَا والعِزُّ وَالجَاهُ
وَتَنتَهِي فِي هُدُوءٍ لا يُزَعْزِعُهُ = هَمٌّ تَجَرَّعَهُ مَنْ قَدْ بَكَينَاهُ
وَيْلاهُ مِمَّا بِنا يَا صَاحِ وَيْلاهُ = أَنْصَفْتَ وَاللهِ، خَيرُ القَولِْ «ربّاه»
دَعْنَا فَلا أَمَلٌ نَحْيَا بِهُ، وَلَنَا = عَيْنُ الإِلهِ حَبِيبَ القَلبِ تَرعَاهُ

وليد عارف الرشيد
23-03-2012, 06:24 AM
مرور مباهاةٍ للحصول على المقعد الأول بهذه الرائعة للكبيرة ربيحة والحصول على شرف تثبيتها ولي عودة تليق إن شاء الله

ضيف الله عداوي
23-03-2012, 07:12 AM
ألشاعرة ألقديرة /ربيحة الرفاعي
قصيدة شامخة بكل تجلياتها وكأنني أقرأ لأحد شعراء العصر العباسي
رائعة حد الدهشه
تطفح بالمشاعر الدقيقة
بوح مثقل بالشجن
حرف راقي وحس أرقى
دمت بهكذا سمو
تقبلي مروري وأرق التحايا

عبدالكريم شكوكاني
23-03-2012, 08:10 AM
الصور البيانية الرائعة
زادت النص ألقاً
وبهاءً

شكراً لهذا الرقي ست ربيحة

أدامك الله
ودمت بخير

مروان المزيني
23-03-2012, 12:23 PM
الشاعرة ربيحة الرفاعي

قصيدة تنساب منها لذة الشعر

أبدعت

تحيتي

شريفة العلوي
23-03-2012, 12:25 PM
أيتها الماجدة ربيحة الرفاعي

ما أروع شعرك وشعورك ..إنها فاكهة البيان وجنة البلاغة

إنها دوحة عثرت عليها لأغتنم من ظلالها الوارفات فسحة من التأمل حيث تتمايل أغصانها على نغمات النسمات ..

بوركت وحرف يحرك هذا الجمال وينثره عبر الأثير


تحياتي وتقديري .

الطنطاوي الحسيني
23-03-2012, 01:30 PM
فَالقَومُ ضَيَّعَهُمْ مَـن كَـانَ أوْضَعَهُـمْ
والهَـمَّ أرْضَعهُـمْ جَهْـلاً بِمَسْعَـاهُ
وَطَرَّحَتهُـمْ بَنـاتُ الدَّهـرِ لاهِيَـةً
فِـي كُـلِّ دَاهِيـةٍ تحْـدُوهـمُ الآهُ
كَيمَا يُقِيـمَ عَـدوُّ اللهِ فِـي رغـدٍ
وَكَيْ يُلاقِي بِـأرْضِ النُّـورِ مَـأوَاهُ
وَيَدَّعِـي دَعـةً وَالكَـفُّ مُوغِـلَـةٌ
بِحُمْـرةٍ مِـن دَمٍ قَـدْ لوَّثَـتْ فَـاهُ


نعم خير القول رباه
اختي الفاضلة الثائرة ام ثائر
الشاعرة المبهرة رغم الالم والمزهرة رغم العدم ربيحة
ساعود مرة اخرى لارتشاف بعضها مرة ثانية ولارتشافها جملة مرة عاشرة
تحية لقلم مزج بين الحب والحمية والورد والدم
دمت رائدة رائعة لنا

زهراء المقدسية
23-03-2012, 01:40 PM
لقصائدك هيبتها أيتها الربيحة

وكل مديح بحقك وبحق حرفك ينقص


دمت بألق

مكي النزال
23-03-2012, 01:49 PM
هسهسات أبلغ من تنظير الفلاسفة وحكم الحكماء

وشعرٌ متلألئ الكلمِ رصين البنيان فياض الحسّ

لله درك يا خنساء عصرك!

.

نافع مرعي بوظو
23-03-2012, 01:54 PM
رأيت الصمت أبلغ من الكلام أحياناً

تقبلي صمتي أمام عظمة حروفك

هَمَّام رياض
23-03-2012, 03:17 PM
الأستاذة الكييرة رفاعية الحرف المنمَّقِ بالنجوم
مشرعَةٌ أحداقنا برياح الإنبهار لا تعذلها طرفة بحر
اللهمّ زدنا علما

جلول بن يعيش
23-03-2012, 06:58 PM
شاعرتنا الكبيرة والقديرة ربيحة الرفاعي ...قصيد سامق باسق ...جرس ...بلاغة ...تصوير ...ماشاء الله ...يعجز اللسان عن الوصف ...تحية وتقدير

محمود فرحان حمادي
23-03-2012, 08:16 PM
برغم اللوعة التي طفحت على حروف النص
إلا أنّه جاء:
جميل الأدء الفني
رائع السبك
قوي المفردة
جيد التراكيب الشاعرية
مميزًا في الجمال الندي
بورك النبض البهي
وحياك ربي شاعرتنا المُجيدة
تحياتي

هاشم الناشري
23-03-2012, 10:20 PM
اقتباس كاااااامل القصيدة

وبعد الإقتباس .. كلما حاولت أن أكتب ردًا

رأيته دون قدرها ..! إلاّ أنّ هذا البيت :
وَيسألُ الأهلُ: هل في الكونِ مِن وطنٍ
نـأوي إليـه ونحيـا فـي زوايـاهُ؟

سمح لي بالمرور هذه المرة لأقول لك إنني حفظته

والله عن ظهر قلب.

دمتِ مؤمنة وفي ستر وإيمان أيتها الشاعرة الكبيرة.

حازم محمد البحيصي
23-03-2012, 10:51 PM
حرف قشيب وشعر رقيب


أبدعت بشِعرك وشعورك

أبدعت حرفا وسبكا وفِكرا

تحيتي لك

لحسن عسيلة
23-03-2012, 11:25 PM
تحية طيبة في طيها كبير التقدير و الاحترام ،
طاعت لك الحروف وانقادت لك المعاني وازدانت صفحة القصيدة بصورك البهية و خيالك الخصب ،
دمت متألقة .
أختي المكرمة في البيت أدناه ،لو يتسع لي صدرك :
أرى و الله تعالى أعلى وأعلم ، أن عدل الله لا يستجدى ، فهو عادل حتما ، حتى مع الكافر ،
ولكن نستجدي رحمته ولطفه وعفوه وصفحه ،

فـجُـدْ بعـدلِـكَ ربَّ الـكَـونِ ضِـيـقَ بِـنَـا ** مَـولايَ، قَـد جَـفَّ نَهـرٌ ضَــلَّ مَـجْـراهُ

تحياتي العطرات

عبد المجيد الفيفي
24-03-2012, 06:48 AM
نُـــكـــابِــــدُ الـــغُــــربــــةَ اللهُمَّ فَـــــاقْــــــضِ لَـــــنَـــــا
فِــــــــي قَـــصْـــعـــةٍ كُـــلُّـــنـــا والــــكَـــــوْنُ أفْــــــــواهُ


الشاعرة الربيحة الرابحة ,

النص الأنثوي الآخر الذي استوقفني هذا الأسبوع

أنْ أقول : معجمك الشعري غزير فهذا بدهي

أنْ أقول : عمق الصورة لديك غائرة في التأطير فهذا طبيعي جدّا

أنْ أقول : تحسنين مزج تراثك الشعري وحداثة الصور في قالبٍ

أنيق ملفت أيضاً أمر معلوم ,

لكنْ أنْ أقول على بعض حروف الرجال أنْ تستحيَ فهذا أمرٌ يجبُ

أن يؤخذ بعين الاعتبار ( :

مثل هذا النص تليق به قرءاة بعيداً عن القافية التي بدتْ لي قريبة التناول

شكراً لك أيتها الشاعرة الحقيقة / شكراً لأنَّك جعلتني أشعر برغبةِ تكرار القراءة

مع فنجان قهوة صباحي لربما أدركتُ بعض الأناقة المختبئة من جديد .

أماني عواد
24-03-2012, 07:06 PM
الاستاذة الكبيرة ربيحة الرفاعي

لـــكَ الـخُـلُـودُ وحُــــبٌّ أنْــــتَ مَـعْـنَــاهُيَــا مَــنْ يُـؤَرْجِــحُ فِـــي وَهْـــمٍ مُـعَـنّـاهُ
لأَنْـــتَ لِــــي أَمَــــلٌ أَحْــيَــا بِـجَـذْوَتِــهِوَأَنْـــ تَ لِـــي قَــــدَرٌ وَالــحَــقُّ أَجْــــرَاهُ
كُـنْـتَ الـمَــرَامَ وَكَـــانَ الـعَـهْـدُ أُغْـنِـيَـةًيَـشْـدُو بِأَحْرُفِـهَـا فِــي الـوَجْـدِ مُـضْـنَـاهُ
يَغْـفُـو عَـلَـى دَمْـعَـةِ الأَشْــوَاقِ مُرْسَـلَـةًلا طَـيْـفَ مِـمَّـنْ بِلُقْـيَـا الطَّـيْـفِ أَغْــرَاهُ
أَشْــوَاكَ غُرْبَـتِـهِ فِــي الـجَـفْـنِ مُـغْـمَـدَةهّـــمُّ الـسُّـهَـادِ بِـعَـيْــنِ الـلـيْــلِ أَشْــقَــاهُ
تـئــنّ فِـــي وَلـــهِ المَـسْـلـوبِ عَـبْـرتُــهُوَلا يَـــبــــثُّ لِــغَـــيـــرِ اللهِ شَــــكْــــوَاهُ
طَـبــعُ الـــوِدَادِ وَفـــاءٌ لا مِــــراءَ بِــــهِفَــإنْ دَعَـــا الـعَـاشِـقَ المَـعْـشُـوقُ لـبّــاهُ


مقدمة رائعة تجاوزت بها الشاعرة دروب الوجع لتصل معه بقرار الخلود والوفاء


أمِـــنْ وِدَادٍ وَكـــأسُ الـحُــبِّ مُـتْـرَعــةٌوَمِـــن نَـمِـيـرِ عُـيُــونِ الـشَّـهْـدِ ريّـــاهُ؟
أَوْ مِــنْ رَسُــولٍ سَيَأتِيـنَـا بِمَـوْعِـدِ مَــنْنَـمَـارِقُ القَـلْـبِ قَــدْ أضْحَـيْـنَ مَمْـشَـاهُ؟
أَم استَـوَى فِــي الـهَـوى حُــرٌّ ومُمتَـلَـكٌفَـــلا تُـفــرّقُ عِــنــدَ الـقَـبْــضِ يُـمـنَــاهُ

عتاب ترق له القلوب المتحجرة واسئلة لا تنتظر اجابة






فَالـقَـومُ ضَيَّعَـهُـمْ مَــن كَــانَ أوْضَـعَـهُـمْوالــهَــمَ ّ أرْضَـعـهُــمْ جَــهْــلاً بِـمَـسْـعَـاهُ
وَطَـرَّحَـتـهُـمْ بَــنــاتُ الــدَّهــرِ لاهِــيَــةًفِـــــي كُـــــلِّ دَاهِــيـــةٍ تـحْــدُوهــمُ الآهُ

ما ابلغ هذا القول واصدقه

كانني امام ملحمة شعرية عريقة اختلط بها الغزل بالالم بالحكمة وباليأس

سلمت وسلم مدادك

رياض شلال المحمدي
24-03-2012, 08:12 PM
**(( ويـــوشــك الـقـلــب أن تــذوي بــقــاياهُ --- وأشـــفــق الـعــمـر مــن داءٍ تــبــنّـــاهُ //
قـــــد أبـــطــأ الأمـــل الـمـنـشـــود فــانــبــجـســت --- غــيــوث أدمــعــــه فــي إثــرهــا الآهُ //
لا أقــول شــيــئــا ســـوى : هــنــيــئــا لواحــــة الإبـــداع بــهــذا اللؤلؤ المنثور --- عــظــيــم إعــجـابــي ))**

محسن البدراوى
24-03-2012, 08:15 PM
الله الله رائعه دائما اختى الكريمه
صدقاً اردت نسخ بيت او بضع بيت ولاكننى وجدتها بمجملها جميله الى حد الاندهاش والروعه
هنا فى ساحتك يتوارى قلمى ولا اجد الرد المناسب لهذا الجمال
فكما اعجزتنى اليوم اتمنى ان تعجزينا دوما عن الرد
تحيه خالصه لبهاء هذ ا القلم
وتحياتى المعطره لروحك النقيه
كونى بالعلا دوما
وبالتوفيق

كاملة بدارنه
24-03-2012, 08:16 PM
فَـمَــن لِـمَــن هَسْـهَـسَـاتُ الـفِـكْــرِ تـفـجـعُـهُ = ومَـــن لِـمَــنْ فــــي جَـحـيــمِ الـصَّـبــرِ سُـكـنَــاهُ
نَـــســـائِـــمُ الـــفَـــجـــرِ تَــســتَــجـــدِي تَــــوَقُّـــــدَهُ = وتَــــــــــذرَعُ الـــعُـــمــــرَ تَــسْــتــجــلِــي خَـــبـــايَــــاهُ
فَــيَــنـــطَـــوي مُــخـــفِـــيـــاً بِــالـــفَـــقْـــدِ حَـــسْــــرتَــــهُ = وَيَــــــنْـــــــزَوِي رَاضِــــــيًـــــــا مَــــــــــــــا قَــــــــــــــدَّرَ اللهُ
يَــعــفّ عَــــن كَــــفِّ إشــفَــاقٍ إذا ذَكَـــــرَتْ = بَــــــلـــــــوَاهُ، تَــــمـــــتَـــــدُّ بِـــالـــمَــــعــــرُوف ِ يَـــــــأبَـــــــاهُ

وصف رائع ومدهش بتصاويره وبلاغة لغته لمن أرّقه الفكر، وكوته حمم براكين الصّبر حين تثور ولا يستطيع الجسد تحمّلها، ولا يطيق العزاء فيها!
تجوّلت في حديق شعرك معملة القلب والفكر لئلّا تفلت منّي زهرة، رغم أنّي خرجت مثقلة بمشاعر ليست سهلة
بوركت عزيزتي الأخت ربيحة وبورك الإبداع والتّميّز
تقديري وتحيّتي

محمد ذيب سليمان
24-03-2012, 09:16 PM
تمتلبكين الحرف والبيان
فكيف لا يكون البناء صرحا شامخا

سيدتي ...

يهتز الرأس ويتمايل طربا لسحر يتملكه

دمت مشرقة

هائل سعيد الصرمي
24-03-2012, 10:33 PM
من أي بحر يا أحبا تغرفُ وبأي أنواع القوافي تهتفُ
عطرت من عذب البيان مشاعري فإذا بعينيَّ المدامعَ تذرفُ
إنَ الشموس وإن تطاول عهدها ستمور يوما أو تغيب وتكسف
لكن شمسك لن يغيب ضياؤها مادام في الأكوان جفن يطرف
منك اسْتـَقَيْتُ حٌروفَ أشعار الندى وأكادُ أجزمُ يا ربيحة أحلفُ

هذا هو الشعر وإلا فلا
لا فض فوك استاذة ربيحة
لك تقديري واحترامي وأشكرك على هذا الألق

ساعد بولعواد
24-03-2012, 11:02 PM
هسهسات فجيعة

لكَ الخُلُودُ وحُبٌّ أنْتَ مَعْنَاهُ= يَا مَنْ يُؤَرْجِحُ فِي وَهْمٍ مُعَنّاهُ
لأَنْتَ لِي أَمَلٌ أَحْيَا بِجَذْوَتِهِ = وَأَنْتَ لِي قَدَرٌ وَالحَقُّ أَجْرَاهُ
كُنْتَ المَرَامَ وَكَانَ العَهْدُ أُغْنِيَةً= يَشْدُو بِأَحْرُفِهَا فِي الوَجْدِ مُضْنَاهُ
يَغْفُو عَلَى دَمْعَةِ الأَشْوَاقِ مُرْسَلَةً = لا طَيْفَ مِمَّنْ بِلُقْيَا الطَّيْفِ أَغْرَاهُ
أَشْوَاكَ غُرْبَتِهِ فِي الجَفْنِ مُغْمَدَة = هّمُّ السُّهَادِ بِعَيْنِ الليْلِ أَشْقَاهُ
تئنّ فِي وَلهِ المَسْلوبِ عَبْرتُهُ= وَلا يَبثُّ لِغَيرِ اللهِ شَكْوَاهُ
طَبعُ الوِدَادِ وَفاءٌ لا مِراءَ بِهِ= فَإنْ دَعَا العَاشِقَ المَعْشُوقُ لبّاهُ
أمِنْ وِدَادٍ وَكأسُ الحُبِّ مُتْرَعةٌ= وَمِن نَمِيرِ عُيُونِ الشَّهْدِ ريّاهُ؟
أَوْ مِنْ رَسُولٍ سَيَأتِينَا بِمَوْعِدِ مَنْ=نَمَارِقُ القَلْبِ قَدْ أضْحَيْنَ مَمْشَاهُ؟
أَم استَوَى فِي الهَوى حُرٌّ ومُمتَلَكٌ= فَلا تُفرّقُ عِندَ القَبْضِ يُمنَاهُ
يَا مَالِكَ القَلْبِ هَلْ تَدرِي الغَدَاةَ بِنَا= سَهمُ الهَوَى فِي فُؤَادِ الصَّبِّ أرْداهُ
فَمَن لِمَن هَسْهَسَاتُ الفِكْرِ تفجعُهُ= ومَن لِمَنْ في جَحيمِ الصَّبرِ سُكنَاهُ
نَسائِمُ الفَجرِ تَستَجدِي تَوَقُّدَهُ = وتَذرَعُ العُمرَ تَسْتجلِي خَبايَاهُ
فَيَنطَوي مُخفِياً بِالفَقْدِ حَسْرتَهُ = وَيَنْزَوِي رَاضِيًا مَا قَدَّرَ اللهُ
يَعفّ عَن كَفِّ إشفَاقٍ إذا ذَكَرَتْ = بَلوَاهُ، تَمتَدُّ بِالمَعرُوفِ يَأبَاهُ
لَم يَترُكِ الحِبُّ مِن دَربٍ لِعَودَتِنا = وَسَامُنا مِن هَجِيرِ النَّأيِ أَقْسَاهُ
فجُدْ بعدلِكَ ربَّ الكَونِ ضِيقَ بِنَا = مَولايَ، قَد جَفَّ نَهرٌ ضَلَّ مَجْراهُ
نُكابِدُ الغُربةَ اللهُمَّ فَاقْضِ لَنَا= فِي قَصْعةٍ كُلُّنا والكَوْنُ أفْواهُ
وَيسألُ الأهلُ: هل في الكونِ مِن وطنٍ =نأوي إليه ونحيا في زواياهُ؟
لا وَالذِي قَدْ بَرَى الأَكوَانَ مِنْ عَدَمٍ=مَا فِي مَدَى الكَونِ مِنْ مَأوىً لِمَنْ تَاهُوا
خَلفَ الحُدودَ تَهَاوَى مَن مَفَاتِحُهُم=فِي الصَّدرِ مُودَعَةٌ تَحكِي سَجَايَاهُ
يَسْعَى بِنَا قَدَرٌ مَاضٍ فَلا حَذَرٌ = والسَّهْمَ مُقتَدِرٌ فِي القَلبِ أرْسَاهُ
كَأنَّهُ والأمَانِي السُّودُ فِي كَفَنٍ = تَوافَقَا أوْ كَأنّ المَوْتَ أشْبَاهُ
فَالقَومُ ضَيَّعَهُمْ مَن كَانَ أوْضَعَهُمْ = والهَمَّ أرْضَعهُمْ جَهْلاً بِمَسْعَاهُ
وَطَرَّحَتهُمْ بَناتُ الدَّهرِ لاهِيَةً = فِي كُلِّ دَاهِيةٍ تحْدُوهمُ الآهُ
كَيمَا يُقِيمَ عَدوُّ اللهِ فِي رغدٍ = وَكَيْ يُلاقِي بِأرْضِ النُّورِ مَأوَاهُ
وَيَدَّعِي دَعةً وَالكَفُّ مُوغِلَةٌ= بِحُمْرةٍ مِن دَمٍ قَدْ لوَّثَتْ فَاهُ
سُحْقًا لِقَافِيةٍ تَأتِي بِزَوبَعَةٍ = وَالمَجْدُ يَلبَسُهَا والعِزُّ وَالجَاهُ
وَتَنتَهِي فِي هُدُوءٍ لا يُزَعْزِعُهُ= هَمٌّ تَجَرَّعَهُ مَن قَدْ بَكَينَاهُ
وَيْلاهُ مِمَا بِنا يَا صَاحِ وَيْلاهُ = أَنْصَفْتَ وَاللهِ ، خَيرُ القَولِ" رباه""
دَعْنَا فَلا أَمَلٌ نَحْيَا لَهُ، وَلَنَا = عَيْنُ الإِلهِ حَبِيبَ القَلْبِ تَرعَاهُ
************************************************** ************************
[COLOR="Blue"]ربيحة/رابحة/ مربوحة إي ورب الكعبة .....
ما خاب ولا خسر ولا.....ولا.....ولا......من كانت عَيْنُ الإِلهِ حَبِيبَ القَلْبِ تَرعَاه

بمثلك تعتز البلاد وتفخر = وتزهر بالعلم المنير وتزخر [/COLOR
باقات نرجس لقامتك السامقة .:001::001::001::001::001::001:

درهم جباري
25-03-2012, 03:02 AM
من أروع ما قرأت اليوم
نص شامخ كشموخ صاحبته
مترع بوجع الأمة وأنين المحبة لها
لا خيب الله لك رجاء شاعرتنا الفذة / ربيحة الرفاعي ..
وحقق لك مناك ومعك نردد:

وَيْلاهُ مِمَا بِنا يَا صَاحِ وَيْلاهُ = أَنْصَفْتَ وَاللهِ ، خَيرُ القَولِ" رباه""

بورك فيك ودام ألقك
ولك خالص الود والإعجاب .

آبو عمرو سليمان
25-03-2012, 04:42 PM
لافض فوك أ/ربيحة -- أستظل فى ظلال واحتكم الوارفة ويكفينى هذا

مع خالص تقديرى

د. سمير العمري
25-03-2012, 09:06 PM
هذا نص آخر يؤكد ما أشهد بأنك أميرة شاعرات هذا العصر ، فوحده يكفي أن يتوجك بتاج التفوق الجليل.

قصيدة مبهرة شعرا وشعورا ارتقت فيها المفردة وازدانت فيها البلاغة بالمحسنات وعظم فيها السبك بالتوظيف المتين للمعاني في سياق موسيقي جميل.

دمت فريدة عصرك شاعرة وإنسانة!

ودام هذا الألق الفريد!


تحياتي

صبري الصبري
26-03-2012, 12:30 AM
بوح آسر الجمال شاعرتنا الوارفة ربيحة الرفاعي
طاب شدوكم المانع بحزنه الموجع
تحياتي
واحترامي

ربيحة الرفاعي
26-03-2012, 01:46 PM
مرور مباهاةٍ للحصول على المقعد الأول بهذه الرائعة للكبيرة ربيحة والحصول على شرف تثبيتها ولي عودة تليق إن شاء الله
بل يباهي النص بمرورك ويحتفي بحضورك فيه

شكرا لتثبيتها ثبتك الله على الحق
دمت وحضورك البهي

وبانتظارك دائما

أهلا بك ومرحبا

تحاياي

عمر الحجار
26-03-2012, 02:05 PM
ليس في حضرة الجمال من قول الا الجمال، وليس لي الا ان اقف مشدوها لفرط الروعة والاحساس ، وان ارد حوض الابداع لانهل منه




كم انت جميلة

ربيحة الرفاعي
26-03-2012, 10:33 PM
ألشاعرة ألقديرة /ربيحة الرفاعي
قصيدة شامخة بكل تجلياتها وكأنني أقرأ لأحد شعراء العصر العباسي
رائعة حد الدهشه
تطفح بالمشاعر الدقيقة
بوح مثقل بالشجن
حرف راقي وحس أرقى
دمت بهكذا سمو
تقبلي مروري وأرق التحايا

الشاعر المبدع ضيف الله عداوي
أسعدني مرورك وملأني تعليقك الكريم فخرا

اهلا بك في واحتك

تحيتي

خشان محمد خشان
27-03-2012, 10:44 AM
كأنـــما الشـــعر هــــذا كله آهُ ...........ضجّت قلوبٌ به وجداً فأفواهُ
ذكرتني بيت شعر لا يفارقني ........... ولست مهما يطول العمر أنساه
" ويح العروبة كان الكوْن مسرحها ...........فأصبحت تتوارى في زواياهُ"
أستاذتي ودواهي الدهر تدهمنا ...........عنــها يضيق لنــــا برّ وأمواه
" ضاقت فلمّا أسىً قد أحكمت فُرِجتْ" ...... عسى يُفَـــرّجها من عنــده الله

آمال المصري
27-03-2012, 12:00 PM
ماأخرني عن الرد سيدتي ماهو إلا فقر حضوري واعوجاج متكئي من الحرف
فكل مرة أقرأ وأنصرف عاجزة عن مايليق بسمو خريدتك المبهرة كــ أنت دائما
" إن من الشعر لحكمة ، وإن من البيان لسحرا "


فَـمَــن لِـمَــن هَسْـهَـسَـاتُ الـفِـكْــرِ تـفـجـعُـهُ
ومَـــن لِـمَــنْ فــــي جَـحـيــمِ الـصَّـبــرِ سُـكـنَــاهُ
نَـــســـائِـــمُ الـــفَـــجـــرِ تَــســتَــجـــدِي تَــــوَقُّـــــدَهُ
وتَــــــــــذرَعُ الـــعُـــمــــرَ تَــسْــتــجــلِــي خَـــبـــايَــــاهُ

ماأروعك وهذا السحر الحلال النمير
دمت ربة للشعر .. صائغة للجمال
تحاياي والمحبة

عمار الزريقي
27-03-2012, 05:02 PM
فَالقَومُ ضَيَّعَهُمْ مَـن كَـانَ أوْضَعَهُـمْ
والهَـمَّ أرْضَعهُـمْ جَهْـلاً بِمَسْعَـاهُ
وَطَرَّحَتهُـمْ بَنـاتُ الدَّهـرِ لاهِيَـةً
فِـي كُـلِّ دَاهِيـةٍ تحْـدُوهـمُ الآهُ


غصة أليمة في حنجرة الأمة

شكرا لهذا الألق
تحياتي ومودتي لشاعرتنا الكبيرة

ربيحة الرفاعي
29-03-2012, 03:12 AM
الصور البيانية الرائعة
زادت النص ألقاً
وبهاءً

شكراً لهذا الرقي ست ربيحة

أدامك الله
ودمت بخير

والمرور الكريم ضاع في الصفحة عبقا

شكرا لكريم تعليقك
وأهلا بك في واحتك

تحيتي

سامية الحربي
29-03-2012, 05:15 AM
الأستاذة الكبيرة ربيحة ...رائعة بحـق دام هذا الألـق و حفظك الله و آنس غربتك دمتِ ودام لنا جمال هذا العطاء .

نوارالسلمي
29-03-2012, 05:16 PM
الألم والأمل
التشرد والوطن
اليأس ثم اللجوء إلى الله..
معانٍ لاتنصهرإلا في عاطفة ملتهبة , كانت القافية مستودعًا لآهاتٍ لانهاية لها..
.
مطلع باهر تتجلى فيه التضحية والتسامح المطلق:
لــــــــكَ الــخُـــلُـــودُ وحُـــــــــبٌّ أنْـــــــــتَ مَـــعْـــنَـــاهُ**يَـا مَــنْ يُــــؤَرْجِــــحُ فِــــــــي وَهْــــــــمٍ مُــعَـــنّـــاهُ
.
.
طَـــــبـــــعُ الــــــــــوِدَادِ وَفــــــــــاءٌ لا مِــــــــــراءَ بِــــــــــهِ**فَـــــــإ نْ دَعَـــــــا الــعَــاشِـــقَ الــمَــعْــشُــوقُ لــــبّــــاهُ
أمِــــــــــنْ وِدَادٍ وَكــــــــــأسُ الـــــحُــــــبِّ مُـــتْــــرَعــــةٌ**ومـن نَـــمِـــيـــرِ عُــــيُـــــونِ الـــشَّـــهْـــدِ ريّــــــــــاهُ؟
أَوْ مِــــــنْ رَسُــــــولٍ سَـيَـأتِـيــنَــا بِــمَــوْعِـــدِ مَـــــــنْ**نَــمَـــارِق ُ الــقَــلْــبِ قَــــــدْ أضْــحَــيْــنَ مَــمْــشَــاهُ؟
أَم اســـتَـــوَى فِــــــي الـــهَـــوى حُــــــرٌّ ومُـمـتَــلَــكٌ**فَلا تُـــــفـــــرّقُ عِـــــنـــــدَ الـــقَـــبْــــضِ يُـــمــــنَــــاهُ
يَـا مَـالِـكَ القَـلْـبِ هَــلْ تَــدرِي الـغَـدَاةَ بِـنَـا**سَــهـــمُ الــهَـــوَى فِـــــي فُــــــؤَادِ الـــصَّـــبِّ أرْداهُ
هنا سكرتُ شعرًا..
.
المبدعة الشاعرة ربيحة الرفاعي سكبت لنا قافيةُ بكرا انتشينا بها حد الثمالة
دمت بعيدة عن الحزن وطابت لك الأيام.

نداء غريب صبري
31-03-2012, 02:35 AM
كُنْتَ المَرَامَ وَكَانَ العَهْدُ أُغْنِيَةً= يَشْدُو بِأَحْرُفِهَا فِي الوَجْدِ مُضْنَاهُ
يَغْفُو عَلَى دَمْعَةِ الأَشْوَاقِ مُرْسَلَةً = لا طَيْفَ مِمَّنْ بِلُقْيَا الطَّيْفِ أَغْرَاهُ
أَشْوَاكَ غُرْبَتِهِ فِي الجَفْنِ مُغْمَدَة = هّمُّ السُّهَادِ بِعَيْنِ الليْلِ أَشْقَاهُ
تئنّ فِي وَلهِ المَسْلوبِ عَبْرتُهُ= وَلا يَبثُّ لِغَيرِ اللهِ شَكْوَاهُ
طَبعُ الوِدَادِ وَفاءٌ لا مِراءَ بِهِ= فَإنْ دَعَا العَاشِقَ المَعْشُوقُ لبّاهُ
أمِنْ وِدَادٍ وَكأسُ الحُبِّ مُتْرَعةٌ= وَمِن نَمِيرِ عُيُونِ الشَّهْدِ ريّاهُ؟
أَوْ مِنْ رَسُولٍ سَيَأتِينَا بِمَوْعِدِ مَنْ=نَمَارِقُ القَلْبِ قَدْ أضْحَيْنَ مَمْشَاهُ؟
يَا مَالِكَ القَلْبِ هَلْ تَدرِي الغَدَاةَ بِنَا= سَهمُ الهَوَى فِي فُؤَادِ الصَّبِّ أرْداهُ
فَمَن لِمَن هَسْهَسَاتُ الفِكْرِ تفجعُهُ= ومَن لِمَنْ في جَحيمِ الصَّبرِ سُكنَاهُ
نَسائِمُ الفَجرِ تَستَجدِي تَوَقُّدَهُ = وتَذرَعُ العُمرَ تَسْتجلِي خَبايَاهُ
فَيَنطَوي مُخفِياً بِالفَقْدِ حَسْرتَهُ = وَيَنْزَوِي رَاضِيًا مَا قَدَّرَ اللهُ
يَعفّ عَن كَفِّ إشفَاقٍ إذا ذَكَرَتْ = بَلوَاهُ، تَمتَدُّ بِالمَعرُوفِ يَأبَاهُ
لَم يَترُكِ الحِبُّ مِن دَربٍ لِعَودَتِنا = وَسَامُنا مِن هَجِيرِ النَّأيِ أَقْسَاهُ

لم أقرأ الوطن في شعر كما أقراه في شعرك أستاذتي
أشعر كأنه يسمعنا ويفهمنا ويحس بنا
فأحبه أكثر وأؤمن به أكثر

ليت الوطن يصغي لنا
وليته يفهمنا

فهمتك أكثر حين وجدت نفسي فجأة غريبة ألقى بي وطني خارج حدوده

شكرا لك سيدتي

بوركت

وليد عارف الرشيد
01-04-2012, 12:08 AM
لا أخفيك أميرة الشعر خنساء عصرنا أنني قرأتها مراتٍ ومرات، محاولًا أن آخذها فرادى، فما وجدت لذاك سبيلا، هي وحدة متكاملة من الجمال من المدخل الرائع إلى الختام الأروع .. مرورًا بكل شطرٍ لم يتذبذب خطها البياني وهذا بحد ذاته سحر يستلب القارئة والذائقة، تجانس البحر مع القافية مع الموضوع مع الأسلوب لتشكل جميعًا لوحةً ساحرة الألوان ،أو قولي مغناةً فائقة التطريب .
مبدعةٌ أنت وربي واثقةٌ تتنقلين ملكًا ولم لا ؟ أليس الجمال والرقي حرفتك وديدنك ؟
أحببت كثيرًا هذا الوقت الذي قضيته بين بديع حرفك وجميل صنعتك
مودتي وتقديري كما تعرفين أيتها الرائعة وأكثر

ربيحة الرفاعي
01-04-2012, 01:29 PM
الشاعرة ربيحة الرفاعي
قصيدة تنساب منها لذة الشعر
أبدعت
تحيتي

وحضور يفيض ألقا وبهاء

أهلا بك ايهاالكريم

تحيتي

ربيحة الرفاعي
01-04-2012, 09:42 PM
أيتها الماجدة ربيحة الرفاعي
ما أروع شعرك وشعورك ..إنها فاكهة البيان وجنة البلاغة
إنها دوحة عثرت عليها لأغتنم من ظلالها الوارفات فسحة من التأمل حيث تتمايل أغصانها على نغمات النسمات ..
بوركت وحرف يحرك هذا الجمال وينثره عبر الأثير
تحياتي وتقديري .


لله انت ايتها الراقية العبقة الحضور كباقة من نرجس وفل

أطربني تعليقك وأسعدني مرورك
لا حرمتك

تحاياي

سهى رشدان
02-04-2012, 03:44 PM
ماذا هذا سيدتي
الله اتحفتينا
هنا الروعة هنا الجمال
هنا الذهب الحقيقي الخالص
كل ودي وتقديري
قصيدة عملاقة جميلة بهية
بارك الله فيك ِ

هبه عبد الوهاب
04-04-2012, 03:31 PM
سُـحْــقًــا لِـقَـافِـيــةٍ تَــأتِـــي بِــزَوبَــعَــةٍ وَالـمَـجْــدُ يَلـبَـسُـهَـا والــعِــزُّ وَالــجَـــاهُ
وَتَنـتَـهِـي فِـــي هُــــدُوءٍ لا يُـزَعْـزِعُــهُ هَــــمٌّ تَـجَـرَّعَــهُ مَـــــن قَـــــدْ بَـكَـيـنَــاهُ
وَيْــلاهُ مِـمَـا بِـنـا يَـــا صَـــاحِ وَيْـــلاهُ أَنْصَفْـتَ وَاللهِ ، خَيـرُ القَـولِ" ربــاه""
دَعْـنَــا فَـــلا أَمَـــلٌ نَـحْـيَـا لَـــهُ، وَلَــنَــا عَـيْــنُ الإِلـــهِ حَـبِـيـبَ الـقَـلْـبِ تَـرعَــاهُ
ــــــــــــ

فقط نمر من هنا لترجف قلوبنا من هيبة روائعك ياخنساء العصر
فــ نشعر بضائلة ما نكتب إلى جوار ابداعك الفذ
انحناة حب وتقدير سيدتى الرقيقة .. الشاعرة ربيحة ..
تحياتى
هبه عبد الوهاب

هبه عبد الوهاب
08-04-2012, 09:24 PM
لَـم يَتـرُكِ الـحِـبُّ مِــن دَربٍ لِعَودَتِـنـاوَسَامُـنـا مِــن هَجِـيـرِ الـنَّــأيِ أَقْـسَــاهُ
فجُـدْ بعـدلِـكَ ربَّ الـكَـونِ ضِـيـقَ بِـنَـامَـولايَ، قَـد جَـفَّ نَهـرٌ ضَـلَّ مَـجْـراهُ
نُـكـابِـدُ الـغُـربـةَ اللهُمَّ فَـاقْــضِ لَــنَــافِــي قَصْـعـةٍ كُـلُّـنـا والـكَــوْنُ أفْـــواهُ



والله صارت قراءتك متعة لا تضاهيها متعة سيدتى عنوان الإبداع
اعذرى صمتى امام روعة حروفك ..فهو رغما عنى
تحياتى

د. مختار محرم
17-04-2012, 09:53 PM
هنا أرى شعراء الضاد قد تاهو
وأذهلوا بقصيدٍ لاح معناه
بدا كبدر أتانا ناشرا ألقا
وبسمة الحسن قد زانت محيَّاه

الشاعرة الكبيرة .. سيدة البيان والبديع أ. ربيحة الرفاعي ..
منذ كتابة هذه القصيدة وأنا أعود إليها دائما لأنهل من معين الشعر الصافي ونميره العذب
ولم أرد من قبل لأنني لم أجد ما يليق ببهائها ..
وها أنا اليوم أرد لرفعها ..
دمت بحر عطاء والدتي

فاطمه عبد القادر
18-04-2012, 02:25 AM
فَالقَومُ ضَيَّعَهُمْ مَـن كَـانَ أوْضَعَهُـمْ
والهَـمَّ أرْضَعهُـمْ جَهْـلاً بِمَسْعَـاهُ
وَطَرَّحَتهُـمْ بَنـاتُ الدَّهـرِ لاهِيَـةً
فِـي كُـلِّ دَاهِيـةٍ تحْـدُوهـمُ الآهُ
كَيمَا يُقِيـمَ عَـدوُّ اللهِ فِـي رغـدٍ
وَكَيْ يُلاقِي بِـأرْضِ النُّـورِ مَـأوَاهُ


السلام عليكم
ماذا يقدر من يقرأ قصيدتك المدهشة أن يقول بها يا صديقتي ربيحة ؟؟
إنها نهر يجري بعزم وشموخ وتدفق قوي لا مثيل له
ومع ذلك أرى كل ذرة فيه تتلألأ بنور ساحر أخّاذ
هسهسات الفجيعة ,لم تكن هسهسات
بل كانت تدفق جارف له هدير يعلو في الجو مهيمنا على كل صوت إلاه
رائعة ,,,رائعة حتى الصباح
شكرا لك
ماسة

ربيحة الرفاعي
03-07-2012, 11:23 PM
نعم خير القول رباه
اختي الفاضلة الثائرة ام ثائر
الشاعرة المبهرة رغم الالم والمزهرة رغم العدم ربيحة
ساعود مرة اخرى لارتشاف بعضها مرة ثانية ولارتشافها جملة مرة عاشرة
تحية لقلم مزج بين الحب والحمية والورد والدم
دمت رائدة رائعة لنا

شكرا لمرورك الذي اخضوضرت بها المساحات وتعطرت له الحروف

شاعرنا المبدع الطنطاوي الحسيني

أكرمتتني بتعليقك أكرمك الله

نحاياي

راتب عبد العزيز القرشي
04-07-2012, 11:26 AM
لك الخلود - وكأني به مدح وتبجيل، للذي هو كمعنى الحب، فأذا به يؤرجح معنّاه بوهم ... فألامى الصورة ترمي؟
أيتها الشاعرة الوارفة الظلال، وكأني بها زيتونة لا شرقية ولا غربيه, لغة فلا تعقيب، مشكلة، مزدانة، ومثلي يغبطك على هاكذا...، فلا أخطاء أملاء ولا عروض، ولا بحر وافر يسلمك لبحر طويل دون أن تدرين، ولا هنة ولا أنة، فسأنسخها فأتمرن، مرة ومرة وثالثه.
غير أن لي عليك كقارئ ملامح عتب تبدت من قراءة لماّ أكتملت بعد، فأنا بطئ الفهم سريع البديهة، فيلزم الأعادة للمتعة، وللفائده،
_ أويجف النهر؟عندما يضل مجراه.
_ ألسهم مرسى في القلب؟ فيرسو فيه
_ وتنهي القصيدة : دعنا فلا أمل...!!! فنحيا له. ثم عين الأله لنا, أوليس أيماننا بالله سبحانه وتوكلنا عليه، نعم الأمل .
_ أفهم أن اللغة, وعاء وفضاء، وحياة، نحياها وتحيانا، نشرب منها بألق عيوننا وهفو أرواحنا، وترشف منا حبة القلب، وهذا المتّيم
الهائم بخلجات الصدور، الواله المتدلّه.
وكأني بك أحرى بالكلمة والبحر وبالتشكيل، على ما له من جل الضرورة، من الصورة والمعنى الذي فيه بضع منك، فلا أرى سجية
ولا بعدا ثالثا في المشاهد، أن جاز لي التشبيه، وهذا المتكلم قارئ وليس بناقد، ومعجب وليس براغب غير المتعة والفائده... راتب

مليكة الفلس
21-08-2012, 09:52 AM
العزيزة ربيحة
شاعرة انت وطاولت بنصك هدا شمَّ الجبال
عباراتك رقيقة سلسة ماتعة
دمت ودام لك الألق..

ربيحة الرفاعي
01-09-2012, 02:42 AM
لقصائدك هيبتها أيتها الربيحة
وكل مديح بحقك وبحق حرفك ينقص
دمت بألق


ولحضورك بهاؤه وألقه

شرف بمرورك نصي أيتها الراقية

أهلا بك في صفحتي

تحاياي

خشان محمد خشان
01-09-2012, 04:31 AM
أستاذتي الكريمة

شعر واي شعر ، لا فض فوك .

ذكرتني هذه الأبيات برائعة محمود غنيم :


مالي ولليل يرعاني وأرعاه .... أمسى كلانا يعاف الغمض جفناه

وفيها يقول:


ويح العروبة كان الكون مسرحها .... فأصبحت تتوارى في زواياه


سلمك الله ورعاك.

ربيحة الرفاعي
23-09-2012, 12:33 AM
العزيزة ربيحة
شاعرة انت وطاولت بنصك هدا شمَّ الجبال
عباراتك رقيقة سلسة ماتعة
دمت ودام لك الألق..

تحلو حرفنا حين تحظى بمرور بهذه الروعة وقراءة بهذا الإحساس الشفيف والحضور اللطيف

أكرمتني أكرمك الله

أهلا بك في صفحتي

تحاياي

بشار عبد الهادي العاني
24-09-2012, 12:22 AM
بسم الله وما شاء, أعدتنا أيتها القديرة إلى عصور الجمال والنقاء وسلامة السليقة
أعجز عن التعبير بجمال قافيتكم وسحر صوركم وقوة بنائكم
لكم تحياتي وتقديري وإعجابي

د. توفيق حلمي
24-09-2012, 05:20 PM
الشاعرة القديرة ربيحةالرفاعي
قرأت شعرًا وجدانيًّا من الطبقة الأولى
لم يربك الشجن العاصف فيها فصاحة المفردة ولا أناقة الحكمة ولا شموخ اللغة

لأَنْــــــــــتَ لِــــــــــي أَمَــــــــــلٌ أَحْـــــيَــــــا بِـــجَــــذْوَتِــــهِ=و أَنْــــــــــتَ لِــــــــــي قَـــــــــــدَرٌ وَالـــــحَــــــقُّ أَجْـــــــــــرَاهُ
أَشْــــــــوَاكُ غُــرْبَـــتِـــهِ فِــــــــي الــجَـــفْـــنِ مُــغْـــمَـــدَة=هّـــــ ــمُّ الــسُّـــهَـــادِ بِــعَـــيْـــنِ الـــلـــيْـــلِ أَشْــــقَـــــاهُ
تـــــئـــــنّ فِــــــــــي وَلــــــــــهِ الــمَـــسْـــلـــوبِ عَـــبْــــرتُــــهُ=وَلا يَــــــــــبــــــــــثّ ُ لِــــــغَـــــــيـــــــ رِ اللهِ شَــــــــــكْــــــــــو َاهُ
أَم اســـتَـــوَى فِــــــي الـــهَـــوى حُــــــرٌّ ومُـمـتَــلَــكٌ=فَــــــ ـــلا تُـــــفـــــرّقُ عِـــــنـــــدَ الـــقَـــبْــــضِ يُـــمــــنَــــاهُ
فَـالــقَــومُ ضَـيَّـعَـهُــمْ مَـــــن كَـــــانَ أوْضَـعَــهُــمْ=والـــــ َــــــمَّ أرْضَـــعــــهُــــمْ جَــــــهْــــــلاً بِـــمَـــسْـــعَـــاهُ

أرى أن هذه الأبيات الخمس هم تاج القصيدة حرفية وصنعة ومعنى، وحوت شتى فنون الشعر ببديعه، واذهلني سبكها المتقن
حري بهذا القلم أن يتخذ قدره ومقامه في أعلى منابر ساحة الشعر العربي المعاصر
تقديري واحترامي

جلال طه الجميلي
29-09-2012, 03:43 PM
في ليلة شديدة الصفاء بدت فيها النجوم كاروع ما تكون تالقا
سألت ابني المدلل ذي التسع سنوات..عمر..الملقب ..عنومي..
< شنو هذا الابيض اللي بالسما>
لم يكن يعلم بالتاكيد اني اشير الى مجرة < درب التبانة> فقال ببراءة
..بابا هذا تراب..
ولكي لا اكون ببراءة ..عنومي.. ساكتفي بالسكوت امام هذا <الهول الهائل>
دمت القا للالق

أحمد النعيمي
29-09-2012, 07:49 PM
فــجُــدْ بـعـدلِــكَ ربَّ الــكَـــونِ ضِــيـــقَ بِــنَـــا
مَـــــولايَ، قَـــــد جَـــــفَّ نَــهـــرٌ ضَــــــلَّ مَـــجْـــراهُ

الشاعرةُ الكريمة ربيحة الرفاعي وهل أكرم َ الله ُ سُبحانه ُ خَلقَه ُ بِغَير ِ عَدله ِ ؟ فلو قلت ِ ( فَجُد ْبِفتحك َ أو بلطفك َ ) بدلا ً من ( فجد بعدلك َ ) , أمّا ما سوى ذلك َ فبوركَ ما كتبت ِ , وتقبلي مروري .

ربيحة الرفاعي
28-11-2012, 12:52 AM
هسهسات أبلغ من تنظير الفلاسفة وحكم الحكماء
وشعرٌ متلألئ الكلمِ رصين البنيان فياض الحسّ
لله درك يا خنساء عصرك!
.

شاعرنا الجميل الممغرد حرفه ألقا وحسا مكي النزال
مرورك أنعش القصيد وزان حروفه

أهلا بك في صفحتي

تحاياي

عبدالحكم مندور
29-11-2012, 10:22 AM
قصيدة قوية بعيدة الأثر في الوجدان
نابعة من جرح عميق وإنه لجرح
تتفجر فيها حقيقة المعاناة وواقعية التجربة مصهورة بصدق العاطفة ولكن
هل أصرف البداية إلى النسيب
لأني لا أراها تناسب مناجاة جلال الألوهية
القصيدة قوية نافذة صورتها ملكة مطبوعة
خالص التقدير وأطيب الأمنيات

ربيحة الرفاعي
04-01-2014, 01:16 AM
أستاذتي الكريمة
شعر واي شعر ، لا فض فوك .
ذكرتني هذه الأبيات برائعة محمود غنيم :

مالي ولليل يرعاني وأرعاه .... أمسى كلانا يعاف الغمض جفناه
وفيها يقول:

ويح العروبة كان الكون مسرحها .... فأصبحت تتوارى في زواياه

سلمك الله ورعاك.


ملأتني بحرفي فخرا إذ ذكرتك بهذه البديعة شاعرنا
لا حرمك البهاء

دمت وكريم حضورك

تحاياي

ربيحة الرفاعي
06-06-2015, 03:02 AM
رأيت الصمت أبلغ من الكلام أحياناً
تقبلي صمتي أمام عظمة حروفك

يكفيني هذا المرور أيها الراقي، فمجرد حضوركم يسعدنا

دمت بروعتك شاعرنا ودام دفعك
تحاياي

سامي الحاج دحمان
06-06-2015, 03:14 AM
قصيدة شامخة يطيب المكوث في أفيائها

شكرا لسيدة الحرف على هذا النزف

محبتي و تقديري

قوادري علي
06-06-2015, 02:38 PM
قصيدة تكرع من فرات التصوف وتنساب من شلالات الألحان..
شكرا جزيلا الشاعرة الراقية ربيحة.

محمد حمود الحميري
06-06-2015, 09:43 PM
قصيدة رائعة, تحاكي واقع الأمة المرير ، لا فض فوك أستاذة ــ ربيحة
بوركت من شاعرة سامقة رائعة ، وبورك الأدب الرفيع .
تقديري .

ربيحة الرفاعي
02-05-2016, 12:11 AM
الاستاذة الكبيرة ربيحة الرفاعي

مقدمة رائعة تجاوزت بها الشاعرة دروب الوجع لتصل معه بقرار الخلود والوفاء

عتاب ترق له القلوب المتحجرة واسئلة لا تنتظر اجابة

ما ابلغ هذا القول واصدقه

كانني امام ملحمة شعرية عريقة اختلط بها الغزل بالالم بالحكمة وباليأس

سلمت وسلم مدادك


ما أسعدني بمرورك يا لاعبق الورد على اجنحة الحرف
تبتهج بحضورك النصوص غاليتي

لا غاب طيفك ولا حرمنا دفعك
تحيتي