المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا بكى العجوز



وليد عارف الرشيد
11-05-2012, 07:59 PM
http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/articlefiles/NM/133920-2p44.jpg


يحكى آن..
_رجــــلًا مســــنًّا بكى في المحكمة بكاءً شديدًا, فما الذي أبكاه؟
_هل هو عقوق أبنائه؟
_أم خسارته في قضية أرضٍ متنازعٍ عليها ؟
_أم هي زوجةٌ رفعت عليه قضية خلع ؟

في الواقع ليس هذا ولا ذاك, ماأبكى حيزان هو خسارته قضيةً غريبةً من نوعها , فقد خسر القضية أمام أخيه لرعاية أمه العجوز التي لا تملك سوى خاتم من نحاس ...
فقد كانت العجوز في رعاية ابنها الأكبر حيزان الذي يعيش وحيدًا ، وعندما تقدمت به السن جاء أخوه من مدينة أخرى ليأخذ والدته لتعيش مع أسرته لكن حيزان رفض محتجًا بقدرته على رعايتها, وكان أن وصل بهما النزاع إلى المحكمة ليحكم القاضي بينهما, لكن الخلاف احتدم وتكررت الجلسات وكلا الأخوين مصرعلى أحقيته برعاية والدته, وعندها طلب القاضي حضور العجوز لسؤالها, أحضرها الأخوان يتناوبان حملها في كرتون فقد كان وزنها خفيفًا جدًا و بسؤالها عمن تفضل العيش معه, قالت وهي مدركة لما تقول: هذا عيني مشيرة إلى حيزان وهذا عيني الأخرى مشيرة إلى أخيه, وعندها أضطر القاضي أن يحكم بما يراه مناسبا, وهو أن تعيش مع أسرة ألاخ ألأصغر فهو ألأقدر على رعايتها, وهذا ما أبكى حيزان ........
ما أغلى الدموع التي سكبها حيزان, دموع الحسرة على عدم قدرته على رعاية والدته بعد أن أصبح شيخًا مسنًّا, وما أكبر حظ الأم لهذا التنافس ليتني أعلم كيف ربت ولديها ... أو كم كانت بارةً بوالديها للوصول لمرحلة التنافس فى المحاكم على رعايتها .
هو درس نادر في البر في زمن شح فيه البر !!!

منقول من الفيسبوك ... أعجبني بغض النظر عن مصدر القصة أو مصداقيتها ، فإني رأيتها مؤثرة فيها عبرة كبيرة وتحفيز للبر في زمنٍ كما قالوا عزَّ فيه ...

ربيع بن المدني السملالي
12-05-2012, 12:20 AM
قصة مؤثرة فعلا ، جزاك الله خيرا أخي القدير وليد ، سعدتُ بدخولي إلى هنا ، بارك الله فيك
شكرا لك
دمتَ بالق
تحيتي وتقديري

ربيحة الرفاعي
12-05-2012, 12:32 AM
وهي قصة مؤثرة فعلا سيما مع ما نرى حولنا من عقوق الأبناء وتقصيرهم بوالديهم

وبغض النظر - كما قلت - عن صدق الرواية، فإن فيها عبرة
فليتنا نعتبر

اللهم إنا نسالك قلوبا رقيقة خاشعة

شكرا أها الكريم لما نقلت

تحيتي

نادية بوغرارة
12-05-2012, 12:45 AM
بارك الله فيك يا أخي وليد عارف الرشيد ،

قصة رائعة ، معبرة ، وصل فيها البر ربما إلى أعلى المراتب ،

إلى درجة التنافس والتقاضي من أجل الحصول على شرف رعاية الوالدة .

أحببت أن أشارك بهذا المقطع الصوتي الذي يحكي بعض تفاصيل قضية حيزان ،

و قد ذكر فيه أحد الدعاة أن حيزان يسكن في بلدة الأسياح في القصيم

بالمملكة العربية السعودية .


http://www.youtube.com/watch?v=r1eci6ssMvE&feature=related

عبد الرحيم بيوم
12-05-2012, 12:50 AM
قصة بعبرة بالغة
فشكرا لك استاذي الفاضل
ولك بالغ مودتي

نادية بوغرارة
12-05-2012, 01:21 AM
صورة حيزان الفهيدي ، أنقلها لكم من صفحات جريدة الرياض

http://s.alriyadh.com/2008/02/17/img/182744.jpg

د عثمان قدري مكانسي
12-05-2012, 01:38 AM
الأم يا استاذ وليد
رحمة مهداة
وابتسامة عذبة تملأ النفوس جمالاً
وضياء في القلوب يمسح الأحزان وينير درب السارين
ثم هي (((( الجنة )))
اللهم ارحم أمهاتنا وأكرمهنّ وارزقنا الجنة مع الآباء الكرام فقد اشتقنا لهم

وليد عارف الرشيد
12-05-2012, 09:23 AM
الأخ الأستاذ الربيع - الكبيرة الربيحة -القديرة ناديا - الغالي عبد الرحيم - الدكتور الحبيب عثمان
أشكركم جميعًا لتقبلكم وإثرائكم الموضوع وتقبل الله مني ومنكم وجعلنا بارين مبرورين
أشكرك أخت نادية على الإضافات التي ثبتت مصداقية النقل بالصوت والصورة
محبتي لكم ولواحةٍ أنتم إخوتي فيها

عايد راشد احمد
13-05-2012, 01:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذنا الفاضل

البر بالوالدين - هدا ما حثنا الاسلام عليه

قصة مؤثرة بالغة التعبير عن كيف يكون الانسان بارا بوالديه

وافر شكري وتقديري

نادية بوغرارة
13-05-2012, 02:42 AM
أشكرك أخت نادية على الإضافات التي ثبتت مصداقية النقل بالصوت والصورة


=======


العفو يا أخي وليد عارف الرشيد ،

الشكر لك على إدراج قصة/ موعظة قرأتها هنا لأول مرة .

بارك الله فيك .

محمد محمود محمد شعبان
15-05-2012, 07:59 PM
الله الله

وأنا معك أستاذي
القصة إن كانت ذات أصل أو لا أصل لها
فهي درس عظيم في التضحية والبر
والحكم جاء في غاية الإنصاف
شكرا للنقل ، وجزاك الله خير الجزاء
ورزقنا البر بآبائنا وأمهاتنا
تحية تقدير


حمادة

وليد عارف الرشيد
16-05-2012, 07:05 PM
الأستاذ عايد الأستاذ حمادة ... بارك الله بتعقيبكما وجعلنا وإياكم ممن يبرون ويُبرون
محبتي وتقديري

بهجت الرشيد
16-05-2012, 08:25 PM
يا الله

يا رحمن يا رحيم ..

الولد عندنا أمه تحكي معه ، يتركها ويذهب ..

واذا كانت هذه رحمة البشر ..

فكيف برحمة ارحم الراحمين ؟





تحياتي ..

عمر الحجار
19-05-2012, 06:09 PM
الكبير الاستاذ وليد عارف رشيد


انه لموقف يبعث على الطمأنينة والراحة بأن مجتمعاتنا لا زالت بخير

دمع الرجال غالي ، لكن لو تدرون ما معناه


رائع سيدي

وليد عارف الرشيد
24-05-2012, 02:05 AM
الإخوة الاعزاء الأستاذ بهجت والأستاذ عمر مرور طيب وتعليقات أطيب ... بارك الله بكما وتقبل مني ومن الجميع
محبتي وتقديري

ربيحة الرفاعي
24-05-2012, 03:24 AM
أحببت أن أشارك بهذا المقطع الصوتي الذي يحكي بعض تفاصيل قضية حيزان ،
و قد ذكر فيه أحد الدعاة أن حيزان يسكن في بلدة الأسياح في القصيم
بالمملكة العربية السعودية .

يا الله ما أعظمك

شكرا أيتها الرائعة لنقلك هذا المقطع الذي يثبت صدق قصة لم أكن ابدا أتصور أن تكون حقيقية
لقد أفلحوا بتسويد نظرتنا للواقع حتى بات جميله في أنظارنا موضوع شك

دمت بالق