المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دعوة الى التوبة



عبد الرحيم بيوم
14-05-2012, 12:16 AM
أخاطب بهذه الكلمات السالكين إلى الله
أخاطب السائرين على درب القرب من الله
أنادي من زل به القدم، وتاهت به السبل
أنادي من غرق في بحر ظلمه لنفسه وقد بدت منه يد الاستغاثة والنجدة
أذكر نفسي وإخواني وأخواتي
أذكر من عصى وأدبر
أذكر من جفا وبغى
ومن بعد وانزوى
أقبل إلى ربك ومولاك
فإنه يبدل سيئات من تاب وأناب حسنات
تبارزه بالمعاصي وينعم عليك
شرك صاعد وخيره إليك نازل
يتحبب إليك بالنعم وتتبغض إليه بالمعاصي
ألا تستحي من قبيح صنعك وجميل إحسانه
ألا تستحي من عصيانك له في ملكه وبعلمه
يراك أينما تكون ويعلم ما تكون
يراك حيث نهاك وتفقد حيث أمرك
ألم تك نطفة من ماء مهين
ألم تخرج إلى الدنيلا خاليا من كل شيء
ضعيفا.. عريانا.. فقيرا.. جاهلا
{هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1) إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا (2) إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)}
فكيف نسيت حقيقة خلقك
أم كيف نسيت حقيقة موتك
هل لك في هذه الدنيا الخلود
أم هل لك فيها ميثاق أنك إلى ربك لا تعود
فحرك الفكر وتفكر
تفكر في الخواتيم إن كنت مسلما
وتفكر في يوم بعثك إن كنت مؤمنا
ألم تر الموت وقد أخذ منك الأحبّاء
ألم تراه وقد تناقص من حولك الأصدقاء
فقم من الرقاد وابعث واعظ النفس
قم وافطم الشهوة فقد انقضى زمن الرضاع
فإلى متى هذا الابتعاد عن ربك يا أُخَيّ
إلى متى الهروب والخوف من سلوك المحجة والطريق يا أُخَيّتي
{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (16) اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (17)}
كم ستعيش في هذه الحياة
سبعين عاما مائة.. عمر نوح
ثم ستقدم إلى ما قدمت فيها
فلا منجا ولا ملجأ من الله إلا إليه
{فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ (50)}
كلنا ذكورا وإناثا مقصرون
كلنا في حق ربنا مفرطون
كلنا خطاؤون ومذنبون
من ذا الذي ما أساء قط *** ومن الذي له الحسنى فقط
فباب التوبة لا يوصد ولا يغلق ليلا ولا نهار
إن الله تبارك وتعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار
ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل
فمهما عظم ذنبك فهو شيء، ورحمة الله وسعت كل شيء
ناداك ربك ومولاك بأجمل وأغلى نداء فقال
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53)}
وانظر وتأمل الياء من {عبادي} ما أحلى وقعها على القلوب
فلم يا أُخَي لا تتوب، وإلى ربك لا تئوب
فحيَّ على جنات عدن فإنها *** منازلُك الأولى وفيها المخيم
ولكننا سَبْيُ العدو فهل ترى *** نَعودُ إلى أوطاننا ونسلم

بشرى العلوي الإسماعيلي
14-05-2012, 12:37 AM
"وعجلتُ إليك ربّي لترضى"
جزاك الله خيرا أخي الفاضل عبد الرحيم

عبد الرحيم بيوم
14-05-2012, 12:51 AM
وجزيت بالخيرات والبركات اختي الكريمة
بشرى
وتحياتي

ربيحة الرفاعي
14-05-2012, 02:35 AM
"إلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا. "
سبحان ما نسب لنفسه قبول التوب ولم يقيد عباده بالتوبة إن زل بعدها هلك

دعوة كريمة وقول واعظ
جزاك الله عنا به خيرا

تحيتي

عبد الرحيم بيوم
14-05-2012, 08:24 AM
شكرا لتعطيرك صفحتي بمرورك وتعليقك الجميل
تقبلي تحياتي

عايد راشد احمد
21-05-2012, 02:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذنا ومشرفنا الجليل

بارك الله لك وفيك

دعوة طيبة نرجوا الله وندعوه ان يثبتنا علي طريق الحق

جعله الله بميزان حسناتك

تقبل مروري وتحيتي

عبد الرحيم بيوم
21-05-2012, 09:13 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكرا لنشر عطر مرورك من هنا
بوركت اخي الفاضل عايد
وتحيتي

د عثمان قدري مكانسي
21-05-2012, 05:40 PM
لمسْتَ في قلوبنا حقيقة أنفسنا ، إننا نحب الخير وأهله ، ثم نجد الحب لا يتعدى الأمانيّ
ولا أدري سبب هذا التواني سوى الوعد الكاذب بطول العمر وتأجيل التوبة .
ألقى نفسي مرة على خير فيشتد ساعدي ، وأراها كرّة أخرى مبتعدة فيحاول شيطاني النكوص بي
لكن الأمل بالله ورجاء عونه وعفوه يعيدنا إلى جادّة الصواب
اللهم نحن ببابك فلا تردنا خائبين واعنّا يا رب العالمين.

عبد الرحيم بيوم
22-05-2012, 11:36 PM
شكرا لتكريمك صفحتي بمرورك
ولاثراءك الموضوع بتعليق جميل
حياك ربي في طاعته