المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : على شاطئ سورة الأعراف



د عثمان قدري مكانسي
08-07-2012, 06:50 AM
على شاطئ سورة الأعراف
الدكتور عثمان قدري مكانسي
ما أروع أن يتناغم المرء مع ما يقرأ من آيات الله ويكتشف أموراً قد اكتشفها الملايين قبله على مرّ الدهور والأعوام، بينما هي وليدة الساعة في لحظاته هو، وأن يتلذذ بما يفهم؟
كنت منذ أن وعيت وبلغت مبلغ الرجال أقرأ كل يوم في صلاتي جزءاً من القرآن ، فإن ضعفت عن الصلاة – وهذا من نقص الإنسان – قرأت ما تبقّى من الجزء بعد صلاة الفجر أو في الضحى . واليوم قرأت سورة الأعراف ، وما أكثر ما قرأتها في مسيرة الحياة . ووقعتُ على معاني جليلة سبقني – كما ذكرت آنفاً – غيري إليها إلا أن الإنسان يجد - وهو يقرأ - شيئاً جديداً في هذا الكتاب العظيم الذي لا تنقضي عجائبه فتقوى صلته به ويتعلق به. وهذا من فضل الله تعالى على عباده ليظلوا مواكبين القرآن تلاوة ودرساً وفهماً.ثم إيماناً به وعملاً بتعاليمه.
شد انتباهي اليوم هذا التطابق الرائع في أقوال الأنبياء ، حتى إنك لتجد الكلام نفسه تقريباً بالحروف نفسها أو بالمعاني ، فدعوة الأنبياء واحدة منذ أن بُعث أول نبي منهم إلى بني البشر ، ونفوس الناس وعقولهم تكاد تتكرر بين مؤمن وكافر.
إنك تجد القرآن يقول في نوح عليه السلام : لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59)
وترى هوداً عليه السلام يقول :".. يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۚ أَفَلَا تَتَّقُونَ (65)" ثم تجد صالحاً عليه السلام يتلو عليهم الكلام نفسه حين يخاطبهم" .. قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ وهذا شعيب عليه السلام يذكر المقولة نفسها " .. قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ .. " إنها الجملة الخالدة " قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ " فما خلق الله تعالى مخلوقاته إلا ليعبدوه " وما خلقت الجنّ والإنسَ إلا ليعبدونِ"
ونجد قوم نوح يصفونه صراحة بالضلال" قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (60) ثم نجد قوم هود يصفون نبيهم صراحة بالسفاهة والكذب" قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (66)" فرد كل منهما على قومه بنفي الكلمة نفسها ، فقال نوح " قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلَالَةٌ وَلَٰكِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (61) وقال هود " قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَٰكِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (67)، فأكدا نبوّتهما وأنهما رسولان كريمان.
ونجد قوم لوط يصرحون بعداوته ويعملون لإخراجه من البلدة " وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (82)
فلما صرح قوم نوح وقوم هود بالتضليل والتسفيه كان التصريح بالنصر بكلمة النجاة ( فأنجينا ) في قوله تعالى عن نوح " .. فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ.." وفي قوله عن هود " فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا"
ولما صرح قوم لوط بإخراجه ومعاقبته صرح القرآن بكلمة ( أنجينا) في قوله تعالى " فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (83)
ثم نجد التصريح بطريقة هلاك قوم نوح مع التعليل " وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا عَمِينَ (64)" أغرقهم ،فقد كانوا عمياناً عن الحق ، واستعمل جمع المذكر السالم الدال على كثرة العماية ( عمين) . وكذلك صرح بهلاك قوم هود مع التعليل بقوله" وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا ۖ وَمَا كَانُوا مُؤْمِنِينَ (72) قطع نسلهم وأفناهم لكفرهم وعدم إيمانهم. وكذلك نجد التصريح بهلاك قوم لوط مع التعليل" فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (83) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (84)" فهم مجرمون.
ولم يكن تصريح بالكلمة المحددة لتكذيب صالح كما ورد من ( ضلالة وسفاهة ) في الحديث عن نوح وهود ، فقوم صالح لا يحبون الناصحين ، فحكم بإهلاكهم بقوله تعالى " فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (78) " وبنجاته بكلمة ( فتولى ) ولا يكون التولي إلا للإيذان بإهلاكهم" فَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَٰكِنْ لَا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ (79)"
أما في قصة شعيب عليه السلام فكان جدال كبير بينه وبين قومه فهم يطففون الميزان ويأكلون حقوق الناس ويصدون عن سبيل الله ويهددون النبي ومن آمن به بالطرد إذا لم يرتدوا عن الدين القويم،فذكر القرآن هلاكهم صراحة " فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (91)"، ولكنه ذكر كلمة (التولي) إيذاناً بنجاة شعيب عليه السلام غير آسف عليهم .
والجميل بعد ذلك إيراد الحكمة من سرد قصص الانبياء في هذا المقطع من سورة الأعراف الغني بالعبر والعظات: إن إيمان الناس بربهم وطاعته يفتح عليهم الخير العميم ارضاً وسماءً وهذا غاية ما يوده المرء العاقل:" وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ" أما العصيان والتكذيب فيورثان العذاب الأليم جزاء وفاقاً" وَلَٰكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96)"
ولن يأمن الكافرون العاصون العقوبة ، وستفجؤهم في أية لحظة من لحظات غفلتهم حيث لا ينفع الندم." أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىٰ أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ (97) أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىٰ أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ (98)"
إن الغافل اللاهي عن عبادة الله وطاعته والمجاهر بعداوته للخالق عز وجل – حين تقع العقوبة دون إنذار – يخسر كل شيء ، وما أسوأ أن يخسر المرء نفسه التي بين جنبيه بفساده وكفره " أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ (99)، ويالها من خسارة أبدية ، نسأل الله العافية.

عبد الرحيم بيوم
08-07-2012, 12:16 PM
بل خضت سابحا في سياق السورة المتناسقة بجمال اخاذ
فتحياتي لك اخي عثمان

(اليس الانسب للموضوع منتدى الحوار الاسلامي)

د عثمان قدري مكانسي
08-07-2012, 01:04 PM
الامر لك ، فقد اجتهدت في النص بياناً وتعليلاً فقلت : إنه في باب النقد
ولكم تحياتي أخي الفاضل والود المزيّن بالتواصل إن شاء الله

عبد الرحيم بيوم
08-07-2012, 02:34 PM
قد أجمل ربي عز في علاه هذا المعنى وساق زبدة الرسالة وصراعها ضد الباطل واهله حاكيا بحال جميع الانبياء مع اممهم
فقال سبحانه {أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (9) قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (10) قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11) وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (12) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ (13) وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ (14) وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15)} [إبراهيم: 9، 15]

ارجو ان يكون في إضافتي اثراء للمعنى
اما بالنسبة لنقل الموضوع فللمشرفين هنا واسع النظر
وتحياتي لك والمودة
حفظك المولى

ربيحة الرفاعي
11-07-2012, 11:55 PM
شد انتباهي اليوم هذا التطابق الرائع في أقوال الأنبياء ، حتى إنك لتجد الكلام نفسه تقريباً بالحروف نفسها أو بالمعاني ، فدعوة الأنبياء واحدة منذ أن بُعث أول نبي منهم إلى بني البشر ، ونفوس الناس وعقولهم تكاد تتكرر بين مؤمن وكافر.

والجميل بعد ذلك إيراد الحكمة من سرد قصص الانبياء في هذا المقطع من سورة الأعراف الغني بالعبر والعظات: إن إيمان الناس بربهم وطاعته يفتح عليهم الخير العميم ارضاً وسماءً وهذا غاية ما يوده المرء العاقل:" وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ" أما العصيان والتكذيب فيورثان العذاب الأليم جزاء وفاقاً" وَلَٰكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96)"
أحرص بعد مرور بقراءاتك المتدبرة في آي الذكر الحكيم على معاودة قراءتها بما اختزن الوعي من حصيف قولك
فيكون لها وقع جديد أحبه

جزاك الله خيرا ايها الكريم
ولا حرمت أجر جهدك

تحاياي

د عثمان قدري مكانسي
12-07-2012, 12:27 AM
أخي الحبيب الأستاذ عبد الرحيم صابر ؛ لطف منك هذا الإثراء ..فالقرآن كنوز يغرف منها كل من يقرؤها ، ولن يدّعي أحد انه يحيط بآيه ، فمعانيه تتوالد...
لك كل تقديري واحترامي ومنك نستفيد..
أختي الأستاذة الشاعرة الذوّاقة ربيحة يؤنسني تعليقاتك الأدبية ...
حياكما الله ونفع بكما
عثمان

كاملة بدارنه
26-08-2012, 07:28 PM
إن الغافل اللاهي عن عبادة الله وطاعته والمجاهر بعداوته للخالق عز وجل – حين تقع العقوبة دون إنذار – يخسر كل شيء ، وما أسوأ أن يخسر المرء نفسه التي بين جنبيه بفساده وكفره " أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ (99)، ويالها من خسارة أبدية ، نسأل الله العافية.
السّلام عليكم دكتور عثمان
فعلا إنّها خسرة للدّنيا والآخرة وهي الأهمّ
أرجو أن تكون ونكون من الفائزين برضا الله عزّ وجلّ وليس بمكره وغضبه
بوركت
تقديري وتحيّتي
أستأذنك في النّقل لمنتدى الحوار الإسلامي