المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخْلو ، و نفسيَ للهمومِ مَطَارُ !



عبده فايز الزبيدي
27-07-2012, 05:21 PM
1. أخْلو ، و نفسيَ للهمومِ مَطَارُ

و شؤونُ عينيَ بالخدودِ قِطَارُ

2. و أقولُ: إنِّيَ لنْ أُشَاهِدَ رحمة ً

بالنَّفْسِ ما تَتناْقَلُ الأخبار

3. أخشى مواجهة الوجوهِ البائسا

تِ تقولُ من بؤسِ بِهنَّ غُبَارُ

4. و أفرُّ من لـَحْظِ اليتيمِ و دمعه

فعيون أيتام الشآم حِصَارُ

5. و يذيبني نبَأ الفجيعة قولهم :

في ظَهْرِ مُحْصَنَةٍ تَنَفْسَ عَارُ

6. سيغار للعرض السليبِ و ربِّه

ربّ ٌ عظيم قادرٌ جبَّار

7. ويذلُ قوماً أَلَّهوا من دونه

زوراً عليَّاً في الضلالة ساروا


8. سِينٌ و ميمٌ حاجبان لربهم

و العين فيها تكمنُ الأسرارُ

9. ونساؤهم عُرسٌ لعابرِ نزوةٍ

و النسل في آبائه محتار

10. قد أشبهتْ كلَّ الوجوهِ وجوهُهم

فلكلِّ فحْلٍ بالوجوه نِجَارُ

11. حاولتُ أنْ أبقى الحيادَ و ليس لي

عن نَصْرِ أحرار الشآم خِيَارُ

12. فقميصُ قلبيَ مِنْ دِمَشْقَ نسيجه

و له حَماةُ وإدْلِبُ الأزرارُ

وليد عارف الرشيد
27-07-2012, 06:32 PM
بارك الله بك شاعرنا الأبي الجميل
شعر شامخ بديع وصرخة رافضة وموقف نبيل لشاعرٍ أصيل
لك المحبة والتقدير والياسمين

محمود فرحان حمادي
27-07-2012, 07:23 PM
بوركت مشاعرك الطيبة
أيها المسافر على بساط الابداع
يحمل هموم أمة آد كاهلها جور الطغاة
سلمك ربي ووفقك
وتقبل من أخيك خالص الود
تحياتي

محمد ذيب سليمان
28-07-2012, 11:42 AM
بوركت الروح التي تمنح القلم قوته
وبرك النسج الجميل
مودتي

د. مختار محرم
28-07-2012, 12:24 PM
أيها الرائع شعرا النقي شعورا
جميعنا نتألم لما نراه من واقع يشيب له الرضيع ويكفهر لهوله وجه السماء
فأين نذهب وكيف الخلاص
لقد أبدعت أيما إبداع في رسم ما نحسه
فتحدثت بلساننا جميعا بخير ما يمكن أن يقال ..
دمت للحق قلما حرا
ولك فائق المحبة وشكرا على هذه الرائعة

آمال المصري
28-07-2012, 07:43 PM
فريدة جاءت على الكامل أبية تستصرخ الحق
دامت اليراع شاعرنا المكرم
وكل عام وأنت بخير
جل التقدير

أ د خديجة إيكر
29-07-2012, 05:11 PM
اقتباس كامل النص

رائية ألقة جميلة

الصدق فيها ينطق شعرًا

دام سموّك شاعرنا عبده فايز الزبيدي

و حمى الله شعبنا الغالي في سورية الأبية .

ربيحة الرفاعي
31-07-2012, 02:03 AM
نص أبي صارخ بشموخ نفس، صاحبته بشاعة ما التقط الحرف ليحكي من وجع أهلنا في سورية

أحسنت القول شاعرنا
لا فض فوك

واهلا بك في واحتك

تحاياي

عبده فايز الزبيدي
04-08-2012, 05:07 PM
بارك الله بك شاعرنا الأبي الجميل
شعر شامخ بديع وصرخة رافضة وموقف نبيل لشاعرٍ أصيل
لك المحبة والتقدير والياسمين

أخي الحبيب
و أديبنا الراقي/ و ليد عارف الرشيد
شكرا لجميل مرورك و كريم قولك
و أسأل الله أن يكشف الغمة و تستعيد سوريا حريتها
محبكم:0014:

ربيحة الرفاعي
01-10-2012, 06:26 PM
حاولتُ أنْ أبقى الحيادَ و ليس لي
عن نَصْرِ أحرار الشآم خِيَارُ

فقميصُ قلبيَ مِنْ دِمَشْقَ نسيجه
و له حَماةُ وإدْلِبُ الأزرارُ

وتستعيدنا الحروف بوجعها وعمق وقعها
ومعك نردد
حاولتُ أنْ أبقى الحيادَ و ليس لي
عن نَصْرِ أحرار الشآم خِيَارُ

دمت والألق

تحاياي

د. سمير العمري
08-10-2014, 08:40 PM
الشعور كريم ووفي للانتماء العربي والإخاء الديني ، ولكن الشعر كان هنا بمذاق مختلف ومبهر في بعضه وأجد فيه ما يرفع مستواك الشعري في عيون المنصفين ويجعل منك شاعرا مبدعا بحق!

لله درك ما أبدع ما قلت!

دمت بخير وعافية!

تقديري

عبده فايز الزبيدي
20-08-2015, 09:41 AM
بوركت مشاعرك الطيبة
أيها المسافر على بساط الابداع
يحمل هموم أمة آد كاهلها جور الطغاة
سلمك ربي ووفقك
وتقبل من أخيك خالص الود
تحياتي

الله يبارك فيك
و شكرا لك أخي الكريم
و باقة ورد لك و لقلبك:0014:

عبده فايز الزبيدي
20-08-2015, 09:47 AM
الشعور كريم ووفي للانتماء العربي والإخاء الديني ، ولكن الشعر كان هنا بمذاق مختلف ومبهر في بعضه وأجد فيه ما يرفع مستواك الشعري في عيون المنصفين ويجعل منك شاعرا مبدعا بحق!

لله درك ما أبدع ما قلت!

دمت بخير وعافية!

تقديري


لا يوجد هنا من يفوق عبده فايز شعرا و لا نقدا حتى انتظر
أن يرفعني أو أن يضعني هذه غطرسة منك و من أشباهك
كلنا سواسة و ما أراك تطربني في أي نص
و لهذا لا أعلق كثيرا على نصوصك و لا نفتح هذا الباب و إلا فسوف نحرج أنفسنا كثيرا.

و اذكر شاعرا أردنيا شائبا_ ع. غ_ يوجد هنا ، و لولا شيبته لذكرت اسمه
علق يوما على نص لي في منابر ثقافية
و قال : أراك تطورت كثيرا ما نوع الفيتامين الذي تأخذه؟
من يومها سقط من عيني و إن كنت أتقدم فهذا بفضل الله لكنه للساعة و هو يجعجع مكانه فيه يراوح يمنة و يسرة و يحسب نفسه ماضيا في شيء،

ستجدني دائما صريحا و لولا مخافة عداوة الشعراء لأعملت النقد في كلِّ نص
و كم كسبت عداوة بعض المتشاعرين و لهذا كففت قلمي على المجاملة و ذها حق
من نعتقد فيهم الشعر.
عذرا عن ما قلت و لكن المقام أحتاج أن انبه الأخ سمير لحجمه.:0014:

عبده فايز الزبيدي
29-09-2015, 12:56 PM
بوركت مشاعرك الطيبة
أيها المسافر على بساط الابداع
يحمل هموم أمة آد كاهلها جور الطغاة
سلمك ربي ووفقك
وتقبل من أخيك خالص الود
تحياتي

أهلا و سهلا بالحبيب الغالي
محمود فرحان
أسعد بدائم التواصل و كريم الدعم
و أبادلكم الحب بمثله و كل عيد و أنتم في خير.:0014:

أحمد مصطفى الأطرش
29-09-2015, 01:28 PM
أعاد الله على هذه الأمة المكلومة الأمن والأمان ووقاها شر العاديات من الأحداث الجسام ورد كيد الكائدين بنحورهم
دام رقي جميل بوحك وحياك الله

عبد السلام دغمش
04-10-2015, 10:14 AM
أخي الشاعر عبده الزبيدي

قصيدة جميلة انتصرت فيها للحق و أهله .. فلا فضّ فوك ..

وبقدر إعجابي بما كتبت ، بقدر ما آلمني ردك على الدكتور العمري .. انا لست هنا محاميا بالوكالة
ليس أقل من " وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها.." والرجل أثنى عليك في مجمل ما أورد ..وكان ردك قاسياً ..
ولست أرى في قولك : ليس هنا من يفوق عبده فايز شعراً ولا نقدًا سوى ضرباً من الغرور ..
كثيرون ممن هم في الواحة أشعر منك - وانا لست منهم - لكن العمري والشاعر الذي ذكرته بالترميز هو كذلك أشعر منك ..
لا يكفي العلم بالشيء حتى يقدم المرء .. واقرأ معي " ربنا وسعت كلّ شيء رحمةً وعلما .." قدمت الرحمة قبل العلم .. فانظر رحمك الله ..
والغريب أنك تقول : مع حبي لك .. ثم تصفه بالغطرسة!!
وحتى لا يذهب الظن بك بعيداً .. فانا اوافقك في كثيرٍ من طروحاتك الفكرية والعقدية .. ولكني وجدت في ردك شيءٌ من الجلافة ! فاعذرني ..

تحياتي .

عبده فايز الزبيدي
04-10-2015, 11:12 AM
أخي الشاعر عبده الزبيدي

قصيدة جميلة انتصرت فيها للحق و أهله .. فلا فضّ فوك ..

وبقدر إعجابي بما كتبت ، بقدر ما آلمني ردك على الدكتور العمري .. انا لست هنا محاميا بالوكالة
ليس أقل من " وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها.." والرجل أثنى عليك في مجمل ما أورد ..وكان ردك قاسياً ..
ولست أرى في قولك : ليس هنا من يفوق عبده فايز شعراً ولا نقدًا سوى ضرباً من الغرور ..
كثيرون ممن هم في الواحة أشعر منك - وانا لست منهم - لكن العمري والشاعر الذي ذكرته بالترميز هو كذلك أشعر منك ..
لا يكفي العلم بالشيء حتى يقدم المرء .. واقرأ معي " ربنا وسعت كلّ شيء رحمةً وعلما .." قدمت الرحمة قبل العلم .. فانظر رحمك الله ..
والغريب أنك تقول : مع حبي لك .. ثم تصفه بالغطرسة!!
وحتى لا يذهب الظن بك بعيداً .. فانا اوافقك في كثيرٍ من طروحاتك الفكرية والعقدية .. ولكني وجدت في ردك شيءٌ من الجلافة ! فاعذرني ..

تحياتي .
ما رأيت نفسي فوق أحد و لا أرى أحدا يفوقني يعني الكل عندي سواسية
بارك الله فيك
و لكن ردي له هدف
و لو سألتني لأجبتك و لكن سبقتك عاطفتك
و تدخلك في هذا الأمر هو خروج عن اللياقة التي كانت بيننا
و هذا رأيك في صاحبيك و رأيك لا يعدو رأي شاعر فرد
لا يقدم عندي و لا يؤخر و كذلك رأي لن ينفعهما و لن يضرهما في شيء
و لكن كنتَ في غنى عن هذا التدخل أو التحمس خاصة أن مشاركاتك لا تعدو التشجيع .
و عيد سعيد.

عبدالإله الزّاكي
04-10-2015, 12:27 PM
ستجدني دائما صريحا و لولا مخافة عداوة الشعراء لأعملت النقد في كلِّ نص
و كم كسبت عداوة بعض المتشاعرين و لهذا كففت قلمي على المجاملة و ذها حق
من نعتقد فيهم الشعر.


السلام عليك شاعرنا الكريم عبده فايز الزبيدي، أما أنا فلستُ شاعرا ولا ناقدا ولا أديبا ولكنني أريد أن أعلم كيف تجتمع الصراحة والخوف في جوف الفرد؟ فإن كان لك ما تقول في شعر الإخوة فقل فإن كان صوابا فلك أجرين وإن كان خاطئا فلك أجر الإجتهاد. والنقد أحسن خيار بين الصمت والمجاملة، خاصة إذأ كان لديك ما تقول، فكثير مثلي من يريد أن يتعلم، والعلم ضالة الطالب.

تحاياي وتقديري

ليانا الرفاعي
04-10-2015, 05:58 PM
1. أخْلو ، و نفسيَ للهمومِ مَطَارُ

و شؤونُ عينيَ بالخدودِ قِطَارُ

2. و أقولُ: إنِّيَ لنْ أُشَاهِدَ رحمة ً

بالنَّفْسِ ما تَتناْقَلُ الأخبار

3. أخشى مواجهة الوجوهِ البائسا

تِ تقولُ من بؤسِ بِهنَّ غُبَارُ

4. و أفرُّ من لـَحْظِ اليتيمِ و دمعه

فعيون أيتام الشآم حِصَارُ

5. و يذيبني نبَأ الفجيعة قولهم :

في ظَهْرِ مُحْصَنَةٍ تَنَفْسَ عَارُ

6. سيغار للعرض السليبِ و ربِّه

ربّ ٌ عظيم قادرٌ جبَّار

7.
8.

9.



10.

11. حاولتُ أنْ أبقى الحيادَ و ليس لي

عن نَصْرِ أحرار الشآم خِيَارُ

12. فقميصُ قلبيَ مِنْ دِمَشْقَ نسيجه

و له حَماةُ وإدْلِبُ الأزرارُ
قصيدة رائعة تعبر عن كم الحماس والعروبة المتدفقة من أعماقك أيها الأخ الفاضل بكل أبياتها هذه
1.2.3.4.5.6.... 11.12
أما بالنسبة للأبيات7.8.9.10 فأعتقد رغم جمالها كشعر إلا أن هذه الأبيات ذهبت لتحفر بئر متعطش لدماء شبابنا وأطفالنا وعنوانه طائفي
والله حرام ( اخي عبده الزبيدي) لشعر في هذا الجمال أن يساهم في حفر هذا البئر أو يصب فيه
لك كل المودة والاحترام
تحيتي وتقديري

محمد حمود الحميري
04-10-2015, 06:01 PM
من أنكرت عيناه النجوم ليلًا ، عليه أن يراجع طبيب العيون .
محمد الحميري .


الشمس تملأُ الأرض نورًا ، في حين لا تملأ أشعة شاشة الجوال أكثر من عين صاحبه .
محمد الحميري .


ليس النجم في عين الطفل أكبر من مصباح أبيه ..
محمد الحميري.

ليس غرورًا أن يقف الصبي على أصابع قدميه ليكبر في عيون الآخرين ،
قد يصل به الأمر إلى مرحلة الغرور متى صدق نفسه .
محمد الحميري.


لا تكبر في عينيك ، تصغر في عيون الآخرين .
محمد الحميري .
تحياتي ..

عبده فايز الزبيدي
04-10-2015, 06:21 PM
السلام عليك شاعرنا الكريم عبده فايز الزبيدي، أما أنا فلستُ شاعرا ولا ناقدا ولا أديبا ولكنني أريد أن أعلم كيف تجتمع الصراحة والخوف في جوف الفرد؟ فإن كان لك ما تقول في شعر الإخوة فقل فإن كان صوابا فلك أجرين وإن كان خاطئا فلك أجر الإجتهاد. والنقد أحسن خيار بين الصمت والمجاملة، خاصة إذأ كان لديك ما تقول، فكثير مثلي من يريد أن يتعلم، والعلم ضالة الطالب.

تحاياي وتقديري


المقصد بارك الله فيك
لو أن الناس تحب النقد لفعلنا ولكن القلة من تحب ذلك.
و لن نبخل عن من يطلب منا ذلك.

عبده فايز الزبيدي
04-10-2015, 06:23 PM
1. أخْلو ، و نفسيَ للهمومِ مَطَارُ

و شؤونُ عينيَ بالخدودِ قِطَارُ

2. و أقولُ: إنِّيَ لنْ أُشَاهِدَ رحمة ً

بالنَّفْسِ ما تَتناْقَلُ الأخبار

3. أخشى مواجهة الوجوهِ البائسا

تِ تقولُ من بؤسِ بِهنَّ غُبَارُ

4. و أفرُّ من لـَحْظِ اليتيمِ و دمعه

فعيون أيتام الشآم حِصَارُ

5. و يذيبني نبَأ الفجيعة قولهم :

في ظَهْرِ مُحْصَنَةٍ تَنَفْسَ عَارُ

6. سيغار للعرض السليبِ و ربِّه

ربّ ٌ عظيم قادرٌ جبَّار

7.
8.

9.



10.

11. حاولتُ أنْ أبقى الحيادَ و ليس لي

عن نَصْرِ أحرار الشآم خِيَارُ

12. فقميصُ قلبيَ مِنْ دِمَشْقَ نسيجه

و له حَماةُ وإدْلِبُ الأزرارُ
قصيدة رائعة تعبر عن كم الحماس والعروبة المتدفقة من أعماقك أيها الأخ الفاضل بكل أبياتها هذه
1.2.3.4.5.6.... 11.12
أما بالنسبة للأبيات7.8.9.10 فأعتقد رغم جمالها كشعر إلا أن هذه الأبيات ذهبت لتحفر بئر متعطش لدماء شبابنا وأطفالنا وعنوانه طائفي
والله حرام ( اخي عبده الزبيدي) لشعر في هذا الجمال أن يساهم في حفر هذا البئر أو يصب فيه
لك كل المودة والاحترام
تحيتي وتقديري

يعجبني كريم رأيك
و يبقى الرأي تجربة فرد أما المشورة فتجربة مجموعة
و هذا يعني أن كل من مرَّ على النص و أشاد به هو متعطش للدماء.
أرحب بالنقد و بأهله:0014:

عبده فايز الزبيدي
04-10-2015, 06:25 PM
من أنكرت عيناه النجوم ليلًا ، عليه أن يراجع طبيب العيون .
محمد الحميري .


الشمس تملأُ الأرض نورًا ، في حين لا تملأ أشعة شاشة الجوال أكثر من عين صاحبه .
محمد الحميري .


ليس النجم في عين الطفل أكبر من مصباح أبيه ..
محمد الحميري.

ليس غرورًا أن يقف الصبي على أصابع قدميه ليكبر في عيون الآخرين ،
قد يصل به الأمر إلى مرحلة الغرور متى صدق نفسه .
محمد الحميري.


لا تكبر في عينيك ، تصغر في عيون الآخرين .
محمد الحميري .
تحياتي ..
ما شاء الله حكم رائعة
أتحفتنا بها و أتمنى أن أراك في كل نص أيها الحكيم
و يعجبني حماسك
و لن أرد على أي كلمة تمس شخصي ، أمّا الأدب و الشعر فنحن هنا لنتناقش حوله. :0014:.

محمد حمود الحميري
04-10-2015, 08:16 PM
لسنا في حلبة ..
كما أني لم أمس شخصك بإساءة .

نعم ..
لك علينا أن نقدرك ، ولنا عليك أن تبادلنا التقدير .
رأيتك لا تقدر من هم أكبر منك حق قدرهم .
يجب أن يكون الاحترام متبادل بيننا كأسرة هي إحدى أرقى الأسر على الشابكة .
بهذا يأمرنا ديننا الإســـــــــــــلامي ، وعلى هذا تربينا .

أنت تعلم مكانتك عندي ، لكنها لن تمنعني من أن أنصر الحق بغض النظر عمن يكون صاحبه .
كلنا ذوو عيوب، ومن الحماقة أن ينزعج المرئ ممن أهدى إليه عيوبه ..

ستجدني إلى جانبك أنت أيضًا ، ولكن .. متى وجدتك صاحب الحق .

حقيقة ..
عجبت كيف تجرأت أن ترد على الأمير بتلك الطريقة مع أن تعقيبه كان لطيفًا كعادته !!!!
ســــــــــلام .

ليانا الرفاعي
04-10-2015, 08:26 PM
يعجبني كريم رأيك
و يبقى الرأي تجربة فرد أما المشورة فتجربة مجموعة
و هذا يعني أن كل من مرَّ على النص و أشاد به هو متعطش للدماء.
أرحب بالنقد و بأهله:0014:
أنا أشدت بالنص وأختي أشادت بالنص وأنت كتبته وأنا أجزم أننا أنا وهي وأنت لسنا متعطشين للدم وكل من مر به كذلك
لكن هو الخوف من الطائفية التي إذا لم نقتلعها من جذورنا ستلتهمنا نحن وفروعنا وعقيدتنا وعروبتنا
إعذرني إن أثقلت عليك
يا ألله كم أكرهها وأخاف منها وأتمنى لو نعمل كلنا على سحقها
لك تحيتي وفائق إحترامي

خلف ابراهيم العسكري
05-10-2015, 11:24 PM
رائع
مدهش الحرف
لن اكيل المديح فليس مثلك بحاجة له


دمت مبدعا

عبدالإله الزّاكي
05-10-2015, 11:41 PM
1. أخْلو ، و نفسيَ للهمومِ مَطَارُ

و شؤونُ عينيَ بالخدودِ قِطَارُ



نظم الشاعر عبده الزبيدي قصيدته على بحر الكامل، وهو بحر ذو ايقاع موسيقى خلاب تستطربه الأسماع، واختار الشاعر حرف الراء رويّا، والراء من الحروف المجهورة. والجهر لغة هو الإعلان والظهور ويصلح في الحماسة والفخر والهجاء والمدح....

خلا بنفسه معناه انفرد واعتزل الناس وهذا الفعل لايحتاج إلى الإعلان والظهور، ويبدو للوهلة الأولى أن هذا لا يتناسب واختيار حرف الروي، لكن الشاعر عطف بقوله: ونفسي للهموم مطار أي أن عزلته هذه سببها الهموم التي تلاحقه وشبه
همومه بالطائرات في هديرها وقوتها وتلاحقها ثم شبه دمعه في الشطر الثاني بالقطار في جريانه وجلجلته. فكأن الشاعر يقول: رغم أني اعتزلت الناس وخلوت بنفسي إلاّ أن همومي ودموعي تدل الناس على مكاني. فهذا تعبير بلاغي جميل جدا والصورة الشعرية مستحدثة ومبتكرة.



2. و أقولُ: إنِّيَ لنْ أُشَاهِدَ رحمة ً

بالنَّفْسِ ما تَتناْقَلُ الأخبار


يواصل الشاعر وصف حالته النفسية التي لن تعرف الاطمئنان وتظل في غليان لما تتناقله الإخبار من فواجع ومصائب في توافق تام مع ما سبق أن ذكر في البيت الأول.



3. أخشى مواجهة الوجوهِ البائسا

تِ تقولُ من بؤسِ بِهنَّ غُبَارُ

4. و أفرُّ من لـَحْظِ اليتيمِ و دمعه

فعيون أيتام الشآم حِصَارُ


خشي معناه خاف وفرّ معناه هرب فهما فعلان لا يحتاجان إلى جهر ( نشير إلى حرف الروي هنا ) هذا من جهة، ومن جهة ثانية إذا فرّ الشاعر من لحظ أيتام الشام فلمن يتركهم يا ترى؟ للأعداء ؟ لوحدهم لا أحد يتكفل بهم ؟ أرى أن الشاعر هنا اتخذ
موقفا سلبيا من الأحداث في الشام، فأن قاسمهم الهموم فهو ينأى بنفسه عن مخالطتهم والذود عنهم.

أنظر إلى قول عنترة بن شداد:

لا تعجلي: أَشْدُدْ حزام الأَبجرِ *** إني إذا الموتُ دَعَا لَمْ أَضْجَرِ

ثم قول الشاعر:

دماؤكم جسر إلى النصر أحمر *** وبوابة منها إلى الخلد يُعبر
دماؤكم إعصار عزم وهمة *** ونار على أعدائنا تتسعر
بها النفس من أوهامها قد تحررت *** وسوف بها الأقصى غدا يتحرر




6. سيغار للعرض السليبِ و ربِّه

ربّ ٌ عظيم قادرٌ جبَّار

7. ويذلُ قوماً أَلَّهوا من دونه

زوراً عليَّاً في الضلالة ساروا


8. سِينٌ و ميمٌ حاجبان لربهم

و العين فيها تكمنُ الأسرارُ

9. ونساؤهم عُرسٌ لعابرِ نزوةٍ

و النسل في آبائه محتار

10. قد أشبهتْ كلَّ الوجوهِ وجوهُهم

فلكلِّ فحْلٍ بالوجوه نِجَارُ

11. حاولتُ أنْ أبقى الحيادَ و ليس لي

عن نَصْرِ أحرار الشآم خِيَارُ

12. فقميصُ قلبيَ مِنْ دِمَشْقَ نسيجه

و له حَماةُ وإدْلِبُ الأزرارُ




تتغير هنا النبرة من السلبية إلى الإيجابية المطلوبة في مثل هذه المواقف، حيث يتوعد الشاعر الأعداء ويشيد بالأبطال وينتصر لإخوته في الدين والمذهب.

أرجو أن يتسع صدر الشاعر الكريم عبده الزبيدي لهذه الملاحظات، فكذلك بدت لي وقد أصيب وقد أخطأ.

عبده فايز الزبيدي
06-10-2015, 04:53 AM
لسنا في حلبة ..
كما أني لم أمس شخصك بإساءة .

نعم ..
لك علينا أن نقدرك ، ولنا عليك أن تبادلنا التقدير .
رأيتك لا تقدر من هم أكبر منك حق قدرهم .
يجب أن يكون الاحترام متبادل بيننا كأسرة هي إحدى أرقى الأسر على الشابكة .
بهذا يأمرنا ديننا الإســـــــــــــلامي ، وعلى هذا تربينا .

أنت تعلم مكانتك عندي ، لكنها لن تمنعني من أن أنصر الحق بغض النظر عمن يكون صاحبه .
كلنا ذوو عيوب، ومن الحماقة أن ينزعج المرئ ممن أهدى إليه عيوبه ..

ستجدني إلى جانبك أنت أيضًا ، ولكن .. متى وجدتك صاحب الحق .

حقيقة ..
عجبت كيف تجرأت أن ترد على الأمير بتلك الطريقة مع أن تعقيبه كان لطيفًا كعادته !!!!
ســــــــــلام .
و عليكم السلام
شكرا لك أخي محمد:0014:

عبده فايز الزبيدي
06-10-2015, 07:01 AM
أنا أشدت بالنص وأختي أشادت بالنص وأنت كتبته وأنا أجزم أننا أنا وهي وأنت لسنا متعطشين للدم وكل من مر به كذلك
لكن هو الخوف من الطائفية التي إذا لم نقتلعها من جذورنا ستلتهمنا نحن وفروعنا وعقيدتنا وعروبتنا
إعذرني إن أثقلت عليك
يا ألله كم أكرهها وأخاف منها وأتمنى لو نعمل كلنا على سحقها
لك تحيتي وفائق إحترامي
بارك الله فيك
أوافقك القول أختي الكريمة
و أتمنى لك التوفيق:0014:

عبده فايز الزبيدي
06-10-2015, 07:04 AM
رائع
مدهش الحرف
لن اكيل المديح فليس مثلك بحاجة له


دمت مبدعا
الله يبارك فيك
و سعيد بتواصلك و جميل دعمك:0014:

عبده فايز الزبيدي
06-10-2015, 07:07 AM
نظم الشاعر عبده الزبيدي قصيدته على بحر الكامل، وهو بحر ذو ايقاع موسيقى خلاب تستطربه الأسماع، واختار الشاعر حرف الراء رويّا، والراء من الحروف المجهورة. والجهر لغة هو الإعلان والظهور ويصلح في الحماسة والفخر والهجاء والمدح....

خلا بنفسه معناه انفرد واعتزل الناس وهذا الفعل لايحتاج إلى الإعلان والظهور، ويبدو للوهلة الأولى أن هذا لا يتناسب واختيار حرف الروي، لكن الشاعر عطف بقوله: ونفسي للهموم مطار أي أن عزلته هذه سببها الهموم التي تلاحقه وشبه
همومه بالطائرات في هديرها وقوتها وتلاحقها ثم شبه دمعه في الشطر الثاني بالقطار في جريانه وجلجلته. فكأن الشاعر يقول: رغم أني اعتزلت الناس وخلوت بنفسي إلاّ أن همومي ودموعي تدل الناس على مكاني. فهذا تعبير بلاغي جميل جدا والصورة الشعرية مستحدثة ومبتكرة.



يواصل الشاعر وصف حالته النفسية التي لن تعرف الاطمئنان وتظل في غليان لما تتناقله الإخبار من فواجع ومصائب في توافق تام مع ما سبق أن ذكر في البيت الأول.



خشي معناه خاف وفرّ معناه هرب فهما فعلان لا يحتاجان إلى جهر ( نشير إلى حرف الروي هنا ) هذا من جهة، ومن جهة ثانية إذا فرّ الشاعر من لحظ أيتام الشام فلمن يتركهم يا ترى؟ للأعداء ؟ لوحدهم لا أحد يتكفل بهم ؟ أرى أن الشاعر هنا اتخذ
موقفا سلبيا من الأحداث في الشام، فأن قاسمهم الهموم فهو ينأى بنفسه عن مخالطتهم والذود عنهم.

أنظر إلى قول عنترة بن شداد:

لا تعجلي: أَشْدُدْ حزام الأَبجرِ *** إني إذا الموتُ دَعَا لَمْ أَضْجَرِ

ثم قول الشاعر:

دماؤكم جسر إلى النصر أحمر *** وبوابة منها إلى الخلد يُعبر
دماؤكم إعصار عزم وهمة *** ونار على أعدائنا تتسعر
بها النفس من أوهامها قد تحررت *** وسوف بها الأقصى غدا يتحرر




تتغير هنا النبرة من السلبية إلى الإيجابية المطلوبة في مثل هذه المواقف، حيث يتوعد الشاعر الأعداء ويشيد بالأبطال وينتصر لإخوته في الدين والمذهب.

أرجو أن يتسع صدر الشاعر الكريم عبده الزبيدي لهذه الملاحظات، فكذلك بدت لي وقد أصيب وقد أخطأ.


بارك الله فيك
أسعدتني هذه القراءة الواعية
لقد أجدت و أفدت أيها الأديب الألمعي :0014:
محبكم

محمد حمود الحميري
06-10-2015, 05:30 PM
و عليكم السلام
شكرا لك أخي محمد:0014:
لله درك كم أنت عظيم وكريم ..
ماذا أقول ؟!!
لن أقول شيئًا غير أني سأمد يدي إليك لأصافحك :noc:
أنت من يستحق الشكر والتقدير والتبجيل والاحترام .
نعم الأخ أنت ، ونعم الصاحب أنت ، ونعم الكريم أنت ..
أما عن شاعريتك فأنت في غنى عن شهادتي ..
وأرحب بك معقبًا وناقدا على أي قصيدة لي ، ما أنا إلا طالب وأنت أحد معلمي الكبار
الكرام في واحتنا الطيبة .
:0014:
أخي الأستاذ والشاعر والناقد الكبير ــ عبده فايز الزبيدي
أنا من سيعتذر إليك ، وأنا من سيعتذر للدكتور ـ سمير العمري نيابة عنك إن أحببت ..
بصراحة ..
أخجلتني ..
تعلمت منك دروسًا في الحلم وفي الكرم وفي الأخلاق ..
هذه أغلى هدية قدمتها إلي ..
كل الشكر والتقدير والمحبة والاحترام و لأخلاقك الراقية ..

عبده فايز الزبيدي
06-10-2015, 08:51 PM
لله درك كم أنت عظيم وكريم ..
ماذا أقول ؟!!
لن أقول شيئًا غير أني سأمد يدي إليك لأصافحك :noc:
أنت من يستحق الشكر والتقدير والتبجيل والاحترام .
نعم الأخ أنت ، ونعم الصاحب أنت ، ونعم الكريم أنت ..
أما عن شاعريتك فأنت في غنى عن شهادتي ..
وأرحب بك معقبًا وناقدا على أي قصيدة لي ، ما أنا إلا طالب وأنت أحد معلمي الكبار
الكرام في واحتنا الطيبة .
:0014:
أخي الأستاذ والشاعر والناقد الكبير ــ عبده فايز الزبيدي
أنا من سيعتذر إليك ، وأنا من سيعتذر للدكتور ـ سمير العمري نيابة عنك إن أحببت ..
بصراحة ..
أخجلتني ..
تعلمت منك دروسًا في الحلم وفي الكرم وفي الأخلاق ..
هذه أغلى هدية قدمتها إلي ..
كل الشكر والتقدير والمحبة والاحترام و لأخلاقك الراقية ..


أخي و حبيبي و شاعري و أستاذي
محمد حمود الحميري
لا يقول هذا الكلام إلا أصيل المحتد كريم النبعة نفيس المعدن
و أنت كذلك بل و زيادة.
وما في قلبي غير خالص المحبة لك_ أيها النبيل _ و لبقية المسلمين
و حول اقتراحك فأنت مفوض عني فيما تراه من مصلحتي
و لن أجد أطيب من هذا القلب و لا أنقى من هذه السريرة
_ و لا يهون الأحبة_ فأحملهما هذه الأمانة.
أمتعك الله بالصحة و العافية في سعادة و رغادة عيش.:0014:

عصام إبراهيم فقيري
07-10-2015, 04:46 PM
ما أجملك من شاعر يتحدث بلسان حال الأمة وما أجملها من قصيدة صادقة تحكي واقع الشام الذبيح ، والله لقد لامست أبياتك شغاف قلبي و استوطنت غصتها في الحلق

دمت أبيا أصيلا أيها الحُرّ النبيل

احترامي وكبير اعجابي

محمد حمود الحميري
07-10-2015, 08:01 PM
أخي و حبيبي و شاعري و أستاذي
محمد حمود الحميري
لا يقول هذا الكلام إلا أصيل المحتد كريم النبعة نفيس المعدن
و أنت كذلك بل و زيادة.
وما في قلبي غير خالص المحبة لك_ أيها النبيل _ و لبقية المسلمين
و حول اقتراحك فأنت مفوض عني فيما تراه من مصلحتي
و لن أجد أطيب من هذا القلب و لا أنقى من هذه السريرة
_ و لا يهون الأحبة_ فأحملهما هذه الأمانة.
أمتعك الله بالصحة و العافية في سعادة و رغادة عيش.:0014:
:hat:
لكأن قلبي ابتسم ابتسامة لم يبتسم قبلها مثلها أبدا وأنا أقرأ ما كتبت .

إن كنت كما ذكرت ، فلست أكثر منك أصالة ونفاسة .
وهل نستمد الصفاء والنقاء إلا منكم أيها الأخ الطيب .
سأفعل إن شاء الله ..
ولك أضعاف أضعاف ما تمنيت لي أيها الكريم ..
تقبل شكري وتقديري .:17:

د. سمير العمري
08-10-2015, 07:23 PM
الفاضل عبده

ما عرفتك في أفياء واحة الخير لأكثر من ثماني سنوات إلا كريما أصيلا ، وما كنت لأكون عونا للشيطان على أخ؛ إنه ينزغ بالكبر وبالشر بين النفوس. وإنه أهون علي أن أخسر موقفا أو رأيا أو شعرا ألف مرة من أن أخسر أخا كريما ولو لمرة.

وإنا لا نصادر رأيك في شخصنا أو في شعرنا فلك أن ترى ما تراه وفوق كل ذي علم عليم، وليتني أهتدي فأنزع بالحب في الله ما في نفسك من سخيمة فتعود الأخ الصافي المحب الذي عرفنا ونعرف.

لا تثريب عليك يغفر الله لي ولك والله ولي الصالحين!

تقديري

عبده فايز الزبيدي
08-10-2015, 10:45 PM
الفاضل عبده

ما عرفتك في أفياء واحة الخير لأكثر من ثماني سنوات إلا كريما أصيلا ، وما كنت لأكون عونا للشيطان على أخ؛ إنه ينزغ بالكبر وبالشر بين النفوس. وإنه أهون علي أن أخسر موقفا أو رأيا أو شعرا ألف مرة من أن أخسر أخا كريما ولو لمرة.

وإنا لا نصادر رأيك في شخصنا أو في شعرنا فلك أن ترى ما تراه وفوق كل ذي علم عليم، وليتني أهتدي فأنزع بالحب في الله ما في نفسك من سخيمة فتعود الأخ الصافي المحب الذي عرفنا ونعرف.

لا تثريب عليك يغفر الله لي ولك والله ولي الصالحين!

تقديري

بارك الله فيك
أخي الكريم /د.سمير العمري
أشكر لك طيب مشاعرك و صادق مودتك
و أسعدني كلامك كثيرا .
و كلامي في شعرك ككلامك في شعر أخيك لن يضر و قديما قالوا لا تسأل القراء عن أقرانهم D:.
و لكن بخصوص ما في الصدور فما تذكرت مشاحنا إلا و دعوت له بخير و لا تمنيت للناس من أهل القبلة إلا الخير :0014:
أما الشعر فليس عندي بذي بال حتى أتولى فيه و أتبرأ _معاذ الله_ فنحن إخوة جمعنا الدين و النسب و اللغة .
و أنا سامحتكم حين تحزبتم علي يوم أن طرحت رأيا و خالف ما تودون سماعه و كل من شرفني بتواصله قابلته الود بود عن طيب نية و صافي طوية .
ولولا محبتي للوحة و أهلها لما كنا هنا.

و سأختصر كل ردي أعلاه في جملة واحدة:
ما حدث بيننا هو نظير ما يحدث بين الإخوة لأب و أم في البيت الواحد من اختلاف سرعان ما يمحوه صادق الحب الذي يجري في الشرايين و الأوردة .
هذا آخر كلامي في هذا الموضوع
مع صافي محبتي للجميع.

عبده فايز الزبيدي
03-11-2016, 03:37 PM
أخْلو ، و نفسيَ للهمومِ مَطَارُ = و شؤونُ عينيَ بالخدودِ قِطَارُ

و أقولُ: إنِّيَ لنْ أُشَاهِدَ رحمةً = بالنَّفْسِ ما تَتناْقَلُ الأخبار

أخشى مواجهة الوجوهِ البائسا = تِ تقولُ من بؤسِ بِهنَّ غُبَارُ

و أفرُّ من لـَحْظِ اليتيمِ و دمعه = فعيون أيتام الشآم حِصَارُ

و يذيبني نبَأ الفجيعة قولهم : = في ظَهْرِ مُحْصَنَةٍ تَنَفْسَ عَارُ

سيغار للعرض السليبِ و ربِّه = ربٌّ عظيم قادرٌ جبَّار

ويذلُ قوماً أَلَّهوا من دونه = زوراً عليَّاً في الضلالة ساروا

سِينٌ و ميمٌ حاجبان لربهم = و العين فيها تكمنُ الأسرارُ

ونساؤهم عُرسٌ لعابرِ نزوةٍ = و النسل في آبائه محتار

قد أشبهتْ كلَّ الوجوهِ وجوهُهم = فلكلِّ فحْلٍ بالوجوه نِجَارُ

حاولتُ أنْ أبقى الحيادَ و ليس لي = عن نَصْرِ أحرار الشآم خِيَارُ

فقميصُ قلبيَ مِنْ دِمَشْقَ نسيجه = و له حَماةُ وإدْلِبُ الأزرارُ

د. وسيم ناصر
03-11-2016, 09:05 PM
قصيدة أعتبرها كبوة لجواد ...ونبوة لسيف ...


الشاعر الكبير الكريم
تقبل صراحتي

ومودتي لك

عبده فايز الزبيدي
04-11-2016, 11:03 AM
أخي الشاعر عبده الزبيدي

قصيدة جميلة انتصرت فيها للحق و أهله .. فلا فضّ فوك ..

وبقدر إعجابي بما كتبت ، بقدر ما آلمني ردك على الدكتور العمري .. انا لست هنا محاميا بالوكالة
ليس أقل من " وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها.." والرجل أثنى عليك في مجمل ما أورد ..وكان ردك قاسياً ..
ولست أرى في قولك : ليس هنا من يفوق عبده فايز شعراً ولا نقدًا سوى ضرباً من الغرور ..
كثيرون ممن هم في الواحة أشعر منك - وانا لست منهم - لكن العمري والشاعر الذي ذكرته بالترميز هو كذلك أشعر منك ..
لا يكفي العلم بالشيء حتى يقدم المرء .. واقرأ معي " ربنا وسعت كلّ شيء رحمةً وعلما .." قدمت الرحمة قبل العلم .. فانظر رحمك الله ..
والغريب أنك تقول : مع حبي لك .. ثم تصفه بالغطرسة!!
وحتى لا يذهب الظن بك بعيداً .. فانا اوافقك في كثيرٍ من طروحاتك الفكرية والعقدية .. ولكني وجدت في ردك شيءٌ من الجلافة ! فاعذرني ..

تحياتي .

ذاك وقت مضى ، و سامحك الله .

عبده فايز الزبيدي
04-11-2016, 11:07 AM
نظم الشاعر عبده الزبيدي قصيدته على بحر الكامل، وهو بحر ذو ايقاع موسيقى خلاب تستطربه الأسماع، واختار الشاعر حرف الراء رويّا، والراء من الحروف المجهورة. والجهر لغة هو الإعلان والظهور ويصلح في الحماسة والفخر والهجاء والمدح....

خلا بنفسه معناه انفرد واعتزل الناس وهذا الفعل لايحتاج إلى الإعلان والظهور، ويبدو للوهلة الأولى أن هذا لا يتناسب واختيار حرف الروي، لكن الشاعر عطف بقوله: ونفسي للهموم مطار أي أن عزلته هذه سببها الهموم التي تلاحقه وشبه
همومه بالطائرات في هديرها وقوتها وتلاحقها ثم شبه دمعه في الشطر الثاني بالقطار في جريانه وجلجلته. فكأن الشاعر يقول: رغم أني اعتزلت الناس وخلوت بنفسي إلاّ أن همومي ودموعي تدل الناس على مكاني. فهذا تعبير بلاغي جميل جدا والصورة الشعرية مستحدثة ومبتكرة.



يواصل الشاعر وصف حالته النفسية التي لن تعرف الاطمئنان وتظل في غليان لما تتناقله الإخبار من فواجع ومصائب في توافق تام مع ما سبق أن ذكر في البيت الأول.



خشي معناه خاف وفرّ معناه هرب فهما فعلان لا يحتاجان إلى جهر ( نشير إلى حرف الروي هنا ) هذا من جهة، ومن جهة ثانية إذا فرّ الشاعر من لحظ أيتام الشام فلمن يتركهم يا ترى؟ للأعداء ؟ لوحدهم لا أحد يتكفل بهم ؟ أرى أن الشاعر هنا اتخذ
موقفا سلبيا من الأحداث في الشام، فأن قاسمهم الهموم فهو ينأى بنفسه عن مخالطتهم والذود عنهم.

أنظر إلى قول عنترة بن شداد:

لا تعجلي: أَشْدُدْ حزام الأَبجرِ *** إني إذا الموتُ دَعَا لَمْ أَضْجَرِ

ثم قول الشاعر:

دماؤكم جسر إلى النصر أحمر *** وبوابة منها إلى الخلد يُعبر
دماؤكم إعصار عزم وهمة *** ونار على أعدائنا تتسعر
بها النفس من أوهامها قد تحررت *** وسوف بها الأقصى غدا يتحرر




تتغير هنا النبرة من السلبية إلى الإيجابية المطلوبة في مثل هذه المواقف، حيث يتوعد الشاعر الأعداء ويشيد بالأبطال وينتصر لإخوته في الدين والمذهب.

أرجو أن يتسع صدر الشاعر الكريم عبده الزبيدي لهذه الملاحظات، فكذلك بدت لي وقد أصيب وقد أخطأ.


حياك الله ،نعم قد يدرك الناقد قصد الشعر و قد يأتي دون ذلك.
ولكن نشكرك على كل حال :0014: