المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لفظ الجاهلية في لغة الشرع



عبد الرحيم بيوم
28-07-2012, 06:56 PM
قال ابن تيمية رحمه الله في اقتضاء الصراط المستقيم (1) اثناء حديثه على ما اخرجه البخاري (2) من حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أبغض الناس إلى الله ثلاثة ملحد في الحرم ومبتغ في الإسلام سنة الجاهلية ومطلب دم امرئ بغير حق ليهريق دمه".
"والسنة الجاهلية: كل عادة كانوا عليها، فإن السنة هي العادة، وهي الطريق التي تتكرر لنوع الناس، مما يعدونه عبادة، أو لا يعدونه عبادة، قال تعالى: {قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ}. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: " لتتبعن سنن من كان قبلكم " - والإتباع هو الإقتفاء والإستنان، فمن عمل بشيء من سننهم، فقد اتبع سنة جاهلية، وهذا نص عام يوجب تحريم متابعة كل شيء من سنن الجاهلية: في أعيادهم وغير أعيادهم،
ولفظ: ( الجاهلية ) قد يكون اسماً للحال - وهو الغالب في الكتاب والسنة - وقد يكون اسماً لذي الحال.
فمن الأول: " قول النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر: إنك امرؤ فيك جاهلية "، وقول عمر: "إني نذرت في الجاهلية أن أعتكف ليلة" وقول عائشة: "كان النكاح في الجاهلية على أربعة أنحاء"، وقولهم: "يا رسول الله
كنا في جاهلية وشر" أي في حال جاهلية أو طريقة جاهلية، أو عادة جاهلية ونحو ذلك.
فإن الجاهلية - وإن كانت في الأصل صفة، لكنه غلب عليه الاستعمال حتى صار اسماً، ومعناه قريب من معنى المصدر،
وأما الثاني فتقول: طائفة جاهلية، وشاعر جاهلي، وذلك نسبة إلى الجهل الذي هو عدم العلم، أو عدم إتباع العلم، فإن من لم يعلم الحق، فهو جاهل جهلاً بسيطاً، فإن اعتقد خلافه: فهو جاهل جهلاً مركباً، فإن قال خلاف الحق عالماً بالحق، أو غير عالم: فهو جاهل أيضاً، كما قال تعالى: {وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً} وقال النبي صلى الله عليه وسلم: " إذا كان أحدكم صائماً، فلا يرفث ولا يجهل ".
ومن هذا قول بعض شعراء العرب:
ألا لا يجهلن أحد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا
وهذا كثير، وكذلك من عمل بخلاف الحق: فهو جاهل، وإن علم أنه مخالف للحق، كما قال سبحانه: {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ} قال أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم: كل من عمل سوءاً فهو جاهل.
وسبب ذلك: أن العلم الحقيقي الراسخ في القلب، يمتنع أن يصدر معه ما يخالفه، من قول أو فعل، فمتى صدر خلافه فلابد من غفلة القلب عنه، أو ضعفه في القلب بمقاومة ما يعارضه، وتلك أحوال تناقض حقيقة العلم، فيصير جهلاً بهذا الأعتبار.
...
فإذا تبين ذلك، فالناس قبل مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم، كانوا في حال جاهلية منسوبة إلى الجهل، فإن ما كانوا عليه من الأقوال والأعمال إنما أحدثه لهم جاهل، وإنما يفعله جاهل.
وكذلك كلما يخالف ما جاءت به المرسلون: من يهودية، ونصرانية، فهي جاهلية،
وتلك الجاهلية العامة،
فأما بعد مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم قد تكون في مصر دون مصر، كما هي في دار الكفار، وقد تكون في شخص دون شخص، كالرجل قبل أن يسلم، فإنه في جاهلية، وإن كان في دار الإسلام.

فأما في زمان مطلق: فلا جاهلية بعد مبعث محمد صلى الله عليه وسلم، فإنه لا تزال من أمته طائفة ظاهرين، على الحق، إلى قيام الساعة.
والجاهلية المقيدة قد تقوم في بعض ديار المسلمين، وفي كثير من الأشخاص المسلمين، كما " قال صلى الله عليه وسلم: أربع في أمتي من أمر الجاهلية ". " وقال لأبي ذر: إنك امرؤ فيك جاهلية " ونحو ذلك.
فقوله - في هذا الحديث: " ومبتغ في الإسلام سنة جاهلية " - يندرج فيه كل جاهلية، مطلقة، أو مقيدة، يهودية، أو نصرانية، أو مجوسية، أو صابئة، أو وثنية، أو مركبة من ذلك، أو بعضه، أو منتزعة من بعض هذه الملل الجاهلية، فإنها جميعها: مبتدعها ومنسوخها، صارت جاهلية بمبعث محمد صلى الله عليه وسلم، وإن كان لفظ " الجاهلية " لا يقال غالباً إلا على حال العرب، التي كانوا عليها، فإن المعنى واحد".
----------------------
(1) 1/ 225
(2) ح: 6882

أ د خديجة إيكر
28-07-2012, 07:26 PM
ألست معي أخي عبد الرحيم صابر أننا نعيش جاهلية جديدة عادت بشكل عصري ، تُنبئ بانحطاط الإنسانية إلى الدرك الأسفل إذا لم يتولَّها الله بعنايته ؟

هطلك أينع المكان

فدُمت

عايد راشد احمد
29-07-2012, 08:14 AM
السلام عليكم ورحمة الله

مشرفنا واستاذنا الكريم

شكرا لتوضيجك للفظ الجهل والجاهلية وندعوا المولي عز وجل ان يبعدنا ويقنيا من الجهل والجاهليه فعلا وقولا

بوركت وجزالك الله خيرا

تقبل مرور وتحيتي

عبد الرحيم بيوم
29-07-2012, 11:03 AM
ألست معي أخي عبد الرحيم صابر أننا نعيش جاهلية جديدة عادت بشكل عصري ، تُنبئ بانحطاط الإنسانية إلى الدرك الأسفل إذا لم يتولَّها الله بعنايته ؟

هطلك أينع المكان

فدُمت

اذا كان حديثك منصب على ديار الاسلام فما قلت هو ما اشار له ابن تيمية رحمه الله مع قوله بانها جاهلية مقيدة وليست مطلقة
"والجاهلية المقيدة قد تقوم في بعض ديار المسلمين، وفي كثير من الأشخاص المسلمين، كما " قال صلى الله عليه وسلم: أربع في أمتي من أمر الجاهلية ". " وقال لأبي ذر: إنك امرؤ فيك جاهلية " ونحو ذلك".
اما عن غير ديار الاسلام فهي جاهلية ولا شك
تحياتي لك
وحفظك المولى

د. مختار محرم
29-07-2012, 04:07 PM
((كل جاهلية، مطلقة، أو مقيدة، يهودية، أو نصرانية، أو مجوسية، أو صابئة، أو وثنية، أو مركبة من ذلك، أو بعضه، أو منتزعة من بعض هذه الملل الجاهلية، فإنها جميعها: مبتدعها ومنسوخها، صارت جاهلية بمبعث محمد صلى الله عليه وسلم، وإن كان لفظ " الجاهلية " لا يقال غالباً إلا على حال العرب، التي كانوا عليها، فإن المعنى واحد".))

نقطة جديدة وبقعة نائية سلط حرفك الضوء عليها أستاذي
توقفتُ كثيرا هنا وخرجت بفائدة عظيمة ..
أسأل الله أن يزيل عن أمتنا غشاوتها وينير دروبنا
جزيت خيرا أستاذنا القدير

عبد الرحيم بيوم
30-07-2012, 06:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله

مشرفنا واستاذنا الكريم

شكرا لتوضيجك للفظ الجهل والجاهلية وندعوا المولي عز وجل ان يبعدنا ويقنيا من الجهل والجاهليه فعلا وقولا

بوركت وجزالك الله خيرا

تقبل مرور وتحيتي

مرورك يسعدني اخي الفاضل عايد
بوركت، وتحياتي لك
وحفظك المولى

بهجت الرشيد
30-07-2012, 10:44 PM
لا يكون الكلام عن الجاهلية الا ويذكر فيه الاستاذ سيد قطب رحمه الله تعالى
فقد كثر الجدال حول ما كتبه بشأن الجاهلية التي يعيشها أهل هذا الزمان
فهل اطلاق سيد الجاهلية على مجتمعاتنا يعتبر تكفيراً للناس ؟
يقول سيد قطب في كتابه ( لماذا اعدموني ؟ ) :
( إننا لم نكفر الناس وهذا نقل مشوه إنما نحن نقول: إنهم صاروا من ناحية الجهل بحقيقة العقيدة، وعدم تصور مدلولها الصحيح، والبعد عن الحياة الإسلامية، إلى حال تشبه حال المجتمعات في الجاهلية، وإنه من أجل هذا لا تكون نقطة البدء في الحركة هي قضية إقامة النظام الإسلامي، ولكن تكون إعادة زرع العقيدة والتربية الأخلاقية الإسلامية.. فالمسألة تتعلق بمنهج الحركة الإسلامية أكثر مما تتعلق بالحكم على الناس! ) .
اعتقد أن كلامه واضح لا غبار عليه ، فإذا حصل تشابه في كلام له في مكان آخر ، رجعنا الى المحكم من كلامه ( أنه لا يكفر الناس ) ورددنا المتشابه إليه ..

تقبل مروري


دعائي وتحياتي ..

ربيحة الرفاعي
05-08-2012, 11:45 PM
فإذا تبين ذلك، فالناس قبل مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم، كانوا في حال جاهلية منسوبة إلى الجهل، فإن ما كانوا عليه من الأقوال والأعمال إنما أحدثه لهم جاهل، وإنما يفعله جاهل.
وكذلك كلما يخالف ما جاءت به المرسلون: من يهودية، ونصرانية، فهي جاهلية،
وتلك الجاهلية العامة،
فأما بعد مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم قد تكون في مصر دون مصر، كما هي في دار الكفار، وقد تكون في شخص دون شخص، كالرجل قبل أن يسلم، فإنه في جاهلية، وإن كان في دار الإسلام.

فأما في زمان مطلق: فلا جاهلية بعد مبعث محمد صلى الله عليه وسلم، فإنه لا تزال من أمته طائفة ظاهرين، على الحق، إلى قيام الساعة.
والجاهلية المقيدة قد تقوم في بعض ديار المسلمين، وفي كثير من الأشخاص المسلمين، كما " قال صلى الله عليه وسلم: أربع في أمتي من أمر الجاهلية ". " وقال لأبي ذر: إنك امرؤ فيك جاهلية " ونحو ذلك.
فكل جاهلية معاصرة جاهلية مقيدة إذا؟
مهما وصلت من الجهل والبعد عن الدين والتشويش والضلال في العقيدة؟
وما تسمى حال الناس اليوم إذا؟

موضوع هام وتوضيحات قيمة
جزيت خيرا أديبنا

تحاياي

عبد الرحيم بيوم
08-08-2012, 04:30 PM
((كل جاهلية، مطلقة، أو مقيدة، يهودية، أو نصرانية، أو مجوسية، أو صابئة، أو وثنية، أو مركبة من ذلك، أو بعضه، أو منتزعة من بعض هذه الملل الجاهلية، فإنها جميعها: مبتدعها ومنسوخها، صارت جاهلية بمبعث محمد صلى الله عليه وسلم، وإن كان لفظ " الجاهلية " لا يقال غالباً إلا على حال العرب، التي كانوا عليها، فإن المعنى واحد".))

نقطة جديدة وبقعة نائية سلط حرفك الضوء عليها أستاذي
توقفتُ كثيرا هنا وخرجت بفائدة عظيمة ..
أسأل الله أن يزيل عن أمتنا غشاوتها وينير دروبنا
جزيت خيرا أستاذنا القدير

شكرا لمرورك الطيب وتعليقك الاطيب
تحياتي لك ايها الكريم
وحفظك المولى

لطيفة أسير
08-08-2012, 05:50 PM
أكرمكم الله وبار فيكم أخي الفاضل عبد الرحيم
إضاءات مفيدة
تحيتي وتقديري

عبد الرحيم بيوم
09-08-2012, 01:28 PM
لا يكون الكلام عن الجاهلية الا ويذكر فيه الاستاذ سيد قطب رحمه الله تعالى
فقد كثر الجدال حول ما كتبه بشأن الجاهلية التي يعيشها أهل هذا الزمان
فهل اطلاق سيد الجاهلية على مجتمعاتنا يعتبر تكفيراً للناس ؟
يقول سيد قطب في كتابه ( لماذا اعدموني ؟ ) :
( إننا لم نكفر الناس وهذا نقل مشوه إنما نحن نقول: إنهم صاروا من ناحية الجهل بحقيقة العقيدة، وعدم تصور مدلولها الصحيح، والبعد عن الحياة الإسلامية، إلى حال تشبه حال المجتمعات في الجاهلية، وإنه من أجل هذا لا تكون نقطة البدء في الحركة هي قضية إقامة النظام الإسلامي، ولكن تكون إعادة زرع العقيدة والتربية الأخلاقية الإسلامية.. فالمسألة تتعلق بمنهج الحركة الإسلامية أكثر مما تتعلق بالحكم على الناس! ) .
اعتقد أن كلامه واضح لا غبار عليه ، فإذا حصل تشابه في كلام له في مكان آخر ، رجعنا الى المحكم من كلامه ( أنه لا يكفر الناس ) ورددنا المتشابه إليه ..

تقبل مروري
دعائي وتحياتي ..

لم يسق هذا الموضوع قصدا لكلمة سيد قطب رحمه الله، ولا لتناول فكره، وانما سيق تصحيحا لمفاهيم انتشرت وهي مخالفة لمفاهيم الشرع
لكن دعني اشير الى ان الناس صاروا في سيد قطب رحمه الله على طرفي نقيض بين المغالي فيه والجافي، والحق وسط
وهذا كلام للشيخ الالباني اراه كلام وسطية وانصاف في سيد قطب وفيه رد على كلا الطائفتين:
"السؤال الأول -وكلا السؤالين واردة من كتاب ( في ظلال القرآن)- ذكر صاحب كتاب (في ظلال القرآن)، في أول سورة (طه)، بأن القرآن ظاهرة كونية كظاهرة السماوات والأرض..
فما رأيكم في هذا الكلام، مع أنه صادر بكاف التشبيه يا شيخ؟؟

فأجاب الشيخ: محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-:
نحن -يا أخي- قلنا أكثر من مرّة أن سيد قطب- رحمه الله- ليس عالماً، وإنما هو رجل أديب، كاتب، وهو لا يُحسن التعبير عن العقائد الشرعية الإسلامية، وبخاصة منها العقائد السلفية، ولذلك فلا ينبغي أن ندندن حول كلماته كثيراً، لأنه لم يكن عالماً، بالمعنى الذي نحن نريده؛ عالماً بالكتاب والسنة، وعلى منهج السلف الصالح.
فهو في كثير من تعابيره، يعني تعابير إنشائية، بلاغية، وليست تعابير علمية، وبخاصة تعابير سلفية، ليست من هذا الباب.
فنحن لا نتردد باستنكار مثل هذا التعبير، وهذا التشبيه، أقل ما يُقال فيه: أنه لا يعني أنه كلام الله حقيقة-كما هو عقيدة أهل السنة والجماعة، أو أنه كلام الله مجازاً- كما هو عقيدة المعتزلة-.
كلام خطابي شعري..
لكن أنا لا أرى أن نقف كثيراً عند مثل هذا الكلام، إلا أن نُبيِّن أنه كلام غير سائغ شرعاً، وغير معبِّر عن عقيدة الكاتب للقرآن الكريم، هل هو كلام الله حقيقة أم لا؟ هذا الذي أعتقده، وهذا هو الجواب عن السؤال الأول.

السؤال الثاني- وهو في نفس الكتاب- وذلك في بداية سورة ( النبأ)، أو بالأصح: مقدمة سورة ( النبأ) ، قال عن القرآن، وكلمة في القرآن، أنه "تموجات موسيقية"؟؟

فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: نفس الجواب.
فقال السائل: هذا يقودنا يا شيخ إلى بعض التساؤل: نرى في كثير من كتابات بعض الكتّاب، أو من المنتسبين للعلم.

فقال الألباني-رحمه الله-: عفواً قبل أن تكمل، ماذا فهمتَ أنت من قوله: تموجات؟؟ هل هو يعني الكلام الصادر من رب العالمين، أم هو من جبريل عليه السلام، أم من نبينا الكريم؟؟ ما تفهم لا هذا ولا هذا ولا هذا !!..
ولذلك أنا أقول: كلام خطابي شعري، لا يُنبي عن رأي الكاتب وماذا يعنيه، هكذا الحقيقة أكثر الكتّاب عندما يكتبون، يكتبون عبارات إنشائية خطابية، لا تعطي حقائق كونية واقعية.. طيّب أكمل.

فقال السائل: مع قولكم هذا يا شيخ -بارك الله فيكم- نرى كثير من الكتّاب، أو من طلاب العلم الذين تأثروا حتى بمنهج المحدثين، أو لهم مثلاً في علم الحديث، أو في علم بعض الأمور تأثروا بمنهجه..
فقال الشيخ الألباني -رحمه الله-: وما هو منهجه؟ وهل له منهج؟
فقال السائل: نعم، وهو التأثر بكتابات أبو الأعلى المودودي، في كلماته، كثير من الكلمات، مثل كتابه(العدالة الاجتماعية)، وكتابه( التصوير الفني في القرآن)..
فقال الشيخ الألباني -رحمه الله-: هذا أسلوب أدبي، ليس أسلوباً علمياً.

فقال السائل: لا، هناك منهج خاصة في التكفير؛ تجهيل الأمة، وتكفيرها، وخاصة في كتاب(العدالةالاجتماعية)، وذكر عنه أيضاً صاحب كتاب: ( الأعلام) للزركلي، ذكر عنه هذا، وأنه كان -يعني- اتخذ هذا المنهج وهو تجهيل الأمة بكاملها، تجهيل كل مَن حواليه، فتأثر بهذا المنهج كثير من الشباب الآن، فأصبحوا يدعون لكتبه، ويدعون لآرائه، ولجميع ما كتبه، فما رأيكم يا شيخ في هذا؟؟
فقال الشيخ الألباني -رحمه الله-: رأينا أنه رجل غير عالم وانتهى الأمر!! ماذا تريد - يعني- أكثر من هذا؟!! إن كنتَ تطمع أن نكفِّره، فلستُ من المكفّرين، ولا حتى أنتَ أيضاً من المكفّرين..
لكن ماذا تريد إذاً؟؟!! يكفي المسلم المنصف المتجرِّد أن يُعطي كل ذي حق حقه، وكما قال تعالى: {وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَآءَهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ} ، الرجل كاتب، ومتحمّس للإسلام الذي يفهمه، لكن الرجل أولاً ليس بعالم، وكتاباته (العدالة الاجتماعية) هي من أوائل تآليفه، ولما ألّف كان محض أديب، وليس بعالم، لكن الحقيقة أنه في السجن تطوّر كثيراً، وكتب بعض الكتابات كأنها بقلم سلفي ليست منه، فكتب كلمات، يعني يكفي عنوانه الذي يقول: (لا إله إلا الله، منهج حياة)، لا إله إلا الله منهج حياة.
لكن إذا كان هو لا يفرِّق بين توحيد الألوهية، وبين توحيد الربوبية، هذا لا يعني أنه لا يفهم توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وأنهما يجعلهما شيئاً واحداً. لكن يعني أنه ليس فقيهاً، وليس عالماً، وأنه لا يستطيع أن يُعبّر عن المعاني الشرعية التي جاءت في الكتاب وفي السنة، لأنه لم يكن عالماً.

فقال السائل: ألا ترى -ياشيخ- مع هذا التأثر وهذه الأمور التي كتبها، أن يُرد عليه؟
فقال الألباني- رحمه الله-: نعم يُرد عليه، ولكن بهدوء وليس بحماس؛ يُرد عليه، وهذا واجب.. ليس الرد على المخطيء محصوراً بشخص أو أشخاص؛ كل من أخطأ في توجيه الإسلام بمفاهيم مبتدَعة، وحديثة ولا أصول لها في الكتاب ولا في السنة، ولا في سلفنا الصالح، والأئمة الأربعة المتبَعين؛ فهذا ينبغي أن يُرد عليه..
لكن هذا لا يعني أن نعاديه، وأن ننسى أن له شيئاً من الحسنات!!
يكفي أنه رجل مسلم، ورجل كاتب إسلامي -على حسب مفهومه للإسلام كما قلتُ أولاً-، وأنه قُتل في سبيل دعوته للإسلام، والذين قتلوه هم أعداء الإسلام..
أما أنه كان منحرفاً في كثير أو قليل عن الإسلام، فأنا في اعتقادي قبل ما تثور هذه الثورة ضده، أنا الذي قوطعت من جماعة الإخوان المسلمين هنا بزعم أنني كفّرت سيد قطب، وأنا الذي دللت بعض الناس على أنه يقول بوحدة الوجود، في بعض كتاباته في نفس التفسير.. لكن في الوقت نفسه أنا لا أُنكر عليه أنه كان مسلماً، وأنه كان غيوراً على الإسلام، وعلى الشباب المسلم، وأنه يريد إقامة الإسلام، ودولة الإسلام، لكن الحقيقة:
أوردها سعد وسعد مشتمل..ما هكذا يا سعد تورد الإبل

فقال السائل: هل يُحذَّر من كتبه؟ فقال الشيخ الألباني- رحمه الله-: يُحذَّر من كتبه من الذين لا ثقافة إسلامية صحيحة عندهم.".

وتحياتي ايها الحبيب
حفظك المولى
http://www.youtube.com/watch?v=9LIMtoMMZa8

بهجت الرشيد
09-08-2012, 02:34 PM
بارك الله فيك أخي الكريم عبدالرحيم
وأحسنت
نعم هناك طرفان نقيضان ووسط ..
والمتأمل لكلام الشيخ الالباني يرى فيه الانصاف والمنهج السوي في الحكم على الآخرين

ولي عودة بإذن الله تعالى في موضوع مستقل يتناول سيد قطب وفكره ..

اللهم بلغنا ليلة القدر ..


تحياتي ..

عبد الرحيم بيوم
10-08-2012, 12:16 PM
ونحن في انتظار ما تجود به قريحتك العلمية ايها الحبيب

تقبل الله دعاءك لنا ولك
وحفظك المولى

عبد الرحيم بيوم
13-08-2012, 12:10 AM
فكل جاهلية معاصرة جاهلية مقيدة إذا؟
مهما وصلت من الجهل والبعد عن الدين والتشويش والضلال في العقيدة؟
وما تسمى حال الناس اليوم إذا؟

موضوع هام وتوضيحات قيمة
جزيت خيرا أديبنا

تحاياي

القول والحكم بجاهلية مطلقة لا يستقيم ووجود طائفة على الحق ظاهرة
فوجودها ينفي اطلاق لفظ الجاهلية ويقيده
بوركت قراءتك المتأنية وفهمك
سعدت بمرورك
فتقبلي تحياتي
وحفظك المولى

عبد الرحيم بيوم
18-08-2012, 04:55 PM
أكرمكم الله وبار فيكم أخي الفاضل عبد الرحيم
إضاءات مفيدة
تحيتي وتقديري

وباركك المولى وحفظك
تحياتي ايتها الكريمة
وعيد مبارك

السعيد شويل
23-08-2012, 04:56 PM
***********************************

عصرما قبل بعثة سيدنا رسول صلى الله عليه وسلم كان يسمى

بعصرالجاهلية .

ولقد سمى بهذا الإسم لما كان فيه من حمية وميل إلى الغضب وثأر وطيش

وحمق وسفه ووأد للبنات وضلالات وخرافات ولما استشرى فيه من استحلال

للحرمات واقتراف للموبقات وانتقام ووحشية وتعصب أعمى وسفك للدماء

وهتك للأعراض وسلب للأموال ولما كان فيه من وثنية وعبادة تماثيل وأصنام

لا تضر ولا تنفع وما انتشر من الشرك بالله ورفض الألوهية والخروج عن

العبودية .... إلخ

***

إلى أن جاءت البعثة المحمدية وبزغ شمس الإسلام فأنارت الدنيا وأضاءتها

وأمرت بالعدل والتقوى ونهت عن الفحشاء والمنكر ونزلت شريعة الله فتبددت

هذه الجهالات ومحيت كل تلك الضلالات وأشرقت على كل ما كان من ظلمات ..

فقد جاء دين الإسلام بالحق وأظهر الله به منته على الخلق .. لذا .. :

إذا ما آمن المرء بدين الإسلام فهو بذلك يكون قد خلع ماضيه وانفك عما كان

فيه .. ونبذ الجاهلية

أما إن كفر أو أشرك بالله أوظل على ماهو فيه قابعاً لايؤمن بدين الله وهو الدين المرتضى

من الله وهو دين الإسلام فهو : مازال على الجاهلية .

********

عبد الرحيم بيوم
28-08-2012, 09:31 AM
شكرا لمرورك وتعليقك اخي السعيد
سررت بك هنا
فتحياتي
وحفظك المولى