المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في صفير الريح



عبدالكريم شكوكاني
14-10-2012, 04:21 PM
في صفير الريح



وتحشَّدَ الأوباشُ في جيشٍ تستَّرَ بالصليبْ
فالظلمُ يأبى أنْ يغيبْ
في ضجةٍ بغدادُ يسفحها الغريبْ
وخيولنا تحت العلوجِ سروجها مخصيَّةً يومَ الزريبْ
هيَ عصبةُ الأغرابِ والأعرابِ في حلفٍ مُريبْ
والغربُ في لغةِ الحضارةِ مخلبٌ نابٌ لمكَّارٍ مَعيبْ
يمتصُّ من دمنا صباحاً والشواءُ مع المَغيبْ
هل جرعةٌ للنفطِ تروي طامعاً شرهاً رغيبْ؟!
من يذكرُ الوطنَ السليبْ؟!
قد ضاعَ يومَ الثورةِ الكبرى بتكسيرِ القِداحْ
والفاتناتُ الشقرُ بينَ براثنِ الولدِ الشقي ابنِ السِفاحْ
هوَ في جلالِ مقامهِ مُتدحرجٌ بعدَ انسداحْ
والمكمهونُ بغرفةٍ أخرى يُحيكُ تآمراً ومُخططاً للإجتياحْ
كي يصبحَ الوطنُ الكبيرُ شراذماً والقلب فيهِ يُستباحْ
وأميرنا توقيعهُ كالعُهرِ في (لندنْ) مُباح
وتَمخَّضَ الحلمُ الكبيرِ لثائرٍ فأراً يبولُ بكلِّ ساحْ
وربيعهُ أضحى خريفاً في صفيرِ الريحِ تَبصقهُ نِواحْ
يا صاحبيْ
إنَّ الوصولَ إلى المعالي ثورةٌ وبها انعتاقْ
تأبى الركوبَ بقاطراتِ الغربِ والأعرابِ يملؤهمْ نفاقْ
والمالُ يُرسلُ يستبيحُ دماءَنا وللانشقاقْ
مَن قالَ إنَّا في الحياةِ قبائلٌ وطوائفٌ وغدٌ بَوَاقْ
إنَّ الروابطَ بيننا مهما ارتختْ يشتدُّ في أوتارها طيبُ الوِثاقْ
يا صاحبيْ
هوَ في فلسطينُ اللقاءُ وصرخةٌ منَّأ غضبْ
غضبٌ على المحتلِّ أقصانا وصحراءَ النَقبْ
في عودةِ الأقداسِ وحدتنا ووحدتنا تُعيدُ المُغتصبْ
يا باحثينَ عن الكرامةِ والكرامةِ في ظلالِ القدسِ تنتظرُ العَربْ
لنْ يُسقِطَ السيفُ الأبيُّ بِكُنفنا منْ كانَ وَغداً مُجتلبْ
سَنريهِ شِدَّةُ بأسِنا في النارِ مَسكنهُ حَطبْ

جلال طه الجميلي
14-10-2012, 05:52 PM
دام صوتك مجلجلا يتغنى بالعروبة ويتوق الى الانعتاق
وذلك كائن لا محالة.بعز عزيز او بذل ذليل
انه الوعد الالهي يا اخي الكريم ومن سنن الكون الايدوم باطل
على الاطلاق.والامة الاسلامية اليوم في مخاض وستضع طليعة
الانعتاق ان شاء الله .
دام القك

هَمَّام رياض
14-10-2012, 06:14 PM
صفيرُ الريح ، سفيرُ الذراريح ، يحُلّ عسْفًا ، وينحلُّ عصفًا ،
بارك الله فيك أستاذنا وشاعرنا : عبد الكريم شكوكاني على هذا القصيد الذي سدع الزّيفَ وصدع بالحق
بورك حرفُك ودام ألقُك

محمود فرحان حمادي
15-10-2012, 08:39 AM
والله متم نوره ولو كره الكافرون
لقد جسّدت معنى الإباء بحرفك الثائر
وشاعريتك المضمّخة بكل معاني الفخر
بورك بهاء الحرف
تحياتي

سهى رشدان
15-10-2012, 08:56 AM
الله الله الله
هنا صفير الابداع
وتلاه صفير الريح
نص قوي ّ
شكرا لقلمك

عبدالكريم شكوكاني
15-10-2012, 01:41 PM
دام صوتك مجلجلا يتغنى بالعروبة ويتوق الى الانعتاق
وذلك كائن لا محالة.بعز عزيز او بذل ذليل
انه الوعد الالهي يا اخي الكريم ومن سنن الكون الايدوم باطل
على الاطلاق.والامة الاسلامية اليوم في مخاض وستضع طليعة
الانعتاق ان شاء الله .
دام القك

ولك مني أجمل السلام أخي جلال

شكراً لتعقيبك المهيب

دمت ودام نبض قلبك الحر

ود واعتزاز

نداء غريب صبري
15-10-2012, 02:26 PM
شعر جميل وقصد نبيل
شكرا لك اخي

بوركت

عبدالكريم شكوكاني
16-10-2012, 07:09 AM
صفيرُ الريح ، سفيرُ الذراريح ، يحُلّ عسْفًا ، وينحلُّ عصفًا ،
بارك الله فيك أستاذنا وشاعرنا : عبد الكريم شكوكاني على هذا القصيد الذي سدع الزّيفَ وصدع بالحق
بورك حرفُك ودام ألقُك

والبركة فيك أخي همام وبنبضك وحرفك
:noc:
السلام عليكم

الشكر الجزيل
لهذه الطلة البهية
والرد البهيج

تحياتي لك دائماً
والاحترام

ربيحة الرفاعي
16-10-2012, 09:36 PM
للإباء في الشعر ثقل يطغى على كل ما عداه، ويحتوي ضمائر التلقي ووجدان الحس
فينثال شائقا مترعا بالبهاء

حرف أبي ناضح بالروعة

أهلا بك أيها البهي في واحتك

تحاياي

د. سمير العمري
25-11-2012, 04:37 PM
لا حرمنا هذا الصوت الأبي الثائر بعزة وانتماء!

لا فض فوك!

دمت بخير وعافية!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

عبدالكريم شكوكاني
25-04-2016, 09:22 AM
والله متم نوره ولو كره الكافرون
لقد جسّدت معنى الإباء بحرفك الثائر
وشاعريتك المضمّخة بكل معاني الفخر
بورك بهاء الحرف
تحياتي

ولك البركة

احترامي وتقديري

محمد ذيب سليمان
25-04-2016, 10:06 AM
بارك الله لك وبك وعليك
وحفظ لنا هذا الصوت الصادح الهادر المرتبط بالعزة والاباء
الصارخ في وجوه الجبناء
لقلبك الياسمين ايها الشقيق
مود\تي

ليانا الرفاعي
25-04-2016, 04:03 PM
ما أجمل هذا القلم بما يحمل من المعاني السامية والأفكار الأبية الحرة
دمت أيها الشاعر ودام اليراع
تحيتي وتقديري

عبدالكريم شكوكاني
13-05-2016, 10:34 AM
الله الله الله
هنا صفير الابداع
وتلاه صفير الريح
نص قوي ّ
شكرا لقلمك

وشكرا لك
ولروحك المودة

فاتن دراوشة
13-05-2016, 05:18 PM
قصيدة شامخة بمعانيها وغرضها

نسجت من الانتماء رداء للحرف قغدا يزهو فوق السّطور

لم تخل من بضع هنات تفرّقت في أنحائها لكنّ ذلك لم يقلّل من روعتها

دام ألق حرفك وشموخه أخي

عبدالكريم شكوكاني
13-05-2016, 05:38 PM
قصيدة شامخة بمعانيها وغرضها

نسجت من الانتماء رداء للحرف قغدا يزهو فوق السّطور

لم تخل من بضع هنات تفرّقت في أنحائها لكنّ ذلك لم يقلّل من روعتها

دام ألق حرفك وشموخه أخي

تحياتي
وشكرا للمرور
لا يوجد فيها هنات مطلقا
هناك غلط مطبعي كسرة بدل ضمة لم استطع وضعها لسرعة اقفال النص
ولا تغيب في القراءة عن ابسط قارئ

مودتي:0014: