المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خواطر خيط من الضوء



عبدالهادي القادود
31-10-2012, 09:51 AM
خواطر خيط من الضوء



أيُّ كلامٍ يعادل حجم الحرائقِ بين رموش الصحاري

وينثر رغبةَ روحي رذاذا بدنيا السواحلِ والذكريات ..

وأيُّ حروفٍ تُراها ستفلحُ في غرسِ جمرِ التجلي

على ضفة الصمت بين الحناجر والتمتمات ...

وأيُّ خيالٍ سيبعث دفءَ الفؤادِ على مرمر الرملِ

حين تصير الروابي سرابا وحين يسوق القوافي الشتات..

وأيُّ لغاااتْ ...

وأيُّ لغاااتٍ ستحمل قمح القلوب لقوسِِ البلاغةِ

حين تضل الفواصلُ بين الفرائض والمهملات..

وحيدا أرتل صبر الخريف على صهوة الجوع يرشف ريحَ الشتاءِ

وينصب عرس الجداولِ

حين تجود الغيوم على وجنة الغربِ

والبرق يغرق بين دموع الخيام على راحةِ الأمسياتْ ...

وشهوةُ طفلٍ تدسُّ الأماني برحم الوسائدِ

حين تقل السنون خبايا الخفافيش في صرة الوقتِ

ينقش شيبُ البراءة فوق شفاه الصباح خواطرِ خيطٍ من الضوءِ

يحفر قبرا بحجم الحياةْ ..

وأركض رغم النزيف لعلي على موعدٍ مع عيون الثقافةِ

أعتق عمرَ المعابر نحو الفضاء ِ

لكي ما يظل القريض رسولَ السلاسلِ

حين تروح على رغبة الروح سطوة سيفِ المسافة

بين الرموش الهزيلةِ ينتحر الحبر رميا

وتغدو الثكالى بلا أمنياتْ ...

أقلّبُ حظ القوافي من الحزنِِ

حين تصلي الحدود على ضفة الموت دوما لنعل الغريبِ

وتلبس ثوب الرتابةِ

حين تقبل خد الجراحِِ ووردَ الطفولةِ

حين يعاني العبيرُ بمرأى الفصولِِ

وحين يرد الجهول فراش الأماني

ويفتح باب النحيب لكل الطغاة ..

سلام على رحلة الموتِ

حين تسيل الجراح ُ دروبا من التمر والتين و..الزيتونِِْ..

وحين تفيض الدروب بشهد البنادقِِِ

حين تطوف الجنانُ على مسرحِ القبر والأمنيات ..


عبدالهادي القادود
فلسطين

نداء غريب صبري
01-11-2012, 10:09 AM
قوة وهدير مشاعر
وجمال تصوير

مرحبا بك بيننا في واحة الخير

شكرا لك اخي

بوركت

براءة الجودي
01-11-2012, 06:34 PM
اعجبني خيالك الخصب وتصويراتك البديعة
دمتّ بود

ربيحة الرفاعي
02-11-2012, 07:09 PM
أقلّبُ حظ القوافي من الحزنِِ
حين تصلي الحدود على ضفة الموت دوما لنعل الغريبِ
وتلبس ثوب الرتابةِ
حين تقبل خد الجراحِِ ووردَ الطفولةِ
حين يعاني العبيرُ بمرأى الفصولِِ
وحين يرد الجهول فراش الأماني
ويفتح باب النحيب لكل الطغاة ..


شاعرية فياضة وحرف بهي رائق يقول بفهم ويسير بتمكن على معالم الوجع
وأداء طروب ماتع

أهلا بحضورك الفاعل في واحة الخير

تحاياي

عبدالهادي القادود
03-11-2012, 09:57 AM
قوة وهدير مشاعر
وجمال تصوير

مرحبا بك بيننا في واحة الخير

شكرا لك اخي

بوركت



الشاعرة الشاعرة نداء

شكرا لك على حضورك الحضاري ومرورك المثقف

طاب يومك

عبدالهادي القادود
03-11-2012, 09:59 AM
اعجبني خيالك الخصب وتصويراتك البديعة
دمتّ بود

الشاعرة الشاعرة براءة

شكرا لك أديبتنا على عبق الحضور والمرور

طاب يومك

عبدالهادي القادود
03-11-2012, 10:00 AM
شاعرية فياضة وحرف بهي رائق يقول بفهم ويسير بتمكن على معالم الوجع
وأداء طروب ماتع

أهلا بحضورك الفاعل في واحة الخير

تحاياي

الشاعرة الشاعرة ربيحة

شكرا لك أديبتنا الراقية على حضورك ومورك الخصب

دمت ودام الجمال

طاب يومك

عبدالحكم مندور
03-11-2012, 01:09 PM
كثافة تصويرية ولقطات متحركة وزخم من الإيحاءات هذه خواطر شعاع ضوء فماذا يخطر ببال الصباح
خالص التقدير والمودة

عبدالهادي القادود
04-11-2012, 09:19 AM
كثافة تصويرية ولقطات متحركة وزخم من الإيحاءات هذه خواطر شعاع ضوء فماذا يخطر ببال الصباح
خالص التقدير والمودة


أخي عبد الحكم

شكرا لك على حضورك ومرورك المثقف

تقبل تحياتي وودي

طاب يومك

محمد ذيب سليمان
04-11-2012, 08:12 PM
مرحبا بك ايها الكريم وبحرفك الجميل
وبتدفقه وبمحموله
مودتي الصادقة

عبدالهادي القادود
05-11-2012, 11:52 AM
مرحبا بك ايها الكريم وبحرفك الجميل
وبتدفقه وبمحموله
مودتي الصادقة

أهلا بك أخي محمد وبحضورك الحضاري المثقف

تقبل خالص تحياتي وودي

طاب يومك

محمود فرحان حمادي
18-02-2013, 05:40 AM
تترى صور هذا النص
وجميل ألق بوحه الشاعري
كنت محلقًا شاعرنا في خيال رحيب
بوركت وسلمت
تحياتي

أحمد رامي
18-02-2013, 07:20 AM
الشاعر عبد الهادي القادود

أهلا بك و بحرفك الراقي الجميل ايها الأخ النبيل ,
في سِفْر واحة الخير .
نتمنى لك طيب المقام بيننا , تشنف آذاننا بحلو غنائك .


ملاحظة : ألا ينقص البداية حرف مثل ( و ) ليستقيم الوزن ؟

تحياتي و تقديري .

الطنطاوي الحسيني
18-02-2013, 02:52 PM
سبحت بها في خيالي الطفولة الخصب الذي كنت اعيشه
فضفاض رقراق
يكسر حاجز الموجود لما يحتويه هذا الموجود
رائع ورائق ومتدفق ومدهش
دمت بصولة حرقك اخا عزيزا مغردا في واحتك شاعرنا الحر الكريم عبدالهادي القادود

فاتن دراوشة
18-02-2013, 09:49 PM
قصيدة سامية المعنى تنبش ترب الواقع لتعرّي الحقيقة أمام أعيننا

سعيدة بمتابعة حرفك أخي

مودّتي

فاتن

بشار عبد الهادي العاني
20-02-2013, 01:54 PM
حرف جميل , ونظم بديع
حللت أهلاً ووطأت سهلاً أخي عبد الهادي , في واحة الخير والجمال.

وليد عارف الرشيد
21-02-2013, 01:37 AM
جميل هذا الألق الشاعري الفياض بالمشاعر الصادقة والشجن يعزف بين حروفك فيشجي ويطرب
مرحبا بك بين إخوتك في واحة الخير شاعرًا جميلا
مودتي وكثير تقديري

يحيى سليمان
21-02-2013, 05:04 AM
رائع جدا هذا الحرف
شكرا

جلال طه الجميلي
22-02-2013, 02:50 AM
حافلة بالصور الشاعرية المدهشة هذه القصيدة

واعجبني فيها التراكيب المبتكرة بعيدا عن القوالب الجاهزة

و لغتها لعمري تنم عن ثقافة هائلة- دام القك

خليل حلاوجي
22-02-2013, 02:51 AM
خواطر خيط من الضوء





وشهوةُ طفلٍ تدسُّ الأماني برحم الوسائدِ


وحين تفيض الدروب بشهد البنادقِِِ

حين تطوف الجنانُ على مسرحِ القبر والأمنيات ..


عبدالهادي القادود
فلسطين


لا أملك سوى بعض دمعات ... تحتفي بهذا النقاء ..

د. سمير العمري
31-10-2016, 08:42 AM
قصيدة رائعة بحق مبنى ومعنى ورمزا ودلالة!

أنت شاعر من طراز مميز ويسرني أن اقرأ لك مثل هذا الإبداع!

دام ألقك!


تقديري