المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صرْخــةٌ بين الأنقــاض



فائز زكريا اليوسف
08-11-2012, 08:51 PM
حين يصرخ الجرحُ على تخوم القهر ، و حين ينتفض الصبر من بين ركام الألم ويشتعل فتيله في أروقة الضلوع ... حينها تقوم قيامة الشعر
وتـُمـْطر أبابيل اليراعة أبرهة العصـر ودهاقنته بسجـّيل القوافي

هذه قصيدة نظمتـُها على لسان هذا الطفل الشهيد من ضحايا مجازر ( داريا ) :



طفـلٌ مـن الأنقـاض فـي الـغــارات = يستصرخ التاريـخَ : أيـن قُضاتـي؟
مـاذا اقترفْـتُ لكـي أصـيـرَ ضحـيـةَ = وأنا ابنُ خَمــــسٍ هـنَّ كـلُّ حياتـي ؟
فـلـقــد قُـتِـلــتُ بـعـالَــمٍ أســيـــادُهُ = زعَمــــوا التحضُّـرَ، أنكَـروا مأسـاتـي
الصمـتُ جُـرْمٌ إنْ أتَـى مِـن قــادرٍ = أنْ يُـوقِــفَ الإجـــرامَ بالكـلـــمـات
ترعَـى الذئـابُ مـع الكـلاب تآلُـفًـا = ولـهــا ادّعــاءُ عــــداوة الــثــارات !
الذئـب يفـتـك والـكـلابُ شريـكـةٌ = والكـلُّ يولِـغُ فــي دِمــا الظَّبْـيـات

ربـــاه أمـــي مـــا عـلِـمـتُ بحـالـهـا = أتُـرَى الحنونـةُ أُبْلِـغـتْ بوفاتـي؟
لا تُـخْـبـروا أمـــي فـــإن فــؤادَهــا = يكفـيـه مــا لاقَــى مـــن الطـعَـنـات
قتـل الطغـاة أخـي وأختـي جنبَـه = فَهَـمَـتْ عليـهـم مُـحْـرَقَ الـعَـبَـرات
حتـى تحجّـرتِ المآقـي واكـتَـوَى = كـبــدٌ لــهــا والْــتــاعَ بـالـحَـسَـرات
أمـــاه لا تـبـكــي فــــإن لــنــا لِــقــا = في دار عَدْنٍ ... نِعـمَ مـن مِيقـات!
إن الـتـصـبُّــرَ سَـــلْـــوةٌ وفـضـيــلــةٌ = أنعِـمْ بِـزاد الصبـر فــي الـرَّوْعـات!
مــا مِــتُّ يــا أمـــي وإنـــي خـالــدٌ = ولكُـم سأشـفـع يــومَ حـشْـر رُفـاتـي

ولقد قَضيـتُ وكنـتُ ألْهُـو بالدُّمَـى = وسمعتُ قبل الموت في الرَّدَهــات
صوتًـا لأختـي تحـت حائـط بيتـنـا = بـيـن الـركـام تُـنـاشـدُ الـنَّـجْــــدات
ولمحـتُ جــدي قــد تعـفَّـرَ وجـهُـه = ومُــقَــطَّـــع الأوداج والــفــقـــرات
ورأيــــتُ مِـسْـبَـحـةً وعُــكّــازاً لـــــه = ودمًـا عـلـيهـا عـاطِــرَ الـنَّـفَـحـات
وسمـعـتُ أنّـــاتٍ أظـــنُّ لـجـدتـي = وبُعـيـدها ... لم أسمـع الأنّـــــات
ورأيــتُ قـطـةَ صاحـبـي مسحـوقـةً = كانت تَجول, وبئس مـن جَـولات !
صوتي تَحَشْرَجَ ما استطاع سماعَه = مَن كنـتُ أنْشِـدُه كطـوق نَجاتـي
فبقيـتُ أنـزفُ والظَّمـا لـيْ خـانِـقٌ =حتى شمَختُ إلى السما بمماتـي

فائز زكريا اليوسف
08-11-2012, 09:03 PM
آمل التكرم من أحد الإخوة المشرفين أو الإخوة الإداريين _ يحفظكم الله جميعًا _ إعادة تنسيق القصيدة فقد أعيتني المحاولات بذلك ... والله بالتوفيق والحفظ يرعاكم

هاشم الناشري
08-11-2012, 09:17 PM
آمل التكرم من أحد الإخوة المشرفين أو الإخوة الإداريين _ يحفظكم الله جميعًا _ إعادة تنسيق القصيدة فقد أعيتني المحاولات بذلك ... والله بالتوفيق والحفظ يرعاكم

أهلاً بك أخي الشاعر الجميل / فائز زكريا اليوسف

آمل أن يروق لك تنسيق القصيدة ، ولنا عودة إليها

لإعطائها ما تستحق من الحفاوة والتكريم.


حياك الله في واحتك أخي.

تحياتي وتقديري.

فائز زكريا اليوسف
08-11-2012, 09:40 PM
أشكرك أخي الأديب الشاعر : هاشم الناشري

مررتَ فعطـّرتَ أروقة القلب

دمت بمودتي وامتناني

هاشم الناشري
08-11-2012, 10:07 PM
حياك الله أخي في واحتك ، وكل عام وأنت بخير.

تحياتي وتقديري.

براءة الجودي
08-11-2012, 10:50 PM
فائز يافائز ..
سامحك الله شعرتُ بغصة وأنا أقرأها
أسأل الله أن تكون من الفائزين الناجين يوم القيامة
قل ءامين ياأخي


أمـــاه لا تـبـكــي فــــإن لــنــا لِــقــا *** في دار عَدْنٍ ... نِعـمَ مـن مِيقـات!
إن الـتـصـبُّــرَ سَـــلْـــوةٌ وفـضـيــلــةٌ *** أنعِـمْ بِـزاد الصبـر فــي الـرَّوْعـات!
مــا مِــتُّ يــا أمـــي وإنـــي خـالــدٌ *** ولكُـم سأشـفـع يــومَ حـشْـر رُفـاتـي
هذه الأبيات مؤثرة ومعناها جميل
بارك الله بك

فائز زكريا اليوسف
09-11-2012, 08:20 PM
الأخت الشاعرة / براءة الجودي .

حين يترجـّلُ الجرح من بين الركام ... ويمشي كقامة من كبرياء ... حينها تؤوب كلّ أسراب المـُحال لتغرّد على شرفة الأمل الآتي

إنه العزف على أوتار الأفئدة !!!

دمتِ بمودتي وامتناني

خالد بناني
09-11-2012, 11:10 PM
الشاعر المجيد البسيط فائز زكريا اليوسف
أهلا ومرحبا بك وتشرفني القراءة لك
نص جميل أعجبني كثيرا
دام لك الألق وواصل إمتاعنا

محمد ذيب سليمان
10-11-2012, 10:22 AM
مرحبا بك وبحرفك الذي لم يقف بعيدا بل رسم مأساة
ما زالت قائمة فان كنت كتبت عن طفل معين
فالأطفال كلهم ليسوا بعيدين عن ما رسمت

شكرا لك ايها الحبيب

محمد ذيب سليمان
10-11-2012, 10:22 AM
مرحبا بك وبحرفك الذي لم يقف بعيدا بل رسم مأساة
ما زالت قائمة فان كنت كتبت عن طفل معين
فالأطفال كلهم ليسوا بعيدين عن ما رسمت

شكرا لك ايها الحبيب

عبدالحكم مندور
10-11-2012, 08:21 PM
إن لم يصور الشعر هذه الآلام والمآسي الإنسانية
فمن أحق بتصويرها .. ثم لماذا تلك الجرائم
وكيف تستساغ
صورت فأبدعت
خالص الشكر والتقدير

ربيحة الرفاعي
11-11-2012, 09:53 PM
أحسنت التصوير وأجدت التعبير وحمّلت الحرف من صادق الحسّ الكثير
فهمى حرفك بديعا قويا مؤثرا
لا فض فوك

وأهلا بحضورك الفاعل في واحتك

تحاياي

نداء غريب صبري
14-11-2012, 09:24 PM
شعر جميل أثر بي وأبكاني

شكرا لك أخي الشاعر الرائع فائز زكريا اليومسف

شكرا لحروفك النور

بوركت

فائز زكريا اليوسف
16-11-2012, 01:22 PM
الشاعر الغالي / خالد بناني .

حين يصرخ الجرح... تنتفض صقور الوجع في فضاءات الغضب

مررتَ أخي فداويتَ شرفات الألم

دمتَ بمودتي وامتناني...

سهى رشدان
16-11-2012, 01:26 PM
كنت رائعا شاعرنا
الجميل فائز
قصيدة حزينة ومؤلمة أوصلت معاناة
كل طفل في فلسطين
يتألم كل يوم
أبدعت
كل تقديري

فائز زكريا اليوسف
16-11-2012, 02:53 PM
أخي الأديب الكبير / محمد ذيب سليمان .


من خاصرة الوجع ينتفض الجرح ماردًا من نورٍ يتوهج في فضاءات الأمل المُرجـَّى

إنه الصـُّبـْحُ المُـطـلُّ من شـُرُفات العتمة... قـد آذَنَ بالبـَلَـج البهيج !

نعم ... فما هذا الطفل إلا رمزًا لكل طفل قضى في أرض الشام المباركة



دمتَ أخي بمودتي وتقديري

د. سمير العمري
06-09-2016, 12:46 AM
قصيدة ترسم ملامح جرح غائر في قلب العروبة إذ بات أطفالها نهب الموت وصرعى العجز والخور والهوان.

يرحم الله كل الشهداء ويرحمنا قبلهم بأهل صدق وعزة ينتصرون للحق ويصدقون في باطنهم كما ظاهرهم.

دمت بخير وعافية!

تقديري